قديم 01-22-2009, 12:00 AM   #1
-||[قلم من الماس]||-
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 612
معدل تقييم المستوى: 9
إستبرق is on a distinguished road
افتراضي من مبطلات الإسلام


طبعا أول شي نطلبه منكم إذا كان فيه مبطلات اخري فارجوا أن تضيفها حتي نستفيد من بعض ولكن بشرط تكون صحيحة وليست بدع وأنا هذه المعلومات اللي عندي عن مبطلات الإسلام وإن شاء الله كلنا نكون مبتعدين عنها نحن كلنا نعرف إن للإسلام مبطلات إذا فعلها المسلم فقد اشرك بالله لذالك علينا أن نتجنب هذه المبطلات حتي نتقرب من الله عز وجل ومن هذه المبطلات دعاء غير الله يعني مثل دعاء الانبياء أو الأولياء أو الأموات فلايجوز لنا الدعاء لغير الله و لقوله تعالي" ولا تدع من دون الله ما لا ينفعك ولا يضرك فإن فعلت فإنك إذا من الظالمين" لذالك أخي المسلم لا تدعوا إلا لله وحده و ايضا من المبطلات الإعتماد و التوكل على غير الله لقوله تعالي"فعليه توكوا إن كنتم مسلمين" ومن الحكم فإن عزمت فتوكل على الله وايضا الركوع أو السجود بنية العبادة للملوك أو العظماء إلا أن يكون جاهلا لأن الركوع والسجود عبادة لله وحده لا إله إلا هو وايضا من المبطلات إنكار ركن من أركان الإسلام المعروفة أو انكار ركن من أركان الإيمان أو إنكار شئ من القرآن الكريم أو الأحاديث الصحيحة أو إنكار شئ من الأسماء الله أو صفاته أو أفعاله الإسلام أتنا بها فلا يجوز إنكارها وايضا كراهية الإسلام أو كراهية العبادات أو المعاملات أو الأخلاق لقوله تعالي "ذلك بأنهم كرهوا ما أنزل فأحبط أعمالهم" وايضا من المضلات عدم الرضا بحكم الإسلام أو التحاكم لغير الإسلام أو بمعني أن يرى في نفسه ضيقا و حرجا في حكمه لقول الله تعالي"فلا وربك لا يؤمنون حتي يحكمون فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجا مما قضيت ويسلموا تسليما" وايضا تحريم ما أحل الله أو تحليل ماحرم الله وللأسف هذا ما نشاهد فيه من بعض الناس اليوم في هذه الدنيا استغفر الله العظيم وايضا من المبطلات تبديل الدين و الانتقال من الإسلام لغيره لقوله تعالي"ومن يرتدد منكم عن دينه فيمت وهو كافر فأولئك حبطت أعمالهم في الدنيا و الآخره" وايضا الاستهزاء بشئ من القرآن الكريم أو الحديث الشريف أو بحلم من احكام الإسلام لقوله تعالي"قل أبالله وآياته ورسوله كنتم تستهزءون لأتعتذروا قد كفرتم بعد إيمانكم" وايضا اشمئزاز القلب من توحيد الله و نفوره من دعائه و الاستغاثة به وحده وانشراح القلب عند دعاء الرسل أو الأولياء هذه الآية عن المشركين قال تعالي"وإذا ذكر الله اشمأزت قلوب الذين لايؤمني بالآخرة وإذا ذكر الذين من دونه إذا هم يستبشرون" وايضا من المبطلات الذبح لغير الله قال يعالي "فصل لربك وانحر" أي صل لربك واذبح له وقال الرسول عليه الصلاة و السلام"لعن الله من ذبح لغير الله" علينا اتباع كلام و سنة رسوله و الإبتعاد عن كل ما يغضب الله و الحمدلله والله أكبر


التوقيع
أخي المسلم أختي المسلمة
كونوا كالشجر يرميهم الناس
بالحجر فترميهم بالثمر
إستبرق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-22-2009, 12:12 AM   #2
-||[قلم من الماس]||-
 
الصورة الرمزية *رحيق الجنة*
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
الدولة: بلد المليون والنصف مليون شهيد
العمر: 30
المشاركات: 796
معدل تقييم المستوى: 10
*رحيق الجنة* is on a distinguished road
افتراضي


السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

*** بســــــــــم الله الرحمن الرحيم ***

إن للإسلام مبطلات إذا فعل المسلم واحدا منها فقد فعل الشرك الذي يحبط العمل ، ويُخلِّد في النار ، ولا يغفره الله إلا بتوبة . .

1 - دعاء غير الله : كدعاء الأنبياء أو الأولياء الأموات أو الأحياء الغائبين لقوله الله تعالى : وَلَا تَدْعُ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَنْفَعُكَ وَلَا يَضُرُّكَ فَإِنْ فَعَلْتَ فَإِنَّكَ إِذًا مِنَ الظَّالِمِينَ ( أي المشركين ) " سورة يونس " آية 106 .

وقوله صلى الله عليه وسلم : من مات وهو يدعو من دون الله ندا دخل النار ( الند : المثيل والشريك ) رواه البخاري .

2 - اشمئزاز القلب من توحيد الله ، ونفوره من دعائه والاستغاثة به وحده ، وانشراح القلب عند دعاء الرسل أو الأولياء الأموات أو الأحياء الغائبين ، وطلب المعونة منهم لتوله تعالى عن المشركين : وَإِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَحْدَهُ اشْمَأَزَّتْ قُلُوبُ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ وَإِذَا ذُكِرَ الَّذِينَ مِنْ دُونِهِ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ . ( اشمأزت : نفرت ) " سورة الزمر " آية 45 .

( وتنطبق الآية على الذين يحاربون من يستعين بالله وحده ، ويقولون عنه : وهابي ، إذا علموا أن الوهابية تدعو للتوحيد ) .

3 - الذبح لرسول أو ولي لقوله تعالى : فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ ( أي صل لربك واذبح له ) " سورة الكوثر " آية 2 .

وقوله صلى الله عليه وسلم : لعن الله من ذبح لغير الله رواه مسلم " .

4 - النذر لمخلوق على سبيل التقرب والعبادة له ، وهي لله وحده . قال الله تعالى : رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي مُحَرَّرًا سورة آل عمران " آية 35 .

5 - الطواف حول القبر بنية التقرب والعبادة له ، وهو خاص بالكعبة ، لقول الله تعالى : وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيقِ سورة الحج " آية 29 .

6 - الاعتماد والتوكل على غير الله ، لقول الله تعالى : فَعَلَيْهِ تَوَكَّلُوا إِنْ كُنْتُمْ مُسْلِمِينَ سورة يونس " آية 84 .

7 - الركوع أو السجود بنية العبادة للملوك أو العظماء الأحياء أو الأموات إلا أن يكون جاهلا ، لأن الركوع والسجود عبادة لله وحده .

8 - إنكار ركن من أركان الإسلام المعروفة كالصلاة والزكاة والصوم والحج ، أو إنكار ركن من أركان الإيمان : وهي الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر ، وبالقدر خيره وشره ، وغير ذلك مما هو معلوم من الدين بالضرورة .

9 - كراهية الإسلام ، أو كراهية شيء مجمع عليه في العبادات ، أو المعاملات ، أو الاقتصاد ، أو الأخلاق لقوله تعالى : ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَرِهُوا مَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأَحْبَطَ أَعْمَالَهُمْ سورة محمد " آية 9 .

10 - الاستهزاء بشيء من القرآن ، أو الحديث الصحيح ، أو بحكم مجمع عليه من أحكام الإسلام ، لقوله تعالى : قُلْ أَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ لَا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ سورة التوبة " آية 65 ، 66 .

11 - إنكار شيء من القرآن الكريم ، أو الأحاديث الصحيحة مما يوجب الردة عن الدين إذا تعمد ذلك عن علم بلا شبهة .

12 - شتم الرب أو لعن الدين أو سب الرسول صلى الله عليه وسلم أو الاستهزاء بحاله ، أو نقد ما جاء به مما يوجب الكفر .

13 - إنكار شيء من أسماء الله ، أو صفاته ، أو أفعاله الثابتة في الكتاب والسنة الصحيحة من غير جهل ولا تأويل .

14 - عدم الإيمان بجميع الرسل الذين أرسلهم الله لهداية الناس ، أو انتقاص أحدهم لقوله تعالى : لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ سورة البقرة " آية 285 .

15 - الحكم بغير ما أنزل الله إذا اعتقد عدم صلاحية حكم الإسلام أو أجاز الحكم بغيره لقوله تعالى : وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ سورة المائدة " آية 44 .

16 - التحاكم لغير الإسلام ، أو عدم الرضا بحكم الإسلام ، أو يرى في نفسه ضيقا وحرجا في حكمه لقوله تعالى : فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لَا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا . " سورة النساء " آية 65 .

17 - إعطاء غير الله حق التشريع كالديكتاتورية ، أو الديمقراطية ، أو غيرها ممن يسمحون بالتشريع المخالف لشرع الله .

لقوله تعالى : أَمْ لَهُمْ شُرَكَاءُ شَرَعُوا لَهُمْ مِنَ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَنْ بِهِ اللَّهُ سورة الشورى " آية 21 .

18 - تحريم ما أحل الله ، أو تحليل ما حرم الله ، كتحليل الزنا أو الخمر أو الربا غير متأول ، لقوله تعالى : وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا سورة البقرة " آية 275 .

19 - الإيمان بالمبادئ الهدامة : كالشيوعية الملحدة ، أو الماسونية اليهودية ، أو الاشتراكية الماركسية ، أو العلمانية الخالية من الدين ، أو القومية التي تفضل غير المسلمِ العربي على المسلم الأعجمي لقوله تعالى : وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ

" سورة آل عمران " آية 85 .

20 - تبديلِ الدين والانتقال من الإسلامِ لغيره لقوله تعالى : وَمَنْ يَرْتَدِدْ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ فَأُولَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ سورة البقرة " آية 217 .

ولقوله صلى الله عليه وسلم : من بدل دينه فاقتلوه رواه البخاري " .

21 - مناصرة اليهود والنصارى والشيوعيين ومعاونتهم على المسلمين لقوله تعالى : لَا يَتَّخِذِ الْمُؤْمِنُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ فَلَيْسَ مِنَ اللَّهِ فِي شَيْءٍ إِلَّا أَنْ تَتَّقُوا مِنْهُمْ تُقَاةً سورة آل عمران " آية 28 .

22 - عدم تكفير الشيوعيين المنكرين لوجود الله ، أو اليهود والنصارى الذين لا يؤمنون بمحمد صلى الله عليه وسلم ، لأن الله كفرهم فقال : إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَالْمُشْرِكِينَ فِي نَارِ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أُولَئِكَ هُمْ شَرُّ الْبَرِيَّةِ سورة البينة " آية 6 .

23 - قول بعض الصوفيين بوحدة الوجود : وهو : ما في الكون إلا الله ، حتى قال زعيمهم :

وما الكلب والخنزير إلا إلهنا وما الله إلا راهب في كنيسة

وقال زعيمهم الحلاج : ( أنا هو ، وهو أنا ) فحكم العلماء عليه بالقتل فأعدم .

24 - القول بانفصال الدين عن الدولة ، وأنه ليس في الإسلام سياسة ، لأنه تكذيب للقرآن والحديث والسيرة النبوية .

25 - قول بعض الصوفية : إن الله سلم مقاليد الأمور لبعض الأولياء من الأقطاب وهذا شرك في أفعال الرب سبحانه ، يخالف قوله تعالى : لَهُ مَقَالِيدُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ سورة الزمر " آية 63 .

26 - إن هذه المبطلات أشبه بنواقض الوضوء ، فإذا فعل المسلم واحدا منها ، فليجدد إسلامه ، وليترك المبطل ، وليتب إلى الله قبل أن يموت فيحبط عمله ، ويخلد في نار جهنم . قال تعالى : لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ سورة الزمر " آية 65 .

وعلمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نقول :

اللهم إنا نعوذ بك من أن نشرك بك شيئا نعلمه ، ونستغفرك لما لا نعلم . " رواه أحمد بسند حسن " .

--------------------------------------------------------------------------------

*** جزاك الله كل خيرا اختي الغالية استبرق في ميزان حسناتك امين يارب مع حبي و تقديري ***

الله اكبر الله اكبر الله اكبر
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
استغفر الله استغفر الله استغفر الله
اللهم صلي على سيدنا و حبيبنا محمد وعلى آله وصحبه اجمعين


0 *** صور خسف الارض تبين قدرة الله الجبار " --- ادخل و علق على الصور
0 مـــــــــــن كلمـــــــات العــــائديـــــــــن الى الـــلـــه
0 النــوافــل طـريــق الجنــة فهل اعددت نفسك لي هذا الطريق ؟
0 كيف أخدم الإسلام ؟؟؟
0 المصافي الإيمانية للذنوب والخطايا ؟؟؟
0 سلسلة أعمال القلوب
0 مــاذا تفعل في عشر دقــائـق
0 باقي من عمرك يوم واحد
0 خطبة ابليس يوم القيامة
0 فتـــــــاة خــــدعــهـــا الشـــــــات
0 كبريــــــــــــــائي دمـــــــــــر حيــــــــاتــي
0 رسالة إلى أختنا المتدينة
0 اسماء و القاب النبي صلى الله عليه وسلم
0 يا عيني فلتذرفي الدموع
0 لـــغـــة الـــشـــات
التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
*رحيق الجنة* غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-22-2009, 12:12 AM   #3
-||[قلم من الماس]||-
 
الصورة الرمزية *رحيق الجنة*
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
الدولة: بلد المليون والنصف مليون شهيد
العمر: 30
المشاركات: 796
معدل تقييم المستوى: 10
*رحيق الجنة* is on a distinguished road
افتراضي


السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

*** بســــــــــم الله الرحمن الرحيم ***

إن للإسلام مبطلات إذا فعل المسلم واحدا منها فقد فعل الشرك الذي يحبط العمل ، ويُخلِّد في النار ، ولا يغفره الله إلا بتوبة . .

1 - دعاء غير الله : كدعاء الأنبياء أو الأولياء الأموات أو الأحياء الغائبين لقوله الله تعالى : وَلَا تَدْعُ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَنْفَعُكَ وَلَا يَضُرُّكَ فَإِنْ فَعَلْتَ فَإِنَّكَ إِذًا مِنَ الظَّالِمِينَ ( أي المشركين ) " سورة يونس " آية 106 .

وقوله صلى الله عليه وسلم : من مات وهو يدعو من دون الله ندا دخل النار ( الند : المثيل والشريك ) رواه البخاري .

2 - اشمئزاز القلب من توحيد الله ، ونفوره من دعائه والاستغاثة به وحده ، وانشراح القلب عند دعاء الرسل أو الأولياء الأموات أو الأحياء الغائبين ، وطلب المعونة منهم لتوله تعالى عن المشركين : وَإِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَحْدَهُ اشْمَأَزَّتْ قُلُوبُ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ وَإِذَا ذُكِرَ الَّذِينَ مِنْ دُونِهِ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ . ( اشمأزت : نفرت ) " سورة الزمر " آية 45 .

( وتنطبق الآية على الذين يحاربون من يستعين بالله وحده ، ويقولون عنه : وهابي ، إذا علموا أن الوهابية تدعو للتوحيد ) .

3 - الذبح لرسول أو ولي لقوله تعالى : فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ ( أي صل لربك واذبح له ) " سورة الكوثر " آية 2 .

وقوله صلى الله عليه وسلم : لعن الله من ذبح لغير الله رواه مسلم " .

4 - النذر لمخلوق على سبيل التقرب والعبادة له ، وهي لله وحده . قال الله تعالى : رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي مُحَرَّرًا سورة آل عمران " آية 35 .

5 - الطواف حول القبر بنية التقرب والعبادة له ، وهو خاص بالكعبة ، لقول الله تعالى : وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيقِ سورة الحج " آية 29 .

6 - الاعتماد والتوكل على غير الله ، لقول الله تعالى : فَعَلَيْهِ تَوَكَّلُوا إِنْ كُنْتُمْ مُسْلِمِينَ سورة يونس " آية 84 .

7 - الركوع أو السجود بنية العبادة للملوك أو العظماء الأحياء أو الأموات إلا أن يكون جاهلا ، لأن الركوع والسجود عبادة لله وحده .

8 - إنكار ركن من أركان الإسلام المعروفة كالصلاة والزكاة والصوم والحج ، أو إنكار ركن من أركان الإيمان : وهي الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر ، وبالقدر خيره وشره ، وغير ذلك مما هو معلوم من الدين بالضرورة .

9 - كراهية الإسلام ، أو كراهية شيء مجمع عليه في العبادات ، أو المعاملات ، أو الاقتصاد ، أو الأخلاق لقوله تعالى : ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَرِهُوا مَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأَحْبَطَ أَعْمَالَهُمْ سورة محمد " آية 9 .

10 - الاستهزاء بشيء من القرآن ، أو الحديث الصحيح ، أو بحكم مجمع عليه من أحكام الإسلام ، لقوله تعالى : قُلْ أَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ لَا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ سورة التوبة " آية 65 ، 66 .

11 - إنكار شيء من القرآن الكريم ، أو الأحاديث الصحيحة مما يوجب الردة عن الدين إذا تعمد ذلك عن علم بلا شبهة .

12 - شتم الرب أو لعن الدين أو سب الرسول صلى الله عليه وسلم أو الاستهزاء بحاله ، أو نقد ما جاء به مما يوجب الكفر .

13 - إنكار شيء من أسماء الله ، أو صفاته ، أو أفعاله الثابتة في الكتاب والسنة الصحيحة من غير جهل ولا تأويل .

14 - عدم الإيمان بجميع الرسل الذين أرسلهم الله لهداية الناس ، أو انتقاص أحدهم لقوله تعالى : لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ سورة البقرة " آية 285 .

15 - الحكم بغير ما أنزل الله إذا اعتقد عدم صلاحية حكم الإسلام أو أجاز الحكم بغيره لقوله تعالى : وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ سورة المائدة " آية 44 .

16 - التحاكم لغير الإسلام ، أو عدم الرضا بحكم الإسلام ، أو يرى في نفسه ضيقا وحرجا في حكمه لقوله تعالى : فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لَا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا . " سورة النساء " آية 65 .

17 - إعطاء غير الله حق التشريع كالديكتاتورية ، أو الديمقراطية ، أو غيرها ممن يسمحون بالتشريع المخالف لشرع الله .

لقوله تعالى : أَمْ لَهُمْ شُرَكَاءُ شَرَعُوا لَهُمْ مِنَ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَنْ بِهِ اللَّهُ سورة الشورى " آية 21 .

18 - تحريم ما أحل الله ، أو تحليل ما حرم الله ، كتحليل الزنا أو الخمر أو الربا غير متأول ، لقوله تعالى : وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا سورة البقرة " آية 275 .

19 - الإيمان بالمبادئ الهدامة : كالشيوعية الملحدة ، أو الماسونية اليهودية ، أو الاشتراكية الماركسية ، أو العلمانية الخالية من الدين ، أو القومية التي تفضل غير المسلمِ العربي على المسلم الأعجمي لقوله تعالى : وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ

" سورة آل عمران " آية 85 .

20 - تبديلِ الدين والانتقال من الإسلامِ لغيره لقوله تعالى : وَمَنْ يَرْتَدِدْ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ فَأُولَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ سورة البقرة " آية 217 .

ولقوله صلى الله عليه وسلم : من بدل دينه فاقتلوه رواه البخاري " .

21 - مناصرة اليهود والنصارى والشيوعيين ومعاونتهم على المسلمين لقوله تعالى : لَا يَتَّخِذِ الْمُؤْمِنُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ فَلَيْسَ مِنَ اللَّهِ فِي شَيْءٍ إِلَّا أَنْ تَتَّقُوا مِنْهُمْ تُقَاةً سورة آل عمران " آية 28 .

22 - عدم تكفير الشيوعيين المنكرين لوجود الله ، أو اليهود والنصارى الذين لا يؤمنون بمحمد صلى الله عليه وسلم ، لأن الله كفرهم فقال : إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَالْمُشْرِكِينَ فِي نَارِ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أُولَئِكَ هُمْ شَرُّ الْبَرِيَّةِ سورة البينة " آية 6 .

23 - قول بعض الصوفيين بوحدة الوجود : وهو : ما في الكون إلا الله ، حتى قال زعيمهم :

وما الكلب والخنزير إلا إلهنا وما الله إلا راهب في كنيسة

وقال زعيمهم الحلاج : ( أنا هو ، وهو أنا ) فحكم العلماء عليه بالقتل فأعدم .

24 - القول بانفصال الدين عن الدولة ، وأنه ليس في الإسلام سياسة ، لأنه تكذيب للقرآن والحديث والسيرة النبوية .

25 - قول بعض الصوفية : إن الله سلم مقاليد الأمور لبعض الأولياء من الأقطاب وهذا شرك في أفعال الرب سبحانه ، يخالف قوله تعالى : لَهُ مَقَالِيدُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ سورة الزمر " آية 63 .

26 - إن هذه المبطلات أشبه بنواقض الوضوء ، فإذا فعل المسلم واحدا منها ، فليجدد إسلامه ، وليترك المبطل ، وليتب إلى الله قبل أن يموت فيحبط عمله ، ويخلد في نار جهنم . قال تعالى : لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ سورة الزمر " آية 65 .

وعلمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نقول :

اللهم إنا نعوذ بك من أن نشرك بك شيئا نعلمه ، ونستغفرك لما لا نعلم . " رواه أحمد بسند حسن " .

--------------------------------------------------------------------------------

*** جزاك الله كل خيرا اختي الغالية استبرق في ميزان حسناتك امين يارب مع حبي و تقديري ***

الله اكبر الله اكبر الله اكبر
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
استغفر الله استغفر الله استغفر الله
اللهم صلي على سيدنا و حبيبنا محمد وعلى آله وصحبه اجمعين


0 تهانئ بمناسبة عيد الضحى
0 موسوعة الأحاديث الشريفة (الصحيحة )...
0 الآيــه التـى إذا قـرأتها إنتـابك شـعـور خــاص؟؟؟؟
0 قــــرب الرحيـــــل الى ديــار الاخـــرة فاجعــــل الهي خيــر عمـــري آخــــــره
0 قــــــوة الإرادة
0 كلمات كتبتها بقلبي قبل يدي...
0 إليكِ .. يا حارسة القلعة
0 اخــــتـــبـــــر نـــــفـــــســـك .....
0 التحدي الإلهي رسالة لكل ملحد!!
0 كيف تحفظ سورة البقرة وال عمران خلال 3 اشهر الصيف
0 شرح أحكام التجويد كاملا لفضيلة الشيخ أيمن سويد بلفيديو
0 عـلـو الـهمـة والرغـبة في النجــــاح !!
0 طفلة تكتب رسالة إلى الله - قصة مؤثرة
0 حب الله
0 (الفرق بين التوكل والاتكالية)
التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
*رحيق الجنة* غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رواية عشـــاق من احفـاد الشيـطان - كامله $$$ الحب الخالد $$$ قسم الروايات المكتملة 171 03-27-2017 05:01 PM
أحاديث موضوعه وضعيفه وأخطاء شائعه منتشرة همس الحياه المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 21 02-08-2017 04:44 PM
الاعجاب بين الفتيات محرووم منتدي علم النفس و منتدى حل المشاكل الاجتماعية 22 12-17-2013 03:36 PM
لمحات من حياة شيخ الاسلام ابن تيميه ليالى111 المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 17 01-03-2013 01:03 AM


الساعة الآن 03:15 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.