قديم 03-21-2009, 06:48 PM   #1
-||[عضو فعال]||-
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 21
معدل تقييم المستوى: 0
alraqie is on a distinguished road
افتراضي سياسة فقهاء المرجفون في التوطيد للمسيخ الدجال



بسم الله الرحمن الرحيم
{وَاتَّقُواْ اللَّهَ وَيُعَلِّمُكُمُ اللَّهُ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ}سورة البقرة 282.
سياسة فقهاء المرجفون في التوطيد للمسيخ الدجال.
قال تعالى: { وَللَّهِ الأَسْمَآءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا وَذَرُواْ الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَآئِهِ سَيُجْزَوْنَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ } الأعراف1810.
اختار الله تعالى منهجاً لتعرّيفنا بذاته وأسمائه وصفاته وذلك عبر شرح العبر والقصص والأحكام في القرآن الكريم ومن ثم ربط هذا الشرح بصفاته وأسمائه، لذلك تنتهي مُعظم القصص أو الأحكام أو العبر في القرآن الكريم بأسماء أو صفات الله تعالى، ومنها على سبيل المثال لا الحصر قوله تعالى: {سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَآ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ} الإسراء14، و قوله تعالى: {قَالُواْ سُبْحَانَكَ لاَ عِلْمَ لَنَآ إِلاَّ مَا عَلَّمْتَنَآ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ} البقرة32، وقوله تعالى: { قَوْلٌ مَّعْرُوفٌ وَمَغْفِرَةٌ خَيْرٌ مِّن صَدَقَةٍ يَتْبَعُهَآ أَذًى وَاللَّهُ غَنِيٌّ حَلِيمٌ} البقرة235، وقوله تعالى: { وَأَنَّهُ هُوَ أَضْحَكَ وَأَبْكَى} النجم43.
وأقرَّ مُعظم علماء المسلمين بأن أسماء الله تعالى توقيفية، أي أنها محصورة بما ورد عن الله تعالى في القرآن الكريم، أو بما ورد عن الرسول صلوات الله عليه في الحديث الصحيح، وقرر العلماء بأن أسماء الله تعالى وصفاته من العقيدة فلا تجوز أن تؤخذ من الحديث الضعيف.
وتوضيحاً للفظ توقيفية أي أنه لا يجوز أن نضيف صفة أو فعل لله تعالى إلا إذا أضافه هو لذاته جلّ وعز، وعلى سبيل المثال فلا يجوز أن نضيف فعل الفساد لذات الله تعالى ( والعياذ بالله).
وحقيقة الأمر أنه لا يعلم الله تعالى إلا الله وحده لا شريك له، ولا يعلم أسماءه إلا هو وحده لا شريك له، ولهذا كان من دعاء الرسول صلوات الله عليه: .. قال ما أصاب أحدا قط هم ولا حزن فقال اللهم إني عبدك ابن عبدك ابن أمتك ناصيتي بيدك ماض في حكمك عدل في قضاؤك أسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك أو علمته أحدا من خلقك أو استأثرت به في علم الغيب عندك ... إلى أخر الحديث.
وصفات الله تعالى هي ما وصف بها نفسه أو وصف بها أفعاله، وهي أيضا يجب أن تكون صفة مشتقة من اسم أو فعل وصف الله تعالى به نفسه أو وصف فعله في القرآن الكريم أو وصفه الرسول صلوات الله عليه بحديث صحيح، وعلى سبيل المثال: من أسماء الله تعالى: العظيم ومن الصفات المشتقة من هذا الاسم المُعظَم ( بفتح ظ ) أو المُعظِم ( بكسر ظ) فإن الله عظيم مُعظَم ومُعظِم يُعظِم من يشاء ويمحق من يشاء، وكذلك اسم الله تعالى الكريم ومن الصفات المشتقة من هذا الاسم المُكْرم ( بالسكون على ك )، والمُكَرم (بالفتح ك) وذو الكرم، وأكرم الأكرمين، وكل هذه الصفات صحيحة لأنه من يملك حق الكل يملك حق الجزء، وبعض العلماء قرر أن أكرم الأكرمين من أسماء الله تعالى.
وعلى هذا تمتع المسلمون بدعاء الله تعالى بأسمائه وصفاته التي وصف الله بها نفسه ومنها ما يلي: الستير والستّار والعاطي والمُعطي والمُنعم والحنّان والحنون والكريم وأكرم الأكرمين وذو الكرم، ومن صفات الله تعالى التي وصف بها أفعاله: الضار والمًرعب والمُدمر والمُزلزل والماحق والقاصف.
ولم يخض الأولين ولا الآخرين من المخلصين بأي جدل لغوي إن كان الضّار أو الستّار من أسماء الله تعالى أو صفاته، ماداموا يستطيعوا التمتع بدعاء الله تعالى بأسمائه أو صفاته، ومادامت لها أصل في نص القرآن الكريم أو الحديث الصحيح، واستقرت الأمة الإسلامية أكثر من ألف وأربعمائة سنة ولم ينفي أحد صفة الستّار أو الضاّر أو المُضل عن الله تعالى، سوى شرذمة في التاريخ سمية بالمُعطلة، وأجمع كل علماء الأمة عبر الأحقاف السالفة بكفرهم.
وبمفهوم المخالفة فإن نفي هذه الصفات التي وصف الله بها ذاته أو أفعاله، هو الكفر بعينه، كمثل الذي يقول أن الله ليس بستّار أو ليس بضار أو مُدمر أو مُزلزل!!
سبحان الله ومن غيره يستر أو يضر أو يدمر أو يزلزل؟
ولغويا الصفة تشمل الاسم، ومن يملك الاسم يملك كل صفاته ومشتقاته.
وعودا على بدئ، فمنهج الله تعالى في تعريف ذاته لخلقه كان بشرح القصص والعبر والأحكام الشرعية في قرآنه ثم ربط الأحداث بأسمائه أو صفاته، ولم يتجاوز الرسول صلوات الله عليه وسلامه هذا المنهج ولا صحابته ولا التابعين رضي الله عنهم أجمعين.
لكن فقهاء المرجفين أبوا هذا المنهج، وأصروا على البدعة السيئة وأغرقوا الأمة في دراسات تقسيم الأسماء والصفات إلى أقسام لم يقسمها الرسول صلوات الله عليه، ولم يتبعوا منهج الله في تدريس أسمائه وصفاته، بل ابتدعوا بدعة سيئة وخالفوا منهج الرسول صلوات الله عليه في العقيدة، وأخذوا يدرسوا أسماء الله وصفاته بدروس جافة لغوية غير مرتبطة بمنهج وأسلوب الله تعالى القرآني.
وحوّل المرجفون علم الصفات والأسماء إلى معادلات لغوية وفلسفة انتهت بهم إلى نفي أن الله ستّار أو ضار أو مُضل فضلا عن نفي الكثير من صفات وأسماء الله – تعالى – الأخرى الثابتة بالقرآن الكريم، متعدين على قدسية الله تعالى، ساقطين بالكفر البيّن البواح.
وكلما قلت لأحدهم أنه لا يعلم أسماء الله تعالى إلا هو وحده لا شريك له، وأن صفاته مشتقة من أسمائه وأفعاله الواردة بنص القرآن الكريم والحديث الصحيح، ويجوز دعاء الله تعالى بأسمائه أو صفاته، أجابوك بالتكفير والتضليل من دون أن تفهم لهم منهج.
وبلغت الزندقة ببعض المرجفين أنهم اعتبروا أن الستّار هو من أسماء الخمر، ودعاء الله تعالى بالستّار كفر؟؟؟؟
وزنادقة آخرين من المرجفين كفروا من يدعوا الله تعالى بالضّار أو المُضل!!
وأصبح مناطاً بنا إثبات البديهيات كالذي يُدافع عن صحة جدول الضرب، ويُحارب القسمة على صفر، شارحا بأن الصفر عدم، والقسمة على صفر هي كالذي يُقسم على العدم.
ومنهجية المرجفين في إثبات هذا الفساد الذي أضلهم الله به بما قدمت أيديهم، هو عندما خالفوا منهج الله تعالى في تدريس صفاته وأسمائه، واستبدلوا هذا المنهج بتقسيمات لأسماء الله وصفاته، أسماء ربوبية وآخرى ألوهية، وصفات ذات وصفات أفعال، ونحن لا نعترض على هذه التقسيمات، رغم أنه أمر مُحدث وبدعة وهو يمس العقيدة ولم يقم بها الرسول صلوات الله عليه، ولا الصحابة ولا التابعين رضي الله عنهم.
وبالخطوة التالية حددوا مفهوم التوقيفية لأسماء الله الحسنى، بأنها هي الأسماء الواردة بنص القرآن الكريم وصحيح الحديث، وبالتالي استنتجوا بأنه ورد بالحديث بأن الله تعالى ستير ولم يرد بأنه ستّار، وبهذا نفوا صف الستّار عن الله تعالى!!
وبعد أن أسسوا لهذا الفساد الكفري وانتشروا في المساجد وعلى صفحات الشبكة العنكبوتية وشاشات الفساد لا يتركوا مقام للخشوع يُدعى الله به بأحد صفاته إلا انفجروا يسألون هل هذا أسم أم صفة، وإذا أجبت أنه صفة قالوا هل هي صفة ذات أم أفعال، ومن أين اكتشفت هذه الصفة، وتجرءوا على قدسية الله تعالى وأخذوا ينادوا بمنتدياتهم أن الله ليس بستّار ولا ضَار ولا مُضل؟؟؟؟
ودفاعا عن الستّار نقول: أنه ثبت بالحديث الصحيح أن الله ستير، والستير هي صيغة مُبالغة من الستّار، ومن يملك حق الكل يملك حق الجزء، فالستير لا بدَّ أن يكون ستّار، ونفي أن الله هو الستّار، يُعد نفي أنه الستير، فكيف يكون الستير وهو ليس بالستار؟
ودفاعاً عن الضّار نقول: قال الله تعالى: { وَمَا هُم بِضَآرِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللَّهِ } البقرة 102، وقوله تعالى: { قُلْ فَمَن يَمْلِكُ لَكُمْ مِّنَ اللَّهِ شَيْئاً إِنْ أَرَادَ بِكُمْ ضَرّاً أَوْ أَرَادَ بِكُمْ نَفْعاً بَلْ كَانَ اللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيراً} الفتاضغط هنا لتكبير الصوره1، وقوله تعالى: { قُلْ مَن رَّبُّ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ قُلِ اللَّهُ قُلْ أَفَاتَّخَذْتُمْ مِّن دُونِهِ أَوْلِيَآءَ لاَ يَمْلِكُونَ لأَنْفُسِهِمْ نَفْعاً وَلاَ ضَرّاً} الرعد16، وقوله تعالى: { قُل لاَّ أَمْلِكُ لِنَفْسِي ضَرّاً وَلاَ نَفْعاً إِلاَّ مَا شَآءَ اللَّهُ } يونس 49، وقوله تعالى: { قُلْ أَتَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ مَا لاَ يَمْلِكُ لَكُمْ ضَرّاً وَلاَ نَفْعاً وَاللَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ} المائدة 76.
سبحان الله تعالى، ومن يملك الضر غير الله وحده لا شريك له؟
ونفي الضُر عن هيمنة الله تعالى هو كفر مثله مثل المساس بسلطان الله تعالى على ذرات الكون، فهذا الكون لله تعالى وحده لا شريك له، لا يقع في ملكه إلا ما أرادت إرادته، وإذا أرادت إرادته شيء وقع.
ودفاعاً عن المُضل نقول: قال تعالى: { الَّذِينَ كَفَرُواْ وَصَدُّواْ عَن سَبِيلِ اللَّهِ أَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ} محمد1، وقال تعالى: { فَمَن يَهْدِي مَنْ أَضَلَّ اللَّهُ وَمَا لَهُمْ مِّن نَّاصِرِينَ} الروم29، وقال تعالى: { فَمَا لَكُمْ فِي الْمُنَافِقِينَ فِئَتَيْنِ وَاللَّهُ أَرْكَسَهُمْ بِمَا كَسَبُواْ أَتُرِيدُونَ أَن تَهْدُواْ مَنْ أَضَلَّ اللَّهُ وَمَن يُضْلِلِ اللَّهُ فَلَن تَجِدَ لَهُ سَبِيلاً} النساء 88.
إن تعطيل أي صفة لله تعالى، هي كفر بين وبواح، فكل الأمر لله تعالى وحده لا شريك له، حتى أنه لا يضحك ضاحك ولا يبكي باكي إلا بأمر الله تعالى، وتأملوا قول الله تعالى: { وَأَنَّهُ هُوَ أَضْحَكَ وَأَبْكَى} النجم43.
لا يستر إلا الله وحده لا شريك له، ولا يضر إلا الله وحده لا شريك له، ولا ينفع إلا الله وحده لا شريك له، ولا يُضل إلا الله وحده لا شريك له، سبحانه تجري مشيئته بمشيئة خلقه، فلا يريدون إلا ما أراد، ولا يشاءون إلا ما شاء، ولا تسقط من ورقة شجر، ولا تطرف عين، إلا بإرادته وعلمه وسلطانه وهيمنته، وكل الأمر له وحده لا شريك له، قيوم السماوات والأرض، قائم على كل شيء، ولا يقوم شيء إلا به، يعلم ما كان وما سيكون وما لم يكن لو كان، خلق الزمان والمكان من عدم، وسيعيدهم إلا العدم يوم القيامة، ولن يبقى إلا وجهه وحده لا شريك له، ثم يوم البعث يعيد الخلق من العدم مرة أخرى فهو سبحانه المُعيد، هو الأول قبل كل شيء من دون شيء قبل الزمان والمكان، وهو الآخر بعد كل شيء من دون شيء بعد الزمان والمكان، يُقدم ما يشاء ويؤخر ما يشاء، فهو المُقدم والمُؤخر، ولا يعلم حقيقة الله أو كُنَّه إلا هو وحده لا شريك له، قال تعالى: { وَمَا قَدَرُواْ اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالأَرْضُ جَمِيعـاً قَبْضَـتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّمَاوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ} الزمر67.
لقد كفر بالله من أنكر أن الله هو الستًار، أو أنكر أن غير الله يستر دون مشيئة الله تعالى.
لقد كفر بالله من أنكر أن الله هو الضًار، أو أنكر أن غير الله تعالى يضر دون مشيئة الله تعالى.
لقد كفر بالله من أنكر أن الله هو المُضل، أو أنكر أن غير الله تعالى يُضل دون مشيئة الله تعالى.
لقد كفر بالله كل من أنكر إرادة الله تعالى، أو أنقص من هيمنته أو سلطانه.
ولمزيد من التفاصيل عن أسماء الله الحسنى نرجو الرجوع لموسوعة أسماء الله الحسنى للدكتور محمد راتب النابلسي، أو انتظار الدروس التالية وهي ستكون بإذن الله تعالى للفهم المُيسر المبسط لأسماء الله تعالى وصفاته.
وإذا كان علينا نحن العرب، أن نكون ضلعين باللغة العربية ومشتقاتها اللغوية لنتمتع بدعاء الله تعالى بأسمائه وصفاته فماذا يفعل المسلمين الغير ناطقين باللغة العربية؟
هل نكفرهم ماداموا لم يدرسوا أسماء الله وصفاته على منهج المرجفين؟
ويهدف المرجفون من هذا الإغراق للأمة هو بث الرعب في قلوب الناس فلا يتجرءوا أن يدعو الله خوفا من أن يخطئوا بحقه، فلا يتجرأ أحد على دعاء الله قائلا:
يا حبيبي يا الله يا عاطي يا مُعطي يا حنون يا حنّان يا منّان يا مُحسن يا ذا الفضل يا ستّار يا ذا الستر إلى آخر هذه الأوصاف الفاضلة لله تعالى، وهذا هو الهدف الأعلى لإبليس – نصرنا الله عليه وعلى من ولاه.
إن الذين لم يسعهم ما وسع الرسول صلوات الله وسلامه ورحمته عليه، ولا ما وسع الصحابة والتابعين رضوان الله عليهم، من دعاء الله تعالى بأسمائه أو صفاته من دون الدخول في تحليلات لغوية تشوش عامة المسلمين وتحرمهم متعة وفضل دعاء الله تعالى، هؤلاء ضلوا ضلالا بعيدا، وهم أقرب للكفر منهم للإيمان، أما الذين نفوا صفات الله تعالى الثابتة بالقرآن الكريم فقد كفروا كفر بيّن بواح.
قال تعالى: { وَللَّهِ الأَسْمَآءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا وَذَرُواْ الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَآئِهِ سَيُجْزَوْنَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ } الأعراف1810.
هذا النشر للكفر الذي يمارسه المُرجفون بعدما تمكنوا من التلبيس على الناس بأنهم أهل السنة والجماعة، هو جزء من حملة مُنظمة بقيادة عدو الله تعالى إبليس –نصرنا عليه – ويتكاثف في هذا الهجوم تحت قيادة إبليس كل من اليهود والنصارى والشيعة والسحرة والمرجفون - نصرنا الله عليهم أجمعين.
هذا الهجوم هدفه التوطيد والتمهيد لخروج المسيخ الدجال، وهذا ما سنبينه بالدروس التالية، التي ستثبت العلاقة بين إبليس وكل من اليهود والنصارى والشيعة والسحرة والمرجفون، وأن ما يدور من حولنا ليس عبثيا، بل هو حرب منظمة لها قيادة واحدة هي إبليس – نصرنا الله عليه – وسنبين كيف يجتمع إبليس مع قادة دول العالم وكيف ينظموا للحروب ومناهج الكفر.
والجهاد الذي أخوضه من سنوات، ويشاركني به الكثير من الأخوة هو لصد هذا الهجوم الشرس على الأمة الإسلامية، واسم الراقي الذي أشتهر به جاء من شهرتي بالرقية، لأني أرقي بالقرآن الكريم.
وأساس عملي هو الجمع بين أهل الجهاد وأهل الذكر، والتوطيد لتحقيق نبوءة حبيبنا صلوات الله وسلامه عليه حين بشر بأن القسطنطينية وروما ستفتح بالتكبير، لذلك من فضل الله عليّ أن علمني العلم الشرعي وجعلني مهندس طاقة وتحكم، ودرست الطاقة الناتجة من قراءة القرآن الكريم والذكر وكيفية جمعها وتخزينها وإعادة استخدامها، وهذا هو العلم الذي سيغير العالم بإذن الله تعالى.
والدروس السابقة لم تكن دروس عبثية، بل هي ضمن منهج مُنظم للتوطيد لهذا العلم ولهذا الجهاد، لذلك كان لا بدَّ من نزع قواعد الشيطان الذي آيس الناس من رحمة الله تعالى، وكان لا بدى من التوطيد لمفاهيم أن القضاء والقدر هو حاصل الدعاء والنية وموقفنا من الأحداث، وتوطيد مفاهيم حب الله تعالى والثقة والإخلاص له، تمهيدا لتثبيت مفاهيم التوحيد، المحرضة للجهاد والذكر.
أخوتي بالله، قال تعالى: { يأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِن تَنصُرُواْ اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ } محمد7.
وبمفهوم المخالفة فإن الذين ينقضون على أعقابهم ويتخاذلون عن نصرة الله تعالى، فإن الله لن ينصرهم، لا في حياتهم، ولا في تجارتهم ولا في أي شيء، قال تعالى: {إِن يَنصُرْكُمُ اللَّهُ فَلاَ غَالِبَ لَكُمْ وَإِن يَخْذُلْكُمْ فَمَن ذَا الَّذِي يَنصُرُكُم مِّنْ بَعْدِهِ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ} آل عمران160.
هذه أسماء الله تعالى يُتعدى عليها وهذه دماء الأمة تسفك وأعراضها تنتهك، فمن يبايعني على نصرة أسماء الله تعالى وصفاته؟
إذا رغبت بالبيعة فأول رجاء لي عندك ( وأقول رجاء لا أقول أمر ) هو أن تحفظ غيبا هذا الدعاء وتكرره بالسجود ولا تتوقف عن الدعاء حتى تتعرف إلى باقي المعلومات، وهذا هو الدعاء:
اللهم أنك عفو تحب العفو فأعفو عني، اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك، اللهم صلِ على عبدك وحبيبك سيدنا محمد النبي الأمي وعلى آله وأصحابه وأتباعه، اللهم يا نصير المظلومين ويا غيث المستغيثين ويا رجاء السائلين أشكو إليك ما لا يخفى عليك، أشكو إليك أن إبليس وأعوانه ومن اتبعه من الشياطين والسحرة وأئمة الكفر والظالمين قد ظلموا أمة حبيبك اللهم إنهم قد أظلوا عبادك وأعاثوا في الأرض الفساد، اللهم إنهم قد هتكوا أعراضنا وسفكوا دمائنا واستولوا على أجسادنا وأموالنا وديارنا، اللهم إنهم قد أسروا الأقصى ودنسوا آياتك وأهانوا حبيبك- صلواتك عليه- وكنت يا الله عليهم شهيدا وأحطت بما فعلوا علماً وأحصيتهم عدداً، يا عظيم السموات والأرض يا مالك المُلك من يردع المُجرمين والمفسدين غيرك؟ ومن لأعراض ودماء وأموال وديار المسلمين غيرك؟ ومن للأقصى غيرك؟ ومن لآياتك غيرك؟ ومن لحبيبك غيرك؟ ومن لي غيرك؟ ومن ينصرني غيرك؟ ومن يمدني بالجند وبكل سبب للنصر غيرك؟ اللهم إنّي أسألك بحق لا إله إلا الله محمد رسول الله وبحق لا حول ولا قوة إلا بالله وبشفاعة عبدك وحبيبك سيدنا محمد صلواتك وسلامك ورحمتك وبركاتك عليه، وأسألك بنور وجهك الذي ملأ أركان عرشك، وبقدرتك التي قَدَرْتَ بها على جميع خلقك، وأسألك بأنك أنت المُهيمن على الكون بذراته وأقداره وأراضيه وسمواته، وأنه من عظيم هيمنتك أنك جعلت أسمائك وكلماتك تهيمن على الكون بذراته وأقداره وأراضيه وسمواته، وأسألك بكل اسم سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك أو علمته أحداً من خلقك أو أبقيته سراً في علم الغيب عندك، وأسألك باسمك الأعظم الأكبر، أن تجعلني من جنودك العلماء، وأن تجعلني من جنودك الذين تحقق بهم أمرك: وَيُرِيدُ اللَّهُ أَن يُحِقَّ الحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ وَيَقْطَعَ دَابِرَ الْكَافِرِينَ. اللهم أجب دعائي بجاه معاقد العز من عرشك ومفاتيح الرحمة من كتابك وبجاه اسمك الأعظم الأكبر وبجاه حبك لحبيبك محمد صلواتك وسلامه عليه.
وأرجو أن تدعوا لي:
اللهم أيد عبدك أبى عمر بالعلم والمال والجند والنصر وأفتح عليه فتوح العارفين.
{وَمَآ أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِيَ إِلاَّ عَلَى رَبِّ الْعَالَمِينَ} الشعراء.
أخوكم أبو عمر
مهندس/ طاقة وتحكم.


0 هل يمكن أن ينتقل السحر بالهاتف أو الماسنجر؟
0 سياسة فقهاء المرجفون في التوطيد للمسيخ الدجال
0 الثقة بالله تعالى
0 فقهاء المُرجفون في ميزان الولاء لله والبراء من أعداء الله تعالى.
0 من أسرار الشياطين لعنهم الله تعالى
0 كيف تتخلصي من العنوسة
0 كيف تفك السحر؟
0 الرقية والعلاج بالقرآن من الأمراض والشياطين وأئمة الكفر
0 أخطر الأسرار للحرب المقدسة القادمة.
0 كيف تجد شريك حياتك؟
0 لماذا كل النساء حلوين إلا زوجتي؟
0 العلم المقدس
0 التوحيد في أبسط صوره
0 عندما لا يكون الولاء لله تعالى.
0 استفتاء عن كتاب العلاج بالتقوى والقرآن الكريم.
alraqie غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سبعون مسأله في الصيام سموالمشاعـــــر منتدي الخيمه الرمضانيه 17 04-06-2016 03:41 PM
اعضم 10 لاعبين في تاريخ الارسنال OMAR JACKSON منتدي كرة القدم العالميه 6 09-05-2011 08:56 AM
هل تعبت من الحياة والناس ؟ هل تريد السعادة؟ هل أنت منصدم في حياتك؟ تعال الجزء الثانى الطائر الجريح 2 المنتدي العام 1 12-24-2008 07:15 PM


الساعة الآن 02:41 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.