قديم 04-29-2009, 09:23 AM   #1
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 3,224
معدل تقييم المستوى: 14
abdulsattar58 is on a distinguished road
افتراضي كلنا في خدمة النبيّ صلّ يارب عليه وأله وبارك وسلّم كما تحبه


بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله وسلام على عباده الذين اصطفى

وسلام على النبيّ

المصطفى

أما بعد

الفئات الثلاثة الناجية


قبل أن أتحدث عن الفئات الناجية هناك حديث

للنبيّ

صلّ يارب عليه وأله وبارك وسلّم كما تحبه

وترضاه آمين

يكثر سؤال الشباب عنه في كل بلد أزورها أو

يوجهه الشباب لكل ضيف من الدعاة

انه حديث

تنقسم أمتي ثلاثة وسبعين قسما

رواه أبو داود ولم يروه البخاري ومسلم

وأول الحديث

تنقسم اليهود سبعين قسما

وتنقسم النصارى اثنين وسبعين قسما

وتنقسم أمتي إلى ثلاثة وسبعين قسما

كلها في النار إلا واحدة

فكل جماعة تربي أتباعها على أنها

هي الطائفة الناجية وغيرها في النار

وأحب أن اسأل الشباب

لو قلت لهم أن

الطالب الأول أخطا سبعين خطأ

والثاني أخطأ اثنين وسبعين خطا

والثالث اخطأ ثلاثة وسبعين خطأ

فأي الثلاثة أسوأ ؟

لا شك أن الأكثر فرقة هو الأبعد عن الصراط

من اجل هذا لا بد أن نعرف من هي

الأمّة التي تفترق ثلاثا وسبعين فرقة

قبل أن ننشغل بالبحث عن الفرقة الوحيدة الناجية
هـــــــــــــــــــــــل
هـــــــــــــــــــــــي

أمّة الإجابة أم أمّة التبليغ ؟؟

كلمة أمّة

– محّمد –

صلّ يارب عليه وآله وبارك وسلم كما تحبه
وترضاه آمين

تستعمل ويراد بها الذين

امنوا

بالله تعالى ورسوله

والكتاب الذي انزل على رسوله

والكتب التي أنزلت من قبل

فورثت هذه الأمّة هدي الجميع

وهذه الآمّة

توحدت في الأرض يوم وحّدت ربها في السّماء

وقد حفظها الله تعالى من الاختلاف الذي ابتليت

به الأمم السّابقة

فالأمم السّابقة اختلفوا إيمانا وكفرا

قال تعالى

{ تِلْكَ الرُّسُلُ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ مِّنْهُم مَّن كَلَّمَ اللّهُ وَرَفَعَ بَعْضَهُمْ دَرَجَاتٍ وَآتَيْنَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ الْبَيِّنَاتِ وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ وَلَوْ شَاء اللّهُ مَا اقْتَتَلَ الَّذِينَ مِن بَعْدِهِم مِّن بَعْدِ مَا جَاءتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَلَـكِنِ اخْتَلَفُواْ فَمِنْهُم مَّنْ آمَنَ وَمِنْهُم مَّن كَفَرَ وَلَوْ شَاء اللّهُ مَا اقْتَتَلُواْ وَلَـكِنَّ اللّهَ يَفْعَلُ مَا يُرِيدُ }

البقرة 253

هذه

امّة محّمد

صلّ يارب عليه وآله وبارك وسلم كما تحبه
وترضاه آمين

التي استجابت

والخلافات فيها لا تخرج من الدين

ولا توصل للنار

أمّا أمّة التبليغ

فحجمها حجم كل البشر

الذين أرسل الله إليهم محّمدا، ومحّمد قد بعثه الله

لكل العالمين

صلّ يارب عليه وآله وبارك وسلم كما تحبه
وترضاه آمين

هي امّة محّمد أيضا

لان الله اوجب علينا أن نبلغ دعوته

ولكنهم رفضوا دعوته

واختلفوا ثلاثا وسبعين فرقة

والمراد من العدد الكثرة والمبالغة

وليس العدد الحسابي

وهذا موجود في اللغة والقرآن

وقد سميت هذه الأمّة بمجتمع الايّات

أعني

يهودية – نصرانية - شيوعية - وجودية -

بهائية

قاديانية –

ألف

- ايّـــــــة -

تختلف فيما بينها وتتفق على عدائها للإسلام

وبهذا نفهم أن امّة الإجابة

ناجية

وأمّة الإجابة الناجية

ثلاث طوائف حددهم القرآن

الطائفة الأولى

المهاجرون

جاء هذا في سورة الحشر

{ لِلْفُقَرَاء الْمُهَاجِرِينَ الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيارِهِمْ وَأَمْوَالِهِمْ يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً وَيَنصُرُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ }
الحشر 8

وختم الآية الكريمة القرآن بقوله

أُوْلَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ

الطائفة الثانية

إنهم الأنصار

قال تعالى

{ وَالَّذِينَ تَبَوَّؤُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِن قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلَا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِّمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ }

الحشر 9

وختمت الآية الكريمة بقوله تعالى

فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ

الطائفة الثالثة

قال تعالى

{ وَالَّذِينَ جَاؤُوا مِن بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلّاً لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ }

الحشر 10

طوائف

ثلاثة ناجية

ثمّ جاء في الآية التي بعدها

الحديث عن النفاق

{ أَلَمْ تَر إِلَى الَّذِينَ نَافَقُوا يَقُولُونَ لِإِخْوَانِهِمُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَئِنْ أُخْرِجْتُمْ لَنَخْرُجَنَّ مَعَكُمْ وَلَا نُطِيعُ فِيكُمْ أَحَداً أَبَداً وَإِن قُوتِلْتُمْ لَنَنصُرَنَّكُمْ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ }

الحشر 11

وآخر آية الحشر

وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ

فالذي ليس

مـــــــــــــــــــهاجرا

ولا أنصـــــــــاري

فليـــــــكن محبا لهم

وليحذر من النفاق


والترتيب نفسه جاء في

سورة التوبة
{ وَالسَّابِقُونَ الأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ رَّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ }

التوبة 100

الى هنا ينتهي كلام القرآن الكريم عن

الطوائف الثلاث

في السورتين

ومجموع آيات القرآن

يكمل بعضها بعضا ويفسره

وفي سورة الأنفال


{ وَالَّذِينَ آمَنُواْ وَهَاجَرُواْ وَجَاهَدُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَالَّذِينَ آوَواْ وَّنَصَرُواْ أُولَـئِكَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقّاً لَّهُم مَّغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ }

الأنفال 74

اثبت القرآن أن هؤلاء الطوائف الثلاثة

هم المؤمنون حقا


فماذا بعد الآيات الكريمات ؟؟

في سورة الحشر

بعد أن تكلم عن

المهاجرين

والأنصار
والذين اتبعوهم بإحسان

اتبع الحديث عن المنافقين

{ أَلَمْ تَر إِلَى الَّذِينَ نَافَقُوا يَقُولُونَ لِإِخْوَانِهِمُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَئِنْ أُخْرِجْتُمْ لَنَخْرُجَنَّ مَعَكُمْ وَلَا نُطِيعُ فِيكُمْ أَحَداً أَبَداً وَإِن قُوتِلْتُمْ لَنَنصُرَنَّكُمْ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ }

الحشر 11

والترتيب نفسه للآيات في سورة التوبة

فبعد أن تحدث القرآن عن السّابقين الأولين من

المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان

وعن قوله تعالى رضي الله عنهم وتكلم عن

رضاهم عنه
{ وَالسَّابِقُونَ الأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ رَّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ }

آية التوبة 100

تكلم عن المنافقين

{ وَمِمَّنْ حَوْلَكُم مِّنَ الأَعْرَابِ مُنَافِقُونَ وَمِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ مَرَدُواْ عَلَى النِّفَاقِ لاَ تَعْلَمُهُمْ نَحْنُ نَعْلَمُهُمْ سَنُعَذِّبُهُم مَّرَّتَيْنِ ثُمَّ يُرَدُّونَ إِلَى عَذَابٍ عَظِيمٍ }

التوبة 101

فسفينة النجاة في القرآن قاصرة على

الطوائف الثلاثة

وبعدهم يأتي الحديث عن النفاق


المهاجرون

قال عنهم

أُوْلَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ

الأنصار

فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ

التابعون لهم بإحسان إلى يوم الدين

وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ

شهد القرآن بتبعيتهم للناجين

ومن أحب قوما حشر معهم

والآية في سورة الأنفال

74 أخبرت أنهم هم المؤمنون حقا

أُولَـئِكَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ

هذا في الآخرة

وهذا وعد من الله تعالى

{ إِنَّ اللّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم بِأَنَّ لَهُمُ الجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْداً عَلَيْهِ حَقّاً فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنجِيلِ وَالْقُرْآنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللّهِ فَاسْتَبْشِرُواْ بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُم بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ }

التوبة 111

ثمّ يتحدث القرآن عن الفئة الثالثة

في السورة نفسها فيقول

{ وَالَّذِينَ آمَنُواْ مِن بَعْدُ وَهَاجَرُواْ وَجَاهَدُواْ مَعَكُمْ فَأُوْلَـئِكَ مِنكُمْ وَأُوْلُواْ الأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللّهِ إِنَّ اللّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ }

الانفال 75

فالناجون ثلاثة

لا أعرف في سفينة القرآن مكانا لغيرهم

فكن معهم

فمن أحب قوما حشر معهم

فمع أيّ

جماعة من الثلاث كنت فأنت ناج

القرآن يشهد لهم

هل الذين شهد القرآن لهم في حياتهم

كأبي بكر

رضي الله تعالى عنه

الذي سمّاه القرآن – ألو الفضل –

في سورة النور بإجماع المفسرين

لان الآية نزلت في مقام الحديث

عن براءة أم المؤمنين السّيدة عائشة

رضي الله تعالى عنها وأرضاها

هل بعد شهادة القرآن شهادة ؟؟

{ وَلَا يَأْتَلِ أُوْلُوا الْفَضْلِ مِنكُمْ وَالسَّعَةِ أَن يُؤْتُوا أُوْلِي الْقُرْبَى وَالْمَسَاكِينَ وَالْمُهَاجِرِينَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلَا تُحِبُّونَ أَن يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ }

النور 22

- (ولا يأتل) يحلف (أولوا الفضل) أصحاب الغنى (منكم والسعة أن) لا (يؤتوا أولي القربى والمساكين والمهاجرين في سبيل الله) نزلت في أبي بكر حلف أن لا ينفق على مسطح وهو ابن خالته مسكين مهاجر بدري لما خاض في الإفك بعد أن كان ينفق عليه وناس من الصحابة أقسموا أن لا يتصدقوا على من تكلم بشيء من الإفك (وليعفوا وليصفحوا) عنهم في ذلك (ألا تحبون أن يغفر الله لكم والله غفور رحيم) للمؤمنين قال أبو بكر بلى أنا احب أن يغفر الله لي ورجع إلى مسطح ما كان ينفقه عليه


هل قال القرآن هذا

وهو يعلم على أي شيء سيموت أبو بكر


أم أن خاتمته غابت عن الله تعالى؟؟

حاش لله تعالى

المهم أن نسأل هؤلاء :-

هل يؤمنون بأن

هذا القرآن منزّل من عند الله تعالى؟؟

وعــــــــــــــــــــــــــــمر

رضي الله تعالى عنه

الذي كان القرآن ينزل مؤيدا رأيه

حتى لو خالف رأي النبيّ
صلّ يارب عليه وأله وبارك وسلّم كما تحبه وترضاه آمين

الذي يمتلئ رحمة ويقدمها على كل حال آخر

فهو الرحمة المهداة

{وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ }

الأنبياء
107
أن الأمور الكبيرة تحتاج مع الرحمة

إلى حكمة عمر

وكم يفرح الأستاذ بنبوغ تلميذه !!

فعمر امتداد للنبيّ وعمر آمن

بالنبي ّمحّمد

صلّ يارب عليه وأله وبارك وسلّم كما تحبه وترضاه آمين

بينما آمن أبو بكر بمحّمد النبيّ

صلّ يارب عليه وأله وبارك وسلّم كما تحبه وترضاه آمين

كما قال عبقري عصره

الأستاذ عباس محمود العقاد

والفارق بين المنهجين كبير

محّمد النبيّ أو النبيّ محّمد

رأي عمر في صلاة النبيّ على رأس المنافقين

كان عمر يطلب من النبيّ أن لا يصلي عليه

( رأس المنافقين )
والنبيّ يقول إن الله تعالى خيرني ولم ينهني

حتى نزل القرآن بالنهي الصّريح

موافقا رأي عمر

ورأي عمر في أسرى بدر معروف

هل يريدون أن نربي أبنائنا

على كره هؤلاء العظماء ؟

فماذا بقي لأبنائنا من قدوة ؟؟

ان صحفيا في بلد عربي يطلب من المثقفين

أن يحاكموا أبو بكر لأنه حارب

المرتدين عن الإسلام

وهم في رأيه أحرار الفكر
وهذا الصحفي لماذا لم يكن من أحرار الفكر ؟؟

هل يخاف من أبي بكر جديد ؟

أقول له اطمئن

لحساب من كان يعمل هؤلاء الخلفاء الأربعة ؟؟

إن أحد الذين باعوا أنفسهم في سوق الرقيق

سمعته على الانترنيت

يقول

هل الجنة – زريبة –

حتى يدخلها هؤلاء العشرة الذين بشرهم النبي ّ

بالجنة ؟؟

أقول له اطمئن

سيدخل الجنة من يؤمن بأن الدولارات تبيح

المحذورات !!

ومن مات من أجل الدولارات مات شهيدا !!

اسأل الله تعالى أن يعيدك لدينك وعقلك ومن هم

على شاكلتك

وان يعالج الفقر النفسي الذي جعلهم يدافعون في

قضية خاسرة وعندهم – أكل الخبز فنون –

والذين اشتروه يعلمون أنه كاذب ولسانه لمن

يدفع أكثر


والمسألة عندهم دنيا فقط

إن مدح القرآن لصحابة النبيّ

صلّ يارب عليه وأله وبارك وسلّم كما تحبه وترضاه آمين


وثــــــيقة وقـــّـع علـــــــيها

ربّ العـــــــالمين سبحانـــه

فهل كان يعلم ما سيموتون عليه أم لا ؟؟؟؟

إن الله تعالى فرق في القرآن بين المشركين

الذين سيمتد عمرهم حتى يدخلوا في الإسلام

وبين الذين سيموتون على الكفر

خالد بن الوليد

هو سبب هزيمة المسلمين في معركة أحد

ومع ذلك لم ينزل فيه وعيد

بينما نزل وعيد شديد في أبيه الوليد بسبب كلمة

قالها في القرآن

{ ذَرْنِي وَمَنْ خَلَقْتُ وَحِيدا ً. وَجَعَلْتُ لَهُ مَالاً مَّمْدُوداً . وَبَنِينَ شُهُوداً . وَمَهَّدتُّ لَهُ تَمْهِيداً . ثُمَّ يَطْمَعُ أَنْ أَزِيدَ . كَلَّا إِنَّهُ كَانَ لِآيَاتِنَا عَنِيداً . سَأُرْهِقُهُ صَعُوداً . إِنَّهُ فَكَّرَ وَقَدَّرَ . فَقُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ . ثُمَّ قُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ . ثُمَّ نَظَرَ . ثُمَّ عَبَسَ وَبَسَرَ . ثُمَّ أَدْبَرَ وَاسْتَكْبَرَ . فَقَالَ إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ يُؤْثَرُ . إِنْ هَذَا إِلَّا قَوْلُ الْبَشَرِ . سَأُصْلِيهِ سَقَرَ }

المدثر 11 – 26

النتيجة العادلة

سَأُصْلِيهِ سَقَرَ

وأبو سفيان

حارب الإسلام واحدا وعشرين عاما

حاربه محليا وعشائريا ودوليا

ومع ذلك لم ينزل فيه وعيد بالنار

بينما نزل في أخته وزوجها

{ تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ . مَا أَغْنَى عَنْهُ مَالُهُ وَمَا كَسَبَ . سَيَصْلَى نَاراً ذَاتَ لَهَبٍ . وَامْرَأَتُهُ حَمَّالَةَ الْحَطَبِ . فِي جِيدِهَا حَبْلٌ مِّن مَّسَدٍ }

المسد1 - 5

فمن يمكنه أن يرد شهادة الله تعالى

لأصحاب النبيّ

{ هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ شَهِيداً . مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعاً سُجَّداً يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيماً }

الفتح 28 – 29

هو الذي أرسل رسوله محمدًا صلى الله عليه وسلم، بالبيان الواضح ودين الإسلام؛ ليُعْليه على الملل كلها, وحسبك -أيها الرسول- بالله شاهدًا على أنه ناصرك ومظهر دينك على كل دين.

محّمد رسول الله, والذين معه على دينه أشداء على الكفار, رحماء فيما بينهم, تراهم ركعًا سُجَّدًا لله في صلاتهم, يرجون ربهم أن يتفضل عليهم, فيدخلهم الجنة, ويرضى عنهم, علامة طاعتهم لله ظاهرة في وجههم من أثر السجود والعبادة, هذه صفتهم في التوراة. وصفتهم في الإنجيل كصفة زرع أخرج ساقه وفرعه, ثم تكاثرت فروعه بعد ذلك, وشدت الزرع, فقوي واستوى قائمًا على سيقانه جميلا منظره, يعجب الزُّرَّاع؛ ليَغِيظ بهؤلاء المؤمنين في كثرتهم وجمال منظرهم الكفار. وفي
هذا دليل
على كفر من أبغض الصحابة
- رضي الله عنهم-
لأن من غاظه الله بالصحابة, فقد وُجد في حقه موجِب ذاك, وهو الكفر. وعد الله الذين آمنوا منهم بالله ورسوله وعملوا ما أمرهم الله به, واجتنبوا ما نهاهم عنه, مغفرة لذنوبهم, وثوابًا جزيلا لا ينقطع, وهو الجنة. (ووعد الله حق مصدَّق لا يُخْلَف, وكل من اقتفى أثر الصحابة رضي الله عنهم فهو في حكمهم في استحقاق المغفرة والأجر العظيم, ولهم الفضل والسبق والكمال الذي لا يلحقهم فيه أحد من هذه الأمة, رضي الله عنهم وأرضاهم).
التفسير الميسر

وفي السورة نفسها

{ لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحاً قَرِيباً }

الفتح 18

لقد رضي الله عن المؤمنين حين بايعوك

- أيها النبيّ -

تحت الشجرة

(وهذه هي بيعة الرضوان في "الحديبية")
فعلم الله ما في قلوب هؤلاء المؤمنين
من الإيمان والصدق والوفاء

فأنزل الله الطمأنينة عليهم وثبَّت قلوبهم, وعوَّضهم عمَّا فاتهم بصلح "الحديبية" فتحًا قريبًا, وهو فتح "خيبر",

هل هناك قوة

في الأرض

يمكنها أن تلغي هذا

الرضوان ؟؟

إن سببها

أنه قد أشيع أنّ عثمان قد قتلته قريش

فالسّماء والأرض أعطت البيعة على القتال

والسّماء أهدتهم الرضوان !!

أخي القاريء الكريم

لا تجعل من نفسك قاضيا في هذه القضية

واتركهم جميعا لله تعالى

{ أَلَيْسَ اللَّهُ بِكَافٍ عَبْدَهُ وَيُخَوِّفُونَكَ بِالَّذِينَ مِن دُونِهِ وَمَن يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ }

الزمر 36

انّ النبيّ

صلّ يارب عليه وأله وبارك وسلّم كما تحبه وترضاه آمين

قال :-

يأتي يوم القيامة على القاضي العادل يتمنى لو لم

يحكم بين أثنين في تمرة

القاضي عادل والتركة تمرة !!

فكيف أحكم بين

خير أمّة أخرجت للناس ؟؟

للأستاذ الشيخ محمود غريب
بيسير من التصرف
مركز السلطان قابوس للثقافة الإسلامية
- سلطنة عمان –

فائدة
ذكر أبو حامد الغزالي في كتابه " التفرقة بين الإيمان والزندقة " أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : " ستفترق أمتي نيفا وسبعين فرقة ، كلهم في الجنة إلا الزنادقة ، وهي فرقة " . هذا لفظ الحديث في بعض الروايات . قال : وظاهر الحديث يدل على أنه أراد الزنادقة من أمته ، إذ قال : ستفترق أمتي ، ومن لم يعترف بنبوته فليس من أمته ، والذين ينكرون أصل المعاد والصانع ، فليسوا معترفين بنبوته ، إذ يزعمون أن الموت عدم محض ، وأن العالم لم يزل كذلك موجودا بنفسه من غير صانع ، ولا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر ، وينسبون الأنبياء إلى التلبيس ، فلا يمكن نسبتهم إلى الأمة . انتهى .

قال شيخ الإسلام ابن تيمية في الإسكندرية : أما هذا الحديث فلا أصل له ، بل هو موضوع كذب باتفاق أهل العلم بالحديث ، ولم يروه أحد من أهل الحديث المعروفين بهذا اللفظ ، بل الحديث الذي في كتب السنن والمسانيد عن النبي - صلى الله عليه وسلم - من وجوه أنه قال : " ستفترق أمتي على ثلاث وسبعين فرقة ، واحدة في الجنة ، وثنتان وسبعون في النار " . وروي عنه أنه قال : " هي الجماعة " . وفي حديث آخر : " هي من كان على مثل ما أنا عليه اليوم وأصحابي " . وضعفه ابن حزم ، لكن رواه الحاكم في صحيحه ، وقد رواه أبو داود والترمذي ، وغيرهم قال : وأيضا لفظ الزندقة لا يوجد في كلام النبي - صلى الله عليه وسلم - كما لا يوجد في القرآن ، وأما الزنديق الذي تكلم الفقهاء في توبته قبولا وردا ، فالمراد به عندهم المنافق الذي يظهر الإسلام ويبطن الكفر . انتهى .

قلت : وقد ذكر الحديث الذي ذكره الغزالي الحافظ ابن الجوزي في الموضوعات ، وذكر أنه روي من حديث أنس ، ولفظه : " تفترق أمتي على سبعين ، أو إحدى وسبعين فرقة كلهم في الجنة إلا فرقة واحدة " . قالوا : يا رسول الله ، من هم ؟ قال : " الزنادقة ، وهم القدرية " . أخرجه العقيلي ، وابن عدي ، ورواه الطبراني أيضا ، قال أنس : كنا نراهم القدرية . قال ابن الجوزي : وضعه الأبرد بن أشرس ، وكان وضاعا كذابا ، وأخذه منه ياسين الزيات ، فقلب إسناده وخلطه ، وسرقه عثمان بن عفان القرشي ، وهؤلاء كذابون متروكون ، وأما الحديث الذي أخبر النبي - صلى الله عليه وسلم - أن أمته ستفترق إلى ثلاث وسبعين فرقة ، واحدة في الجنة ، واثنتان وسبعون في النار ، فروي من حديث أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ، وسعد بن أبي وقاص ، وابن عمر ، وأبي الدرداء ، ومعاوية وابن عباس ، وجابر وأبي أمامة ، وواثلة وعوف بن مالك ، وعمرو بن عوف المزني ، فكل هؤلاء قالوا : واحدة في الجنة ، وهي الجماعة . ولفظ حديث معاوية ما تقدم ، فهو الذي ينبغي أن يعول عليه دون الحديث المكذوب على النبي - صلى الله عليه وسلم - والله أعلم


0 هل الشمس تدور أم تجري؟ !!!
0 ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ
0 أمطار من الحديد !
0 الشفاء بالاستماع إلى القرآن !!!
0 { .... لَّبَنًا خَالِصًا سَآئِغًا لِلشَّارِبِينَ ...}
0 الأمعاء: كيف تعمل على طرد السموم !!!؟؟؟
0 فصة اسلام : أناتولي أندربوتش .. الجنرال الروسي لمن لا يعرفها!!!
0 أحد منتجي الفيلم الهولندي المسيء للنبي يعتنق الإسلام !!!!
0 تعرّف على عظمة من سواك فعدلك فسبحانه من عظيم ! المفاصل
0 قصة اسلام القس إسحاق .. توبة على كرسي الاعتراف
0 دعاء سيدنا يونس وهو في بطن الحوت
0 تعرف على فوائد البصل !!!!
0 القصص النبويَّة في نفحاتٍ رمضانية مع ما تيسر من فقه الصِّيام /متجدد -5
0 أحسن القصص
0 تعرّفوا على قصة إسلام المراهقات الثلاثة !!!!
abdulsattar58 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مرض السكر وكل ما يتعلق به انسان مزاجي منتدي طب - صحه - غذاء - الطب البديل - اعشاب - ريجيم 7 06-04-2011 08:48 PM
مجلد الاسلام والمسلمين !!!ADO!!! المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 31 08-08-2010 11:19 AM
40 خــطــأ فــى الــعقيدة *رحيق الجنة* المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 3 01-23-2009 05:12 AM


الساعة الآن 04:22 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.