قديم 05-23-2009, 02:40 PM   #1
المديـــــــر العـــــام
 
الصورة الرمزية Emad Alqadi
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 24,043
مقالات المدونة: 35
معدل تقييم المستوى: 10
Emad Alqadi will become famous soon enough
افتراضي مقاهي الــــ dna


يبدو أننا نعيش فى عصر تطور المقاهى التى باتت قادرة على التلون والتطور حسب متطلبات العصر، فمن محال كانت مقتصرة فى بداية ظهورها على تقديم المشروبات لمرتديها، إلى أماكن تساير العصر وتقدم بجوار المشروبات خدمة تصفح الإنترنت وتسمى نفسها "نت كافيه" تماشيا مع العصر.

أما اليوم ومع التطور الطبى الذى يشهده العالم بعد اكتشاف خريطة الجينوم وظهور أهمية الحمض النووى الـ DNA الذى يمكن من خلاله قراءة المستقبل الصحى لأى إنسان ومعرفة صفاته الوراثية التى تميزه عن غيره، طرأ تطور جديد على المقاهى وظهر جيل جديد منها يسمى " DNA كافيه"، وتقدم هذه النوعية الجدية من المقاهى بجوار المشروبات خدمة تحليل الحمض النووى لزبائنها.

وأول مقهى يقدم هذه الخدمة الموجود فى مدينة نيوجيرسى الأمريكية، ويقدم هذا المقهى المشروبات بشكل طبيعى لرواده، لكن فى النهاية يعرض عليهم إمكانية أن يقوم له بعمل تحليل لشريطه الوراثى الـ DNA، مع ضمان السرية التامة بألا يعرف الطبيب الذى سيقوم بتحليله من هو صاحب هذه العينه، وضمان عدم معرفة أى شخص لنتائج هذا التحليل.

وكل ما على الزبون الراغب فى إجراء هذا التحليل هو القيام مسح فمه بقطعة من القماش أو القطن، يقدمها المقهى مجانا بجوار المشروب حتى يعلق بها ريقة، بعدها يتم أخذ هذه القطعة وارسالها إلى أحد المعامل لتحليلها والحصول على النتائج خلال 24 ساعة مقابل 550 دولارا.

وتأتى هذه الخدمة مناسبة للكثيرين الذين يريدون والحصول على اختبار سرى لصفاتهم وبصماتهم الوراثية دون أن تكون هذه البينات مسجلة لدى الجهات الرسمية.
ومن المعروف أن الـ DNA هى المادة الوراثية الموجودة فى خلايا جميع الكائنات الحية والتى تميز شخصا عن آخر.

وتتكون من شريطين يلتفان حول بعضهما على هيئة سلم حلزونى، وتستخرج من نسيج الجسم أو الشعر أو الدم أو الريق.

وكان أول حديث عن البصمة الوراثية قد ظهر فى عام 1984، حينما نشر الدكتور آليك جيفريز عالم الوراثة بجامعة ليستر بلندن بحثا أوضح فيه أن المادة الوراثية قد تتكرر عدة مرات، وتعيد نفسها فى تتابعات عشوائية غير مفهومة، وبعد عام من نشر هذا البحث توصل إلى أن هذه التتابعات هى التى تميز كل فرد عن غيره، ولا يمكن أن تتشابه بين أثنين إلا فى حالات التوائم المتماثلة فقط، بل إن احتمال تشابه بصمتين وراثيتين بين شخص وآخر هو واحد فى التريليون، مما يجعل التشابه مستحيلا، لأن سكان الأرض لا يتعدون المليارات الستة.

وسجل الدكتور "آليك" براءة اكتشافه عام 1985، وأطلق على هذه التتابعات اسم "البصمة الوراثية للإنسان" The DNA Fingerprint.

وهذه البصمة تعد الآن من أكثر الوسائل فاعلية فى التعرف على الشخص وتفيد كثيرا فى تحقيقات الشرطة والتعرف إلى مجهولى الهوية.



الموضوع منقول


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
Emad Alqadi غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 03:24 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.