قديم 06-03-2009, 10:32 AM   #1
عضو موقوف
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
المشاركات: 666
معدل تقييم المستوى: 0
عاطف الجراح is on a distinguished road
افتراضي الرحمة والرفق






الرحمة:
رقة القلب تستلزم التفضّل والإحسان. والرحمة التامة هي إفاضة الخير على المحتاجين وإرادته لهم عنايته بهم، والرحمة من الله إنعام وإفضال، ومن الآدميين رقة وتعطف.

الرفق:
لين الجانب بالقول والفعل والأخذ بالأسهل ما لم يكن مكروهاً أو حراماً، وهو خلاف العنف وسبب كل خير.
والرحمة والرفق من سمات المؤمن التي زيّن الإسلام بها حياته.
قال تعالى:

1 ـ (رَبَّنَا لاَ تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ) (آل عمران : 8 )

2 ـ (وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَـئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللّهُ إِنَّ اللّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ) (التوبة : 71 )

3 ـ (لَقَدْ جَاءكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُم بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ) (التوبة : 128 )

4 ـ (وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيراً) (الإسراء : 24 )

5 ـ (قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ) ( الزمر :53 ) .

6 ـ (مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ…)(الفتح 29 ) .

من أقوال المصطفى r:
1 ـ عن أبي هريرة رضي الله عنه: قال رسول r: "لما خلق الله الخلق كتب في كتاب، فهو عنده فوق العرش: إن رحمتي تغلب غضبي". وفي رواية: "غلبت غضبي". وفي رواية أخرى: "سبقت غضبي". (متفق عليه).

2 ـ عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله r يقول: "جعل الله الرحمة مائة جزء، فأمسك عنده تسعة وتسعين وأنزل في الأرض جزءاً واحداً، فمن ذلك الجزء يتراحم الخلائق، حتى ترفع الدابة حافرها عن ولدها خشية أن تصيبه". (متفق عليه).

3 ـ عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قبّل النبي r الحسن بن علي رضي الله عنهما وعنده الأقرع بن الحابس، فقال الأقرع: إن لي عشرةً من الولد ما قبلتُ منهم أحداً، فنظر إليه رسول الله r: فقال: "من لا يرحم لا يرحم". (متفق عليه).

4 ـ عن جرير بن عبد الله رضي الله عنه قال: قال رسول الله r: "من لا يرحم لا يرحمه الله". (متفق عليه).

5 ـ عن عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله r: "إن الله رفيق يحب الرفق في الأمر كله". (متفق عليه).

من أقوال السلف:
1 ـ قال عمرة بن العاص رضي الله عنه لابنه: ما الرفق؟ قال: تكون ذا أناة فتلاين الولاة.

2 ـ قال الحسن رحمه الله: المؤمن وقاف متأن وليس كحاطب ليل.

3 ـ قال وهب بن منبه رحمه الله: الرفق ثني الحلم.

4 ـ قال سفيان رحمه الله: الرفق أن تضع الأمور في مواضعها.

5 ـ قال بعضهم: ما أحسن الإيمان يزينه العلم، وما احسن العلم يزينه العمل، وما أحسن العمل يزينه الرفق، وما أضيف شيء إلى شيء مثل حلم إلى علم.

القصة:
1 ـ قال ابن مسعود رضي الله عنه : كنا مع رسول الله r في سفر فانطلق لحاجة، فرأينا حمرة معها فرخان، فأخذنا فرخيها فجاءت الحمرة فجعلت تعرش، فجاء النبي r فقال: "من فجع هذه بولدها؟ ردوا ولدها إليها".
ورأى أيضاً قرية قد حرقناها فقال: "من حرق هذا؟ قلنا: نحن. قال: إنه لا ينبغي أن يعذب بالنار إلا رب النار".

2 ـ عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله r قال: "بينما رجلٌ يمشي بطريق اشتد عليه العطش، فوجد بئراً فنزل فيها فشرب ، ثم خرج، فإذا كلبٌ يلهث، يأكل الثرى من العطش، فقال الرجل: لقد بلغ هذا الكلب من العطش مثل الذي كان بلغ بي، فنزل البئر فملأ خفه ثم أمسكه بفيه، فسقى الكلب، فشكر الله له، فغفر له" قالوا: يا رسول الله: وإن لنا في البهائم أجراً؟ فقال عليه السلام: "في كل كبدٍ رطبةٍ أجر".

3 ـ خرج عمر بن الخطاب رضي الله عنه من المدينة قاصداً بيت المقدس ومعه راحلة واحدة وغلام، فلما صار في ظاهر المدينة قال لغلامه: نحن اثنان والراحلة واحدة، فإن ركبتُ أنا ومشيت أنت ظلمتُك، وإن ركبت أنت ومشيتُ أنا ظلمتني، وإن ركبنا الاثنان، قصمنا ظهرها، فلنقسم الطريق مثالثة، وأخذ عمر رضي الله عنه يركب مرحلة، ويقود مرحلة، وتمشي الراحلة أمامهما.

4 ـ مرّ ابن عمر رضي الله عنهما بفتيان من قريش قد نصبوا طيراً وهم يرمونه، وقد جعلوا لصاحب كل خاطئة من نبلهم، فلما رأوا عمر تفرقوا، فقال ابن عمر رضي الله عنهما: من فعل هذا؟ لعن الله من فعل هذا، إن رسول الله r لعن من اتخذ شيئاً فيه الروح غرضاً.

5 ـ يروي المؤرخون أن عمرو بن العاص رضي الله عنه في فتح مصر نزلت حمامة بفسطاطه (أي خيمته)، فاتخذت من أعلاه عشاً، وحين أراد عمرو الرحيل رآها، فلم يشأ أن يهيجها بتقويض، فتركه، وتكاثر العمران من حوله، فكانت مدينة الفسطاط.

للمزيد من مواضيعي


0 ايها المؤمن اتقي الله واتبع الصادقين
0 امور تعين على صلاح القلب
0 سلسلة براهين الايمان
0 فضل لا إله إلا الله
0 كيف يَكُونُ الحَيَاءُ مِنَ اللَهِ تَعَالَى؟
0 من روائع { وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ }
0 كيف تجعل الحياة سعيدة
0 اختاة حاسبي نفسك وحدثيها
0 رحلة ايمانيه في خلق الانسان
0 انشاء جيل يحمل راية الاسلام
0 حديث و تفسير
0 ابشركم..... احبتي ..... ايها المسلمون .....رغم الاعتداء على المقدسات
0 هل تحسن الى والديك
0 القرآن يحي القلوب كما يحي الماء الأرض ..
0 اهل الرحمه
عاطف الجراح غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
شهر الرحمة على الابواب ....ولكن؟؟ sweetheart31 المنتدي العام 0 08-30-2008 12:58 AM


الساعة الآن 05:49 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.