قديم 06-10-2009, 05:05 AM   #1
-||[قلم من ذهب]||-
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 234
معدل تقييم المستوى: 11
نــ/ــآديــ/ــن is on a distinguished road
افتراضي قصائد قتلت اصحابها


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بسم الله الرحمن الرحيم


احفظ لسانك؟؟؟ قصائد قتلت أصحابها؟؟؟؟

قصائد قتلت اصحابها

الكتاب من تأليف شيخنا الفاضل عائض القرني حفظه الله ..

أسلوبه رائع يحمل الفائده وما يخلو من خفة ظل شيخنا عائض جزاه الله

عنا كل خير
..

جزء من مقدمة الكتاب:

الحمد الله والصلاة والسلام على رسول الله واله ومن والاه وبعد

فهذه قصائد قتلت اصحابها وسفكت دمائهم وقطعت روؤسهم لانهم لحنوا

لحناً فاحشا..

والأنهم لم يراعوا امانه الكلمة ولم يحسبوا مسؤولية النطق ولم

يحفظوا

اللسان وان بيتاً أزهق روح صاحبه لهو خطير وان قصيدة قضت على حياة

قائلها لهي معضلة

ان لهذة القصائد عبرة لشداة الحرف ورواد القافيه وحملة الأقلام تقول

لهم:مصائب قوم عند قوم فوائد


المتنبي


((لم تنجب الجزيره العربيه مثله حتى يومناهذا))


أشهر من قتله شعره وسبب قتله هو تلك القصيدة التى هجا بها ضبة بن

يزيد العينى وكانت والدة ضبة شقيقة فاتك ابن أبى جهل الأسدى ..فلما

بلغته القصيدة أخذ الغضب منه كل مأخذ وأضمر السوء لأبى الطيب..

، فقد هجاه بقصيدة يقول فيها..:

ما أنصف القومُ ضبّة
وأمّه (الُطرُطبة)
فلا بمن مات فخرٌ
ولا بمن عاش رَغبه
وإنما قلت ماقلت
رحمةً لا محـبه
وحِيلة لك حتى
عُذرت لو كنت تِيبه
ومن يبالي بذمّ
إذا تعود كسبه
أما ترى الخيل في النخل
سُربة بعد سُربه
فسل فؤادك ياضبـــ
ــبّ أين خلف عُجْبَهْ
وإن يخنك لعمري
لطالما خان صَحْبَهْ
وكيف تَرْغَب فيه
وقد تبينت رعبه
ما كنت إلا ذبابا
نفتك عنا مذبه
وكنت تفخر تيها
فصرت (تضرط) رهبه
وإن بعدنا قليلا
حملت رمحا وحربه
وقلت ليت بكفي
عنان جرداء شطبه
إن وحشتك المعالي
فإنها دار غربه
أو آنستك المخازي
فإنها لك نسبه
وإن عرفت مرادي
تكشف عنك كربه
وإن جهلت مرادي
فإنه بك أشبه

(الطرطبة) وصف لها لأن ثدييها كانا متدليين كثيرا يقال طرطبه..:

يقول ابن العديم " ما للمتنبي شعر أسخف من هذا الشعر ولا أوهى كلاما

فكان على سخافته وركاكته سبب قتله وقتل ابنه وذهاب ماله "

((والقصيده طويله ولكن هذا مااستطعت آن اكتبه حتى لايحذف الموضوع))


فترصد له بنو اسد في الطريق ليقتلوه. وحين رآهم هرب منهم فقال له

ابنه: يا أبت وأين قولك:


الخيل والليل والبيداء تعرفني***والسيف والرمح والقرطاس والقلم


فقال المتنبي : قتلتني يا ابن اللخناء، فعاد ادراجه ليحارب فقتل وطار رأسه!!
**********


طرفة بن العبد



قُتِلَ وعمره 26 عاما

كان يدخل على الملوك ويسجل اروع القصائد حتى إن بعضهم يجعل معلقته

بعد معلقة امريء القيس مباشرة وبعضهم الف فيها مصنفات بديعة

لأنها من اخطر وابلغ وامهر المعلقات على الاطلاق

وهو صاحب البيت المشهور
..

وظلم ذوي القربى أشد مضاضة *** على النفس من وقع الحسام المهندِ


فما هو سبب قتلة ؟؟

وسبب قتله هجاؤه لعمرو بن هند

واعتقد ان المتتبع للتاريخ يعرف من هو عمرو بن هند الذي كانت تخافه

الطير في الدهناء

فماذا قال في عمر بن هند ؟؟

تمنى انه بقرة يستفاد من ضرعها ,,,

فقال :

فليت لنا مكانـاً ملـك عمـر*** رغـوث حـول قبتـنـا تـخـور

من الزامرات أسبل قادمها *** وضـرتـهـا مـركـبــة تــــذور

لعمرك إن قابوس بن هند *** ليخلـط ملكـه حمـق كثيـر

فأكرمه عمرو بن هند والبسه واعطاة رسالة هو وخاله المتلمس

ولم يكن طرفة ولا المتلمس يعرفون القراءة وتصادف أن وجد المتلمس من

قرأ له رسالته

فوجد فيها اذا جاءك حامل الرسالة فاقطع اربعه وراسه فهرب المتلمس

ونصح طرفة

بأن يفتح رسالته ولكنه رفض ووذهب بها الى ملك البحرين الذي قتلة ...
**********

وضّــاح اليمن


شاعر من اجمل الشعراء حيث حباه الله بالجمال

لذلك كان يتقنع مخافة العين

لذلك كان يسمى وضاح اليمن

كان في عهد الوليد بن عبد الملك وكان يمتدحه كثيرا

ومما قال فيه

صبا قلبي ومال إليك ميلاً *** وأرقني خيالك يا أثيلا

يمانية تلم بنا فتبدي *** دقيق محاسنٍ وتكن غيلا

دعينا ما أممت بنات نعش *** من الطيف الذي ينتاب ليلا

ولكن إن أردت فصبحينا *** إذا أمت ركائبنا سهيلا

فإنك لو رأيت الخيل تعدو *** سراعاً يتخذن النقع ذيلا

إذاً لرأيت فوق الخيل أسداً *** تفيد مغانماً وتقيت نيلا

إذا سار الوليد بنا وسرنا *** إلى خيل نلف بهن خيلا

وندخل بالسرور ديار قوم *** ونعقب آخرين أذى وويلا

احسن اليه الوليد بن عبد الملك

فما سبب قتلة ؟؟؟؟

كان هذا الشاعر ممن يتهورون في شعرهم وبالذات الغزلي فقد تغزل

بزوجة الوليد بن عبد الملك

فقال فيها لما سافرت

صدع البين والتفرق قلبي *** وتولت أم البنين بلبي

ثوت النفس في الحمول لديها *** وتولى بالجسم مني صحبي

ولقد قلت والمدامع تجري *** بدموع كأنها فيض غرب

جزعاً للفراق يوم تولت *** حسبي الله ذو المعارج حسبي

وقال لما مرضت

حتام نكتم حزننا حتاما .***. وعلام نستبقي الدموع علاما

إن الذي بي قد تفاقم واعتلى .***. ونما وزاد وأورث الاسقاما

قد أصبحت أم البنين مريضة .***. نخشى ونشفق أن يكون حماما

يارب أمتعني بطول بقائها .***. واجبر بها الارمال والايناما

واجبر بها الرجل الغريب بأرضها .***. قد فارق الاخوال والاعماما

كم راغبين وراهبين وبؤٍ .***. عصموا بقرب جنابها إعصاماً

بجناب ظاهرة الثنا محمودةٍ .***. لا يستطاع كلامها إعظاما

فلما سمع الوليد ذلك عزم على قتله فامر بان يؤخذ ويوضع في صندوق

ويدفن حيا

**********

العكوك


الشاعر يدعى علي بن جبلة العكوك فقد مدح الامير ابي دلف بسبعين بيتا

اصبحت من عيون الشعر العربي..

وقد جاء في القصيدة قوله:


كل من في الارض من عرب***مستعيرا منك مكرمة يكتسبها يوم مفتخره


وحين وصلت القصيدة الى المأمون تملكته الغيرة

وقال له: ماذا تركت لنا يا ابن الفاعلة ان استعرنا منه المكارم.

ولكن المأمون خشي ان يقول الناس قتل الشاعر بدافع الغيرة

فاستشار من حوله فاخبروه ان له مدائح تقدح في الشرع من ضمنها:

انت الذي تنزل الايام منزلها ***وتنقل الدهر من حال الى حال

وما مددت باقلام لها شبهة***الا قضيت بأرزاق وآجال

ولأن هذا لا يكون إلا لله وجدها المأمون حجة لقتله.. فقطع رأسه!!


**********

بشار بن برد



أدرك الدولتين: الأموية والعباسية، وهو من الموالي.

وكان جده في سبي المهلب بن أبي صفرة،

فقدمه إلى زوجه "خيره" القشيرية فوصل إلى ضيعتها بالبصرة ومعه ابنه

برد.

ولما بلغ بُرد مبلغ الشباب زوجته امرأة من بني عقيل، فولدت بشارا

وإخوة له.

وقيل إن أم بشار جارية من سبي الروم.

ولد بشار بالبصرة أكمه ( لا يبصر)، وكان منذ صباه المبكر ميالا إلى

هجاء الناس،

وهجا جريرا طمعا في نباهة الذكر، فأهمله، ولم يجبه.

واختلط في البصرة - مسرح طفولته - بالعلماء والمتكلمين، وتردد على

الحلقات والندوات،

وحصل علما غريزا؛ غير أنه كان مستهترا ميالا إلى الفسوق، ونتيجة

تقلب الظروف ببشار،

بدل معاشرة العلماء بالندامى، وسخر شعره للغزل المكشوف والهجاء،

كما كان الشعر وسيلته للتكسب والتعيش.

مدح بشار "مروان بن محمد"، وقيس عيلان، وبعض أمراء الأمويين وولاتهم،

كما مدح بعض الخلفاء العباسيين، لكنه لم يثبت على ولاء لقوم أو دولة

أو سلطان،

وكان المجون أغلب عليه، وتأذى الناس بهجائه وتحاشاه العلماء.

كان أول الشعراء المحدثين، رصين العبارة، فخم الألفاظ، يجمع في شعره

بين مقومات الشعر التقليدية وبين أوائل معطيات الشعر المحدث

وخصائصه.

ساعده في ذلك ذكاؤه الحاد وسرعة بديهته، وحفظه لأشعار المتقدمين

ورجزهم وخطبهم.

وقد كانت وفاة بشار قتلا بتهمة الزندقة بعد أن أغرى يعقوب بن داود

به الخليفة المهدي لأنه هجا يعقوب وفضحه،

وقد أعان بشار على نفسه بسوء سلوكه وسوء معتقده

*********


دعبل الخزاعي


هذا الشاعر مضحك جدا وظريف جدا ,

وهو شاعرا لا يشق له غبار ولكنه يختلف عن باقي الشعراء بشي وهو أن

المعروف أنه اذا تولى

أي ملك او خليفه يهب الشعراء لمدحه ولكن صاحبنا هذا ــ دعبل ــ فهو

عكس كل هؤلاء فكل ما تولى

خليفة ارسل اليه قصيدة هجاء يسبه فيها لااحد يدري لماذا ..

وكان دعبل يحب ال البيت لكن دعبل كان يغلو في حبهم ، ومن طرائفه

قال ذات يوم لقومه اذا مت فاجعلوا

قبري بزاوية مقبرة ال البيت واكتبوا على قبري ( وكلبهم باسط ذراعيه

بالوسيط ) .

وقد قال قصيدة رائعة في مدح ال البيت وسميت بالقصيدة المعموره

قالها عند

علي بن موسى بن الرضا بن الحسين فخر مغشيا عليه عندما سمعها واعطاه

بردته هدية له

فذهب من عنده وفي طريقه مر ببلدة ( قم ) وكلها شيعه

شاهدوا معه البرده فعرضوا عليه أي مبلغ ليعطيهم اياها ولكنه رفض

فتناهبوها فيما بينهم

فسحبوها منه حتى بقي منها قطعة صغيره بعدما اخذوها ليتبركوا بها

على قولهم .

مقتله:

تولى المعتصم الخلافة بعد اخوه المأمون الذي قتل فتباشر الناس لقدوم

هذا المعتصم

ومن منا لا يعرف المعتصم الذي ادخل الرعب في قلوب الروم ...

قدم الشعراء لينثروا قصائد المديح تحت قدمى المعتصم لكن دعبل ارسل

اليه قصيدة

هجاه فيها و صارت في افواه الجميع يرددونها وقال فيها :

ملوك بني العباس في الكتب سبعة ** ولم تأتنا في ثامن منهما الكتب

كذلك أهل الكهف في الكهف سبعة ** وثامنهم فيما اتى عندنا كلب

وأني لازهي الكلب عن ذكره بكم ** لان لكم ذنب وليس له ذنب

فطارت القصيده بحفظ الله ورعايته الى المعتصم فغضب وارسل يطلب دعبل

لكن دعبل هرب الى خراسان وضاعت القضيه فلم يقتله المعتصم

لكن مالك بن طوق وزير المعتصم هجاه بقصيده فترصد الوزير له

وقبض عليه فحلف دعبل وطلق بالثلاث - ولذلك طلاق الشعراء لايمسك كذلك

ايمانهم ،

انه لم يقلها وان الوشاة هم الذين دسوا هذه القصيدة له فلم يصدق

الوزير فاكتفى بجلده

امام الناس والتشهير به ثم ارسل له من يقتله في خراسان وقيل سقي

سما فمات ....

*********


عندما سئل الصحابي الجليل معاذ بن جبل رضى الله عنه الرسول صلى الله

عليه وسلم..أو نحن مآخذون بما نقول يا رسول الله؟؟؟؟

قال له المصطفى صلى الله عليه وسلم" ثكلتك أمك يا معاذ!!!! وهل يكب

الناس على مناخرهم فى النار يوم

القيامة إلا حصائد ألسنتهم "وفى حديث آخر يقول سيد الخلق أجمعين" إن

العبد ليتكلم بالكلمة من رضوان الله

عليه لايلقى لها بالا فيرقى بها سبعين خريفا فى الجنة..وإن العبد

ليتكلم بالكلمة من سخط الله عليه لايلقى لها بالافيهوى بها

سبعين خريفا فى النار.."


0 فيه عضو ازعجني بالرسائل الخاصه
0 افضل وقت للمذاكرة.........
0 قصيدة للشهيد القائد صدام حسين (اطلق لها السيف وليشهد لها زحل )
0 حركات البنات قبل النوم...
0 هـل تـهـمك سمعتك داخـل الـنـت...؟
0 احدث صور للتمااااسيح
0 500 قتيل انتقاما لأختنا اليزيدية التي اسلمت فرجمها عبدة الشيطان
0 ماهو الصمت الحقيقي.....؟
0 انوثة الرجل ورجوله المرأة
0 اسماء البنات الذكورة في القرآن الكريم
0 من علامات حب الله لك
0 كيف الرجال يدلعو زوجاتهم ..... كل واحد حسب تخصصه
0 ماهي الغربة الحقيقية ...؟
0 لماذا لا ينام الله جل جلاله (غير صحيح)
0 فــــــن الــــــرد على مــــــن يــــسيء لــــنا
نــ/ــآديــ/ــن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 12:49 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.