قديم 06-28-2009, 08:28 PM   #1
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 1,365
معدل تقييم المستوى: 12
مع الحق is on a distinguished road
افتراضي مشكلات نفسية..وحلول(2): المثلية الجنسية


السلام عليكم

المثلية الجنسية".. هل يوجد علاج؟
السؤال:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
حقيقة لا أعلم من أين أبدأ، ولكن كل ما أرجوه منكم أن تتسع صدوركم لي..
أنا شاب عمري 18 عاما، أنا الآن في بداية المرحلة الجامعية من حياتي، أعاني من المثلية الجنسية أو (الشذوذ الجنسي)، لا أتذكر كيف ابتليت بهذه المصيبة، ولم أعرف بأني مثلي إلا عندما بلغت، ومع ذلك لم أمارس اللواط مع أحد مطلقا.
أعرف أن علي الصبر لأني في بلاء عظيم، قليل من يتخطونه، ولذلك أنا مقتنع بأني في الطريق الخطأ رغم أني لم أختره، وأبحث عن الحل لمشكلتي.
كنت أمارس العادة السرية يوميا، ويكفي أن أرى شابا وسيما حتى تستثار غريزتي، ثم ابتليت بالمواقع الإباحية والدردشة خاصة مع المثليين، سمعت حديثا عن الرسول يقول فيه (كل أمتي معافى إلا المجاهرون)، والمجاهرون هم الذين سترهم الله وهم يعصون، ثم بعد ذلك يهتكون ستر الله عليهم بالتفاخر بمعاصيهم وإشاعتها، عندما سمعت هذا الحديث دخل السرور إلى قلبي، فأنا أعصي لكن لا أتفاخر بمعصية أقوم بها.
كانت همومي وحالتي النفسية تزداد صعوبة كل يوم، فأنا أريد صديقا ليساعدني، فقررت الدخول إلى غرف الدردشة (الشات) والتعرف إلى بنات عسى أن أخرج مما أنا فيه، إلا أنني لم أفلح في التكلم مع أي من البنات، فأنا لا أستطيع التعبير لفتاة لأني مثلي، ومع ذلك أنا أريد الزواج إرضاء لله، كنت أتوب دائما بعد كل معصية ولكن سرعان ما أعود إلى ضلالي، تعرضت لموقف كان سببا في ابتعادي عما أنا فيه لمدة أسبوعين ولكن سرعان ما عدت إلى ما كنت عليه.
أنا الآن ملتزم في صلاتي، ولكن هل هناك حل جذري لما أنا فيه؟ وهل الزواج طريقا صعبا لشخص مثلي؟ كنت وأنا صغير أنام بجانب أخي الذي يكبرني، فهل هذا سبب تعلقي بالذكور دون الإناث؟ مع العلم أن هذا الوضع استمر حوالي 4 سنوات، مع العلم أن أخي ليس مثليا.
أنا أعاني من الخجل والعزلة، ولا أخرج من البيت إلا لطلب معين أقوم به وأرجع إلى عزلتي مرة أخرى، لا أعرف إن كان هذا نتاج كوني مثليا أم لا، ولكن أنا أبحث عن التغيير فهل من مغيث؟!!.

اضغط هنا لتكبير الصورهالجواب:اضغط هنا لتكبير الصورهاضغط هنا لتكبير الصوره
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
الحمد لله يا ولدي أنك لا زلت متماسكا طاهرا، وما يزيدني ثقة في أنك تستطيع تخطي هذا الأمر هو أنك تخاف الله سبحانه، وأنك لم تفعل حتى الآن.
والمثلية انحراف جنسي عن الفطرة، يتسبب فيه عدة أمور منها على سبيل المثال لا الحصر:

طريقة التربية والتعامل مع الطفل منذ نعومة أظفاره، ومنها التعرض لتحرشات جنسية، ومنها عدم توافر بيئة صحية للتعامل الطبيعي المنضبط بين الجنسين، ومنها فقدان العلاقة السوية من فهم وحب واهتمام بين الابن ووالده، أو سوء العلاقة بين الأب والأم، ومنها التعرض لما يعزز الشذوذ كالمواقع الإباحية، وغيرها الكثير والكثير.
وسأجيب على تساؤلاتك قبل أن أشرع في اقتراحي عليك، فهل هناك حل جذري لما أنت عليه؟

أقول: نعم هناك حل جذري ولكن صاحب البطولة سيكون ضميرك وإرادتك، فالحل رهن لقرارك الشخصي وهو ما أراهن عليه.
هل الزواج يصعب على المثلي؟

لا يا ولدي: فالمثلية تكمن مصيبتها في التعزيز والتأكيد بالممارسة -أو التفكير- للمسلك غير الطبيعي، فحين يتم نقل المسار الجنسي من المسار الشاذ للمسار الطبيعي-بعدة طرق- يتم الشفاء، فلا يكون هناك مجال لصرف الشهوة إلا المسلك الطبيعي وهو الزواج من أنثى.
هل عزلتك سببها ما تعاني؟

أتصور أن لها جزءا غير قليل فيما تفرضه على نفسك من عزله؛ لأنك تتعامل مع نفسك وكأن فوق رأسك "بطحة"، وتخاف كثيرا من غضب الله سبحانه وتعالى، ولا تتمنى لنفسك أن ينكشف ما يدور بخلدك فتسقط من نظر من حولك، وتفقد احترامهم وتقديرهم فتكون العزلة هي الملاذ الآمن لك من كل هذا.

هل من مغيث؟

نعم يا ولدي كلنا هنا لأجلك أنت، ولن يبخل عليك الموقع بكل مستشاريه ليقدموا لك يد العون.

والآن أتمنى أن تنتبه لما سأقوله لتفهمه وتعيه وتحاول فيه بجد وإصرار:

* الوقوف الجاد على أعتاب الله سبحانه وتعالى؛ لطلب العون والنجاة والدعاء، والقرب الحقيقي منه سبحانه بقلبك قبل جسدك، ولتحشد لهذا كل ما تعلم أن له تأثيرا عليك، فقد يكون بالعبادات، وقد يكون بسماع شرائط أو متابعة أحد الشيوخ أو بالصدقات أو بأي شيء تعلم أنه يزيد من تقواك، ويجعل بينك وبين المعصية حائلا حقيقيا ولو وقتيا، ولكن بالتكرار سيظهر الأثر، ولا أقصد مما قلت أن تكون نموذجا للشخص الذي يهرب من مشكلته، فيضع كل حياته وهمه في العبادات الخارجية، وينسى بشريته أو دوره في الحياة، فلتأخذ من القرب والصلة بالله سبحانه ما يحميك من الوقوع في المعاصي بهدوء وتؤدة.

الامتناع التام -ضع تحت تام عشرين خطا- عما يثيرك، سواء أكان نظرة أو موقعا أو حديثا أو خلوة أو أي شيء يثيرك.

مشاعرك السلبية عن المثلية احتفظ بها بقوة، وكلما شعرت بالإثارة فلتكرر على نفسك استحضار المشاعر السلبية كالخوف أو "القرف"، أو ما يضايقك حين تشعر بالإثارة، فسيساعد هذا كثيرا في التخطي، وكذلك يفيدك عمل بعض تمارين الاسترخاء حين تتعرض للإثارة.

يمكنك عمل اتفاق بينك وبين نفسك بجدول يشمل مدة معينة تتعاهد فيها مع نفسك لعدم التعرض للإثارة الشاذة -لا للمواقع، لا للشات مع مثليين، لا للنظر،...إلخ- ويكون هناك عقاب وثواب، وكلما أتممت مدة معينة -بسيطة في البداية- من تحقيق نجاح عليك أن تكافئ نفسك بما تحبه، وكذلك حين تفشل فلتعاقب نفسك بما يضايقك ويؤلمك، ولكن تذكر جيدا أن الفشل مرة أو مرات ليس معناه اليأس، ولكن معناه أنك تحاول بجد والله يطلع عليك، وأنك تحتاج في المرة القادمة أن تضع يدك على الخلل الذي حدث، وسبّب الزلّة لتتفاداها أكثر.

لا تجعل لديك وقت فراغ، ولتفعل فيه شيئا قدر إمكانك، فالفراغ هو عدوك الأول، فلتحي وقتك بالمفيد مما تهواه، سواء رياضة أو لعبا أو قراءة أو عملا تطوعيا أو رسما أو كتابة، وسيساعدك ذلك أيضا على الخروج من قوقعتك، وتنمية مهارات التواصل والعمل في فريق والكثير من المهارات الاجتماعية التي تحتاجها لتزيد من ثقتك في أنك شخص طبيعي.

لكل منا تحد شخصي نحتاج أن ننجح فيه لنشعر بلذة الانتصار والشعور بقوتنا النفسية، فلتجعل تخطيك لتلك المشاعر هو تحديك الشخصي الذي ستفوز فيه باستماتة، خاصة أن لديك كل مقومات الفوز، فأنت تخاف الله سبحانه، وتقاوم، وتريد أن تكون طبيعيا، ولديك طاقة يمكنك توجيهها للكثير والكثير.

تذكر أن هذا التفكير تفكير شاذ بعُد عن الفطرة، ويمكن بالصبر والجهد والدأب تحويله للمسار الطبيعي، وستجازى بمقاومتك بالخير الكثير من الله عز وجل.

إذا كان هناك إمكانية للزواج فلا مانع بعد فترة مما اقترحته عليك أن تبدأ مشروع الارتباط، حتى وإن لم يكن هناك انجذاب جنسي في البداية، فلتبدأ بالانجذاب العاطفي؛ لأن توافر الانجذاب العاطفي لفتاة ومقاومتك للمسار الشاذ، وعدم تفريغه أو تأكيده كما ذكرت، سيجعلك مقبلا أكثر على علاقة جنسية طبيعية مع زوجة إن شاء الله.

هذا الاقتراح هو محاولة للعلاج الذاتي ولكن، إذا حاولت بجد ولفترة كافية ولم تتمكن، فلا تتأخر في التواصل مع طبيب نفسي متخصص في هذا المجال، فنجاتك من خزي الدنيا وجحيم الآخرة مسألة مصير أبدي.

عن أميرة بدران
م/ن


0 الجوانب النفسية للعقم عند النساء
0 مشكلة مفتاح تعديل العرض..
0 آية اختلاف الليل والنهار في ضوء علوم الفضاء
0 دعوة إلى الجنة
0 الغـرب يرى الإسلام منقذاً في الأزمة المالية العالمية المعاصرة
0 أفكار ذكية تفيدك في حياتك اليومية!
0 أنانية الطفل سببها الأم ,,,!!
0 خسرنا المباراة لكن كسبنا فريق قوي..عقبال المونديال
0 سلسلة مشكلات نفسية.. أسئلة وأجوبة(03)
0 الإسلام يبني الحياة الزوجية على الحب
0 لماذا ننام وكيف نحلم
0 الخجل الاجتماعي ومهارات التخلص منه
0 إسلام أردنية أبوها قس لأربع كنائس
0 سلسلة مشكلات نفسية ..مرفوقة بحلول (1)
0 أفيدوني..جزاكم الله خيرا
مع الحق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-31-2009, 02:55 AM   #4
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية أنيقة وعصرية
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 1,550
معدل تقييم المستوى: 12
أنيقة وعصرية is on a distinguished road
افتراضي


قصة هذا الشاب مؤلمة جداً والحمد لله أنه على الرغم من الأفكار الشيطانية اللى فى رأسه يريد حل لمعاناته ويحاول أن يعتصم بالله ويكبح جماح نفسه قدر الامكان والله فيه خير ونسأل الله له الثبات والعصمة من الوقوع فى الخطأ
مشكورررر اخى الكريم والله يعطيك ألف عافية


أنيقة وعصرية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
(( نشوة جنسية لا تحلم فيها الزوجة )) لا تطوفكم مجبور أحبك منتدي طب - صحه - غذاء - الطب البديل - اعشاب - ريجيم 18 06-16-2011 05:42 PM
سلسلة مشكلات نفسية ..مرفوقة بحلول (1) مع الحق منتدي علم النفس و منتدى حل المشاكل الاجتماعية 8 08-25-2009 01:24 PM


الساعة الآن 12:53 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.