قديم 07-15-2009, 06:08 PM   #1
-||[عضو فعال]||-
 
تاريخ التسجيل: Jul 2009
المشاركات: 18
معدل تقييم المستوى: 0
kokowaa is on a distinguished road
افتراضي سيرة السراج المنير _(الجزء الثالث)


صــــــــلح الحـــــــديبـــــية


خرج النبي – صلي الله عليه وآله وصحبه وسلم – عام الحديبية في خمسة عشرة مائة من أصحابه ، فلما أتى ذا الخليفة قلَد الهدي وأشعره وأحرم منها بعمرة .
وبعث النبي عليه الصلاة والسلام له عينا من خزاعة ، وسار حتى إذا كان بغدير ماء أتاه عينه ، فقال : إن قريشا جمعوا لك جموعا ، وقد جمعوا لك الأحابيش وهم مقاتلوك وصادوك عن البيت ومانعوك .
فقال النبي – عليه الصلاة والسلام - : أشيروا أيها الناس عليَ ، أترون أن أميل إلي عيال وذراري هؤلاء الذين يريدون أن يصدونا عن البيت ؟
فقال أبوبكر – رضي الله عنه - : يا رسول الله خرجت عامدا لهذا البيت ، لا تريد قتل أحد ولا حرب أحد فتوجَه له ، فمن صدنَا عنه قتلناه .
فقال النبي – صلي الله عليه وآله وصحبه وسلم -: امضوا علي اسم الله . ثم أتوا بعد ذلك بئر الحديبية فنزحوها فلم يتركوا فيها قطرة فبلغ ذلك النبي – صلي الله عليه وآله وصحبه وسلم – فأتى البئر وقعد على شفيرها ، ثم قال : ائتوني بدلو من مائها ، فأتى به فتوضأ ثم بصق ودعا ، ثم قال دعوها ساعة .
ثم أرووا أنفسهم وركابهم ثم تفرق الناس في ظلال الشجر ثم استداروا وأحاطوا بالنبي – صلي الله عليه وآله وصحبه وسلم .
فقال عمر بن الخطاب لابنه عبد الله – رضي الله عنهما- : يا عبد الله : انظر ما شأن الناس قد حدقوا برسول الله .
فوجدهم يبايعون النبي – صلي الله عليه وآله وصحبه وسلم – فبايع الناس علي : أن لا يفروا وقال لهم : أنتم اليوم خير أهل الأرض . وبينما كان رسول الله بالحديبية وأصحابه محرمون قد حصرهم المشركون ، فبينما رسول الله وأصحابه بالحديبية قال : إنا لم نجيء لقال أحد ولكنا جئنا معتمرين وغن قريشا قد نهكتهم الحرب وأضرت بهم ، فإن شاءوا ماددتهم مدة ويخلو بيني وبين الناس فإن أظهر فإن شاءوا أن يدخلوا فيما دخل فيه الناس فعلوا وإلا جموا وإن هم أبوا فوالذي نفسي بيده لأقاتلنهم على أمري هذا حتي تنفرد سالفتي ولينفذن الله أمره .
فصالح النبي الكريم المشركين يوم الحديبية علي ثلاثة أشياء :
علي أن من جاء منكم لم نرده عليكم ، ومن جاءكم منا رددتموه علينا ، وعلي أن يدخلها من العام القابل ويقيم بها ثلاثة أيام ولا بدخلها بسلاح إلا بجلبان السلاح السيف والقوس ونحوه وما فيه .
فقال المسلمون : سبحان الله ! كيف يرد إلي المشركين وقد جاء مسلما يا رسول الله ، أنكتب هذا ؟
فقال النبي - صلي الله عليه وآله وصحبه وسلم – : نعم إنه من ذهب منا إليهم فأبعده الله ، ومن جاءنا منهم سيجعل الله له فرجا ومخرجا .
فقال النبي الكريم للمشركين : خلوا بيننا وبين البيت فنطوف به .
فبينما هم في الحديبية كذلك إذ دخل أبو جندل بن سهيل بن عمرو رضي الله عنه يرسف في قيوده وقد خرج من أسفل مكة حتى رمى بنفسه بين أظهر المسلمين .
فلما فرغ من قضية الكتاب ، قال رسول الله لأصحابه : قوموا فانحروا ثم احلقوا .
ما قام منهم رجل حتى قال النبي الكريم ثلاث مرات !
فلم يقم منهم أحد ، دخل النبي الكريم علي أم سلمة فذكر لها ما لقي من الناس .
فقالت أم سلمة : يا نبي الله ، أتحب ذلك ؟ اخرج لا تكلم أحدا منهم كلمة حتى تنحر بدنك وتدعو حالقك فيحلقك .
فخرج النبي الكريم فلم يكلم أحد منهم حتى فعل ذلك نحر بدنه ودعا حالقه فحلقه .
فلما رأوا ذلك قاموا فنحروا وجعل بعضهم يحلق بعضا حتى كاد بعضهم يقتل بعضا غما .فبينما النبي – صلي الله عليه وآله وصحبه وسلم – في طريقه إلي المدينة ، وعمر بن الخطاب يسير معه ليلا ، قد خالطهم الحزن والكآبة إذ سأل عمر النبي الكريم عن شيء ، فلم يجبه رسول الله ، ثم سأله عمر ، فلم يجبه النبي ، ثم سأله عمر فلم يجبه النبي – صلي الله عليه وآله وصحبه وسلم –
فقال عمر : ثكلتك أمك يا عمر ، نزرت رسول الله ثلاث مرات كل ذلك لا يجيبك !! فحركت بعيري ثم تقدمت أمام المسلمين .
قال عمر : وخشيت أن ينزل فَي قرآن ، فما نشيت أن سمعت صارخا يصرخ بي ، فقلت : خشيت أن يكون نزل فيَ قرآن ! وجئت رسول الله فسلمت عليه .
فقال النبي : لقد أنزلت عليَ الليلة سورة لهي أحبَ إليَ مما طلعت عليه الشمس .
ثم قرأ النبي –صلي الله عليه وآله وصحبه وسلم – قول اله تعالي :
((" إنا فتحنا لك فتحا مبينا {1} ليغفر لك الله ما تقدم من ذنبك وما تأخر ويتم نعمته عليك ويهديك صراطا مستقيما {2} وينصرك الله نصرا عزيزا {3} هو الذي أنزل السكينة في قلوب المؤمنين ليزدادوا إيمانا مع إيمانهم ولله جنود السموات والأرض وكان الله عليما حكيما {4} سورة الفتح
فقال عمر : يارسول الله ، أو فتح هو ؟
فقال النبي : نعم .
فقال أصحاب النبي –صلي الله عليه وآله وصحبه وسلم - : هنيئا مريئا ، فما لنا ؟
فأنزل الله تعالي : ((" ليخل المؤمنين والمؤمنات جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها ويكفر عنهم سيئاتهم وكان ذلك عند الله فوزا عظيما ")) من سورة الفتح آبة5 .
فطابت نفس عمر ورجع وقال : لقد عملت لذلك أعمالا .
قال البراء بن عازب – رضي الله عنه- تعدون أنتم الفتح فتح مكة وقد كان فتح مكة فتحا ، ونحن نعد الفتح بيعة الرضوان يوم الحديبية .



غـــــــــزوة خــــــــيبر


خرج المصطفى عليه الصلاة والسلام لقتال يهود خيبر الأشرار ، ولمت مال رسول الله غلي عسكره ومال الآخرون إلي عسكرهم ، كان بين أصحاب رسول الله رجل يدعيَ الإسلام لا يدع للعدو شاذة اتبعها يضربها بسيفه .
فقال أصحاب رسول الله : ما أجزأ منَا اليوم أحد كما أجزأ فلان .
فقال رسول الله : إنه من أهل النَار .
فكاد بعض الناس أن يرتاب ، فقال رجل من القوم : أنا صاحبه أبدا .
فقال رسول الله : الله أكبر ، أشهد أنَي عبد الله ورسوله ، إن الرجل ليعمل عمل أهل الجنة فيما يبدو للناس وهو من أهل الناَر وإن الرجل ليعمل أهل النَار فيما يبدو للناس وهو من أهل الجنة .
ثم أمر رسول الله بلالا فنادي بالناس : إنه لا يدخل الجنة إلا نفس مسلمة وإن الله ليؤيد هذا الدَين بالرجل الفاجر .
فبينما رسول الله في حصاره خيبر قد أصابته وأصحابه مخمصة ومجاعة شديدة ، أخذ اللواء أبو بكر الصديق – رضي الله عنه – فانصرف ولم يفتح له ، ثم أخذه من الغد عمر بن الخطاب – رضي الله عنه - ، فخرج فرجع ولم يفتح له .
فبات الناس يدوكون ليلتهم أيَهم يعطاها طيبة أنفسهم أن الفتح غدا .
فلما اصبح الناس غدوا علي رسول الله – صلي الله عليه وآله وصحبه وسلم – كلهم يرجوا أن يعطاها .
فقال رسول الله : أين علي بن أبي طالب ؟
فقالوا : هو يا رسول الله يشتكي عينيه .
فقال رسول الله : فأرسلوا إليه .
فأتي به ، فبصق رسول الله في عينيه ودعا له، فبرأ عليَ حتى كأن لم يكن به وجع .
فأعطاه رسول الله –صلي الله عليه وآله وصحبه وسلم – الراية .
فقال عليَ - رضي الله عنه - : يا رسول الله ، أقاتلهم حتي يكونوا مثلنا ؟
فقال له رسول الله ك انفذ على رسلك حتى تنزل بساحتهم ثم ادعهم إلي الإسلام ، وأخبرهم بما يجب عليهم من حقَ الله فيه ، فو الله لأن يهدي الله بك رجلا واحدا خير لك من أن يكون لك حمر النَعم .
فخرج إليه مرحب ، ففلق عليَ راس مرحب بالسيف فقتله ن وكان الفتح على يديه .
وكانت خيبر قد فتحت عنوة ولم يغنم فيها رسول الله ذهبا أو فضة إنما غنم البقر والإبل والمتاع والحوائط .
قصة الشاة المسمومة :-
وقد أهدت امرأة يهودية – وهي أخت ملكهم مرحب – رسول الله شاة مصلية مشوية قد سمَتها .
وكان رسول الله يقبل الهدية ولا يأكل الصدقة ، فأكل رسول الله منها وأكل القوم ، فقال رسول الله –صلي الله عليه وآله وصحبه وسلم – لأصحابه –رضي الله عنهم – ارفعوا أيديكم ، فإنها أخبرتني أنهان مسمومة ، فمات بشر بن البراء بن معرور الأنصاري – رضي الله عنه .
فأرسل رسول الله إلي اليهودية : ما حملك على الذي صنعت ؟
فقالت : إن كنت نبيا لم يضرك الذي صنعت ، وإن كنت ملكا أرحت الناس منك .
فأمر بها رسول الله فقتلت .
زواجه صلي الله عليه وآله وصحبه وسلم من صفية بنت حيَي –رضي الله عنها
وجمع السبَي ، فجاء دحية لرسول الله ، فقال : يا رسول الله ، أعطني جارية من السبيَ.
فقال له رسول الله : اذهب فخذ جارية .
فأخذ دحية جارية جميلة وهي صفية بنت حييَ بن أخطب وكانت قد قتل زوجها وهي عروس .
فجاء رجل إلي نبي الله فقال : يانبي الله ، أعطيت دحية صفية بنت حييَ – سيد قريظة والنضير - ! ما تصلح إلا لك .
فقال رسول الله :أدعوه بها .
فجاء دحية بصفية ، فلما نظر إليها النبي الكريم اشتراها بسبعة رؤوس ، ثم قال لدحية : خذ جارية من السبيَ غيرها .
فاصطفاها رسول الله لنفسه وأعتقها وتزوجها وأصدقها نفسها .
قدوم مهاجري الحبشة – رضي الله عنهم :-
ووافى جعفر بن أبي طالب وأصحابه رضي الله عنهم حين قدموا من الحبشة بالسفينة رسول الله حين افتتح خيبر ، فأسهم لهم وأعطاهم منها وما قسم لأحد غاب عن فتح خيبر منها لمن شهد معه .
وقد دخلت أسماء بنت عميس – زوج جعفر بن أبي طالب – رضي الله عنها على حفصة زوج النبي صلي الله عليه وآله وصحبه وسلم – زائرة وقد كانت هاجرت إلي النجاشي فيمن هاجر ، فدخل عمر بن الخطاب على حفصة و أسماء عندها ن فقال عمر حين رأي أسماء . من هذه ؟
فقالت حفصة : أسماء بنت عميس .
فقال عمر : الحبشية هذه ؟! البحرية هذه ؟!
فقال أسماء : نعم .
فقال عمر : سبقناكم بالهجرة ن فنحن أحقَ برسول الله منكم .
فغضبت أسماء وقالت : كَلا والله ، كنتم مع رسول الله يطعم جائعكم ويعظ جاهلكم وكنا في دار البعداء البغضاء بالحبشة وذلك في الله وفي رسول الله ، و ايم الله لا أطعم طعاما ولا أشرب شرابا حتى أذكر ما قلت لرسول الله ونحن كنا نؤذي ونخاف
فلما جاء النبي قالت : يا نبي الله إن عمر قال كذا وكذا .
فقال رسول الله : فماذا قلت له ؟
فقالت أسماء : قلت له كذا وكذا .
فقال رسول الله – صلي الله عليه وآله وصحبه وسلم - : ليس أحق بي منكم وله وأصحابه هجرة واحدة ولكم أنتم هجرتان .***
إتيان الحجاج بن علاط – رضي الله عنه – مكة وجمعه ماله وذهابه به
وكان الحجاج بن علاط قد أتى النبي الكريم بعد فتح خيبر ن فقال : يا رسول الله إن لي َ بمكة مالا وإن لي بها أهلا وإني أريد أن آتيهم فأنا في حل إن أنا نلت منك أو قلت شيئا ؟
فأذن له رسول الله أن يقول ما شاء .
فاني الحجاج بن علاط زوجه حين قدم فقال : اجمعي لي ما كان عندك فغني أريد أن اشتري من غنائم محمد- صلي الله عليه وآله وصحبه وسلم -وأصحابه فإنهم قد استبيحوا وأصيب أموالهم .
ففشا الخبر في مكة ، وانقمع المسلمون وأظهر المشركون فرحا وبلغ الخبر العبَاس عم رسول الله فعقر رضي الله عنه وجعل لا يقوم ، ثم جاءه الحجاج فاخبره أن رسول الله قد افتتح خيبر وغنم اموالهم واصطفى رسول الله صفية بنت حييَ فاتخذها لنفسه ، ثم قال الحجاج لكنَي جئت لمال كان لي ههنا أردت أن أجمعه فاذهب به فاستأذنت رسول الله فأذن لي أن أقول ما شئت .
فرد الله الكآبة التي كانت بالمسلمين علي المشركين وخرج المسلمون ومن كان دخل بيته مكتئبا حتى أتوا العبَاس فأخبرهم الخبر فسَر المسلمون وردَ الله ما كان من كآبة أو غيض على المشركين .
عمرة القضــــــاء
قدم رسول الله – صلي الله عليه وآله وصحبه وسلم – مكة لعمرة القضاء التي تصالحوا مع المشركين بالحديبية عليها ، وقاضاهم رسول الله على أن يعتمر من العام المقبل ن فاعتمر العام المقبل.
ثم أقبل رسول الله حتى دخل المسجد ، وقعدت قريش نحو الحجر ، فاضطبع رسول الله بردائه ثم قال : لا يرى القوم فيكم غميزة .
وأمر رسول الله أصحابه أن يرملوا ثلاثة أشواط ويمشوا مابين الركنين ليرى المشركون جلدهم وقوتهم .
فاستلم رسول الله الركن ثم دخل حتَى إذا تغيب بالركن اليمانَي مشي إلي الركن الأسود ، وأنزل الله تعالي علي رسوله في عمرة القضاء :
((" لقد صدق الله رسوله الرؤيا بالحق لتدخلن المسجد الحرام إن شاء الله أمنين محلقين رؤوسكم ومقصرين لا تخافون فعلم ما لم تعلموا فجعل من دون ذلك فتحا قريبا ")) { من سورة الفتح : 27}
غـــــــزوة مــــــــؤتة
لما رجع رسول الله – صلي الله عليه وآله وصحبه وسلم – إلي المدينة ، جهز جيشا إلي مؤتة ، واستعمل عليهم زيد بن الحارثة – رضي الله عنه – وقال لهم :
إن قتل زيد أو استشهد فأميركم جعفر ، فإن قتل أو استشهد فأميركم عبد الله بن رواحة .
فأتى خبرهم النبي – صلي الله عليه وآله وصحبه وسلم – فخرج ألي الناس ، فحمد الله وأثنى عليه ثم نعى زيدا وجعفر وابن رواحة قبل أن يأتيهم خبرهم ، وغن عيني رسول الله لتذرفان ، وقال : إخوانكم لقوا العدو ، وإن زيدا أخذ الراية فقاتل حتَى قتل أو استشهد ، ثم أخذ الراية بعده جعفر بن أبي طالب فقاتل حتَى قتل أو استشهد ثم أخذ الراية عبد الله بن رواحة فقاتل حتَى قتل أو استشهد ثم أخذ الراية سيف من سيوف الله ، خالد بن الوليد ففتح الله عليه .
وكان خالد بن الوليد يقول : لقد انقطعت في يديَ يوم مؤتة تسعة أسياف ، فما بقي قي يدي إلا صفيحة يمانية .
وقد التمس جعفر بن أبي طالب – رضي الله عنه – فوجد في القتلى ووجد في جسده بضعا وتسعين ما بين طعنة ورمية وقد قطعت يداه ، فقال رسول الله –صلي الله عليه وآله وصحبه وسلم – رأيت جعفرا يطير في الجنَة مع الملائكة .
كتــــــب الرســـــــول –صلي الله عليه وآله وصحبه وسلم – إلي الملوك :-
لقد كان للفتح الذي فتحه الله نعال علي نبيه الكريم في صلح الحديبية أمارات وعليه دلائل .
فقد خاطب رسول الله إبان مدة الصلح الملوك العظام وأرسل البعوث إلي القبائل والفئام .
يقول أبو سفيان : إن هرقل أرسل إليه في ركب من قريش وكانوا تجار بالشام في المدة التي كان فيها رسول الله ماد فيها كفار قريش ، فدعاهم هرقل في مجلسه وحوله عظماء الروم ، ودعا بترجمانه ، فقال هرقل لترجمانه : سلهم أيهم أقرب نسبا بهذا الرجل الذي يزعم أنه نبي ؟
فقال أبو سفيان : أنا أقربهم إليه نسبا .
فقال هرقل : ما قرابتك منه ؟
فقال أبو سفيان : هو ابن عمي ، وليس في الرَكب يومئذ رجل من بني عبد بني مناف غيري .
قال أب سفيان : ثم دعا هرقل بكتاب رسول الله الذي بعث به دحية بن خليفة الكلبيَ – رضي الله عنه –إلي عظيم بصري ، فدفعه إلي هرقل فقرأه ، فإذا به ، بسم الله الرحمن الرحيم ، من مجمد عبد الله ورسوله إلي هرقل عظيم الروم ، سلام علي من اتبع الهدى أما بعد ، فإني أدعوك بدعاية الإسلام ، أسلم تسلم ، يؤتك الله أجرك مرتين ، فإن توليت فإن عليك إثم الآريسيين ، قال تعالي : ((" يا أهل الكتاب تعالوا إلي كلمة سواء بيننا وبينكم ألا نعبد إلا الله ولا نشرك به شيئا ولا يتخذ بعضنا بعضا أربابا من دون الله فإن تولوا فقولوا اشهدوا بأنا مسلمون ")) { من سورة آل عمران : 64}
قال أبو سفيان : فلما قال ما قال وفرغ من قراءة الكتاب ، كثر عنده الصخب وارتفعت الأصوات وأخرجنا .
وبعث رسول الله رجلا بكتابه وأمره أن يدفعه إلي عظيم البحرين ، فدفعه عظيم البحرين إلي كسري ملك فارس .
فلما قرأه مزَقه !
فدعا عليهم رسول الله- صلي الله عليه وآله وصحبه وسلم – أن يمزَقوا كلَ ممزَق .


البعــــــــوث والســــــرايا


بعث رسول الله عمرو بن العاص – رضي الله عنه – إلي ذات السلاسل ، وبعث رسول الله بعثا قبل الساحل ، فأمر عليهم أبا عبيدة بن الجرَاح – رصي الله عنه – وهم ثلاثمائة ، فخرجوا حتى إذا كانوا ببعض الطريق فني الزاد ، ثم أصابهم جوع شديد حني أكلوا الخبط من ورق الشجر ، فسمي ذلك الجيش جيش الخبط ، فكانوا يضربون بعصيهم الخبط ثم يبلونه بالماء فيأكلونه .
بعث رسول الله بعثا من المسلمين إلي قوم من المشركين في الحرقة من جهينة ، فكان في المشركين رجل إذا شاء أن يقصد إلي رجل من المسلمين قصد له فقتله .
فقصد أسامة بن زيد بن حارثة – رضي الله عنه – غفلته ، فلحقه هو ورجل من الأنصار فلما غشياه ورفعا عليه السيف ، قال الرجل : لا إله إلا الله .
فكف عنه الأنصاري ، وطعنه أسامة برمحه حتى قتله .
فجاء البشير إلي النبي الكريم فسأله فأخبره ، حتى أخبر الرجل كيف صنع ، فدعا رسول الله أسامة : لما قتلته ؟
فقال أسامة : يا رسول الله ، أوجع في المسلمين .فلما رأي السيف : قال : لا إله إلا الله
فقال رسول الله : أقال لا إله إلا الله ، وقتلته .
قال أسامة : يا رسول الله ، استغفر لي .
فقال رسول الله : وكيف تصنع بلا إله إلا الله إذا جاءت يوم القيامة ؟!
قال أسامة : فجعل رسول الله لا يزيد علي أن يقول : كيف تصنع بلا إله إلا الله إذا جاءت يوم القيامة ؟ّ! فما زال يكررها عليَ حتى تمنيت أني لم أكن أسلمت قبل ذلك اليوم .
نعي رسول الله النجاشي
نعي رسول الله – صلي الله عليه وآله وصحبه وسلم – للناس النجاشي ملك الحبشة في اليوم الذي مات فيه ، وقال : مات اليوم عبد الله صالح ، أصحمة النجاشي فخرج رسول الله بالناس إلي المصلي فصفَهم صفَين وأمَهم فصلي عليه فكبَر أربع تكبيرات وقال : استغفروا لأخيكم .


kokowaa غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-15-2009, 07:27 PM   #2
-||[قلم من ذهب]||-
 
الصورة الرمزية ـأإأزعــ!ج
 
تاريخ التسجيل: Jul 2009
الدولة: من كي بوردي
المشاركات: 131
معدل تقييم المستوى: 11
ـأإأزعــ!ج is on a distinguished road
افتراضي


اضغط هنا لتكبير الصوره


التوقيع
والله موش لازم يكون في توقيع اضغط هنا لتكبير الصوره
ـأإأزعــ!ج غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تحميل مسلسل إمرأه فوق العادة كاملا !!!ADO!!! منتدي المسلسلات العالمية والعربية والبرامج التلفزيونية 2 08-29-2008 07:31 PM


الساعة الآن 02:07 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.