قديم 07-29-2009, 11:26 AM   #1
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 1,365
معدل تقييم المستوى: 12
مع الحق is on a distinguished road
افتراضي أزمة الهوية : الآباء قبل الأبناء .


السلام عليكم

أزمة الهوية : الآباء قبل الأبناء .


يعد مصطلح أزمة الهوية من المصطلحات النفسية المهمة التي تكاد تكون قد أشبعت دراسة وبحثاً من قبل الباحثين النفسانيين والاجتماعيين ، ولكن ما تم دراسته أو بحثه في هذا المجال بل يمكن لنا القول إن جميعه يتعلق بمرحلة الشباب العرب سواء كانوا في الداخل أو الخارج أي داخل بلدانهم الأصلية أو في بلدان المهجر ، وخصوصا المراهقين من الجنسين والقليل منها تناول الكبار ، وهنا نقول إن الكبار أي الآباء هم الذين يعانون من أزمة الهوية قبل أبنائهم.

ولابد لنا هنا من سرد شيء مختصر بسيط عن معنى أزمة الهوية لكي ندخل في صلب موضوعنا الأصلي ...


فأزمة الهوية والتي نادى بها اريكسون تعكس تساؤل الفرد( في مرحلة المراهقة بالتحديد) عن الآتي : من أنا ؟ ومن أكون ؟

وهي حالة نفسية غير مريحة ، ويرى اريكسون أن مرحلة البلوغ والمراهقة من (13- 18 ) أي بداية الرشد ، هي مرحلة الإحساس بالهوية .

فعندما تتعرض أية هوية إلى تحديات وردود أفعال يبدأ هاجس الخوف على الهوية، ويبدأ الحديث عن (أزمة الهوية) ونحو ذلك، غير أن الأزمة ليست في ذات الهوية دوما، بقدر ما هي في خارجها لأنها نتيجة للمتغيرات التي تحدث حولها والتحديات التي تواجهها.

وحين نتكلم عن (أزمة) فإننا لا نحسها مباشرة، وإنما نلاحظها ونشعر بها من نواحي عديدة وبخاصة في العلاقات الاجتماعية والثقافية التي ترتبط بالآخر .


إن الأزمة التي يعيشها الشباب هي أزمة هوية "Identity crisis " وهي تلك الأزمة التي يؤدي فيها التساؤل :

" من أنا " إلى اهتزاز في كل مفاهيمه السابقة عن تصوره لذاته .

إن النجاح في هذه المرحلة يؤدي إلى اكتشاف الشاب لهويته ، وإذا فشل في ذلك فانه يضع في حالة ارتباك الدور ، أي محور صراعه هو الهوية في مقابل ارتباك الدور identity v/s role confusion .
وهذه تنعكس بدورها ليس فقط على الشباب ، بل أيضا عندما تختلط الأدوار لدى البالغين بسبب الانتقال القسري أو الهجرة الإجبارية من مكان لآخر بسبب عدة عوامل في الوطن الأصلي رغم أن الدراسات الإنسانية والاجتماعية ترى أن بناء الهوية يتم خصوصاً في التراتبية التي ينظم عبرها كل شخص انتماءاته المختلفة، فإنه من جانب آخر يمكن لبعض الهويات الجماعية أن تهيمن على هذا الشخص وتتحكم فيه .


وهذا هو محور حديثنا اليوم حيث إن ما نلاحظه من أزمة للهوية لا يكون عند المراهقين بل عند الكبار والراشدين في مجتمعنا العربي وخصوصا المهاجرين منهم أو المغتربين ، فالغالبية منهم قد فقد هويته ويعيش الآن أزمة هوية حقيقية بين من أنا ومن أكون ؟


نعم إن الغالبية الآن تعيش هذا الواقع وياليتها كانت مقصورة على الفتية أو المراهقين بل الطامة الكبرى أننا نجد هذه الأزمة الآن عند الراشدين ، فهؤلاء يعانون أكثر من أبنائهم بل إن سبب معاناة الأبناء من أزمة الهوية هو الآباء لأنهم – أي الآباء – هم أنفسهم قد فقدوا هويتهم وضاعت عليهم هم أنفسهم قبل أبنائهم ، فنجدهم مرة متدينين يقومون بتعاليم الدين الإسلامي على سبيل المثال والعادات العربية والقيم والمثل وفي موقف آخر قريب منه جدا نراهم بعيدين كل البعد بل ويدعون ويعلنون بكل صراحة عن أن سبب تخلفنا وجهلنا وما آل إليه حالنا هو هذه التعاليم الدينية والتقاليد الفانية البالية !!

وأمام الأبناء وأبناء الأقرباء وأبناء الأصدقاء ، وهنا لا نقول إن مثل هؤلاء مزدوج الشخصية بل على العكس أن شخصيته واحدة لكنه بالحقيقة فاقد للهوية فمن جهة يحاول أن يتعلم ويقلد الآخرين من عرب وغربيين ويحاول إشباع دوافعه وغرائزه المكبوتة ومن جهة أخرى يقف حاله عند ما تربى وعاش عليه لفترة طويلة من تربية وتعاليم وقيم ويا له من صراع افقده هويته فهو يريد ولا يريد وبدلا من تحديد خط محدد وهدف معين للسير فيه نجده قد ظل طريقه وضاع هو نفسه بين من أنا ومن أكون وماذا أريد ..


وهنا لابد أن نقول وبموضوعية إن واحدة من أسباب ضياع هويتنا هو ضياع فكر موحد يجمعنا وهدف سامي نسعى من خلاله إلى تحديد أنفسنا وهويتنا .

فتعصب الكثيرين منا إلى قومياتهم وطوائفهم ومذاهبهم الدينية جعل الآخرين ينفرون منها كلها ويبحثون عن ما يمكن أن يكون بديلا لها وهذا أصعب ما في الأمر .


انظروا لحال الكثير من العوائل المغتربة وانظروا واستمعوا لكلام الغالبية منها ماذا ستجدون وماذا ستفهمون منه غير أن الكثير من هؤلاء وعلى مختلف بقاع العالم أصبح بلا هوية وأصبح يعاني من أزمة فعلية لهويته المفقودة.

ولو كنت الآن حيا ترزق أستاذي الكبير اريكسون لعدلت من نظريتك الكثير الكثير ولشرحت لنا وبينت لنا الحال أكثر ...

لننتبه إلى حالنا قبل فوات الأوان ولننتبه إلى أبنائنا ومستقبلهم فهم أمانة في أعناقنا ولنحدد هويتنا قبل أن يفوت الأوان ولا بأس إن حددناه بالعربية أو الغربية بل المهم أن نعرف من نحن ومن نكون . أليس ذلك أفضل من أن نبقى بلا هوية ؟؟!

م/ن





0 الغـرب يرى الإسلام منقذاً في الأزمة المالية العالمية المعاصرة
0 مؤامرة جديدة تحيكها الماسونية العالمية عبر شركة Baxter والشياطين المسيطرين في الإدارة
0 كيف تحسن قدراتك الذهنية
0 لماذا ننام وكيف نحلم
0 التحرش الجنسى ..وكيفية تجنبه
0 الغيرة بين السواء والمرض
0 زنا المحارم.. الوقاية والعلاج
0 سيكلوجية المرأة(3): سيكلوجية النفاس
0 أريد توضيح شيء مهم..أرجو منكم الدخول
0 هل طفلك مضطرب نفسيا؟
0 آدم من المريخ.. وحواء من الزهرة
0 الهدي النبوي في منع وعلاج الغضب سبق طبي وإعجاز علمي
0 رسالة نادرة وعجيبة عن مريض فرنسي.
0 تعلم كيف تحب؟؟؟
0 أهمية نوم الرضيع في أحضان أمه
مع الحق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-30-2009, 12:38 AM   #2
مراقبـــــــة سابقــــــة
 
الصورة الرمزية ღღ غصن الأراك ღღ
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 8,033
معدل تقييم المستوى: 19
ღღ غصن الأراك ღღ is on a distinguished road
افتراضي


مشكوور استاذي علي الموضوع والطرح ألاكثر من رائع ومهم
اسال الله التوفيق للجميع
غصووونه


0 احدث موديلات نظارات 2009
0 البجامة الزرقاء
0 صووورة عن ميوووون صوووورة تفضلوووا ....
0 أمثال معروفة من زمااان بس الحين بالصور المتحركة ...
0 بنات تعالوا اعلمكم طرق التكفيخ التماسيح ادخلوا شوفوا كيف بتتكفخون
0 بدون موضوع ...
0 ياسلااااااااااااااااااااااااام طريقة صنع مزيل المكيااااج
0 عيال عم اذكياء >>>والعكس صحيح هع هع‎
0 حركــــــــــــات الشباب فالشماغ؟؟لاتفـــــــــــ تكم ــــــو
0 سهل ولكن صعب ...إهداء للحب الخالد
0 تارت الشوكولاته والفلفل الحار
0 ملف متكامل الستةعشر نوع من الحلويات بالصور والطرق والمقادير المضبوطه . أرجووو الثتبيت
0 وأجمل الفواكه الرمّان.. يأكله الجائع والشبعان
0 فطائر القطنية بالصوووور...
0 صووور تعبر نفسهااااااااااااااا....
التوقيع
الي تشوف توقيعي تدعيلي ان الله يرزقني طفل سليم بولاده طبيعيه سهلة ميسرة
ღღ غصن الأراك ღღ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بين الحب والواقع maarmaar11 منتدي الروايات - روايات طويلة 4 01-22-2019 10:32 AM
روايه ((لعنة جورجيت)) $$حبيب حبيبته$$ قسم الروايات المكتملة 42 03-27-2017 04:00 PM
هذا حظي من على الدنيا وعيت $$حبيب حبيبته$$ قسم الروايات المكتملة 60 11-18-2016 01:52 PM
ملف ... الاطفال ذوي الاحتياجات الخاصة (ارجوا التثبيت) خاليه المشاعر منتدي اطفال - تربية الاطفال 13 04-10-2012 06:27 PM


الساعة الآن 02:39 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.