قديم 08-14-2009, 03:28 AM   #6
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية صو ت الحب
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 5,085
معدل تقييم المستوى: 16
صو ت الحب is on a distinguished road
افتراضي


الفصل الخامس:الى اللقاء يا ملاكى


احمد يفكر هل هذا حلم هل سيرى ملاكه ينظر بعينيها الساحرتان يسمع صوتها الحنون يجلس جوارها ام هل

القدر يخبىء لى ضربة اخرى فرغم كل ما يشعر به من سعادة لانه سيراها هناك عاصفة من الخوف تتلاعب

بقلبه العاشق الصغيرلبس احمد اجمل ثيابه وتعطر بعطره المفضل لديهما وذهب اليهاطائرا فهو لا يعلم

المسكين انه اخر مرة سيراها قرع احمد با ب غرفتهاوعندما سمعت دقاته عرفت انه حبيبها وبعد ان كان


الموت يحبو اليها وجدت ان كل الحياة دبت با وصالها فقامت من فراش الموت لتستقبل حبيبهافاستغربت الام



ذلك, فكيف تحولت من فتاةيتنازعها الموت الى قمة فى النشاط والحيوية يا لهذا الحب يا له من شعور غريب

فالحب قوة وحياة,هرعت ملاك الى حبيبها ودون اى كلمة طلبت منه ان يحضنها شعر احمد بالارتباك وهو ينظر

الى امها التى تراقب ما يحدث فنظر اليها بحنو قائلا اشتقت اليك يا ملاكى متجاهلا طلبها الذى كان يصبو اليه

اكثر منها فنظرت اليه نظرات لم يستطع معاهاالبقاء دون ان يقبلها ويحضتها يخرج كل ما بداخله من شوق والم

الفراق فتركها خارجا حتى لايفعل اى شىء يندم عليه ويجعل امها تغضب صرخت به ملاك احمد عود فرد

عليها ساعود حالا وتركها هاربا من مشاعره وما يتمناه ذهب احمد الى مطعم مجاور اتى لها بالطعام والعصير

وبعض الاشياء التى تحبها ملاكه وعاد اليها وهى تنتظره بفارغ الصبر خائفة الا تراة مرة اخرى ففرحت فرحا

جما عندما راته عائدا والام رات ما بيده و تمنت ان يستطيع اطعامها فهى ترفض الاكل الا القليل منه فنظرت

الام اليه وهوه فى حيرة من امره يتمنى ان يطعمها بيديه ان يقترب منها فحزنت الام على هذان العاشقان

وما عانوه من الم وحزن بسببهما فقررت ان تتركهما سويا رغما عنها وهى تتالم والدموع تبلل وجنتيها فربما

لايريا بعضهما مرة اخرى جلس احمد بجوارهاسائلا ما بالك حبيبتى هيا تغلبى على المرض وعودى الى

ملاكىفالحياة بلاطعم بدونك تظرت اليه باعياء وتركت اصابعه تتحرك لتلمس اصابعهاووتبعث بهما الحياةوهذة

كانت اول مرة رغم كل الحب تترك يديه تحتضن يديها الصغيرةوكأن قلبها بكفها الصغير تركت اصابعه تداعب

كفها وكانهم بلحظات عاشو اجمل قصة حب فى الدنياوعيناها لاتفارق عينيه تارة تبكى فرحا واخرى حزناوالما

لما سيحدث لحبيبها عند فراقها وعيناه ايضا مليئة بالدموعه فهو غير مصدق انه بجانب حبيبته عيناه تحضتن

عينيها ويديه تداعب اصابعها الرقيقة و تناولت الغذاء بيديه وهيا فرحة وكانها تاكل من ثمار الجنة و عندما ان

اوان رحيل احمد احست بالموت مرة اخرى لم يعلم المسكين احمد سر تلك النظرات الحزينة وكانها تودعه الى

الابد فسالها ما بكى ملاك لما كل هذا الحزن

ابتسمت ابتسامة ملائكية قائلة: لاشىء حبيبىولكن حزينة ستتركنى احمد اممكن تاخذنى بين ذراعيك اريد ان

اشعر بصدرك بدقات قلبك ادفنى داخل اضلعك كانت دهشة احمد كبيرة هل هذة ملاك التى كانت ترفض حتى يديه

تلمس يدها؟؟؟!! فقال ياه ملاك كم تمنيت ذلك طويلا بكل شوق وحب الدنيا واحتضنها عصرها بين ضلوعه


وكانه يريد ان يحملها فى قلبه ويصنع من ضلوعه مهدا لملاكه تغفو داخله ليحملها معه الى الابدوهى كانها بين

ذراعيه عاشت الباقى من عمرهامرت اللحظات وهو لايريد ان ينتزعها من احضانه وفجاةصمتت ملاك فنظر

احمد اليها وجدها نائمة كالملاك فحملها بين ذراعيه ووضعها فى فراشهاوعندما شعرت به يبتعد امسكت بيده

لاننركنى احمد انا احتاج اليك فجلس احمد مرة اخرة الى جوارها وهو يلمس جبينها ويمسح على شعرها

قائلا:لن اتركك حبيبتى انا بجانبك ضحكت ضحكة طفولية بريئة وراحت مرة اخرى بالنوم ولكن لاتزال يدها

الصغيرة تتشبث بيديه وعيناها تملاهما الدموع انتظر احمد الى ان راحت فى النوم وطبع قبلة وثيرة على جبهتها

وتركها رغما عته حتى لا يسبب لها بمشاكل نامت المسكينة وهى معتقدة ان حبيبها لن يفارقها كما وعدها

وهو تركها وكانه يقطع جزا منه ويتركه خلفه0 ومرت الايام واحمد كل يوم يذهب ويطمئن على اخبارها من

بعيد لانه كلما ذهب هناك يجد والدها وذات يوم اتصلت به ملاك لتخبره انها تريد انا تراه قبل سفرها للخارج

فنزل الخبر على احمد كالساعقة سائلا الى اين ملاك ولماذا فاخبرته الى العلاج فسالها ما بك ملاك الم

تخبرينى انه مرض خفيف فردت عليه نعم حبيبى لاتخاف فرد خائفا مرتبكا وما المرض الذى يتطلب سفرك

قالت ملاك تطمئنه ابى يريد ان يطمئن فقط لا تخف حبيبى لكن اريد ان اودعك قبل سفرى اوعدنى احمد ان

اراك وعدها احمد بذلك و هل سيستطيع تنفيذ الوعد فعندما راح الى هناك وجد والدها واقفا متربص له فهو يعلم

انه سيـأتى لوداعها واحمد مصر بعناد ان يراها لكن الام تنظر اليه من بعيد هازة براسها ان ابتعد ياابنى لكن

احمد رافض يريد ان يودع حبيبته فكفى عذابا والم يكفى انهم حرموه منها فاخذت الام التلفون واتصلت

باحمد واخبرته ان والدها غاضب ويهدد ان يبلغ اهلهو ان يتسبب له بالكثير من المشاكل فلوتحب ملاك يا بنى

كفى مشاكل وشوشرة على سمعتها فارحمنى انا فنزل احمد لرغبة الام رغما عنه وقلبه ينزف فصرخ عائدا يا


الله ارحمنى خذنى اريد ان اراها اودعها حرااااااااااااااااااااااااااااام حراااااااااااام ما يحدث لنا وعاد حزينا

محصورالا يملك الا الدعاء لها وله باللقاء من جديد وان تزول كل العقبات و واخذ يشغل وقته بكل شىء طوال

النهار حتى ينهكه التعب وينام حتى لا يفكر بها لانه سيصاب بالجنون وذات يوم رن تلفونه خفق قلبه بشدة انها

ملاك عادت من السفر حبيبته عادت اليه كانت ابنة عمها فاخبرته ان لديها امانة تريد ان توصلها له من ملاك

فرح احمد سيعرف اخبارها اخيرا فلم ينتظر ان يشكر ابنة عمها نزل من بيته مسرعا ليرى ابنة عمها لياخذ

الامانة التى سيشتم بها رائحة محبوبته وهناك راى ابنة عمها عينا ها متعبة حزينة وجهها يتشح بالسواد

والدموع تبلل وجنتيها خفق قلبه بقوة خائفا مما سيسمعه من اخبار فكل الفرحة تحولت الى خوف وقلق فلا

يقوى حتى على السؤال خوفا من الاجابة مدت يدها بالرسالة ان هذه من ملاك نظر اليها احمد بترقب خائفا حتى

ان يمد يده للرسالة فانهارت الفتاة لا تعلم ما ذا تقول كيف ستبلغه ما اصعبها من رسالة ماذا ستقول له

ففتحت فاها وهو يشتم منه رائحة الموت فصرخ بها ما بالك ماذا حدث لملاك هذه المرة؟؟؟ فقالت لهالا اعلم ماذا

سا قول لك هل اعزيك ام أعزى نفسى نظر احمد اليها وهيا تتحدث يكاد عقله وقلبه يتوقفا معا منتظرا منها ان

تكمل فقالت هذه اصعب رسالة ممكن احملها بحياتى احمد ملاك توفاها الله فصرخ بها انت تهذين لا ما تقولينه

كذب00 بكت الفتاة بغزارة والالم يعتصر فؤادها لكنها الحقيقة وهذه اخر رسالة منها لك ورمتها وفرت من امامه

اخذ الرسالة بين اصابعه يعتصرها بغضب وكانه يريد ان يهد العالم باسره ومشى بذهول لا يصدق معتقدا انها

لعبة ليبعدو ا عنه ملاك مرة ثانية لكن لا لا احد يستطيع انا يا خذها منه هذه المرة الا الموت لا حتى الموت اخذ

يهذى ويمشى بلا وعى حتى وصل الى منزلها فوجد هناك الصاعقة الكبرى انه صوان عزاء ملاك ماتت فعلا لا

يكذبون فشعر بالم حاد فى صدره لا عليه الا قول ملاك 00ملاك00ملاك بصرخات مدوية لا يدرى ماذا يفعل

حرموه حتى ان يودعها الدنيا تنطبق فوق صدر ه فصرخ اللعنة اللعنة عليكم جميعا سا قتلكم جميعا حرمتونى

حتى ان اودعها لالاااااااااا ملااااك لاتتركينى حبيبتى هربتى تركتينى هنا وحيدا لمن تتركينى اه ااااااا ه اين انتى

يا ملاكى عودى الى حضنى حبيبتى وقع مغشيا عليه على الارض لا يقوى على الحراك وعندما افاق الى حد ما

شعر بشيئا فى كفه انها رسالتها الاخيرة فنظر اليها بحسرة وضيق يتمتم بكلمات اشبه بالموت البطىء اه يا

ملاكى هذا ما تبقى منك ورقة لا ازال اشتم رائحتك الذكية ولا زلت اشعر بدفىء انفاسك وقلبى يدق بتشجيعا من

دقات قلبك , يالهى العظيم كانت تودعنى نظر الى رسالتها وقال كنتى تودعينى حبيبتى اعتقدت انى احتضنك
لاعيد ك الى لتسكنى بداخلى الى الابدوانك ابدا لن تفارقى احضانى امسك الورقة خائفا ان يقرئها ان تكون اخر

شىء فعلا يصله من ملاك لا يريد ان يصدق انها تتركه الى الابد وانها رسالة وداع اه ايها الموت لو تعلم ماذا

منى اخذت لزرتنى قبل ان تزورها0

بدا احمد يقرا رسالتها فقرا حبيبى احمد لا ادرى ماذا اقول وانا اودعك اعلم ان صدمتك ستكون اقوى من

احتمالك لذلك قررت ان اكون معك فى هذه اللحظات فاعلم حبيبى انى عشت لك ومت ولا زالت انفاسك تلفح

وجهى وحضنك ملاذى تمنيت ان ابقى معك لاخر لحظة من عمرى وقد كان فعشت معاك اجمل ايام عمرى


حبيبى لاتحزن فالموت لى كان راحة نعم اخذنى بعيدا عنك ولكن احضان الموت ارحم من احضان رجل اخر

سواك لقد كان حضنك هوه الاخير ولن ياخذنى بين ذراعيه رجل اخر سواك ففيه دقت اجمل طعم للسعادة رغم

الموت الزاحف الىاننى اكتب رسالتى هذه ولا ازال بين ذراعيك اسمع دقات قلبك اشتم رائحة عطرك استمع الى

صوتك الدافىء الحنون ويدى تتشبث بيدك لتنام كالعصفور بين يديك ونظراتك الحانية التى لم انساها وكانت

تواسينى كل الفترة الماضية وتقوينى على الام المرض, حبيبى لو كنت يوما احببت ملاك ارجوك ان تحافظ على

احمد لانه اغلى انسان فارجو الا تعذبنى فروحى لاتزال تحيط بك فقد دفنت بين حنايا قلبك لقد حرمت من

السعادة بالبقاء الى جوارك فلا تحرمنى من الراحة الابدية بخوفى وقلقى عليك حبيبى وصيتى اليك ان تتزوج من

حبيبة فهى الانسانة الوحيدة التى تستحقك من بعدى فهى تحبك ولك العزاء انها تشبهنى فى الشكل ولها قلب

يحبك: اعلم حبيبى ان ذلك صعبا عليك ولكن لاجلى ستمر من هذه المحنة وتعيش حياتك وتنجح لاجلى الى ان تاتى

اللحظة التى نلتقى بها مرة اخرى معشوقتك الى الابد ملاك)طوى احمد الرسالة التى بللتها دموعه قائلا :اه يا

ملاكىحتى وانتى تحتضرين تذكريننى وخائفة علىثم تذكر كلامها عن حبيبة فقد كانت احدى قريباته وزميلتهم

فى المدرسة والكل يعلم انها تتعشق احمد ولكن هل هناك امراة تستحق ان تاخد مكاكنك ملاكى 0

ظلت ملاك ترفرف عليه وتزوره دائما بصحوه ومنامه كان يشعر بقربها بانفاسها ضحكتها الجذابةانها هى ملاك


يضحك اليها وتضحك اليه يشعر بها فعلا جالسة بجواره وحينما ياخذه الشوق ويريد ان يقترب منها تتبخر يجد ها

سراب خيال يصرخ باكيا يا الله ارحمنى قلبى لايقوى على الفراق خذنى اليها ومع مرور الوقت واحمد لا


ينسى ملاكه ولكن يعود يستغفر الله ويتذكر وصية ملاك فقرر ان يعيش فقط لينجع من اجلها يعلم ان ذلك

سيسعدها ان يحقق كل شىء تمنياه سويا ان يعيش لها فقط الى ان يا تى اللقاء المنتظر ذهب احمد الى قبرها

ووعدهها بكل هذا وناجاها وكانها فعلا على قيد الحياة ووعدها انه لن يتخلى عن حبه لها ابدا مهما طال به

الزمن الى ان يلقاها ونظر الى قبرها وتصورها امامه تبتسم اليه وتحتضنه بعيناها ابتسم لها مودعا الى اللقاء

يا ملاكى

اتمنى من المولى عز وجل ان تنال اعجابكم

مع خالص حبى واحترامى

***صوت الحب***


صو ت الحب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-17-2009, 10:54 PM   #7
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية صو ت الحب
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 5,085
معدل تقييم المستوى: 16
صو ت الحب is on a distinguished road
افتراضي


اضغط هنا لتكبير الصورهاقتباساضغط هنا لتكبير الصورهاضغط هنا لتكبير الصورهالمشاركة الأصلية كتبت بواسطة $$$ الحب الخالد $$$اضغط هنا لتكبير الصورهاضغط هنا لتكبير الصورهبدايه رائعه

منتظر منك الجزء الثاني بفارغ الصببر

الخالد

اضغط هنا لتكبير الصورهاضغط هنا لتكبير الصوره

هلا اخى الخالد منور متصفحى

واشكرك لاهتمامك بالرواية

وها انا ذا نزلت الجزأالثانى

واتمنى ان ينال اعجابك وطبعا لى

الشرف ان كاتب متميز مثلك يبدى

رايه فى كتا باتى تحياتى وتقديرى

اختك فى الله رصوت الحب


صو ت الحب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-07-2009, 06:23 PM   #9
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية صو ت الحب
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 5,085
معدل تقييم المستوى: 16
صو ت الحب is on a distinguished road
افتراضي


اضغط هنا لتكبير الصورهاقتباساضغط هنا لتكبير الصورهاضغط هنا لتكبير الصورهالمشاركة الأصلية كتبت بواسطة نبض جروحاضغط هنا لتكبير الصورهاضغط هنا لتكبير الصورهمشكوره أختي صوت الحب رواية جداجدارائعه موفقه اضغط هنا لتكبير الصورهاضغط هنا لتكبير الصوره

الشكر لله ثم لك

الروعة مرورك

انا ايضه اتمنالك

التوفيق سررت

بمرورك


صو ت الحب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-14-2011, 07:11 PM   #10
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية COLDNESS
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
العمر: 31
المشاركات: 2,703
معدل تقييم المستوى: 11
COLDNESS is on a distinguished road
افتراضي


بالفعل رواية روعتها تفوق الوصف

سلمت يداك على هذه الكتابة المبدعة

ننتظر المزيد من مواضيعك الشيقة

تحياتي


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره

اضغط هنا لتكبير الصوره
COLDNESS غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
روايه ((لعنة جورجيت)) $$حبيب حبيبته$$ قسم الروايات المكتملة 42 03-27-2017 04:00 PM
للأسف منت رجال"‏ confused1::confused1: روح طفله منتدى شباب ادم 15 11-05-2011 02:52 PM
التوحيد في أبسط صوره alraqie المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 1 05-12-2009 05:26 AM


الساعة الآن 12:26 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.