قديم 09-06-2009, 02:55 PM   #1
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 1,365
معدل تقييم المستوى: 12
مع الحق is on a distinguished road
افتراضي سلسلة مشكلات نفسية(4):مشكلات زواجية في رمضان


السلام عليكم

مشكلات زواجية في رمضان

أحببت أن انقل لكم بعض المشكلات التي يواجهها الأزواج وخصوصا في شهر رمضان المعظم مع بعض الحلول المقترحة لمختصين في علم النفس..أرجو أن يسفيد منها كل من يهمه الموضوع

السؤال:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،

سبحان الله كلما دخل رمضان ، تقع خلافات كبيرة بيني وبين زوجي ، أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ، لا أعرف كيف يقع هذا ؟ ولكن على أبسط الآشياء ، مثلا يبادر ويعزم العائلة علي الإفطار من دون استشارتي ومعرفة هل أنا مستعدة أم لا , وقد كنت ساعتها مريضة جدا وجد متعبة من عزومتين سابقتين . وبقينا تقريبا ثلاث أو أربع أيام متخاصمين ... أرجو منكم بعض النصائح.


الإجابة:


الأخت الكريمة وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..

فاسمحي لي أن أتى لكي بما ببعض التوضيحات عن الضغط النفسي إن شاء الله يكون إجابة وافية لكي عن سؤالك .

دعونا نتفق أولاً على أن الضغط - وتمييزاً له عن المشكلة والحادثة والأزمة والكارثة - هو ببساطة أمر أعلى من قدراتك الحالية على التعامل معه ، يؤدى إلى إحداث خلل ويتطلب منك تطوير أدواتك واستراتيجياتك للتعامل معه لتحقيق أعلى درجة من الكفاءة والفاعلية ، وصولاً للتخفف من النتائج السلبية التي ربما يحدثها استمرار هذا الضغط دون معالجة .

وبعد هذا التعريف يصبح من البديهي أن تزداد الضغوط في رمضان لدى البعض ، وتختلف الأسباب بين شخص وأخر ، فمنهم من يضايقه انخفاض السكر في الدم وهى حالة فسيولوجية تؤثر على الجسم وتجعله في حالة ضغط ، ومنهم من يؤثر عليه ضغطة الوقت خاصة حلبة الصراع التي ندخلها للالتزام بوقت واحد للإفطار أو العودة للمنزل ، وهو ما يسبب ضغط ، بينما يكون السبب لدى ثالث غياب الكافيين الذي أعتاده الجسم في الشاي والقهوة فيتحول الأمر لضغط جسماني يسبب حالة من الضيق ، ورابع نتيجة للسجائر ، وخامس نتيجة لارتباط العمل بمواعيد معينة أو توقف بعض الأعمال لطبيعة الشهر ، أضف إلى ذلك حالة السفه العامة التي ندخل أنفسنا فيها من الإقبال الغير مبرر على الطعام مع بدايته ، ثم التفكير في متطلبات العيد منذ أن يدخل منتصفه ...

كل هذا وغيره ربما يضع بعض الضغوط على الإنسان في حالة الصيام ، ولكنها كما ذكرت بديهية ، ليست من حيث الأسباب العلمية التي ذكرتها ، ولكن أيضاً من الأسباب الدينية في بعضها ، فكيف نطالب بأجر عظيم دون مشقة ؟!! وهل المشقة شئ مختلف عن الضغوط ؟!!

إذن كل شئ نأخذ منه خير لابد أن ندفع ثمنه في ضغط ، ولننظر مثلاً لسر وجود الإنسان إلى الحياة ، فسوف تجده بدايته مشقة ، من حمل ، وإرضاع ، وتحمل مسؤولية نشء ، كل ذلك يدخل في باب الضغوط التي ترتبط بشئ إيجابي ..


فنتفق في النقطة الثانية على أن الضغوط في الصوم أمر لابد منه ، ونتفق في المرة الثالثة على أنه لا يوجد شئ في الحياة دون ضغوط ، فالاستعداد للزواج ضغط ، رغم كونه أمر إيجابي ، والاستعداد للامتحان ضغط ، والسعي للقمة العيش ضغط ، بل إن الحب أسمى المعاني ، ضغط يتضمن سعياً حثيثاً لإرضاء الحبيب والحفاظ عليه ، وصدق رب العزة حين قال في كتابه العزيز وفى الآية ( 4 ) من سورة البلد :

" ولقد خلقنا الإنسان في كبد " صدق الله العظيم .


وليس بعده مناقشة لوجود الضغوط في رمضان أو في غيره ، لكن يبقى أن نتعلم كيف نتعامل مع ضغوطنا في رمضان فنحصد الثواب ونقلل قدر الإمكان من السلبيات الناجمة عن الضغوط ؟

خطوات أساسية للتعامل مع ضغوط الصيام في رمضان

1- النية :
نعم .. حينما تنوى الصيام الصحيح فإنك تقرر داخلياً قبولك للضغط الذي يستوجبه ، وكلما قرأت كتاب حول الضغوط وراجعت متطلبات ديننا في المواقف المختلفة وجدت قدراً كبيراً من الاتساق ، فربما يقوم بعضنا بترديد النية لمجرد كونها سنة عن رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم ، إلا أنها أيضاً تلعب دوراً نفسياً في تقبلك للضغط ومستويات مختلفة منه ، لذا أنصح بأن تكون النية يومية ومجددة كلما تذكرت ذلك بل احرص على تذكير نفسك بها ، وربما هذا ما كنا نرى به الكبار ولا أعرف إن كانوا يعوا ذلك حين يكررون اللهم إني صائم .

2- ذكر نفسك بالهدف : الهدف كلمة لها وقع السحر ، فحينما نقولها دائما نحلم ، ونبعد عن تلك النقطة التي نقيم فيها ، أسألكم التجريب الآن ، كرر على لسانك وذهنك كلمة ( الهدف ) ستجد أنك دخلت في حالة تخيل ( للغاية ) التي تنشدها ، فإذا ما ذكرت نفسك بان الهدف هو دفع ذنوب عام مضى عنك ، والتقرب إلى الله فيحق لك الطلب وانتظار الإجابة ، وكثير من أمور الدنيا حفظ أولادك في عالم ليس فيه ضامن سوى اللجوء لله الحافظ الأعلى ، واتساع رزق في وقت غابت فيه البركة فأصبح من يتحصل على آلاف مثل من يتحصل على بضع جنيهات ..وغيرها كثير من المأرب التي ننتظرها ونهدف إليها على مستوى الدنيا ومستوى الآخرة لمن يتذكر أن هناك لقاء لا مناص منه .

3- أخرج نفسك من حالة الإجبار : وقبل أن أوضح أقر أنني بكامل قواي العقلية ، نعم أقصد تتحدث مع نفسك حول أن الصيام ليس إجباراً عليك ، كما هو الحال بالنسبة للكثير من العبادات ، فمن أراد الخير فليفعل ، ومن لم يرد فإن الله غنى عن العالمين ، بمعنى أن الفروض رغم كونها فروض إلا أنها اختيارية بدليل وجود مسلمين لا يصومون وربما لا يؤدون الصلاة ..

لكن فكرة الخروج من مسالة ( الإجبارية ) حتى في الشئ المحبب تسبب ضيق وضغط ، فتخيل أنك تحب فيلماً سينمائياً معيناً أو أكلة ما ، وأجبرت على تناولها كل يوم ، فهل تعتقد أنك ستظل على حبها ؟!! لذلك فإن من العوامل النفسية التي تقلل ضغطة الصيام تذكيرك لنفسك دائما أنه اختيار أقبلت عليه تحقيقاً لهدف ما ، فلست شهيد إجبار سوى من منطلق رغبتك للحصول على شئ ما ترى أن الصيام وغيره من العبادات فى رمضان هى الطريق لتحقيقه ..

4- استمتع بما تفعل : كلمة المتعة تشابه كلمة الهدف في سحرها وتأثيرها ، وهى أيضاً معنى فضفاض ، لكنه معنى إنفعالى وجداني ، عكس الهدف الذي يعبر عن معنى عقلي سلوكي ، فما تشير إليه المتعة دائما انفعالات مبهجة ، ومشاعر تدور حول السعادة وإشباع الرغبات ، وما أقصده أن تفعل الأشياء التي يتضمنها العمل الرمضاني بإمتاع ، فتتوضأ بماء بارد في الحر أو دافئ في الشتاء ، فتشعر بمتعة الوضوء ليتكامل الإحساس إذا ما ذكرت نفسك بالهدف فيندمج الشعور بالعقل فتسعد بما تعمل خاصة إذا ما أضفنا إليه الخروج من دائرة الإجبار ..

طبق ذلك على كل العوامل المرتبطة بالصيام ، فأستمتع بتجهيز السلطة التي تحبها لتكون إفطارك ، واستمتع باختيار ملابس جميلة للذهاب بها لصلاة التراويح وأستمتع بذكر الله أثناء القيادة أو الاستماع لعمل ديني ، واستمتع بقدرتك على التغاضي عن المضايقات ، ابحث عن المتعة في كل عمل ، ببساطة ابحث عن شئ يثير مشاعرك الإيجابية وتعرفه عن نفسك في كل عمل يرتبط بشهر الصيام .

5- ابحث عن نماذج تمثل قدوة : الإنسان يعيش وجوده في حضرة الأخر كما يقولون في التحليل النفسي ، وبالتالي فإن ما يرفع طاقته على عمل وجود أخر يؤديه بدرجة عالية من الكفاءة فيكون مرشد داخلي وموجه لنا ، حتى لو لم نعترف بذلك صراحة ، فإذا كان ابن عمك أو قريبة لكي تؤدى شهر رمضان في أعمال خير وطاعة وغيرها وتصنع ذلك كل عام فإن ذلك سيحركك إلى فعله خاصة أن هناك قاعدة مؤداها أن الإنسان لا يستمر إلا على الأشياء التي تحقق له أهدافه ولا تخسره الكثير ، فإذا ما تمت صياغة هذا المفهوم داخلك بشكل صحيح فسوف ترى نفسك تتساءل :


إذا كانت فلانة تفعل ذلك إذن أنا أستطيع ، المهم أن نبحث عن هذه القدوة ولا مانع من سؤالها عن طريقة تنظيمها للحياة ، والتعامل مع المشقات .

6- ذكر نفسك بالروحانيات ودورها : ما من إنسان إلا وله علاقات على مستويين ، مستوى أفقي مع من حوله من البشر ، ومستوى رأسي مع الله عز وجل أي العلاقة لأعلى وكلاهما يؤثر على الأخر بدرجة كبيرة فمن له علاقة جيدة مع الله تجد تأثيرها على تقبل الناس له خاصة إذا كانت حقيقية ولوجه الله ، وهو ما نشير إليه بأننا أحببنا هذا الشخص في الله أو حينما نتعجب متى أحببناه .

فلقد طبعت علاقته بالله علاقته بالأخرين فكل الأديان عبادات ومعاملات ، وهذا الجانب الروحاني إذا ما استشعرته جيداً فسوف تنعم بتلك الطاقة التي ربما لا تعادل الكثير من الوسائل العلمية المعروفة ، ففي دراسة تمت في ماليزيا أشارت إلى أن الصلاة تعادل جلسة استرخاء نشط كاملة مدتها 35 دقيقة من حيث تأثيرها على طاقة الجسم .

وقد أكد لنا ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديثه عن الصلاة حين يقول : " إذا قمت إلى الصلاة فأسبغ الوضوء ، ثم استقبل القبلة فكبر ، ثم أقرأ ما تيسر معك من القرآن ثم أركع حتى تطمئن راكعاً ، ثم ارفع رأسك حتى تستوي قائماً ، ثم اسجد حتى تطمئن ساجداً ثم ارفع حتى تستوي قائماً ثم أفعل ذلك في صلاتك كلها " صدق رسولنا الكريم ورواه البخاري ومسلم.. والصلاة بهذه الكيفية كما ذكرت جلسة استرخاء نشط ، والصبر على الحرمان من الماء والطعام يرفع من طاقتك الروحية فتنعكس على حالتك الجسمانية ،نفس الأمر في صلاة الجماعة وترديد الجموع للقرآن في صلاة التراويح ، كل ذلك سيحدث فقط إذا بحثت عن المعنى الروحاني في كل طقس يؤدى في الصيام واقتنعت بدوره في تحسين حياتك وتحقيق التوازن داخلها .

هذه فقط بعض الأمور من كثير ،


م/ن







0 الهدي النبوي في منع وعلاج الغضب سبق طبي وإعجاز علمي
0 ظاهرة الصخور المتحركة.. سبحان الله
0 رد على الأخ أبو حسين
0 عيد سعيد..وآسف جدا
0 إسلام أردنية أبوها قس لأربع كنائس
0 علامات قرب قيام الساعة
0 تحذير هام جداً..
0 اصغر رجل بالعالم من النيبال
0 مشكلة المراهقة المتأخرة ....
0 أزمة الهوية : الآباء قبل الأبناء .
0 المرأة والخوف من الزواج : تحليلات ونصائح .
0 نكد الزوجات.. كــفاية؟!
0 خطواتك للتغلب على إغراء المواقع الإباحية
0 ليس العاجز عن التأثير إلاّ من يريد أن يبقى عاجزاً .
0 التحليل النفسي للرسوم المسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم
مع الحق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ديوان الشاعره ... نازك الملائكة Emad Alqadi منتدي الدواوين الشعرية 151 12-26-2016 12:52 PM
الموهبة شمعة مطفئه في ظلام , ماذا لو أشعلناها ؟‎ bashar kalifa منتدى النقاش الجاد 5 02-16-2016 03:06 PM
الاعجاب بين الفتيات محرووم منتدي علم النفس و منتدى حل المشاكل الاجتماعية 22 12-17-2013 03:36 PM
اعضم 10 لاعبين في تاريخ الارسنال OMAR JACKSON منتدي كرة القدم العالميه 6 09-05-2011 09:56 AM
هل تعبت من الحياة والناس ؟ هل تريد السعادة؟ هل أنت منصدم في حياتك؟ تعال الجزء الاول الطائر الجريح 2 المنتدي العام 15 03-01-2011 03:22 PM


الساعة الآن 03:31 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.