قديم 01-15-2009, 01:49 PM   #6
-||[عضو قادم بقوة ]||-
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 6
معدل تقييم المستوى: 0
djakou811 is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر Skype إلى djakou811
افتراضي موضوع الحداثة


مفهوم الحداثة
إن تعريف مفهوم الحداثة في القاموس (أنظر قاموس روبير) يجرّده من كل مدلول عملياتي في علم الاجتماع التاريخي. وإذا كانت كلمة "حداثة" تُردّ إلى كل "ما هو من زمن المتكلم" يصبح من المستحيل تخصيص "الحداثة" بزمن وبفضاء تاريخي محدد. والساعي وراء فهم كيف تتحد علاقة "الاسلام بالحداثة" يتعين عليه بصورة أساسية أن يعرف كيف يدرك ظاهرة الحداثة دون أن يتحيز لتجلياتها في الغرب. ويبدو لنا أن هناك خطين يفرضان نفسيهما في مسار البحث هما: 1_ لابد في المنطلق، من تصحيح المنظور التاريخي حول نشأة الحداثة في النطاق الأغريقي السامي. (2) ثم إنه من الضرورة بمكان، اخضاع الحداثة الراهنة _في مكوناتها التكنولوجية والفكرية الاساسية _ لتحليل نقدي في ضوء ما يسميه ج.بالانديه بـ "انثروبولوجيا التنازع والخصام". هذه المهمة المزدوجة المشار اليها هنا هي من اللزوم إذ أنها تتضمن استباق اعتراض شائع ومحق من جانب المسلمين، خصوصاً في الاوضاع الراهنة: فهؤلاء المسلمون يرفضون بشدة، كل اولئك الذين يقولون، بتبسيط، بتعارض اسلام متداخل مع تقليد القدماء وتراث تكراري ونزعة محافظة، مع الحداثة المنبثقة والنامية في الغرب، باعتبارها مسيرة حثيثة نحو التقدم، وقبول لا تحفظ فيه للتجديد، ودينامية تاريخية. كثير من المفكرين المسلمين أقرّوا ويقرّون بالتمثيلات المفروضة بفعل مناورات أو الاعيب ايديولوجية حول العلاقة بين التراث والحداثة. ولهذا يجب أن نوضح، أن ادراك هذه العلاقة محكوم إلى حد بعيد، ومنذ القرن التاسع عشر، بوعي متنام، للاختلال الفاضح، في كل مستويات الوجود التاريخي، بين المجتمعات الاسلامية والمجتمعات الغربية. وبدلاً من أن تعمل المقالات الاسلامية على ادراك الظروف الواقعية لوجود الاسلام، في اطار من العداء لا تتكافأ فيه الأسلحة، عمدت هذه المقالات الى الاسترسال في التقريظ الدفاعي أو إلى الهجوم، تغذيها مقالات في علم الاسلاميات تحوي الكثير من الاطروحات العرقية. وسوف نرى كيف نستطيع وكيف يجب أن نتجاوز عصوراً من الخصومات ومن سوء الفهم.
_ مقاربة للحداثة في المجال الاغريقي السامي
إن الموقف الذي وقفه الغرب من خط نموه التاريخي الخاص، كان له آثار أكثر ظلماً فيما يتعلق بالتصور التاريخي للحضارة العربية الاسلامية. إذ لم يُكتفَ بطرح هذه الحضارة ضمن "ظلمات" العصر الوسيط، بل كان عليها أن تتحمل الآثار المتفاعلة للأحكام المسبقة المسيحية، وللأهواء المغرضة التي خلقتها "عملية الاسترداد" الاسبانية، ولتعصب الفرق (الاخويات) المتكاثرة داخل الاسلام عقب القرن الثالث عشر. وانمحت الوظيفة الابداعية والتوسطية للحضارة العربية الاسلامية التي قامت بين القرنين السابع والثاني عشر، بصورة تدريجية من المؤلفات التاريخية الغربية: وكانت النتيجة أنه حتى في أيامنا هذه، قليلون هم المفكرون والعلماء العرب المسلمون الذين يُشار إليهم حتى في الكتب الأكثر توثيقاً وإسناداً"..

إن المعطى المسيطر أكثر من غيره على الفكر الاسلامي هو أن الاسلام أسمى من غيره من الديانات كلها. وبالامكان إن طبقنا تعاليمه بدقة، فبالامكان تفادي كل الضلالات، وكل أزمات الحضارة الغربية المزعومة. بل وبالعكس بالامكان بناء حضارة مثالية بالنسبة إلى البشرية جمعاء. وكل محاولة تهدف إلى حصر الاسلام ضمن مشكلة كالتي يعاني منها الغرب بصورة خصوصية، هي بالتالي مرفوضة قبل أي فحص أو تدقيق.


djakou811 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-15-2009, 01:54 PM   #7
-||[عضو قادم بقوة ]||-
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 6
معدل تقييم المستوى: 0
djakou811 is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر Skype إلى djakou811
افتراضي اشكالية التقويم التربوي في المدرسة


إشكاليـة التقويـم التــــربوي في المدرسـة

يعـد التقويـم التربـوي بعـدا هامـا فـي
المنهاج الدراسي وفي العملية التعليمية والتربوية ككل , ذلك انه الأداة العلمية التي تستعمـل في تقدير مدى تحقـق الأهداف التربوية المنشودة في كل مادة دراسية وتقدير المــردود التربوي بصفة عامة من خــلال الاختبارات , الامتحانات , الملاحظات , المقابلات ,( السجلات وغيرها) وعليه يعتمـد في استكـشــاف القدرات الدراسيـــة و المعرفية للمتعلمين لمعرفة مدى التقدم والتأخر الحاصل لديهم من أجل تدعيم جوانب القوة وتدارك النقائص وسد الثغرات الملاحظة لـدى كـل واحد منهم.

نقائـص وعيـوب التقويـم التربـوي فـي المدرسـة الجزائريــة

تجدر الإشارة في أول الأمر أن العيب الكبير في عملية التقويم في المدرسة الجزائرية هو الاعتمـاد الكلي علي الاختبارات التحصيلية في تقدير المستويات الدراسية وإصدار الأحكام والقرارات المصيريـة على التلاميذ معالإهمال الكلي للأنواع الأخرى من التقويم التربوي في إثناء التدريس ولأدواته المتعددة كما أن بعد التقويم مفقود في كثير من المجالات التربوية الأخرى في المؤسسات ,وحيث تتبع سيـاسة الهروب إلى الأمام وبالتالي تتكرر الأخطاء نفسـها والسلبيات في كل عام دراسي . وعليه فإن الاختبارات التحصيليـة التي يستعـان بها لتقييم مستـوى التلاميذ تفتقد إلى الشروط الموضوعية سواء في إعداد المحتوى والصياغة أو في التصحيح وبالتالي تعطي صورة مشوهة عـن مستوياتهم الحقيقية , وحينما يعتمد عليهـا كمرجع أساسي في تقدير إمكاناتهم من أجل القبول والتوجيـه المدرسي تحدث أخطاء كثيرة ضحيتها هم التلاميذ الذين قد تبدو نتائجهم لدى أوليائهم جيدة وحينما يرتقون إلى مستويات عليا يفاجئونهم بالسقـوط الحر للمستوى والنتائج وبالتالي يفشلون ومن عيوبها ونقائصها مايلي:
1 ـ إن الاختبارات لا تبنى وفـق الأهداف التربوية المنتظرة من البرنامج المقـدم , بل يختار الأساتذة أ سئـلة اختباراتهم بطريقة عشوائية وحسب الانطباعات الشخصية .
2 ـ أنها تقيس جزءاً بسيطا من القدرات العقلية للمتعلم وهو الذاكرة فقط ( أسئلة إسترجاعية تعـود التلميذ الحفظ الببغائي للدروس أما الجوانب الأخرى كالفهم والتحليل ,وتركيب والتطبيق والتقويم نادراً ما نجد أسئلة من هذا النوع) 3 – إن الاختبارات تبنى من أجزاء معينة (درس أو درسين فقط ) ولذالك تفتقد إلى خاصية الشموليـة بمعنى أن يكون شاملاً لجميع محاور البرامج حتى يستطيع قياس الأهداف المنشودة وعليه فإن الأجـزاء تدخل عامل الحظ في المراجعة والإجابة الصحيحة ولذالك قد يكون المجتهد مراجعــاً دروس أخرى غيـر تلك التي امتحن فيها أن يكون متغيباً يوم تقديم ذالك الدرس أو لم يفهمه أثناء شرح الأستاذ لأسبـاب صحية أو بسب تشويش زملائه فيحصل على نتائج ضعيفة . وقد يكون التلميـذ المتوسط أو الضعيف مـن حظهما أنهما راجعا ذالك الدرس أو المحور فيتحصلان على نتائج جيدة. فتصدر عليهم أحكام قيمة وقرارات خاطئة على مستوياتهم ومستقبلهم الدراسيين.
4 - إن صياغة الأسئلة في كثير من الحالات تكون غير مفهومة جيداً مما يعطي احتمالا لعدة إجابات والبعض الآخر يبني أسئلة . عبارة عن الغاز . (questions pieges) لاعتقاد انه يقيس ذكـاء وفطانـة التلميذ وتعجيزه حتى يأخذ فكرة عن شخصية الأستـاذ بأنه متمكن . إلا أن آلامر من الناحية التربويـة ليس كذالك (لان الاختبار وسيلة كاشفة لمستوى المتعلمين بناءا على ما قدم لهم من نشاط أو برنامج تربـوي لتدعيـم جوانب القوة وعلاج جوانب النقص والضعف ) وبالتالي يفقد ألاختيار صفة الصدق ويعني قياس ما هو مطلوب منه
( الأهداف المنتظرة ) .
5 - في بعض المواد الدراسية تتم صياغة أسئلة طويلة متعددة الأهداف والمطالب وهو ما يزيد مـن تعقيد فهمها على الكثير من المتعلمين , كما تنسيهم بعض المطالب نظرا للعدد والتشابك في الأسئلـــة الجزئية المتضمنة في السؤال الواحد .
6 - في غالب الأحيـان لا يوضع سلم التنقيط خاصة في المواد الأدبية وبالتالي يتم التصحيح بطريقــة عشوائية واعتباطية , وفي أحيان أخرى يوضع سلم غير عادل ولا موضوعي , حيث يقدر الأستاذ مـن تلقاء نفسه نقطة كل سؤال وفق انطباعاته لا وفق طبيعة السؤال ومتطلباته والأهداف التي يقيسهــا أو العمليات العقلية التي سيستعملها المتعلم كما نجد في حالات أخرى بعض ا لمعلمين والأساتذة يضعـون حدا أقصى لأحسـن علامـة في المواد التي يدرسونها مهما كانت الإجابة صحيحة 100% مثل (12/20 أو14/20) خاصة بالمواد الأدبية والعلمية بدعوة أنـه لا يمكن أن يتحصل أيا كان على العلامة الكاملة مهمـا كان جوابه مثاليا وهو من الأخطاء المنهجية العلمية التربوية الشائعة التي تعود بنا إلى الثقافــة التقليدية الموروثة في ميدان التقويم التربوي , وهو ما يحدث الإجحاف والظلم في حق التلميذ ويقلل مـن مصداقية النقطة ومدلولها التربوي .
7 – يغلب على التنقيط الاعتبارات الذاتية وأثر الهالة تجاه التلميذ, حيث حينما يصحح الأستاذ ورقــة معينة ينظر إلى اسم التلميذ فيكون تنقيطه وفق نظرته المسبقة له , ولذلك قد تكون إجابة البعض صحيحة ولكن الأستاذ يعرفـه بالتشويش وكثرة الشغب فلا يعطيه العلامة الكاملة, كما قد تكون إجابة البعض الآخر ناقصة أو خاطئة فيتساهل معه فيقدم له العلامة الكاملة لأن الأستاذ يحمل فكرة حسنة عنه…… وهكــذا ,وبالتالي تكون العلامة المحصل عليها من طرفهما غير معبرة.
8 - تجرى الاختبارات في غالب الأحيان في ظروف مهيأة للتحايـل والغش خاصة الفروض وبالتالـي تكون النتائج غير معبرة عن المستوى والإمكانيات الحقيقية للتلاميذ.
9 - يستعمل تنقيص النقاط للتلاميذ من نتائـج الاختبارات كوسيلة ردعية لسوء السـلوك وهي وسيلة غير تربوية باعتبار أن نقطة الاختبار أو الفرض تقيس أهداف محددة في البرنامج التربوي وحينما يتـم تنقيصها لسبب أو لآخر فإنها تفقد معناها ومدلولها وحينئذ يكون من غير المعقول ترتيب التلاميذ فيمـا بينهـم ومقارنة مستوياتهم لأنهم لم يخضعوا جميعا للفرص والإجراءات نفسها , بل من الأفضل معالجـة كل وضعية تربوية سلوكية بما يناسبهـا وبما يتماشى والأهداف التربوية المنشودة , لا أن تسـود روح الانتقـام في العمل التربوي مهما عظم الخطأ المرتكب من لدن التلميذ , لأن ذلك الأسلوب يشـوه الإمكانيات الحقيقة ويزيد من تمرد التلميذ وتعنته . وفي بعض الحالات يعاقب التلميذ أو القسم كله بنقطة الصفر من طرف بعض المربين انتقاما منهم إما بسبب سلوك غير مرغوب فيه حدث في أثناء تقديم الدرس أو بسبب عدم المشاركة أو شيء من هذا القبيل فيحسب لهم في المعدلات , وبالتالي حينما نحاول تفسير النتائج الدراسية وتحليلها يصعب إعطاء أي معنى لمثل هذه النقطة الناتجة عن ردود أفعال غيـر مسؤولة ولا مبررة , ذلك أن ضعف الدفاعية لدى المتعلميـن يتسبب فيها عموما المربـون بأساليبهم القاسية والاندفاعية وليس العكس.
10 - تضخيم النقاط : تستعمل الكثير من المؤسسات التربوية تضخيم النقاط قصد تغطيـة ضعـف المستوى العام لتلاميذ المؤسسة , وضمان نسب نجاح أكثر خاصة في مستوى السنة السادسة والتاسعـة أساسي . أين تكون نسبة النجاح عبارة عن منافسة بين ابتدائيان أو إكماليات المقاطعة التربوية الواحدة , وهذا السلوك يزور الحقائق ويحدث كوارث في نتائج التعليم الثانوي .
11 - التنقيط العشوائي المبني على الانطباعات الشخصية والذاتية دون قراءة إجابات التلاميذ بكــل تدقيق خاصة المواد الأدبية , حيث يلجأ البعض إلى قراءة الفقرات الأولى والأخيرة فقط ثم يقدم نقطـة حسب انطباعه حولهما .
12 - تحايل بعض التلاميـذ على الإدارة التربوية من خلال لجوئهم للغياب المبرر في اختبارات بعـض المواد التي يحصلون فيها على نتائج جيدة في الفروض والاختبارات لأن شروط إجراء هذه الأخيــرة ( الاختبارات ) ليست هي نفسها في الفروض سواء من حيث طبيعة الأسئلة ومحتواها أو مـن حيث الحراسة والإجراءات التنظيمية , وعليه من المفروض تربويا أن يجرى اختبار استدراكي للغائبيـــن لضمان تكافؤ الفرص والشروط للجميع وبالتالي يمكن ترتيبهم والمقارنة بينهم .










مقـــدمة

لقد تعارف مجموع العامليـن في قطاع التربية في التقويم الخاص بعملية الانتقــال من مستوى لأخر لا يكون مقبولا إلا بمعدل 10 فأكثـر خاصة بالنسبة للانتقال إلى السنة النهائية,حتى يكونوا مرشحين لخوض امتحان شهادة البكالوريا,لكن على مستوى ثانويةأبى ذر الغفاري بفنوغيل فوجئنا بقبول 33 طالب على اختلاف الشعب في السنة الثالثة ثانوي بمعدلات أقل من 10 بسبــب إنخفاض نسبة النجـاح في الموسـم الدراسي 2002/2003 إلى درجة النزول لمعدل 9,08 خاصة في شعبة آداب وعلوم شرعية حفاظا على متطلبات الخريطة المدرسية.
1 - الاشكالية والفرضيات

وإذا كان المنتقلين للسنة النهائية بمعدلات متوسطة مثل 10و11 يواجهـون صعوبة تحقيـق أو الحفاظ على نفس النتائج , وكثيرا ما يتراجع بعضهم حتى إلى أقل من 10 في السنـة النهائية فكيف يمكن تصورأن الانتقال للسنـة النهـائية يكون بأقـل من 10 مايـزال معمـول بـه على مستوى بعض مؤسساتنا لدرجة أن المنتقلين بهذا الشكل يكـونوا ضحيـة أدنىالنتائـج وأقسـى العقـوبات علمـا أن إعـادة السنـة كانت تكون أفيـد بالنسبـة للعديد منهم .

وانطلاق من هذه الإشكالية يمكن أن تتحد إجابتنا المفترضة كما يلي:

ـ لا يمكن ترقب نتائج حسنة في السنة الثالثة ثانوي بالنسبة لهؤلاء المنقذين الذيـن حتماً سيكونون ضحية أسوأ النتائج نظراً لضعف مستواهم التحصيلي في السنـة الثانية ثانوي
ـ إن ضعف النتائج في السنة الثالثة بالنسبة للطلبة المنقذين ناتج عن التقويم السلبي الذي سمح لهم بالانتقال مما يؤدي إلى إغـراء التلاميذ بمستـواهم لدرجة اننا ندفعهم لاحتراف الغش قصد تحقيق النتائج التي لايستحقونها.
ولهذه الدراسة ركزنا على عينـة الطلبة المنتقلين بأقل من 10 في مختلف الشعب والذين بلغ عددهم 33 طالب قمنا بمتابعة نتائجهم خلال الفصلين 1 و 2 مع تطبيق استبيان لتحديد اثـر التقويم على التحصيل الدراسي في السنة الثالثة ثانوي.


2 ـ فرص الإعادة

أشرنا الى ان الطلبة المستهدفين بهذه الدراسـة عـددهم 33 طالباً منتقلـين بأقل من 10 السنـة النهائية، وحسب مع هو محدد في الجدول رقم 1 منهم 19 ذكراً و 14 أنثى ،موزعين إلى 13 شعبة علوم طبيعة وحياة 13 آداب وعلوم شرعية و07 آداب وعلوم إنسانية حيـث ان هؤلاء الطلبة اغلبهم تجاوز السن المناسب لمستوى السنـة الثانية ثانوي ،غير أن كبر السن قد لا يكـون مبرراً لعدم السماح بالإعادة عنـد ما نسجـل طالبين معيدين للسنة الثانية ثانوي قد بلغوا سن 20 سنة بغض النظر عن المعدل المتحصل عليه، وهذا ما يؤدي بنا إلى التساؤل على مبدأ تكافؤفرص الإعادة من حيث السن هذا من جهة.
ومن جهة أخرى إذا كان التقويم احترم معدل 10 للانتقال كان من الممكـن ان تمنح فرصة الإعادة للذين لم يسبق لهم الإعادة في الطو الثانوي، والذين بلغت نسبتـهم مـن خلال الجـدول رقم(2) 42 ,42 % قبل وصولهم للسنة النهائية حتى يتمكنـوا مـن تحسين مستواهم على غـرار زملائهم المعدين للسنة الثانيـة بنسبـة 62,50% حسـب الجـدول رقم(03)، قي حين نلاحـظ أن نسبة 100% من الطلبة المنتقلين للسنة النهائية لم يتمكنوا من تحسين نتائجهم ولا مستواهـم التحصيلي ،وهم الآن ضحية أضعف النتائج وأقسى العقوبات، بسبب ضعف تحصيلهم الدراسي في السنة الثانية علماً أن33 طالباً هوما يعادل قسماً كاملا في السنة النهائية أنتقل بضعف النتائج.

3 ـ تصور الطلبة للنجاح

من خلال السؤال رقم 2 لنا أن نجمع أراء هؤلاء الطلبة لتحديد تصوراتهم لنجاح فكانـت النتيجة أن نسبة معتبرة بلغت 48 ,48 %في قرارة نفسها غير مقتنعة بهذا الانتقال الممنوح ،لأنها متأكدة أنها لم تحقـق شيئاً لبلـوغ هذا النجاح وكانـت تستحـق إعـادة السنـة على الإنتقـال هـذا من جهة.

ومن جهة أخرى النتيجة المؤسفة أن نلاحـظ نسبـة 51 ,51 %انطبع في اذ هـانهم أن الحصول على معدل أقل من 10 مناسب للانتقال وهذا نوع من الغرور الذي تسبب فيه سوء التقويم والتقدير عند ما سمح لهم الانتقال بمستوى أقل من المتوسط .




4 ـ واقع النتائج وطموحات الطلبة

بعد الإشارة وتأكيد الطلبة المنقذين بعدم تمكنهم من تحقيق معدل نجاح 10 ≤ في السنة الثالثة خلال الفصلين الأول والثاني كان ينتظر تذبذباً في انطباعاتهم وطموحاتهم بالنسبة للبكالوريا، فمن جهة الأغلبية يؤكدون انعدام المؤهلات لديهم لنيل البكالوريابنسبة63,63 %، ومن جهةأخرى يؤكدون بتناقض على أن نيلهم للبكالوريا سيكون هذا الموسم الدراسي معلقين آمالهم على ظروف الامتحان التي قد تسودهـا ظاهرة الغش، في حيـن نسبة 36, 36 % تؤكد بإنها طموحـة لنيـل البكالوريا بعدة الإعادة آملين أن تكون في الإعادة إفادة .
ومتى كان موعد هذه الشهادة نلاحظ بالنسبة لأهداف كل الطلبة بعد وصول السنة النهائية لا يقتصر على بلوغ هذا المستوى كما عبرت نسبة 27,27% ، بل يتعداه لنيل الشهادة ودخـول الجامعـة وذلك بنسبة 78,78 % لكـن كيف يكـون ذلك في ظـل سلبيـة التقويـم والتأهيـل للمستوى الأعلى بضعف النتائج والتحصيل الدراسي للتلميذ؟ ألم نـدرك بعـد بأن فاقد الشيء لا يعطيه؟
وهذا يؤكده الطلبة بأنفسهم عندما نجد أن نسبة 69 ,69 % تؤكد لم تتكيف مع الدراسة في الثالثة ثانوي نظراً لضعف الرصيـد القاعدي و التحصيلي في السنـة الثانيـة الـذي أكدتـه نسبة 39 ,39 % مما ينتـج عـن كل ذّلك صعـوبات مختلفـة كعـدم القـدرة على الاستيعـاب والفهـم والتحضيـر الجيد .

الخــلاصة

وخلاصة القول وصلنا إلى تحقيق افترضنا بأن الطلبة الذين انتقلوا بهذه النتائج إلى السنة النهائيـة لا يمكن أن ننتظر منهم إلا أسوأ النتائج ،وحتى وإن كانـت هناك نتائج إجابيـة فإنـها لا تعبر عن مستـواهم الحقيقي وقد يتحصلون عليها بطرق غير شرعية كالغش والصدفـة ، وكل ذلك ناتج عن سلبية التقويم،الذي يؤدي أيضاً إلى إغراء التلاميذ بنجاحهم من مستوى لآخرلدرجة أنهم يعتبرونه حقهم وكان من الممكن أن تكون الإعادة أفيد .
كما أنه لا يمكن البقاء دائما في مستوى الحفاظ على الخريطة المدرسيـة دون اخذ بعين الاعتبار المستوى التحصيلي الملموس في النتائج المناسبة للاستحـقاقات الدراسيـة ، وكل ذالك يستلزم أن يمنح النجاح لمستحقيه، مع ضرورة الحـرص على أن مستوى السنة النهائية لابد أن تكون فقط لمن يحقق تحصيل دراسي ونتائـج مناسبـة لهـذا المستـوى إذا كنا نرغـب في تحسينه ،بالتالي تحسين نتائج البكالوريا بتأهيل وتكوين حقيقيين في المستقبل .










شبكة الاستغلال

جـدول رقـم 1 : خصائـص عينـة الدراسـة

المتغيرات
والمؤشرات الجنـــس الشعبـــــة الســـن
مـج ذكـور إنـاث ع ط ح آ ع إ آ ع ش 16 - 17 18 – 19 ≤ 20
العــــدد 33 19
74 13 07 13 01 16 16
النسبـــة 57,57% 42,42% 39,39%
21,21% 39,39% 03,03% 48,48% 48,48%




جـــــدول رقــم 2 : لإعادة في الطــور الثانـوي

المتغيرات والمؤشرات إعادة السنة 1 فقط إعادة السنة 1 + 2 إعادة السنة 2 فقط لا إعادة في الطور
العــدد 13
04 02 16
النسبـة 39,39%
12,12% 06,06% 42,42%




جــدول رقـم 3 : مقارنة نتائج المعيديـن 2 ثا والمنتقلين بالإنقاذ 3 ثا

المتغيــرات
والمؤشـرات المعيدين السنة الثانية ثانوي المنتقلين
المجموع ≤ 10 < 10 المجموع 10 ≥ < 10
العــدد 40
25 15 33 00 33
النسبــة 62,50 37,50%
00% 100%






جدول رقم 4 : حسب أسئلة الاستبيان


المتغيرات المؤشرات العدد النسبة
02 المستوى الأنسب للانتقال إلى السنة النهائية قريب من 10 17 51,51%
10 فما فوق 16 48,48%
03 لمعدل قريب من 10 هل كنت تفضل ؟ الإعادة 14 42,24%
الانتقال 19 57,57%
04 هل تمكنت من معدل فصلي ≤ 10 ؟ نعم 33 100%
لا 00 00%
05 هل النتائج المحققة تؤهلك نيل البكالوريا؟ نعم 11 33,33 %
لا 21 63,63 %
امتناع 01 03,03 %
06 متأكد من نيل شهادة البكالوريا هذا الموسم 19 57,57 %
بعد الإعادة 12 36,36 %
امتناع 02 06,06 %
07 الوصول للسنة النهائية من أجل شهادة البكالوريا 26 78,78 %
مستوى 3 ثانوي 09 27,27 %
تكوين تأهيلي 00 00 %
08 انخفاض النتائج يعود إلى ضعف التحصيل الدراسي 13 39,39 %
عدم التكيف مع الدراسة 23 69,69 %
سوء التقويم 02 06,06 %
مختلف 10 06,06 %


djakou811 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-18-2009, 11:41 AM   #8
-||[عضو قادم بقوة ]||-
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 6
معدل تقييم المستوى: 0
djakou811 is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر Skype إلى djakou811
افتراضي


ماجستير في علم النفس في جامعة عنابة د.بوفولة بوخميس


مسابقة ماجستير في علم النفس في جامعة عنابة

السنة الجامعية 2008-2009

ينظم فسم علم النفس بجامعة عنابة مسابقة ماجستير في التخصصين التاليين:

1-علم النفس التربوي

* مواد الامتحان:

-منهجية عامة-المعامل 01 -.

-الطرق التربوية المعرفية -المعامل 01 -.

. -المعامل 01 - (فرنسية) -لغة أجنبية

* عدد المناصب

-15

* أخر اجل لإرسال ملف الترشح

يوضع الملف على مستوى القسم قبل 01 أكتوبر 2008

* تاريخ الامتحان

12 أكتوبر 2008

* شروط المشاركة

الحصول على ليسانس في إحدى التخصصات التالية

-علوم التربية.

-علم النفس العيادي.

-علم نفس العمل و التنظيم.

- علم النفس المدرسي .

* ملف الترشح

-1-طلب حطي.

-2-صور طبق الأصل للباك و الليسانس.

-3-كشف نقاط سنوات التدرج.

-4-شهادة ميلاد.

-5-صورتان شمسيتان.

-6-ظرفان بريديان عليهما طابع بريدي و عنوان المترشح .



2-الإرشاد النفسي و التوجيه التربوي و المهني

* مواد الامتحان:

-منهجية البحث العلمي-المعامل 03 -.

-الإرشاد و التوجيه -المعامل 02 -.

* عدد المناصب

-15

* أخر اجل لإرسال ملف الترشح

يوضع الملف على مستوى القسم قبل 01 أكتوبر 2008

* تاريخ الامتحان

12 أكتوبر 2008

* شروط المشاركة

الحصول على ليسانس في إحدى التخصصات التالية

-علوم التربية.

-علم النفس .

-الارطفونيا.

* ملف الترشح

-1-طلب خطي.

-2-صور طبق الأصل للباك و الليسانس.

-3-كشف نقاط سنوات التدرج.

-4-شهادة ميلاد.

-5-صورتان شمسيتان.

-6-ظرفان بريديان عليهما طابع بريدي و عنوان المترشح .

للاتصال:

Université Badji Mokhtar - Annaba - Bienvenue

tel :030 81 92 39

مرجع هذه المعلومات

جريدة النصر ليوم السبت 02 أوت 2008 الصفحة 10


djakou811 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-18-2009, 11:42 AM   #9
-||[عضو قادم بقوة ]||-
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 6
معدل تقييم المستوى: 0
djakou811 is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر Skype إلى djakou811
افتراضي


موضوع مسابقة الماجستير في علوم التربية: بناء و تقويم المناهج

امتحان مادة المنهجية / الزمن 1سا و 30د

أجب على جميع الأسئلة:

السؤال الأول: 14 نقطة

يقال أن قيمة أي بحث علمي تكمن في صدقه الداخلي و الخارجي, المطلوب منك:

1- أعط تعريفا لكل من الصدق الداخلي و الخارجي للبحث؟
2 - أدكر مع الشرح مختصر العوامل المؤثرة في كل منهما؟
3 - ماهي العلاقة التي تربط بينهما؟



السؤال الثاني 6 نقاط

أدكر بدون شرح المراحل الأساسية لبناء استبيان ؟












امتحان مادة : معارف تربوية
اختر أحد السؤالين و أجب عنه:

السؤال الأول:

لقد عرفت الجزائر خلال الفترة الاستعمارية أنظمة تربوية مختلفة, أكتب مقالة مختصرة توضح فيها أهم خصائص هده الأنظمة التربوية

السؤال الثاني:

لقد عرفت المنظومة التربوية الجزائرية الجزائرية مند الاستقلال عدة اصلاحات هيكلية,
أكتب مقالة مختصرة توضح فيها أهم خصائص هده الاصلاحات


djakou811 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-05-2009, 06:29 PM   #10
-||[عضو فعال]||-
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 35
معدل تقييم المستوى: 0
saamaa is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى saamaa
افتراضي


انا لسه مخلصه ثانويه عامه كنت في ليبيا وجيت مصر عشان ادخل جامعه هنا دخلت كليه علوم اجتماعيه قسم علم نفس بس للاسف كل حاجه بدرسها مش عارفه اطبقها في حياتي مشكلتي اني اول مدخلت الجامعه اعجبت بشاب معايا من اول نظره اتكلم معاه وكنا زميل لحد مجت بنت معاينا وبدات تتكلم معاه وبقه اصحاب وبعد عني بضايق جدا وهما مع بعض حسه اني بغر عليه جدا لانه يوم بحس بحبه واهتمامه بيا ويوم لا ولا كاني موجوده وبقيت الحظ انه بيتجاهلني لما هي بتكون موجوده البنت ده ارجوكم حد يساعدني ويقولي اعمل ايه مع العلم ان قولت للبنت ده اني بحبه عشان تبعد عنه بس هي بتقربله اكتر حد ينصحني اعمل ايه بجد بموت..............وشكرا


saamaa غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
موسوعه المصطلحات النفسيه ( جميع مصطلحات علم النفس ) رساله منتدي علم النفس و منتدى حل المشاكل الاجتماعية 23 10-14-2017 10:15 AM
فروع علم النفس ih_sun منتدي علم النفس و منتدى حل المشاكل الاجتماعية 11 12-12-2011 05:16 AM
علم النفس أسير الروح منتدي علم النفس و منتدى حل المشاكل الاجتماعية 6 08-09-2008 05:30 PM
معالم علم النفس في القرآن (׶القيصـر¦¦`v^ منتدي علم النفس و منتدى حل المشاكل الاجتماعية 19 08-27-2007 12:43 AM
الخطة الجديدة لطلاب وطالبات علم النفس أسير الروح منتدي علم النفس و منتدى حل المشاكل الاجتماعية 6 08-26-2007 05:30 AM


الساعة الآن 09:48 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.