قديم 07-07-2010, 12:26 PM   #1
-||[قلم من ذهب]||-
 
تاريخ التسجيل: May 2010
المشاركات: 429
معدل تقييم المستوى: 11
عبدالله بن حواف is on a distinguished road
افتراضي هرطقات ( 37 ) يبدو أنك نغلٌ أيضاً .. يا عيون !


من سفوح ( أذن هذا هو النغل الذي جادت به صبحه ) إلى شواطيء النفاق المشتركة مع ( ابو الشرف المعزيطي الأشقر ) ، يضع له مدحاً و يصلي له رغم أن ( أخوال ) ( أشقرهم الأحمر ) ( ضربوه على ..... ) و ( حاكموه ) و ( أعدموه ) كان هذا بعد أن ( أستخرجوه ) من حفرة في ( باطن الأرض ) ، و ( الحبيب ) ( يفتري .. و يظن أنه يسمع ) ( مدحه ) و ( صلاواته ) فلن تنفعه لا ( يا عيون ) و لا هم ( يحزنون ) ،، ربما لأنه ما زال طفلاً ، ( تفكيره على قده ) ، أنفطم قبل ( كام سنة .. بس ) و يأتي ( هنا ليتحدى ) أرادة ( الله ) ( بشنق عمهم ) الذي ( وعدهم كذباً ) بقطعة من ( التورته ) بعد الغستيلاء عليها ، و ما أن انمدت يد ( المشنوق ) على التورته ، إلا و أنصب عليه ( الغضب ) من السماء و الأرض ( باتريوت ) و ( شبح ) و ( نسفت رؤوسه و رؤس آكلي الكريم 21 على انه قيمر ) ،،
و لم يكد يفيق ( الفئران ) من صعقة ( الباتريوت ) التي نزلت عليهم ( مطراً ) من السماء ، إلا و كان ( نهريهم ) قد أحيط ، و ( نفطهم ) قد صودر ، و شرفهم قد ( أستؤجر ) ليستطيع ( ماجدات ) الشعب العتيد ، أن يجدوا ما يسدوا به رمق ( الماجدين ) الضغار ،

و من لطف ( رب السماء ) أن ( صبحه ) لم تكن حية ، ( لتلطم ) و ( تشق الجيوب ) و تصبح ( ثكلى ) كما تنبئ لها ( ابو النغل ) عندما كانت تحضر له ( السندي ) ، الذي راح ينفث دخانه في سماء ( حوطتهم ) اللبنية ، و ضحكت ( معزتهم ) عندما سمعت ( أبو عقال سمكه 17 سم ) يتنبئ و كأنها كانت تعلم أن ( تنبؤه ) ليس سوى ( حاصلٌ حاصل ) ،، و هذا ما ( حصل فعلاً ) ،،
فتعالت أصوات ( المهجرين ) عنوة في كل مكان ، بعد ان وضع بها ( النعال ) سنوات طوال و ها نحن نسمع صوت يأتي من ( أمريكا ) و يقول : ( راح بداهية ) و صوت ( مطري ) آخر من ( مدينة الضباب ) يقول :
إذَنْ.. هذا الذي

صَبَّ الرَّدى مِن فَوقِنا صَبّاً

وَسَمّى نَفسَهُ ربّاً..

يَبولُ بثَوبهِ رُعْباً

وَيمسَحُ نَعْلَ آسِرهِ

بِذُلَّةِ شُفْرِ خِنجَرِهِ

وَيركَعُ طالِباً صَفحَهْ!

وَيَرجو عَدْلَ مَحكمةٍ..

وكانَ تَنَهُّدُ المَحزونِ

في قانونهِ: جُنحَهْ!

وَحُكْمُ المَوتِ مقروناً

بِضِحْكِ المَرءِ لِلمُزحَهْ!


إذَنْ.. هذا هُوَ المغرورُ بالدُّنيا

هَوَى لِلدَّرْكةِ الدُّنيا

ذَليلاً، خاسِئاً، خَطِلاً

يَعاف الجُبنُ مَرأى جُبنِهِ خَجَلاً

وَيَلعَنُ قُبحُهُ قُبحَهْ!


إلهي قَوِّنا.. كَي نَحتوي فَرَحاً

أَتَى أَعْتى مِنَ الطُّوفانِ

أكبرَ مِن صُكوكِ دمائنا المُلقاةِ

في أيدي بَني «القَحّهْ».

عِصابةِ «حاملي الأقدامِ»

مَن حَفروا بِسُمِّ «وسائلِ الإعدامِ»

باسْمِ العُرْبِ والإسلامِ

في قَلبِ الهُدى قُرحَهْ.

وَصاغُوا لَوحةً للمَجدِ في بَغدادْ

بِريشةِ رِشوَةِ الجلادْ

وقالوا للوَرى: كونوا فِدى اللّوحَهْ!

وَجُودُوا بالدَّمِ الغالي

لكي يَستكمِلَ الجزّارُ

ما لَمْ يستَطِعْ سَفحَهْ!

ومُدّوا نَحْرَكُمْ.. حتّى

يُعاوِدَ، إن أتى، ذَبحَهْ!

و بهذا ( أستدل ) الستار على مسرحية ( الع.......س ) و ( العلوج ) ، و أنطوت صفحة العار الكبرى و الهزيمة المنكرة ، و أرتفعت أعلام الخيبة و الندامة ترفرف فوق ( الثيب ) الذي ما أن تتزوج ( فحلاً ) حتى يتضح انه مجرد ( نغل ) جادت به ( صبحه ) ، ف ( صبحه ) لا تموت اذ أن ما أكثر ( صبحات ) البلاد ،
و كان جزاء أخر أزواج ( الثيب ) ، أن ( يعلق ) من رقبته في يوم ( تنحر فيه العجول ) ،
و حكم ( أبناء الأستمتاع بأخوات بعضهم البعض ) البلاد ، فما الفرق ؟! ما داموا كلهم ( نغل ) و كل ازواج تلك ( الثيب ) العجوز ( نغولاً ) منذ شائت لها زلال الكرة الأرضية أن توجد في تلك ( البقعة ) من الأرض ،
و ( يا عيون ) ( الذي أنفطم قبل كام ... سنة ) و تعلم حديثاً أن يغتسل من ( الجنابه ) ، يعتقد أن نفسه جادت ( بالجزل ) و ( الجزيل ) و هو يصلي و ( يمدح ) ( ربه ) الذي ( شنقوه ) و ( أصبح رفاتاً في تحت التراب ) ، و لا عجب فيبدو أنه نغلاً ايضاً ،، في ( جيء به في يوم جاعت فيه العائلة فخرجت الحرة لتأكل ب ...... ) ،، أما ( أشقرهم .. الاحمر ) حفيد ( المعزيطي ) الذي جاد عليه أسياده بقطعة أرض بنى عليه ( دولته ) ، فلولا أن سياسته ( تقبيل الأيادي ) و الأنصياع ( لذوي البرانيط ) كما تنصاع لهم ( كلابهم ) التي يفضلونها عن أبن ( أختهم ) ( الاشقر .. الاحمر ) لرأيت مصيره هو ايضاً إلى زوال كما حدث مع مهيب أبوه ( إبن صبحه ) ، كما أن ( الأشقر ... الأحمر ) لم يضع قانوناً ينهى الفتيات ( الحرات .. ان يأكلن ب ..... ) في الحدائق العامة ، أو حتى أن يوقف تسرب ( الماجدات ) إلى دويلته لينعشن ( البست ) بتمايل ( خصورهن ) على دقات ( الجوبي ) !!!
و بقيت ( التورته ) مزينة ، بأحلا زينه ، ينعم ( المدعوين ) فيها ، بأكل حلال ، و عيشة أمان ،، و يحمدون ربهم و يشكرونه على نعمه ،، و رغم ذلك لم يمنعوا استلقاف بعض ( الفارين ) من الضيم ليأكلوا الفتات من ( تورتتهم ) الجميلة ، ليطعموا ابنائهم ، دون أن ( تظطر ) ( حرائرهم ) ان ( تطعمهم ب ........... ) !!!


عبدالله بن حواف
شاعر و مؤلف و باحث في التاريخ


0 ( هرطقات ) ! بطاقة تعريفية بالهرطقات و عبدالله بن حواف
0 هرطقات ( 15 ) الأسد خطبة الثعلب !
0 ( حصرياً لمنتديات برق ) علشانك قطعت المسافات
0 قصيدة / عربي أنجليزي ....
0 أنتي عندي مثل بكره
0 هرطقات ( 28 ) فتافيت و بقية مطاعم الإيز !
0 هرطقات ( 42 ) ترهات المليانين غل !
0 ( هرطقات ) عماد القاضي و الأربعين برقاوي !
0 عيونك بعمري
0 هرطقات ( 40 ) 2021
0 هرطقات ( 18 ) خمس خزعبلات ..
0 توك تذكرت
0 هرطقات ( 21 ) طريقه لتحقيق النصر ...
0 هرطقات ( 14 ) زمانهم غير و زماننا غير !
0 هرطقات ( -- ) مدونة عبدالله بن حواف الإلكترونية !
التوقيع
لمتابعة سلسلة هرطقات
للكاتب / عبدالله بن حواف
يرجى زيارة المدونة على الموقع :
http://abdullah-ben-hawaf.*************
عبدالله بن حواف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-07-2010, 05:43 PM   #2
-||[عضو فعال]||-
 
الصورة الرمزية يونس التربانى
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
الدولة: سيناء الحبيبه
المشاركات: 72
معدل تقييم المستوى: 11
يونس التربانى is on a distinguished road
افتراضي


والله يا استاذ عبدالله انا تعبت وانا اروح للعراق وارجع للكويت ومنها لصدام ومن عنده للشيعه وبالمره اروح للانجليز بس بينى وبينك تعبتنى صبحه حاولت اتعرف عليها ما قدرت لا لشيئ الا لانى جاهل.
احلى المقالات تللك التى تنعش خيال المتلقى وهذا ليس جديدا عليك لانك تنهل من نهر الابداع .
تحيه كبييره لشخصك الكريم ولنا عوده بعد قرائه المقال للمره الثانيه ..او العاشره


التوقيع
إذا المرء لا يرعاك إلا تكلفا فدعه ولا تكثر عليه التأسفا.
ففي الناس أبدال وفي الترك راحة وفي القلب صبر على الحبيب ولو جفا.
.فليس كل من تهواه يهواك قلبه ولا كل من صافيته لك قد صفى.
ولا خير في خل يخونو خليله ويلقاه من بعد المودة بالجفا.
يونس التربانى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-07-2010, 10:03 PM   #3
-||[قلم من ذهب]||-
 
تاريخ التسجيل: May 2010
المشاركات: 429
معدل تقييم المستوى: 11
عبدالله بن حواف is on a distinguished road
افتراضي


أخي العزيز / يونس الترباني

هل تتقبل مني العبارة التالية ، مع العلم أنها لا تنتمي للنفاق بتاتاً

( أنت رجل يزيد أعجابي به يوماً بعد يوم )

تقبل فائق أحترامي !


عبدالله بن حواف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
دعاء ندعيه في ليلة القدر sainu منتدي الخيمه الرمضانيه 15 06-01-2019 01:31 AM
عز الله ان حبي لك أكبر نقيصه - كامله $$$ الحب الخالد $$$ قسم الروايات المكتملة 162 10-11-2013 08:30 AM
رواية وجوه رمادية .. رواية سعودية رائعه كامله .. للكاتب : البدر الضاوي $$$ الحب الخالد $$$ قسم الروايات المكتملة 20 10-11-2013 08:22 AM
شعر عن الام طفرآنه منتدي الشعر و القصائد - همس القوافي 1 08-03-2009 08:13 PM
ياميجنا و يا ميجنا *من فلسطين الحبيبة ღღ غصن الأراك ღღ منتدى العروس 4 07-18-2009 03:31 AM


الساعة الآن 07:49 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.