قديم 02-21-2012, 11:00 AM   #1
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية متابعة للبرق
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
المشاركات: 4,763
معدل تقييم المستوى: 15
متابعة للبرق is on a distinguished road
هام فنزويلا تدعم الاحتلال النصيري بشحنة وقود للدبابات


فنزويلا تدعم "النصيري" بشحنة وقود للدبابات


برزت حكومة الرئيس هوجو شافيز فى فنزويلا كمورد لوقود الديزل لسوريا، مقوضة، بهذه الخطوة، العقوبات الغربية، وداعمة لحكومة دمشق فى الحملة الدموية بقيادة بشار الأسد التى تشنها لقمع الثورة السورية.





ويقول تجار وبيانات ملاحية إنه من المتوقع أن تصل شحنة وقود الديزل الذى يمكن استخدامه كوقود للدبابات أو فى التدفئة إلى ميناء بانياس السورى على البحر المتوسط هذا الأسبوع، وقد تصل قيمة الشحنة إلى 50 مليون دولار.




الرئيس الفنزويلى، هوجو شافيز، يُعتَبَر من أشد المؤيدين، للرئيسين؛ السورى، بشار الأسد، ونظيره الإيرانى محمود أحمدى نجاد الذى يواجه ضغوطا بفعل عقوبات غربية، وأكد شافيز الذى لا يزال يدافع عن العقيد الليبى المقتول معمر القذافى، ودعمه لحكام عرب يواجهون احتجاجات شعبية أطاحت بالفعل بحكومات فى المنطقة.




وقالت المصادر التجارية إن شركة النفط الحكومية فى فنزويلا أرسلت الشحنة على متن السفينة نيجرا هيبوليتا، ونقلت تلك السفينة شحنة مماثلة فى نوفمبر الماضى




.



منقول .....................


عجيب !!!!!!!!!!! ملة الكفر واحدة والطيور على اشكالها تقع


لا بارك الله فيكم ايها الاوغاد ...................تزعمون الحرية وتناصرون الظلمة ...............بئس الفعل فعلكم


لك الله يا سورية فانت من احب البلدان ..................وانت من ستكونين فسطاط المسلمين وانت الارض المباركة فلا تخافي



لا تخافوا يا اهل سورية فان الله معكم .....................الله معكم وهو مولاكم ....................وهم عبارة عن قطاع طرق جمعتهم المصلحة المشتركة ......................


لا تستغربوا فبشار ملحد والعلويين ملحدون وشافيز شيوعي ملحد

تعلقوا بالله والله ناصركم


(( لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا (21) وَلَمَّا رَأَى الْمُؤْمِنُونَ الأَحْزَابَ قَالُوا هَذَا مَا وَعَدَنَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَصَدَقَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَمَا زَادَهُمْ إِلاَّ إِيمَانًا وَتَسْلِيمًا (22) مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلا (23) لِيَجْزِيَ اللَّهُ الصَّادِقِينَ بِصِدْقِهِمْ وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ إِن شَاء أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا (24) وَرَدَّ اللَّهُ الَّذِينَ كَفَرُوا بِغَيْظِهِمْ لَمْ يَنَالُوا خَيْرًا وَكَفَى اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ الْقِتَالَ وَكَانَ اللَّهُ قَوِيًّا عَزِيزًا (25) وَأَنزَلَ الَّذِينَ ظَاهَرُوهُم مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مِن صَيَاصِيهِمْ وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ فَرِيقًا تَقْتُلُونَ وَتَأْسِرُونَ فَرِيقًا (26) وَأَوْرَثَكُمْ أَرْضَهُمْ وَدِيَارَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ وَأَرْضًا لَّمْ تَطَؤُوهَا وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرًا (27) )))سورة الاحزاب


0 اخامنائي : لا نؤيد انضمام فلسطين للامم المتحدة ولن نرمي اليهود ف البحر
0 وفاة الابن الاصغر لمفتي سورية بطلقات نارية اثناء خروجه من الجامعة
0 الحوثيين يمارسون شركياتهم في ساحة التغيير بدون حسيب ولا رقيب
0 هلاك 60 جيفة من الشبيحة وتحرير 15 مدني وتحرير شعبة الحزب في الحميدية على يد المجاهدين
0 عمليات المجاهدين في دولة العراق الاسلامية
0 طفلة شهيدة بجانب والدها المصاب
0 احتلال مستشفى السلمانية
0 سيول جدة
0 الحكومة الايرانية تحذر الاحوازيين :لا تتابعوا قناة وصال
0 هلاك طاغية المدينة النبوية
0 حلب ضرب المتظاهرين بالرصاص الحي
0 هروب عصابة الجحش م الزبداني ومضايا وسرغايا
0 طالبان تسقط مروحية للاحتلال ومقتل ستة جنود امريكيين
0 الشهيد راشد المعمري
0 فضيحة جديدة لشيعة البحرين اثناء ثورتهم المزعومة
التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
متابعة للبرق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 08:11 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.