قديم 03-14-2012, 08:47 AM   #1
نائب المدير العام
 
الصورة الرمزية $$$ الحب الخالد $$$
 
تاريخ التسجيل: May 2007
المشاركات: 25,227
مقالات المدونة: 143
معدل تقييم المستوى: 10
$$$ الحب الخالد $$$ is on a distinguished road
افتراضي احتلال العراق


9 سنوات من الفشل: في ذكرى احتلال العراق
أمير المفرجي


اضغط هنا لتكبير الصوره

تتفق الأغلبية الساحقة من العراقيين في الرأي، على فشل الأحزاب السياسية العراقية التي جاء بها الاحتلال في حكم البلاد، وتحقيق أهداف الشارع العراقي في الوحدة وإعادة بناء مجد العراق. بسبب فقدانها لرؤية موضوعية وبوصلة وطنية ناهيك عن ولاء رموزها إلى دول الجوار. حيث أظهرت فترة التسع سنوات من عمر هذه (النخبة السياسية) التي اختارتها الولايات المتحدة وإيران في مواقع هرم السلطة عن قصر نظرتها السياسية والإدارية، بعد فشلها في الحفاظ على ما تبقى من اسس الدولة العراقية، ووقف مسار سقوطها الذي بدأ بالغزو الأمريكي قبل تسع سنوات، وتدميره للدولة العراقية المدنية التي ولدت في عشرينات القرن ألماضي.
وقد يضاف إلى هذا الاتفاق الشامل لرأي المواطن العراقي فيما يتعلق بأسباب سقوط العملية السياسية وفشل رموزها، اعترافات زعماء هذه الأحزاب السياسية نفسها، بعد أن أقر رئيس الوزراء الأسبق إياد علاوي شخصياً بفشل العملية السياسية التي بدأت في العراق في 2003، مطالبا الشارع العراقي بعدم انتخابه او المشاركة بالانتخابات التشريعية مجدداً. وإذا كان هذا الاعتراف الأخير الخطير للسيد أياد علاوي قد جاء متأخراً وفي ظروف استثنائية بعد إبعاد رفاقه طارق الهاشمي وصالح المطلق من المشهد السياسي إلا انه يترجم في نفس الوقت، من قبل العديد من متتبعي المشهد السياسي العراقي على انه شهادة واضحة بقرب انتهاء فترة حكم المحاصصة وبدء فترة طلاق نهائي بين شركاء الولايات المتحدة وإيران في حكم العراق وانتقال المشهد السياسي الى فترة جديدة اخرى قد تفجر الاوضاع وتعيدها الى مربع الاقتتال الأول.
وإذا كان من الطبيعي في ان يبدي الشعب رأيه ويدلي بشهادته بما حدث في هذه الفترة من حكم الفاشلين من فساد ودمار طائفي وتبعية للدول الاقليمية، فان تعرية ورفض شركاء العملية السياسية بعضهم للبعض هو بمثابة إشارة واضحة بانتهاء فترة التعايش السياسي المصطنع الذي فُرض عليهم من قبل أولياء الأمور منذ 2003 . وهكذا فقد أصبحت عملية المشاركة في حكم العراق في الوقت الحاضر ضيقة الأفق والآفاق ولم تعد تتسع للجميع في ظل الصراعات عن السلطة ومؤامرات الاغتيالات الهادفة الى تصفية عدد من رموز العملية السياسية ابتداء من نوري المالكي وإبراهيم الجعفري وأياد علاوي ناهيك عن ملفات مؤامرات التصفية السياسية التي اتهمت العديد منهم بالإرهاب واحتمال مسؤولية بعض من هذه الرموز المهمة في عمليات القتل والتفجيرات التي ابتلى بها العراق والعراقيون.
وبهذا فقد اجتازت حدة الصراع على السلطة درجة جديدة من الخطورة، وتحولت من الخفاء إلى العلنية ضاربة عرض الحائط قوانين وحدود (الاتيكيت) الديمقراطي في آداب المعاشرة وقواعد التشريفات العملية السياسية التي جاء بها الاحتلال. فمحاولات اغتيال الرموز السياسية او الدينية في أيامنا هذه كثيرة. ففي الوقت الذي يتم الكشف عن خلية كانت تخطط لاغتيال ابراهيم الجعفري اثناء خروجه من محيط المنطقة الخضراء، تعلن القائمة العراقية عن وجود مخطط جديد لاغتيال أياد علاوي تعد له (جهات معلومة).
لقد وصل هذا الصراع الداخلي بين شركاء العملية السياسية الى درجة من الشراسة بحيث باتت عملية كشف وتتبع هذه الصراعات الداخلية التي يقف وراءها المسؤولون العراقيون أنفسهم، الشغل الشاغل لجهاز الاستخبارات العراقي الجديد الذي كان من المفروض ان يوجه نشاطه الرئيسي من أجل حماية العراق والدولة من الاخطار الخارجية للدول الإقليمية وأجنداتها العدوانية. لهذا فمن غير المستغرب أن تصل العملية السياسية الى هذا الحد من الفشل ومن غير المستغرب أيضا في أن نرى هذا الصراع بين رموزها الى حد الاقصاء السياسي والجسدي وتنكيل الشريك للشريك الأخر.
في الأمس أغمض هؤلاء الشركاء أعينهم على حقيقة ما يحدث في العراق من فساد وفقر وانفجارات وقتل على الهوية، في الوقت الذي انتشرت فيه العصابات المشتركة التابعة إلى أحزابهم الحاكمة. في الأمس أيضا أدار هؤلاء ظهورهم للعراقيين ورفضوا من توفير الخدمات الدنيا والبسيطة للمواطن الذي قهرته المشاكل والهموم في بلد وضعت صادرات النفط تحت تصرفهم حيث تجاوزت ميزانية عام 2012 على المائة مليار دولار وهي الأكبر في تاريخ العراق. وبالأمس أيضا توافق شركاء الأمس على فرض السياسة الطائفية المذهبية وإبرازها على أساس أنها واقع قائم. و أضحى الصوت العراقي في المحافل الدولية مثار سخرية أمم العالم بعد السماح لإيران ولدول الجوار بالتدخل في شؤون البلد وعلى حساب شعب العراق ومصالحه التاريخية.
فهل هناك أكثر من هذا الاعتراف بالخطيئة، بفشل العملية السياسية التي تم بنائها على أسس المحاصصة العرقية والطائفية. وهل هناك أقوى من هذا الدليل بسقوط رموزها وهم الذين تقاسموا مواقع صناعة القرار وتوافقوا على حماية المفسدين والتستر على جرائم بعضهم البعض وهم المسؤولون عن انهيار الجانب الأمني الذي بدأ منذ عام 2003 ولحد يومنا هذا. ان فشل رموز العملية السياسية في إعادة بناء العراق قد جاء بدون شك من غياب الحس الوطني.
فتجربة التسع سنوات الفاشلة قد أظهرت بأن العراق لا يمكن ان يحكم من قبل هذه الرموز حيث أصبح من حكم الطبيعي بقرب نهاية العملية السياسية واحتمالات الهروب إلى الأمام عن طريق اللجوء إلى حكم الديكتاتورية برجل وحزب طائفي واحد.
ان الهروب الى الأمام عن طريق التوجه إلى محاولة تشكيل حكومة (أغلبية طائفية)، ستكون بمثابة القشة التي سوف تقصم ظهر البعير، وسيكون لها في النهاية الأثر الكبير في نهاية فترة حكم النظام الحالي الذي سترفضه العديد من المكونات العراقية حتى ولو أشرك البعض منهم في الحكم . وسيكون الفشل من نصيب أي حكومة طائفية اذا ما حاولت الانفراد بالسلطة، وسوف تفشل وكما فشل أصدقاء إيران في محاولتهم في حكم العراق انطلاقا من السيطرة على العاصمة بغداد وتغيير معالم العراق الاجتماعية حيث كان في مشروع إخضاع عاصمة الرشيد لحكم الطائفة الواحدة السبب الكبير في احتدام التقاتل الطائفي بعد محاولات تغيير معالم بغـداد إلى مدينة ذات صبغة طائفية عن طريق تغيير طبيعة سكانها وإناطة إدارة مؤسساتها الخدمية والتاريخية من قبل طائفة معينة وعلى حساب مكونات المدينة الأصيلة الاخرى.
وهكذا وعلى الرغم من كل هذا التشرذم وانعدام الأخلاقية السياسية في العمل السياسي، يتشبث العديد من هؤلاء بالبقاء بالسلطة وكأن كل هذه الفترة الطويلة من الفشل في حكم العراق لم تكن كافية في أدانتهم بل وفي محاكمتهم، عن كل ما اقترفوه بحق الشعب والوطن. ان قدوم قسم من العرب في مؤتمر القمة العربية القادم في بغــداد، والتشبث بأحلام عقد مؤتمر وطني من أجل العودة الى حكم العراق او التوجه إلى محاولة تشكيل حكومة (أغلبية طائفية) قد لا تزيل صور تسع سنوات من الفشل والفساد وانعدام للأمن من ذهن الانسان العراقي. لقد ان الأوان للقوى العراقية الشريفة من لعب دورها الوطني المشروع في البحث عن البديل للخروج من هذا الفشل الذي يتحمله رموز العملية السياسية التي حكمت العراق قاطبة وبدون استثناء.

' كاتب من تيار المواطنة العراقي



التوقيع
قل لي حاجه !
اي حاجه !
قل بحبك !
قل كرهتك !
قل قل ..
قل وما يهمكش حاجه
قل بعتك
بس قلي اي حاجه
اي حاجه يا حبيبي
اضغط واضحك :

اضغط هنا لتكبير الصوره

اضغط هنا لتكبير الصوره
$$$ الحب الخالد $$$ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-14-2012, 01:07 PM   #3
-||[قلم من ذهب]||-
 
الصورة الرمزية صـــدى الصــــمت
 
تاريخ التسجيل: Nov 2011
المشاركات: 174
مقالات المدونة: 2
معدل تقييم المستوى: 10
صـــدى الصــــمت is on a distinguished road
افتراضي


اخي العزيز
واضح ان كاتب المقال من اصحاب ألأقلام الذين يسخرون مدادها في الليل والنهار الى ألأسائه الى العملية السياسية لأن الكاتب أصيب بمرض الحنين الى أيام عبث البعث الدموية وألأناشيد الحربية التي كانت تصيب الطاغية صدام بنشوة الغرور والعظمة والذي سخر كل مقدرات العراق لأشباع غريزته العدوانية والتي كانت تدفعه هذه الغريزة الى العدوان على دول الجوار بحجج واهية منها أن أيران كانت وراء حادث تفجير جامعةالمستنصرية وغزا الكويت الشقيقة بدعوى أنها سرقت النفط العراقي وقد أختارها قائد الضرورة وبألهامٍ ألألهي ان تكون طريقاً الى تحرير القدس وكأن الكويت يسكنها يهود وأراد مقايضتها بالقدس وقد تناسى الكاتب ماجلبته هذه الحروب والمغامرات على الشعب العراقي من ويلات الموت والجوع والمرض والتي كانت نتيجةً لحصار ظالم أستمر 13 عام دفعت الشعب العراقي الى أكل علف الحيوانات بينما كان صدام لايأكل ألا الخبز الفرنسي ولايأكل لحم الغزلان ألابعد ان يعلفها بحبوب الهيل وكان ابنه( زين الشباب ) يطعم أسوده المروضة أنواع اللحوم بينما لايأكلها الفرد العراقي ألافي المناسبات السعيدة جداً والتي كانت شحيحة جداً في زمن القائد الملهم بينما كانت أقلأم أمير المفرجي وزملائه الذين على شاكلته تخط عبارات التمجيد والتأييد لمسيرة الثورة الجبارة وأبتهالات التضرع والتوسل لله بحفظ الصنم والعمر المديد له لكي يخرج العراق وأمته العربية من عصر التخلف الظلمات الى عصر التقدم والرقي. بينما تناست هذه ألأقلام أو هؤلاء الكتاب آلام الشعب العراقي ونحطاطه ألأقتصادي والصحي وخير شاهد على ذلك مواكب الموتى من ألأطفال العراقيين والتي كانت وسائل أعلام البعث تظهرها على شاشات التلفزة لتستجدي بأرواح العراقيين عطف ألأمم المتحدة وأميركا لزيادة حصة صدام من النفط المصدر ضمن أتفاقية النفط مقابل الغذاء ليصرف واردتها على بناء قصر السجود وقصر الرحاب وقصر صلاح الدين وقصر المتوكل والتي بلغ تعدادها أكثر من 400قصراً تتجاوز مساحة كل واحدٍ منها 45 دونم كل هذا في زمن حصار الموت وأنا أستغرب لهذا الكاتب لماذا لم يتحدث عن 35 عاماً من الفشل لتجربة البعث والتي كانت تتمتع بكل السبل لنجاحها في حين ينبري قلمه ليتحدث عن تجربة لايتعدى عمرها تسع أعوم مع كل ألأرهاصات التي تحيط بها والمؤامرات التي تحاك ضدها من محيطها ألأقليمي وعمليات التخريب التي تتعرض لها ألبنى التحتية للبلد من قبل عناصر البعث البائد ومرتزقة القاعدة ضمن تحالف اشبه مايكون بزواج عرفي أضمرت فيه الشر والحقد لهذا الشعب وبكل أطيافه ..وقد تناسى هذا الكاتب أن في هذه العوام التسعة وجود محتلٍ يجثم على صدور العراقيين يمنع كل ما يدفع بعجلة تقدم البلد وذلك لمصالحه ألأقتصادية والعسكرية (أقصد ألأحتلال) أضف الى كل ذلك تخريب وتعطليل عمل مؤسسات الدولة من قبل بعض من هم داخل العملية السياسية الذين بضعون قدماً مع الدولة والقدم ألأخرى مع أعدائها
أما حديث الكاتب عن أعلان علاوي عدم ترشحه للأنتخابات ألمقبلة ودعوته الشعب عدم ألأنتخاب أن ذلك لايعني دليلاً على فشلها أي العملية السياسية بقدر ماهو دليل على فشله هو شخصياً وفشل مشروعه السياسي .والمتابع للطريقة التي تتصرف بها حركة الوفاق الوطني التي يتزعمها علاوي منذ أللحظة ألأولى لبدء العملية السياسية والى هذا الوقت يرى تخبط الشروع السياسي أو النهج الذي تعمل به حيث أنها تدعي أنها تمثل تياراً علمانياً والذي يميل اليه أغلب البعثييين الذين خرجوا من الباب ويحاولون التسلل من شباك الوفاق الوطني لغرض تخريب وأرباك العملية السياسية وهذا أنعكس واضحاً على سلوك الوفاق في تحالفها مع حركات أسلامية أغلبها متطرفة ضمن القائمة العراقية ويأتي هذا التحالف كوليد للمزاوجة بين أزلام البعث وفلول القاعدة والتي شكلت بمجملها قوة تثبيط وتعطيل لعمل الحكومة المؤسساتي الذي أنعكست آثاره على الحياة المعاشية اليومية للمواطن وهذا السلوب عجل بسقوط علاوي ومشروعه المرسوم له من قبل قوى خارجية واذي ظهر جلياً بأنشقاقات ونقسامت حدثت في ألآونه ألأخيرة داخل حركة الوفاق الوطني أجتاحت تنظيماتها في أغلب محافظات العراق ذات ألأغلبية الشيعية والسنية على حدٍ سواء وهذا ألأمر أكيد يدفع علاوي للشعور بخسارته في ألأنتخابات المقبلة مما دفعه ألى أستباق ألأحداث بأعلانه هذا

,ان العراق سيتوحد من جديد وبكل طوائفه وتعود مسيرة الحياة الطبيعية رغم كل أعدائه


صـــدى الصــــمت غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-30-2012, 04:58 PM   #4
-||[قلم من ذهب]||-
 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
العمر: 32
المشاركات: 130
معدل تقييم المستوى: 10
amounna is on a distinguished road
افتراضي


مشكووووووور


amounna غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
معلومة مذهلة عن الخفاش captive bird منتدي عالم الحيوان و النبات 22 06-29-2019 07:29 PM
حياة الرسول و50 معلومة عنة ياسر السويدي منتدي السيرة النبوية والسنة المطهرة 17 12-08-2018 11:02 AM
قلت احبك قالت هه حب انتقااام ولا تملك قلت ليه هو الحب عندك انواع kazaz قسم الروايات المكتملة 854 09-17-2015 07:35 PM
اكثر قصه بويات احدثت ضجه في الخليج((جنون البويات))منقول عذب الطبايع منتدي الروايات - روايات طويلة 82 03-24-2013 05:08 PM
رواية حب في الجمس $$$ الحب الخالد $$$ منتدي الروايات - روايات طويلة 187 07-18-2012 11:06 AM


الساعة الآن 03:24 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.