2222

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 04-14-2012, 03:20 PM   #1
امبـراطور المنتـــدى
 
الصورة الرمزية الكاتب عمر
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
المشاركات: 18,327
مقالات المدونة: 3
معدل تقييم المستوى: 30
الكاتب عمر will become famous soon enough
افتراضي أحمـد بـن بلــه: مناضل يسكن التاريخ


أحمـد بـن بلــه: يسكن التاريخ الذي صنعه..

طلال سلمان

الأبطال من صنّاع التاريخ، مثل أحمد بن بله لا يموتون.. فهم بعض كتّاب صفحاته المتوهجة بالدم المقدّس وبعض عناوينه حافظة مجد الثورة.

من زمان تجاوز أحمد بن بله إطار الثائر، القائد، الأسير الأعلى قامة والأعظم إرادة من سجانه ، ليستقر في الوجدان العربي بطلاً من أبطال الأمة في تاريخها الحديث ، مقاتلاً في صفوف ثورة المليون شهيد ثم رئيساً أول للجمهورية التي استولدها النصر معيداً إلى شعبها هويته المسلوبة ومعيداً الجزائر إلى موقعها الطبيعي في قلب حركة كفاح هذه الأمة من أجل حقها في الحياة بكرامة.

ومن زمان تجاوز أحمد بن بله ، كبطل تاريخي ، مشاعر الوتر والغضب ومرارة الإحساس بظلم رفاق السلاح الذين خلعوه من منصبه الرسمي فأضافوا إلى مجد بطل التحرير صمود المقاتل الذي لا يفقد إيمانه بالثورة ... حتى و« الإخوة » الذين « أسروه » فسجنوه أكثر مما سجنه المستعمر الاستيطاني ، ذاك الذي افترض أن مئة وخمسين سنة من تزوير هوية البلاد وشعبها تكفي لفرنسة الجزائريين في « فرنسا ما وراء البحار » كما أسماها ليلغيها .

ظل أحمد بن بله على إيمانه بوطنه ، بعروبته التي بكى لأنه لا يتقنها حين انتخب رئيساً، ثم بكى مرة ثانية وهو يحاول أن يرحب بالعربية (المكسرة) بشريك الجزائريين في نصرهم البهي ، جمال عبد الناصر، حين جاء يحتفل مع شعب الجزائر بارتفاع رايتها المظفرة على أرضها حتى حدود السماء .

إنه آخر أبطال النضال العربي المجيد ، أولئك الذين استولدوا الفجر الجديد لهذه الأمة التي « حارب » الاستعمار هويتها وحقها في الحياة .. فمنع الجزائريين من أن يتعلموا لغتهم ومن أن يمارسوا شعائر دينهم ، وصادر منهم أرضهم ، وحاول أن يجعلهم عبيداً فلما انتفضوا ـ مع احتفال « الحلفاء » ـ بعيد النصر على هتلر وألمانيا النازية (1945) طاردهم بالطيران الحربي والمدفعية حتى قتل منهم عشرات الآلاف من الرجال والنساء والأطفال في يوم واحد .

ولقد عاش أحمد بن بله بطلاً وهو يقاتل في صفوف الثوار، ورئيساً يجتهد ـ مع رفاق السلاح ـ في بناء الدولة التي أعادها « الجهاد » إلى الحياة بعد تغيّب استطال دهراً ، رافقه جهد خرافي لمسح الهوية الأصلية أو فرض الفرنسة على شعب عظيم...

وعاش أحمد بن بله بطلاً وشعبه يرفعه إلى سدة الحكم ليكون أول رئيس لبلاده المحررة .

وظل أحمد بن بله بطلاً وبعض رفاق السلاح ممن بهرتهم السلطة يتمردون عليه ، ذات ليل ، ويرمونه في السجن بلا محاكمة ، لمدة استطالت أربعة عشر عاماً ، أي حتى رحيل صديقه الأقرب وذراعه اليمين ، هواري بومدين ، الذي « خلعه » ونصّب نفسه بديلاً بحراب جيش التحرير الذي أقصى « المدنيين!!» وصادر السلطة باسم المجاهدين ... من دون قائدهم إلى النصر!

وظل أحمد بن بله بطلاً في المنفى ، لدى المستعمر السابق ، فرنسا ، قبل أن يستقر لفترة طويلة في سويسرا ، كلاجئ سياسي ، ودائماً برعاية تلك المرأة العظيمة التي ذهبت إليه في السجن لترعاه وتخفف عنه محنته ، فتزوجته وبقيت معه حتى « تحريره »... ثم كان أن عوّضها وعوّضته بتبني طفلتين ، فصار الجميع أسرة فريدة في بابها !

ولقد التقيت أحمد بن بله ، أول مرة ، في لحظة انتخابه رئيساً للجزائر الحرة المستقلة ، في العشرين من أيلول 1962... واستمعت ، مبهوراً إلى مداخلة نائب في الجمعية التأسيسية يطلب فيها « صرف ثمن كسوتين للسي أحمد بن بله لأنه ولي الآن رئيساً ونحن منعرفه أنه والله ليس عنده إلا كسوة واحدة والحين ، حيلتقي رؤساء ووزراء».. ولسوف تمر خمس عشرة سنة قبل أن ألتقيه في المؤتمر الصحافي الأول الذي عقده ، بعد الإفراج عنه ، في عاصمة الدولة التي كانت تستعمر بلاده ، والتي سجنته خمس سنوات ( أي ثلث المدة التي أمضاها في سجن نظامه الوطني!!)...

ولقد استذكر أحمد بن بله أن « السفير » أطلقت حملة استمرت لأسبوعين أو أكثر مطالبة بالإفراج عنه أو أقله بمحاكمته وتحديد التهمة الموجهة إليه . وكان الفضل في ذلك لرسالة ـ صرخة تلقتها « السفير » من محامية فرنسية تبرعت بالدفاع عنه وإثارة قضيته المنسية ، آخذة على العرب عموماً أنهم تغاضوا عن ظلم مديد لحق بأحد قادة نضالهم الوطني والقومي فتناسوه وذهبوا إلى نفاق من خلعه بغير وجه حق وبغير محاكمة ونصّب نفسه « إمبراطوراً » باسم الثورة التي التحق بها جندياً عشية انتصارها .

وتقديراً لهذا الموقف البديهي قصد « السفير » في أول زيارة له إلى بيروت باعتبارها صحيفته المعبّرة عن وجدانه وصحيفة الثورة الجزائرية ... ولقد رافقته مع شريكة عمره في رحلات عدة ، وعاملتني ابنتاه وكأنني من ذوي القربى...

لقد عاش أحمد به بله بطلاً سكن ضمير الأمة جميعاً ، وليس ضمير شعبه الجزائري فحسب... ولعل أقسى أيام الحزن عليه كانت يوم أن رحل جمال عبد الناصر وهو سجين ، فلم يستطع له وداعاً .

والعزاء أنه لم يمت منفياً بقرار من قيادة من صادر « النظام » الذي استــولده عسـكر الثورة ، أو سجيناً في وطنه الذي كان من أبطال تحريره .

ويستطيع أحمد بن بله أن يرتاح وهو يمضي إلى الرفيق الأعلى ... فها هم الشباب يعودون إلى « الميدان » في العديد من الدول التي مسختها الأنظمة الدكتاتورية وقهرت شعوبها بأكثر مما فعل المستعمر.

ها هم الشباب يملأون الميادين في مشارق الأرض ومغاربها لاستنقاذ الأمة من مخاطر الطغيان ، ويجتهدون لاستعادة هوياتهم وحقهم في أوطانهم ، وطيف أحمد بن بله في ضمائرهم إلى جانب أطياف قادة حركة التحرير العربية الميامين ، وأولهم جمال عبد الناصر .

صانع التاريخ يرحل عن دنيانا ليسكن التاريخ باعتباره أحد عناوين مجد الأمة . والمسيرة مستمرة...



0 موسى يواصل تصدر استطلاعات الرأي لرئاسة مصر
0 قلم إلكتروني يصحح الأخطاء ذاتياً
0 سجّـل أنا عاشق عربـي..
0 بعثة الفيصلي الأردني تتوجه لهونج كونج غدا تأهبا لملاقاة كيتشي آسيويا
0 المكان البعثي " ملحق النهار اللبنانية "
0 Ne me quitte pas
0 خذوا الحكمة من أقلام المجانين
0 غرفه مبنيه بمائة ألف دولار
0 just for you
0 8 أسباب تدفع المرأة للاستمرار في زواج فاشل
0 زوبعة كبيرة بسبب مجندات صهيونيات يستعرضن مفاتن أجسادهن على "فيسبوك"
0 تضاعف عدد الفلسطينيين في العالم اكثر من 8 مرات منذ النكبة
0 فضيحة راهب يطلب من طلابه لعق القشدة من على ركبتيه
0 أنتِ الي وفيتلهآ عُمر
0 هل تريد آن تطور ذاتكـ ..؟..
التوقيع
الكاتب عمر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-14-2012, 03:21 PM   #2
امبـراطور المنتـــدى
 
الصورة الرمزية الكاتب عمر
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
المشاركات: 18,327
مقالات المدونة: 3
معدل تقييم المستوى: 30
الكاتب عمر will become famous soon enough
افتراضي


بن بلّة رحل وهو يرفض ربيعا عربيا في الجزائر
تاريخ النشر : 2012-04-14
طوني فرنسيس
فيللا المنزل (menzel)، شارع بارادو، حيدرا، الجزائر...هنا أمضي احمد بن بلة الرئيس الاول للجزائر المستقلة ايامه الاخيرة، صحبة ابنته مهدية بعد رحيل زوجته زهرة قبل عامين.
قبل 11 شهراً زاره مراسل «جون افريك» رينو دي روشبرون. في مكتبه لاحظ صورة له بالاسود والابيض التقطت يوم كان في السلطة، وسيفاً جميلاً كان للأمير عبد القادر الجزائري اهداه اياه الرئيس عبد العزيز بوتفليقة وصوراً عائلية واخرى مع قادة من العالم بينهم تشي غيفارا...
بقي بن بلّة يتابع ما يجري في العالم من حوله حتى ايامه الاخيرة: العالم العربي يغلي وهذا بالنسبة اليه امر طبيعي فالحركة ضرورية من اجل التقدم الى الامام. ولنفض الغبار عن انظمة قائمة في تعبير مهذب. يهتم الرجل كثيراً بتونس ويعتبر ان ما يجري فيها لا يمكن وصفه بالثورة.
صراحة بن بلًة تجعله يقارن التونسيين بالمغاربة، هؤلاء مناضلون حقيقيون حسب تعبيره وليسوا «دجاجاً مبللاً». يتذكر عبد الكريم بطل حرب الريف ضد الاحتلال الاسباني والفرنسي في العشرينات من القرن المنصرم، ليؤكد تحفظاته تجاه التونسيين بسبب رفضه نموذج بورقيبة، الا ان ذلك لا يمنع اشارته الى بروز اشخاص في الاشهر الاخيرة مستعدين للتضحية من اجل احداث التغيير في تونس.
«لا اريد ربيعاً عربياً في الجزائر» يقول، قبل ان يستدرك ملاحظاً ان سيناريو من هذا النوع لن يكون مفيداً لبلاده. ويتابع: «لدينا شخص هنا وأفضّل ان تبقى الامور كما هي عليه». يدافع بن بلة عن بوتفليقة لأن من سيخلفه يصعب ان يكون في مستوى انتظارات الشعب.
في اواخر العمر يستكين المناضلون القدامى، يقبلون بما هم عليه. لا يريدون المزيد من المشاكل. ربما هذا ما يفسر موقف بن بلة المولود في عام 1916 والذي حاز ارفع وسام فرنسي من شارل ديغول هو وسام «مونتي كاسينو» نسبة الى المعركة الشهيرة في ايطاليا خلال الحرب العالمية الثانية.
فور انتهاء الحرب التحق بالعمل الوطني من اجل الاستقلال وهو يؤكد انه قاد الهجوم على بريد وهران من اجل تمويل العمل المسلح ضد الفرنسيين (1949). اعتقله هؤلاء في العام التالي وحكم بالسجن سبع سنوات الا انه فر من السجن الى القاهرة بعد عامين ليلقى القبض عليه في 1956 مع عدد من قادة جبهة التحرير لدى انتقالهم بالطائرة من المغرب الى تونس. دشن الفرنسيون يومها عصر خطف الطائرات...
قبع في السجون الفرنسية حتى الاستقلال. عاد الى بلاده في تموز (يوليو) 1962 لينتخب في ايلول (سبتمبر) من العام التالي 1963 اول رئيس للجزائر المستقلة، الا ان رفيقه في النضال وزير الدفاع محمد ابراهيم بو خروبة المعروف بهواري بومدين سينقلب عليه بعد عامين ونصف العام، ويزجه في السجن فترة طالت حتى عام 1980 أي اطول من الفترة التي قضاها في سجون الاحتلال. الاتهامات كانت جاهزة كما في كل الانقلابات. العنوان ايضاً: حركة بومدين سُميت حركة التصحيح الثوري قبل ان يقوم الرئيس الراحل حافظ الاسد، وهو كان في المناسبة وزيراً للدفاع، بحركته التصحيحية بأكثر من ثماني سنوات...
حكم بومدين تحت شعار: «بناء دولة لا تزول بزوال الرجال»، حتى وفاته مريضاً بعد ثلاثة عشر عاماً، ليخرج بن بلة من سجنه بعفو من الرئيس الشاذلي بن جديد ويغادر الى منفاه الباريسي حيث عدوه القديم.
كما كل مناضلي الاحزاب، خصوصاً تلك التي فازت بالسلطة وانصرفت الى صراعاتها الداخلية، نقم بن بلة بغضب على الثورة الجزائرية وعندما عاد الى بلاده عام 1988 حاول خوض تجربة جديدة، الا انه سرعان ما عاين التدهور السريع اثر فوز جبهة الانقاذ بالانتخابات. تمسك شخصياً بخيارات الناخبين وتمسكت السلطة بخيارات اخرى فكانت اسوأ حرب اهلية.
استقر الرجل اخيراً، رضي بما كتب له كما قدامى المحاربين.اكرمه بوتفليقة فبادله كرمه بشكر المناضل المتقاعد وبقي له عليه عتب وحيد: لماذا لا يتزوج؟
في تلال حيدرا البورجوازية يكتفي بن بلة بذكريات حرب التحرير. يقيّم ادوار رفاق المعركة. انه احد التسعة التاريخيين الذين اسسوا جبهة التحرير الوطنية. يتذكر «الشجاع» كريم بلقاسم، ومحمد بوضياف الذي «لم يكن مقاتلاً حقيقياً»، ومصالي الحاج «المحب للاستعراض»... يروي عن تدخلات جمال عبد الناصر التي لم تفلح في اقناع بومدين بالافراج عنه، ولكن عندما غضب السادات من سعد الدين الشاذلي قائد قوات الصاعقة المصرية في حرب 1973 استضافه بومدين في الجزائر للابقاء على الوجه «القومي» للدولة. سكن الشاذلي في فيللا قريبة من زنزانة الرئيس السابق.
اخيراً استراح وجه الجزائر الجميل. نجا من تصفيات الرفاق ومات على سريره في الوطن الذي احبه


0 نيمار وإيسكو وكوستا يتصارعون على مقعد فالكاو الثالث بين نجوم الليجا
0 علــم المقذوفــات
0 3 نبلاء بريطانيين ساهموا في نشر الإسلام في إنجلترا
0 زوجان يغطيان منزلهما بالزهور كل ليلة لمدة 26 عامًا
0 بالصور.. بيل يصل إسبانيا ويلتقي بمشجعي ريال مدريد
0 تعليقاً على مستوى ميسي .. ألفيش : حتى سيارات الفيراري تحتاج لإصلاح
0 راجمة الصواريخ الأمريكية -- mlrs m270
0 كاسياس يفض اشتباكات حبيبته الشهيرة «سارة» مع مصوري الفضائح
0 العراقـي مــهــندأفـضـل لاعـب شـاب في آسيـا للعام 2012
0 الشكوك تحوم حول مستقبل إنييستا في برشلونة
0 رسمياً .. بولت الأفضل في تاريخ الكرة الأرضية !!
0 كارلوس دييز : الونسو سوف يتعافى في اقرب وقت
0 قريباً.. مهارة ميسي ونيمار مقابل قوة رونالدو وبيل من سينتصر..؟
0 20طريقة لتجعل زوجتك تبتسم
0 دروس في الإملاء ..لكتابة الحرف الصحيح
التوقيع
الكاتب عمر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-29-2012, 08:36 PM   #4
-||[عضو نادي الامرآء]||-
 
الصورة الرمزية امينة اروى
 
تاريخ التسجيل: Jul 2012
الدولة: الجزائر
العمر: 30
المشاركات: 13,293
معدل تقييم المستوى: 24
امينة اروى is on a distinguished road
افتراضي


كلامــــــــــــــــــــــــــــــــــــك صحيح
واتمنى تكون متلو
مشكور


التوقيع
سألو هتلر قبل وفاته من أحقر الناس الذين قابلتهم في حياتك؟؟؟.
فرد عليهم:
إحقر الناس الذين قابلتهم في حياتي هم أولئك الذين ساعدوني على إحتلال أوطانهم...!!

!اضغط هنا لتكبير الصوره

امينة اروى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-29-2012, 11:31 PM   #5
امبـراطور المنتـــدى
 
الصورة الرمزية الكاتب عمر
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
المشاركات: 18,327
مقالات المدونة: 3
معدل تقييم المستوى: 30
الكاتب عمر will become famous soon enough
افتراضي


شكرا لكِ اخيتي الراقية على العبور الانيق
ونحن ايضا نرفض اي تدخل غربي في خليجنا العربي
انرتِ


0 منشورات فدائية على جدران إسرائيل... لنزار قباني
0 5 أشياء يجب أن يتعلمها نيمار من ميسي
0 رسمياً | كيفين برنس بواتينغ ينتقل إلى نادي شالكه
0 بعض انواع الاسماك في تونس
0 لويز يرفض الحديث عن "قصص" برشلونة!
0 نيمار: ميسي سيبقى مثلي الأعلى
0 امــثـال عـراقـيـة
0 البيض يحمي من السرطان وأمراض القلب
0 كريستيانو يتنازل عن الرقم 7 تكريما لراؤول .. تعرف على رقمه في مباراة اليوم ..!
0 التأثير السلبى للأصدقاء على طفلك
0 الببغاوات والتعبيرعن الحب بالقبل
0 أول مناظرة تلفزيزنيّة بين موسى وأبو الفتوح
0 طفلة صغيرة تجبر صديقها على الزواج بها رغماً عنه
0 الريال يسعى لطيّ صفحة الكلاسيكو على حساب إشبيلية
0 تقارير : الأسد ساعد فرنسا في اعتقال القذافي ...وعميل لمخابراتها قام بقتله
التوقيع
الكاتب عمر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 07:51 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.