قديم 04-30-2012, 11:15 AM   #1
-||[عضو النادي الملكي]||-
 
الصورة الرمزية Mŕ.Ŕoỹ
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: LEBANON
العمر: 28
المشاركات: 27,081
مقالات المدونة: 5
معدل تقييم المستوى: 37
Mŕ.Ŕoỹ is on a distinguished road
افتراضي قصة بين الشاب العامل والشاب الخامل


اضغط هنا لتكبير الصوره


فارق كبير بين الشاب العامل والشاب الخامل، وفارق كبير بين الشاب الذي له هدف وبين ذلك الذي يعيش بلا هدف، كما أنه فارق كبير جدا بين من يطلب معالي الأمور ومن لا يرى إلا سفاسفها.
وقصص النجاح للشباب الذي ينفع نفسه ودينه، أو وطنه ومجتمعه كثيرة.. كما أن قصص الفشل ربما كانت أكبر وأكثر والفارق في رأيي هو الهمة وتحديد الهدف وبذل الجهد لتحقيقه.
من قصص النجاح التي خلدها التاريخ قصة هيوستن المحامي الأمريكي الذي استطاع بمفرده أن يجعل ولاية تكساس ولاية أمريكية بعد أن كانت تابعة للمكسيك.
ومنها أيضا قصة الشاب الياباني "أوساهيرا" الذي نقل تكنولوجيا محركات الغرب إلى اليابان فاستطاعت بعد أن تنافس الغرب وتغزوه بصناعاتها.. وهي قصة تستحق القراءة لما فيها من عبر واجتهاد وتعب وكد تلاه نجاح فائق غيّر كثيرا من واقع اليابان والعالم.
وقصة أوساهير ذكرها الشيخ محمد إسماعيل المقدم في كتابه علو الهمة نقلا عن مجلة المجتمع عدد 998، وقد ذكرت أيضا في كتاب" الهمة طريق إلى القمة"
يقول أوساهير الذي بعثته حكومته للدراسة في المانيا" :لو أنني اتبعت نصائح أستاذي الألماني الذي ذهبت لأدرس عليه في جامعة هامبورج لما وصلت إلى شي، كانت حكومتي أرسلتني لأدرس أصول الميكانيكا العلمية، وكنت أحلم بأن أتعلم كيف أصنع محركا صغيرا.
كنت أعرف أن لكل صناعة وحدة أساسية، أو مايسمى موديل هو أساس الصناعة كلها، فإذا عرفت كيف تصنعه وضعت يدك على سر هذه الصناعة كلها، وبدلاً من أن يأخذني الأساتذة إلى معمل أو مركز تدريب عملي أخذوا يعطونني كتبا لأقرأها.. وقرأت حتى عرفت نظريات الميكانيكا كلها ولكنني ظللت أمام المحرك - أيا كانت قوته- وكأنني أقف أمام لغز لا يحل.
وفي ذات يوم، قرأت عن معرض محركات ايطالية الصنع، كان ذلك أول الشهر وكان معي راتبي، وجدت في المعرض محركاً قوة حصانين، ثمنه يعادل مرتبي كله، فأخرجت الراتب ودفعته، وحملت المحرك، وكان ثقيلاً جداً، وذهبت إلى حجرتي، ووضعته على المنضدة وجعلت أنظر إليه، كأنني أنظر إلى تاج من الجوهر ـ وقلت لنفسي: هذا هو سر قوة أوربا، لو استطعت أن أصنع محركاً كهذا لغيرت تاريخ اليابان!!
وطاف بذهني خاطر يقول: إن هذا المحرك يتألف من قطع ذات أشكال وطبائع شتى، مغناطيس كحدوة الحصان، وأسلاك، واذرع دافعه وعجلات، وتروس وما إلى ذلك لو أنني استطعت أن أفكك قطع هذا المحرك وأعيد تركيبها بالطريقة نفسها التي ركبوها بها، ثم شغلته فاشتغل، أكون قد خطوة خطوة نحو سر “موديل” الصناعة الأوربية.
وبحثت في رفوف الكتب التي عندي، حتى عثرت على الرسوم الخاصة بالمحركات وأخذت ورقاً كثيراً، واتيت بصندوق أدوات العمل، ومضيت أعمل، رسمت المحرك، بعد أن رفعت الغطاء الذي يحمل أجزاءه، ثم جعلت أفككه قطعة قطعة، وكلما فككت قطعة، رسمتها على الورقة بغاية الدقة وأعطيتها رقما.. وشيئا فشيئاً فككته كله ثم أعدت تركيبه، وشغلته فاشتغل.. كاد قلبي يقف من الفرح، استغرقت العملية ثلاثة أيام، كنت آكل في اليوم وجبه واحدة، ولا أصيب من النوم إلا ما يمكنني من مواصلة العمل.
وحملت النبا إلى رئيس بعثتنا، فقال : حسناً ما فعلت، الآن لا بد أن اختبرك، سآتيك بمحرك متعطل، وعليك أن تفككه وتكشف موضع الخطأ وتصححه، وتجعل هذا المحرك العاطل يعمل، وكلفتني هذه العملية عشرة أيام، عرفت أثناءها مواضع الخلل، فقد كانت ثلاث من قطع المحرك بالية متآكلة، صنعت غيرها بيدي، صنعتها بالمطرقة والمبرد.!!
بعد ذلك قال رئيس البعثة، والذي كان يتولى قيادتي روحياً قال: عليك الآن أن تصنع القطع بنفسك، ثم تركبها محركاً.. ولكي أستطع أن أفعل ذلك التحقت بمصانع صهر الحديد، وصهر النحاس والألومنيوم بدلاً من أن أعد رسالة الدكتوراه كما أراد مني أساتذتي الألمان، تحولت إلى عامل ألبس بدلة زرقاء وأقف صاغراً إلى جانب عامل صهر المعادن.. كنت أطيع أوامره كأنه سيد عظيم حتى كنت أخدمه وقت الأكل مع أنني من أسرة ساموراي ـ ولكنني كنت أخدم اليابان وفي سبيل اليابان يهون كل شيء.
قضيت في هذه الدراسات والتدريب ثماني سنوات كنت أعمل خلالها ما بين عشر وخمس عشرة ساعة في اليوم.. وبعد انتهاء يوم العمل كنت آخذ نوبة حراسة وخلال الليل كنت أراجع قواعد كل صناعة على الطبيعة .
وعلم الميكادو الحاكم الياباني بأمري، فأرسل لي من ماله الخاص خمسة آلاف جنيه إنجليزي ذهب اشتريت بها أدوات مصنع محركات كاملة وأدوات وآلات، وعندما أردت شحنها إلى اليابان كانت نقودي قد فرغت فوضعت راتبي وكل ما ادخرته.. وعندما وصلت إلى ”نجازاكي" قيل: إن الميكادو يريد أن يراني!! قلت: لن استحق مقابلته إلا بعد أن أنشئ مصنع محركات كاملاً.
استغرق ذلك تسع سنوات.. وفي يوم من الأيام حملت مع مساعدي عشرة محركات، ”صنع في اليابان” قطعة قطعة، حملناها إلى القصر ودخل ميكادو وانحنينا نحييه ،وابتسم، وقال: هذه أعذب موسيقى سمعتها في حياتي صوت محركات يابانية خالصة، هكذا ملكنا "الموديل" وهو سر قوة الغرب، نقلناها إلى اليابان، نقلنا قوة أوربا إلى اليابان، ونقلنا اليابان إلى الغرب .
هذه كانت قصة نجاح دولة وليست قصة جهاد طالب أو دارس.. وكم من أبنائنا من يبتعثون إلى نفس تلك البلاد أو غيرها ليتعلموا فيها فلا يكون هم أحدهم ولا همته إلا تحصيل الشهادة ليرجع صاحب لقب دون تأثير حقيقي في حياة أمته.. وفي اعتقادي أن السبب الرئيس هو الهمة والمقصد والنية والجهد.
نقل الشيخ محمد إسماعيل عن الشيخ محمد أحمد الراشد من كتاب صناعة الحياة.. قال: "شفعت مرة لداعية أن يقبلة الأستاذ فؤاد سزكين طالبا بمعهده في فرانكفورت معهد تاريخ العلوم الإسلامية، فاشترط الأستاذ سزكين أن يشتغل الطالب ست عشرة ساعة يوميا، فرفض الطالب، ثم أراني الأستاذ سزكين من بعد عددا من الطلاب اليابانيين في معهده ، وقد انكبوا على المخطوطات العربية يدرسونها ، ويبعثونها إلى الحياة ، وقد رضوا بهذا الشرط ، فتأمل).


0 زمن الغدارين ( الادب)
0 نحتاج مشرف\ة للقسم
0 مكياج بلون وطعم الجلاكسي
0 وصايا لاغتنام العشر الحسان
0 حبي لك حب أبدي
0 مسابقة في قسم الشعر
0 كرول يأمل بتكرار الفوز على سموحة في أرض يعرفها جيدا
0 السموم الأشد فتكا على وجه الأرض.. مرعبو الأعماق
0 النسر كوندور الأنديز
0 والد المتسابقة ياسمينا يدخل على الخط ويرد على أحلام بقوة
0 مدخل للغة الاسبانية
0 عقد برايدا يسبب ازمة جديدة لادارة برشلونة
0 مساعدة
0 مدربا العربي والخريطيات يتفقان على أهمية وصعوبة اللقاء
0 اقتراحات مهمة للمنتدى هام جداً جداً
التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره

اضغط هنا لتكبير الصوره

اضغط هنا لتكبير الصوره

اضغط هنا لتكبير الصوره
تابع معنا أجدد مواضيع المنتدى اضغط هنا
Mŕ.Ŕoỹ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-30-2012, 11:34 AM   #2
-||[عضو VIP]||-
 
الصورة الرمزية ريم جادالله
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: دنيا لا ارى فيها غير نفسي ..~
المشاركات: 5,657
مقالات المدونة: 4
معدل تقييم المستوى: 15
ريم جادالله is on a distinguished road
افتراضي


ما شاء الله تبارك الله

ونعم الطالب المجتهد

اتمنى ان املك شيء من قوة ارادته وانتم

لكي نصنع جيلا صامدا امام عقبات الزمن

الصبر مفتاح القوة والفرج

فهذا اوساهير ضحى بنفسه وبماله

ولم يستمع لشيء مما نصحه به الالمان

بل اصبح يعمل تحت امر شخص كنادل

وصبر لكي ينال هو واليابان الشيء الثمين

فقد نقل قوة اوروبا لليابان .......

مشكور اخي روي على احلى موضوع قرأتو بجد

والله اني استمتعت بقرأتو وتمنيت لو نكون مكانه

الله يعطيك العافية

تقبل مروري


0 تغييرات طفيفة قد تطرأ على قائمة منتخب الأردن قبيل تصفيات المونديال
0 نهفات لبنانية ..
0 ايهاب صالح :طعن الفيفا طريقي لابطال قرار ..
0 اروع الحكم مع رورو عن الاقتصاد والتجارة ..
0 الاربعة الكبار يظهرون في كأس أمير قطر
0 بعثة الأهلي المصري تستقل الطائرة الحربية المصرية .........
0 احوال الراتب هذه الايام بصورة كاريكاتير!!
0 اغرب الطرق بلاعالم
0 ((concealer)) >>خاص بالمسابقة ^^
0 تعال شوف النكت , واتحداك ازا ما تضحك!!!!!!!!
0 عبدالله بن محمد رئيس مجلس إدارة العين..........
0 اممممم ..~
0 حشو وتحنيط الفئران كما لو كانت بشر !
0 فناربخشه التركي يعيد انتخاب رئيسه المسجون!
0 لاتحاد الكويتي يقرر ايقاف نائب رئيس الجهراء حتى نهاية العام ويغرمه 4000 دينار
التوقيع
فش توقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
ريم جادالله غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حنان قلبك يريحني ولمسة شافتك تبهذلني كلك على بعضك تجنني / روايه لما مراد قسم الروايات المكتملة 60 10-11-2013 05:44 PM
أسرار العيون / رواية رومنسية جريئة روعة - مهداة الى جذابه $$$ الحب الخالد $$$ قسم الروايات المكتملة 526 10-11-2013 07:53 AM
عهود وسالم قصة رمنسية مجنونك ما يخونك قسم الروايات المكتملة 12 10-10-2013 06:22 PM
قصة التاكس وثلاث بناات الي فااااضي يدخل يقرآأآأ طوويله مــلوكهـ منتدي القصص و الحكايات - الأدب الشعبي 6 04-18-2012 11:59 AM


الساعة الآن 12:26 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.