قديم 03-09-2013, 12:54 PM   #1
::مشرف سابق قدير::
 
الصورة الرمزية انيس الورد
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
الدولة: في قلوب احبائي
المشاركات: 1,018
معدل تقييم المستوى: 12
انيس الورد is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى انيس الورد
غزوة حمراء الأسد


غزوة حمراء الأسد

مر الرسول صلى الله عليه وسلم الجيش الذي شهد أحداً أن يخرج لمطاردة جيش قريش إلى حمراء الأسد رغم إصابة الكثيرين منهم بجراح، وسارع سبعون من الصحابة بالانضمام إليهم، فصار العدد ستمائة وثلاثين، وعلى رأسهم الرسول صلى الله عليه وسلم وقد مدحهم القرآن فقال: (الذين استجابوا لله والرسول من بعد ما أصابهم القرح للذين أحسنوا منهم واتقوا أجر عظيم) آل عمران/ 172.‏

‎‎ وكان أبو سفيان ينوي التوجه بالمشركين إلى المدينة لاستئصال المسلمين فلما علم بخروجهم إلى حمراء الأسد انصرفوا عائدين إلى مكة، وعلموا بقدرة المسلمين على الدفاع ورد العدوان رغم ما أصابهم.


0 ارتفاع حصيلة قتلى السيول في السعودية إلى 20
0 من هم الدروز ؟ وبماذا يعتقدون ؟ وكيف هي طريقة عباداتهم ؟؟؟؟
0 قيـــــــــل فــي الــحــــــب
0 صفات الشخصية القوية
0 صورة الحبيب المصطفى عليه أفضل الصلاة والسلام
0 دراسة: النساء سيعشن بمفردهن على كوكبنا بعد انقراض الرجال
0 إشراف طبيبة أمريكية على عملية ولادة يدفعها الى اعتناق الإسلام
0 عشرة أكبر نيازك وأمطار النيازك
0 خاص بالمسابقة : أضـرار تربية القـطط في المنزل
0 مــثــــــــــل الإنســـان فـي الدنـيــــــــا
0 هولندي يكتشف جريمة قتل عبر خريطة غوغل
0 مــذهــب التـــوحــيـــــــــــد فـي الـمـسيـــحيـة
0 عاصفة رملية تضرب مصر وتتجه الى فلسطين والاردن وشمال السعودية خلال الساعات القادمة
0 شاب سعودي يعرض مليون وأربعمائة ألف ريال مهراً لـ “لجين الهذلول” الفتاة الأكثر جدلاً ف
0 حكم زيارة النساء للقبور
التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصورهاضغط هنا لتكبير الصوره
انيس الورد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-09-2013, 02:47 PM   #2
مسلمة وافتخــــــــر
 
الصورة الرمزية الإسلام رباني
 
تاريخ التسجيل: Sep 2011
الدولة: خــارج قــبري
المشاركات: 9,989
معدل تقييم المستوى: 19
الإسلام رباني is on a distinguished road
افتراضي


بارك الله فيكم وها اضافه بسيطه مني ..والمعذره اختي عالاضافه


لم تكن حمراء الأسد غزوة مستقلة، وإنما هي جزء من غزوة أُحُد، وصفحة من صفحاتها الهامة، إذ بات الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ يفكر في الموقف بعد أحد، وأشفق من أن يعود جيش المشركين لغزو المدينة، وأحسّ بما يقاسيه أصحابه من مرارة الهزيمة في أحد، وما يشعرون به من إحباط، ولم يكن ذلك هو السبب الوحيد، فإن خروج النبي - صلى الله عليه وسلم ـ بجيشٍ مُثقل بالجراح هو خير رسالة للأعداء بأن المسلمين لا زالوا أعزّة قادرين على المواجهة، وأن جراحهم وآلامهم لا يمكن أن تعوقهم عن مواصلة الجهاد والقتال، ومن ثم عزم رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ على أن يقوم بعملية مطاردة الجيش المكي ـ رغم ما به هو أيضا من جروح ـ، وكان ذلك صباح الغد من معركة أحد، أي يوم الأحد الثامن من شهر شوال من السنة الثالثة من الهجرة، وأمر بلالاً أن ينادي في الناس بضرورة التعجيل للخروج للجهاد، ولم يكن الأمر عامّاً لجميع المؤمنين، بل كان مقصوراً على أولئك الذين شهدوا معركة أحد بالأمس ..

وما كاد بلال ـ رضي الله عنه ـ يؤذن في الناس بالخروج للجهاد مرة أخرى، حتى تجمع أولئك الذين كانوا مع ـ رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ بالأمس، وقد أصابهم القرح، وأنهكتهم الجروح والآلام، ولم يسترح أحد منهم بعد، ومع ذلك انطلقوا جميعا خلف رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ يطلبون المشركين، طلبا للنصر أو الشهادة في سبيل الله ..

قال ابن إسحاق : " كان أحُد يوم السبت للنصف من شوال، فلما كان الغد يوم الأحد سادس عشر من شوال: أذّن مؤذن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في الناس بطلب العدو، وأن لا يخرج معنا إلا من حضر بالأمس، فاستأذنه جابر بن عبد الله في الخروج معه فأذن له، وإنما خرج مرهباً للعدو، وليظنوا أن الذي أصابهم لم يوهنهم عن طلب عدوهم " .

وعن عائشة ـ رضي الله عنها ـ: ( { الَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِلَّهِ والرَّسُولِ مِن بَعْدِ مَا أَصَابَهُمُ القَرْحُ لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا مِنْهُمْ واتَّقَوْا أَجْر عَظِيم }(آل عمران: 172)، قالت لعروةَ : يا ابنَ أُخْتي، كانَ أَبَوَاكَ منهم الزبير وأبو بكر ، لمَّا أَصاب نبيَّ الله - صلى الله عليه وسلم - ما أَصاب يوم أُحد، فانصرف عنه المشركون خاف أَن يرجعوا، فقال: مَنْ يذهب في إِثْرِهِم؟ فانتدب منهم سبعون رَجُلا، قال: كان فيهم أبو بكر والزُّبَيْرُ ) رواه البخاري .
وفي رواية: قال عُروة : قالت لي عائشةُ : ( أَبَوَاكَ واللهِ من الذين استجابوا للهِ والرسولِ من بعد ما أصابهم القَرْحُ(الجرح)) .

وهذا رجل من بني عبد الأشهل يصور حرص الصحابة على الخروج للجهاد فيقول: " شهدت أحداً أنا وأخ لي فرجعنا جريحين، فلما أذن مؤذن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بالخروج في طلب العدو قلت لأخي وقال لي: أتفوتنا غزوة مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم -؟ والله مالنا من دابة نركبها، وما منا إلا جريح ثقيل، فخرجنا مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، وكنت أيسر جرحاً منه، فكان إذا غلب حملته عقبة ومشى عقبة (نوبة)، حتى انتهينا إلى ما انتهى إليه المسلمون " .

سار رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ والمسلمون معه حتى بلغوا حمراء الأسد، على بعد ثمانية أميال من المدينة، فعسكروا هناك، وأقام فيها ثلاثة أيام، فلم يتشجع المشركون على لقائه، وكان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قد أمر بإشعال النيران فكانوا يشعلون في وقت واحد خمسمائة نار، وذلك من قبيل الحرب النفسية على العدو .. وهناك أقبل مَعْبَد بن أبي معبد الخزاعي إلى رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ فأسلم ـ، فأمره رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ أن يلحق أبا سفيان فَيُخَذِّلَه ـ ولم يكن أبو سفيان يعلم بإسلامه ـ، فأدركه بالروحاء على بعد ستة وثلاثين ميلاً من المدينة فخذله، ونصحه بالعودة إلى مكة على عجل، فثنى ذلك أبو سفيان ومن معه ..

غير أن أبا سفيان حاول أن يغطي انسحابه هذا بشن حرب نفسية دعائية ضد الجيش الإسلامي، لعله ينجح في كف هذا الجيش عن مواصلة المطاردة ، فقد مر به رَكْب من عبد القيس يريد المدينة، فقال: هل أنتم مبلغون عني محمداً رسالة، وأوقر لكم راحلتكم هذه زبيبًا بعكاظ إذا أتيتم إلى مكة؟، قالوا: نعم . قال: فأبلغوا محمداً أنا قد أجمعنا الكَرَّة(الرجعة)، لنستأصله ونستأصل أصحابه .
فمر هذا الركب برسول الله - صلى الله عليه وسلم - وهو بحمراء الأسد فأخبروه بالذي قال أبو سفيان ، فقال ـ صلى الله عليه وسلم ـ هو والمسلمون: حسبنا الله ونعم الوكيل ..

واستمر المسلمون في معسكرهم، وآثرت قريش السلامة فرجعوا إلى مكة ..

ووقع في أسر النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قبل رجوعه إلى المدينة أبو عزة الجمحي، وكان شاعراً أسره المسلمون يوم بدر، ثم أطلقه الرسول - صلّى الله عليه وسلم ـ بغير فداء، رحمةً ببناته، واشترط عليه ألا يقف ضد المسلمين، فلم يحترم الرجل العهد، وقاتل مع المشركين في أحد، فوقف بين يدي النبي - صلى الله عليه وسلم ـ يطلب عفوه مرة ثانية، لكن النبي - صلى الله عليه وسلم ـ أمر بقتله، وقال كلمته التي صارت مثلاً: ( لا يُلدغ المؤمن من جحر واحد مرتين ) رواه البخاري .

عاد المسلمون بعد ذلك إلى المدينة بروح قوية متوثبة، مسحت ما حدث في أحد، فدخلوا المدينة أعزة رفيعي الجانب، قد أفسدوا انتصار المشركين، وأحبطوا شماتة المنافقين واليهود ..
وقد أشار القرآن الكريم إلى ذلك في قول الله تعالى: { الَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِلَّهِ وَالرَّسُولِ مِنْ بَعْدِ مَا أَصَابَهُمُ الْقَرْحُ لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا مِنْهُمْ وَاتَّقَوْا أَجْرٌ عَظِيمٌ * الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ * فَانْقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ لَمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُوا رِضْوَانَ اللَّهِ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ * إِنَّمَا ذَلِكُمُ الشَّيْطَانُ يُخَوِّفُ أَوْلِيَاءَهُ فَلا تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ }(آل عمران من الآية:172- 175)..

لقد حققت غزوة حمراء الأسد هدفها، فقد أظهرت قدرة المسلمين وهم في أحلك الظروف على التصدي لخصومهم وأعدائهم، لأنهم إذا كانوا قادرين على متابعة التحرك العسكري خارج المدينة بقسم من قواتهم، فإنهم لا شك أقدر على مواجهة أعدائهم داخل المدينة، من اليهود والمنافقين وبقايا المشركين ..

كما أبرزت حكمة رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ، الذي أراد أن لا يكون آخر ما تنطوي عليه نفوس أصحابه الشعور بالهزيمة في أحد، فأزال بهذه الغزوة اليأس من قلوبهم، وأعاد لهم هيبتهم التي خُدِشت في أحد، ووضعهم على طريق التفاؤل والعزة والانتصارات، ثم قام بعد ذلك بمناورات وغزوات أعادت للمسلمين هيبتهم الكاملة، بل زادت فيها ..

كما أظهرت هذه الغزوة فضل أصحاب رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ وسرعة استجابتهم لأمر النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ في الخروج للجهاد رغم ما بهم من جراح وتعب وآلام ..


0 ملعب كرة قدم عائم فوق الماء
0 أثر الدعاء في السجود
0 مشكلة السواد حول الفم
0 أنتهت اللعبة
0 شموع برائحة العود من صنع يديك
0 مقال تحليلى // انقلاب مصر.. فرح إسرائيلي، وعزاء في غزة بقلم // عدنان ابو عامر
0 تعليمات لتنظيف سيارتك بشكل جميل
0 جزيره سقطرى اليـمنـية
0 لماذا الطفل يتحدث مع العابه...!
0 صور الطفل ايمن ..ممنوعه من النشر ..
0 ألـوان قـوس قـزح فـي أركـان المنـزل..~
0 الإمارات تحظر دواء للرشاقة
0 قف مع قلبك
0 انواع الأطفال ..
0 تهافت الزعم بأن ماء المطر يشفي من السحر والعين
الإسلام رباني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-10-2013, 02:30 AM   #3
::مشرف سابق قدير::
 
الصورة الرمزية انيس الورد
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
الدولة: في قلوب احبائي
المشاركات: 1,018
معدل تقييم المستوى: 12
انيس الورد is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى انيس الورد
افتراضي


شكراً للمرور و للاضافة القيمة ..

نورت وعطرت متصفحي

جزاك الله خيرا .


0 بورسعيد والإسماعيلية والسويس تعلن الاستقلال وحكم المحكمة باطل
0 هديـــة (بقلمي)
0 " سبي " النساء في سوريا
0 صفات الشخصية القوية
0 شاب سعودي يعرض مليون وأربعمائة ألف ريال مهراً لـ “لجين الهذلول” الفتاة الأكثر جدلاً ف
0 قتيلين و 119 مصاب بين المتظاهرين والشرطة فى جميع مدن الجمهورية، ومتظاهرون يهتفون "مرس
0 اياد علاوي : أخطاء من الطرفين في التعامل مع الأزمة في الحويجة
0 مــن مـخـتـارات الـحِـــكَــــــم
0 مقتل الممثل الروسي أندري بان 100 طعنة بعد اعتناقه الاسلام
0 هولندي يكتشف جريمة قتل عبر خريطة غوغل
0 محكوم بالأسفار (بقلمي)
0 قيـــــــــل فــي الــحــــــب
0 هل يجتمـع الحُب والشك معا ؟؟ !
0 علماء: حرارة باطن الأرض أعلى من الشائع وتماثل حرارة سطح الشمس
0 إشراف طبيبة أمريكية على عملية ولادة يدفعها الى اعتناق الإسلام
التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصورهاضغط هنا لتكبير الصوره
انيس الورد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-12-2013, 10:34 PM   #4
-||[عضو فعال]||-
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
العمر: 31
المشاركات: 13
معدل تقييم المستوى: 0
cenimastars is on a distinguished road
افتراضي


مشكووووووووووووووور


cenimastars غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الفيل اضخم الحيوانات البرية no0na منتدي عالم الحيوان و النبات 5 10-13-2020 09:47 AM
عشرة نجوم أفارقة يتنافسون عـ لى جائزة الأسد الذهبي الأفريقية لسنة 2012 د/روليان غالي منتدي البطولات العالمية والقارية 3 01-11-2013 03:12 PM
* فوائد المشي الرياضي * عازف الآهات منتدي طب - صحه - غذاء - الطب البديل - اعشاب - ريجيم 4 11-09-2012 10:25 PM
حصرياً:المكتبة المرئية الشاملة للشيخ مشاري العفاسي طارق العفاسي منتدي اناشيد و صوتيات ومرئيات اسلامية 12 07-20-2011 12:13 PM


الساعة الآن 11:01 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.