قديم 09-02-2014, 07:42 AM   #1
::نـائب المدير العام::
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
الدولة: سلطنة عمان
المشاركات: 30,168
مقالات المدونة: 3
معدل تقييم المستوى: 10
سمية ناصر will become famous soon enoughسمية ناصر will become famous soon enough
سياحة تافوغالت الجمال الساحر القروي في شرق المغرب


" السلام عليكم ورحمة الله وبركاته "


غير بعيد عن مدينة بركان بشرق المملكة المغربية، حيث تتبعثر القرى هنا وهناك، وتكثر الأنشطة المرتبطة بالأرض المعطاء، تقف سلسلة من الجبال الصخرية الشامخة متحدية الزمن والطبيعة، وشاهدة على عظمة الخالق وجمال ما خلق، هي جبال بني يزناسن (تافوغالت إحدى أهم قممها) الحاملة لاسمها من القبائل الأمازيغية التي استوطنت المنطقة منذ زمن بعيد حتى الآن، ولم يغفل ابن خلدون ذكرها في «مقدمته» بالقول إنهم «أهل الجبل المطل على وجدة» المدينة الرئيسة في الشرق المغربي، لكن المنطق الجغرافي يقول إن أقرب مدينة إلى موقع القبائل في الوقت الحالي هي مدينة بركان، وهي بموقع الحاضرة بالنسبة لما يحيط بها من أماكن جبلية، بيد أن بركان - أو أبركان بالنطق الأمازيغي التي تعني الأسود نسبة إلى أحد الأولياء الذي عرف بسواد بشرته ويدعى سيدي أحمد أبركان - لم تتأسس إلا بداية القرن العشرين، وبالضبط سنة 1918 كما يذكر ذلك القبطان الفرنسي لويس فوانو في كتابه «وجدة والعمالة» (ترجمة محمد لغرايب). وتصف الكتابات التاريخية بني يزناسن بأنهم «ذوو بأس شديد»، ولا عجب، فبقدر ما أخذت الجبال الاسم من الأهالي، أخذ هؤلاء من موطنهم ذاك جلدا وبأسا وحدهما الكفيلان بضمان العيش هناك. وسط هذه الجبال توجد تحفة تاريخية قدر لها أن تكون من الصخر الصلب، تحفة تمثلها مغارتان يفوح منهما عبق الماضي القديم، ويحمل النسيم القادم من داخلهما رسائل في أصل الحياة وسيرورة التكوين. هنا مغارة الحمام هنا مغارة الجمل، والمغارتان معا يجمعهما كنف تافوغالت.
أميال معدودات فقط تفصل بين الحاضر والماضي البائد في هذا الركن القصي من المملكة المغربية، أميال فقط ترتسم على طولها انحناءات الأرض والتواءاتها، في رحلة تستدعي الإعجاب بروح المكان بقدر استدعائها الوجل من المسير إليه الطريق وعر، تملأه هضاب ومنحدرات صخرية تؤثث المكان كلوحة متكاملة، به هدوء منقطع النظير، فقط من بعض أصوات العصافير المنتشرة هنا وهناك التي تراوده بين الحين والآخر، على أغصان شجر العرعار المنتشر على السفوح (مساحة انتشاره في المنطقة ككل تبلغ 6150 هكتارا)، وعلى قمة تافوغالت، تبدو المنازل المبنية على الطراز الفرنسي كأديرة للعبادة والتنسك.
قبل الوصول إلى قمة تافوغالت بأميال قليلة، تلقى منعرجا من جهة الشمال (في حال القدوم من ناحية بركان)، هو ذاك الطريق إلى زكزل، القرية التي تدخل ضمن نطاقها المغارتان، تقع المغارة الأولى المسماة «مغارة الحمام»، التي تستمد تسميتها من كثرة الحمام الذي يعيش بداخلها، وهي الأهم من الناحية الأثرية، بمدخل وادي زكزل وعلى مقربة من قرية تافوغالت، التابعة لنفوذ إقليم بركان وعلى بعد نحو 55 كلم شمال غربي وجدة، وجرى اكتشافها عام 1908 من طرف الدكتور بنشون، لكن الفضل في استكشافها للمرة الأولى يعود لـ«آبي جي روش» في عقد الأربعينات من القرن الماضي، لينكشف مع هذه المغارة البكر جزء كبير من أسرار الرجل القديم الذي استوطن الأرض الأفريقية منذ آلاف السنين، رجل تافوغالت كما تسميه اللافتات الميدانية هنا نسبة إلى المنطقة. ولعل ما يجهله الكثير من زوار الموقع، هو أن مدخل المغارة المسيج والذي يعد الواجهة السياحية للزوار هو فقط جزء من المغارة الكبرى التي تغطي مدخلها الرئيسي الأشجار الكثيفة، وهو يبعد عن المدخل الأول بخطوات فقط، لكن تموقعه في منحدر شديد يجعل الوصول إليه ضربا من المخاطرة من دون معدات، الأمر الذي حدا بالسلطات إلى رفض السماح بفتحه أمام الزوار من غير ذوي الاختصاص من العلماء والأركيولوجيين، علما بأن أهم الاكتشافات جرت من خلال المدخل الثاني وليس الأول.



أسفرت الأبحاث العلمية المقامة حول الموقع عن نتائج مهمة، سمحت للعالم باكتشاف شيء من هويته الغابرة، حيث أثبتت الدراسات تعاقب مجموعة من الحضارات على الموقع، وذلك منذ العصر الحجري القديم الأوسط تبقى أهمها هي الحضارة «الايبروموريزية» التي ثبت وجودها بالموقع بين 21900 و10800 سنة قبل الفترة الحالية.
كما اكتشف فريق من الباحثين سنة 2007 مجموعة جديدة من الحلي تعتبرا الأقدم في العالم بعد المجموعة الأولى المكتشفة سنة 2003. ويتعلق الأمر باكتشاف نحو 20 من الصدفيات البحرية التي استعملها الإنسان القديم حليا، في إطار الأبحاث الأثرية التي يقوم بها المعهد المغربي لعلم الآثار والتراث، بالتعاون مع معهد الآثار بجامعة أكسفورد البريطانية، وذلك خلال الفترة الممتدة من 24 مارس (آذار) إلى 24 أبريل (نيسان) 2008 على امتداد أركيولوجي عريق يتراوح عمره ما بين 84 و85 ألف سنة، الأمر الذي يجعلها الأقدم على مستوى العالم، ويجعل من مغارة الحمام الفريدة من نوعها في المغرب العربي. إضافة إلى أن المغارة تعد كنزا علميا بامتياز على اعتبار أن أول عملية جراحية ناجحة على جمجمة الإنسان (ثقب الجمجمة) تمت داخل هذا الرواق الصخري الطبيعي، كما جرى موازاة مع ذلك اكتشاف مكان للدفن مخصص للأطفال بلغ عددهم خمسة، ومؤرخة بنحو 12 ألف سنة، وهو ما يمكن من إماطة اللثام عن عادات وسلوكيات الإنسان القديم بما يسمح بفهم أعمق لكيفية تطور نوعه.
غير بعيد أيضا عن مغارة الحمام، تقبع مغارة الجمل أو «تاسراغوت» باسمها الأمازيغي الذي تعرف به محليا، وتنسب تسميتها إلى شكلها الأقرب إلى سنام الجمل. الوصول إليها يبعث في النفس خشوع ناسك، فالطريق الجبلي الممتد على عشرة كيلومترات تقريبا تحوطه من الجوانب شواهق صخرية ما يجعل الممر أشبه بسيق البتراء. هنا تختلط اللغات وتختلف السحنات، فما بين أهل المنطقة ولغتهم الأمازيغية الأصيلة والسياح بلغاتهم المتعددة، خيط ناظم وشيء جامع، هو حب الاستكشاف. في المكان رائحة تسامح إنساني، ترسم معالمه صخور مغارة مغمورة في خريطة السياحة المغربية، لكنها في عرف ذوي الاهتمام، سياحا كانوا أم علماء آثار، عنوان لقاء مع التاريخ.
المغارة صنفتها المندوبية السامية للمياه والغابات المغربية (بمثابة وزارة)، تراثا وطنيا، واعتبرتها من أهم الأماكن الخاصة بعلم الكهوف بالمنطقة الشرقية، حيث الصواعد والهوابط تشكل أسوارا من مختلف الأعمدة المنحوتة على الكلس بواسطة المياه المتسربة عبر العصور.
تنتهي الرحلة بالوصول إلى قمة تافوغالت، وهي البلدة الجبلية التي ترتفع عن سطح البحر بـ850 مترا، لا تتعدى الحرارة هنا 30 درجة مئوية صيفا، لكن الجو شتاء أقرب إلى القر منه إلى البرد. مورد عيش السكان محصور في الزراعة والرعي، وأنشطة مرتبطة بالسياحة تزدهر متى ازدهرت هذه الأخيرة، هكذا هي تافوغالت لمن يعرفها، بسيطة، هادئة وروحانية لمن يعشق السكون، وزيادة على طبيعتها الخلابة وأبنيتها ذات الأسطح المثلثة، تعرف البلدة أنشطة فلكلورية بين الفينة والأخرى، ولا يصح لزائر تافوغالت أن ينهي الرحلة دون التعريج على سقايتها الشهيرة التي تخرج الماء باردا في عز الصيف، ودافئا في عز القر.



اضغط هنا لتكبير الصوره

اضغط هنا لتكبير الصوره

اضغط هنا لتكبير الصوره

اضغط هنا لتكبير الصوره

اضغط هنا لتكبير الصوره

اضغط هنا لتكبير الصوره

اضغط هنا لتكبير الصوره

اضغط هنا لتكبير الصوره

اضغط هنا لتكبير الصوره

اضغط هنا لتكبير الصوره

اضغط هنا لتكبير الصوره

اضغط هنا لتكبير الصوره

اضغط هنا لتكبير الصوره


0 مهدم الأجيال
0 مبارك لك الإشراف غاليتي إحسآإس ...
0 كولكش للرجال خريف ... ماركة دي فاكتو
0 كيف سيكون يومك في الفضاء؟
0 رقي الكلام
0 سيول الكويت تدفع الشباب للتزلج والاستعراض بـ"جيت سكي"
0 ناسا قبل 4 مليارات عام المريخ احتوى على محيط مائي
0 عبدالله باسودان..انرت الدار
0 رواية فروع الياسمينة للكاتبة/ ريح الخزامى
0 رواية طفلتك تلبس من أشعارك غطا لجل تستر جرحها عن عينهم
0 هزهزة الطفل قد تكون قاتلة!!!
0 أغرب نجوم الفضاء الخارجي
0 وسادة يابانية على شكل ركبتى امرأة للتغلب على الحنين للأم والوحدة
0 نتائج الموسم الثاني لحملة تنشيط المنتدى[أقسام الرياضة]
0 تأثير اللغة العربية في اللغة الإسبانية
سمية ناصر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-02-2014, 09:20 PM   #2
-||[قلم من ذهب]||-
 
الصورة الرمزية سمير اليل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
المشاركات: 309
مقالات المدونة: 1
معدل تقييم المستوى: 8
سمير اليل is on a distinguished road
افتراضي


بطبع صمتي تافوغالت رائعة وخلابة
غير بعيد عن ساحل السعيدية (أقل من 40 كلم) وعلى بعد 25 كلم من مدينة بركان و55 كلم من مدينة وجدة، توجد هذة بلدة الجبلية الواقعة تحت نفوذ إقليم بركان، في قلب جبال
بني زناسن، وتتميز بغاباتها الكثيفة وجبالها الشاهقة ووادي زكزل الذي توجد به مغارة الجمل، التي تعتبر موقعا تاريخيا وأركيولوجيا فريدا من نوعه في المغرب العربي، بالإضافة إلى مغارة الحمام التي تؤرخ للإنسان القديم حيث وجدت أقدم قطع حلي في التاريخ على وجه الإطلاق. لكن رغم مؤهلات المنطقة ورغم ما يقرأ في الكتب التاريخية ورغم ما يرسم في الدلائل السياحية يبقى الواقع بعيدا عن الصورة.
وما زالت تافوغالت اليوم تحتفظ بثرواتها الطبيعية التي تؤهلها لأن تكون مركزا سياحيا يغري العديد من الزوار، كما أنها اليوم تشكل إحدى الوصفات الطبية التي ينصح بها بعض الأطباء المختصين في أمراض الجهاز التنفسي مرضاهم الذين يعانون من الأمراض الصدرية المزمنة، كالربو أو أمراض الحساسية المتعلقة بالرطوبة.
تستقطب المنطقة العديد من الزوار يوميا وطوال السنة، سواء من أجل اكتشاف المواقع الأثرية أو دراستها من طرف علماء وأساتذة باحثين وطلبة جامعيين أو للاستجمام والراحة من مختلف المدارس والمؤسسات التعليمية والمخيمات الصيفية والشتوية. كما أن عددا من السياح لا يمكن له أن لا يعرج على بلدة تافوغالت الجبلية الجميلة وهو في طريقه إلى مدينة السعيدية الشاطئية. ومن هؤلاء الزوار والسياح من يفضل الإقامة لأيام بإحدى دور الإيواء الخاصة التي صممت بهندسة معمارية محلية مزينة بالصخور الجبلية على شكل مغارات وكهوف، مما يجعل الزائر المقيم يعيش في حلم بين واقع الإنسان الحاضر وواقع الإنسان الحجري القديم.
وتستقبل البلدة ما يفوق 150 ألف زائر وسائح سنويا خصوصا خلال نهاية الأسبوع، حيث يقضي بعضهم يومه أو عطلته بين غابات العرعار و«الكوريش» والصنوبر وأشجار البلوط، والمياه العذبة الباردة النابعة من صخور سلسة جبال بني يزناسن ولطافة الجو والمناخ وسكون المكان، كما لا يمكن للزائر مثلكم إلا أن يترك غرفته المكيفة وأثاثها الوثير ليصعد الجبل ليتعرف على «مأوى



[youtube]


التوقيع
[youtube]http://www.youtube.com/watch?v=EznwOCeZ0BM[/youtube]
سمير اليل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-03-2014, 03:54 PM   #3
::نـائب المدير العام::
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
الدولة: سلطنة عمان
المشاركات: 30,168
مقالات المدونة: 3
معدل تقييم المستوى: 10
سمية ناصر will become famous soon enoughسمية ناصر will become famous soon enough
افتراضي


اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سمير اليل اضغط هنا لتكبير الصوره
بطبع صمتي تافوغالت رائعة وخلابة
غير بعيد عن ساحل السعيدية (أقل من 40 كلم) وعلى بعد 25 كلم من مدينة بركان و55 كلم من مدينة وجدة، توجد هذة بلدة الجبلية الواقعة تحت نفوذ إقليم بركان، في قلب جبال
بني زناسن، وتتميز بغاباتها الكثيفة وجبالها الشاهقة ووادي زكزل الذي توجد به مغارة الجمل، التي تعتبر موقعا تاريخيا وأركيولوجيا فريدا من نوعه في المغرب العربي، بالإضافة إلى مغارة الحمام التي تؤرخ للإنسان القديم حيث وجدت أقدم قطع حلي في التاريخ على وجه الإطلاق. لكن رغم مؤهلات المنطقة ورغم ما يقرأ في الكتب التاريخية ورغم ما يرسم في الدلائل السياحية يبقى الواقع بعيدا عن الصورة.
وما زالت تافوغالت اليوم تحتفظ بثرواتها الطبيعية التي تؤهلها لأن تكون مركزا سياحيا يغري العديد من الزوار، كما أنها اليوم تشكل إحدى الوصفات الطبية التي ينصح بها بعض الأطباء المختصين في أمراض الجهاز التنفسي مرضاهم الذين يعانون من الأمراض الصدرية المزمنة، كالربو أو أمراض الحساسية المتعلقة بالرطوبة.
تستقطب المنطقة العديد من الزوار يوميا وطوال السنة، سواء من أجل اكتشاف المواقع الأثرية أو دراستها من طرف علماء وأساتذة باحثين وطلبة جامعيين أو للاستجمام والراحة من مختلف المدارس والمؤسسات التعليمية والمخيمات الصيفية والشتوية. كما أن عددا من السياح لا يمكن له أن لا يعرج على بلدة تافوغالت الجبلية الجميلة وهو في طريقه إلى مدينة السعيدية الشاطئية. ومن هؤلاء الزوار والسياح من يفضل الإقامة لأيام بإحدى دور الإيواء الخاصة التي صممت بهندسة معمارية محلية مزينة بالصخور الجبلية على شكل مغارات وكهوف، مما يجعل الزائر المقيم يعيش في حلم بين واقع الإنسان الحاضر وواقع الإنسان الحجري القديم.
وتستقبل البلدة ما يفوق 150 ألف زائر وسائح سنويا خصوصا خلال نهاية الأسبوع، حيث يقضي بعضهم يومه أو عطلته بين غابات العرعار و«الكوريش» والصنوبر وأشجار البلوط، والمياه العذبة الباردة النابعة من صخور سلسة جبال بني يزناسن ولطافة الجو والمناخ وسكون المكان، كما لا يمكن للزائر مثلكم إلا أن يترك غرفته المكيفة وأثاثها الوثير ليصعد الجبل ليتعرف على «مأوى



[youtube]أكيد كل مدن المملكة المغربية جميلة..

أشكرك أخي سمير على الإضافة القيمة والمرور الراقي..


0 بابا ذئب وماما بقره
0 سيدة تركية تقتل ابنها خنقا لأن أذنيه كبيرتان
0 ما السبب؟؟
0 إحصائيات شاملة لجميع حملات تنشيط المنتدى
0 في غرفتي وعلى فراشي
0 رواية جبروني عليها وكرهتها وفجأه حبيتها وعشقتها/ للكاتبة: آهآت مبعثرة
0 ناطحات السحاب الملتوية
0 تسع إصابات طعنا في تجدد لهجمات بالسكاكين على ركاب القطارات بالصين
0 بروفيسورة الرقة (أمـِـہـيرَة الشـَہــمسْ) ضيفة تحت المجهر
0 5 أشياء بجسم الرجل للإطمئنان علي صحته يجب أن يفحصها بنفسه
0 كاميرا فيديو على شكل نظارة !!
0 أين يعيش الأكثر ثراء في العالم؟
0 الخارجية الأردنية: العراق سيفرج عن معتقلينا في سجونه
0 كيف يحمي الضفدع نفسه من تساقط الأمطار؟؟
0 بحيـــــرة بايكــال

التعديل الأخير تم بواسطة سمية ناصر ; 09-03-2014 الساعة 03:56 PM
سمية ناصر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-04-2014, 09:50 PM   #5
::نـائب المدير العام::
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
الدولة: سلطنة عمان
المشاركات: 30,168
مقالات المدونة: 3
معدل تقييم المستوى: 10
سمية ناصر will become famous soon enoughسمية ناصر will become famous soon enough
افتراضي


اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة همسة شتاء اضغط هنا لتكبير الصوره
عن جد كتيييييييير حلوووةة تسلم يدكك ميزوو ع المووضووع الراقي مثلكك
عيونك الحلوة حياتي

ربي يسلمك

شكرا لك على الطلة الراقية


0 فلكية جدة: هلال نهاية شعبان سيشاهد فجر الأربعاء
0 أغنى قطة في العالم
0 طائر “أبو ملعقة الوردى” المدهش!
0 بين فكي العقرب
0 الله لا يحرم خافقي من غرامك والله يخليني علشان أهنيك
0 تسع إصابات طعنا في تجدد لهجمات بالسكاكين على ركاب القطارات بالصين
0 الإمبراطور الذي لم يهزم
0 قلوب بأسعار المنافسة
0 عاصمة أجساد و عقول فارغة
0 ما السبب؟؟
0 كيف يدلع الخليجي زوجته
0 القطط تسرق الأرانب : I gatti rubano i conigli di notte
0 مقتل شخص وإصابة آخر في إطلاق نار بمحكمة دنماركية
0 أطعمة تغنيك عن استخدام شامبوات تساقط الشعر
0 روائح وعطورات تفقدك الجاذبية أمام الفتيات
سمية ناصر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هذا هو منهج النقد التأريخي الذي افتعله المستشرقون وتلاميذهم لهدم الإسلام أبو عبد المجيد الجزائري المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 1 08-12-2018 12:36 AM
مهم-آثار أفلام الكرتون على أطفالنا @~ شروق الشمس [email protected] المنتدي العام 7 01-26-2017 12:39 PM
اعراض الحمل ، اعراض الحمل المبكر ، اعراض الحمل بولد او ببنت اعرض الحمل خارج الرحم محمص القلوب منتدي عالم المرأة 1 12-05-2013 08:52 PM
المخابرات العامة والجاسوسية !! متجدد !! علاء التركى المنتدى السياسي والاخباري 50 10-12-2013 03:43 PM
اشهر المحاكمات عبر التاريخ !! متجدد علاء التركى منتدى العلوم الكونيه والثقافات العامه 25 10-07-2013 02:23 PM


الساعة الآن 11:41 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.