قديم 12-07-2014, 05:28 PM   #1
*الكـاتب القـــدير*
 
الصورة الرمزية عمر عيسى محمد
 
تاريخ التسجيل: Jun 2011
المشاركات: 1,668
معدل تقييم المستوى: 11
عمر عيسى محمد is on a distinguished road
عروس ( قصــة قصيــرة ) رحــــــلة الشـــــارقة !!


بسم الله الرحمن الرحيم
اضغط هنا لتكبير الصوره
اضغط هنا لتكبير الصورهاضغط هنا لتكبير الصورهاضغط هنا لتكبير الصورهاضغط هنا لتكبير الصوره
( قصــة قصيــرة )
اضغط هنا لتكبير الصوره اضغط هنا لتكبير الصوره

رحـــلة الشـــارقة !!
اضغط هنا لتكبير الصوره اضغط هنا لتكبير الصوره
( القصــة للكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد )
( القصــة للكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد )
تعلن الخطوط الجوية العربية ( ......... ) عن قيام رحلتها رقم 219 والمتجهة بمشيئة الله إلى مطار الشارقة الدولي .. المرجو من السادة الركاب التوجه إلى بوابة السفر رقم 22 استعداداَ للصعود إلى متن الطائرة .. ثم أعقب النداء نداء باللغة الانجليزية مفتوحاَ بكلمة ( أتنشن ) .. ويبدو أن تلك الإشارة هي الأخيرة في جملة النداءات .. تنبيه قد أفزع قلب ذلك المودع .. ونزع الوقار والاتزان عن ملامح الصبر في وجهه .. فتململ في مقعده خلسة دون أن تلاحظه العيون في الجوار .. وتلك الدموع تحدت صمود الزيف لتجري مدراراَ .. فكان الستار يتمثل في تلك المناديل الورقية التي أخفت الأسرار .. فاللحظة تمثل اللحظة القاتلة التي تعني إمرار السكين فوق الخنجرة والحلقوم .. وتعني النهايات في مشوار الآمال والأحلام .. ومن الأعلى في صالة المودعين كان يجلس عند زاوية خفية .. يراقب ويشاهد ركاب الطائرة وهم يتجهون صوب البوابة رقم 22 .. وعيناه كانت حريصة للغاية تتفقد الركاب راكباً تلو راكب .. ثم لاحت من بعيد وتقدمت في جملة الركاب صوب بوابة السفر .. فها هي تلك الظبية ذاهبة تترفل في ثوب من الوقار .. عزيزة هيفاء رشيقة القوام .. كانت تتقدم نحو الطائرة الميمونة واثقة الخطوات ومليئة بالعزيمة والافتخار .. فيا سعادة الركاب وفي الزمرة تلك الجوهرة الفريدة .. ويا سعادة الطائرة وفي جوفها تلك الدرة الثمينة .. حظوظ نالت ( صدفة المحار ) لتحتوي في عمقها روعة لؤلؤة بأعلى المعيار والجمال .. وقف هنالك يراقب حتى اختفى الجميع عن الأنظار .. وسكتت الساحة من الحركة والضوضاء .. ثم دقائق ودقائق قليلة حين بدأت الطائرة تتحرك ببطء نحو المسار في طريقها إلى الطيران .. لم يغادر المكان رغم أن الآخرين قد رحلوا من حوله .. وأصبح فريداَ في صالة المودعين .. كان ينتظر تلك اللمحة الأخيرة لطائرة تحمل الآمال في جوفها .. تلك اللحظة التي تعني نهاية المطاف .. وفي لحظات كانت تلك الزمجرة العنيفة لطائرة بدأت تتسارع بتلك السرعة الجنونية الهائلة ثم برشاقة عجيبة بدأت عجلاتها تفقد ملامس الأرض .. وتنطلق نحو السماء في رشاقة وثقة فاقت كل معدلات المعقول .. ثم أخذت تطوي أقدامها في جوفها وتخفي عيوب المسار فوق سطح الأرض .. وفي دقائق معدودة بدأت الطائرة تتقلص وتفقد حجمها رويداَ ورويداَ حتى اختفت أخيراَ عن الأنظار في كبد السماء .
.....لقد رحلت تلك العزيزة عن الأنظار .. وحين رحلت ضاعت روعة اللحظات في الحياة .. حيث العيون التي كانت تهنأ بجديد الزينة وروعة الخصال .. مولودة في الشارقة ثم عادت لأرض الوطن في زيارة للأهل .. وأصبحت صديقة الأخت الوفية بحكم الجيرة .. وكذلك أصبحت صديقة الأسرة الإناث .. أما هو فقد هام قلبه بها من أول نظرة .. وملئت كل جوارحه بالحب والغرام .. ومع ذلك لم يصفح يوماَ لأحد بذلك الإحساس .. بالرغم من أن كل تصرفاته وحركاته كانت توحي بقوة العشق والهيام .. وقد لاحظت الأخت ذلك التحول وذلك الجديد في قلب الأخ .. وأدركت أن الأخ قد تعلق قلبه بالزائرة الضيفة .. فحاولت أن تفتح الموضوع معه مراراَ وتكراراَ .. ولكنه كان يرفض الحوار في ذلك الموضوع ويغلق السيرة بغضب شديد .. بل في بعض الأحيان كان ينفي صريحا مزاعم الأخت عن الحب وعن الضيفة .. ثم يأمر الأخت بعدم فتح السيرة من جديد .. وجرت المجريات حتى جاء وقت سفر الضيفة والعودة إلى الشارقة .. فقرر الذهاب إلى المطار لوداعها في سرية تامة دون علم الأهل والأقارب .
......وفي ذلك اليوم بعد أن غادرت الطائرة عاد إلى الدار في خلسة وهو مكدور المزاج .. وفي نفس الوقت عادت الأخت التي ودعت صديقتها من المطار .. ثم لحقت به وأعطته ورقه مطوية .. تناول تلك الورقة من يد الأخت وهو في دهشة .. ثم وجد الرسالة التالية : وداعاَ أيها الشهم المغوار .. أراك في خلسة تلاحق ركبي إلى المطار في غفلة الأعين والأهل .. تريد أن تكون في جوقة المودعين .. وتظن أن الأعين لا تراك ولا تلاحظك .. ولكن كل خطواتك مكشوفة رغم ذلك الحذر الشديد .. لا تظن أن النفوس في غفلة عن مجريات الإحساس .. ومن اللحظات الأولى قالت عيونك تلك الأسرار .. وفضحت مكامن صدرك .. رغم محاولات الإخفاء خلف الستار .. وتلك أختك اقرب الناس إليك وهي الصديقة الوفية العزيزة إلى قلبي قد أدركت أنك في هاوية عشق .. ولكنك لا تملك عدة الشجاعة والإقدام .. وكل حركاتك وسكناتك كانت توحي بذلك الوله والهيام الشديد .. ولكنك كنت تتحاشى لحظات المواجهة بطريقة تجلب العجب والتعجب .. وكم ضحكنا أنا وأختك عن تصرفاتك تلك المشوبة بأقصى درجات الحياء .. كنت تحاول التواجد بالقرب ولفت الأنظار ثم فجأة كنت تهرب من الميدان !! .. وتلك الملاحظات كنا نتداولها أنا وأختك حين كنت تبدي وحين كنت تخفي !!.. وفيك صفات كثيرة أعجبتني ومنها صفات النقاء والحياء .. فأنت شهم حين تتوارى خلف سياج الأخلاق والعفاف .. ولكنك بذلك الحياء وعدم الجرأة لا توجد مساحة إفصاح لتقف على حقيقة المردود !! .. وتهدر الأوقات سداَ في جدل يفقد الوسيلة .. فتظل قضاياك معلقة مهمشة إلى قيام الساعة !! .. انتظرت طويلاَ لحظة جرأة منك تريحني وتريحك لأكشف لك حقيقة قلبي .. فأنا يا صديقي صاحب قلب قد نال الخيار من قبل .. ومخطوبة لابن عمي .. ولو أنت كاشفت أختك في أمري صريحاَ لوجدت الحقيقة في حوزتها .. ولكنك صاحب حرب عنيد تخفي المشاعر حتى عن أقرب الأقربين إليك !! .

( القصــة للكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد )
ــــــ
الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد
اضغط هنا لتكبير الصورهاضغط هنا لتكبير الصورهاضغط هنا لتكبير الصوره


0 قـــــــول البـــــــراءة والصــدق !!
0 المســـــــــــــلم هـــــــــو ذاك : ؟...؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
0 قصــــــــــة الشجــــــــــرة الملعــــــــــــونة ؟؟....؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
0 فلســــــــفة المــــــــــــلل ؟..؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
0 سجــــال فـــي ســـباق المآثــــــر !!
0 رفــــــــــــــاق الــــــــــــدرب !!
0 أعـذرنـي فقـد بعــت قلبــي !!
0 يــا عروس الروض يــا حمـامــــة !!
0 بكــــى الصبــــر مــــن طــــول صبـــــري !!
0 ( قصـــــــــــة ) الخطـــــــــوط الفاصـــــــــــلة !؟؟
0 التضحيـــــــــــــــات !.!
0 وادي الأحــــــــــــــــــزان ؟؟.....؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
0 ( الجــزء الخامـس ) مــن حكــم وأمثــال سودانيــة وعربيـــة ؟.؟؟؟؟
0 ألـــــم تقســــم باليميــــن لتكـــــون ذاك الأميـــــــــن ؟؟
0 الصــوت القـادم مــن خلــف الــوديـان !!
عمر عيسى محمد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-08-2015, 12:23 AM   #2
-||[عضو نادي الامرآء]||-
 
الصورة الرمزية امينة اروى
 
تاريخ التسجيل: Jul 2012
الدولة: الجزائر
العمر: 28
المشاركات: 14,724
معدل تقييم المستوى: 23
امينة اروى is on a distinguished road
افتراضي


يسلمواعلى الطرح المميز
مشكوووووور والله يعطيك العافيه
تحيتـــــــــــــــــــــي


0 كرات العوامة أو اللقيمات بالجبن والسوسيس
0 مملكة الظلم
0 حلول لآلام الظهر
0 نصائح للقضاء على الشك في العلاقة الزوجية
0 نصائح لمحاربة شيخوخة البشرة خلال النوم
0 ملكة البطيخ
0 فساتين زفاف raimon bundo 2015 لطلة عصرية ناعمة!
0 القولون العصبي والطب البديل
0 طريقة عمل حلوي كب كيك شجرة الكريسماس بالفيديو والصور
0 صور رائعة لرسومات بتقنية التصوير بالتعريض الطويل .. !!
0 شركة “إل جي” تكشف عن ثلاث شاشات عرض جديدة خلال معرض “آي إف أيه” ifa
0 قواعد ذهبية لجعل علاقتك الزوجية أقوى
0 الحقن في نقطة الإثارة
0 بالفيديو .. فتح علبة إكسبيريا زد 3 تحت الماء
0 عزيزي الأقرع :صلعتك ثروة تهمنا فحافظ عليها
التوقيع
سألو هتلر قبل وفاته من أحقر الناس الذين قابلتهم في حياتك؟؟؟.
فرد عليهم:
إحقر الناس الذين قابلتهم في حياتي هم أولئك الذين ساعدوني على إحتلال أوطانهم...!!

!اضغط هنا لتكبير الصوره

امينة اروى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-08-2015, 07:19 AM   #3
::مراقب عام::
 
الصورة الرمزية جدار الزمن
 
تاريخ التسجيل: May 2012
الدولة: الاردن
المشاركات: 6,829
مقالات المدونة: 46
معدل تقييم المستوى: 10
جدار الزمن is on a distinguished road
افتراضي


كالعاده دقيق الوصف ويختمر ابداعك بطريقة السرد المميزه
تقبل شغفي الدائم لتناول طروحتك الذهبية
مودتي


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصورهاضغط هنا لتكبير الصوره


تنبيه:
أعتذر عن تلبية أي دعوه أو استظافه حالياً
مع بالغ الاحترام والتقدير للجميع
جدار الزمن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
( قصــة قصيــرة ) عفـــــــواَ النمــــــــرة غلــــــــــط ؟!! عمر عيسى محمد منتدي القصص و الحكايات - الأدب الشعبي 3 02-25-2020 01:35 PM
( قصــة قصيــرة ) الأرمـــــــــــــــــلة ؟!! عمر عيسى محمد منتدي القصص و الحكايات - الأدب الشعبي 2 10-07-2017 09:29 AM
( قصــة قصيــرة ) الصدمــة التـي خيبـــت روعــة الآمــــال !! عمر عيسى محمد منتدي القصص و الحكايات - الأدب الشعبي 1 10-04-2017 11:57 AM


الساعة الآن 06:06 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.