قديم 01-25-2015, 05:29 PM   #1
-||[عضو VIP]||-
 
الصورة الرمزية وسام اليمني
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الدولة: اليمن
العمر: 39
المشاركات: 5,872
مقالات المدونة: 22
معدل تقييم المستوى: 18
وسام اليمني is on a distinguished road
افتراضي التطاول على الحبيب صلى الله عليه وسلم - اعمق وأشمل - القصاص


* جذور المشكلة :*
التعدي على النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ينبع من عبّاد الصليب ، هم المستنقع اﻵ‌سن الذي يغرف منه من يتطاولون ، وعندهم النفق المظلم الذي يتآمر فيه الحاقدون على رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ .*
ما حدث هو أن النصارى أعادوا قراءة ( التراث اﻹ‌سﻼ‌مي ) ـ كما يسمونه ـ من جديد ، وأعادوا صياغة المفاهيم اﻹ‌سﻼ‌مية ، وكانوا جادين في هذا اﻷ‌مر ، فأخرجوا ( دائرة المعارف اﻹ‌سﻼ‌مية ) وهي عمل ضخم يعطي تصوراً مغلوطاً عن كثير من مفاهيم اﻹ‌سﻼ‌م بل كل مفاهيم اﻹ‌سﻼ‌م ، وشخصياته ، وأحداثه التاريخية ، وخاصة في القرن اﻷ‌ول الهجري . أو اﻷ‌حداث التي ترتبط بالعقيدة اﻹ‌سﻼ‌مية ( الفرق والمذاهب ) . كان عمﻼ‌ جادا دؤوبا بدأ في نهايات القرن التاسع عشر الميﻼ‌دي ، وﻻ‌ زال مستمراً إلى اليوم . *
وتم تسريب هذه المفاهيم ، أو باﻷ‌حرى *تم تسريب فكرة إعادة قراءة السيرة النبوية والتاريخ اﻹ‌سﻼ‌مي وأحكام اﻹ‌سﻼ‌م إلى نفر من ( المسلمين ) ذوي الخلفيات الفكرية الغربية ، وبالفعل نشط قوم ـ جاهلون أو حاقدون أو باحثون عن ذواتهم ـ *يقرءون التاريخ اﻹ‌سﻼ‌مي بمفاهيم ما ننكره فيها أكثر مما نعرفه ، والشر إن خُلط بالخير وتعذر فصله هو شر جديد وقد يكون أشد كونه يلتبس على عامة المسلمين ، فظهرت كتابات كثيرة تقرأ السيرة بمنظور جديد ، أخفها يفسر النور الذي أضاء الدنيا على يد رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ وصحابته الكرام ـ رضوان الله عليهم ـ بأنه كان بعبقرية الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ وعبقرية عمر وأبي بكر وعلي وخالد وغيرهم ـ رضي الله عن الجميع ـ ، يسند النصر لﻸ‌شخاص ﻻ‌ للمنهج ، ولوﻻ‌ أن أضاء المنهج هذه الصدور ما فعلت شيئا . وهو فكر يعطي جملة مفادها ، أن النصر كان بهؤﻻ‌ء العباقرة ، فابحثوا عن مثلهم . أو فامدحوهم هم .
وظهرت كتابات أخرى تعيد قراءة ( التراث اﻹ‌سﻼ‌مي ) ، كانت أكثر جرأة على دين الله ، من أمثال ( نحو أفاق إسﻼ‌مية أوسع ) ﻷ‌بكار السقاف ، ثم كانت موجة من المنهزمين ، الذين قرءوا الشريعة بعين الغرب . وهو أمر بيّن يعلمه الجميع .*
ثم ظهرت موجة أشد وهي التي تضربنا اﻵ‌ن ، كَتَبَ النصارى بأيديهم عن الوحي ، وعن الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ يقولون علمته خديجة ، ويقولون ملكا يطلب ملك أبيه ، ويقولون حكايات يهود شربها جدّه عبد المطلب ثم سقاه إياها فنبت نبيا [1]. ويقولون كان تطوراً طبعيا للبيئة وقتها .
وهذا قول النصارى المارونيين ، مشى بيننا على ظهر ( خليل عبد الكريم ) ـ هلك من سنوات قليلة ـ و ( سيد القمني ) ـ ﻻ‌ زال حيا ـ يتكلم. ثم عاد هذا الكﻼ‌م ثانية على يد زكريا بطرس ، يتلوه على الناس على أنه قول المسلمين .!!*
*
فكان آثار هذه الحملة التي اشتد سعيرها بدخول النصارى مع المنحرفين ، مستخدمين كل الوسائل المتاحة من حوار تلفزيوني ومقال كتابي ، وعرض سينمائي الخ* أن : ـ
*
1 ـ*ثارت الجماهير ، وتبلبل فكرها ، وارتد نفر منهم . وهو أمر يسمع به الداني والقاصي .
2 ـ*نشط ( القرآنيون ) بدعوى الدفاع عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ينكرون السنة ، ويتطاولون على البخاري ومسلم . ويقدمون أنفسهم على أنهم مدافعون عن اﻹ‌سﻼ‌م . !!
3 ـ*تجرأ الملحدون على جناب النبي الكريم ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ حتى كتبت هذه المجرمة كتابها ونشرته بيننا ، وهي آمنة مطمئنة من أن يراجعها أحد بلسانه أو بقلمه أو بيده .*
4ـ*ثارت بعض القضايا الفكرية على الساحة الدعوية ، مثل ( رضاع الكبير ) ، ( مدة الحمل ) ، ( حد الردة ) ، ( الجهاد ) ،* ( أهل الذمة ) . فهذه كلها مصدرها النصارى الذين يتطاولون على الحبيب ـ صلى الله عليه وسلم ـ وعلى الدين .*
*5ـ*تم النبش على المنحرفين من تحت ركام اﻷ‌يام ، وإخراجهم للناس ، فمن كان سيعرف ( خليل عبد الكريم ) أو ( أبكار السقاف ) أو غيرهم . و ( دائرة المعارف اﻹ‌سﻼ‌مية ) ... الخ*
6 ـ*دخل أهل الفن والرقص* ، ومن ﻻ‌ نعرف له سندا إلى أهل العلم ، ولم نسمع منه متنا صحيحا ـ الدعاة الجدد ـ يتكلمون ، ويجدون من يسمعهم .. *
*
فهم اﻵ‌ن يجلوسون على ضفة نهرنا الصافية ، ويعكرون صفو مائنا بأحجارٍ يلقونها من الحين للحين ، فصرنا وراء الحدث ، ندفعه أو نحكيه ونحلله ، وليت شعري متى نكون أمامه نقوده ونوجهه .*
*
* فرصة سانحة*
*
ـ يمسك الزمام اﻵ‌ن المتطرفون من النصارى والملحدين ، من أمثال زكريا بطرس ، وسيد القمني وهذه المرأة الوضيعة التي تجرأت على جناب الحبيب ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ . وقد ساقوا قومهم إلى حتفهم ، إذ أصبحت المواجهة اﻵ‌ن صريحة بين النصرانية وبين اﻹ‌سﻼ‌م ، هم يدعون الناس للكفر ﻷ‌ن اﻹ‌سﻼ‌م ﻻ‌ يصلح أن يكون هو الدين ، ويدعون الناس لرفض سنة الحبيب ـ صلى الله عليه وسلم ـ ﻷ‌نه لم يكن على خلق عظيم ـ بزعمهم وهم كاذبون ـ ويدعون الناس إلى الكفر ـ أو الفسوق ـ كونه الصراط المستقيم ، ومواجهة من هذا الشأن يمكن حسمها في أيام ، لو أن من يدافع عن ديننا ممن يسمع له ، وممن يعرفه الناس ويثقون فيه ... أشير إلي من منَّ الله عليهم بالتحدث للناس في القنوات الفضائية ، والكاسيت من شيوخنا حفظهم الله . فشمروا واشتدوا فقد ألقت إليكم النصرانية بزمامها ، وجاءت بكل عزيز عليها ، ووالله ما هو إﻻ‌ أن تدور رحاها ساعة حتى تكون العزة لله ورسوله وعباده المؤمنين . وهو عز الدنيا واﻵ‌خرة .
*
*أيها الكرام !
*
التاريخ أصم أو يكاد .. يرى الفعال ، وﻻ‌ يسمع الكلمات .
والتاريخ يختزل عُمْرَ أحدنا في مواقفه* وأفعاله ، خيراً أو شراً ، ومن ﻻ‌ مواقف له ﻻ‌ تاريخ له .*
والرُتَبْ في اﻹ‌سﻼ‌م باﻷ‌فعال ﻻ‌ باﻷ‌قوال : ( ربح البيع أبا يحى ) ( ما ضر عثمان ما فعل بعد اليوم ) ( نصرت الله ورسوله يا عمير ) ... .
*
والمقصود *:*
*
ـ المشكلة ( التطاول على الرسول صلى الله عليه وسلم ) ـ عميقة ، وما يحدث ثمرة لشجرة خبيثة زرعت من قرن أو يزيد من الزمن ، ويجب قلعها من جذورها .*
ـ القضية ليست شخصية تتعلق بشخص امرأة أو رجل ، وإنما هو توجه عام ، أو فكر عام تم بثه بين الناس ويظهر آثاره بين حين وحين علي يد هذا أو هذه .*
ـ القضية شرعية بالدرجة اﻷ‌ولى ، ويمكن معالجتها بعيدا عن اﻻ‌حتكاك بالساسة ، ومن يرهبون الناس حفاظاً على أمن دولتهم ـ زعموا ـ .
ـ الجماهير اﻵ‌ن فقدت الثقة في ساستها ، , وأفلس منظروا القومية والوطنية وغيرها ، *وزمامها خَلِيّ ، شربت كل الكؤوس حتى ملّت ، وأصبح الخطاب الديني هو المقبول عندها ، فهي اﻵ‌ن تحت أرجلكم قد ضفرت شعرها ، ولبست ما عندها ، ومدت يدها ، وبرقت عينها لهفا على ودّكم ، فأنتم أنتم* .!!*
ـ ويتبع هذا القولُ بأن ( الدعاة الجدد ) خطر ، بشكل أو بآخر ، فهم يدُ المنهزمين اﻵ‌ن لقطع الطريق على الجادين ، أو ﻹ‌دخال اﻷ‌مة في طريق ملتوي ، أو لفتح دوامات فكرية أقل نتائجها استقطاب الجهد وتفريق الصف . والحمد لله أن كان عندنا ( الجرح ) و ( التعديل ) .*
وﻻ‌ يخفى على حضراتكم أن اﻻ‌نحرافات العقدية ثبتت واستقرت في اﻷ‌مة بأهل ( الوسطية ) وخاصة إذا كان معهم السلطان* . كان اﻹ‌رجاء وكان أهل السنة في وجوههم ، ثم جاء أهل الكﻼ‌م كحل وسط بين هؤﻻ‌ء وهؤﻻ‌ء ـ* هكذا قالوا ـ فقبلتهم الجماهير بعد أن كلَّت وملّت ، أو قبلتهم باعتبار أن ( الوسطية ) مقبولة عند عامة المثقفين . وأدخلوا اﻷ‌مة في تيه طويل حتى جاء شيخ اﻹ‌سﻼ‌م ابن تيمية وغيره من المجددين .والدعاة المودرن اﻵ‌ن يشكلون الوسطية بين السلفية الثائرة على عادات المجتمع الغربية الغريبة *، وبين العلمانيين .*
*
* وأخرى :*
النصارى ـ وهم سبب كل ما يحدث ـ ﻻ‌ يتحملون حديثاً يتكلم عن ما في كتابهم من خرافات ، وبذاءات ، وأحكام كأن مشرعها صبي أو سفيه ، وأراه دون ذلك .*
أعرف أن حديثا عن النصرانية ﻻ‌ نستطيع التحدث به في قنوات فضائية ، خشية أن يقال ( نثير الفتنة ) ولكن يكفي أن يشار إلى طلبة العلم بأن تعلموا شيئا عن النصرانية .أو أن يتحدث عن النصرانية في المواسم ، أو شرائط الكاسيت من باب المقارنه ، ولن يكونوا أجرأ منا ، وقد رأينا من حالهم ونحن ننازلهم أن ﻻ‌ شيء يألمهم أكثر من التحدث عن الكتاب ( المقدس ) ، وماذا قال عن أنبياء الله ، وعن الله ، وعن المرأة ، وغير ذلك من أحاديث .
*
* مقترحات عملية :*
*
1 ـ*تقوم القنوات الفضائية ومواقع اﻹ‌نترنت بعرض برامج فﻼ‌شية أو دروس صوتية أو حوارية أو غير ذلك عن المصادر الفاسدة التي يتكلم هؤﻻ‌ء منها ، كدائرة المعارف اﻹ‌سﻼ‌مية ، وكتب خليل عبد الكريم ، وسيد القمني . وأبكار السقاف ، والعقاد . وغيرهم .
2 ـ*نقوم بعمل إضاءة على كتب التراث اﻹ‌سﻼ‌مي ، وبث ثقافة عامة في علم الحديث وعلم التاريخ ، كي يعرف الناس ما يأخذون وما يتركون . وتبرز الشخصيات اﻹ‌سﻼ‌مية كنموذج يحتذى به .
3 ـ*نقوم بعرض برنامج للرد على الشبهات المثارة حول الرسول ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ ، وتتناول شبهات النصارى صراحة ، دون تسمية أشخاص ، أو بتسميتهم إن كانت تطيق .*
4 ـ*لي كتاب بعنوان ( الكذاب اللئيم زكريا بطرس ـ دراسة بحثية تحليلية نقدية مختصرة لمصادره وأكاذيبه وبعض ما يخفيه من دينه ) ، وقد عرضته على نفر غير قليل من أهل العلم ، ووافقوا عليه وزكوه ، ومن ثم تمت طباعته ونفدت الطبعة اﻷ‌ولى في شهر أو أقل .*
ولي بحث آخر أرد فيه على الكذاب اللئيم زكريا بطرس ـ مصدر كل شر اﻵ‌ن* ـ كدت أنتهي منه ، فمن يرى تزكيته أو طباعته ، وﻻ‌ أبحث عن ربح ، فالحمد لله ميسور الحال .
5 ـ*رسم إستراتيجية عامة للدعوة ، يكون محورها اﻷ‌ساسي الدفاع عن الدين ككل ، والتصدي لﻸ‌فكار واﻷ‌شخاص الهدامة ، يعلوها ـ اﻻ‌ستراتيجية ـ اﻻ‌نتصار للحبيب صلى الله عليه وسلم ـ .*
*
كتبت ﻷ‌قول إن للمشكلة جذوراً عميقة ، وشجرتها ﻻ‌ زالت تجد من يسقيها ، وﻻ‌ زالت تثمر ، وأنها فرصة سانحة لتقديم مشروع دعوي تاريخي يتصدى لكل أعداء اﻷ‌مة ، وهي فرصة لتجميع اﻷ‌مة تحت شعار نصرة الحبيب ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ . فأن نجتمع على نصرة الحبيب ـ صلى الله عليه وسلم ـ ، خير من أن نجتمع على الجاهل فريق يعذره وفريق ﻻ‌ يعذره ، أو على المبدل والمنحي للشريعة نلحقة بالمرتدين أم بالفاسقين ؟
*
محمد جﻼ‌ل القصاص*


0 انا مثل اليتيم الي هموم القلب يخفيها
0 مسجات تونسيه 2015
0 انفجار سيبيريا العظيم - اغرب ظاهره انفجار في التاريخ
0 التراكيب اللغويه في اللغه العربيه
0 فيرونيكا تقرر ان تموت - باولو كويلو
0 نور الظلام - رعب رومنسي - خيالي جدا
0 سري لانكا
0 ديفيد هيوم
0 سجال بين فتاه حسناء وفقير - روعه
0 الرحيل المفاجىء
0 قصيدة البردوني التي جارأبها ابوتمام
0 الغزو الفكري لشباب وفتيات الامه الاسلاميه والعربيه - ساري
0 ناقصات عقل ودين
0 نصر الله وعد حق للمسلمين على الكافرين
0 خصائص النبي صلى الله عليه وسلم
التوقيع
على قدر الهدف يكون اﻹ‌نطﻼ‌ق
ففي طلب الرزق قال فامشوا
و للصﻼ‌ة قال فاسعوا
و للجنة قال و سارعوا
و أما إليه فقال ففروا إلى الله""
وسام اليمني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-26-2015, 12:10 PM   #3
:: مراقب عام ::
 
الصورة الرمزية اشرف لطفى
 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
المشاركات: 5,187
معدل تقييم المستوى: 10
اشرف لطفى is on a distinguished road
افتراضي


جميل مانقلت اخى الرائع وسام
ولكن جانب الكاتب الصواب فى بعض الامور وان كانت النتيجة صائبة الا ان استدلالة لم يبنى على حقائق ثابته
فعبقريات العقاد لاغربيات فيها وهى ملئى بالتحليل الرائع وايضا مرجعا جيدا للبعض
اما القمنى وغيرهم من الذيول الغربية فهو محق
وسب الرسول والاعتداء عليه وجد مع البعثة
ونحن امة الخير والشاهدين على كل الامم
ولدينا اعظم الكتب القران الكريم
وارقى السنن سنة النبى (ص)
لهذا فجميع الامم تعض علينا الانامل من الغيظ
وانهزاميتنا نابعه من داخلنا
فردودنا دائما حنجورية يتخللها المتخلفون والارهابيون مما يساهم فى ضبابية الصورة لدى الباحثين عن الحق من الكفار
ولن اعيدك الى لن
ولكن نحن نحتاج فعلا لفكر خطابى اسلامى جديد لايفرط فى الاصول ويراعى حداثة الزمن
ولا ايه؟


0 مقال(السعودية) بلقيس الملحم الممنوع
0 اغتصاب (من سلسلة نزاريات واشرفيات)
0 الحرامى ابو خيبة
0 كيف تؤثر داعش فى قلوب وعقول الشباب؟
0 الصراحة راحة
0 تاثير الكذب على الحياة الزوجية
0 السوبرانو سنية جنح
0 100 ألف فأر للحصول على وظيفة في باكستان
0 درنه...المدينة التى استهدفها الطيران المصرى...اعرف عنها
0 صحة دائمة فى شغل دائم
0 عندما يصبح السواد عنوان شعب
0 رميت الورد .طفيت الشمع .ياحبيبى .اه اه
0 مخططات التحول الديموجرافى فى المنطقه ودور الاخوان المسلمين فيه
0 راحة على كفوف الصمت(بقلمى لبرق)
0 اخر ابداعات برق
التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
اشرف لطفى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الصحراء غربية ام مغربية؟؟ د/روليان غالي منتدي القضايا العربية و الاسلامية 26 02-28-2020 10:31 AM
نصائح هامة من الشيخ بن باز بــرآءه المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 11 01-25-2017 04:55 PM
21 سبباً للعتق من النار في رمضان fathyatta منتدي الخيمه الرمضانيه 3 06-18-2015 04:57 PM
مُختصَر كِتاب (ما شاعَ ولَم يَثبُت في السِّيرةِ النَّبَوِيَّة) أبو نضال 1 منتدي السيرة النبوية والسنة المطهرة 21 10-12-2014 02:08 PM


الساعة الآن 11:41 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.