قديم 11-04-2017, 10:43 AM   #1
مراقب عام
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
الدولة: إيطاليا
العمر: 71
المشاركات: 54,850
معدل تقييم المستوى: 10
معاوية فهمي إبراهيم is on a distinguished road
افتراضي لَتُسْأَلُنَّ يَوْمَئِذٍ عَنِ النَّعِيمِ


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-

(( لَتُسْأَلُنَّ يَوْمَئِذٍ عَنِ النَّعِيمِ ))

الحمد لله الذي لم يخلق الخلق عبثاً، ولم يتركهم سدى، بل خلقهم لعبادته وحده، وأرسل إليهم رسله، وأنزل عليهم كتبه، لتوجيههم وإرشادهم لما فيه خير دينهم ودنياهم.

نِعَمُ الإله على العباد كثيرة وعظيمة، أجلها على الإطلاق نعمة الإيمان والهداية: ((الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله))،

وتليها وهي تبع لها نعمة الاستضاءة بنور الكتاب والسنة، والاهتداء والاقتداء بالسلف الصالح.

ثم تتوالى النعم وتترى على العباد، نحو نعمة العافية والفراغ، والمال، والبنين، ونحوها، فالصحة والعافية تاج على رؤوس الأصحاء لا يراه إلا المرضى، والمال والبنون من النعم العظيمة والآلاء الجسيمة، فنسأل الله الرؤوف الرحيم أن لا يحرم بيتاً من الأطفال، ونجابة الأبناء ونباهتهم وعقلهم نعمة لا تدانيها نعمة بعد الإيمان والاهتداء بالسنة.

نعم الإله على العباد كثيرة*** وأجلهن نجابة الأولاد

واجب على العباد مقابلة هذه النعم دقها وجلها بالتوحيد والامتنان، والشكر والعرفان، وليحذروا من الجحود والنكران والكفران، وليعلموا أنهم مسؤولون عن هذه النعم إن لم يؤدوا حقها، ويوفوا شكرها، قليلة كانت أم كثيرة، فبالشكر تدوم النعم، وبالجحود والكفران تتوالى النقم.

وشكر النعم يكون بلسان الحال، بالتزام الأوامر واجتناب النواهي، وبلسان المقال بالشكر باللسان والتحدث بالنعم ونشرها وبثها، خاصة بين الأحبة والأصدقاء.

قال تعالى مخاطباً له وللأمة في شخص رسولها: "وأما بنعمة ربك فحدث"،

روى أبو سعيد الخدري لَتُسْأَلُنَّ يَوْمَئِذٍ عَنِ النَّعِيمِ (رضي الله عنه)عن رسول الله (صلّ الله عليهِ و سلّم) أنه قال: "إن الله جميل يحب الجمال، ويحب أن أن يرى أثر نعمته على عبده"

روى النسائي عن مالك بن نضلة الجُشمي (رضي الله عنه) قال:

"كنتُ عند رسول الله (صلّ الله عليهِ و سلّم) جالساً، فرآني رثَّ الثياب، فقال: ألك مال؟ قلتُ: نعم، من كل المال؛ قال: إذا آتاك الله مالاً فليُرَ أثره عليك".

وروى الشعبي عن النعمان بن بشير (رضي الله عنه)ما قال: قال النبي (صلّ الله عليهِ و سلّم) "من لم يشكر القليل لم يشكر الكثير، ومن لم يشكر الناس لم يشكر الله، والتحدث بالنعم شكر، وتركه كفر، والجماعة رحمة، والفرقة عذاب.

وعن الحسن بن علي(رضي الله عنه)ما قال: "إذا أصبتَ خيراً، أوعملتَ خيراً، فحدِّث به الثقة من إخوانك".

النعم المسؤول عنها

اختلف أهل العلم في تأويل النعم المسؤول عنها في قوله تعالى: "لتسألنَّ يومئذ عن النعيم"، على أقوال هي:

1. قال سفيان بن عيينة رحمه الله: "إن ما سدَّ الجوع، وستر العورة ،من خشن الطعام، واللباس، لا يُسأل عنه المرء يوم القيامة، وإنما يسأل عن النعيم، قال: والدليل عليه أن الله أسكن آدم الجنة، فقال له: إن لك ألا تجوع فيها ولا تعرى".

2. وقال ابن مسعود (رضي الله عنه) الأمن والصحة.

3. وقال سعيد بن جبير رحمه الله: الصحة والفراغ.

4. وقال ابن عباس (رضي الله عنه) :حاستي السمع والبصر.

5. وقال جابر: ملاذ المأكولات والمشروبات.

6. وقال الحسن: الغداء والعشاء.

7. وقال مكحول: شبع البطون، وبارد الشراب، وظلال المساكن، واعتدال الخَلْق، ولذة النوم.

8. عن كل نعيم قليلاً كان أم كثيراً.

خرَّج البخاري في صحيحه عن أبي هريرة (رضي الله عنه) قال:

"خرج رسول الله (صلّ الله عليهِ و سلّم) ذات يوم أوليلة فإذا هو بأبي بكر وعمر، فقال: ما أخرجكما من بيوتكما هذه الساعة؟ قالا: الجوع يا رسول الله؛ قال: وأنا والذي نفسي بيده لأخرجني الذي أخرجكما، قوما؛ فقاما معه، فأتى رجلاً من الأنصار فإذا هو ليس في بيته، فلما رأته المرأة قالت: مرحباً وأهلاً؛ فقال لها رسول الله (صلّ الله عليهِ و سلّم) : أين فلان؟ قالت: يستعذب لنا من الماء؛ إذ جاء الأنصاري، فنظر إلى رسول الله (صلّ الله عليهِ و سلّم) وصاحبيه، ثم قال: الحمد لله! ما أحد اليوم أكرم أضيافاً مني، قال: فانطلق فجاءهم بعِذْق فيه بُسْر وتمر رطب، فقال: كلوا من هذه؛ وأخذ المدية، فقال له رسول الله (صلّ الله عليهِ و سلّم) إياك والحلوب؛ فذبح لهم، فأكلوا من الشاة، ومن ذلك العِذْق، فشربوا، فلما أن شبعوا ورووا قال رسول الله (صلّ الله عليهِ و سلّم) لأبي بكر وعمر: والذي نفسي بيده لتسألن عن نعيم هذا اليوم يوم القيامة! أخرجكم من بيوتكم الجوع، ثم لم ترجعوا حتى أصابكم هذا النعيم".

وأخرجه الترمذي وزاد فيه كما قال القرطبي: "هذا والذي نفسي بيده من النعيم الذي تسألون عنه يوم القيامة: ظل بارد، ورطب طيب، وماء بارد"، وكنى الرجل الذي من الأنصار، فقال: أبو الهيثم بن التيهان، واسمه مالك.

قال عبد الله بن رواحة يمدح صنيع أبي الهيثم هذا:

فلم أر كالإسلام عـزاً لأمــة ولا مثل أضيـاف الإراشي معشـراً
نبيٌّ وصدِّيقٌ وفـاروقُ أمــةٍ وخير بني حواء فرعاً وعنصــراً
فوافوا لميقـاتٍ وقَدْرٍ قضيـة وكان قضــاء الله قدراً مقـــدراً
إلى رجل نَجْدٍ يُباري بجــوده شُموسَ الضحى جوداً ومجداً ومفخراً
وفارس خلق الله في كل غـارة إذا لبـس القـومُ الحديـدَ المُسَمَّـرا
ففَدَّى وحَيَّا ثم أدنى قــراهم فلـم يقرهـم إلا سمينـاً متمــراً

وفي رواية أبي نُعيم: قال عمر: يا رسول الله، إنا لمسؤولون عن هذا يوم القيامة؟ قال: "نعم، إلا من ثلاث: كسرة يسد بها جوعته، أوثوب يستر به عورته، أوجُحْر يأوي فيه من الحر والقر"، أي البرد.

وفي رواية للترمذي عن أبي هريرة لما نزلت هذه الآية: "ثم لتسألن يومئذ عن النعيم"، قال الناس: يا رسول الله، عن أي نعيم نسأل؟! إنما هما الأسودان التمر والماء، وسيوفنا على أكتافنا والعدو أمامنا؟ قال: "إن ذلك سيكون"، وفي رواية: "لتسألن عن الأسْوَدَيْن".

وقال الحسن: لا يسأل عن النعيم إلا أهل النار.

وجمع البعض بين هذه الأخبار أن الكل يسأل، عن كل نعيم قليلاً أم كثيراً، ولكن سؤال الكافر سؤال توبيخ، لأنه لم يؤد الشكر، وسؤال المؤمن سؤال تشريف، لأنه شكر، والله أعلم.


اللهم إنا نسألك شكر نعمتك، وحسن عبادتك، والفوز بالجنة، والنجاة من النار، برحمتك يا عزيز يا غفار، وصلى الله وسلم وبارك وعظم على العبد الشكور، وعلى آله وصحبه ومن دعا بدعوته إلى يوم الدين.
منقول.
*************


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره

التعديل الأخير تم بواسطة معاوية فهمي إبراهيم ; 11-04-2017 الساعة 10:50 AM
معاوية فهمي إبراهيم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 10:10 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.