قديم 11-11-2017, 05:52 PM   #1
مراقب عام
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
الدولة: إيطاليا
العمر: 71
المشاركات: 52,430
معدل تقييم المستوى: 10
معاوية فهمي إبراهيم is on a distinguished road
افتراضي من حقوق النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) على البشريةِ


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-
[ من حقوق النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) على البشريةِ ]
في بَعْض أجزاءِ العالمِ، يَتمتّعُ الناسُ بحريةِ الاعتقاد والاختيار، فلهم الحق في أنْ يعيشوا بسلام وفي الأُلفة فيما بينهم، كما أنّ لهم الحق في أنْ يُكرِّسوا نشاطهم للتَعليم والوعظ والبحوث، ولإنجاز اكتشافات جديدةٍ. غير أنّه حتى في هذه الأجزاءِ من العالمِ، لَمْ يكن الناس متسامحين دائماً، ولمْ يكونوا يخلون عن النزاعات، كما لمْ يكونوا دائماً متسامحين لتواجد شعوب مختلفينِ وطوائف مختلفة، ولم يُظهروا من رحابة الفكر إلاّ قليلاً، فقليلاً ما يقبلون اختلاف الآراء.

لقد كادتْ البشرية تكراراً أنْ تعكف على التدمير الذاتي، ومَرَّتْ بمراحل حيث أنّها بشرور نفسها عرّضتْ للخطر كلَّ حقٍّ في كسْب البقايا. لقد سلك الرجالُ في بعض الأحيان طريق الوحوشِ المسعورة والمتوحّشةً، يُهْمِلون كُلَّ ثقافةٍ وحضارةٍ، كلَّ فن وأدب، وكلّ حشمةٍ؛ ويُهْمِلون قوانينِ الأخلاق والحقوق المدنيِّة.

كلّنا نَعْرفُ أنّ النصوص التاريخية ترجع نسبيّاً إلى أصل قريب، وأنْ عصور ما قَبْلَ التّاريخ كَانَتْ أطولَ بكثير. لمّا رَجعَتْ البشريةِ إلى الهمجيةِ، لمْ يكن انحطاطها على الإطلاق مهمّةُ يرضى المؤرخون والكُتّابِ لتَسجيله. مع ذلك، فإنّنا نَجِدُ قصصَ سقوطِ الإمبراطورياتِ وانحطاط المجتمع الإنساني تُروى في فقرات طويلة من صفحاتِ التأريخِ. ترجع أولى هذه الروايات إلى القرن الخامس الميلادي، وبعضها لم يعرض المؤرِّخون لها هنا إلاّ بإيجاز.

حول سقوط الإمبراطورياتِ البيزنطيةِ والساسانية، يَكْتبُ إتش. جي. ويلز (H.G. Wells) المؤرخ المشهور ما نصه:
"لقد بَدتْ العلومُ والفلسفةُ السياسيةُ ميتةً في هاتين الإمبراطوريتين التين كانتا مُتَحَاربتين وفي الانحطاط. كانتْ أواخر الفلاسفة الذين كانوا في أثينا (Athènes) حتى إبطال الفلسفة، يحفظون نُصوصَ أدبِ الماضي العظيمِ بتوقيرِ لانهائيِ وبرغبة حقيقية في الفَهْم. مع ذلك لم يبق من أصناف رجال العالمِ صنفٌ، ولا رجل شريفٌ حُرٌّ يكون جريئاً ومستقلاً في أفكاره ليعتاد على بيان التحقيقِ الصريحِ المُتضمن في هذه الكتاباتِ.

إنّ الفوضى الاجتماعي والسياسي بشكل كبير سبب في زوال هذا الصنفِ، ولكن كان هناك سببٌ آخرُ يُوضحُ لماذا كان الفكر الإنساني عقيماً ومُضطرِباً في أثناء هذا العَصرِ الذي قد عمّ فيه التعصّبُ. كَانتْ كلتا الإمبراطوريتين مُتديّنتين بطريقةٍ جديدةٍ، الطريقة التي أعاقَتْ بشكل كبير حريّة استعمال سرعة الخاطر البشري". 1

وهذا الكاتب نفسه، بعد وَصْفِه لهجوم الساسانيّة على البيزنطية ونصرهم النهائي، يُنبِّئُ إلى الانحطاط الاجتماعي والأخلاقي الذي كانتْ هاتان الأمتان العظيمتان قد استغرقتا فيه حيث قال:
"كان من المحتمل عند كل صاحب رؤى وجمّاع للتأريخِ ومترصّد للعالم في فجر القرن السابعِ، أنْ يُثبت بكلّ إنصاف بأنّ القارتين الأوربية والآسيوية سوف تخضعان للسيطرة المغولية في بضع قرون. لم يكن هناك أيُّ علامة للنظام أَو الإتحادِ في أوربا الغربية، وكانت الإمبراطوريتان البيزنطية والفارسية يعكُفون علناً على الدمارِ المتبادلِ. أمّا الهند فقد كانتْ تُعاني الانقسام والخراب".

لقد وقف روبرت بريفولت (Robert Briffault) الكاتب الآخر على جانب مماثل حيث قال:
"مِن القرن الخامسِ إلى القرن العاشرِ كانتْ أوروبا مُستغرِقة في أغوار الهمجيةِ اللجيّة والنَامية نُموّاً مستمرّاً. كانتْ هذه الهمجية أفظع وأشنع بكثير مِنْ همجية الوحوش البدائية، إذْ كَانَ الأمر يتعلق بتَفَسُّخ حضارة سابقة عظيمة. لقد طُمستْ جميعُ مظاهر هذه الحضارةِ بكاملها الأماكنَ التي كَانَتْ قد نمتْ فيها أكثر كأمثال إيطاليا والغال[1]، وعمّ فيها الخرابُ والبؤس والانحلال".

لقد تفتّتتْ الحضاراتُ التي حافظتْ عليها الأديانُِ القديمة. ففي كتابه "الانفعال كالحضارة" (Emotion as Civilization)، يقول جيْ. إتش. دينيسون. (J.H. Denison) ما نصّه:
"في القرنين الخامس والسادس، كان العالمُ المُتَحضّرُ على حافة الفوضى. كانتْ الثقافات الانفعالية القديمة التي جَعلتْ الحضارةَ ممْكنةً حيث منح الناس ذوق الوحدةِ والتوقير نحوَ حُكَّامِهم قد تهدّمتْ، ولم يُوجدْ هناك شيءٌ يليق أنْ يقوم مقامَ تلك الثقافات"...

كانَ يَبْدو آنذاك أنّ الحضارةَ العظيمةَ التي استغرق بناؤها أربعة قرون، أنّها كانتْ على حافة التفككِ، وأصبح من المتوقع أَنْ تَعُودَ البشرية إلى مثل هذه الهمجيةِ التي كانتْ كُلّ قبيلة وكلّ طائفة فيها تَعتدي على الأخرى، وكان النظام فيها مجهولاً... كانتْ العقوباتُ العشائريةُ القديمةُ قدْ فقدتْ سُلطتَها... أمّا العقوبات الجديدة التي أوجدتْها المسيحية، فكَانتْ تُشيعُ الانقسامَ والدمارَ بدلاً مِنْ أنْ تُشيعَ الوحدة والنظام. كَانَ ذلك العصرُ مليئاً بالمآسي.

لقد تزعزعتْ الحضارة التي كان مثلها كمثل شجرة هائلة بسطتْ أوراقها على العالم كله، وحَملتْ فروعُها ثماراً ذهبيةَ للفُنون والعِلْمِ والأدبِ، وأصبحتْ فاسدة تماماً.

[1] - فرنسا سابقاً.
منقول.
*************


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
معاوية فهمي إبراهيم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-16-2017, 09:10 PM   #4
-||[قلم من ذهب]||-
 
تاريخ التسجيل: Nov 2017
المشاركات: 141
معدل تقييم المستوى: 4
Nawras17 is on a distinguished road
افتراضي


شكرا على الموضوع


0 مشاهد رائعة لأسرع العمال في العالم
0 كلام رائع عن الدنيا للشيخ عمر عبد الكافي
0 فيديو لا ينصح بتتبعه من طرف مرضى السكري
0 شاهد مدى روعة تكنولوجيا المستقبل | عندما تجتمع التكنولوجيا مع روعة التصميم ..!!
0 إذا كنت تخاف من المرتفعات لا تشاهد هذا الفيديو
0 تداريب شاقة وجدية للمنتخب المغربي استعداداً لكأس العالم روسيا 2018
0 شاهد اقوى البرامج iptv على هاتفك لمشاهدة كل ما تريد مجانا مدى الحياة
0 بي ان سبورت | كل المنتخبات العربية ستعاني في مونديال روسيا إلا المنتخب المغربي
0 تصريح مدرب المنتخب المغربي رونار على نتائج قرعة مونديال روسيا 2018
0 رجل يقلد اصوات الحيوانات بطريقة رائعة
0 اختراع مدهش للسلالم ستستغرب عند مشاهدتك للفيديو
0 الجنة تحت أقدام الأمهات - فيديو رائع
0 الأمريكيون لا يعرفون شيئا عن ملف المغرب 2026 !!!
0 لم اجد عنوان مناسب يستحق هذا الفيديو ✔️
0 اعرف من يسرق منك الوايرلس wifi واقطع عنه الأنترنيت باحترافية تامة
Nawras17 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الجنة Mŕ.Ŕoỹ منتدي السيرة النبوية والسنة المطهرة 3 05-27-2020 11:51 PM
صفات العلماء المعتبرين وصفات الرؤوس الجّهال د/روليان غالي المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 7 02-28-2020 08:03 PM
هذا هو منهج النقد التأريخي الذي افتعله المستشرقون وتلاميذهم لهدم الإسلام أبو عبد المجيد الجزائري المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 1 08-12-2018 12:36 AM
التطرف بين الحقيقه والاتهام - اسلام ويب وسام اليمني المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 4 10-29-2016 04:46 PM
ديوان انا جايلك محمود العياط منتدي الدواوين الشعرية 4 10-12-2016 11:49 PM


الساعة الآن 06:18 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.