قديم 12-18-2017, 10:00 AM   #1
مراقب عام
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
الدولة: إيطاليا
العمر: 71
المشاركات: 54,416
معدل تقييم المستوى: 10
معاوية فهمي إبراهيم is on a distinguished road
افتراضي أجب عن سؤالين وأنت في تطويرك لذاتك


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-
(( أجب عن سؤالين وأنت في تطويرك لذاتك ))

أجب عن سؤالين؟

السؤال الأول: أين أنت الآن ؟... وأين تريد أن تكون ؟ " هل تعلم قصة لويس كارول Lewis Carrol أ ليس في بلاد العجائب حينما تسأل أ ليس القط تشيشاير عن الطريق فتسأله: من فضلك هل لي أن أعرف أي طريق عليّ أن أسلكه من هنا ؟ فسأل عن وجهتها؟ فقالت له: لا أعرف! حينها قال لها: إذاً أسلكي أي الطرق. لا يحتاج الوصول إلى أي مكان إلى أي جهد يذكر، لا تفعل أي شيء وسوف تصل بعد دقيقة واحدة، أما إذا كنت تريد الوصول إلى مكان معين، فعليك أن تعرف أين أنت الآن؟ وأين تريد؟ والطريقة التي سوف توصلك ".*

فإذا لم تكن تعرف إلى أين ميناء تتجه؟ فكل الرياح غير مواتية.

لكي نعيش حياتنا في أجمل صورها وأبهى معانيها، علينا أن نبدأ بفهم العالم من حولنا ونعمل على تغييره إلى الأفضل، فأنت الذي تحدد وليس غيرك.

السؤال الثاني: من تختار أن تكون ؟ هذا هو أصعب سؤال على الإطلاق معظم الناس يستهلكون حياتهم دون تقديم إجابة شافية للسؤال.

فأمامك خيارين إما أن تختار، أو تترك الآخرين يختارون لك " والذين اهتدوا زادهم هدىً وأتاهم تقواهم ". (محمد: الآية 17).

فهم الذين اختاروا طريق الهداية الله زادهم بناء على بدايتهم يقول الله تعالى: " فأما من أعطى واتقى وصدق بالحسنى فسنيسره لليسرى، وأما من بخل واستغنى وكذّب بالحسنى فسنيسره للعسرى." (الليل: الآيات 5-10).

الإنسان بداخله الطريقان، فهو الذي يحدد وبوضوح ماذا يريد أن يكون؟ فكر في أدوارك ومجالاتك بوضوح مع تحديد الهدف في كل دور، وحدد أن تلعب دائماً دور الفائز لا الضحية، عندها تعرف أن حياتك بيدك.

كل شيء يصور مرتين:

عندما تفكر في بناء البيت تبنيه أولاً: في ذهنك فتضع له كافة التصورات وتحصل فيه على تصور واضح، ثم تتحول الفكرة إلى مخطط أولى يتطور إلى مخططات إنشائية، يحدث كل هذا حتى قبل أن تلمس الأرض التي ستقيم عليها البناء، ثم في الصورة الثانية: الصورة الواقعية والتي هي مستمدة من الصورة الأولى، تبدأ والنهاية في بالك، فإذا أردت أن تربي ابنك على تحمل المسؤولية فإن عليك أن تبقي تلك الغاية واضحة في ذهنك أثناء تعاملك اليومي مع ابنك، عندها لا يمكن أن تتصرف حياله بطرق تدمر إشعاره بالمسؤولية، فاصرخ بصرخة القرن الحادي والعشرين وقل حياتي بيدي.


من كتاب صناعة النجاح للدكتور طارق السويدان.
******************


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
معاوية فهمي إبراهيم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الجنة Mŕ.Ŕoỹ منتدي السيرة النبوية والسنة المطهرة 3 05-27-2020 11:51 PM
مآسينا:الأحواز المحتلة.. قضية العرب المنسية د/روليان غالي منتدي القضايا العربية و الاسلامية 20 04-11-2020 11:25 AM
التطرف بين الحقيقه والاتهام - اسلام ويب وسام اليمني المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 4 10-29-2016 04:46 PM
المحبة في الله غدوووش المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 0 04-24-2013 02:47 AM


الساعة الآن 05:35 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.