قديم 07-06-2019, 08:48 AM   #1
مراقب عام
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
الدولة: إيطاليا
العمر: 71
المشاركات: 48,315
معدل تقييم المستوى: 10
معاوية فهمي إبراهيم is on a distinguished road
افتراضي حرمة التغيير في ما خلقه الله


بسم الله الرحمن الرحيم
((حرمة التغيير في ما خلقه الله من الكتاب والسنه))

الحمد لله الذي رفع السماء بلا عمد

الحمد لله الذي خلق الخلق وأحصاهم عدد

الحمد لله الذي رزق الخلق ولم ينس منهم أحد

أحمده سبحانه وأشكره حمداً وشكراً كثيراً بلا عدد

وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له الواحد الأحد الفرد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفواً أحد

وأشهد أن محمداً عبده ورسوله بعثه ربه هادياً ومبشراً ونذيراً وداعياً إلى الله بإذنه وسراجاً منيراً، صلّى الله وسلّم عليك يا رسول الله.

أما بعد :

قَالَ اللهُ تَعَالَى:
﴿هُوَ الَّذِي يُصَوِّرُكُمْ فِي الْأَرْحَامِ كَيْفَ يَشَاءُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ﴾
صورك اللَّهُ تَعَالَى على هذه الصورة
التي أنت عليها، هكذا خلقك، وهكذا أرادك.
الذَكَرُ وَالأُنْثَى، والأَبْيَضُ والأَسْوَدُ
ذلك خلقه، وتلك مشيئته.
لو علم الناس ذلك لاستراحوا، ولَما فكر
كثير منهم في تغيير خلقة الله تعالى.

وإذا كانت هذه إرادةُ اللهِ فإن التعَدي عليها بالتغييرِ
جَرِيمَةٌ شَنْعَاءُ، وَفِعْلَةٌ نَكْرَاءُ، وكبيرةٌ جزاؤها الطردَ مِنْ رحمتِهِ تَعَالَى.
ولم لا؟ وفاعل ذلك يزعم بلسانه حاله أن سيُحَسِّنُ مَا خَلَقَ اللهُ تَعَالَى.
وهذه هي العلةُ فِي أَنَّ اللَّهَ تَعَالَى

لَعَنَ الوَاصِلَةَ وَالْمُسْتَوْصِلَةَ، وَالوَاشِمَةَ وَالمُسْتَوْشِمَةَ، وَالنَّامِصَةَ وَالْمُتَنَمِّصَةَ، وَالْمُتَفَلِّجَاتِ لِلْحُسْنِ، الْمُغَيِّرَاتِ خَلْقَ اللهِ.
العلةُ أنهن مُغَيِّرَاتٌ لخَلْقِ اللهِ تَعَالَى وهي علةٌ نصَّ عليها رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
فَعَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ مَسْعُودٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ:
«لَعَنَ اللَّهُ الوَاشِمَاتِ وَالْمُسْتَوْشِمَاتِ وَالْمُتَنَمِّصَاتِ، وَالْمُتَفَلِّجَاتِ لِلْحُسْنِ الْمُغَيِّرَاتِ خَلْقَ اللَّهِ. مَا لِي لاَ أَلْعَنُ مَنْ لَعَنَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ فِي كِتَابِ اللَّهِ؟»
وهذه المذكوراتُ محرماتٌ لذاتها
فلا تباحُ بحالٍ من الأحوالِ، فلا تباحُ لضرورةٍ
ولا تباحُ بإذنِ الزوجِ
ولا تباحُ حِرْصًا على بقاءِ العِشْرةِ الزَّوجِيةِ
فَعَنْ عَائِشَةَ، أَنَّ امْرَأَةً مِنَ الأَنْصَارِ زَوَّجَتِ ابْنَتَهَا، فَتَمَعَّطَ شَعَرُ رَأْسِهَا
فَجَاءَتْ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
فَذَكَرَتْ ذَلِكَ لَهُ، فَقَالَتْ:
إِنَّ زَوْجَهَا أَمَرَنِي أَنْ أَصِلَ فِي شَعَرِهَا
فَقَالَ: «لاَ، إِنَّهُ قَدْ لُعِنَ الْمُوصِلاَتُ»
ومن ذلك أن يسعى الإنسانُ لتغييرِ جنسهِ الطبيعي فيتحولُ الرجلُ إلى امرأةٍ
والمرأةُ إلى رجلٍ وما درى المسكينُ
أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
لَعَنَ فيما دون ذلك
فَعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِي اللهُ عَنْهُمَاقَالَ:
لَعَنَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ المُخَنَّثِينَ مِنَ الرِّجَالِ
وَالْمُتَرَجِّلاَتِ مِنَ النِّسَاءِ وَقَالَ:
«أَخْرِجُوهُمْ مِنْ بُيُوتِكُمْ»
قَالَ: فَأَخْرَجَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فُلاَنًا، وَأَخْرَجَ عُمَرُ فُلاَنًا
قَالَ يَزِيدُ بْنُ أَبِي زِيَادٍ: قُلْتُ لِعِكْرِمَةَ:
مَا الْمُتَرَجِّلاتُ مِنَ النِّسَاءِ؟
قَالَ: الْمُتَشَبِّهَاتُ بِالرِّجَالِ
فاحْذَرْ يا عبدَ اللهِ مِنْ سخطِ اللهِ
واحذري يا أَمَةَ اللهِ مِنَ اللهِ أنْ يطردكِ الله منْ رحمتِهِ.
سُورَةُ آلِ عِمْرَانَ: الآية 6.

رواه البخاري - كِتَابُ اللِّبَاسِ، بَابُ المُتَفَلِّجَاتِ لِلْحُسْنِ، حديث رقم: 5931، ومسلم- كتاب اللِّبَاسِ وَالزِّينَةِ، بَابُ تَحْرِيمِ فِعْلِ الْوَاصِلَةِ وَالْمُسْتَوْصِلَةِ وَالْوَاشِمَةِ وَالْمُسْتَوْشِمَةِ وَالنَّامِصَةِ وَالْمُتَنَمِّصَةِ وَالْمُتَفَلِّجَاتِ وَالْمُغَيِّرَاتِ خَلْقَ اللهِ، حديث رقم: 2125.

رواه البخاري - كِتَابُ النِّكَاحِ
بَابُ لاَ تُطِيعُ المَرْأَةُ زَوْجَهَا فِي مَعْصِيَةٍ حديث رقم: 5205، ومسلم- كِتَابُ اللِّبَاسِ وَالزِّينَةِ، بَابُ تَحْرِيمِ فِعْلِ الْوَاصِلَةِ وَالْمُسْتَوْصِلَةِ وَالْوَاشِمَةِ وَالْمُسْتَوْشِمَةِ وَالنَّامِصَةِ وَالْمُتَنَمِّصَةِ وَالْمُتَفَلِّجَاتِ وَالْمُغَيِّرَاتِ خَلْقِ اللهِ
حديث رقم: 2123.

البخاري


حمانا الله وأياكم
من معصية الله.

§§§§§§§§§§§§§§§§§§


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
معاوية فهمي إبراهيم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اداب السنة فى البناء بالزوجة خطوة خطوة سراج منير المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 2 05-29-2018 04:59 PM
مايباح فى المسجد سراج منير المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 1 03-25-2018 12:20 PM
تاريخ التشريع الإسلامي معاوية فهمي إبراهيم منتدي الأدب العالمي و روائعه 2 07-22-2017 07:31 PM
اذكار سراج منير المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 2 06-22-2017 05:57 AM
مائة سنة اقراءها واعمل بها سراج منير المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 1 04-21-2017 10:52 AM


الساعة الآن 05:19 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.