قديم 04-14-2020, 08:34 PM   #1
مراقب عام
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
الدولة: إيطاليا
العمر: 71
المشاركات: 54,515
معدل تقييم المستوى: 10
معاوية فهمي إبراهيم is on a distinguished road
افتراضي الفحش والبذاءة


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-

((الفحش والبذاءة))

" الفحش والبذاءة "
ذم الفحش والبذاءة في السنة النبوية :

- عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ((ليس المؤمن بالطعان، ولا اللعان، ولا الفاحش، ولا البذيء)) [صححه الألبانى فى صحيح الترمذى] .
قال ابن بطال في قوله : (... ((ولا الفاحش)) أي : فاعل الفحش أو قائله، وفي النهاية أي : من له الفحش في كلامه، وفعاله، قيل أي : الشاتم، والظاهر أنَّ المراد به الشتم القبيح الذي يقبح ذكره ((ولا البذيء))... وهو الذي لا حياء له، كما قاله بعض الشُرَّاح، وفي النهاية : البذاء بالمد، الفحش في القول، وهو بذيء اللسان، وقد يقال بالهمز وليس بكثير. اهـ . فعلى هذا يخص الفاحش بالفعل لئلا يلزم التكرار، أو يحمل على العموم، والثاني يكون تخصيصًا بعد تعميم بزيادة الاهتمام به؛ لأنه متعد) [شرح صحيح البخارى ،لابن بطال] .
- وعن عائشة رضي الله عنها قالت : ((استأذن رجل على رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال : ائذنوا له، بئس أخو العشيرة أو ابن العشيرة، فلما دخل ألان له الكلام، قلت : يا رسول الله، قلت الذي قلت ثم ألنت له الكلام،قال : أي عائشة، إنَّ شرَّ الناس من تركه الناس - أو ودعه - الناس اتقاء فحشه)) [رواه البخارى] .
(قال الخطابي : جمع هذا الحديث علمًا وأدبًا، وليس في قول النَّبي صلى الله عليه وسلم في أمته بالأمور التي يسميهم بها، ويضيفها إليهم من المكروه غِيبة، وإنَّما يكون ذلك من بعضهم في بعض، بل الواجب عليه أن يبين ذلك، ويفصح به، ويعرف النَّاس أمره، فإنَّ ذلك من باب النصيحة، والشفقة على الأمة، ولكنه لما جبل عليه من الكرم، وأعطيه من حسن الخلق، أظهر له البشاشة، ولم يجبهه بالمكروه؛ لتقتدي به أمته في اتقاء شرِّ مَن هذا سبيله وفي مداراته؛ ليسلموا من شرِّه وغائلته) [فتح البارى،لابن حجر] .
أقوال السلف والعلماء في الفحش والبذاءة :

- قال عبد الله بن مسعود رضي الله عنه : (ألأَمُ خُلق المؤمن، الفحش) [رواه ابن أبى الدنيا فى الصمت] .
- و(رأى أبو الدرداء رضي الله عنه امرأة سليطة اللسان، فقال : لو كانت هذه خرساء، كان خيرًا لها) [الصمت ، لابن أبى الدنيا] .
- وعن إبراهيم بن ميسرة قال : (يقال : الفاحش المتفحش يوم القيامة، في صورة كلب، أو في جوف كلب) [الصمت ، لابن أبى الدنيا] .
- وعن عون بن عبد الله قال : (ألا أنَّ الفحش والبذاء من النفاق، وهن مما يزدن في الدنيا، وينقصن في الآخرة، وما ينقصن في الآخرة أكثر مما يزدن في الدنيا) [الصمت ، لابن أبى الدنيا] .
- وقال الأحنف بن قيس : (أولا أخبركم بأدوأ الداء : اللسان البذيء والخلق الدنيء)[الصمت ، لابن أبى الدنيا] .
- وقال ابن حبان البستي : (إنَّ الوقح إذا لزم البذاء، كان وجود الخير منه معدومًا، وتواتر الشر منه موجودًا، لأنَّ الحياء هو الحائل بين المرء وبين المزجورات كلها، فبقوة الحياء يضعف ارتكابه إياها، وبضعف الحياء تقوى مباشرته إياها) [روضة العقلاء] .
- وقال الماوردي : (ومما يجري مجرى فحش القول وهُجْره في وجوب اجتنابه، ولزوم تنكبه، ما كان شنيع البديهة، مستنكر الظاهر، وإن كان عقب التأمل سليمًا، وبعد الكشف والرويَّة مستقيمًا) [أدب الدنيا والدين] .
- وقال القاسمي : (كلام الإنسان، بيان فضله، وترجمان عقله، فاقصره على الجميل، واقتصر منه على القليل، وإياك وما يستقبح من الكلام؛ فإنه يُنَفِّر عنك الكرام، ويُوَثِّب عليك اللئام) [جوامع الآداب] .
من آثار الفحش والبذاء :
1- فاعل الفحش، أو قائله، يستحق العقوبة من الله في الدنيا والآخرة .
2- يتحاشاه الناس، خوفًا من شرِّ لسانه :
قال صلى الله عليه وسلم : ((إنَّ شرِّ الناس منزلةً عند الله يوم القيامة، من تُرك اتقاء فحشه)) [رواه البخارى] .
3- البذاء والفحش من علامات النفاق .
4- ليس من صفات المؤمن الكامل الإيمان، الفحش والبذاء .
5- الفاحش المتفحش يبغضه الله :
قال صلى الله عليه وسلم : ((إنَّ الله تَعَالى يبغض الْفاحِشَ المتَفَحِّشَ)) [صححه الألبانى فى صحيح الجامع] .
6- الفاحش يكون بعيدًا من الله ومن الناس .
من الأسباب الدافعة للفحش والبذاءة :
1- الخبث واللؤم :
الفُسَّاق وأهل الخبث واللؤم من عادتهم، السب، والكلام الفاحش، والبذيء .
قال القرطبي : (والبذي اللسان يسمَّى سفيهًا؛ لأنَّه لا تكاد تتفق البذاءة إلا في جهال الناس، وأصحاب العقول الخفيفة) [الجامع لأحكام القرآن] .
وقال الراغب الأصفهاني : (البذاء : الكلام القبيح، ويكون من القوة الشهوية طورًا؛ كالرفث والسخف، ويكون من القوة الغَضَبية طورًا، فمتى كان معه استعانة بالقوة الفكرة يكون فيه السباب، ومتى كان من مجرد الغَضَب كان صوتًا مجردًا لا يفيد نطقًا، كما ترى كثيرًا ممن فار غضبه وهاج هائجه) [الذريعة إلى مكارم الشريعة] .
2- قصد الإيذاء :
ربما يكون سبب الكلام الفاحش والبذيء (لردة فعل من تصرف أو قول ضدك، فتثور نفسك لتثأر لما سمعته من إيذاء، أو قابلته من تصرف مشين، وقد قال صلى الله عليه وسلم لجابر بن سليم : ((وإن امرؤ شتمك، أو عيَّرك بشيء يعلمه فيك، فلا تعيِّره بشيء تعلمه فيه، ودعه يكون وباله عليه وأجره لك فلا تسبنَّ شيئًا)) [صححه الألبانى فى صحيح الجامع] .
وما أجمل اللجوء إلى الهدوء لمعالجة هذه القضايا بالتي هي أحسن، وبالحكمة والموعظة الحسنة، وفي ذلك خزيٌ للشيطان الذي يتربص بالإنسان المؤمن، فإذا غضب المؤمن كانت فرصة الشيطان في غرس الشقاق، وإذهاب المودة والمحبة بين الإخوان) [انظر:آفات اللسان ،لإبراهيم المشوخى] .
3- الاعتياد على مخالطة الفساق :
من خالط الفساق وأهل الخبث واللؤم يصبح مثلهم؛ لأنَّ من عادتهم السب والشتم والبذاءة (ولذا يجب على المسلم مجانبة أهل الباطل والفحش، وأن يبحث عن أهل الخير ليخالطهم، ويستمع إلى الكلمة الطيبة منهم، لتصفو بها نفسه؛ لأنَّ المؤمنين الأتقياء أصحاب الكلمة الطيبة الكريمة الفاضلة، يجعلون كلامهم من وراء قلوبهم، يمحصون الكلمة، فإن أرضت الله أمضوها على ألسنتهم، وإلا استغفروا الله وصمتوا، فهم لا يتكلمون بالكلمة النابية، ولا يلعنون ولا يسبون) [انظر:آفات اللسان ،لإبراهيم المشوخى] .
من الوسائل المعينة على ترك الفحش والبذاءة :
1- الإكثار من ذكر الله :
أنَّ أعرابيًّا قال لرسول الله صلى الله عليه وسلم : ((إنَّ شرائع الإسلام قد كثرت عليَّ، فأنبئني منها بشيء أتشبث به، قال : لا يزال لسانك رطبًا من ذكر الله عزَّ وجلَّ)) [صححه الألبانى فى صحيح الجامع] .
وذكر ابن القيم من فوائد الذكر : (أنَّه سبب اشتغال اللسان عن الغِيبة، والنَّمِيمَة، والكذب، والفحش، والباطل، فإنَّ العبد لا بدَّ له من أن يتكلم، فإن لم يتكلَّم بذكر الله تعالى وذكر أوامره، تكلَّم بهذه المحرمات، أو بعضها، ولا سبيل إلى السلامة منها البتة إلا بذكر الله تعالى، والمشاهدة والتجربة شاهدان بذلك، فمن عوَّد لسانه ذكر الله، صان لسانه عن الباطل واللغو، ومن يبَّس لسانه عن ذكر الله تعالى، ترطَّب بكلِّ باطل ولغو وفحش، ولا حول ولا قوة إلا بالله) [الوابل الصيب] .
2- لزوم الصمت :
قال تعالى : " وَلاَ تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولـئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً " [الإسراء: 36] .
وقال صلى الله عليه وسلم : ((من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرًا أو ليصمت))[رواه البخارى ومسلم] .
3- تعويد اللسان على الكلام الجميل :
فيبعده ذلك عن فحش الكلام وبذيئه .
4- تجنب الألفاظ المستقبحة وإن كانت صدقًا، والتكنية عنها :
قال الماوردي : (يتجافى هجر القول، ومستقبح الكلام، وليعدل إلى الكناية عما يستقبح صريحه، ويستهجن فصيحه؛ ليبلغ الغرض ولسانه نزه، وأدبه مصون) [أدب الدنيا والدين] .
وقال العلاء بن هارون : (كان عمر بن عبد العزيز يتحفظ في منطقه، فخرج تحت إبطه خراج، فأتيناه نسأله لنرى ما يقول، فقلنا : من أين خرج فقال : من باطن اليد) [إحياء علوم الدين ،للغزالى] .
**************


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
معاوية فهمي إبراهيم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
العدل والظلم ( 2 ) العدل والظلم في ميزان الإسلام ( 24 ) موقف الإسلام من العدل والظلم ع اللحيدان المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 46 12-01-2014 01:00 PM
مقتل سائقين هولنديين في سباق استعراضي على هامش رالي ألمانيا الكاتب عمر منتدي السيارات 2 08-27-2013 02:02 PM
في جريمة هزت الرياض..مواطن يكبل زوجته.. عذبـ الروح ـة المنتدى السياسي والاخباري 9 06-16-2012 01:47 PM
ترنن ترنن بتفتحون ؟؟ ولا اروح ؟؟ :( مفحطه بكعب منتدى التعارف و الترحيب 9 07-16-2010 02:35 PM


الساعة الآن 08:32 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.