قديم 05-05-2020, 10:31 AM   #1
مراقب عام
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
الدولة: إيطاليا
العمر: 71
المشاركات: 54,965
معدل تقييم المستوى: 10
معاوية فهمي إبراهيم is on a distinguished road
افتراضي صلوا في رحالكم


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-
(( صلوا رحالكم ))
صلوا في رحالكم
إن الأذان كما الإقامةِ لازمٌ *** أهل القرَى للخمس والبلدانِ
صلوا رحالكم

قال تعالى: فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَن تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ (36)
غالبته الدموع وهو يؤذن داعيا المصلين بجملة لم تعهدها أسماعهم إلا في أوقات الشدائد والكوارث فأثارت شجون المؤذن ومن سمعه
** صلوا في رحالكم**

صلوا رحالكم

"صلوا في رحالكم" (منازلكم).. هكذا استبدل المؤذن عبارة "حيّ على الصلاة" بالدعوة إلى الصلاة في المنازل
وتأتي هذه السابقة بعد قرار السلطات إيقاف خطبة وصلاة الجمعة والصلوات الخمس جماعة في المساجد كإجراء احترازي ضد كورونا

وانتشرت فيديوهات للكثير من المؤذنين الذيين لم يستطعيعوا منع أنفسهم من البكاء خلال الأذان بشكل واسع على منصات التواصل الاجتماعي
بـ"قلوب هشة ومنكسرة"
معبّرين عن مشاعر الحزن لما وصلت إليه الحال في ظل انتشار كورونا والإجراءات الحكومية المتبعة في أعقاب ذلك
من اعتاد ترقب وقت الأذان وتسابق قدماه الوقت لصلاة المسجد
صلوا رحالكم
ينكسر قلبه حين يسمع المؤذن يقول
صلوا في رحالكم
فلطفاً بقلوب هشة زادتها الظروف انكساراً"
إذا فُقدت الصلاة في المساجد
فماذا بقي من طعم الحياة...؟
تعلمنا كيف يحرم العبد الطاعة عندما يتكاسل عنها
اليوم فقط فهمنا كيف الله غني عن العباد عندما قال المؤذن: (صلوا في رحالكم)"
سابقة
ويأتي قرار منع صلاة الجماعة وعدة بلدان إسلامية أخرى
في سابقة من نوعها إضافة إلى تعليق العمرة في مكة المكرمة

صلوا رحالكم

غَمَزَتْ بَعَيْنِ الْحُبِّ لَسْتُ بِآتِيَـهْ ** وَالدَّمْعُ يَهْمِيْ فَوْقَ خَـدِّ الْجَارِيَهْ
وَمَشَتْ مُهَرْوِلَةً تَشُقُّ طَرِيْقَهَا ** لَمْ تَلْتَـفِتْ نَحْـوِيْ بِرُوْحٍ عَالِيَـهْ
لَمْ أَدْرِ أَيَّ جِنَايَةٍ صَنَعَتْ يَدِيْ ** أَوْ فَـلْـتَـةٍ سَبَقَتْ نَسِيْـجَ لِسَانِيَـهْ
إِلَّا الْعُطَاسُ بَدَا كَلَمْحٍ وَاخْتَفَى ** مِنْ نَغْزَةٍ هَبَّتْ فَأَضْحَتْ دَاهِيَهْ
فَعَذَرْتُهَا وَعَذَرْتُ كُلَّ مِنِ ارْتَدَى ** بِوِقَـايَةٍ تِـلْك الْحَبِـيْـبَـةُ وَاعِـيَةْ
فَـاحْــذَرْ تَمُــدُّ يَدًا لِأَيٍّ أَعِــزَّةٍ ** مَا دُمْتَ تَعْطُسُ عَطْسَةً وَالثَّانِيَةْ
وَاذْهبْ لِمَشْفًى مُسِرِعًا كَغَـزَالَةٍ ** كَيْ تَطْمَئِنَّ مِنَ الْكُرُوْنَا الضَّارِيَهْ
وَمِنَ الْخَيَالِ نَسَجْتُ قَافِيَـةً لَكُمْ ** فِيْهَـا مَـعَـانٍ حُـزْمَـةٌ مُتَرَامِـيَـهْ
رَبَّاهُ أَنْتَ الْمُرْتَجَى فَلْطُفْ بِنَا ** وَاصْرِفْ كُرُوْنَا فَالْمَسَاجِدُ خَالِيَهْ
لَا طِبَّ يَنْفَـعُ أَوْ دَوَاءَ أَطِـبَّــةٍ ** فَالنَّفْـعُ مِنْكَ وَصِـحَـةٍ وَالْعَـافِيَـهْ
ثُمَّ الصَّلَاةُ عَلَى النَّبِيِّ مُحَـمَّـدٍ ** مَا انْهَلَّ دَمْـعٌ مِنْ عُيُـونٍ بَاكِيَـهْ
روى البخاري (666) ، ومسلم (697) عَنْ نَافِع ، قَالَ : " أَذَّنَ ابْنُ عُمَرَ فِي لَيْلَةٍ بَارِدَةٍ بِضَجْنَانَ ، ثُمَّ قَالَ : صَلُّوا فِي رِحَالِكُمْ ،
فَأَخْبَرَنَا أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّ اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يَأْمُرُ مُؤَذِّنًا يُؤَذِّنُ ، ثُمَّ يَقُولُ عَلَى إِثْرِهِ : " أَلاَ صَلُّوا فِي الرِّحَالِ " فِي اللَّيْلَةِ البَارِدَةِ ، أَوِ المَطِيرَةِ ، فِي السَّفَرِ

قال تعالى :
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنكُمْ ۖ فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ۚ ذَٰلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا )٨٩.
أن البلاء ومنها الأمراض المعدية لايقع إلا بتقدير الله تعالى.
قال الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله تعالى
كثبت عن النبي ﷺ أنه قال: لا عدوى ولا طيرة ولا هامة ولا صفر، ويعجبني الفأل، قيل: يا رسول الله! وما الفأل؟ قال: الكلمة الطيبة.
قال تعالى
فَفِرُّوا إِلَى اللَّهِ ۖ إِنِّي لَكُم مِّنْهُ نَذِيرٌ مُّبِينٌ ) الذاريات :٥٠.
قال تعالى ؛( أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاء الْأَرْضِ أَإِلَهٌ مَّعَ اللَّهِ قَلِيلًا مَّا تَذَكَّرُونَ ) سورة النمل :٦٢.
وقال تعالى
فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا * إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا ) سورة الشرح٥-٦.
وقال تعالى: (إِنَّ رَحْمَتَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِنَ الْمُحْسِنِينَ)، (الأعراف 56)، قال بعضُ الصَّالحين: «استَعْمِلْ في كُلِّ بَلِيَّةٍ تَطْرُقُكَ حُسْنَ الظَّنِّ باللهِ عزَّ وجلَّ في كَشْفِها، فَإِنَّ ذلك أَقْرَبُ بِكَ إلى الفَرَج».

وأخرج الشيخان عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّ اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «إِنَّ اللَّهَ يَقُولُ أَنَا عِنْدَ ظَنِّ عَبْدِي بِي وَأَنَا مَعَهُ إِذَا دَعَانِي».
ادفع بصبرك حادث الأيامِ --- وترج لطف الواحد العلامِ
لا تيأسن وإن تضايق كربها --- ورماك ريب صروفها بسهامِ
وله تعالى بين ذلك فرجة --- تخفى عن الأبصار والأوهامِ
كم نجا من بين أطراف القنا --- وفريسةً سلمت من الضرغامِ
فقال تعالى : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ ) سورة البقرة:١٥٣،
وأثنى الله على أهل الصبر، فقال: (وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاء والضَّرَّاء وَحِينَ الْبَأْسِ أُولَئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ )سورة البقرة:١٧٧
أن المؤمن الصابر في هذا المرض (كرونا) وغيره من الأمراض الخطيرة والوبائية نرجو له الشهادة من الله تعالى، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قالَ: قالَ رسولُ اللَّه ﷺ: (مَا تَعُدُّونَ الشهداءَ فِيكُم؟ قالُوا: يَا رسُولِ اللَّهِ مَنْ قُتِل في سَبيلِ اللَّه فَهُو شهيدٌ. قَالَ: إنَّ شُهَداءَ أُمَّتي إذًا لَقلِيلٌ،" قالُوا: فَمنْ يَا رسُول اللَّه؟ قَالَ: منْ قُتِل في سبيلِ اللَّه فهُو شَهيدٌ، ومنْ ماتَ في سَبيلِ اللَّه فهُو شهيدٌ، ومنْ ماتَ في الطَّاعُون فَهُو شَهيدٌ، ومنْ ماتَ في البطنِ فَهُو شَهيدٌ، والغَريقُ شَهيدٌ) رواهُ مسلمٌ.

وفي رواية مسلم (1911): «حَبَسَهُمُ الْمَرَضُ».
قال ابن حجر في فتح الباري (6/47):

وَفِيهِ أَنَّ الْمَرْءَ يَبْلُغُ بِنِيَّتِهِ أَجْرَ الْعَامِل إِذا مَنعه الْعذر عَن الْعَمَل.
قال النووي في شرح مسلم (13/57):
وَفِي هَذَا الْحَدِيثِ فَضِيلَةُ النِّيَّةِ فِي الْخَيْرِ وَأَنَّ مَنْ نَوَى الْغَزْوَ وَغَيْرَهَ مِنَ الطَّاعَاتِ فَعَرَضَ لَهُ عُذْرٌ مَنَعَهُ حَصَلَ لَهُ ثَوَابُ نِيَّتِهِ وَأَنَّهُ كُلَّمَا أَكْثَرَ مِنَ التَّأَسُّفِ عَلَى فَوَاتِ ذَلِكَ وَتَمَنَّى كَوْنَهُ مَعَ الْغُزَاةِ وَنَحْوِهُمْ كَثُرَ ثَوَابُهُ وَاللَّهُ أَعْلَمُ.
فمثلاً:
إذا كان الإنسان من عادته أن يصلِّي مع الجماعة في المسجد، ولكنَّه حبسه حابس، كنومٍ أو مرضٍ،
أو ما أشبهه فإنَّه يُكتب له أجر المصَلِّي مع الجماعة تماماً من غير نقص.
اللهم ياحي ياقيوم ياذا الجلال والإكرام يارحيم اللهم ارفع عنا الوباء
واحفظنا بحفظك من كل بلاء وفتنة وسائر بلاد المسلمين

صلوا رحالكم
اللهم احفظ علينا أمننا وولاة أمرنا ووفقهم لرضاك وسددهم واجعلهم خيراً على البلاد والعباد يارب العالمين
وصل الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
*********************


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
معاوية فهمي إبراهيم متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نبذه عن المذاهب الاربعه ممدوح ألمطيري المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 15 01-10-2021 07:23 PM
هل سمعت بهذا من قبل معاوية فهمي إبراهيم المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 1 12-29-2019 10:32 AM
اسباب سقوط الدوله الأمويه معاوية فهمي إبراهيم منتدي القضايا العربية و الاسلامية 1 11-05-2019 11:32 AM
رواية اكابر واقول فراقه عادي وانا في داخلي اصرخ تكفون جيبوه كاملة |منقووووول aneta قسم الروايات المكتملة 96 04-22-2015 01:32 AM
رواية غارقات بـ دوامة الحب انا غير ~ قسم الروايات المكتملة 42 10-10-2013 06:42 PM


الساعة الآن 05:57 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.