قديم 05-05-2020, 05:03 PM   #1
مراقب عام
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
الدولة: إيطاليا
العمر: 71
المشاركات: 48,563
معدل تقييم المستوى: 10
معاوية فهمي إبراهيم is on a distinguished road
افتراضي رمضان والأمة المترفة


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-
(( رمضان والأمة المترفة ))

من هنا يأتي النصر... من هنا تأتي الهزيمة...
هذا فقهُ صلاح الدين يوم أن أعلنها حرباً على الصليبيين لاستعادة بيت المقدس، لمّا كان يتفقد الجند فيمايز بين الخيمة المعتمة (وأهلها نيام) فيقف على أسباب الهزيمة، وبين الخيمة المُضاءة (وأهلها في ركوعٍ وخشوعٍ وخضوع لله) فتلوح له بشائر الانتصار.
إنه فقهٌ تعلّمه القائد الناصر لدين الله من مدرسة رمضان... يوم أن كان مَيْدان الانتصار في معارك الشيطان والهوى وأهل الكفر والضلال بصيحة "الله أكبر"، يصدح بها مَن وعى معناها، فتنخلع منها قلوب أعدائنا... وكانت الفتوحات والانتصارات: بدر... مكة... تبوك... الأندلس... عين جالوت...
أما الآن، ففتشوا عن الأمة التي حوّلت رمضان من محضن تربية لها مفاعيلُها على أرض الواقع إلى طقوسٍ وعادات أفرغته من معانيه وأهدافه.
فرمضان أصبح موائد محتشِدة وبطونٍ متخَمة ومسلسلات وسهرات وحفلات حتى الصباح ثم النوم عن صلاة الفجر... وأضحى التنافس فيه ليس على العبادة وإعادة تأهيل النفس وإعدادها حتى تنتصر في معركة الميدان كما انتصرت في معركة الإرادة وكسر الشهوات... وإنما على كثرة الولائم وازدحامها بأصناف الأطعمة والأشربة ليس بهدف إكرام فقيرٍ لم يعرف من تلك الأطعمة إلا اسمها وصورتها، بل تُقام للمتخمين أصلاً بهدف المباهاة والتسابق على حطام الدنيا!
والمصيبة التي انتُكبت بها الأمة تكمن في أنّ المال – الذي هو عصب الدعوة إلى الله – تحوّل من أيدي موسري المسلمين إلى قلوبهم، إلا مَن رحم الله، فتحكّم بها واستعبدها فصاروا للمال خدماً بدل أن تكون لهم أهداف سامية تخدمها أموالهم! ولم يسلم الفقراء من هذه الآفة؛ فقد تعلقت قلوبهم بمالٍ افتقدوه وصار بعضهم يدّعي حياة الترف ويحاول تقليد المترفين!
فليتأمل المُترَفون قول الله تعالى: {ذَرْهُمْ يَأْكُلُوا ويَتَمَتَّعُوا ويُلْهِهِمُ الأَمَلُ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ} [الحِجر: 3]، وقول رسوله صلى الله عليه وسلم محذِّراً من فتنة الدنيا: "فوالله ما الفقر أخشى عليكم، ولكني أخشى أن تُبسط الدنيا عليكم كما بُسطت على مَن كان قبلكم فتنافسوها كما تنافسوها وتُهلككم كما أهلكتهم" رواه مسلم. وأيضاً قول عمر بن الخطاب رضي الله عنه: "كفى سَرَفاً ألاّ تشتهي شيئاً إلا أكلتَه" أخرجه الحافظ ابن أبي الدنيا في جزء "إصلاح المال".
وبهذا يصبح للمترفين رمضان غير الذي عهدناه: رمضان زيادة الاستهلاك... رمضان الخيام والمطاعم والفنادق... رمضان التجول في الأسواق في العشر الأواخر... رمضان النوم في النهار لقتل الوقت والسهر في الليل لتدخين النرجيلة ولَعِب الورق ومتابعة الفضائيات فضلاً عن حضور حفلات المجون التي تُقام إكراماً للشهر الفضيل!... رمضان الامتناع عن الطعام الحلال والإفطار على لحوم المسلمين...
فأيُّ فائدة تلك التي يجنيها المترفون من جوعهم وعطشهم؟ وأيّ خسارة أعظم من فشلهم في إطلاق أرواحهم من عقالها لتسمُوَ وترتقي في مدارج العبودية لله تعالى؟
وكيف يقبل مسلم أن تكون فيه صفة من صفات المترفين الذين ذمّهم الله في أكثر من موضِع من القرآن الكريم؟
قال تعالى: {وإذَا أَرَدْنَا أَن نُّهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُوا فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا القَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيراً} [الإسراء: 16]، {حَتَّى إذَا أَخَذْنَا مُتْرَفِيهِم بِالْعَذَابِ إذَا هُمْ يَجأرُون} [المؤمنون: 64]، {وكَذَلِكَ مَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ فِي قَرْيَةٍ مِّن نَّذِيرٍ إلاَّ قَالَ مُتْرَفُوهَا إنَّا وجَدْنَا آبَاءَنَا عَلَى أُمَّةٍ وإنَّا عَلَى آثَارِهِم مُّقْتَدُون} [الزخرف: 23].
ولقد تنبّه أعداؤنا إلى أنّ الترف والانغماس في الدنيا وملذاتها من أهم أسباب ضياع عزّ المسلمين وتقويض دولتهم، فخطّطوا لإغراقهم بالشهوات، وأوهموهم بأن الدنيا لا يطيب فيها عيش إلا بأسلوب حياة لم يعهده سلفنا الصالح على اختلاف مستوياتهم المادية والاجتماعية؛ ويؤكد ذلك ما ورد مثلاً في بروتوكولات "حكماء" صهيون - بل سفهائهم - (وهو الكتاب الذي وضع فيه الصهاينة خطتهم للسيطرة على العالم):
البروتوكول السادس: (... فَنُعنى بنشر الوسائل المغرية بالترف وعبادة الأناقة بين الغوييم "غير اليهود"، ونشوّقهم إلى هذا الطَّوْر، ونزيِّن لهم ملذاته وأطايبه...).
البروتوكول الثالث عشر: (ولكي تبقى الجماهير في ضلال، لا تدري ما وراءها وما أمامها، ولا ما يُراد بها، فإننا سنعمل على زيادة صرف أذهانها بإنشاء وسائل المباهج، والمسلِّيات والألعاب الفَكِهة، وضُروب أشكال الرياضة، واللهو، وما به الغذاء لملذاتها وشهواتها… والإكثار من القصور المزوَّقة والمباني المزركشة... فتتوجه أذهانها إلى هذه الأمور وتنصرف عما هيأناه، فنمضي به إلى حيث نريد، فَيَسْلم موقفنا، وهو الموقف الذي لو أعلناه بارزاً مكشوفاً، توّاً بغير اصطناع هذه الوسائل المُلهية، لوقعنا في التناقض أمام الجماهير. ثم إن الجماهير بحكم ما أَلِفته واعتادته من قلة التفكير داخل آفاقها النفسية، ولا قدرة لها على الاستنباط، تراها شرعت تقلِّدنا وتنسج على مِنْوالنا في التفكير؛ إذ نحن وحدنا مَن يقدم إليها المناحي الفكرية... وطبعاً لا يكون هذا إلا على يد أشخاصٍ لا شك في إخلاصهم).
فكيف يستقيم للمسلم - بعد هذا - تبني نمط العيش المفروض علينا وهو يعلم أنّ فيه حتفه وحتف أمته ومكانتها وما أُنيطت به من قيادة للعالم وتعبيده لله؟
فيا أيها المسلمون:
إنّ رمضان بما يمثِّله يريد بكم غير هذا، وعليه يربّيكم ويدرِّب إراداتكم ويشدّ عزائمكم، واسألوا إن شئتم أهل الثغور وما تعلّموه من شهر الصيام وما جنَوْه من زادٍ أفادهم عند لقاء العدوّ: فالشهوات التي تطمس القلب والعقل تحكّموا بها واستعلوْا عليها، والإرادة التي تقدّم الإنسان أو تؤخره درّبوها على التحدي والإقدام، أما الدنيا فأنّى لها أن تَغُرّ أناساً يقفون على تخوم الآخرة يتهيّأون في كل لحظة لاستقبالها وهم يرَوْن جنّة ربهم رأيَ القلب قبل العين؟
إنّ الترف – وما ينطوي عليه من لُهاث مستمر وراء مُتَع الحياة - ينخر في جسد الأمة، ويُنشئ جيلاً خائر القوى ضعيف الفِكر قاسي القلب: الدنيا أكبر همّه وإقامة حكم الله في آخر سُلّم أولوياته (هذا إن كان ضمنها ابتداء!)... قال تعالى: {قُلْ إِن كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَآؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا ومَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إلَيْكُم مِّنَ اللَّهِ ورَسُولِهِ وجِهَادٍ فِي سَبِيلهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّـهُ بـِـأَمْرِهِ واللَّهُ لا يَهْدِي القَوْمَ الفَاسِقِينَ} [التوبة: 24].
والأمر يحتاج إلى جهد تربوي كبير لكي يستعيد هذا الجيل الروح الإسلامية التي لا تخلدْ بالمسلم إلى الأرض وإنما ترفعه نحو المعالي، وهذا برسم التربويين من آباء وأمهات ومدارس وجمعيات إسلامية ودعاة، ومن واجبهم أن يجتهدوا للقضاء على مظاهر الترف التي تدبّ في أوصال المجتمع الإسلامي تدريجياً حتى بين الدعاة والعاملين في الحركات الإسلامية... ولنستِفدْ جميعاً من جهد رمضان التربوي الذي حبا الله به هذه الأمة... حتى لا تكون بين جند المسلمين هزيمة.
°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°


0 قَالَ رَبِّ إِنِّي دَعَوْتُ قَوْمِي لَيْلًا وَنَهَارًا
0 دور المعلم فى التعليم الإسلامى
0 مدونه جديده
0 الحروف الشجرية
0 خير الرجال وخير النساء فى الإسلام
0 مخاطر ارتفاع درجة حرارة الجو وكيف نتجنبها
0 خلاف بين اصابع اليد الخمسة
0 الإسلام والروح الرياضية
0 بايرن ميونخ بطلا للدوري ووداع مثالي لروبن وريبيري
0 افضل علاج للحساسية الموسمية
0 فرنسا تقول إنها أحبطت عملا إرهابيا وتحتجز أربعة أشخاص
0 اقرءوا ما فعل الوالد بولده
0 افضل طريق للحصول على السعاده الزوجيه همسات للازواج
0 للوقاية من مرض ألزهايمر
0 مساوئ الحسد
التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
معاوية فهمي إبراهيم متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بحث فى الْأَوَامِرُ وَالنَّوَاهِي كامل محمد محمد المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 2 02-03-2019 06:14 PM
العموم والخصوص فى بيان الرسول عليه السلام كامل محمد محمد المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 2 10-14-2018 03:41 PM
شرح الاسماء والصفات---------- للبيهقى سراج منير المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 2 06-29-2018 05:22 PM
أدلة الأصحاب لاستخراج الأحكام كامل محمد محمد المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 2 01-10-2018 10:42 AM
السماع الشرعى والبدعى (الغناء) سراج منير المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 1 06-01-2017 11:51 AM


الساعة الآن 09:13 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.