قديم 05-13-2020, 09:51 AM   #1
مراقب عام
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
الدولة: إيطاليا
العمر: 71
المشاركات: 54,850
معدل تقييم المستوى: 10
معاوية فهمي إبراهيم is on a distinguished road
افتراضي من حِكَم الصيام ومقاصده


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-
((من حِكَم الصيام ومقاصده ))
ممَّا لا شكَّ فيه - عند كلِّ مسلم - أنَّ الله عزَّ وجل لم يشرع شيئًا إلا لحكمة علِمها من علِمها، وجهِلها مَن جهِلها، وأنَّ تشريعَ الصيام كان لحكمٍ كثيرةٍ وجليلة، بايَنَ بها الصِّيام سائر العبادات، ومن هذه الحِكَم:
1- تزكية النَّفس، وتدريبها على كمال العُبودية لله تعالى، بالامتثال لأوامره، والاتِّقاء لمحارمه.
2- تربية الإرادة والإخلاص في الإنسان، وجهاد النَّفس، وتعويدها على الصَّبر وتحمُّل المشاقِّ في سبيل الله، وعلى الاستسلام لأمره وحُكمه، ومُراقبتِه سبحانه في السِّر والعلن.
ولهذا جاء في الحديث النَّبوي القُدسي: «كُلُّ عَمَلِ ابْنِ آدَمَ لَهُ، إِلَّا الصِّيَامَ، فَإِنَّهُ لِي وَأَنَا أَجْزِي بِهِ،...»[1].
قال الإمام أبو عبدالله القرطبي رحمه الله:
"وإنما خصَّ الصَّوم بأنه له وإن كانت العبادات كلها له لأمرين بايَن الصَّوم بهما سائر العبادات:
أحدهما: أنَّ الصوم يمنعُ من ملاذِ النَّفس وشهواها، ما لا يمنع منه سائر العبادات.
الثَّاني: أنَّ الصوم سرٌّ بين العبد وبين ربه لا يظهر إلا له؛ فلذلك صارَ مختصًّا به، وما سواه من العبادات ظاهر، رُبما فعله تصَنُّعًا ورياءً؛ فلهذا صار أخصَّ بالصَّوم من غيره"[2].
3- "للصَّوم تأثيرٌ عجيبٌ في كسْرِ شهوة النِّكاح وكبح جماحها، وإعلاء هذه الغريزة في الإنسان.
4- إشعار للصِّائم بنعمة الله تعالى عليه، فإذا ألِفَ الإنسان النِّعم فقَدَ الإحساس بقيمتها، ولا يُعرف مقدار النِّعمة إلا عند فقْدها، وبضدِّها تتميَّزُ الأشياء، والمقصود بالنعمة: الشِّبَع والرِّي.
5- وهناك حكمة اجتماعية للصِّيام، (وخُصوصًا صيام رمضان) أنه يُوجِد نوعًا من المساواة الإلزامية في الحِرمان، ويزرع في أنفس الموسِرين والواجدين، الإحساس بآلام الفقراء والمحرومين؛ كما قال ابن القيم رحمه الله: "يذكِّرُها بحالِ الأكباد الجائِعة من المساكين".
6- وجِماع ذلك كله: أنَّ الصِّيام يُعِدُّ الإنسان لدرجة التَّقوى، والارتقاء في منازل المتَّقين"[3].
قال الإمام ابن القيم رحمه الله:
"وللصَّوم تأثيرٌ عجيبٌ في حفظِ الجوارح الظَّاهرة، والقُوى الباطنة، وحمايتها عن التَّخليط الجالب لها الموادِّ الفاسدة التي إذا استولت عليها أفسدتها، واستفراغ المواد الرَّدِيئة المانعة لها من صحتها، فالصَّوم يحفظُ على القلب والجوارح صحَّتها، ويُعيدُ إليها ما اسْتَلَبتهُ منها أيدي الشَّهوات، فهو من أكبر العَون على التَّقوى؛ كما قال تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ﴾ [البقرة: 185]"[4].
[1] حديث صحيح: رواه البخاري (88/4)، ومسلم (157/3)، واللفظ للبخاري، والترمذي (764)، والنَّسائي (162/4)، وابن ماجه (1638)، من حديث أبي هريرة رضي الله عنه.
[2] انظر كتابه: "الجامع لأحكام القرآن" (2 /274).
[3] ما بين الهلالين من "فقه الصيام" (ص/11-14)، مع تصرف وحذف زيادة، وانظر للفائدة: "صفة صوم النبي"؛ للحلبي والهلالي (ص/11 -17)، و"روائع البيان في تفسير آيات الأحكام" (1 /218).
[4] "زاد المعاد" (2 /28)؛ تحقيق شعيب وعبدالقادر الأرنؤوط.
مماقرأت.
°°°°°°°°°°°°°°°°°°


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
معاوية فهمي إبراهيم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مراهقة ترى عالم الموت في نومها أمير الشوق 99 منتدي القصص و الحكايات - الأدب الشعبي 12 06-24-2020 04:36 PM
أوائـل الصحابة رضوان الله عليهم معاوية فهمي إبراهيم المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 1 04-30-2020 09:44 AM
مسائل هامة عن نزول الله الى السماء معاوية فهمي إبراهيم المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 1 02-21-2020 09:43 AM
مايكل جاكسون والاشاعات MJ my Love منتدي الاخبار الفنية 8 10-24-2013 04:30 AM
قانون كرة القدم الدولي من الفيفا (كامل) sh.Madrid.kaka8 منتدي كرة القدم العالميه 2 09-08-2011 09:02 PM


الساعة الآن 07:37 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.