قديم 06-15-2020, 11:25 AM   #1
مراقب عام
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
الدولة: إيطاليا
العمر: 71
المشاركات: 54,900
معدل تقييم المستوى: 10
معاوية فهمي إبراهيم is on a distinguished road
افتراضي توبة الصالحين



بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-
(( توبة الصالحين ))
• التوبة اسم شريف عزيزٌ كريم قد تحلى به سادة الأنبياء والرسل عليهم الصلاة والسلام ..
فلقد كتب الله توبته على نبيه عليه الصلاة والسلام وسادات الأولياء من المهاجرين والإنصار فقال :
" لَّقَد تَّابَ اللَّهُ عَلَى النَّبِيِّ وَالْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنصَارِ...." سورة التوبة [١١٧]
وسيد المؤمنين وإمامهم محمد صلى الله عليه وسلم يجددها على الدوام فيقول فيما صح عنه :
" يَا أَيُّهَا النَّاسُ تُوبُوا إِلَى اللَّهِ وَاسْتَغْفِرُوهُ، فَإِنِّي أَتُوبُ إِلَى اللَّهِ، وَأَسْتَغْفِرُهُ فِي كُلِّ يَوْمٍ مِائَةَ مَرَّةٍ " رواه أحمد .
وأبو الأنبياء إبراهيم وولده إسماعيل عليهما السلام يرفعانها دعوةً لربهما ، واعترافاً بحاجتهما إليها فيقولان :
" وَتُبْ عَلَيْنَا ۖ إِنَّكَ أَنتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ " سورة البقرة [١٢٨]
وشواهد هذا كثيرة جداً والمقصود منها تقرير :
( أنّ التوبة وصفٌ كريم وضربُ لازم لابن آدم )

• لقد غلب على اسم التوبة أنّه لا يفعلها إلا من كان مسرفاً على نفسه بالذنوب والمعاصي ، وأُحجمت أن تكون لمن كان سيامهم الصلاح ، وظاهرهم الإستقامة مع أنّهم بحاجة ماسة إليها - كغيرهم - نظراً لما جُبل عليه ابن آدم من النقص .
ومن جلس مع نفسه جلسة مصارحة ومكاشفة ونُصْحٍ وجد أنّه بحاجة ماسة للتوبة النصوح .

- كم يحصل من تقصير وتفريط في أعظم عبادة - وهي عبادة الصلاة - فترى النوم عن صلاة الفجر والعصر ، وتسمع شكاية الكثير من عدم الخشوع فيها ، وعدم مجاهدة النفس للوصول إلى لذتها فهذه الأمور تُوجب للعبد أن يراجع نفسه في هذه العبادة العظيمة التي لن يتقرّب العبد إلى ربها بمثلها ، وترى التقصير في سننها - خصوصاً المؤكد منها كالسنن الرواتب والوتر - وترى عدم التبكير للصلاة مما يجعل الإنسان يراجع نفسه بحق في هذا التفريط المخلّ

- كم ترى من تقصير في بر الوالدين وعدم الحرص عليه في صور كثيرة من عدم خدمتهم أو الإنفاق عليهم ، وعدم بذل الغالي والنفيس في إرضائهم أو حتى زيارتهم لمن بعُد أو قرُب منهم في سهو وغفلة وتفريط ظاهر في هذا الجانب . وكثيراً ماتسمع من ندمِ من مات عنه والداه أو أحدهما ومع ذلك لا يحرك هذا الحدث الكثير في الأحياء لإستدراك هذا التقصير وتعديل هذا الحال أليس هذا يستدعي توبةً نصوحاً !؟

- كم ترى من تقصير ظاهر في صلة الرحم يحتاج معها المرء لتوبة نصوح فقد أوجب الله صلتها والعناية بها ولكن يبقى التقصير بيّن في صورٍ كثيرة .

- جدد العلاقة بهم ، تواصل معهم بالزيارة والتفقد وتأنيسهم ، علّم جاهلهم ، انصح المقصّر منهم ، أعنهم من مالك بما تستطيع ، لا يكن لقائك بهم في المناسبات فقط بل تفقدهم وتواصل معهم بما يشعرون معه بقربكم منهم على الدوام .

- كم يقع الكثير في أعراض النّاس ولا يتورعون عن حفظ ألسنتهم مع أنّه ذنبٌ عظيم قد ينسف جبال من الحسنات وكثيراً مايخرجها البعض بقوالب شتى في خديعةٍ للنفس ظاهرة لا تنفعهم بين يدي الله تعالى .

- كم لا يتحرز الكثير من النظر المحرم خصوصاً مع تساهل كثير من النساء في الحجاب في طرقاتهم وأسواقهم وأماكن التجمعات ، وماتنشره وسائل التواصل من صور وماتقع عينه عليها أثناء التصفح العام ، أليس مثل هذا يحتاج إلى توبة !؟

- كم يحتاج الكثير لتطهير القلب لإخوانهم وتصفية نفوسهم لأترابهم ، وحسن الظن بهم ، وحمل كلامهم على أحسن المحامل ، فطهارة القلب مسلك عظيم يوصل صاحبَه لأعلى الرتب . إنّ السعي في إصلاح القلب والنفس لا يكاد يهتم به إلا النزر اليسير ولذا كثرت الخصومة وشاعت القطيعة وامتلأت القلوب بالشحناء .
أليس التفريط في مثل هذا يحتاج لتوبة نصوح !؟

- كم يحتاج الكثير لتحسين خلقه مع زوجه وأولاده فهو في بيته شرساً غليظاً جافّاً لا تكاد تسمع منه زوجته كلمة تفرحها وتسعدها وأمّا أولاده فهم في همّ كبير منه ومن سوء خلقه .
أليس هذا الأمر يحتاج لتوبة !؟

- ومن أنواع التوبة اللازمة " التوبة من خذلان الأمّة " فالأمّة اليوم تعيش مخاضاً عسيراً وتتقاذفها الأمواج وتسلط عليها الكثير من الأعداء بالتجريح والتشكيك في أحكام ، وتربص بها ولكن لا يزال فئام من الأخيار يعيشون سباتاً عميقاً وكأنهم لا يدركون هذا أو يتغافلون عنه أو يتعذرون لأنفسهم بأعذار واهية ، وأنّهم لا شأن لهم بهذا لا من قريب ولا من بعيد ؛ فالتوبةُ لازمت في هذا الشأن . والكثير بحاجة للتوبة من هذا الضعف وهذا الهروب من واقعنا إذ أصبح النّاس يشكون في دينهم وفي عبادتهم وسط خذلان من الصالحين إلا من رحم الله في الدفاع والسعي لرد الناس إلى دينهم رداً جميلاً " وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ ۗ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ " سورة الحج [ ٤٠ ]

- وبعد فهذه جوانب يحصل فيها التقصير تجد لها مثيلات وأخوات ولكن يبقى - الصالحون - مصدر عزٍ وفخر للأمة ولكنّ معالجة الأخطاء لهم ولغيرهم منهج قرأني وتربية نبوية ؛ أدليت بهذه الخواطر لإخواني وأخواتي مع اعترافي أنني أحوج لها . منهم . وفق الله الجميع .
§§§§§§§§§§§§§§


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
معاوية فهمي إبراهيم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
روايه بنآآت نت <روآيه سعوديه جريئه للكاتبه ذبحني غلاها اعشقك بسكآآت منتدي الروايات - روايات طويلة 74 10-08-2018 03:27 PM
مخطوطة بن إسحاق ( مدينة الموتى ) رواية رعب $$$ الحب الخالد $$$ قسم الروايات المكتملة 23 10-11-2013 05:49 PM
اول سعوديه تحصل على الجنسيه الاسرائيليه !!!.. The LeGend's ™ المنتدى السياسي والاخباري 8 02-19-2010 02:48 PM
أقدس هواك saadzzz منتدي الخواطر الرومانسية - بوح القلوب (حصريات) 0 03-17-2009 01:22 AM


الساعة الآن 04:05 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.