قديم 07-11-2020, 09:04 AM   #1
مراقب عام
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
الدولة: إيطاليا
العمر: 72
المشاركات: 67,750
معدل تقييم المستوى: 10
معاوية فهمي إبراهيم is on a distinguished road
افتراضي تأملات في سورة القمر



بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:-
(( تأملات في سورة القمر ))
♦ تبدأ السورة بخبرٍ عن اقتراب الساعة وانشقاق القمر؛ قال تعالى: ﴿ اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانْشَقَّ الْقَمَرُ ﴾ [القمر: 1]، هذه الآية العظيمة من آيات الله في الكون التي يجب أن نعتبر بها، ونتأهب لقرب هذا اليوم العظيم العسير على الكافرين، اليسير على المؤمنين.

♦ ﴿ وَكَذَّبُوا وَاتَّبَعُوا أَهْوَاءَهُمْ وَكُلُّ أَمْرٍ مُسْتَقِرٌّ ﴾ [القمر: 3]؛ التكذيب والإعراض عن الحق، والادعاءات والافتراءات الباطلة - هي الحجج والوسائل الفاسدة الباطلة التي اعتاد استخدامَها المعرضون عن الحق المتبعون لأهوائهم.

♦ تتوالى آيات الله في الكون ومن حولنا، وقد ذكر الله تبارك وتعالى بعض القصص للأقوام السابقة في هذه السورة الكريمة، وذكر الله لنا أن التكذيب واتباع الهوى من أكثر الآفات القلبية المدمرة للإنسان.

♦ في قصة نوح عليه السلام أوضح الله لنا عاقبة التكذيب والافتراءات الباطلة، وخطورة القسوة والتعدي، ورفض الاستسلام والانقياد لأوامر الله واتباع رسوله؛ فكانت العاقبة الهلاك بالغرق في الدنيا والخلود في العذاب في الآخرة.

وظهرت لنا أهمية السعي والدأب والصبر والتوكل على الله من خلال شخصية نوح عليه السلام، وتعلمنا منه أهمية الدعاء واللجوء إلى الله عز وجل، والتضرع إليه مع اليقين وحسن الظن بالله في النصر والنجاة.

♦ مراقبة الله في كل الأقوال والأفعال، واستشعار معية الله وإحاطته بكل شيء وكل صغيرة وكبيرة؛ قال تعالى: ﴿ وَكُلُّ شَيْءٍ فَعَلُوهُ فِي الزُّبُرِ * وَكُلُّ صَغِيرٍ وَكَبِيرٍ مُسْتَطَرٌ ﴾ [القمر: 52، 53].

♦ اليقين في إجابة الله عز وجل وأنه قريب مجيب للداعي؛ فوعده حق، وبذلك تكون منَّة الله ونعمته وفضله علينا بتهدئة النفس وسكينتها من خلال الاعتقاد بعدله ورحمته؛ فلا نيأس من روح الله.

♦ وتختتم قصة قوم نوح عليه السلام بتيسير القرآن لمن أراد وسعى واجتهد ليتدبره، ويتفقه على الوجه الحق الذي أراده الله وقَصَدَهُ؛ قال تعالى: ﴿ وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ ﴾ [القمر: 17]؛ فكما كانت السفينة وسيلة النجاة للمؤمنين، فإن القرآن والعمل بأوامر الله واجتناب نواهيه هو النجاة لنا في الدنيا والآخرة.

♦ تنتقل بنا السورة لتقصَّ علينا خبر قوم عاد، وأن التكذيب هو الأسلوب المتبع لدى الكفار؛ ومن هنا إشارة للمؤمن الحق بضرورة التسليم والتصديق بشرع الله وأوامره.

♦ وكيف كان عقاب الله لقوم عاد عقابًا سريعًا وشديدًا في قوته، ومستمرًّا في دوامه اليوم بأكمله، وقبل العذاب يأتي دومًا الإنذار؛ قال تعالى: ﴿ فَكَيْفَ كَانَ عَذَابِي وَنُذُرِ ﴾ [القمر: 18]، فيجب علينا أن نتعظ ونسرع بالتوبة والرجوع إلى الله، والندم على ما نرتكبه من معاصٍ وذنوب.

♦ وتختتم القصة بذكر فضل القرآن، وضرورة تعهده بتطبيق أوامره واجتناب نواهيه وتصديق أخباره؛ في قوله تعالى: ﴿ وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ ﴾ [القمر: 22].

♦ وتبدأ قصة نبي الله صالح عليه السلام، ويكون التكذيب هو السلوك المتبع عند الكفار، وزاد عليه اتهامهم لصالح عليه السلام بالتجبر والكبر، وهو الوصف الحقيقي لهؤلاء الكفار المتكبرين عن الحق.

♦ ومن هنا نلتفت إلى اصطفاء الله لرسله ولأوليائه الصالحين من البشر؛ فلنحرص على تحقيق التوحيد والسعي نحو منزلة المقربين السابقين بالخيرات.

♦ ضرورة اتباع أوامر الله والتحذير من الكبر والعناد، والإصرار على الباطل، والبعد عن الحق.

♦ لم ينتفع قوم ثمود بآية الله (الناقة)، ورفضوا تنفيذ ما أُمِرُوا به وتجاوزوا الحد في العصيان بأنهم خططوا لقتل الناقة وعقروها، فكان عقاب الله صيحة واحدة، فسبحان الله! فمشيئته نافذة، وعذابه أليم؛ قال تعالى: ﴿ إِنَّا أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ صَيْحَةً وَاحِدَةً فَكَانُوا كَهَشِيمِ الْمُحْتَظِرِ ﴾ [القمر: 31].

♦ وتختتم القصة بذكر القرآن في قوله تعالى: ﴿ وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ ﴾ [القمر: 32]؛ ليؤكد ضرورة تدبره، والاتعاظ والعبرة بما فيه من قصص قرآني وأوامر ونواهٍ.

♦ قصة لوط عليه السلام نتدبر منها خطورة التكذيب وضرورة طاعة الله، وأهمية شكر النعم التي وهبها الله عز وجل لنا ومنَّ علينا بها بفضله وكرمه.

♦ التذكر والاتعاظ بمرارة العذاب، وأن متع الدنيا وشهواتها زائلة وفانية، وخطورة اتباع الأهواء المخالفة لشرع الله.

♦ وتأتي النجاة بفهم القرآن الميسر لمن أراد تدبره؛ في قوله تبارك وتعالى: ﴿ وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ ﴾ [القمر: 40].

♦ قصة موسى عليه السلام مع فرعون جاءت لتؤكد خطورة التكذيب والإعراض عن الحق، وتختتم بعذاب الله لفرعون، وأن لا عزيزَ ولا قادر سوى الله سبحانه وتعالى.

♦ وتختتم السورة ببشارة للرسول محمد صلى الله عليه وسلم بالنصر للمسلمين وهزيمة الكفار؛ وذلك حدث في غزوة بدر في قوله تعالى: ﴿ سَيُهْزَمُ الْجَمْعُ وَيُوَلُّونَ الدُّبُرَ ﴾ [القمر: 45].

♦ ويؤكد الله شدة عقابهم في الآخرة كما ذكر الله: ﴿ بَلِ السَّاعَةُ مَوْعِدُهُمْ وَالسَّاعَةُ أَدْهَى وَأَمَرُّ ﴾ [القمر: 46].

♦ وتأتي آية تبعث الطمأنينة والسكينة في القلب: ﴿ وَمَا أَمْرُنَا إِلَّا وَاحِدَةٌ كَلَمْحٍ بِالْبَصَرِ ﴾ [القمر: 50]؛ حيث يخبرنا الله أن مشيئته نافذة وفوق كل شيء؛ فأمره سبحانه وتعالى بكن فيكون، فلكل شيء نهاية وعاقبة.

♦ من خلال تأمل سورة القمر، أيقنَّا بضرورة مراقبة الله في كل وقت وحين، وعدم غفلة القلب وانشغاله بمتع الدنيا وشهوات الأنفس، التي قد تضله في الحياة وتهلكه في الآخرة.

♦ بعد ذكر هلاك الأقوام السابقة بطرق متعددة، وكيف كان العذاب الأليم لهم في الدنيا والخلود في النار - يكون ختام السورة كله سكينة وطمأنينة وبشرى بجزاء المتقين، وفوزهم بنعيم الجنة الدائم ومعية الله؛ قال تعالى: ﴿ إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَنَهَرٍ * فِي مَقْعَدِ صِدْقٍ عِنْدَ مَلِيكٍ مُقْتَدِرٍ ﴾ [القمر: 54، 55].

§§§§§§§§§§§§§§§§


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
معاوية فهمي إبراهيم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نبذه عن المذاهب الاربعه ممدوح ألمطيري المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 15 01-10-2021 07:23 PM
تأملات في سورة التكاثر معاوية فهمي إبراهيم المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 2 07-12-2020 09:37 AM
الشجاعة الأدبية لرسول الإنسانية معاوية فهمي إبراهيم منتدي السيرة النبوية والسنة المطهرة 1 05-30-2020 05:29 PM
هل تعلم معنى اللهم أعتق رقابنا معاوية فهمي إبراهيم المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 1 12-29-2019 10:31 AM
تاريخ الصراع الشيشاني الروسي معاوية فهمي إبراهيم منتدى العلوم الكونيه والثقافات العامه 1 10-29-2019 08:04 PM


الساعة الآن 11:39 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.