قديم 08-11-2020, 12:47 PM   #1
مراقب عام
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
الدولة: إيطاليا
العمر: 72
المشاركات: 65,615
معدل تقييم المستوى: 10
معاوية فهمي إبراهيم is on a distinguished road
افتراضي العقول المعلبة


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-
(( العقول المعلبة ))
فكرة المقال تولدت بعد مواقف جمة استوقفتني , وأقوالا كثيرة استفزتني
وآراء ووجهات نظر لم أقتنع بها البتة , واقتناعي أو عدمه ليس بالظرورة معيارا
لحكم ما ..ولا أحسب هؤلاء الذين استوقفوني في رحلة البحث والتأمل والتفكر هذه
حتى خرجت بهذه السطور أقل مني علماً وتفقها .. بل هم والحق يقال يتفوقون علي
بالكثير .. وأتفوق عليهم بنعمة التفكير !! .. الذي لا أتقيد منه بقول فلان أو برأي فلان فكل
شيء ما سوى قال تعالى وقال رسوله يتقبل الرفض والنقض و يعتريه النقص والخطأ .

العقول المعلبة هو وصفا رميته لهؤلاء .. الذين لا يرون أبعد من مد بصرهم ولا يفكرون
إلا في مدار الفلك الذي يحيط بعلمهم . فيحكمون بناء على افهامهم ويرمون ويستنفرون
مما عداه . توجه حياتهم وتحدد مسارهم بل وتقيد أبسط حقوقهم . فلا عجب أن ترى أحدهم
يضيق على نفسه وعلى الآخرين فقط لأن تفكيره لا يتجاوز فكرة رماها في عقله حتى
نمت وثمرة بالاعتقاد واليقين مواقف لا تتم بالحقيقة بصلة .أنت تجذب لنفسك ما تقتنع به
( ينظر الكثير من الناس للحياة من منظور الواقع ولا يدعون فرصة للاحتمال ) ألبرت
اينشتاين.

سمعتها تطبب وتواسي إحداهن على مصيبة آلمت بها , وعلى حدث وقع لها فاستحق منها
البكاء والحزن والتأثر .. تنصحها قائلة : إن ذلك إرادة الله .. وحكمته فالمسلم له الآخرة ..
والكافر يسعد ويهنئ لأن جنته دنياه !!

نعم كلاماً مقنعا إلى حد ما .. لكن !! ألا ترون أن كلاما كهذا معلب دون وعي. لله حكمة
في ابتلاءه نعم .. وللمصاب نعمة قد لا ندركها ..لكنها تحمل الخير والسعادة للإنسان في
دنياه وآخرته , فالمصيبة ليست هدفا بذاتها . أو إنها مصيبة لمصيبة بل مصيبة لنعمة قد
لا نعيها ( الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم أولئك لهم الأمن وهم مهتدون ) فالأمن
والهداية حق للإنسان في دنياه وآخرته . فهل خلقنا للبكاء والدموع واجترار الأحزان !!
عجبا كيف يفهمون .

وقد ترى ذلك جليا لبعض المجالس التي تحمل الطابع الديني .. لا تخلو من الوعيد
والتهديد والتخويف ..وكأن دين الله دين عذاب وأحزان .

كما أن هناك ثلة من الناس تقحم في احاديثها بدواع الاستشهاد والتدليل على ما تقول
أحاديث من الذي لا ينطق عن الهوى ولا يعتري حديثه خلل أو قصور , ومن آيات الله
البينات الحكيمات .ويحسبون صنيعهم هذا والله حسبهم إنهم سيتركون أثرا في أحاديثهم .
فهم من هذا المنطلق يبدأون وإليه تنتهي آمالهم , رغم إنهم يخطأون يستدلون على الله مالا
يقول اجتهادا منهم في غير محله فقد ترك العلماء للحكم على الأمور ممن لم تذكر في
كتاب الله وسنته ضوابط وشروط . وهذا الصاحب الصديق أبا بكر رضي الله عنه لما سأل
عن معنى آيه من كتاب الله يقول : (أي سماء تظلني وأي أرض تقلني إن أنا قلت في كتاب
الله ما لا أعلم ؟) أين أنت يا أبا بكر من عالم تتخبط فيه الفتاوى والأحكام !!.

بت أنفر من مجالس كهذه .. لطاقة سلبية تتلبسني بسبب أفكارهم المعلبة ..ونصائحهم
المستهلكه .. فيركبون هذا بذاك دون قياس ولا دليل سليم.
وهناك من يستنفر لكل فكرة , ولكل حدث جديد .. لأن فكره لم يعتد مثل هذا .ولأن ذلك
أمرا لا يعدو أن يكون خارجا وكل امرا خارجا مردودا باطلا.

وهذا بلا شك يظهر لعين البصير وصاحب الفطنة في التفكير أن ذلك تضييقا لمساحات
العقل الواسعه و لحكمة السماء الخالدة في التأمل والتفكر
(وسخر لكم ما في السموات وما في الارض جميعا منه ان في ذلك لآيات لقوم يتفكرون )

لا أنادي أن نكون متحررين في تفكيرنا , لا ضابط يضبطه ولا قيودا تتحكم في مجرى
انسياب الأفكار التي تتدفق في أذهاننا تمتزج بها اهواء النفس ورغباتها ولذاتها ..ولا أن
نكون متعسفين منغلقين أكثر قسوة وصلابة لا نقبل التغيير أو حتى مجرد التفكير به .

فالخروج من بوتقة هذا التفكير المعلب يمنح لأنفسنا فضاء أرحب للنظر ببعد مدى
مستخدمين في ذلك بصرنا وبصيرتنا لنكون أكثر استعدادا لتقبل كل جديد قبل أن نحاربه
ونتجنبه .
(إن من لا يغير آراءه مثله مثل الماء الراكد يسمح للزواحف أن تنمو في عقله )
ويليام بلاك.

هي دعوة لأ ن نفتح نافذتنا وننظر إلى ما وراء الشمس سوف ندرك الكثير من الامور ما
كان لنا أن تدركها أو نكشفها ونحن تحت هيمنة فكرة محددة , أو معتقد معين ,
(وكذلك ما أرسلنا من قبلك في قرية من نذير إلا قال مترفوها إنا وجدنا آباءنا على أمة
وإنا على آثارهم مقتدون ).

لنكن كالأطفال ..حين يفكرون بدون أي قيود تحصر تفكيرهم .. يحلقون بآمالهم وأفكارهم
بعيدا ..حتى لنحسب إنهم غير واقعيين أو يجنحون لعالم من اللا معقول ويبتعدون عن
المتاح .. لنكن كالأطفال متفتحون على كل شيء ..ليس لشيء سوى إنهم لم يضعوا
لأنفسهم قيودا يلتزمون فيها في تفكيرهم خوفا من تخطيها ..لنفكر بعيدا .. لندوس كل
احتمالات ضيقة أورثناها من قبل.

فليس من شيء صعبا او محال . (هل أستطيع أن أدلي بفيلكس كمثال لا أعلم ) ولكنه
تخطى المألوف وخرج من تفكير معلب ليسجل نفسه إعجاب الآخرين ببطولته.
§§§§§§§§§§§§§§§§§§§


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
معاوية فهمي إبراهيم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-15-2020, 08:18 PM   #3
-||[قلم من ذهب]||-
 
تاريخ التسجيل: Jul 2013
المشاركات: 139
معدل تقييم المستوى: 9
أبو عبيدة أمارة is on a distinguished road
افتراضي


الاسلام اصلا جاء لاطلاق نفوس النلس وعقولهن وقبل اجسادهم من ربق وعبودية جاهلية ، وعادات لا تطاق ، ثم من أفكار ظلمت كثيرا من الناس .
والله تعالى خاطب العقل اول ما خاطب ، بل خىج به من بوتقة صغيرة إلى عالم كان مجهولا وممتد الآفاق ، فأول ما نزل كلمة إقرا ، ثم الله تعالى يفتح آفاق علم خلق الانسان ، ثم الله يرشد الناس للمعرفة والقراءة ، فالله تعالى علم بالقلم ؛ فعليك ايها الانسان أن تقرأ ما كتب من علم صحيح كي تتعلم .
ثم ومثلا وعندما تم صلح الحديبية احتج المسلمون لماذا لم يعتمرون ، فكان الصلح ذا فوائد عظيمة ، فلله حكمة في كل شيء ، ربما لا نراها الا بعد ان يمضي وقت فتكون حكمة الله براقة نافعة جميلة .
والاسلام من المناهج التي دعت لاستعمال العقل وعدم الخبوت لمسلمات لا تمت للعقل ، والجاحظ مثلا قرأ في كتب اليونان أنه إذا وضعت أفعى مع نبتة معينة فإن الافعى ستموت ، فحفر الجاحظ حفرة وضع فيها أفعى مع النبتة المعينة لايام ولكن الأفعى لم تمت .


أبو عبيدة أمارة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-16-2020, 08:57 AM   #4
مراقب عام
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
الدولة: إيطاليا
العمر: 72
المشاركات: 65,615
معدل تقييم المستوى: 10
معاوية فهمي إبراهيم is on a distinguished road
افتراضي


اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عبيدة أمارة اضغط هنا لتكبير الصوره
الاسلام اصلا جاء لاطلاق نفوس النلس وعقولهن وقبل اجسادهم من ربق وعبودية جاهلية ، وعادات لا تطاق ، ثم من أفكار ظلمت كثيرا من الناس .
والله تعالى خاطب العقل اول ما خاطب ، بل خىج به من بوتقة صغيرة إلى عالم كان مجهولا وممتد الآفاق ، فأول ما نزل كلمة إقرا ، ثم الله تعالى يفتح آفاق علم خلق الانسان ، ثم الله يرشد الناس للمعرفة والقراءة ، فالله تعالى علم بالقلم ؛ فعليك ايها الانسان أن تقرأ ما كتب من علم صحيح كي تتعلم .
ثم ومثلا وعندما تم صلح الحديبية احتج المسلمون لماذا لم يعتمرون ، فكان الصلح ذا فوائد عظيمة ، فلله حكمة في كل شيء ، ربما لا نراها الا بعد ان يمضي وقت فتكون حكمة الله براقة نافعة جميلة .
والاسلام من المناهج التي دعت لاستعمال العقل وعدم الخبوت لمسلمات لا تمت للعقل ، والجاحظ مثلا قرأ في كتب اليونان أنه إذا وضعت أفعى مع نبتة معينة فإن الافعى ستموت ، فحفر الجاحظ حفرة وضع فيها أفعى مع النبتة المعينة لايام ولكن الأفعى لم تمت .

جزاك الله خيرا على التوضيح و جعله في ميزان حسناتك أخي الفاضل أبو عبيدة.
شكراً لك لتصفحك موضوعي أخي الفاضل أبو عبيدة دمت بتوفيق الله و رعايتهِ.


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
معاوية فهمي إبراهيم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مباريات يوم الاحد + القنوات الناقلة عبدالرحمن حساني منتدي كرة القدم العالميه 1 01-22-2011 12:04 AM
مباريات يوم السبت + القنوات الناقلة عبدالرحمن حساني منتدي كرة القدم العالميه 2 11-20-2010 02:26 PM
مباريات يوم الاحد + القنوات الناقلة عبدالرحمن حساني منتدي كرة القدم العالميه 3 11-13-2010 07:21 PM
مباريات يوم الاثنين + القنوات الناقلة عبدالرحمن حساني منتدي كرة القدم العالميه 1 11-07-2010 04:16 PM
مباريات يوم الاحد + القنوات الناقلة عبدالرحمن حساني منتدي كرة القدم العالميه 1 11-06-2010 12:34 PM


الساعة الآن 03:21 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.