قديم 08-13-2020, 04:15 PM   #1
مراقب عام
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
الدولة: إيطاليا
العمر: 71
المشاركات: 55,838
معدل تقييم المستوى: 10
معاوية فهمي إبراهيم is on a distinguished road
افتراضي مسكن النبي صلَّ الله عليه وسلم


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-
(( مسكن النبي صلَّ الله عليه وسلم ))

أ. صالح بن أحمد الشامي

الحاجة إلى المسكن:
يعد المسكن من الضروريات التي تأتي بعد الطعام والشراب واللباس.
قال تعالى: ﴿ وَاللَّهُ جَعَلَ لَكُمْ مِنْ بُيُوتِكُمْ سَكَنًا وَجَعَلَ لَكُمْ مِنْ جُلُودِ الْأَنْعَامِ بُيُوتًا تَسْتَخِفُّونَهَا يَوْمَ ظَعْنِكُمْ وَيَوْمَ إِقَامَتِكُمْ وَمِنْ أَصْوَافِهَا وَأَوْبَارِهَا وَأَشْعَارِهَا أَثَاثًا وَمَتَاعًا إِلَى حِينٍ ﴾[1].

فالمسكن ضرورة في حالتي الاستقرار والترحل، وقد هيأ الله للإنسان في حال تنقله بيوتًا يسهل إقامتها كما يسهل حملها، وهذا من منن الله تعالى على عباده.

وأولى مهمات البيت وفوائده: ما يؤمنه من «السكن» الذي ذكرته الآية الكريمة.
فالسكن يعني الاستقرار والهدوء النفسي، ومكان الراحة للجسم، حيث يبتعد الإنسان عن أعين الناس، ويتحلل من الشكليات القائمة بينهم، ويخلو لنفسه أو يكون مع أسرته، بعيدًا عن القيود.

والبيت أيضًا هو المكان الذي يتقي فيه الإنسان الحر والبرد فيجد فيه المأوى الذي يكنه ويحفظه.
ولما لهذه المعاني من مكانة، كان المسكن واحدًا من الضروريات التي رعاها الإسلام وجعل لها حرمتها وحصانتها.

بيت النبي صلَّ الله عليه وسلم في المدينة:
لما بنى رسول الله صلَّ الله عليه وسلم مسجده بنى غرفتين بجانبه من مؤخرته من قبل المشرق وكانت القبلة يومئذٍ إلى بيت المقدس.
وبعد أن تحولت القبلة إلى الكعبة أصبحت هاتان الغرفتان حذاء جدار القبلة إلى يسار المصلي عندما يتوجه إلى القبلة.
وكانت واحدة منهما لزوجته سودة بنت زمعة، والثانية أعدت لعائشة وكان قد عقد عليها.
أما بقية الحجرات فلم تبنَ إلا عند الحاجة إليها، فكان النبي صلَّ الله عليه وسلم إذا أحدث زواجًا بنى غرفة.

قال ابن الجوزي: «قال محمد بن عمر: كانت لحارثة بن النعمان منازل قريبة من المسجد وحوله، فكلما أحدث رسول الله صلَّ الله عليه وسلم أهلًا تحوَّل له حارثة عن منزله، حتى صارت منازله كلها لرسول الله صلَّ الله عليه وسلم وأزواجه»[2].

وكانت هذه البيوت كلها في شرقي المسجد على يسار المصلي إذا اتجه إلى الكعبة، وكان بعضها في قبلة المسجد يفصلها عن جداره طريق عرضه خمسة أذرع.

أما بناؤها فكان من اللبن، وسقفها من الجريد. وكانت تسعة أبيات.
وكان لأربعة منها حجر من جريد، والمقصود بالحجر: الفسحة تكون أمام الغرفة محجرة أي محاطة بشيء يمنع دخول الناس إليها. وكان السور لهذه الغرف من الجريد المقوى بالطين.

ونجد أن الروايات تذكر الأبواب والستور لهذه الغرف والحجرات. فقد روي أن باب غرفة عائشة كان بمصراع واحد من خشب العرعر أو الساج، وفي آخر نظرة نظرها النبي لأصحابه، أنه رفع الستر، كما في الصحيح. والذي يبدو لي أن البيوت كان لها أبواب من خشب، وأما الحجرات التي أمام الغرف، فكانت أبوابها الستور. وأما هذه الستور فكانت من مسوح الشعر، وقد ذرع عمر بن أبي أنيس واحدًا منها فكان ثلاثة أذرع في ذراع.

وأما مساحة هذه البيوت فكانت غير واسعة، وقد ورد في الصحيح أن النبي صلَّ الله عليه وسلم كان إذا أراد السجود في صلاة الليل غمز عائشة فكفت رجليها ريثما يسجد فإذا قام بسطتهما. وهذه الصورة يمكن أن توضح لنا ما كانت عليه تلك البيوت. وأما ارتفاع السقف فقد قال: الحسن البصري في بيانه كنت أدخل بيوت أزواج النبي صلَّ الله عليه وسلم في خلافة عثمان بن عفان، فأتناول سقفها بيدي.

تلك هي بيوت رسول الله صلَّ الله عليه وسلم، التي كان ينزل فيها الوحي، ويعيش فيها خير خلق الله صلَّ الله عليه وسلم.

أثاث بيوت النبي صلَّ الله عليه وسلم:
بعد أن وصفنا هذه البيوت، يمكننا أن نقدر نوعية الأثاث والفرش الذي كان فيها.
قالت عائشة رضي الله عنها: «كان فراش رسول الله صلَّ الله عليه وسلم، الذي ينام عليه من أدم، وحشوه ليف، وكانت وسادة رسول الله صلَّ الله عليه وسلم، التي يتكئ عليها من أدم حشوها ليف»[3]. وفي قصة إسلام عدي بن حاتم قال: ثم مضى بي رسول الله صلَّ الله عليه وسلم حتى إذا دخل بي بيته تناول وسادة من أدم محشوة ليفًا، فقذفها إليَّ فقال: «اجلس على هذه» قال: قلت بل أنت فاجلس عليها، فقال: «بل أنت» فجلست عليها وجلس رسول الله صلَّ الله عليه وسلم بالأرض[4].

ويصف لنا عمر بن الخطاب الغرفة التي اعتزل النبي صلَّ الله عليه وسلم فيها نساءه فيقول: وإنه لعلى حصير ما بينه وبينه شيء، وتحت رأسه وسادة من أدم حشوها ليف، فرأيت أثر الحصير في جنبه فبكيت. فقال: «ما يبكيك؟» فقلت: يا رسول الله، إن كسرى وقيصر فيما هما فيه، وأنت رسول الله! فقال: «أما ترضى أن تكون لهم الدنيا ولنا الآخرة»[5].
وكان للنبي صلَّ الله عليه وسلم خمرة يصلي عليها[6].

استكمال ملامح الصورة:
تلك بعض ملامح الصورة لمعيشته صلَّ الله عليه وسلم يستطيع القارئ أن يستكمل ما بقي منها. حجرات وبيوت في غاية البساطة من حيث البناء، قليلة المساحة، قليلة الارتفاع، فرش ما يكاد يفي بالحاجات الضرورية.
طعام يسد الرمق تارة.. وتارة يكون الجوع.. واللباس كذلك..

وهكذا بقيت الوسائل في حياته صلَّ الله عليه وسلم في وضعها الصحيح، ولم ترتق لتصبح غايات، وهو القائل: «إنما أنا والدنيا ****ب استظل تحت شجرة ثم راح وتركها»[7].

ولو أراد صلَّ الله عليه وسلم لكان له من الدنيا ما شاء، وقد رأينا من كرمه أنه يعطي عطاء من لا يخشى فاقة، وأخرج البيهقي من حديث عائشة قال: دخلت عليَّ امرأة من الأنصار فرأت فراش رسول الله صلى الله عليه وسلم قطيفة مثنية، فبعثت إليَّ بفراش حشوه الصوف فدخل عليَّ رسول الله صلَّ الله عليه وسلم فقال: «ما هذا يا عائشة؟» قلت: يا رسول الله، فلانة الأنصارية دخلت فرأت فراشك، فبعثت إليَّ بهذا، فقال: «ردِّيه يا عائشة، فو الله لو شئت لأجرى الله معي جبال الذهب والفضة»[8].

بين التأسي والعزاء:
وبعد: فهل يستطيع الناس أن يكونوا على الأثر ويسلكوا هذا الطريق؟ ما من شك أن هذا هو المسلك القمة، الذي ينبغي أن يتطلع إليه كل المسلمين، والمطلوب منهم الاقتراب منه قدر المستطاع.. وما من شك أن كثيرًا من فقهاء الأمة وعلمائها. وهم الخلاصة. قد ساروا في هذا الطريق تأسيا ًبه صلى الله عليه وسلم.


[1] سورة النحل، الآية (80).

[2] ما نشك في أن النبي صلَّ الله عليه وسلم كافأ حارثة بن النعمان رضي الله عنه، على ذلك إن فعله هدية، فقد كان يكافئ على الهدية بأضعافها، أو أنه كان يعطيه ثمنها، ويشكر له فعله حيث يتيح له أن تكون بيوت أزواجه قريبًا من المسجد. وقد رأينا كيف أنه صلى الله عليه وسلم لم يقبل أرض المسجد هبة وإنما دفع ثمنها. وقد قال صلَّ الله عليه وسلم: «ما لأحد عندنا يد إلا وقد كافيناه، ما خلا أبا بكر، فإن له عندنا يدًا يكافئه الله به يوم القيامة» [الترمذي 3661] وهذا يؤكد أنه صلَّ الله عليه وسلم، كافأ النعمان رضي الله عنه.

§§§§§§§§§§§§§§§§§


0 انواع الظباء في الجزيرة العربية
0 موقف حصل امام بيت الرسول
0 أيها المغرورُ مهلا
0 من المؤسف حقــاً
0 مطوية (ثَلاثَةٌ لا يَقْبَلُ اللَّهُ لَهُمْ صَرْفًا وَلا عَدْلا)
0 رغم صلاتك لايذهب همك
0 زجل فلسطيني
0 إتقوا ...
0 مَن يَكْلَؤُكُم بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ ؟
0 مطوية يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ أَرْضِي وَاسِعَةٌ
0 ويلق لأهل العناد
0 العطسة موتة صغرى
0 يا من يروم جنان الخلد جائزة
0 كم مره ذكر اسم محمد صل الله عليه وسلم
0 اليمان والد حذيفة رضي الله عنه
التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
معاوية فهمي إبراهيم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-23-2020, 05:20 AM   #3
-||[قلم من ذهب]||-
 
الصورة الرمزية driss78
 
تاريخ التسجيل: Jul 2020
الدولة: ♦️المملكة المغربية♦️
العمر: 42
المشاركات: 157
مقالات المدونة: 1
معدل تقييم المستوى: 1
driss78 is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر MSN إلى driss78 إرسال رسالة عبر Yahoo إلى driss78
افتراضي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيك اخي الكريم
و جزاك الله خيرا


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره

اضغط هنا لتكبير الصوره
driss78 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-26-2020, 09:53 AM   #4
مراقب عام
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
الدولة: إيطاليا
العمر: 71
المشاركات: 55,838
معدل تقييم المستوى: 10
معاوية فهمي إبراهيم is on a distinguished road
افتراضي


اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة driss78 اضغط هنا لتكبير الصوره
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيك اخي الكريم
و جزاك الله خيرا
أشكر تواجدك المميز على موضوعي الذي زاده قيمة و نوراً أخي الفاضل driss78 .


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
معاوية فهمي إبراهيم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اي رمضان رمضانك معاوية فهمي إبراهيم منتدي الخيمه الرمضانيه 1 05-15-2020 09:56 AM
هل حقا عرفنا محمدا وهل عرَّفنا.. معاوية فهمي إبراهيم منتدي السيرة النبوية والسنة المطهرة 1 05-02-2020 10:09 AM
الصدقة في رمضان : فضلها كبير .. وأجرها عظيم معاوية فهمي إبراهيم منتدي الخيمه الرمضانيه 1 04-29-2020 08:17 PM
لا حول ولا قوة إلا بالله معاوية فهمي إبراهيم منتدي الخيمه الرمضانيه 1 11-21-2019 06:24 PM
حكاية زوجة - قصة حقيقية فيها عبرة لحسن التبعل..! a5one منتدي القصص و الحكايات - الأدب الشعبي 5 08-07-2013 06:17 PM


الساعة الآن 03:51 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.