قديم 10-03-2020, 06:13 PM   #1
مراقب عام
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
الدولة: إيطاليا
العمر: 71
المشاركات: 55,681
معدل تقييم المستوى: 10
معاوية فهمي إبراهيم is on a distinguished road
افتراضي في صحبة المكفوفين (1)


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-

[في صحبة المكفوفين (1)]

صحبة المكفوفين

حينما نستنبئ التاريخ نجد أنه قد ضم في صفحاته كثيرين من كبار
المكفوفين الذين كان لهم مكان ملحوظ ومركز ممتاز؛
ويستوي في ذلك التاريخ البعيد والتاريخ القريب، فنحن نجد في الأنبياء
مكفوفين مثل إسحق ويعقوب وشعيب عليهم السلام،

نعم قد وقع خلاف في جواز العمى على الأنبياء، فمنعه بعضهم
لأن مقام النبوة أشرف من ذلك، ولأنه لم يرد نص قطعي
الدلالة بعمى إسحق وشعيب، ويقول البعض الآخر:
فكيف بقول الله عن يعقوب
( وَابْيَضَّتْ عَيْنَاهُ مِنَ الْحُزْنِ ) [يوسف: 84]
وقوله عنه: ( فَارْتَدَّ بَصِيرًا ) [يوسف: 96].

إن هذا يفيد سبق العمى، ولا ينفع التأويل بأن قوله:
( وَابْيَضَّتْ عَيْنَاهُ ) كناية عن غلبة البكاء وامتلاء العين بالدموع.

ومن أشراف العرب وعظمائهم قبل الإِسلام مكفوفون منهم
عبد المطلب ابن هاشم والحكم بن العاص وزهرة ابن كلاب
وكلاب بن مرة ومطعم بن عدي، وغير هؤلاء.

ومن كبار الصحابة في الإسلام مكفوفون، نذكر منهم
أبا قحافة والد أبي بكر الصديق وكعب بن مالك الأنصاري
وقتادة بن النعمان والبراء ابن عازب وسعد بن أبي وقاص
وعبدالله بن الأرقم وعمرو بن أم مكتوم ومالك بن ربيعة
ومخرمة بن نوفل وعبد الله بن عباس؛
وتراجم هؤلاء مبسوطة في مختلف المصادر القديمة والحديثة،
وهي تفيض بالمآثر والمفاخر.

ومن كبار التابعين مكفوفون مثل عطاء بن أبي رياح
وأبي هلال الراسبي وقتادة بن دعامة وأبي عبد الرحمن السلمي،
وهؤلاء معارف في تاريخ الإسلام وليسوا بنكرات...

ومن كبار الأئمة والفقهاء والعلماء مكفوفون،
وحسبك أن تتذكر هنا هذه الأسماء الخالدة:
الشاطبي، الترمذي، النيسابوري، العكبري، الشنتري، أبو زكريا البغدادي.

ومن عظماء شعراء العربية مكفوفون حسبنا منهم هنا علمان
لا يخفيان على ناظر وهما أبو العلاء المعري وبشار بن برد.

وفي التاريخ القريب نجد كثيرا من الأزهريين النابغين اللامعين
كانوا مكفوفين مثل يوسف الدجوى وإبراهيم الإيباري
ومحمد المعداوي ومحمد حسنين البولاقي
(والد المرحوم أحمد حسنين باشا) وأحمد الزين.

ومن الأزهريين المعاصرين النابهين تجد مكفوفين؛
فهذا هو الدكتور طه حسين باشا الذي لم يمنعه
كف بصره عن الجمع بين الثقافة الشرقية والثقافة الغربية،
ولا عن تعلم اللغات القديمة والحديثة ولا عن الانتاج الأدبي
الهائل، ولا عن مركز الوزارة نفسه..

وهذا هو الشيخ الصاوي شعلان يعد مثلا من أمثلة نبوغ المكفوفين،
فهو قد أتم دراسته الأزهرية، ثم برع في دراسته الجامعية،
ثم مهر عدة لغات وهو يجيد الشعر والنثر خطابة وكتابة
وهذا أخونا محمد العلائي، كان زميلا لنا في الدراسة الأزهرية،
ثم التحق بكلية الآداب وهو مكفوف فأتم دراسته بها،
ثم سافر إلى انجلترا يتلقى العلم في معاهدها،
ولا يزال هنا يتابع خطواته الموفقة في سبيل الحصول
على درجاته العلمية الفائقة.

ولم نقصد حين ذكرنا كل هذه الأسماء بعد أن نظمناها،
وقد كانت مبثوثة متفرقة في شتى المصادر، أن نقول
إن هؤلاء جميعا ولدوا مكفوفين، أو أصابهم كف البصر
منذ الصغر، فقد اختلفت أحوالهم من غير شك،
فبعضهم ولد أعمى، وبعضهم كف بصره صغيرا.
وبعضهم أصابه العمى كبيرا، ولكنهم على أية حال
يعدون في ثبت المكفوفين.

وكف البصر كما نريد أن نؤكد في الأذهان ليس إلا نقصا
حسيا في ناحية من نواحي الجسم، ومن الممكن تعويض هذا
النقص بالمثل أو بأكثر منه، لأن الخالق سبحانه إذا سلب عبداً
نعمة عوضه عنها مثلها أو خيراً منها، ومن هنا نرى الكفيف
لا يعوقه كف بصره عن القيام بواجبه في حياته،
لأنه يكون عادة حاد اللمس، والسمع والنطق والفهم،
ومن حدة لمسه أنه يميز بين الأشياء المتشابهة والأدوات
المتماثلة بلمسها، ولو أغمض البصير عينيه وأراد ذلك لما استطاع،
ومن حدة سمعه أنه يسمع الهمس البعيد والنجوى الخفية،
ومن حدة نطقه أنه يكون جهير الصوت يسمع الجم الغفير
ولذلك يجلجل صوته إذا خطب أو وعظ، ويقرع الأسماع
بنبراته، ومن هنا قال إبراهيم بن هانئ:
«من تمام آلة القصص أن يكون القاص أعمى،
ويكون شيخا بعيد مدى الصوت»،
ومن حدة فهمه أنك ترى المكفوف أسرع إلى الإدراك
وأعجل في التحصيل وأدق في التمييز العقلي من مثله البصير،
كما أنه مما يوضح ذلك أننا نرى كثيرين من المكفوفين يبرعون
في الخياطة والموسيقى ولعب الشطرنج والخطابة وغير ذلك
من دقائق الأعمال، كما قد يمر بنا تبيانه في مستقبل الكلام.

ولقد قال صلاح الدين بن أبيك الصفدي:
"قل أن وجد أعمى بليدا، ولا يرى أعمى إلا وهو ذكي
(ثم ذكر أسماء عميان عظماء ثم قال):
والسبب الذي أراه في ذلك أن ذهن الأعمى وفكره يجتمع عليه،
ولا يعود متشعبا بما يراه، ونحن نرى الإِنسان أراد أن يتذكر
شيئا نسيه أغمض عينيه وفكر، فيقع على ما شرد من حافظته،
وفي المثل: أحفظ من العميان؛ أورده الميداني في أمثاله".

ولا يحسبن أحد أن إدراك ذلك مما يغيب عن المكفوفين أنفسهم،
بل لعلهم أسبق من سواهم في الوقوف عليه والتنويه به؛
قال رجل للقاسم بن محمد الضرير: لقد سلبت أحسن وجهك،
فقال: صدقت غير أني منعت النظر إلى ما يلهي.
وعوضت الفكرة فيما يجدي.

وقال عبدالله بن عباس رضي الله عنه، بعد أن كف بصره:
إن يأخذ الله من عيني نورهما
ففي لساني وسمعي منهما نور
قلبي ذكي، وعقلي غير ذي دخل
وفي فمي صارم كالسيف مأمور.

وقال الخريمي الضرير:
فإِن عيني خبا نورها
فكم قبلها نور عين خبا
فلم يعم قلبي. ولكنما
أرى نور عيني لقلبي سعى

وما أبرعه من تعبير، وما أدقه من معنى،
حيث قال إن نور عينه قد سعى من باصرته إلى بصيرته،
فكان ذلك من الله خير تعويض!... وقال أبو علي الأعمى:
لئن كان يهديني الغلام لوجهتي
ويقتادني في السير إذ أنا راكب
فقد يستضيء القوم بي في أمورهم
ويخبو ضياء العين والرأي ثاقب
وقال عز الدين أحمد بن عبد الدائم
إن يذهب الله من عيني نورهما
فإِن قلبي بضير ما به ضرر
أرى بقلبي دنياي وآخرتي
والقلب يدرك ما لا يدرك البصر

ومما يزكي هذه البصيرة في الأعمى ما جاء على لسان النبوة
في قصة الأبرص والأقرع والأعمى، وهي في البخاري ومسلم
عن أبي هريرة قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:
"إن ثلاثة في بني إسرائيل - أبرص وأقرع وأعمى - فأراد الله أن يبتليهم فبعث إليهم ملكا، فأتى الأبرص فقال:
أي شيء أحب إليك؟ قال: لون حسن وجلد حسن،
ويذهب عني الذي قد قذرني الناس.
فمسحه فذهب عنه قذره، وأعطى لونا حسنا وجلدا حسنا قال:
فأي المال أحب إليك؟ قال: الإِبل؛ فأعطي ناقة عشراء.
فقال: بارك الله لك فيها.
قال: فأتى الأقرع فقال: أي شيء أحب إليك؟
قال: شعر حسن ويذهب عني هذا الذي قد قذرني الناس.
قال: فمسحه فذهب عنه، وأعطي شعراً حسنا.
قال: فأي المال أحب إليك؟ قال: البقر؛ فأعطي بقرة حاملا فقال.
بارك الله لك فيها.
قال: فأتى الأعمى، فقال: أي شيء أحب إليك؟
قال: أن يرد الله إلي بصري فأبصر به الناس قال:
فمسحه فرد الله إليه بصره. قال: فأي المال أحب إليك؟
قال: الغنم؛ فأعطي شاة والداً،
فأنتج هذان وولد هذا، فكان لهذا واد من الإِبل،
ولهذا واد من البقر، ولهذا واد من الغنم، قال:
قال ثم أنه أتى الأبرص في صورته وهيئته فقال:
رجل مسكين قد انقطعت بي الجبال في سفري،
فلا بلاغ لي اليوم إلا بالله ثم بك، أسألك بالذي أعطاك
اللون الحسن والجلد الحسن والمال – بعيراً أتبلغ عليه في سفري.
فقال: الحقوق كثيرة. فقال: (الملك) له: كأني أعرفك،
ألم تكن أبرص يقذرك الناس فقيراً فأعطاك الله؟ فقال:
إنما ورثت هذا المال كابراً عن كابر.
فقال: إن كنت كاذبا فصيرك الله إلى ما كنت.
قال: وأتى الأقرع في صورته، فقال له مثل ما قال لهذا،
ورد عليه مثل ما رد عليه هذا، فقال:
إن كنت كاذباً فصيرك الله إلى ما كنت.
قال وأتى الأعمى في صورته وهيئته فقال:
رجل مسكين وابن سبيل انقطعت بي الجبال في سفري،
فلا بلاغ لي اليوم إلا بالله ثم بك، أسألك بالذي رد عليك بصرك
شاة أتبلغ بها في سفري. فقال: قد كنت أعمي فرد الله إلي بصري،
فخذ ما شئت ودع ما شئت، فو الله لا أجهدك اليوم شيئاً أخذته لله.
فقال: أمسك مالك فإنما ابتليتم فقد رضى عنك،
وسخط على صاحبيك؟..."

أرأيت كيف أجدى المعروف في المكفوف، وقد شكر أنعم الله
حين جاءته وكيف استحق على لسان النبوة أن يكون
صاحب الحكمة بين قرينيه، والفائز بالخير بينما خسره الآخران؟...
أليس في ذلك إيحاء من طرف دقيق خفي بأن المكفوف
يستحق التكرم لأنه لا يضيع عنده المعروف؟..

والمكفوف من الناحية لا يتأخر كثيرا عن البصير،
ولا يوجد بينهما من الفروق إلا ما يقتضيه هذا النقص الحسي،
فالأعمى من ناحية الشرع يلى النكاح، ويكاتب، ويؤم الناس
في الصلاة، ويجتهد في الأوقات والأواني ويبيع ويشتري،
ويحل له الصيد بالكلب والرمي، ويجوز ذبحه إذا فعله وإن كره،
ويصح أن يكون وصيا، وتصح منه المساقاة،
وتجب عليه الجمعة إذا وجد قائداً، ويلزمه الحج إذا وجد
مع الزاد والراحلة قائدا.

واختلف القدماء في رؤية الأعمى للمنامات،
فقال بعضهم: يرى. وقال بعضهم لا يرى.
والذي يقتضيه المقام هو التفصيل الموافق لما أثبتته
التجربة والعلوم الحديثة، وخاصة علم النفس،
وهو أن الأعمى إن كان قد طرأ عليه العمى بعد إبصار،
وبعد تمييزه للأشياء فإِنه يستطيع أن يرى منامات
وإلا فلا؛ وليس عدم الرؤية للأكمه بمانعة من أن
يحلم أحلاما سمعية أو كلامية، لأنه
وإن فقد البصر يسمع ويتكلم.

المصدر: مجلة كنوز الفرقان؛ العددان:

§§§§§§§§§§§§§§§§


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
معاوية فهمي إبراهيم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نبذه عن المذاهب الاربعه ممدوح ألمطيري المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 15 01-10-2021 07:23 PM
الصدقة في رمضان : فضلها كبير .. وأجرها عظيم معاوية فهمي إبراهيم منتدي الخيمه الرمضانيه 1 04-29-2020 08:17 PM
أبرز علماء الإسلام معاوية فهمي إبراهيم منتدي السيرة النبوية والسنة المطهرة 2 11-15-2019 09:12 AM
اسباب سقوط الدوله الأمويه معاوية فهمي إبراهيم منتدي القضايا العربية و الاسلامية 1 11-05-2019 11:32 AM
نصائح عامة وشاملة Broken hearts منتدي طب - صحه - غذاء - الطب البديل - اعشاب - ريجيم 6 12-03-2011 12:12 AM


الساعة الآن 11:12 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.