2222

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 10-18-2020, 12:12 PM   #1
مراقب عام
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
الدولة: إيطاليا
العمر: 73
المشاركات: 69,240
معدل تقييم المستوى: 10
معاوية فهمي إبراهيم is on a distinguished road
افتراضي قصة حزقيل


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-
(( قصة حزقيل ))

كانت قرية وقع بها الطاعون فهرب عامة أهلها وهم بضعة وثلاثون ألفا حتى نزلوا بواد، فناداهم ملك من أسفل الوادى وآخر من أعلاه: أن موتوا. فماتوا حتى إذا هلكوا وبقيت أجسادهم مر بهم نبى يقال له: حزقيل. فلما رآهم وقف عليهم فجعل يتفكر فيهم. فأوحى الله إليه: تريد أن أريك كيف أحييهم؟ قال: نعم. وإنما كان تفكره أنه تعجب من قدرة الله عليهم فقيل له: ناد: يا أيتها العظام إن الله يأمرك أن تجتمعي. فجعلت العظام يطير بعضها إلى بعض حتى كانت أجسادا من عظام ثم أوحى الله إليه؛ أن ناد: يا أيتها العظام إن الله يأمرك أن تكتسى لحما. فاكتست لحما ودما وثيابا وهي التي ماتت فيها. ثم قيل له: ناد: أيتها الأجساد إن الله يأمرك أن تقومى, فقاموا. وروي أنهم قالوا حين أحيوا: سبحانك اللهم وبحمدك لا إله إلا أنت. فرجعوا إلى قومهم أحياء, حتى ماتوا لآجالهم التى كتبت لهم. وقد ورد في السنة عن رسول الله صل الله عليه وسلم قوله: إذا كان بأرض ـ أي الوباء ـ وأنتم بها فلا تخرجوا فرارا منه وإذا سمعتم به بأرض؛ فلا تقدموا عليه .
مماقرأت.
§§§§§§§§§§§§§§§§§§§


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
معاوية فهمي إبراهيم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
روايه الهاربات .. كاملـه .. jusT sMil قسم الروايات المكتملة 37 10-13-2021 06:51 AM
لماذا شرع الإسلام الطلاق ؟؟ Emad Alqadi المنتدي العام 6 05-06-2010 08:53 AM


الساعة الآن 07:02 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.