قديم 11-14-2020, 02:00 PM   #1
مراقب عام
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
الدولة: إيطاليا
العمر: 72
المشاركات: 73,603
معدل تقييم المستوى: 10
معاوية فهمي إبراهيم is on a distinguished road
افتراضي عَجِبتُ مِن قَومٍ يُقادونَ إلى الجنَّةِ في السَّلاسلِ


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-

(عَجِبتُ مِن قَومٍ يُقادونَ إلى الجنَّةِ في السَّلاسلِ)
نظر مرة إلينا شيخنا الحبيب وهبة سليمان الغاوجي (رحمه الله تعالى) يذكر حديث رسول الله صَلَّ الله عليه وسلم:
عَجِبَ اللَّهُ مِن قَوْمٍ يَدْخُلُونَ الجَنَّةَ في السَّلاسِلِ (صحيح البخاري)
وفي رواية أخرى :
عَجِبتُ مِن قَومٍ يُقادونَ إلى الجنَّةِ في السَّلاسلِ (تخريج مشكل الآثار)

وأغلب شراح الحديث يقصدون من هذا الحديث من حاربنا من الكفار فأسرهم المسلمون ، وعاملوهم بالحسنى ، فأسلموا ودخلوا الجنة ، وكان شيخنا أوسعَ مداركَ إذ قال : بالإضافة إلى ذلك أنّ كل مسلم كان بعيداً عن الحق سيء التصرف ، أراد له الله الكرامة والهدى فرزقه عملاُ صالحاً ونمّاه له ورزقه التوبة الخالصة وحُسنَ الإنابةِ وقبضه عليهما، ، فمات رضيّاً فكان من أهل الجنة.

وأذكر أنّ عامة المسلمين يتداولون قولاً مأثوراً يظنونه حديثاً شريفاً ، وما هو بحديث (يؤجر المرء رغم أنفه) وهو ذو معنى صحيح يؤكده الحديث الشريف الذي ذكرناه آنفاً. يتداولونه مطمئنين إلى رحمة الله وعفوه ومغفرته ورضوانه.

أما الآيات في هذا الباب فكثيرة تشرح الصدر وتدفع إلى كمال الإيمان وإلى حسن الظنِّ بالله تعالى الذي يريد لنا أن نكون من أهل الجنة ، ويعبِّد لنا الطريق إليها، منها قوله تعالى في سورة الزمر:
{ لِيُكَفِّرَ اللَّهُ عَنْهُمْ أَسْوَأَ الَّذِي عَمِلُوا وَيَجْزِيَهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ الَّذِي كَانُوا يَعْمَلُونَ (35)}
فإذا غفر الله لنا اسوأ ما نعمل حين نتوب ونستغفره فسوف يغفرلنا من باب أولى صغائر الذنوب ، وهذا معلوم لقوله صَلَّ الله عليه وسلم في الحديث الذي رواه أبو هريرة رضي الله عنه أَنَّ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّ الله عليه وسلم قَالَ:
(الصَّلواتُ الخَمْسُ، والجُمُعةُ إِلى الجُمُعَةِ، كفَّارةٌ لِمَا بَيْنهُنَّ، مَا لَمْ تُغش الكبَائِرُ) ، رواه مسلم.
ومن الحديث الذي رواه سيدنا عثمانَ بنِ عفان رضي الله تعالى عنه قالَ: سمِعْتُ رسولَ اللَّه صَلَّ الله عليه وسلم يقولُ:
ما مِن امرئ مُسْلِمٍ تحضُرُهُ صلاةٌ مَكتُوبةٌ فَيُحْسِنُ وُضُوءَهَا، وَخُشوعَهَا، وَرُكُوعَها، إِلاَّ كَانَتْ كَفَّارةً لِمَا قَبْلَهَا مِنْ الذنُوبِ مَا لَمْ تُؤْتَ كَبِيرةٌ، وَذلكَ الدَّهْرَ كلَّهُ.. رواه مسلم.
فإذا كانت الصغائر تُمسح ابتداء كل يوم وكل صلاة ،ومسحت الكبائر حمدنا الله تعالى ونحن بين يديه على فضله ومنِّه في مسح ما تنوء به القلوب والصدور والأظهر.

ويأتي من بعد ذلك فضل عظيم عظيمٌ ، فالمرء يعمل حسنات بنسبة عشرين بالمئة ، وأحياناً بنسبة خمسين بالمئة ، وقد يقوم بعمل رائع يحوز به النجاح مئة بالمئة، ويقف المرء أمام الكريم جلَّ وعلا محبّاً راغباً بلطف الله وروعة كرمه وعطائه فيقبل الله الكريم الحنّان المنّان أعماله كلها بأحسن الذي كان يعمل - مئة بالمئة -أفلا يطير فرحاً ، ويسعد بنجاته من النار وفوزه بغفران المولى ورحمته وجنته. هكذا يكون لقاؤنا بربنا الرؤوف ،الرحيم بعباده الودود لهم قال سبحانه في سورة مريم :
{ إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمَـٰنُ وُدًّا (96)} ،
فإذا كان الكامل كمالاً مطلقاً يتودد إلى عباده أفلا ينبغي أن نتودد إليه يا إخواني ؟
بلى والله، بلى.

بل هناك الكرم العظيم حيث يبدل الله سيئاتنا حسنات، أجل يبدل السيئات حسنات في قوله تعالى في سورة الفرقان :
{ إِلَّا مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا (70)} .
قال القرطبي في تفسير هذه الآية :أن النبي صَلَّ الله عليه وسلم قال لمعاذ:
( أَتبِعِ السَّيِّئةَ الحَسنةَ تَمحُها، وخالِقِ النَّاسَ بخُلُقٍ حَسنٍ ).
وفي صحيح مسلم عن أبي ذر قال: قال رسول الله صَلَّ الله عليه وسلم:
( إنِّي لأَعْلَمُ آخِرَ أهْلِ الجَنَّةِ دُخُولًا الجَنَّةَ، وآخِرَ أهْلِ النَّارِ خُرُوجًا مِنْها، رَجُلٌ يُؤْتَى به يَومَ القِيامَةِ، فيُقالُ: اعْرِضُوا عليه صِغارَ ذُنُوبِهِ، وارْفَعُوا عنْه كِبارَها، فَتُعْرَضُ عليه صِغارُ ذُنُوبِهِ، فيُقالُ: عَمِلْتَ يَومَ كَذا وكَذا كَذا وكَذا، وعَمِلْتَ يَومَ كَذا وكَذا كَذا وكَذا، فيَقولُ: نَعَمْ، لا يَسْتَطِيعُ أنْ يُنْكِرَ وهو مُشْفِقٌ مِن كِبارِ ذُنُوبِهِ أنْ تُعْرَضَ عليه، فيُقالُ له: فإنَّ لكَ مَكانَ كُلِّ سَيِّئَةٍ حَسَنَةً، فيَقولُ: رَبِّ، قدْ عَمِلْتُ أشْياءَ لا أراها هاهُنا ).
فَلقَدْ رَأَيْتُ رَسولَ اللهِ صَلَّ اللَّهُ عليه وسلَّمَ ضَحِكَ حتَّى بَدَتْ نَواجِذُهُ.
وقال أبو الطويل: أنَّهُ أتى رسولَ اللهِ صلَّ اللهُ عليهِ وسلَّمَ فقال : يا رسول الله أرأيتَ رجلًا عمل الذنوبَ كلَّها فلم يترك منها شيئًا ، وهو في ذلك لم يترك حاجةً ولا داجةً إلا اقتطعها بيمينِهِ ، فهل لذلك من توبةٍ ؟
قال : هل أسلمتَ ؟
قال : أما أنا فأشهدُ أن لا إلهَ إلا اللهُ وحدَهُ لا شريك لهُ وأنك رسولُهُ ،
قال : نعم ، تفعلُ الخيراتِ ، وتتركُ الشرَّاتِ ، يجعلهُنَّ اللهُ لك كلُّهن خيراتٍ ،
قال : وغدراتي وفجراتي !
قال : نعم ،
قال : اللهُ أكبرُ ، فما زال يُكبِّرُ حتى تَوَارى
ذكره الثعلبي .

اللهم ياذا الفضل العريض والكرم الواسع والخير المتدفّق خذ بأيدينا إلى رضاك ورحمتك وغفرانك وجنتك ، وأبعدنا عن سخطك ونارك وغضبك ..

اللهم آمين ، وصَلَّ الله على سيدنا محمد الهادي وعلى آله وصحبه وسلم .

* بتصرف بسيط جداً.
§§§§§§§§§§§§


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
معاوية فهمي إبراهيم متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نبذه عن المذاهب الاربعه ممدوح ألمطيري المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 15 01-10-2021 07:23 PM
رجاء بن حيوة معاوية فهمي إبراهيم منتدي السيرة النبوية والسنة المطهرة 3 09-23-2020 09:26 AM
ثمامة بن اثال معاوية فهمي إبراهيم المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 3 06-01-2020 11:27 AM
اسباب سقوط الدوله الأمويه معاوية فهمي إبراهيم منتدي القضايا العربية و الاسلامية 1 11-05-2019 11:32 AM
هذا حظي من على الدنيا وعيت $$حبيب حبيبته$$ قسم الروايات المكتملة 60 11-18-2016 02:52 PM


الساعة الآن 11:31 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.