2222

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 03-10-2021, 11:18 AM   #1
مراقب عام
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
الدولة: إيطاليا
العمر: 73
المشاركات: 70,780
معدل تقييم المستوى: 10
معاوية فهمي إبراهيم is on a distinguished road
افتراضي من هم الانصار والمهاجرين ؟



بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:-
(( من هم الانصار والمهاجرين ؟))
قبل معرفة من هم الانصار والمهاجرين، نتعرف سويا على هجرة الرسول الكريم مع أصحابه للمدينة.
الهجرة النبوية الشريفة

شكلت هجرة الرسول علية الصلاة والسلام الكثير من الأحداث التاريخية الفارقة في تاريخ الدعوة الإسلامية. حيث خرج المسلمون الأوائل الذين اسلموا بدعوة النبي محمد منذ ظهورها تاركين ورائهم أموالهم وبيوتهم وكل ما يملكون في سبيل نشر دين الله ومؤازرة نبي الإسلام، وعرف هؤلاء المسلمون بالمهاجرين، ووجد المسلمون المهاجرون من مكة إلى يثرب الكثير من المسلمين الجدد الذين آمنوا بدعوة الدين الاسلامي ونصروه نبيه الكريم، وآووه وعزروه واتبعوا النور الذي أنزل معه، وآووا أصحابه المهاجرين معه، وعرفوا بالأنصار.

وبالهجرة تحول حال المسلمين من الضعف إلى القوة وبدء المسلمون في بناء دولة قوية وعملوا على تعزيزها وتقويتها، ومن العوامل الرئيسية في تعزيز وتقوية أواصر الدولة الإسلامية المؤاخاة بين المهاجرين والأنصار. وفي هذا السياق، يقول الله تعالى في سورة التوبة

(إِلاّ تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا فَأَنْزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ).

من هم المهاجرين ؟

يقول الله تعالى عن المهاجرين (لِلْفُقَرَاءِ الْمُهَاجِرِينَ الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ وَأَمْوَالِهِمْ يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا وَيَنْصُرُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ).

فالمهاجرون هم المسلمون الأوائل الذين اسلموا بدعوة النبي محمد منذ بداية دعوته لقبيلته وقبائل مكة الأخرى لعبادة الله وحده لا شريك له، وأن سيدنا محمد عبد الله ورسوله إلى الناس كافة. وآمن القليل بدين الإسلام لما وجدوا فيه من مساواة وعدالة والكثير من مكارم الأخلاق.
وكان هؤلاء المسلمون مستضعفون في مكة لقلة عددهم وفقرهم، ومع ذلك عندما أمر الله تعالى رسوله الكريم بالهجرة هو والملسمين إلى المدينة، ترك المسلمون بما فيهم الأغنياء منهم كل أموالهم وديارهم وأهليهم، ابتغاء منهم مرضاة الله عز وجل، ونصرا منهم لنبيه ودينه الحنيف.
وشهد الله تعالى للمهاجرين بطهارة قلوبهم، وصدقهم في إيمانهم وأعمالهم وأفعالهم.
ومن هؤلاء المهاجرين: أبو بكر الصديق، وعمر بن الخطاب، وعلي بن أبي طالب، وعثمان بن عفان، عبدالرحمن بن عوف، وطلحة بن عبيد الله، وسعد بن أبي وقاص وغيرهم من المسلمون الأوائل، رضي الله عنهم وأرضاهم.

من هم الأنصار ؟

يقول الله جل وعلا عن الأنصار (وَالَّذِينَ تَبَوَّءُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِنْ قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلَا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ).

الأنصار هم سكان يثرب الذين آمنوا بدعوة الرسول الكريم قبل أن يذهب إليهم، ومنهم من آمن قبل بعض المهاجرين. واستقبل الأنصار النبي محمد وأصحابه المهاجرين معه أحسن استقبال فرحين مسرورين بقدومهم، ولم يكتفوا بذلك ولكنهم شاركوا أموالهم مع حاجتهم لها وتشاركوا بيوتهم مع المهاجرين ، ومنهم من ترك زوجته ليتزوج بها نفر من المهاجرين، وقاسموهم في كل شيء، ولم يبخلوا عنهم، أو يحسدوهم عن مكانتهم.

وكان رسول الله صل الله عليه وسلم شديد الحب للأنصار لما فعلوه من نصرة له ولدين الله تعالى، وجهادهم في سبيل الله بأموالهم وأنفسهم. يقول عليه الصلاة وأتم التسليم (لَوْلَا الْهِجْرَةُ لَكُنْتُ امْرَأً مِنْ الْأَنْصَارِ).

وورد في فضل الأنصار الكثير من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية. قال الله تعالى في فضل المهاجرين والأنصار (وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ).

ويقول صل الله عليه وسلم (آيةُ الإيمانِ حُبُّ الأنصارِ، وآيَةُ النِّفَاقِ بُغْضُ الأنصارِ).

وبعد فتح مكة وتوزيع الغنائم على المسلمين قال لهم رسول الله صل الله عليه وسلم (يا مَعْشَرَ الأنْصَارِ، أَما تَرْضَوْنَ أَنْ يَذْهَبَ النَّاسُ بالدُّنْيَا وَتَذْهَبُونَ بمُحَمَّدٍ تَحُوزُونَهُ إلى بُيُوتِكُمْ؟ قالوا: بَلَى، يا رَسولَ اللهِ، رَضِينَا، قالَ: فَقالَ: لو سَلَكَ النَّاسُ وَادِيًا، وَسَلَكَتِ الأنْصَارُ شِعْبًا، لأَخَذْتُ شِعْبَ الأنْصَارِ)

ومن أنصار رسول الله: سعد بن معاذ، وسعد بن عبادة، وأبي بن كعب، ومعاذ بن جبل، وأسيد بن حضير، والبراء بن معرور، وأسعد بن زرارة، وأنس بن النضر، وأنس بن مالك، وحسان بن ثابت، وعبد الله بن عمرو بن حرام،جابر بن عبد الله بن حرام، رضي الله عنهم وأرضاهم.

المؤاخاة بين المهاجرين والأنصار

بعد الحديث عن من هم الانصار والمهاجرين، ومعرفة فضلهم عند الله تعالى ورسوله الكريم، ننتقل للحديث عن أهم ركائز قيام الدولة الإسلامية في المدينة المنورة ألا وهي المؤاخاة بين المهاجرين والأنصار.

كانت المؤاخاة بين المهاجرين والأنصار في بيت أنس بن مالك، وكانت هذه المؤاخاة من أجل القضاء على العصبية الجاهلية، وعدم التفريق بين المسلمين وبعضهم، فلا فضل لعربي على أعجمي إلا بالتقوى والعمل الصالح، وتأصيل مظاهر المواساة والتعاون فيما بينهم، وتشديد قيم الأخوة، والانسانية بين المسلمين وبعضهم.
وتتجلى عظمة هذه المؤاخاة بين المهاجرين والأنصار، عندما قال سعد بن الربيع – من الأنصار – لعبدالرحمن بن عوف – من المهاجرين -، رضي الله عنهما وأرضاهما، ( يا عبدالرحمن، إني أكثر الأنصار مالا، فأقسم مالي نصفين، ولي امرأتان فانظر أعجبهما إليك فسمها لي أطلقها، فإذا انقضت عدتها فتزوجها).

فضل المهاجرين والأنصار

يقول الله تعالى في فضل المهاجرين والأنصار (لَقَدْ تَابَ اللَّهُ عَلَى النَّبِيِّ وَالْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ الَّذِينَ اتَّبَعُوهُ فِي سَاعَةِ الْعُسْرَةِ مِنْ بَعْدِ مَا كَادَ يَزِيغُ قُلُوبُ فَرِيقٍ مِنْهُمْ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ إِنَّهُ بِهِمْ رَءُوفٌ رَحِيمٌ).
§§§§§§§§§§§§§§§§§§§


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
معاوية فهمي إبراهيم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
القراءة الحداثية للنصّ القرآني : دراسة نظرية حول المفهوم والنشأة والسمات والأهداف driss78 المنتدي العام 3 07-10-2020 04:59 PM
الوجيز فى الميراث معاوية فهمي إبراهيم المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 1 12-24-2019 10:02 AM
أما وجد الله أحدا أرسله غيرك معاوية فهمي إبراهيم منتدي السيرة النبوية والسنة المطهرة 1 12-15-2019 06:17 PM


الساعة الآن 07:24 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.