قديم 03-22-2021, 08:20 PM   #1
مراقب عام
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
الدولة: إيطاليا
العمر: 72
المشاركات: 69,680
معدل تقييم المستوى: 10
معاوية فهمي إبراهيم is on a distinguished road
افتراضي الساعي على الأرملة والمسكين كالمجاهد في سبيل الله


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-
شرح حديث أبي هريرة:
(( الساعي على الأرملة والمسكين كالمجاهد في سبيل الله ))

عن أبي هريرة عن النبي صل الله عليه وسلم: ((الساعي على الأرملة والمسكين كالمجاهد في سبيل الله))، وأحسبه قال: ((وكالقائم الذي لا يفتُر، وكالصائم الذي لا يُفطِر))؛ متفق عليه.

قال سَماحة العلَّامةِ الشيخ ابن عثيمين - رحمه الله -:

ذكر المؤلِّف رحمه الله في هذا الباب: باب الرفق باليتامى والمستضعفين والفقراء ونحوهم، قولَ رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((الساعي على الأرملة والمسكين كالمجاهد في سبيل الله))، وأحسبه قال: ((وكالقائم الذي لا يفتُر، وكالصائم الذي لا يُفطِر)).

والساعي عليهم هو الذي يقوم بمصالحهم ومؤنتهم وما يَلزَمُهم.

والأرامل هم الذين لا عائل لهم، سواء كانوا ذكورًا أو إناثًا، والمساكين هم الفقراء؛ ومن هذا قيام الإنسان على عائلته وسعيه عليهم، على العائلة الذين لا يكتسبون، فإن الساعي عليهم والقائم بمؤونتهم ساعٍ على أرملة ومساكين، فيكون مستحقًّا لهذا الوعد، ويكون كالمجاهد في سبيل الله، أو كالقائم الذي لا يفتُر، وكالصائم الذين لا يُفطِر.


وفي هذا دليل على جهل أولئك القوم الذين يذهبون يمينًا وشمالًا ويَدَعُونَ عوائلَهم في بيوتهم مع النساء، ولا يكون لهم عائلٌ فيضيعون؛ لأنهم يحتاجون إلى الإنفاق، ويحتاجون إلى الرعاية، وإلى غير ذلك، وتجدهم يذهبون يتجوَّلون في القرى، وربما في المدن أيضًا، بدون أن يكون هناك ضرورة، ولكن شيء في نفوسهم، يظنون أن هذا أفضل من البقاء في أهليهم بتأديبهم وتربيتهم.


وهذا ظن خطأ؛ فإن بقاءهم في أهلهم، وتوجيه أولادهم من ذكور وإناث، وزوجاتهم ومن يتعلق بهم - أفضلُ من كونهم يخرجون، يزعمون أنهم يرشدون الناس، وهم يتركون عوائلهم - الذين هم أحقُّ من غيرهم - بنصيحتهم وإرشادهم؛ ولهذا قال الله تعالى: ﴿ وَأَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ ﴾ [الشعراء: 214]، فبدأ بعشيرته الأقربين قبل كلِّ أحد.


أما الذي يذهب إلى الدعوة إلى الله يومًا أو يومين، أو ما أشبه ذلك، وهو عائد إلى أهله عن قرب، فهذا لا يضُرُّه، وهو على خير، لكن كلامنا في قوم يذهبون أربعة أشهر، أو خمسة أشهر، أو سنة، عن عوائلهم؛ يترُكونهم للأهواء والرياح تعصف بهم، فهؤلاء لا شك أن هذا من قصور فقهم في دين الله عز وجل.

وقد قال النبي عليه الصلاة: ((مَن يُرِدِ الله به خيرًا، يُفقِّهه في الدِّين))، فالفقيه في الدين هو الذي يعرف الأمور، ويحسب لها، ويعرف كيف تؤتى البيوت من أبوابها؛ حتى يقوم بما يجب عليه.

المصدر: «شرح رياض الصالحين» (3/ 99- 101).
§§§§§§§§§§§§§§§§


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
معاوية فهمي إبراهيم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نبذه عن المذاهب الاربعه ممدوح ألمطيري المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 15 01-10-2021 07:23 PM
رحمة الله خاصةٌ بالمؤمنين في الآخرة معاوية فهمي إبراهيم المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 1 12-07-2020 06:35 PM
فقه الموت معاوية فهمي إبراهيم المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 1 11-01-2020 06:53 PM
رجاء بن حيوة معاوية فهمي إبراهيم منتدي السيرة النبوية والسنة المطهرة 3 09-23-2020 09:26 AM
اتَّقُوا اللهَ وَأَجْمِلُوا فِي الطَّلَبِ ، فَإِنَّ نَفْسًا معاوية فهمي إبراهيم منتدي السيرة النبوية والسنة المطهرة 1 03-03-2020 02:12 PM


الساعة الآن 11:46 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.