قديم 09-16-2021, 04:53 PM   #1
مراقب عام
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
الدولة: إيطاليا
العمر: 72
المشاركات: 67,750
معدل تقييم المستوى: 10
معاوية فهمي إبراهيم is on a distinguished road
افتراضي خطبة عن المسارعة في الخيرات عربي/إيطالي


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-
[ خطبة عن (المسارعة في الخيرات)]
الخطبة الأولى
الحمد لله رب العالمين .اللهم لك الحمد على نعمة الإسلام والايمان .ولك الحمد أن جعلتنا من أمة محمد عليه الصلاة والسلام.. وأشهد أن لا إله إلا لله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله.. نشهد أنه بلغ الرسالة وأدى الأمانة ونصح الأمة فاللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
أما بعد أيها المسلمون
أمر الله تعالى في كتابه الكريم عباده المؤمنين بالمسارعة إلى فعل الخيرات ، فيقول الله تعالى في محكم آياته :
( فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ) المائدة 48،
ومدح الله تعالى عباده المؤمنين وأخلاقهم، فيقول سبحانه
(إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ ) الانبياء 90،
ويقول سبحانه ( وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوْا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ (60) أُولَئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَهُمْ لَهَا سَابِقُونَ ) المؤمنون 60 ، 61
وقال تعالى (وَلِكُلٍّ وِجْهَةٌ هُوَ مُوَلِّيهَا فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ أَيْنَ مَا تَكُونُوا يَأْتِ بِكُمُ اللَّهُ جَمِيعًا إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ) البقرة 148،
وروى البخاري في صحيحه (عَنْ عُقْبَةَ قَالَ صَلَّيْتُ وَرَاءَ النَّبِيِّ – صلى الله عليه وسلم – بِالْمَدِينَةِ الْعَصْرَ فَسَلَّمَ ثُمَّ قَامَ مُسْرِعًا ، فَتَخَطَّى رِقَابَ النَّاسِ إِلَى بَعْضِ حُجَرِ نِسَائِهِ ، فَفَزِعَ النَّاسُ مِنْ سُرْعَتِهِ فَخَرَجَ عَلَيْهِمْ ، فَرَأَى أَنَّهُمْ عَجِبُوا مِنْ سُرْعَتِهِ فَقَالَ
« ذَكَرْتُ شَيْئًا مِنْ تِبْرٍ عِنْدَنَا فَكَرِهْتُ أَنْ يَحْبِسَنِي ، فَأَمَرْتُ بِقِسْمَتِهِ » .
وفي سنن الترمذي بسند صحيح (عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ يَقُولُ أَمَرَنَا رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- أَنْ نَتَصَدَّقَ فَوَافَقَ ذَلِكَ عِنْدِي مَالاً فَقُلْتُ الْيَوْمَ أَسْبِقُ أَبَا بَكْرٍ إِنْ سَبَقْتُهُ يَوْمًا قَالَ فَجِئْتُ بِنِصْفِ مَالِي فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم-
« مَا أَبْقَيْتَ لأَهْلِكَ ». قُلْتُ مِثْلَهُ وَأَتَى أَبُو بَكْرٍ بِكُلِّ مَا عِنْدَهُ فَقَالَ
« يَا أَبَا بَكْرٍ مَا أَبْقَيْتَ لأَهْلِكَ ». قَالَ أَبْقَيْتُ لَهُمُ اللَّهَ وَرَسُولَهُ قُلْتُ وَاللَّهِ لاَ أَسْبِقُهُ إِلَى شَيْءٍ أَبَدًا )

إخوة الإسلام
المسارعةُ في الخيراتِ ، والمسابقةُ إلى الأعمالِ الصَّالحةِ للفوزِ برِضا اللهِ – عزَّ وجلَّ من أخلاق المؤمنين الصادقين ، وكيف لا ، وها هو رسول الله صلى الله عليه وسلم يحث الأُمَّةَ المسلمةَ في كلِّ زَمانٍ ومكانٍ بالمبادرةِ إلى كلِّ ما يُقرِّبُ مِن اللهِ – عزَّ وجلَّ – حين قال:
((بادِروا بالأعمالِ الصَّالِحة، فستكونُ فِتنٌ كقِطَعِ اللَّيلِ المُظلِمِ، يُصبح الرجلُ مؤمنًا ويُمسِي كافرًا، أو يُمسي مؤمنًا ويُصبِح كافرًا، يَبيع دِينَه بعَرَضٍ مِن الدُّنيا))؛ رواه مسلم.
وعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ :
( بَادِرُوا بِالأَعْمَالِ سَبْعًا هَلْ تَنْظُرُونَ إِلاَّ فَقْرًا مُنْسِيًا أَوْ غِنًى مُطْغِيًا أَوْ مَرَضًا مُفْسِدًا أَوْ هَرَمًا مُفَنِّدًا أَوْ مَوْتًا مُجْهِزًا أَوِ الدَّجَّالَ فَشَّرُّ غَائِبٍ يُنْتَظَرُ أَوِ السَّاعَةَ فَالسَّاعَةُ أَدْهَى وَأَمَرُّ ).أخرجه الترمذي
فاستبقوا الخيراتِ؛ فإنَّ الإنسانَ لا يَدري ماذا يَعرِضُ له؟
فهُناك مَن يُصابُ بالفقرِ بعدَ الغِنى، وهناك مَن يُغنى غنًى يصِل به إلى دَرجةِ الطغيان، وهناك مَن يَعرِضُ له المرضُ، وهناك مَن يُصيبه الهَرَمُ، حتى يصلَ به إلى درجةِ الخَرفِ، وهناك مَن يأتيه الموتُ سريعًا؛
ولذلك قال المعصوم – صلَّى الله عليه وسلَّم كما في سنن الترمذي -:
عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- قَالَ :
« بَادِرُوا بِالأَعْمَالِ سَبْعًا هَلْ تَنْظُرُونَ إِلاَّ فَقْرًا مُنْسِيًا أَوْ غِنًى مُطْغِيًا أَوْ مَرَضًا مُفْسِدًا أَوْ هَرَمًا مُفَنِّدًا أَوْ مَوْتًا مُجْهِزًا أَوِ الدَّجَّالَ فَشَرُّ غَائِبٍ يُنْتَظَرُ أَوِ السَّاعَةَ فَالسَّاعَةُ أَدْهَى وَأَمَرُّ »

أقول قولي وأستغفر الله لي ولكم
الخطبة الثانية
الحمد لله رب العالمين .اللهم لك الحمد على نعمة الإسلام والايمان .ولك الحمد أن جعلتنا من أمة محمد عليه الصلاة والسلام.. وأشهد أن لا إله إلا لله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله.. نشهد أنه بلغ الرسالة وأدى الأمانة ونصح الأمة فاللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
أما بعد أيها المسلمون
ولقد امتَثَل الصحابةُ – رضي الله عنهم – لتوجيهاتِ النبيِّ الكريم – صلَّى الله عليه وسلَّم – وسارَعوا في الخيراتِ، وبادَروا بالأعمالِ الصالحةِ ليلاً ونهارًا،
فهذا أبو بكر – رضي الله عنه – الرجلُ الذي ما وَجَد طريقًاً علِم أنَّ فيها خيرًا وأجرًا إلاَّ سلَكها ومشَى فيها،
وحينما وجَّهَ النبيُّ – صلَّى الله عليه وسلَّم – إلى أصحابِه بعضَ الأسئلةِ عن أفعالِ الخيرِ اليوميَّة، كان أبو بكرٍ الصديق هو المجيبَ، ففي صحيح مسلم (عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ قَالَ ، قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم-
« مَنْ أَصْبَحَ مِنْكُمُ الْيَوْمَ صَائِمًا ». قَالَ أَبُو بَكْرٍ أَنَا.
قَالَ « فَمَنْ تَبِعَ مِنْكُمُ الْيَوْمَ جَنَازَةً ». قَالَ أَبُو بَكْرٍ أَنَا.
قَالَ « فَمَنْ أَطْعَمَ مِنْكُمُ الْيَوْمَ مِسْكِينًا ». قَالَ أَبُو بَكْرٍ أَنَا.
قَالَ « فَمَنْ عَادَ مِنْكُمُ الْيَوْمَ مَرِيضًا ». قَالَ أَبُو بَكْرٍ أَنَا.
فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم-
« مَا اجْتَمَعْنَ فِي امْرِئٍ إِلاَّ دَخَلَ الْجَنَّةَ ».
وعندَما أراد النبيُّ – صلَّى الله عليه وسلَّم – الخروجَ لقتالِ الرومِ في غزوةِ تبوكَ، فَتَحَ بابَ المسابقةِ والمسارعةِ إلى تجهيز الجيشِ المسلمِ، فحَضَّ أهلَ الغِنى على النَّفقةِ والجهادِ بالنفْسِ والمالِ في سبيلِ الله، وكان لهذه الغزوة ظروفُها الخاصَّةُ، فقد كانتِ المسافةُ إلى تبوكَ بعيدةً، وكان الحَـرُّ شديدًا، وعددُ العدوِّ كثيرًا جدًّا، وكانتِ البلادُ مجدبةً، فسارع سيِّدُنا عمرُ – رضي الله عنه – وقال في نفْسه: اليومَ أَسبِقُ أبا بكر
ففي سنن الترمذي بسند صحيح (عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ يَقُولُ أَمَرَنَا رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- أَنْ نَتَصَدَّقَ فَوَافَقَ ذَلِكَ عِنْدِي مَالاً فَقُلْتُ الْيَوْمَ أَسْبِقُ أَبَا بَكْرٍ إِنْ سَبَقْتُهُ يَوْمًا قَالَ فَجِئْتُ بِنِصْفِ مَالِي فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- « مَا أَبْقَيْتَ لأَهْلِكَ ». قُلْتُ مِثْلَهُ وَأَتَى أَبُو بَكْرٍ بِكُلِّ مَا عِنْدَهُ فَقَالَ « يَا أَبَا بَكْرٍ مَا أَبْقَيْتَ لأَهْلِكَ ». قَالَ أَبْقَيْتُ لَهُمُ اللَّهَ وَرَسُولَهُ قُلْتُ وَاللَّهِ لاَ أَسْبِقُهُ إِلَى شَيْءٍ أَبَدًا ) لأنَّ مِثْلَ أبي بكرٍ لا يُمكنُ أن يُسبقَ(
In nome di ALLAH il misericordiose ed il compassionevole
Oggi giorno abbiamo bisogno piu’ che mai a concorrere a fare del bene visto considerato la situazione attuale che ci circonda, e fare del bene è una raccomandazione Divina da ALLAH, ove dice nel suo sublime libro nella surat al BAQARA versetto 197 (E tutto ciò che farete di bene, ALLAH lo saprà. Fate provvista e {sappiate che}, in verità, la migliore provvista è il timore di ALLAH * O voi che siete dotati di sano intelletto, temete Mi!)..
Ed anche lodato i suoi servi credenti i quali fanno del bene nella surat i profeti nel versetto 90 dicendo:( In verità s’affrettavano al bene, Ci invocavano con amore e trepidazione ed erano umili davanti a Noi).
Ed il profeta Mohammad (P e B) disse ad un uomo mentre gli consigliò: afferri e favorisca cinque / su cinque cioè li dai la precedenza. : * la tua giovinezza prima della vecchiaia,* la tua salute prima della malattia,* e la tua ricchezza prima della tua povertà, * il tempo libero prima del tuo lavoro,* e la tua vita prima della tua morte".

Ed i suoi compagni che ALLAH sia compiaciuto di loro erano il buon esempio nella concorrenza del fare del bene.
Ed ecco Umar ibn al-Khattab, che AllAH sia soddisfatto di lui, racconta: quando il profeta (PeB)ci ordinò di fare l’elimosina pensavo di battere ABU BAKR nella concorrenza di fare del bene ‘ allora portai le metà dei miei soldi, ma ABU BAKR portò tutto quello che aveva ed il profeta lo chiese cosa hai lasciato alla tua famiglia?... egli risposi li ho affidati ad ALLAH ED IL SUO PROFETA.
Allora 'Umar ibn al-Khattab si è arresi dicendo non ti batterò mai piu’ obABU BAKR.(Narrato da Al-Tirmidhi).

E tutti sappiamo la genorisità di OTHMAN quando il profeta Mohammad (PeB) cominciò di preparare la battaglia di TABUK CHIESI AIUTO, che si è offerto a preparare tutto il necessario per tutto l’esercito.


Anche la storia di ABU AD-DAHDAH. Quando senti’ il versetto 245 coranico della surat AL-BAQARA il quale dice:( Chi è colui che vorrà fare ad Allah un prestito sincero, affinché Egli glielo raddoppi un grande numero di volte? ALLAH ‘stringe’ e ‘allenta’, e a Lui sarete fatti ritornare). Allora disse al profeta vorrei fare un prestito ad ALLAH il mio giardino fruttifero che aveva piu’ di 600 alberi di datteri e feci uscire all’istante i suoi famigliari.

E cosi anch il compagno ABU TALHA prestò ad ALLAH il suo pozzo artisiano per i viandanti.
Questi sono pochi esempi di migliaia e migliaia di esempi di prestiti vincenti con ALLAH.

E nel saheh di muslm narrato da ABU HURAYRA disse che il profeta(PeB)chiese una volta i suoi compagni * chi di voi oggi a digiuno? rispose ABU BAKR io * chi di voi oggi andò ad un funerale? rispose ABU BAKR io * chi oggi diede ad un povero da mangiare? rispose ABU BAKR io * chi di voi oggi visitò un ammalato? rispose ABU BAKR io * allora il profeta disse chi fa tutto cio le sarà garantito il paradiso.
Questo è un riepilogo breve per incitare tutti quanti di eseguire l’ordine di ALLAH , ed i consigli del il profeta(PeB)ed imitare i suoi compagni.
Wa as-salam alaykom wa rahmatu ALLAH wa barakatuhu.
مسجد فوجيرا ـــ إيطالياـــ
الجمعة ١٠صفر
moschea di Voghera
Venerdi 10safar
§§§§§§§§§§§§§§§§§§




التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
معاوية فهمي إبراهيم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نبذه عن المذاهب الاربعه ممدوح ألمطيري المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 15 01-10-2021 07:23 PM
صلوا عليه وسلموا تسليما سراج منير المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 1 06-28-2017 07:55 PM
فأحب لقاء الله وأحب الله لقاءه سراج منير المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 5 05-23-2017 03:35 PM
أسرار الملك عبد الله والدولة الأردنيه مزآجي المنتدى السياسي والاخباري 5 07-23-2013 07:35 AM


الساعة الآن 11:35 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.