قديم 11-24-2021, 04:44 PM   #1
مراقب عام
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
الدولة: إيطاليا
العمر: 72
المشاركات: 70,611
معدل تقييم المستوى: 10
معاوية فهمي إبراهيم is on a distinguished road
افتراضي لماذا خلقنا الله؟ خطبة الجمعة عربي / إيطالي


Nel nome di ALLAH Il più Clemente, il più Misericordioso
بسم الله الرحمن الرحيم
(( لماذا خلقنا الله؟))
Il motivo della nostra creazione

عباد الله: إن الله سبحانه وتعالى خلقنا في هذه الأرض من أجل عبادة الله وحده لا شريك له، فالهدف من خلقنا هو أن نعبد ربنا ونكون عبيداً أذلاء له نطيعه فيما أمر ونجتنب ما نهى عنه وزجر ونصدقه في كل ما أخبر ونمتثل له سبحانه وتعالى في كل شيء ونحقق العبودية الخالصة لوجهه الكريم.
يقول الله عزَّ و جلَّ: ﴿ وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ * مَا أُرِيدُ مِنْهُمْ مِنْ رِزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَنْ يُطْعِمُونِ * إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ ﴾ الذاريات 56: 58
لقد نسينا الهدف من خَلقنا وغفلنا إلا من رحم الله عن الغاية التي خلقنا الله لها ألا وهي عبادة الله سبحانه وتعالى وإعمار هذا الكون بالعبودية له وتنفيذ أوامره وتطبيق أحكامه وإقامة دينه الذي أرسل به رسوله (صلَّ الله عليهِ و سلَّم) يقول الله عزَّ و جلَّ: ﴿ إِنَّا أَرْسَلْنَا إِلَيْكُمْ رَسُولًا شَاهِدًا عَلَيْكُمْ كَمَا أَرْسَلْنَا إِلَى فِرْعَوْنَ رَسُولًا * فَعَصَى فِرْعَوْنُ الرَّسُولَ فَأَخَذْنَاهُ أَخْذًا وَبِيلًا ﴾ المزمل 15: 16.

نحن اليوم إلا القليل منا نسينا هدفنا في هذه الحياة وظننا أننا خلقنا من أجل عمارة الدنيا والاهتمام بها وركزنا جل اهتمامنا عليها وجعلناها هدفنا الأول ولم نعلم حق العلم أننا خلقنا فيها من أجل عمارة الآخرة والتزود بالطاعات والتسابق في الخيرات حتى نخرج من هذه الدنيا فنلقى الله عزَّ و جلَّ وهو راض عنا ﴿ زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاءِ وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنْطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالْأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ذَلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاللَّهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الْمَآبِ ﴾ آل عمران: 14 ﴿ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَلَلدَّارُ الْآخِرَةُ خَيْرٌ لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ أَفَلَا تَعْقِلُونَ ﴾ الأنعام: 32

اجتاحت قلوبنا غفلة كبيرة ونسيان مذهل عن الغاية التي من أجلها خلقنا وصار حالنا والعياذ بالله كما قال الله عزَّ و جلَّ ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ * وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ نَسُوا اللَّهَ فَأَنْسَاهُمْ أَنْفُسَهُمْ أُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ * لَا يَسْتَوِي أَصْحَابُ النَّارِ وَأَصْحَابُ الْجَنَّةِ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمُ الْفَائِزُونَ ﴾ الحشر 18: 20.

فلا بد لنا من الرجوع إلى ربنا ومراجعة حساباتنا وتذكر الهدف من خلقنا والاهتمام بأمر العبادة الكاملة لله وحده وعمارة الأرض بتنفيذ أوامره واجتناب نواهيه وإقامة دينه لأننا ما خلقنا إلا من أجل ذلك وقد جعلنا الله خلفاء له في الأرض لأجل هذه الغاية العظيمة وهذا الهدف النبيل يقول الله عزَّ و جلَّ: ﴿ وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ ﴾ البقرة: 30.

لندرك تمام الإدراك أن الله عزَّ و جلَّ يريد منا أن نعبده بكل أنواع العبادة ونقيم الدين كله لله ونحن في هذه الحياة نعيش في ابتلاء شديد واختبار صعب فمن قام بتحقيق هذا الهدف وعبد الله على بصيرة وسعى لإقامة أمر الله وشرعه فقد فاز في الامتحان وحاز على الرضوان ومن غفل عن هدفه وضيّع الغاية من خلقه فقد خسر خسرانا مبيناً وضل ضلالاً بعيداً.

يقول الله سبحانه وتعالى ﴿ الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ ﴾ الملك: 2 ويقول: ﴿ وَهُوَ الَّذِي جَعَلَكُمْ خَلَائِفَ الْأَرْضِ وَرَفَعَ بَعْضَكُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُمْ إِنَّ رَبَّكَ سَرِيعُ الْعِقَابِ وَإِنَّهُ لَغَفُورٌ رَحِيمٌ ﴾ [الأنعام: 165] وقال: ﴿ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَكِنْ لِيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُمْ فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا ﴾ المائدة: 48
هل نظن ياعباد الله أن تحقيق هذه الغاية وإعمار الكون بعبادة الله وإقامة فرائضه واجتناب نواهيه وتطبيق شرعه أمراً سهلاً؟؟ كلا. إنه أمر صعب وامتحان شديد ابتلانا الله به وخلقنا لأجله وأخبرنا بصعوبته حتى نصبر ونصابر ونجتهد ونجاهد أنفسنا على إقامته وتحقيقه يقول الله ﴿ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا فَاعْبُدْهُ وَاصْطَبِرْ لِعِبَادَتِهِ هَلْ تَعْلَمُ لَهُ سَمِيًّا ﴾ مريم: 65 ويقول: ﴿ أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ * وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ ﴾ العنكبوت 2: 3: ويقول: ﴿ لَتُبْلَوُنَّ فِي أَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ وَلَتَسْمَعُنَّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَمِنَ الَّذِينَ أَشْرَكُوا أَذًى كَثِيرًا وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا فَإِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ ﴾ آل عمران: 186 ﴿ وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ ﴾ البقرة: 155.

كثير من المسلمين اليوم - ونحن منهم - نظن أن الحياة راحة ودعة وخمول وتسلية وننسى أن هذه الدنيا بالنسبة للمسلم إنما هي دار ابتلاء وفتنة وامتحان وشدة وسجن ومشقة وراحة المؤمن هي عند الله سبحانه وتعالى في الدار الآخرة.

وبقدر نصبك وتعبك في عبادة الله وتحقيق دينه تكون راحتك عند الله سبحانه وتعالى في الدار الآخرة يقول النبي (صلَّ الله عليهِ و سلَّم) "الدنيا سجن المؤمن وجنة الكافر" ويقول عليه الصلاة والسلام " إن الدنيا حلوة خضرة وإن الله مستخلفكم فيها فينظر كيف تعملون. " ﴿ فَإِذَا فَرَغْتَ فَانْصَبْ * وَإِلَى رَبِّكَ فَارْغَبْ ﴾ الشرح 7: 8.

إن المسلم يعلم أنه في هذه الحياة خلق من أجل عبادة الله عزَّ و جلَّ وامتثال أوامره واجتناب نواهيه فلذلك تجده حريصاً على طاعة الله عزَّ و جلَّ وتنفيذ أوامره واجتناب نواهيه والبعد عن معاصيه يصبر على طاعة الله ويلزم نفسه بالصبر عن الوقوع في معصية الله ويؤمن بقضاء الله وقدره ويوقن حق اليقين أنه يمشي في هذه الدنيا في امتحان واختبار لذلك يتلذذ بالمشقة إذا كانت من أجل الله ويصبر على الشدائد إذا كانت في سبيل الله ويتحمل صعوبة التكاليف الشرعية لأنه يعملها من أجل إرضاء الله والفوز برضوانه وجنته ونعيمه.

يقول النبي (صلَّ الله عليهِ و سلَّم) "حفت الجنة بالمكاره وحفت النار بالشهوات" فمن كف نفسه عن هواها وصبر على صعوبة الامتحان وتحمل التكاليف وأكره نفسه على تنفيذها والقيام بها وعاش حياته من أجل الله والغاية التي خلقه من أجلها فقد فاز بالجنة والنعيم المقيم.

ومن أرخى لنفسه العنان واستسلم لشهوات النفس وحظوظها ولذائذها ولم يتعب نفسه من أجل الله وأخلد إلى الدنيا واطمأن بها وفضل نعيمها وراحتها على نعيم الله وفضله فقد باء بالخسران ﴿ فَأَمَّا مَنْ طَغَى فَأَمَّا مَنْ طَغَى * وَآثَرَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا * فَإِنَّ الْجَحِيمَ هِيَ الْمَأْوَى * وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى * فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى ﴾ النازعات 37: 41 :ويقول جل وعلا: ﴿ وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا * فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا * قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا * وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا ﴾ الشمس: 7 - 10.

فاتقوا الله عباد الله وأعلموا أن هذه الحياة هي دار عمل واختبار خلقنا الله فيها من أجل عبادته وتحقيق العبودية الخالصة لوجهه وجعلنا خلفاء له في الأرض لإقامة دينه وعدله وتنفيذ أوامره واجتناب نواهيه فمن أطاعه دخل الجنة ومن عصاه فقد أبى الجنة يقول النبي (صلَّ الله عليهِ و سلَّم) " كل أمتي يدخلون الجنة إلا من أبى قيل ومن يأبى يارسول الله قال من أطاعني دخل الجنة ومن عصاني فقد أبى".

﴿ وَاللَّهُ يُرِيدُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَنْ تَمِيلُوا مَيْلًا عَظِيمًا * يُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُخَفِّفَ عَنْكُمْ وَخُلِقَ الْإِنْسَانُ ضَعِيفًا ﴾ النساء 27: 28.

بارك الله لي ولكم في القرآن.
§§§§§§§
الخطبة الثانية
لنسأل أنفسنا هذا السؤال لماذا خلقنا الله في هذه الحياة؟ فإذا كانت الإجابة لأجل عبادة الله فلنسأل أنفسنا سؤالاً آخر هل حقاً عبدنا الله حق عبادته؟ هل أقمنا فروضه والتزمنا حدوده وقدرناه حق قدره وعظمناه حق تعظيمه وخشيناه حق خشيته أم أننا نضحك على أنفسنا وندعي أننا عبيداً لله ثم نخالف أوامره ونضيّع فروضه ولانقيم التوحيد الخالص له ولانسعى في إعمار الأرض بتطبيق دينه وإقامة أحكامه.
أين عبوديتنا لله وفينا من يشرك بالله ومنا من يقطع الصلاة وفينا من يأمر بالمنكر وينهى عن المعروف.
أين عبوديتنا لله ونحن نرى دين الله يقصى وأوامره تعصى وحدوده تنتهك وحلاله يحرم وحرامه يحلل وذاته الشريفة تسب ثم لا تتمعر وجوهنا من أجل الله.
إننا لن نعبد الله حق عبادته إذا لم نعرف هدفنا في هذه الحياة والغاية التي من أجلها خلقنا الله ونتذكرها دائماً وأبداً ونجعلها نصب أعيننا في كل وقت وحين فإذا حدثتنا أنفسنا بمعصية الله قلنا لها ألم نخلق من أجل عبادة الله وطاعته والكف عن معصيته فكيف نعصي الله وقد خلقنا الله من أجل طاعته والحذر من مخالفته.
وإذا ألهتنا دنيانا عن آخرتنا واشتغلنا ملهيات الحياة وصوارفها عن لقاء الله والشوق إليه تذكرنا أننا خلقنا من أجل الآخرة لا من أجل الدنيا يقول الله ﴿ إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَوْا إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِنَ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُوا فَإِذَا هُمْ مُبْصِرُونَ * وَإِخْوَانُهُمْ يَمُدُّونَهُمْ فِي الْغَيِّ ثُمَّ لَا يُقْصِرُونَ ﴾ الأعراف 201: 202.
بهذا الاستذكار لهدفنا الحقيقي في هذه الحياة الدنيا سنبقى دائما مع الله نسعى لرضاه ونقوم بعبادته وخدمة دينه والتزام أمره والثبات على دينه لأننا علمنا أننا لم نخلق إلا من أجل عبادة الله وحده لاشريك له ﴿ قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * لَا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ ﴾ الأنعام 162: 163 .
﴿ أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ * فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ ﴾ المؤمنون 115: 116: يقول النبي (صلَّ الله عليهِ و سلَّم) "من أحب لقاء الله أحب الله لقاءه ومن كره لقاء الله كره الله لقائه".
صلوا وسلموا.
§§§§
Nel nome di ALLAH Il più Clemente, il più Misericordioso
Il motivo della nostra creazione
Il motivo in cui ALLAH creò gli angeli ed i gin ed gli esseri umani e’ uno solo il quale è la sua adorazione,ma purtroppo spesso volentieri si dimentica questo nobile motivo per occuparci di cose futili e dannose per se stessi nella vita eterna.
Purtroppo la gran parte maggioranza della gente hanno travolto i loro cuori,con grande disattenzione e dimenticanza sorprendente dal motivo principale per il quale sono state creati, ALLAH dice nel capitolo al HASHR(L’ ESODO) 18. O voi che credete, temete Allah e che ognuno rifletta su ciò che avrà preparato per l’indomani.
Temete Allah: in verità Allah è ben informato di quello che fate.
19. Non siate come coloro che dimenticano Allah e cui Allah fece dimenticare se stessi. Questi sono i malvagi.
20. Non saranno uguali i compagni del Fuoco e i compagni del Giardino: i compagni del Giardino avranno la beatitudine.
Dobbiamo essere consapevoli che la ricostruzione di questo universo mediante la sua servitù, l'attuazione dei Suoi comandi, la l'applicazione delle sue regole e l'istituzione della sua religione con la quale ha inviato il suo messaggero, che ALLAH lo benedica e gli conceda la pace.
ALLAH l’Onnipotente dice nel capitolo al muzzammil ( l’Avvolto) 15-16: . In verità inviammo a voi un Messaggero, affinché testimoniasse contro di voi, così come inviammo un Messaggero a Faraone.
16. Ma Faraone disobbedì al Messaggero. Lo afferrammo allora con stretta severa.
Da ciò dobbiamo capire che ALLAH l’onnipotente vuole da noi la sua completa adorazione di tutto ciò che ci ha ordinato e di non occuparci di tutto ciò che ci ha proibito di dare e dire , Quindi tanti Molti musulmani oggigiorno - e noi siamo tra loro - pensano che la vita sia comodità, mitezza, letargia e divertimento, e dimentichiamo che questo mondo per un musulmano non è che un luogo di prova, prova, prova, difficoltà, prigionia e disagio, e il il conforto del credente è con Dio Onnipotente nell'aldilà.
come disse nella surat al Mulk ( la Sovranità ) versetto n 2 [ Colui Che ha creato la morte e la vita per mettere alla prova chi di voi meglio opera, Egli è l’Eccelso, il Perdonatore ].
Ed Il Profeta MOHAMMAD che le preghiere e la pace di ALLAH siano su di lui, disse che: "Il paradiso è circondato dalle difficoltà e l'inferno è circondato dai desideri". per attuarli e realizzarli bisogna vivere la vita per amore di ALLAH e lottare fino la fine dell’ ultimo respiro per lo scopo della sua esistenza per ottenere la vittoria e la beatitudine della vita eterna.

In conclusione quando si vive in un mondo assai lontano dalla eretta adorazione si domina la disfatta di ogni tranquillità, felicità,pace ed ogni ben essere e per ottenere ciò non ci rimane che tornare sotto il regno di ALLAH obbedendo alla lettera tutto ciò che ci ha ordinato altrimenti saremmo veramente perdenti.
Come disse ALLAH nel suo nobile libro nel capitolo dei credenti 115- 116:(. Pensavate che vi avessimo creati per celia e che non sareste stati ricondotti a Noi?».*
. Sia esaltato ALLAH, il vero Re. Non c’è altro ALLAH all’infuori di Lui, il Signore del Trono Sublime).
E come disse il profeta ( P e B ): ((Chi ama incontrare ALLAH, ALLAH ama incontrarlo, e chi odia incontrare ALLAH, ALLAH odia incontrarlo”.

Wa as-salam alaikom wa rahmatu ALLAH wa barakatuhu.
تحضير وترجمة الفقير إلى رحمة إلى الله.
معاوية فهمي.
مسجد ڤوجيراء الجمعة /٢٦/١١/٢٠٢١
ربيع الثاني ١٤٤٣/ ٢١ /
moschea di voghera
italia
§§§§§§§§§§§§§§§§§§§§§§§


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره

التعديل الأخير تم بواسطة معاوية فهمي إبراهيم ; 11-24-2021 الساعة 08:02 PM
معاوية فهمي إبراهيم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
خطبة عن سوء الظن بالله عربي/ إيطالي معاوية فهمي إبراهيم منتدي اللغات الأجنبية 1 11-07-2021 10:05 AM


الساعة الآن 12:24 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.