قديم 10-07-2008, 06:20 AM   #1
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية زهرة الاوركيدا
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 2,124
معدل تقييم المستوى: 15
زهرة الاوركيدا is on a distinguished road
احكام وفضائل لصيام الست من شوال......


فضائل صوم 6 من شوال



الحمد لله المتفضِّل بالنِّعم، وكاشف الضرَّاء والنِّقم، والصلاة والسلام على النبيالأمين، وآله وأصحابه أنصار الدين. وبعد:

أختي المسلمه :لا شك أن المسلم مطالب بالمداومة علىالطاعات، والاستمرار في الحرص على تزكية النفس.

ومن أجل هذه التزكية شُرعتالعبادات والطاعات، وبقدر نصيب العبد من الطاعات تكون تزكيته لنفسه، وبقدر تفريطهيكون بُعده عن التزكية.

لذا كان أهل الطاعات أرق قلوباً، وأكثر صلاحاً، وأهلالمعاصي أغلظ قلوباً، وأشد فساداً.

والصوم من تلك العبادات التي تطهِّرالقلوب من أدرانها، وتشفيها من أمراضها.. لذلك فإن شهر رمضان موسماً للمراجعة،وأيامه طهارة للقلوب.

وتلك فائدة عظيمة يجنيها الصائم من صومه، ليخرج منصومه بقلب جديد، وحالة أخرى.

وصيام الستة من شوال بعد رمضان، فرصة من تلكالفرص الغالية، بحيث يقف الصائم على أعتاب طاعة أخرى، بعد أن فرغ من صيام رمضان.

وقد أرشد صلى الله عليه وسلم أمته إلى فضل الست من شوال، وحثهم بأسلوبيرغِّب في صيام هذه الأيام..


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم


: «من صام رمضان ثمأتبعه ستاً من شوال كان كصيام الدهر»
[رواه مسلم وغيره].

قال الإمام النووي رحمه الله

: " قال العلماء: وإنما كان كصيام الدهر، لأنالحسنة بعشر أمثالها، فرمضان بعشرة أشهر، والستة بشهرين.. ".

ونقلالحافظ ابن رجب عن ابن المبارك: " قيل: صيامهامن شوال يلتحق بصيام رمضان في الفضل، فيكون له أجر صيام الدهر فرضاً ".

أختي المسلمه :صيام هذه الست بعض رمضان دليل على شكرالصائم لربه تعالى على توفيقه لصيام رمضان، وزيادة في الخير، كما أن صيامها دليلعلى حب الطاعات، ورغبة في المواصلة في طريق الصالحات.

قالالحافظ ابن رجب رحمه الله: " فأما مقابلة نعمةالتوفيق لصيام شهر رمضان بارتكاب المعاصي بعده، فهو من فعل من بدل نعمة الله كفراً ".

أختي المسلمه :ليس للطاعات موسماً معيناً، ثم إذاانقضى هذا الموسم عاد الإنسان إلى المعاصي!


بل إن موسم الطاعات يستمر معالعبد في حياته كلها، ولا ينقضي حتى يدخل العبد قبره..


قيل لبشرالحافي رحمه الله:إن قوماً يتعبدون ويجتهدون فيرمضان. فقال: " بئس القومقوم لا يعرفون لله حقاً إلا في شهر رمضان، إن الصالح الذي يتعبد ويجتهد السنة كلها ".

أختي المسلمه : في مواصلة الصيام بعد رمضان فوائدعديدة،يجد بركتها أولئك الصائمين لهذه الست من شوال.

يتبع

وإليك هذه الفوائد أسوقهاإليك من كلام الحافظ ابن رجب رحمه الله:

إن صيام ستة أيام من شوال بعدرمضان يستكمل بها أجر صيام الدهر كله.



إن صيام شوال وشعبان كصلاة السنن الرواتبقبل الصلاة المفروضة وبعدها، فيكمل بذلك ما حصل في الفرض من خلل ونقص، فإن الفرائضتكمل بالنوافل يوم القيامة.. وأكثر الناس في صيامه للفرض نقص وخلل، فيحتاج إلى مايجبره من الأعمال.

إن معاودة الصيام بعد صيام رمضان علامة على قبول صومرمضان، فإن الله تعالى إذا تقبل عمل عبد، وفقه لعمل صالح بعده، كماقال بعضهم:

" ثواب الحسنة الحسنة بعدها، فمن عملحسنة ثم أتبعها بحسنة بعدها، كان ذلك علامة على قبول الحسنة الأولى، كما أن من عملحسنة ثم أتبعها بسيئة كان ذلك علامة رد الحسنة وعدم قبولها ".

إن صيامرمضان يوجب مغفرة ما تقدم من الذنوب، كما سبق ذكره، وأن الصائمين لرمضان يوفونأجورهم في يوم الفطر، وهو يوم الجوائز فيكون معاودة الصيام بعد الفطر شكراً لهذهالنعمة، فلا نعمة أعظم من مغفرة الذنوب، كان النبي صلى الله عليه وسلم يقوم حتىتتورّم قدماه، فيقال له: أتفعل هذا وقد غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخّر؟! فيقول: «أفلاأكون عبداً شكورا».

وقد أمر الله سبحانهوتعالى عباده بشكر نعمة صيام رمضان بإظهار ذكره، وغير ذلك من أنواع شكره، فقال:

{وَلِتُكْمِلُواْالْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ اللّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ}

[البقرة:185]


فمن جملة شكر العبدلربه على توفيقه لصيام رمضان، وإعانته عليه، ومغفرة ذنوبه أن يصوم له شكراً عقيبذلك.

كان بعض السلف إذا وفق لقيام ليلة من الليالي أصبح في نهارها صائماً،ويجعل صيامه شكراً للتوفيق للقيام.

وكان وهيب بن الورد يسأل عن ثواب شيء منالأعمال كالطواف ونحوه،فيقول:

" لا تسألوا عن ثوابه، ولكن سلوا ما الذي على من وفق لهذا العمل من الشكر، للتوفيقوالإعانة عليه ".

كل نعمة على العبد من الله في دين أو دنيا يحتاج إلى شكرعليها، ثم التوفيق للشكر عليها نعمة أخرى تحتاج إلى شكر ثان، ثم التوفيق للشكرالثاني نعمة أخرى يحتاج إلى شكر آخر، وهكذا أبداً فلا يقدر العباد على القيام بشكرالنعم. وحقيقة الشكر الاعتراف بالعجز عن الشكر.

إن الأعمال التي كان العبديتقرب يها إلى ربه في شهر رمضان لا تنقطع بإنقضاء رمضان بل هي باقية بعد انقضائه مادام العبد حياً..

كان النبي صلى الله عليه وسلم عمله ديمة.. وسئلت عائشة - رضي الله عنها -:

هل كان النبي صلى الله عليه وسلم يخص يوماً من الأيام؟ فقالت: " لا كان عمله ديمة. وقالت: كان النبي صلى الله عليه وسلم لا يزيد في رمضان و لا غيرهعلى إحدى عشرة ركعة، وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يقضي ما فاته من أوراده فيرمضان في شوال، فترك في عام اعتكاف العشر الأواخر من رمضان، ثم قضاه في شوال،فاعتكف العشر الأول منه ".



يتبع

ما الدليل على استحباب صيام ستة أيام من شوال، وما الحكمة من ذلك؟


نورد لك خلاصة ما ذكره الحافظ ابن رجب في كتابه (لطائف المعارف) ص (389)


الدليل على مشروعيته:


خرج مسلم من حديث أبي أيوب الأنصاري – رضي الله عنه – عن النبي – صلى الله عليه وسلم- قال: (من صام رمضان، ثم أتبعه ستاً من شوال، كان كصيام الدهر).
وإنما كان صيام رمضان وإتباعه بست من شوال يعدل صيام الدهر ؛ لأن الحسنة بعشر أمثالها، وقد جاء ذلك مفسراً من حديث ثوبان – رضي الله عنه – عن النبي – صلى الله عليه وسلم – قال: (صيام رمضان بعشرة أشهر، وصيام ستة أيام بشهرين، فذلك صيام سنة) يعني رمضان وستة أيام بعده، خرجه الإمام أحمد (5/280) وابن حبان في صحيحه (3627). وقال الإمام أحمد: ليس في أحاديث الباب أصح منه.



ولعل من الحكم في ذلك:
أولاً: أن صيام ستة أيام من شوال بعد رمضان يستكمل بها المسلم أجر صيام الدهر كلُّه.


ثانياً: أن صيام شوال وشعبان كصلاة السنن الرواتب قبل الصلاة المفروضة وبعدها، فيكمل بذلك ما حصل في الفرض من خلل ونقص ؛ فإن الفرائض تكملُ بالنوافل يوم القيامة، وأكثر الناس في صيامه للفرض نقص وخلل، فيحتاج إلى ما يجبره ويكمله من الأعمال.


ثالثاً: أن صيام رمضان يوجب مغفرة ما تقدم من الذنوب، فمعاودة الصيام بعد الفطر شكرٌ لهذه النعمة، فلا نعمة أعظم من مغفرة الذنوب.
وقد أمر الله – سبحانه وتعالى – عباده بشُكر نعمة صيام رمضان بإظهار ذكره، وغير ذلك من أنواع شكره، فقال:

{ولتكملوا العدة ولتكبروا الله على ما هداكم ولعلكم تشكرون}

[البقرة: 185]،


فمن جملة شكر العبد لربّه على توفيقه لصيام رمضان وإعانته عليه، ومغفرة ذنوبه أن يصوم له شكراً عقيب ذلك.


رابعاً: أن الأعمال التي كان العبد يتقرب بها إلى ربه في شهر رمضان لا تنقطع بانقضاء رمضان، بل هي باقية ما دام العبد حياً، فالعائد إلى الصيام بعد فطره يدّل عودُه على رغبته في الصيام وأنه لم يملَّه ولم يستثقله ولا تكرّه به [د. عبد الوهاب بن ناصر الطريري عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية سابقاً].


المصدر: صيد الفوائد


0 انفجار جوال يقتل صاحبه ..........بالصور...
0 عمل رولات الشعر في البيت...............
0 الاطفال وكيفيه تنميه الذكاءلديهم!!..........
0 هام للجميع..... قوانين المنتدى الاسلامي..........
0 شوفوا فوايد الوضوء...............................
0 خفة دم الشعب المصري بالصور..........
0 حج مجاااااااااااااااااني,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
0 الإعدام شنقا للمتهمة في حريق "عرس العيون"
0 احكام وفضائل لصيام الست من شوال......
0 الدعاء الذي لا يكاد يرد
0 بدعات سجل حضورك المتنوعه والرد عليها...........
0 طلب إعفــــــــــــاءمن الرقابة
0 رفيق فرعون .. أفِـق !............................
0 أحاديث موضوعة وضعيفة ومواضيع باطلة وأخطاء شائعة منتشرة في الانترنت
0 ...........ق....
زهرة الاوركيدا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-01-2009, 04:03 PM   #2
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية ~منياويه~ تانى
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
الدولة: جمهورية مصر العربيه
المشاركات: 1,309
معدل تقييم المستوى: 13
~منياويه~ تانى is on a distinguished road
افتراضي


مشكوووووووووووره


زهرة الاوركيدا


0 في المسألة في القبر وعذاب القبر
0 الغزوات
0 زيت الخروع
0 تعرف على كل شئ عن مصر اكثر +صور موضوع شيق جدا ~~!!
0 من الاعجاز فى القرآن الكريم ~سبحان الله~
0 هل تعلم فوائد الفول
0 العنب وفوائده والفيتامينات الموجودة فيه
0 فضل الصدقه يوم القيامه
0 ارجو نشر الموضوع ده (انتوا بتعبدوا مين وكام حد منكم عارف اللى عارف يرد)
0 الشهادتين باللغة الانجليزية
0 سرعة انتشار الإسلام في العالم ~ الحمدلله ~
0 مارية القبطية
0 ~ اتحـــــــــــــــــــــداك ما تبــــــــــــــــــكى ~
0 لا تقل : إلا رسول الله
0 ضع اى شكوى _ استفسار _ توضيح _سؤال هنا ...)
التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره

سبحان الله
و الحمد لله
و لا اله الا الله
والله اكبر

سبحان الله وبحمده سبحان الله العلى العظيم
استغفر الله استغفر الله استغفر الله

(الله أكبر الله أعز من خلقه جميعا الله أعز مما أخاف وأحذر )
I love Allah I love
Muhamed

اخر وصايا الرسول صلى الله عليه وسلم واحداث وفاته
http://forum.brg8.com/t60759.html


اللهم انك عفو كريم تحب العفو فاعفو عنا يا الله

~منياويه~ تانى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-18-2009, 11:49 AM   #3
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية alhaware
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 2,259
معدل تقييم المستوى: 15
alhaware is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر AIM إلى alhaware إرسال رسالة عبر Yahoo إلى alhaware إرسال رسالة عبر Skype إلى alhaware
افتراضي


اضغط هنا لتكبير الصوره

اللهم جازه على ما كتب خير الجزاء واجزل له العطاء وبدل السيئة حسنه والمعصية طاعة
وفقره غنا وحزنه فرحا وضيقه فرجا و أنزله منازل الصدقين والشهداء
واجمعه في الجنة مع من يحب و يشاء
وجميع المسلمين


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره

اضغط هنا لتكبير الصوره
alhaware غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تعاريف جميله جدااا قاهرهم22 المنتدي العام 42 07-25-2018 02:17 PM
تفسيـر الاحـلام حسب الحـروف ....... ملــف كامــل .. عديل الروووووح منتدي علم النفس و منتدى حل المشاكل الاجتماعية 53 11-16-2017 12:18 AM
أحاديث موضوعه وضعيفه وأخطاء شائعه منتشرة همس الحياه المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 21 02-08-2017 04:44 PM
ملف ... الاطفال ذوي الاحتياجات الخاصة (ارجوا التثبيت) خاليه المشاعر منتدي اطفال - تربية الاطفال 13 04-10-2012 06:27 PM


الساعة الآن 07:42 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.