قديم 10-25-2008, 02:02 PM   #16
المديـــــــر العـــــام
 
الصورة الرمزية Emad Alqadi
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 23,990
مقالات المدونة: 35
معدل تقييم المستوى: 10
Emad Alqadi will become famous soon enough
افتراضي




أنا والنَّدى سيْفانِ في

أنا والنَّدى سيْفانِ في
يدِ ماجدٍ نصَرَ المكارِمْ
هذا يَفُلُّ بهِ الخُطُو
بَ وذا يَقُدُّ بهِ الجَماجِمْ



التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
Emad Alqadi غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-25-2008, 02:02 PM   #17
المديـــــــر العـــــام
 
الصورة الرمزية Emad Alqadi
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 23,990
مقالات المدونة: 35
معدل تقييم المستوى: 10
Emad Alqadi will become famous soon enough
افتراضي




أوَ ما تَرى قلَقَ الغديرِ كأنّما

أوَ ما تَرى قلَقَ الغديرِ كأنّما
يبدُوَ لعينكَ منهُ حلْيُ مناطِقِ
مُتَرَقْرِقٌ لَعِبَ الشُّعاعُ بمائهِ
فَارْتَجَّ يَخْفُقُ مِثلَ قَلْبِ العاشقِ
فإذا نظرت إليه راعكَ لمعُهُ
وعَلَلْتَ طرفَكَ مِنْ سَرابٍ صادِقٍ



التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
Emad Alqadi غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-25-2008, 02:03 PM   #18
المديـــــــر العـــــام
 
الصورة الرمزية Emad Alqadi
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 23,990
مقالات المدونة: 35
معدل تقييم المستوى: 10
Emad Alqadi will become famous soon enough
افتراضي




إذا لمْ يكنْ مِنْ حادِثِ الدَّهْرِ موئِلُ

إذا لمْ يكنْ مِنْ حادِثِ الدَّهْرِ موئِلُ
ولمْ تُغنِ عنكَ الحزنُ فالصبرُ أجملُ
وأهونُ ما لاقيتَ ما عزَّ دفعهُ
وقدْ يصَعُبُ الأمرُ الأشَدُّ فيَسْهُلُ
وما هذه الدنيا بدارِ إقامة ٍ
فيَحْزَنَ فِيها القاطِنُ المُتَرَحِّلُ
هِيَ الدَّارُ إلاَّ أنَّها كَمَفَازَة ٍ
أناخَ بِها رَكْبٌ وَرَكْبٌ تَحَمَّلُوا
مُنينَا بِها خَرْقَاءَ لا العَذْلُ تَرْعَوِي
إليهِ ولا محضَ النصيحَة تقبلُ
لَنا وَلَها فِي كُلِّ يَومٍ عَجائِبٌ
يَحَارُ لَها لُبُّ اللَّبِيبِ ويذْهَلُ
يَطُولُ مَدَى الأفْكارِ فِي كُنْهِ أمْرِها
فَيَنْكُصُ عَنْ غَاياتهِ المُتَوغِّلُ
وإن لمنْ مرِّ الجديدينِ في وغى ً
إذا فرَّ منهَا جحفلٌ كرَّ جحفلُ
تجرِّدُ نصلاً والخلائقُ مفصِلٌ
وَتُنْبِضُ سَهْماً والبَرِيَّة ُ مَقْتَلُ
فَلا نَحْنُ يَوماً نَستَطِيعُ دِفَاعَها
وَلاَ خَطْبُها عَنَّا يَعِفُّ فيُجْمِلُ
وَلاَ خَلْفَنَا مِنْها مَفَرٌّ لِهارِبٍ
فكيفَ لمنْ رامَ النجاة َ التَّحيُّلُ
وَلا نَاصِرٌ إلاَّ التَّمَلْمُلُ والأسَى
وماذا الذي يُجدِي الأسى والتململُ
نبيتُ على وعدٍ منَ الموتِ صادقٍ
فمنْ حائنٍ يقضى وآخرَ يُمطلُ
وَكُلٌّ وإنْ طَالَ الثَّواءُ مَصِيرُهُ
إلى موردٍ ما عنْهُ للخلقِ معدِلُ
فَوا عَجَبا مِنْ حَازِمٍ مُتَيَقِّنٍ
بأنْ سَوْفَ يَرْدى كَيْفَ يَلْهُو ويَغْفُلُ
ألا لاَ يَثِقْ بالدَّهْرِ مَا عَاشَ ذُو حِجى ً
فَما وَاثِقٌ بالدَّهْرِ إلاَّ سَيَخْجَلُ
نَزَلْتُ علَى حُكْمِ الرَّدَى في مَعاشِرِي
ومن ذا على حُكمِ الردى ليس ينزلُ
تبدَّلتُ بالماضينَ منهُمْ تعلَّة
وأيْنَ مِنَ المَاضِينَ مَنْ أتَبَدَّلُ
إذَا ماءُ عَيْنِي بَانَ كَانَ مُعَوَّلِي
علَى الدَّمْعِ إنَّ الدَّمْعَ بِئْسَ المِعَوَّلُ
كفى حزَناً أن يُوقِنَ الحيُّ أنهُ
بسيفِ الردى لا بُدَّ أنْ سوفَ يُقتلُ
لِيَبْكِ جَمَالَ الدَّوْلَة ِ البَأسُ والنَّدَى
إذا قلَّ مَنَّاعٌ وأعوزَ مُفضِلُ
فَتى ً كَانَ لاَ يُعْطِي السَّواءَ قَسِيمَهُ
إباءً إذا مَا جاشَ لِلْحَرْبِ مِرْجَلُ
ولاَ يعرِفُ الإظماء في المحلِ جارُهُ
سَماحاً وَلَوْ أنَّ المَجَرَّة َ مَنْهَلُ
فمنْ مُبلِغُ العلْياءِ أنِّيَ بعدَهُ
ظمئْتُ وأخلافُ السحائِبِ حُقَّلُ
فَوا أسفَا مَنْ لِلطَّرِيدِ يُجْيرُهُ
إذا نَاشَهُ نابٌ مِنَ الخَوْفِ أعْصَلُ
وَوا أسَفاً مَنْ للفقيرِ يميرُهُ
إذا شفَّهُ داءٌ مِنَ الفقرِ مُعضِلُ
تهدَّمَ ذاكَ الباذِخُ الشامِخُ الذُّرى
وأقْلَعَ ذاك العارِضُ المُتَهَلِّلُ
فَيا مَانِعَ اللاَّجِينَ ها أنَا مُسْلَمٌ
وَيَا مُمْطِرَ الرَّاجِينَ ها أنا مُمْحِلُ
أحِينَ احْتَبى فِيكَ الكَمَالُ وَخُوِّلَتْ
يداكَ من العلْياءِ ما لا يُخوَّلُ
وشايعكَ العزمُ الفَتيُّ وناضَلَ النَّـ
ـوائبَ عنكَ السُّؤْدَدُ المُتكَهِّلُ
ولمْ تُبْقِ حظاً مِنْ عُلاً تستزيدُهُ
ولا حُلَّة ً مِنْ مفخرٍ تتسربَلُ
رَمَاكَ فأصْمَاكَ الزَّمانُ بِكَيْدِهِ
كذا تنقُصُ الأقمارُ أيَّانَ تكمُلُ
وما كنتُ أخشى أن يَفُوتَ بكَ الرَّدى
ولمَّا يكنْ يومٌ أغرُّ محجَّلُ
ولمَّا يَقُمْ مِنْ دُونِ ثأْرِكَ معشَرٌ
إذا عزمُوا في النَّائِباتِ توكَّلُوا
مَناجُيدُ وثَّابُونَ فِي كُلِّ صَهْوَة ٍ
مِنَ العِزِّ قَوَّالُونَ لِلْمَجْدِ فُعَّلُ
أتَذْهَبُ لَمْ يُشِرَعْ أمامَكَ ذَابِلٌ
لمنعِ ولَمْ يُشْهَرْ وراءَكَ مُنْصُلُ
فهَلاَّ بِحيثُ المَشْرَفِيَّة ُ رُكَّعٌ
تُكَبِّلُ في هامِ العِدى وتُهَلِّلُ
وألاَّ بحيثُ السمهرية ُ شُرَّعٌ
تُعَلُّ مِنَ الأكبادِ ريّا وتُنهَلُ
كدأْبكَ أيامَ الحوادِثُ نُوَّمٌ
وجدُّكَ يقظانٌ وحدُّكَ مقصَلُ
فَهَلْ عَالِمٌ جَيْهانُ أنَّكَ بَعدَهُ
رمى بِكَ مرماهُ الحِمامُ المُعجَّلُ
سلكْتَ وإيَّاهُ سبيلاً غدَا بهِ
زمانُكُما في قِسمة ِ الجورِ يعدِلُ
سقاكَ وإنْ لم يُرْضِنِي فيكَ وابِلٌ
ولوْ حلَّ لِي قُلتُ الرَّحيقُ المُسلسلُ
مِنَ المُزْنِ مَشْمُولٌ يَرِفُّ كأنَّهُ
بِجُودِ جَلالِ المُلْكِ يَهْمِي ويَهْطِلُ
ومهمَا هفَتْ يوماً من الجَوِّ نفحة ٌ
فَهَبَّ بِحِضْنَيْكَ النَّسِيمُ المُمَنْدَلُ
وَلاَ عَدِمَ المَوْلَى مِنَ الأجْرِ خَيْرَهُ
وبُلِّغَ فِي أعْدَائهِ مَا يُؤَمِّلُ
فِدَى ً لَكَ مِنْ تَحْتَ السَّماءِ وَلاَ تَزَلْ
وَمَجْدُكَ مَرْفِوعُ البِناءُ مُؤَثَّلُ
إذَا جَلَّ خَطْبٌ غالَ هَمَّكَ عِنْدَهُ
نُهى ً تَسَعُ الخَطْبَ الجَلِيلَ وتَفْضُلُ
وأرْغَمْتَ أنْفَ النَّائِبَاتِ بِوَطْأَة ٍ
تخِفُّ على ظهرِ الزمانِ وتثقُلُ
وأيُّ مُلِمٍّ يَزْدَهِيكَ وإنَّمَا
بحلمكَ في أمثالِهِ يُتمثَّلُ
غنِيتَ بما تقضي به عندَكَ النُّهى
وفضْلِكَ عنْ تعريفِ ما لَسْتَ تهجَلُ
ومَاذَا يَقُولُ القائِلُونَ لِمَاجِدٍ
أصِيلِ الحجى في لفظة ٍ منهُ فيصَلُ



التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
Emad Alqadi غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-25-2008, 02:03 PM   #19
المديـــــــر العـــــام
 
الصورة الرمزية Emad Alqadi
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 23,990
مقالات المدونة: 35
معدل تقييم المستوى: 10
Emad Alqadi will become famous soon enough
افتراضي




إذا ما ارتاح للرّاح النَّدامى

إذا ما ارتاح للرّاح النَّدامى
وهَيَّجتِ ابْنة ُ الكَرْمِ الكِراما
وقامَ يُدِيرُها صهباءَ صرفاً
تُميتُ الهمَّ أوْ تُحِيي الغَراما
تُريكَ فَمَ النَّدِيمِ إذا حَساها
كأنَّ عليهِ منْ ذهبٍ لِثاما
وطافَ بِها أغنُّ يبيتُ صباً
مُحاوِلُهُ وَيُصْبِحُ مُسْتَهاما
ترى في قُربِهِ منكَ ازوراراً
وَفِي إعْراضهِ عنْكَ ابتِساما
فلا تَكُ كالَّذي إنْ جِئْتُ أشكُو
إليهِ الوَجدَ أوسعَني مَلاما
يَمُرُّ معَ الغَواية ِ كيفَ شَاءَتْ
ويعذِلُ في تطَرُّفِها الأناما




التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
Emad Alqadi غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-25-2008, 02:04 PM   #20
المديـــــــر العـــــام
 
الصورة الرمزية Emad Alqadi
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 23,990
مقالات المدونة: 35
معدل تقييم المستوى: 10
Emad Alqadi will become famous soon enough
افتراضي




ببَهاءِ وجْهكَ تُشْرِقُ الأنْوارُ

ببَهاءِ وجْهكَ تُشْرِقُ الأنْوارُ
وبفضْلِ مجدكَ تفخَرُ الأَشعارُ
آنَسْتَ أُنْسَ الدَّوْلَة ِ المجدَ الذي
ما زالَ فيهِ عنِ الأنامِ نِفارُ
بمكارِمٍ نصَرَتْ يداكَ بِها العُلى
إنَّ المكارِمَ للعُلى أنْصارُ
وإذا الفَتى جعَلَ المَحامِدَ غايَة ً
لِلمَكْرُماتِ فَبَذْلُها المِضْمارُ
فاسْعَدْ ودامَ لكَ الهناءُ بماجدٍ
طالَتْ بهِ الآمالُ وهْيَ قِصارُ
لَوْلاهُ فِي كَرَمِ الخَلِيقَة ِ والنُّهَى
لمْ تَكْتحِلْ بشَبيهِكَ الأبْصارُ
كمْ ليلة ٍ لكَ مالَها مِنْ ضَرَّة ٍ
مِنْهُ ويَوْمٍ ما لَهُ أنظَارُ
جادَتْ أنامِلُكَ الغِزارُ بهِ الوَرَى
ومِنَ السَّحائِبِ تُغْدِقُ الأمطارُ
وتتابعَتْ قطراتُ غيثِكَ أنْعُما
إنَّ الكريمَ سماؤُهُ مِدْرارُ
وأضاءَ مَجْدُكَ بِالحُسَيْنِ وَمَجْدِهِ
وكَذا السَّماءُ تُنِيرُها الأقْمارُ
قَدْ نالَ أفْضَلَ ما يُنالُ وَقدْرُهُ
أعْلى ولَوْ أنَّ النُّجُومَ نِثارُ
وجَرَتْ بهِ خَيْلُ السُّرُورِ إلى مِدى
فَرَحٍ دُخانُ النَّدِّ فِيهِ غُبارُ
وَحَوى صَغِيرَ السِّنِّ غاياتِ العُلى
وصِغارُ ابْناءِ الكِرامِ كبارُ
يُنبْي الفَتى قَبْلَ الفِطامِ بِفَضْلهِ
وَيَبِينُ عِتْقُ الخَيْلِ وَهْيَ مِهارُ
لمْ تَلْحَظ الأبصارُ يَوْمَ طَهُورِهِ
إلاّ كُؤُوساً للسرورِ تُدارُ
فغدوتَ تَشْرَعُ في حلالٍ مُسْكِرٍ
ما كُلُّ ما طَرَدَ الهمومَ عُقارُ
قَمَرٌ يُضِيءُ جمالُهُ وَكمالُهُ
حتى يُعيدَ الليلَ وهوَ نهارُ
وَمِنَ العَجائِبِ أنْ تَرُومَ لِمِثْلهِ
طُهْراً وكَيفَ يُطهرُ الأطْهارُ
قَدْ طَهَّرَتْهُ أبُوَّة ٌ وَمُرُوءَة
ونَمى بِهِ فرْعٌ وطابَ نِجارُ
إنَّ العُروقَ الطَّيِّباتِ كَفِيلَة ٌ
لكَ حينَ تُثْمِرُ أنْ تَطِيبَ ثِمارُ
للَبِسْتَ مِنْ شَرَفِ المناسِبِ حُلَّة ً
بالفخرِ يُسدى نسجُها وَيُنارُ
فَطُلِ الأنامَ وهلْ ترَكْتَ لفاخِرٍ
فَخْراً وَجَدُّكَ جَعْفَرُ الطَّيَّارُ
يَنْمِيكَ صَفْوَة ُ مَعْشَرٍ لَوْلاَهُمُ
ما كانَ يُرْفَعُ لِلْعَلاءِ مَنارُ
وَلّى وَخَلَّفَ كُلَّ فَضْلٍ فِيكُمُ
والغَيْثُ تُحْمَدُ بَعْدَهُ الآثارُ
إنِّي اقتَصَرْتُ على الثَّناءِ ولَيْسَ بي
عَنْ أنْ تَطُولَ مَناسِبِي إقْصارُ
ولَرُبَّ قولٍ لا يُعابُ بأنَّهُ
خطَلٌ ولكنْ عَيْبُهُ الإكثارُ
وأراكَ وابْنَكَ لِلسَّماحِ خُلِقْتُما
قدْراً سَواءً والورى أطْوارُ
فبَقيتُما عُمُرَ الزّمانِ مُصاحِبَيْ
عَيْشٍ تجنَّبُ صَفْوَهُ الأكْدارُ



التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
Emad Alqadi غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ديوان الشاعر ... أيليا أبو ماضي Emad Alqadi منتدي الدواوين الشعرية 206 03-09-2019 04:58 PM
ديوان الشاعر سليمان المانع ( الصعلوك ) $$$ الحب الخالد $$$ منتدي الدواوين الشعرية 15 10-04-2018 09:44 AM
ديوان الشاعر ... أبو القاسم الشابي Emad Alqadi منتدي الدواوين الشعرية 75 10-16-2013 01:36 PM
رواية لمني بشوق واحضني بعادك عني بعثرني ( جنان ) جيتك بقايا حي قسم الروايات المكتملة 171 10-10-2013 06:28 PM
ديوان الشاعر .... عمر أبو ريشه Emad Alqadi منتدي الدواوين الشعرية 26 10-03-2008 03:02 PM


الساعة الآن 07:48 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.