قديم 11-04-2008, 12:19 PM   #1
المديـــــــر العـــــام
 
الصورة الرمزية Emad Alqadi
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 23,930
مقالات المدونة: 35
معدل تقييم المستوى: 10
Emad Alqadi will become famous soon enough
افتراضي ديوان الشاعر ... النابغه الشيباني


النابِغَة الشيباني
? - 125 هـ / ? - 743 م
عبد الله بن المخارق بن سليم بن حضيرة بن قيس، من بني شيبان.
شاعر بدوي من شعراء العصر الأموي.
كان يفد إلى الشام فيمدح الخلفاء من بني أمية، ويجزلون له العطاء.
مدح عبد الملك بن مروان وولده من بعده، وله في الوليد مدائح كثيرة، ومات في أيام الوليد بن يزيد.


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
Emad Alqadi غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-04-2008, 12:20 PM   #2
المديـــــــر العـــــام
 
الصورة الرمزية Emad Alqadi
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 23,930
مقالات المدونة: 35
معدل تقييم المستوى: 10
Emad Alqadi will become famous soon enough
افتراضي




آذَنَ اليومَ جِيرتي بارتحالِ

آذَنَ اليومَ جِيرتي بارتحالِ
وبِبَيْنٍ مُودَّعٍ واحتمالِ
وانتضوا أينق النجائب صعراً
أَخَذوها بالسَّيْر بالإرقالِ
وَاعْتَلَوْا كلَّ عَيْهَمٍ دَوْسَرِيٍّ
أرحبي يبذ وسع الجمال
فكأن الرياض أو زخرف المجـ
ـدَلِ مِنْها على قُطوعِ الرحالِ
عدلوا بينها وبين عتاقٍ
مُقْرَباتٍ تُصانُ تحتَ الجِلالِ
فهي قبٌّ كأنهن ضراءٌ
كقداح المفيض أو كالمغالي
خَرَجوا أَنْ رَأَوْا مَخيلَة َ غَيْثٍ
من قصورٍ إلى رياض أثال
يومَ بانوا بكلِّ هيفاءَ بِكْرٍ
ورَداحٍ وطَفْلة ٍ كالغَزالِ
بكراتٌ أدمٌ أصبن ربيعاً
أو ظباءٌ أَوْ رَبْرَبٌ في رِمالِ
فَهْيَ بيضٌ حُورٌ يُبَسِّمْنَ عن غُرْ
رٍ وأنيابُهُنَّ شَوْكُ السِّيالِ
جاعلاتٌ قطفاً من الخز والبا
غز حول الظباء فوق البغال
جازئاتٌ جمعن حسناً وطيباً
وقَواماً مِثْلَ القَنا في اعْتدالِ
غص منها بعد الدماليج سورٌ
والخلاخيلُ والنُّحور حَوالِ
فكأن الحلي صيغت حديثاً
يتألقن أو جلاهن جال
ثُمَّ زَفَّتْ تعدو بِزقٍّ جِفالِ
مخطفات البطون ميث النوالي
لثن خمراً على عناقيد كرمٍ
يانعاتٍ أَتْمِمْنَ في إكمالِ
فهي تُبدي طوْراً وتُخفي وُجوهاً
كل وجهٍ أغر كالتمثال
كالدمى حسنهن أربهى على الحسـ
ـن ويضعفن في تقى ً وجمال
لابساتٌ غض الشباب جديداً
مثقلاتٌ تنوء بالأكفال
جاعلاتٌ من الفرند دروعاً
والجلابيب من طعام الشمال
يتأزرن بالمروط من الخـ
ـزِ ويَرْكُلْنَها بِسُوقٍ خِدالِ
فإذا مامشين مالت غصونٌ
مِلْنَ نحوَ اليمينِ بَعْدَ الشِّمالِ
يَتَقَتلْنَ لِلْحليمِ مِنَ القَوْ
م فيسبينه بحسن الدلال
وإذا مارمينه جانبياً
أو عشيراً أَقْصَدْنَهُ بالنِّبالِ
ولقد قُلتُ يومَ بانوا بصرمٍ
كيف وَصْلي من لا يُجِدُّ وصالي
وإذا ما انطوى أخٌ ليَ دوني
فجديرٌ إن صَدَّ أَنْ لا أُبالي
كل ما اختصتني به الله ربي
ليس من قوتي ولا باحتيالي
لو أطيع الشموع أو تعتليني
زل حلمي ولامني عذالي
وإذا ماذكرت صرف المنايا
كادِّكارِ الحَزينِ في الأطلالِ
كل عيشٍ ولذة ٍ ونعيمٍ
وحياة ٍ تودي كفيء الظلال
كَفَّني الحِلْمُ والمشيبُ وَعَقْلي
ونهى اللهِ عَنْ سبيلِ الضلالِ
وأرى الفقر والغنى بيد اللـ
ـهِ وَحَتْفَ النُّفوسِ في الآجالِ
ليس ماءٌ يروى به متعفوه
واتنٌ لا يغور، كالأَوْشالِ
قد يغيض الفتى كما ينقص البد
ر وكلٌ يصير كالمستحال
فمحاقٌ هذا وهذا كبيرٌ
بعدما كان ناشئاً كالهلال
ليس يغني عنه السنيح ولا البر
ح ولا مشفقٌ زمام قبال
فإذا صارَ كالبَلِيَّة ِ قَحْماً
هو مر الأيام بعد الليالي
وكَسَتْهُ السِّنونَ شيباً وضَعْفاً
وطَوَتْ خَطْوَهُ بِقَيْدٍ دِخالِ
عادَ كالضَّبِّ في سنينَ مُحُولٍ
عادَ في حُجْرِهِ حليفَ هُزالِ
ليس حي يبقى وإن بلغ الكبـ
ـرة إلا مصيره لزوال
كلُّ ثاوٍ يَثْوي لحينِ المنايا
كجزورٍ حبستها بعقال
إن تمت أنفس الأنام فإن الـ
ـله يبقى وصالحَ الأعمالِ
كلُّ ساعٍ سعى لِيُدْرِكَ شيْئاً
سَوْفَ يأتي بِسَعْيهِ ذا الجَلالِ
فَهُمُ بينَ فائِزٍ نالَ خَيْراً
وشقي أصابه بنكال
فولاة الحرام من يعمل السو
ءَ عدوٌّ حربٌ لابنِ الحلالِ
إنَّ مَنْ يركَبُ الفواحشَ سِرّاً
حين يخلو بسوءة ٍ غير خال
كَيْفَ يَخْلو وعندَهُ كاتِباهُ
شاهدَيْهِ ورَبُّهُ ذو المِحالِ
فاتق الله مااستطعت وأحسن
إنَّ تقوى الإلهِ خيرُ الخِلالِ
وإذا كنت ذا أناة ٍ وحلمٍ
لم تَطِرْ عِندَ طَيْرة ِ الجُهّالِ
وإذا ما أَذَلْتَ عِرْضَك أودى
وإذا صِينَ كانَ غيرَ مُذالِ
ثُمَّ قُلْ للمُريد حَوْلَ القوافي:
إن بعض الأشعار مثل الخبال
أَثْقِفِ الشِّعْرَ مرّتين وأَطنِبْ
في صُنوف التشبيبِ والأمْثالِ
وفلاة ٍ كأنها ظهر ترسٍ
عُودُه واحدٌ قديمُ المِطالِ
حَوْمة ٍ سَرْبَخٍ يَحارُ بها الرَّكْـ
ـب تنوفٍ كثيرة الأهوال
جبت مجهولها وأرضٍ بها الجـ
ـن وعقد الكثيب ذي الأميال
وعَدابٍ منْ رَملة ٍ ودَهَاسٍ
وجِبالٍ قَطَعتُ بَعْدَ جِبالِ
وَسُهوبٍ وكلِّ أبطحَ لاخٍ
ثم آلٍ قد جبت من بعد آل
بعقامٍ أجدٍ تقلج بالرا
كِبِ عَنْسٍ جُلالة ٍ شِمْلالِ
عيسجورٍ كأنها عرمس الوا
دي أَمونٍ تزيفُ كالمُختالِ
فإذا هجتها وخافت قطيعاً
خَلَطَتْ مَشْيَها بِعَدْو نِقالِ
كذعورٍ قرعاء لم تعل بيضاً
ذات نأيٍ ليست بأم رئال
فهي تهفو كالرِّمْثِ فوق عَمودَيْـ
ـنِ عَلَتْهُ مُسْوَدَّة ُ الأَسْمالِ
وَهْيَ تَسْمو بِذي بلاعيمَ عُوجٍ
أصقع الرأس كالعمود الطوال
فيها كالجنون أو طائف الأو
لقِ مِنْ ذُعْرِ هَيْقة ٍ مِجْفالِ
أو كجأبٍ مكدمٍ أخدري
حول أُتنٍ لواقح وحيال
يَرْتَمي الريحَ من سَماحيجَ قُبٍّ
بِنُسالٍ تطيرُ بعدَ نُسالِ
فرعاها المصيف حتى إذا ما
رَكدَ الخاطِراتُ فَوْقَ القِلالِ
حثها قارحٌ فجالت جميعاً
خشية ً من مكدمٍ جوال
فهو منها وهن قودٌ سراعٌ
كرقيب المفيض عند الخصال
سحره دائمٌ يرجع يحدو
ها مصرٌ مزايلٌ للفحال
فإذا استاف عوذاً قد أقصت
ضَرَحَتْهُ تَشيعُ بالأَبْوالِ
وكأنَّ اليَراعَ بين حَوامٍ
حينَ تعْلو مَرْوٌ وسُرْجُ ذِبالِ
نحو ماءٍ بالعرق حتى إذا ما
نَقَعَتْ أَنْفُساً بِعَذْبٍ زُلالِ
عرفَ الموتَ فاستغاثَ بأَفْنٍ
ذي نَجاءٍ عَطِّ الحَنيفِ البالي
فهو يهوي كأنه حين ولى
حَجَرُ المِنْجَنيقِ أو سَهْمُ غالِ
ذاك شبهته وصاحبة الـ
ـفِ قَلوصي بعدَ الوَجا والكَلالِ
تَنْتَوي من يزيدَ فضلَ يَدَيْهِ
أَرْيحيّاً فَرْعاً سَمينَ الفَعالِ
حَكَمِيّاً بين الأعاصي وحَرْبٍ
أبطحي الأعمام والأخوال
أُمَّهُ مَلْكة ٌ نَمَتْها ملوكٌ
وهي أهل الإكرام والإجلال
أمها بنت عامر بن كريزٍ
وأبوها الهمام يوم الفضال
تلك أمٌ كست يزيد بهاءً
وجمالاً يبذ كل جمال
وأبوه عبد المليك نماه
زاد طولاً على الملوك الطوال
فَهْوَ مَلْكٌ نَمَتْهُ أيضاً مُلوكٌ
خير من يحتذي رقاق النعال
حالف المجد عبشمياً إماماً
حل داراً بها تكون المعالي
أريحيّاً فرْعاً ومعقِلَ عِزٍّ
قَصُرَتْ دونَهُ طِوالُ الجِبالِ
أُعطيَ الحِلْمَ والعَفافَ مع الجو
د ورأياً يفوق رأي الرجال
وحباهُ المَليكُ تقوًى وبِرّاً
وهو من سوس ناسكٍ وصال
يقطعُ الليلَ آهَة ً وانْتِحاباً
وابْتهالاً للّهِ أيَّ ابْتهالِ
راعَهُ ضَيْغمٌ من الأُسْدِ وَرْدٌ
جا بِلَيْلٍ يهيسُ في أَدْغالِ
تارة ً راكعاً وطوراً سجوداً
ذا دموعٍ تنهل أي انهلال
وله نحبة ٌ إذا قام يتلو
سوراً بعد سورة الأنفال
عادِلٌ مُقْسِطٌ وميزانُ حَقٍّ
لم يحف في قضائه للموالي
مُوفِياً بالعُهودِ من خَشْية اللا
هِ ومَنْ يَعْفُهُ يكنْ غَيْرَ قالِ
مُحْسِنٌ مُجْمِلٌ تَقِيٌّ قَوِيٌّ
وهو أهل الإحسان والإجمال
ليس بالواهن الضعيف ولا القحـ
ـم ولا مودنٍ ولا تنبال
تم منه قوامه واعتدال الـ
ـخَلْقِ والرأيُ بالأمورِ الثقالِ
وهو من يعفه ينخ بكريمٍ
يَلْقَ جُوداً مِنْ ماجِدٍ مِفْضالِ
مثل جود الفرات في قبل الصيـ
ـفِ تَرامى تيّارُهُ بالجُفالِ
فَهْوَ مُغْلَولِبٌ وَقَدْ جَلَّلَ العِبْـ
ـرَيْنِ ماءٌ يُفيضُه غيرَ آلِ
فإذا ماسما تلاطم بالمو
ج جوادٌ كالجامح المستشال
فهو جون السراة صعبٌ شموسٌ
سار منه تيار موجٍ عضال
كَبَّ مِنْ صَعْنَباءَ نخلاً ودُوراً
وارتمى بالسفين والموج عال
وتَسامَتْ منهُ أواذيُّ غُلْبٌ
كَفِحالٍ تَسْمو لِغُلبِ فِحالِ
غير أن الفرات ينضب منه
ويزيدٌ يزداد جود نوال
وَهْوَ إنْ يعْفُهُ فِئامٌ شُعوبٌ
يبتد المعتفين قبل السؤال
ويذد عنهم الخلالة منه
بِسِجالٍ تَغْدو أَمامَ سِجالِ
فإذا أُبْرِزَتْ جِفانٌ من الشِّيـ
ـزى وفيها سَديفُ فَوْقَ المَحالِ
قتل الجوع والهزال فبادا
حين هر العفاة شحم المتالي
وكأن الترعيب فيها عذارى
خالصاتُ الألوانِ إلْفُ الحِجالِ



التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
Emad Alqadi غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-04-2008, 12:20 PM   #3
المديـــــــر العـــــام
 
الصورة الرمزية Emad Alqadi
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 23,930
مقالات المدونة: 35
معدل تقييم المستوى: 10
Emad Alqadi will become famous soon enough
افتراضي




ألا هاج قلبي العام ظعنٌ بواكر

ألا هاج قلبي العام ظعنٌ بواكر
كما هاج مسحوراً إلى الشوق ساحر
سليمى وهندٌ والرباب وزينبٌ
وأَرْوى وليلى صِدْنَني وتُماضِرُ
كواعب أترابٌ كأن حمولها
من النَّخلِ عُمْريُّ النخيلِ المَواقِرُ
تعلّق ديباجٌ عليهنَّ باجلٌ
وعقلٌ ورقمٌ يملأ العين فاخر
دخلن خدوراً فوق عيسٍ كنينة ً
كما كنست نصف النهار الجآذر
من الهيف قد رقت جلوداً تصونها
وأَوْجُهها قد دَقَّ منها المَناخِرُ
تلوث فروعاً كالعثاكيل أينعت
عناقيدُها وابيضَّ منها المحاجِرُ
كُسْينَ من الألوانِ لوْنا كأنَّهُ
تَهاويلُ دُرٍّ يَقبلُ الطيبَ باهِرُ
عِتاقٌ جوازي الحسن تُضحي كأنَّها
ـ ولو لم تُصِبْ طيباًـ لآلٍ عَواطِرُ
إذا ما جرى الجادي فوق متونها
ومِسْكٌ ذكيٌّ جفّفتها المجامِرُ
لَهُنَّ عيونُ العِين في صُوَرِ الدُّمى
وطرْفٌ ضعيفٌ يَسْتبي العَقْلَ فاتِرُ
أبانت حصيداً عن يمينٍ وياسرت
وسارت وفيها عن رماحٍ تزاور
فَظِلْتُ وفي نفسي همومٌ تنوبُني
وفي النفسِ حُزْنٌ مستسرٌّ وظاهِرُ
عَساكرُ من وَجْدٍ وشَوْقٍ تنوبُني
إذا رفهت عني أتتني عساكر
وإن قلت هذا حين يسلى حبائبي
أبى القلب أن يسلى الذي هو ذاكر
فلو أن حياً مات شوقاً صبابة ً
لقام على أوصالي العام قابر
عفت دمنة ٌ منهن بالجو أقفرت
كأنْ لم يَكُنْ فيها من الحيِّ سامِرُ
تبدت بها الأرواح كل عشية ٍ
وغير آيات الرسوم الأعاصر
وغيثٌ سماكيٌّ ركامٌ سحابه
دَلوحٌ من الوَسْميِّ بالماءِ باكرُ
يبيت إذا أبدى بروقاً كأنها
سيوف زحوفٍ جردتها الأساور
كأنَّ طُبُولاً فوقَ أعجازِ مُزْنِهِ
يُجاوبُها من آخِرِ الليلِ زامِرُ
كأنَّ حنينَ وُلَّهٍ في سحابهِ
يُجاوبُها خُلْجٌ وَعُطفٌ جَراجِرُ
لهُ زِبْرِجٌ: برق ورعدٌ كأنَّهُ
مزامير جونٌ هيجتها مزاهر
فغيّر رسَم الدارِ من بَعْدِ عُرْفها
أجشُّ هزيمٌ يحفِشُ الأُكْمَ ماطرُ
يَبيتُ يَصُبُّ الماءَ صَبّاً ويَنْتحي
لهُ نَزَلٌ فيه تُجَرُّ حَضاجِرُ
فأزلق ورلاناً فبالأكم أعصمت
وقد زلقت من الضباب الجواحر
كساها رياضاً كالعهون عشية ً
لها صبحٌ مثل الدرانيك ناضر
إذا اكْتَهَلتْ واعتمَّ أزواجُ نبتها
نما بعده بقلٌ تؤامٌ وزاهر
عفت غير ظلمانٍ كأن نعامها
إذا راعها رَوْعٌ إفالٌ نوافرُ
بِها النُّؤيُ والمشجوجُ بالفِهْر أُسُّهُ
وآرِيُّ أفْراسٍ بِها وأياصِرُ
وسُفْعٌ ضَبَتْ أنصافَها النارُ رَكَّدٌ
وأورقُ هاب كالحَمامة ِ داثِرُ
فهيّجَ دمعي رَسْمُ دارٍ كأنَّهُ
وحي السلام فالدموع بوادر
وحبك ما لا تستطيع طلابه
ومن لا يُجِدُّ الوصْلَ، داءٌ مُخامِرُ
ويهماء يجري آلها فوق أكمها
كما فاض ماءٌ ألبس الأكم غامر
إذا الشمس كانت قم رأسٍ سوية ٍ
وظلّتْ تُساميها الحرابي الخواطرُ
تجشّمتُها حتى أَجوبَ سَرابَها
ومن يعْملِ الخيراتِ أو يُخطِ خالياً
بناجية ٍ أجدٍ كنازٍ كأنها
إذا رُدَّ فيها الطَّرْفُ فحلٌ عُذافِرُ
تمد الزمام والجديل إذا مشت
مواشكة ٌ غلباء كالبرج عاقر
بأتلع كالجذع السوادي طوله
نفى الليفَ عَنْهُ والكرانيفَ ناجِرُ
وطالَ شَواها ثُمَّ تَمَّ نَصيلُها
وقد طال منها خطمها والمشافر
عَلَيْها من الفِتْيانِ جَوّابُ قَفْرة ٍ
وأبيضُ هنديٌّ من العُتْق باتِرُ
وحلسٌ عليه نسعتان ونمرقٌ
وكورٌ علافيٌّ من الميس قاتر
أقضي عليها حاجتي وأردها
مَنيناً كما رَدَّ المنيحَ المُخاطِرُ
وتعجبني اللذات ثم يعوجني
ويسترني عنها من الله ساتر
ويَزْجُرني الإسْلامُ والشيبُ والتقى
وفي الشِّيْبِ والإسلامِ للمرءِ زاجِرُ
وقُلْتُ وقد مَرَّتْ حُتوفٌ بأهلِها:
ألا ليْس شيءٌ غير ربّي غابِرُ
هو الباطن الرب اللطيف مكانه
وأول شيءٍ ربنا ثم آخر
كريمٌ حليمٌ لا يعقب حكمه
كثير أيادي الخير للذنب غافر
يُنيمُ حصادَ الزَّرْعِ بعدَ ارْتفاعِهِ
فَتَفْنى قُرونٌ وَهْوَ للزَّرْعِ آبِرُ
ومن يعيَ بالأخبار عن من يرومُها
فإنّي بما قد قُلتُ في الشعر خابِرُ
ألا أيها الإنسان هل أنت عاملٌ
فإنك بعد الموت لابد ناشر
ألم تر أن الخير والشر فتنة
ذخائرُ مَجْزِيٌّ بهنَّ ذخائرُ
فإنْ عُسْرة ٌ يوماً أضرّتْ بأَهْلِها
أتت بعدها مما وعدنا المياسر
ونازلِ دارٍ لا يُريدُ فراقَها
سَتُظْعِنُهُ عمّا يُريدُ الجَرائِرُ
ومن ينصف الأقوام ما فات قاضياً
وكل امرئٍ لا ينصف الله جائر
يُعَذَّرُ ذو الدَّيْنِ الطلوبُ بِدَيْنهِ
وليس لأمر يظلنم الناس عاذر



التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
Emad Alqadi غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-04-2008, 12:21 PM   #4
المديـــــــر العـــــام
 
الصورة الرمزية Emad Alqadi
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 23,930
مقالات المدونة: 35
معدل تقييم المستوى: 10
Emad Alqadi will become famous soon enough
افتراضي




ألا طال التنظر والثواء

ألا طال التنظر والثواء
وجاءَ الصيْفُ وانكشف الغطاءُ
وليسَ يقيمُ ذو شَجَنٍ مُقيمٍ
ولا يَمضي إذا ابتُغيَ المَضاءُ
طوال الدهر إلا في كتابٍ
لمقدارٍ يوافقه القضاء
ولا يعطى الحريص غنى ً لحرصٍ
وقد ينمي لذي الجود الثراء
غني النفس ما استغنت غنيٌّ
وفَقرُ النفسِ ما عَمِرتْ شَقَاءُ
إذا استحيا الفتى ونشا بحلمٍ
وسادَ الحيَّ حالفَهُ السَّناءُ
وليس يسود ذو ولدٍ ومالٍ
خفيف الحلم ليس له حياء
ومن يَكُ ذَا حَياً لم يُلْقِ بؤساً
يَنُخْ يوماً بِعَقْوتهِ البلاَءُ
تعاوره بنات الدهر حتى
تثلمه كما انثلم الإناء
فكُلُّ شَديدة ٍ نزلتْ بِحَيٍّ
سيأتي بعد شدتها الرخاء
فَقُلْ للمتّقي حَدَثَ المنايا:
توقَّ، فليسَ ينفعُك اتّقاءُ
ولا تك المصاب ، وأي حي
إذا ما مات يُحييهِ البكاءُ؟
وقُلْ للنفْسِ: من تُبقي المنايا؟
فكلُّ الناسِ ليسَ له بقاءُ
تعزي بالأسى في كل حي
فذلك حينَ يَنْفعُها العَزاءُ
ستفنى الراسيات ، وكل نفسٍ
ومالٍ سَوْفَ يَبْلُغُه الفَناءُ
يُعَمَّرُ ذو الزمانة ِ وهو كَلٌّ
على الأدنى وليس له غناء
ويردى المرء وهو عميد حيًَ
ولو فادوه ماقبل الفداء
إذا حانتْ مَنِيَّتُهُ وأوصى
فليس لنفسه منها وقاء
وكلُّ أُخوَّة ٍ في الله تبقى
وليس يدوم في الدنيا إخاء
أَصِبْ ذا الحِلْمِ منك بِسَجْل وُدٍّ
وصله ، لا يكن منك الجفاء
ولا تصل السفيه ولا تجبه
فإن وصال ذي الخربات داء
وإن فراقه في كل أمرٍ
وصرم حبال خلته شفاء
وضيفك ما عمرت فلا تهنه
وآثِرْهُ وإن قلَّ العَشاءُ
ولا تجعَلْ طعامَ الليل ذُخْراً
حذار غدٍ ، لكل غدٍ غداء
وكل جراحة ٍ توسى فتبرا
ولا يَبْرا إذا جرحَ الهِجاءُ
يؤثر في القلوب له كلومٌ
كداء الموت ليس له دواء
وحوك الشعر ما أنشدت منه
فَيَنْفي سيّىء َ الاكفاءِ عَنْهُ
غُثاءُ السَّيْلِ يضرحُ حَجْرتَيْه
تجلله من الزبد الجفاء
من الشُّعراءِ أكْفاءٌ فُحولٌ
وفَرّاثونَ إنْ نطقوا أساؤوا
فَهَل شِعران: شِعرُ غناً وحَكْمٍ
وشعرٌ لا تعيج به ، سواء ؟
فإنْ يكُ شاعرٌ يعوي فإنّي
وجدتُ الكلبَ يقتلُه العُواءُ
وإن جَرِبَتْ بواطنُ حالبيهِ
فإنَّ العَرَّ يَشفيهِ الهِناءُ
وقلت لمن أبث إليه سري
وينفعُني وإيّاهُ الخَلاءُ:
ألا يا هندُ هل تُحيينَ مَيْتاً؟
وهل لقروضنا أبداً أداء ؟
أحلأت النفوس لتقتليها
وهن إلى مناهلكم ظماء
أديم صفاءها ويدوم عهدي
وإنْ طالَ التعاشُرُ والصفاءُ
فإن يك أهلنا ناءوا وبانوا
وبان بها أقاربها وناءوا
فقد أعْفو مَنازِلَها بِفَلْجٍ
وفي آيات دمنتِها امتحاءُ
تراوحها من الأرواح هوجٌ
كأن نخيل تربتها هباء
وكل مجلجلٍ دانٍ زحوفٍ
تشابه غيمه فيه استواء
كأن على غواربه زحوفاً
لها لَجَبٌ يُصَمُّ به الدُّعاءُ
كأن دفاف مأدبة ٍ وعرسٍ
ورجازٍ يجاوبه الحداء
ونوح مآتمٍ وحنين عوذٍ
يجاوبُها من النَّعَمِ الرُّغاءُ
على أعْجازهِ إذ لاحَ فيهِ
سيوف الهند أخلصها الجلاء
إذا انسحَّتْ دلاءُ الماء منهُ
أمدته بسافكها الدلاء
فليس حفيله كحفيل غيثٍ
ولا كمياهِهِ في الأرضِ ماءُ
قرارُ الأرض ممّا صَبَّ فيها
لهُ حُبُكٌ مُوَكَّرة ٌ مِلاءُ
فأقلعَ والشَّمالُ تحنُّ فيهِ
بكلٍّ قَرارة ٍ منها إضاءُ
فأعْقبَ بقلُهُ نَوْراً تؤاماً
كَلَوْنِ الرَّقمِ حَطَّ به الفِلاءُ
ونور البخترية والخزامى
وحنوته لبهجتها بهاء
فقد جُنَّت كواكبُهُ جُنوناً
لها صبحٌ إذا ارتفع الضحاء
إذا اغتبقت من الأنداء طلا
فإن صبوحها منها رواء
فأوْحشَ رَبْعُها وعفت رِياضٌ
تولَّدُ في كواكِبها الظِّباءُ
بِها سُفْعٌ مُوَلَّعَة ٌ هِجانٌ
هواملُ لا تطرِّدُها الضِراءُ
كأن جلودها إذ بان عنها
نَسيلُ الصيف بالصيف المُلاءُ
لهن جآذر نعست ، فنامت
عَواقدُ في سوالِفِها انثناءُ
وعاناتٌ يطردها فحولٌ
نَواشطُ في أَياطِلِها انطواءُ
تَرومُ حِيالها وتصُدُّ عنها
لواقحُ مِنْ صَعابتها الإباءُ
فكلُّ هَجَنَّعٍ تحنو إليهِ
نقانقُ في بلاعِمِها الْتِواءُ
كأنَّ ظهورَها حُزَمٌ أنابَتْ
بِها أُصُلاً إلى الحيِّ الإماءُ
فعُجْتُ على الرسومِ فشوّقتني
ولم يكُ في الرسوم لنا جَداءُ
فناجيت الرسوم فلم تجبني
وقد ناديت لو نفع النداء
ودويً يصيح بها صداها
كَأَنَّ صِياحَهُ فيها مُكاءُ
تفجع هامها والبوم أصلاً
كما صرخت على الميت النساء
لأسراب القطا فيها عيالٌ
مُعَرَّسُها ومَجْثَمُها الفَضاءُ
تَوائِمُ كالكُلى زُغُبٌ ضِعافٌ
تضمَّنها الأفاحصُ والعَراءُ
تبص كأنها عجزٌ فوان
وقد بَثِرتْ وليس لها عِفاءُ
كأنَّ بِهِنَّ زِرْنيخاً مَدُوفاً
بِها لَصِقاً كما لَصِقَ الغِراءُ
إذا استسقت مطاعم أنهضتها
فولت من غرائزها النجاء
موارِدُها مياهُ العِرق توّاً
وماءُ القُطْقُطانَة ِ والحِساءُ
تراطن بينها بكلام عجمٍ
وَأَكْبرُ ما تهُمُّ بهِ الرَّحاءُ
فخلَّفَتِ الدَّعاثِرَ ثُمَّ عَبَّتْ
لكل ثمالة ٍ منها سقاء
متى تنهل قطاة ٌ من شروب
يكُنْ قُدّامَها منهُ ارتواءُ
فأنهلت النفوس ، وفي الأدواى
أمامَ نُحورِها منْها امتلاءُ
أداوى لا يبض الماء منها
ولَيْسَ لمَفْرَغٍ منها وِكاءُ
فَصَبَّحتِ الفِراخ فأَنْهَلتْها
تغرُّ حوائماً فيها انحناءُ
بِنازِحة ٍ ترى الثيران ظُهْراً
لكلِّ مُوَلّعٍ مِنها خِباءُ
فخلَّفْتُ الأَباعِدَ مِنْ صُواها
بعنسٍ ما تخونها الخلاء
مواشكة ٍ مقتلة ٍ ذمولٍ
وَقاحِ الخُفِّ ليس لها حِذاءُ
كأن مؤثر الأنساع فيها
حجاج البئر خربها الرشاء
تمد زمامها منه بسامٍ
مروحٍ ، في قوائمها اعتلاء
تزيف كما مشت خرقاء زافت
تُعجِّلُها المَخيلة ُ والرِّياءُ
أؤم بها من الأعياص ملكاً
أَغَرَّ كأنَّ غرّتَهُ ضِياءُ
لأسمع من غريب الشعر غراً
وأُثني حَيْثُ يُنتضلُ الثَّناءُ
يزيدَ الخَيْرِ وهو يزيدُ خيراً
وينمي كُلَّما ابتُغِيَ النماءُ
ويَلْبَسُ حُلّة ً أَعْذَرْتُ فيها
عليهِ فوق مِئْزره الرِّداءُ
إلى الشُمِّ الشَّمارِخ مِنْ قُريْشٍ
تجَوَّبَ عن ذوائبها العَماءُ
قريشٌ تبتني المعروف قدماً
وليس كما بنيت لها بناء
فَضَضْتَ كتائبَ الأزديِّ فَضّاً
بكبشِكَ وهو بُغيتُه اللقاءُ
وعادتُهُ إذا لاقى كِباشاً
فَناطَحهُنَّ قتلٌ واحتواءُ
يفلِّقُ بالسيوفِ شَرَنْبثاتٍ
ويَجْسُرُ كلّما اختُضِبَ اللواءُ
أبرت عدوهم وعفوت عفواً
به حقنت من الناس الدماء
سمكت لهم - بإذن الله - ملكاً
كما سمكت على الأرض السماء
وأحيَيْتَ العطاءَ وكانَ مَيْتاً
ولولا اللهُ ماحَيِيَ العَطاءُ
ففي كل القبائل من معد
ومن يمنٍ له أيضاً حباء
وصَلْت أخاك فهو وليُّ عهدٍ
وعند الله في الصلة الجزاء
نُرجّي أنْ يكونَ لَنا إماماً
وفي ملك الوليد لنا الرجاء
هشامٌ والوليد ، وكل نفسٍ
تُريدُ لكَ الفَناءَ لكَ الفِداءُ
فناء أبيك مأهولٌ خصيبٌ
إذا لم يُغشَ في المحل الفِناءَ
عِداتُكَ لا يُخافُ الزهدُ منها
إذا ما خان بالعِدَة ِ اللقاءُ
وأنت ابن الخلائف من قريشٍ
نَمَوْكَ وفي عداوتِهِمْ إباءُ
وعاتكة التي ورثت كريزاً
وحرباً ، فالكرام لها حواء
عقيلة من تكرم من قريشٍ
لها خَشَعَتْ من الكَرَمِ النساءُ
وعودك من أعالي النبع فرعٌ
رفيعٌ لا يوازيه السَّراءُ
فكل مناقب الخيرات فيه
حَنيكُ العقل آزرهُ الفتاءُ
إمامُ الناسِ لا ضَرَعٌ صَغيرٌ
ولا قحمٌ يثلمه الذكاء
على الأعياصِ عِنْدَكَ حينَ تُعفى
لَمُمْتَدِحٍ من الثَّمنِ الغَلاءُ
ومختبطن من بلدٍ بعيدٍ
عَبَأْتَ لَهُمْ سِجالَك حينَ جاؤوا
كَشَفْتَ الفَقْرَ والإقْتارَ عَنْهُم
فَنالوا الخيرَ وانكشفَ الغِطاءُ
فَعِيصُك خيرُ عِيصٍ في قُريشٍ
وهم من كل سباتٍ براء
أولاك السابقون بكل خيرٍ
إذا كذبَ المسبَّقة ُ البِطاءُ
وخير المتهمين بنو الأعاصي
كما خير الجبال بها حراء



التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
Emad Alqadi غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-04-2008, 12:22 PM   #5
المديـــــــر العـــــام
 
الصورة الرمزية Emad Alqadi
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 23,930
مقالات المدونة: 35
معدل تقييم المستوى: 10
Emad Alqadi will become famous soon enough
افتراضي




ألا طرقتنا بالقرينين موهناً

ألا طرقتنا بالقرينين موهناً
وقد حل في عيني من سنتي غمضي
سليمى فشاقتني وهاجت صبابتي
بطرفٍ لها ساجٍ وذي أشرٍ بض
كأن على أنيابها بعد هجعة ٍ
ضبابة ُ ماءِ الثلجِ بالعَسَلِ الغضِّ
فلما عرتنا ينفح المسك جيبها
إذا نهضت كادت تميل من النهض
عرضت عليها أن تجد وصالنا
وأن تبذل المعروف لو قبلت عرضي
وقلت لها : كيف ادكاري غريرة ً
مبتلة ً هيفاء لم تقضي قرضي
لها عَمَلٌ لم تجنِ فيهِ خطيئة ً
تقاضى به أديانها ثم لا تقضي
فلمّا دنا منها بتاتٌ وأصبحتْ
بعيدا، ولم تحلُلْ سمائي ولا أرضي
فقلتُ لمنْ ينهى عن الودِّ أهلَهُ
أعاذلُ أفشي كُلَّ لومكِ أو غُضّي
إذا أنا لم أنفع صديقي بوده
فإنَّ عدوّي لم يضرَّهُمُ بُغضي
ألينُ لمنْ صادقتُ منْ حسنِ شيمتي
وأكحل من عاديت بالكحل المض
وليس ذَوو الأَضغانِ في كلِّ كُرْبة ٍ
يُطيعونَ إبْرامي الأمورَ ولا نقضي
وإني لصبارٌ إذا خشي الردى
ولم يبقَ إلاّ كلُّ ذي حَسَبٍ مَحْضِ
وأضرب رأس الكبش بالسيف في الوغى
إذا ما اعتصوا بالبيضِ بعد قناً رُفْضِ
وأكشِفُ عن صحبي غَما الخوفِ والرّدى
إذا ندبت خيل الطليعة للنفض
على كل موارٍ برجع نسوره
يَرُضُّ الحصى رَضّاً جميعاً مع القَضِّ
وما عز أقوامي تلادي وطاوفي
من المال في حق وقيت به عرضي
وأَقْتُلُ جَهْلَ المرءِ بالحِلْمِ والتقى
وإنْ رامَ قرضي حالَ من دونِه قرْضي
وأشْدَخُ هاماتِ الأعادي بِوطْأتي
ولستُ عن الأوتار ما عِشتُ بالمُفضي
وأحلُمُ في شِعْري فلا أَنطقُ الخَنا
ويدرأ عني شعر ذي الحرة العض
من الشِّعر سُمٌّ يقتُلُ المرءَ طعمُهُ
كما تقتل الصم الأساود بالعض
ومنهُ غُثاءٌ لا يُفارقُ أهْلَهُ
كمثلِ الحَرونِ لا يَكُرُّ ولا يمضي
ويعرب أقوامٌ ويلحن معشرٌ
مِراراً وبعضُ اللحنِ أكثرُ من بعضِ
يزل الفتى عما يقول لسانه
كما زلَّ من يهوي عن الزَلَقِ الدْحضِ
وتيهٍ مروراة ٍ يحار بها القطا
إلى فَجِّ مخشيِّ المهالك ذي غمضِ
كأن على قيعانها من سرابها
رياطاً نقيات المتون من الرحض
وكأَنَّ على أعلامِها وإكامها
إذا ما ارتدت بالآلِ أردية المحضِ
تجاوزتُ مِنْها كُلَّ قُفٍّ ورملة ٍ
بناجية ٍ أطوي المخارم بالركض
بناها من الأحماء أكلاؤها العلا
وما قد أصابت في الشتاء من العض
فما زال سيري ينتقي مخ عظمها
وأعذر منها في السنام وفي النحض
من الجَهْدِ حتى عاد غَثّاً سَمِينُها
رَذّية َ أسفارٍ أضرَّ من النقضِ
إذا أحنقت أدرجت فضل زمامها
فجال عليها الضفر حولاً من الغرض
بتلك التي أقضي همومي وبُغيتي
إذا رضي المثلوج بالطعم والخفض



التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
Emad Alqadi غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ديوان الشاعر .... معروف الرصافي Emad Alqadi منتدي الدواوين الشعرية 90 08-27-2021 05:09 PM
ديوان الشاعر الليبي حسين محمد الأحلافي $$$ الحب الخالد $$$ منتدي الدواوين الشعرية 30 12-30-2018 08:18 PM
ديوان الشاعر ناصر القحطاني هدوء الكون منتدي الدواوين الشعرية 52 10-04-2018 09:44 AM
ديوان الشاعر فيصل اليامي هدوء الكون منتدي الدواوين الشعرية 28 12-09-2009 09:46 AM
ديوان الشاعر .... عمر أبو ريشه Emad Alqadi منتدي الدواوين الشعرية 26 10-03-2008 03:02 PM


الساعة الآن 01:47 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.