قديم 01-07-2009, 04:39 AM   #1
-||[قلم من ذهب]||-
 
الصورة الرمزية بنوتة فلسطينية
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
الدولة: عالم بلا حدود
المشاركات: 172
معدل تقييم المستوى: 13
بنوتة فلسطينية is on a distinguished road
افتراضي الأصدقاء أنواع وألوان!!!


الأصدقاء المزعجون أنواع وألوان!!


الصداقة مشاركة... فيها الكثير من الأخذ والعطاء، والبوح والبوح المتبادل... فيها فرح يضاف لأفراحنا، وعزاء يمسح أحزاننا. ولأنها كذلك فالصداقة هي حالة حب مستمرة، تتواصل فيها المشاعر والمواقف وتبنى من خلالها الأفكار والرؤى وتتبلور في محيط علاقاتها الشخصيات والنماذج والأنواع والألوان!
وفي عالم الصداقات بكل ما تكتنفها من مشاعر مودة وألفة وحب، تطالعنا نماذج عديدة للأصدقاء... نماذج قد تزعجنا، وقد تنّغص علينا حياتنا رغم أننا حريصون عليها، وقد تحفر قبر الصداقة التي تربطنا بها بيدها، من خلال السلوك التي تسلكه إزاءنا..
تعالوا نتعرف على نماذج الصداقات السلبية، التي قد نتمكن من تصحيح مسارها أحياناً، لأننا نحرص عليها في أعماقنا... أو نفشل في ذلك كلياً أحيانا أخرى..
· الصديق الاستغلالي!
هذا الصديق يستغل طيبة قلبك، ولا يكف عن إبداء الطلبات، التي تتزايد مهما قمت بتلبيتها المرة تلو الأخرى. إنه يشعر بالحاجة المطلقة إليك، لأنه يدرك كرم أخلاقك، أو مقدار الحب الذي تكنه له، فيتمادى في ذلك إلى الدرجة التي تجعلك تتساءل: هل أنا صديقه أم خادمه؟!
وفي الواقع إن الأصدقاء الاستغلاليين، لديهم استعداد لذلك.. لكن نحن الذي ننمي هذا الاستعداد، ونحن الذين نشجعهم على ذلك، إما بالسكوت أو الخجل... أو الرغبة في الظهور في مظهر الصديق المثالي والمحب إلى درجة مبالغ بها، وعلى حساب حقوق الشخصية.
تصحيح العلاقة... يكون بنزع غطاء الخجل، وبوضع حدود لهذا الاستغلال، فالاعتذار عن الطلبات التي ترهقك، أو التي لا تجد رغبة في تلبيتها لسبب أو لآخر، لا يضر.. وهو – يكشف إن كان هذا الصديق، استغلالي إلى درجة انتهازية بشعة، أم استغلالي لأنه يثق بحبنا ويبادلنا هذا الحب... فإذا كانت اعتذاراتنا عن بعض طلباته مدعاة من وجهة نظره لإنهاء هذه الصداقة... فهذا يعني أن نهايتها أفضل لنا بكل المقاييس!
· الصديق الانتقادي!
هذا الصديق مولع بتكسير معنوياتك إلى درجة مزعجة... كلما أخبرته بإحراز نجاح، قام بتقزيم نجاحاتك من خلال انتقاد ما أنجزت، والتقليل من أهميته... إذا حصلت على ترقية وظيفية، اعتبر الأمر تافها، وإذا استشرته في مواصفات المنزل الذي اشتريته، أبرز لك العيوب والسلبيات فقط لدرجة يجعلك تكره ما كنت تحبه، وتشك بمزاياه.
إن الصديق الانتقادي شخص يعاني من غيرة فائقة... أو من عدوانية تجعله لا يرى إلا الجوانب السلبية، ولا يقدر لحظات الفرح التي تمر بها. إنه لا يفعل ذلك لأنه يود تحطيمك... لكن هذه هي طبيعته... إنه شخص مزعج.
تصحيح العلاقة... يكون بمواجهة هذا الصديق باللامبالاة بآرائه السلبية أولا، وبتجاهل ما يقول وعدم مناقشته... ثم بالتعبير عن رؤيتنا المختلفة له، كالقول مثلا: أنا شخص مختلف عنك، إنني أرضى ببعض الأشياء التي أحبها، حتى لو لم تكن كما أريد تماما... إنني لا أحب أن أنتقد كل شيء وفي كل الأوقات والظروف مثلك. إن هذه المواقف كفيلة بإشعار هذا الصديق، أن طريقته في إبداء الآراء السلبية حصراً، لم تعد مقبولة لنا!
· الصديق المتذمر سيئ الحظ!
هذا الصديق نراه دوما في حالة مزرية، حياته العملية غير مستقرة، والعاطفية إلى انحدار، والنفسية مشوشة... ناهيك عن شعور يراوده دوما بأنه شخص سيئ الحظ في هذه الحياة، يتذمر من حياته باستمرار، ويزداد تذمره كلما وجد منا أذناً صاغية لسماع نكباته، والحديث الذي يطول عن سلسلة عثراته وإخفاقاته.. الأمر الذي يزعجنا في النهاية!
تصحيح العلاقة... يكون باستخدام سلاح السخرية، وبتحويل مأساته التي يضخمها إلى حالة مثيرة للبسمة، وتبديل تذمره الدائم من الحياة بجرعة من الفكاهة التي تجعلنا نضحك على آلامنا وإخفاقاتنا كي ننتصر عليها نفسيا ومزاجياً، وبالتالي نكون قادرين لاحقا، على إيجاد الحلول.
· صديق الأمس المُمل!
إنه صديق جمعتنا به أيام الدراسة، أو رفقة الجوار في الحي القديم، أو يكون عملنا سويا في مكان واحد في وقت من الأوقات، وكانت بيننا مشاعر صداقة قوية. لكننا اليوم، نشعر حين نراه بعدم وجود قواسم مشتركة بيننا، وبأن الوقت الذي نمضيه برفقته بات مملا... بل بدأ يثقل علينا.
تصحيح العلاقة: المؤكد أن عدم نجاح هذه الصداقة مع صديق الأمس الحميم، يكمن في أنكما لا تتحدثان إلا في بعض الأمور القديمة التي كانت تجمعكما، فإذا شئت الاستمرار في صداقة حيوية، فلا بعد من الابتعاد عن الاستغراق في الماضي كلياً، واجترار قصصه، والمشاركة في الأمور الراهنة أو المستقبلية... الأمر الذي يجعل كل منكما على إطلاع بما في يدور في حياة الآخر، فتتجدد الصداقة وتستعيد رونقها وعافيتها!· الصديق المرتبط!


إنه صديق ينطبق عليه المثل الشعبي الذي يقول: (من لقي أحبابه نسي أصحابه) فقبل أن يدخل في علاقة حب، أو مشروع زواج... كان يقضي جل وقته معك، وكان يبحث عنك كلما غبت، ويسأل عنك بالهاتف يومياً تقريباً... لكنه بعد أن ارتبط عاطفيا، لم يعد يجد وقتاً للقائك، وصار يتخلف عن المواعيد التي تربطه بشلة الأصدقاء، وربما مر وقتا طويلاً قبل أن تلقيا مصادفة، ولفترة قصيرة!
تصحيح العلاقة... إذا كنت حريصاً على هذا الصديق، فعليك أولا، أن تمنحه بعض الوقت لكي ينتهي من حالة الشغف التي تستأثر به في بداية علاقته العاطفية أو مشروع زواجه، فبعض الوقت ضروري لكي يستنفذ اكتشافه لمذاق علاقة مختلفة. كما أن عليك لاحقا، أن تبحث عن الأماكن والاهتمامات التي لا تتقاطع مع حياته العاطفية والزوجية، كي لا يفضلك عليها... أماكن كالنادي الرياضي أو المقهى أو مكان العمل.
إذن هذا النوع من الأصدقاء يعود إلى أصدقائه بعد زمن، ليكتشف أن الصداقة ضرورية إلى جانب العلاقات الأخرى... وعلينا ألا نطلق عليه أحكاماً قاسية في البداية، كي لا نخسره إن كنا حريصين على بقائه في محيط حياتنا وصداقاتنا




التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
لم أجد بجانبي سوى الأحزان فاتخذت منها خلاني
فلو كنت أعرف مصيري حين ولدت لصرخت ماأشقاني
بنوتة فلسطينية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-07-2009, 08:44 PM   #2
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية ωαℓαα нαssαи ✿
 
تاريخ التسجيل: May 2008
المشاركات: 2,302
مقالات المدونة: 33
معدل تقييم المستوى: 15
ωαℓαα нαssαи ✿ is on a distinguished road
افتراضي





مرحبا ....



أختي بنوتة فلسطينية

شكراً لك على الموضوع الجميل

و إن شاء الله تدوم صداقات الجميع بمحبة



تحياتي

لوسي...


ωαℓαα нαssαи ✿ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-08-2009, 08:18 AM   #3
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية عاشق حماقي
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: مصر
المشاركات: 3,012
معدل تقييم المستوى: 16
عاشق حماقي is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى عاشق حماقي
افتراضي


أحلى سلام لبنوته فلسطينيه
ده أحلى كلام عن الصداقه قريتو
ده أحلى أسلوب كتابه فعاله
بجد مش لاقي كلام أقوله
ص : صدق ومحبة
د : دفئ المشاعر
ي : ينبوع التآخي
ق : قلب حاني
أنت صديق حقيقي


عاشق حماقي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-08-2009, 02:10 PM   #4
-||[عضو نادي الامرآء]||-
 
الصورة الرمزية دمووع السحاب
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: jaddah
المشاركات: 14,577
معدل تقييم المستوى: 27
دمووع السحاب is on a distinguished road
افتراضي


الف شكر لك بنوته ياقمر على الموضوع الرائع واحب اقولك انا فعلآ

مريت بكل هذه الاشكال من الصداقة ماعدا· صديق الأمس المُمل!

كل المواصفات التي ذكرتيها نعم كانت موجودة للأسف .. ولكن الصديق

هو من ينصحك بما ينفعك حتى ولو كان هذا لايعجبك ينتقدك اذا استحققت

النقد ويؤيدك ان استحقيت التأييد ..

مرة اخرى شكرآ على الموضوع الرائع وتقبلي مروري المتواضع .

دمووع السحاب


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
دمووع السحاب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أنواع الحب ثمانية وكلها قد لا تدوم! alhaware منتدى النقاش الجاد 2 11-08-2008 02:31 PM


الساعة الآن 09:53 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.