قديم 07-19-2009, 11:00 PM   #1
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 1,365
معدل تقييم المستوى: 14
مع الحق is on a distinguished road
افتراضي الاضطرابات ذات الشكل الجسدي : اضطرابات جسدية أساسها نفسي .


السلام عليكم


الاضطرابات ذات الشكل الجسدي : اضطرابات جسدية أساسها نفسي .

عندما يصاب الناس بالصداع أو تؤلمهم معدتهم أو ظهرهم أو تخفق قلوبهم بشدة أو يشعرون بالقلق أو بالضيق أو بالتعب المزمن ، فإنهم يشعرون بأنهم مرضى ويراجعون الطبيب من أجل التخلص من آلامهم.

ولكن الطبيب غالباً ما يصاب بالحيرة . وخصوصاً عندما تستمر الأعراض لأكثر من نصف سنة أو تظهر بصورة متكررة.



فعندما يتم استبعاد وجود أسباب جسدية أو عضوية بعد سلسلة من الفحوصات والتحاليل فغالباً ما يصل الأطباء إلى حافة حكمتهم ولا يعرفون في الحقيقة ما الذي سيفعلونه.


ويستشير المرضى طبيباً تلو الآخر، أي أنهم يقومون ( بالتسوق الطبى ) ويبدل لهم هؤلاء الدواء تلو الآخر، ويحتار المرضى في النهاية ، ويصلون إلى حافة اليأس.

فأوجاعهم تزداد وما من أحد يستطيع مساعدتهم وتنعدم الثقة بالأطباء وينزلقون في اكتئاب عميق وتبقى الآلام. ويجربون كل شيء وأي شيء وقد يدركون أن لآلامهم علاقة بأسلوب حياتهم أو مشكلاتهم إلاّ أنهم يتجاهلون هذا الأمر لأسباب كثيرة.



و منذ عدة سنوات أصبح لهذه الأعراض المرضية غير المترافقة مع أسباب عضوية تسمية محددة.

فهي تسمى من قبل منظمة الصحة العالمية أو الجمعية النفسية الأمريكية " الاضطرابات ذات الشكل الجسدي " أي المشكلات النفسية التي تعبر عن نفسها على شكل ألم جسدي.


ومن المعروف اليوم أن الصراعات والمشكلات النفسية تعبر عن نفسها على شكل شكاوى جسدية.

ولكن الأطباء قلما يطرحون هذا التشخيص، بل أنهم غالباً ما يقومون بطرح ما يسمى بتشخيص الارتباك أو التشخيص الحائر، أي أنهم يضطرون في النهاية لطرح تشخيص ما ويعالجون المريض بدون أن يساعدوه بالفعل.


وتشير إحصائيات عالمية إلى أنه في المتوسط يستمر الوضع حوالى 12 سنة يكون المريض قد مر خلالها بطريق معقد من العذاب و أحياناً عمليات جراحية لا لزوم لها إلى أن يتم في النهاية طرح هذا التشخيص هذا إذا ما وقع المريض بين يدي متخصص ( حاذق ) يمتلك تأهيلاً نفسياً في هذا المجال أو إذا ما قام الطبيب بتحويل المريض في النهاية إلى المعالج النفسي أو إذا ما تحسنت الأعراض نتيجة المعالجة بمضادات الاكتئاب والقلق.


والأعراض عندما تختفي بهذه الطريقة فهذا يعني أن صراعات ومشكلات نفسية قد تكون هي المسؤولة هنا وبالتالي فالعلاج النفسي أو طرق المساعدة النفسية هي الحل.


وغالبية الناس في عصرنا الراهن يمتلكون استعداداً للإصابة بالآلام ذات الشكل الجسدي.

ويلعب السلوك الذي يبديه الأهل تجاه أطفالهم دوراً مركزياً.

فعندما يبالغ الأهل في الاستجابة إلى الآلام أو الشكاوى الجسدية لطفلهم ويبدءون بزيادة حدة الرعاية والعطف وعدم تحميله فوق طاقته فسوف يقود " سلوك الثواب " هذا لاحقاً إلى ارتفاع في حدة عدم التسامح مع الأحاسيس غير الملائمة أو المزعجة .


ويطلق علماء النفس على هذه الظاهرة تسمية المكاسب الثانوية من المرض، أي المزايا والفوائد الاجتماعية التي يكتسبها الإنسان نتيجة كونه مريضاً ، كعدم الذهاب للمدرسة مثلاً أو الحصول على مزيد من الاهتمام لدى كبار السن .

وفي النهاية يتم تقييم أقل ضرر في الجسد أو أقل شعور بالألم بسرعة على أنه أمر معيق وخطير.


ويمكن لهذا الأمر أن يقود إلى أن تضخم كل من الأعراض المرضية الحقيقية والأحاسيس الذاتية بعضها وتنشأ حلقة مفرغة من المخاوف والتوقعات تأخذ قمتها من خلال تمركزها في أعراض جسدية مرضية.


وتظهر نتائج دراسة أجرتها منظمة الصحة العالمية أن مثل هذا النوع من الاضطرابات منتشر في كل بلدان العالم .

وترتبط هذه الاضطرابات مع الإرهاق ( المشقة) عبر كل الطبقات والفئات الاجتماعية.

وقد أجريت هذه الدراسة في 5 من الدول النامية والصناعية حيث وجد أن هذه الآلام تتدرج من الصداع بالدرجة الأولى يعقبها ألم الظهر والمعدة والأمعاء.


وقد بلغ عدد الأعراض في هذه الدراسة حوالي 23 عرضاً تقود إلى المعاناة.

وقد اعتبرت الأحداث الحياتية المرهقة من الأسباب الرئيسية لهذه الاضطرابات.


حيث أكد ذلك حوالي 60% من الإيطاليين و44 من الأمريكيين و 34 من الأفريقيين و 28% من الهنود و 8% من البرازيليين، علماً أن البرازيليين من سكان العاصمة اعتبروا الإرهاق المزمن أمراً طبيعياً علماً أن العاصمة البرازيلية من المدن المزدحمة جداً.


وفي الجزء الثاني سيتم توسيع الدراسة لتشمل 6 بلدان أخرى وتهدف إلى تطوير برامج لمساعدة هؤلاء المرضى في التخلص من أوجاعهم مع مراعاة بنية الإمداد الصحي لكل بلد على حدة.


إن النظرة الكلية التي تنظر للإنسان كمخلوق بيولوجي يعيش في منظومة اجتماعية يؤثر فيها ويتأثر بها ، والتي تراعي الوحدة التلازمية بين الجسد والنفس هي الكفيلة بتخفيف معاناة هؤلاء المرضى وتحسين حالتهم حتى بدون دواء ووصفات طبية متنوعة.

م/ن




0 أهمية نوم الرضيع في أحضان أمه
0 رسالة نادرة وعجيبة عن مريض فرنسي.
0 مؤامرة جديدة تحيكها الماسونية العالمية عبر شركة Baxter والشياطين المسيطرين في الإدارة
0 سيكولوجية المرأة (1)
0 رد على الأخ أبو حسين
0 الشخصية اليهودية والاختراق الفيروسي
0 كيف نحمي أبناءنا من الإدمان ؟
0 برنامج علاجي لعلاج الشذوذ الجنسي(الجنسية المثلية) في المجتمعات العربية والإسلامية
0 دعـــــــــاء لتوســــعة الـــرزق
0 عيد سعيد..وآسف جدا
0 أنانية الطفل سببها الأم ,,,!!
0 سيكولوجية الرجل
0 سلسلة مشكلات نفسية(4):مشكلات زواجية في رمضان
0 كيف تحسن طباعك؟؟
0 ليس العاجز عن التأثير إلاّ من يريد أن يبقى عاجزاً .
مع الحق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-19-2009, 11:50 PM   #2
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية ألحان العودة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
المشاركات: 4,196
مقالات المدونة: 9
معدل تقييم المستوى: 18
ألحان العودة is on a distinguished road
افتراضي


أخي الكريم
مع الحق
موضوعك بحق رائع
فكلنا يتعرض لضغوطات نفسية قاسية بسبب عجلة الحياة الدائرة بقسوة وقوة
ومن الطبيعي أن من يتعرض لمشكلات نفسية قاسية أن يصاب بأوجاع
جسدية مزمنة في كل أنحاء جسده
فهناك ترابط كبيرر جدا بين الجسد والنفس ويأثروا ويتأثروا ببعض
بصورة كبيرة
ومشكلة المجتمعات العربية أنها صعب جدا أن تعترف بالدور الكبير للطبيب النفسي في حل مشاكلهم والتخفيف عنهم
فالطبييب النفسي زيارته في البلدان العربية كزيارة الأماكن الموبوئة
ويشعر المريض بقلق كبير جدا لزيارة الطبيب النفسي
شكرا علي مووضوعك الجميل والقيم
لك كل الاحترام والتقدير
أختك في الله
ألحان العودة


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
إرفعوا أيديكم عن شعبنا
لا تطعموا النار حطب
كيف تحيون على ظهر سفينه
وتعادون محيطاًمن لهب .. ؟؟]
ألحان العودة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-20-2009, 10:19 AM   #3
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 1,365
معدل تقييم المستوى: 14
مع الحق is on a distinguished road
افتراضي


السلام عليكم

أهلا أختي *ألحان العودة*..

لقد أثرت في ردك نقطة جد مهمة، تلك التي تتعلق

بنظرة مجتمعاتنا العربية للطبيب النفسي والعلاج

النفسي..فعلا يعاني المختص النفساني كما يعاني

المريض النفسي من هذه المشكلة العويصة..

حتى أنه يصعب في الكثير من الحالات التي تكون

لديها مشكلات نفسية صريحة التسليم بهذا الأمر

فنجد المصاب بذلك يبقى يبحث ويبحث ليجد مبررا

عضويا لشكواه ولا يعترف أن معاناته هي نفسية

بالدرجة الأولى..ويعز عليه الذهاب لطبيب نفسي

حتى لا يتحمل بقية حياته لفظة مجنون..

..والله مشكلة وعلى المختصين التحرك نحو

العمل على تغيير هذه الثقافة المنتشرة بين شعوبنا،

والعمل على نشر الثقافة النفسية..

هذه النقطة لوحدها تحتاج موضوعا قائما بذاته

..الله المستعان.

مشكورة أختي على ردك القيم.
تحياتي وتقديري لك.


0 خطواتك للتغلب على إغراء المواقع الإباحية
0 تعرض العدسات اللاصقة للمياه يؤدي إلى الإصابة بالعمى
0 قصة الشيخ الوقور وركاب القطار..قصة فيها عبرة
0 الجوانب النفسية لسن اليأس
0 عيد سعيد أعضاء برق الغاليين..
0 التحليل النفسي للرسوم المسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم
0 القاهرة تشهد أغرب طريقة صلح زوجي
0 كيف تحسن طباعك؟؟
0 الإسلام يبني الحياة الزوجية على الحب
0 الخطوات الست لتنمية الثقة في الذات
0 الأرجوحة تنمي الصحة العقلية للطفل....!!!!
0 لمن أراد الخير وسعادة الدارين
0 هل طفلك مضطرب نفسيا؟
0 دبي سات-1″ أول قمر صناعي إماراتي جاهز للإطلاق
0 العنف الجنسي ضد الأطفال..مهم جدا لكل الآباء والأمهات
مع الحق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-20-2009, 11:26 AM   #4
-||[عضو VIP]||-
 
الصورة الرمزية ابو حسين
 
تاريخ التسجيل: Dec 2007
الدولة: سوريا
المشاركات: 6,053
معدل تقييم المستوى: 20
ابو حسين is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر MSN إلى ابو حسين
افتراضي


اخي الفاضل مع الحق
اشكرك لموضوعك وما يحويه
وبكل الاحوال من وجهة نظري عند وجود هذه الاعراض علينا ان نبحث
بانفسنا عن الدواء المفيد دون الرجوع للاطباء النفسيين


التوقيع
ليست مشكلتي ان لم يفهم البعض ما اعنيه
وليست مشكلتي ان لم تصل الفكره لأصحابها
هذه قناعتي ..وهذه افكاري...وهذه كتاباتي بين ايديكم
اكتب ما اشعر به ... واقول ما أنا مؤمن به
ليس بالضروره ما اكتبه يعكس حياتي ... الشخصية
هي في النهاية.... مجرد رؤيه لأفكاري..
تخاطب من يمتلك عقلاً و وعياً كافياً ...
ابو حسين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-22-2009, 11:06 AM   #5
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 1,365
معدل تقييم المستوى: 14
مع الحق is on a distinguished road
افتراضي


السلام عليكم

أخي *أبو حسين* نورت متصفحي بردك.

وفيما يتعلق بقولك:عند وجود هذه الاعراض علينا

ان نبحث بانفسنا عن الدواء المفيد دون الرجوع

للاطباء النفسيين.

فليس كل من يعاني من أعراض معينة يعرف

مصدر هذه الأعراض وماهيتها ومسبباتها ..

الثقافة تلعب دور..والوعي والبيئة وعدة متغيرات

كذلك، فإن كان هنالك من لديه قدرة على الاستبصار

الذاتي، وفهم نفسه وعللها والقدرة على حل

مشكلاته، فكثير من الناس لا يملك ذلك.

صدقني الواقع أن البعض لا يزال تحت تأثير أفكار

خاطئة خاصة والمشكل أنهم لا يعون خطورة هذه

الأفكار..الله المستعان.

مشكور..

تحياتي وتقديري لك.


0 كيف نحمي أبناءنا من الإدمان ؟
0 اكتشاف علمي هام استلهاما من نصوص سورة يوسف
0 عيد سعيد أعضاء برق الغاليين..
0 نكد الزوجات.. كــفاية؟!
0 سيكلوجية المرأة(4): سيكلوجية الأمومة
0 لا صحة في الصوم إلا بإتباع وسطية
0 التحليل النفسي للرسوم المسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم
0 وشجرة تخرج من طور سيناء تنبت بالدهن وصبغ للآكلين..الزيتون وفوائده..
0 فن صناعة المستقبل
0 أوتاد الأرض معجزة علمية
0 يا بني: هذا نبيك يأمرك بإتقان لسانهم
0 صور لشجرة غريبة موجودة في الهند
0 الهدي النبوي في منع وعلاج الغضب سبق طبي وإعجاز علمي
0 مهارات في تحسن الذاكرة..
0 مجاهر lbc" يُعلن توبته.. ويقرأ القرآن بسجن سعودي
مع الحق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 05:24 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.