قديم 09-02-2009, 04:19 PM   #1
المديـــــــر العـــــام
 
الصورة الرمزية Emad Alqadi
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 23,985
مقالات المدونة: 35
معدل تقييم المستوى: 10
Emad Alqadi will become famous soon enough
افتراضي الحديقة المحروسة ... هيلدا دوليتل


الحديقة المحروسة
هيلدا دوليتل


لقد نلت ما فيه الكفاية،
والآن أتنفس الصعداء.
.
كل طريق وله نهاية، كل مسار
كل أثر لأقدام تصلُ في النهاية
لقمة ما.. لتلّ مرتفع
ومن ثم ..
تتبع أنتَ أثار أقدامك،
أو لعلك تجد منحدراً
على الضفة الأخرى،
يشاركك نفس الأثر.
.
لقد نلت ما فيه الكفاية -
أقاصي الحدود، أقاصي فص من الثوم
زنابق من الشمع، عُشب،
نبتة الرشاد الحلوة.*
.
آه، حتى مع الهسهسة الحادة لغُصن يتدلى
ليس ثمة من رائحة للراتينج* في هذا المكان،
لا أثر للحاء، لا طعم لتبغ رديء
لا عطر يفوح، يقبِض..
كل ما هنا حدود لحدود لأقاصي رائحة.
.
هل رأيت تلك الفاكهة العارية
أرادت لضوء وكمثرى
أن يسكنا سوية لباساً
ليأمنا الغابة،
و ما أن نضجت الثمرة
وأصبحت كالشمّام،
حتى رُدمت
كومة من تبن تالف.
.
لماذا لا تتعلّق الكمثرى
بالغُصن الخاوي المدلى هناك،
كل ذلك التملّق
لن ينضح الا فاكهة مره،
فليتعلقا سويّة،
ويسكن أحدهم الآخر،
امتحن جدارة أحدهم بالآخر
و ليرشف الغُصن ويرتشف
يصفعه الصقيع
ويصقله الجليد
وأخيراً يسقط برّاقاً
مكسو بلونه المخملي.
.
ماذا عن الشمّام
اجعله يسكب صفرته
في ضوء الشتاء،
وإن يكن مذاقه قاسياً..
فمن الأفضل أن تتذوق
الصّقيع قارصاً
من أن تُردم
في كومة عُشب هالِك.
.
لمثل هكذا جمال
الجمال بلا مقاومة،
تغصُّ الحياة بوفرتها.
أريد للرياح أن تستريح هنا
تبعثر هذه السويقات الوردية
وتنثر التوابل من فصوصها
تعطّر العُشب الهالك.
تمتد في الطرقات بقايا أغصان
مثل أطراف قُطّعت من مفاصلها،
تجر وراؤها سيقان الصنوبر
مرشوقة من أخشاب بعيدة قاصية
مسومة لتسقُط في شريحة أناناس
و تقسم نصف كمثرى و نصف سفرجله..
تاركة ورائها أنصاف أشجار مفرّقة ..
ملتوية، ولكنها تُظهر فقط
أن المعركة كانت باسلة .
.
أن تفشي مثل هكذا حديقة
أن تنسى، أن تجدَ جمالاً يانعاَ
في مكان مرعب
تعذبت فيه الرياح.
______________
*(resin) الراتينج مادة لزجه تستخرج من أغصان نوع معيّن من النباتات الأفريقية، تتميز برائحتها الزكية وخصائصها العلاجية )المترجم)
* (cress) نبات الرشاد ذي الرؤوس الحادة يستخدم أيضاً في السلطة (المترجم)


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
Emad Alqadi غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-02-2009, 04:20 PM   #2
المديـــــــر العـــــام
 
الصورة الرمزية Emad Alqadi
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 23,985
مقالات المدونة: 35
معدل تقييم المستوى: 10
Emad Alqadi will become famous soon enough
افتراضي


هيلدا دوليتل


ولدت هيلدا دوليتل في بنسلفانيا الولايات المتحدة العام 1886م و توفيت أواخر العام 1961 م بزيورخ سويسرا، هاجرت دولتل إلى أوروبا العام 1911 م وبقت هنالك حتى آخر حياتها. تصنّف باعتبارها أحد أوائل كتاب الشعر التصويري (التصويرية) إبان تلك الحقبة وجاءت قصائدها تعكس التأثر العميق بعزرا باوند، يتميز أسلوبها بتقنية حداثية تجمع بين اللاشخصي المحسوس الحديث و الطقوس الكلاسيكية التقليدية، يرى البعض أن أعمالها الأخيرة تميل إلى الانفعالية وشيء من التفكك لكن تبقى في النهاية نصوصاً واسعة المضمون والرمزية.


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
Emad Alqadi غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 08:25 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.