2222

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 11-08-2009, 05:20 PM   #46
-||[قلم من ذهب]||-
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 224
مقالات المدونة: 1
معدل تقييم المستوى: 14
S.M.3.D is on a distinguished road
افتراضي


هالمره فعلا ما ودي أطول
وخصوصا إن الجزء السابع كان قصير
ولأن الجميع يطالب بالجزء الجديد
قررت أنزل الأجزء الثامن
وقد يكون فيه شي من الجراءه
ولكن أتمنى ينال إعجاب الجميع
سلامي
(s.m.3.d)


التوقيع
يمكنكم متابعة أجزاء الروايه في مدونه الكتابه S.M.3.D على الرابط التالي:
S.M.3.D غير متواجد حالياً  
قديم 11-08-2009, 05:31 PM   #47
-||[قلم من ذهب]||-
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 224
مقالات المدونة: 1
معدل تقييم المستوى: 14
S.M.3.D is on a distinguished road
افتراضي


((الجزء الثامن))
لا عيوني لمحت له... لا هلا ولا مرحبا...مدري من وين طلعت له فكرة إني معجبة... براحته سوا الحكاية...قصده هو شخصية تنحب...شكلة والله بالنهاية...ب كتشف هو اللي معجب...صدقوه وحكا صحابة...قالوا إني معجبة فيه...روحوا قولوا له عقابه...حتى لو عاجبني ما بيه..

قال: أظن سمعتيني وش قلت للهيئة..[إني زوجته..سمعته يقول لهم إني زوجته]..
قلت: طيب...وش تبين أسوي؟..
آدم: إنك تتزوجيني..
رفعت راسي من السيارة وناظرته مو مصدقه: نعععععععم؟..
آدم[سألني]: سارة تتزوجيني؟؟..
حطيت يدي على راسي لما دار بي مو مصدقه..قعدت أسترجع السؤال..آدم يبي يتزوجني..ليش؟..لأنه كذب على الهيئة.. والا عشان ينقذني من الفضيحة.. لا...ما أقدر آخذه...أنا قلبي ملك لثامر..وشلون أتزوج آدم..
آدم: جاوبيني..
قلت بسرعة: لا.. وش الجنون اللي انت فيه.. ما أقدر أتزوجك..
آدم: وليش؟..
قلت: لأن...لأن...لأني صغيرة على الزواج..
آدم[استخف فيني]: صغيرة!..[ناظرني من فوق لتحت]..سارة أنا آسف..إن ما تزوجتيني برضاك..ب تتزوجيني غصبٍ عنك..
سارة: ما تقدر تغصبني..
آدم: أقدر... شفتي هذاك؟[أشر وراي]..شوفيه[لفيت راسي على الحارس..كان قد آدم مرتين و شكلة يخوف]..إن ما نزلتي..بناديه يجي يشيلك ويدخلك جوا..
قلت: ما توقعتك ب هالدناءة..
آدم: إنتي اللي طحتي بطريقي..
ما كان عندي رد...أنا ما شفته غير كم مرة..وشلون أتزوجه... انربط لساني ولا عرفت أتكلم..
آدم: يالله الملاك يستنا جوا..[وملاك بعد.. متى جا الملاك]..
قلت: ما يزوجون السعودية أجنبي بسرعة..
آدم: بالفلوس كل شي يمشي..وبكذبة بسيطة ب يزوجني إياك وهو ما يشوف الدرب..
قلت: تكذب وش تقول؟.. مو يكفي الكذبة اللي كذبتاها على الهيئة..
آدم: لا..هذي الكذبة غير.. بقول إني اغتصبتك وإنك حامل مني..
سارة[تنحت فيه]:وبعدين ؟!..
آدم: ب يصدقني على طول..تدرين ليش؟..[سألته بيني وبين نفسي ليش؟! وكأنه سمع سؤالي].. كمل: لأنك في قصري..
تجرأت وقلت: إنت حقير..
آدم: يجي منك أكثر..
نزل آدم..و فتح لي الباب..جلست أناظرة وأترجاه بعيوني..بس ما أثرت فيه ولا ناظرني حتى... مو معقول أطلع من مشكلة وأطيح بغيرها... وش المصيبة اللي أنا فيها... نزلت وكانت رجلي ترتجف.. مشيت بصعوبة ورقيت الدرج كان طويل وكبير.. وصلت لباب القصر..وانفتح فجأة.. دخل آدم ودخلت وراه.. كان المدخل كبيــــــــــــــــــــر..وش عظيم..وأسقف القصر عالية.. وقفت بمكاني وتيبست ..ما عد أقدر أتقدم أكثر..شفت جلسة صغيرة وقريبة مني..رحت وجلست على الكرسي.. كنت مرهقة وأحس إني ب دوخ..ألحين عرفت وش كان يقول وهو يتكلم في الجوال.. كان يبي يخلص كل شي بسرعه وسواء وافقت أو رفضت بتكون نفس النتيجه.. شفت طرف جزمته وهو واقف جنبي فقلت: أنا ما أبي أتزوجك..
آدم: للأسف..ما عندي خيار..
قلت: عندي شرطين..
آدم: موافق..
سألت: ما تبي تعرف شروطي؟ ..[رفعت راسي]..
آدم: قولي..
سارة: شرطي الأول إنه يكون بالسر..
آدم: والثاني؟..
سارة: إنك تطلقني من ثاني يوم..
آدم: الشرط الأول موافق عليه..والشرط الثاني باطل..
سارة: هذي هي شروطي وانت قلت إنك موافق عليها..
آدم: إذا تزوجنا يصير خير..[راح وتركني في حيرتي]..
حطيت راسي على الكرسي متضايقة.. غمضت عيوني وقعدت أفكر بأهلي..بأمي وأبوي و أبوي منصور.. وعبدالرحمن اللي ما تهنيت في زواجه.. فكرت ب روان اللي قالت إن زواجنا بكون في يوم واحد..الظاهر حلمنا أنا وياها ما رح يتحقق.. فكرت بسلمان ومنى..كان ودي أساعدهم..بس أنا ما قدرت أساعد نفسي..وشلون بساعدهم.. فكرت بتهاني وبملاك اللي تحمل روح في بطنها.. فكرت بعمي اللي كان ودي أقابلة بعد زواج عبدالرحمن..وشلون بتكون ردت فعله إذا عرف إني تزوجت.. فكرت ب ثامر..وبحبي له..ما أبي تكون هذي نهاية حبي لثامر.. كان ب يصارحني و ب يقول لي.. هو وعدني إنه ما يتزوج غيري.. الظاهر أحلامي كلها تحطمت..وبيد آدم ب تكسرت..
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــ
حسيت بإصبعه على خدي.. فتحت عيني وشفته جالس على الأرض قدامي.. أول ما شافني فتحت وخر يده عني وانتبهت لألون اللي على إبهامه... رفعت إبهامي وشفت نفس اللون عليه..
سألت: خلاص؟..
آدم[بصوته الجهوري]: خلاص..
شفت الساعة صارت سبعة الصباح.. وآدم وقف..و شكلة تسبح وغير ملابسه..طالع نظيف ولون الدم غيره.. وأنا قاعدة بفستاني..
قلت: آدم..ودني البيت..
آدم: مو ألحين..
سارة: الله يخليك..تلقاهم قالبين الدنيا علي..
آدم: لا تخافين..كلمت أبو عبدالرحمن وقلت له عن كل شي..[طيرت عيوني]..
قلت: قلت له؟!..
آدم: إيه..
سألت: وش كان رده؟..
آدم: إذا شفتيه بتعرفين..وطلبا لشرطك ..قلت له رح يكون بالسر.. وعلى فكره عمك كان هنا..
سارة: عمي؟..
آدم: إيه عمك..كان وده يشوفك.. بس لما دخل ولقاك نايمة راح..
قلت: وأبوي ما جا..
آدم: كان لازم يكون متواجد في الزواج..
حطيت يدي على عيوني.. الدموع متجمعة فيها ورافضة إنها تطيح..
آدم: سارة تعالي أوديك الغرفة تنومين.. عيونك صارت حمرة..
قلت: مب جايني نوم وأنا بعيدة عن أمي.. أبي أنوم في حضنها..
آدم: قلت لك إني ب وديك بس مو ألحين.. ألحين لازم أخلص بطاقة العايلة عشان إذا جت الهيئة تتأكد..ولازم أروح للشرطة أثبت القضية..أنا مشغول ألحين.. إنتي نومي..وإذا رجعت أوديك..
قلت: بتروح..
آدم: لا تخافين..القصر كله حرس..
سارة: أخاف أتوه..
طلع من جيبه ورقة وقلم ورسم لي خريطة..الأولى تودي لغرفة الملابس والثانية تودي للجناح..
آدم: أتوقع كذا ما رح تتوهين..
سألت: ومتى ب تطلقني؟..
آدم: ليش مستعجلة ع الطلاق....ما كأنك كنتي معجبة فيني بالزواج..
كأنه قال نكتة..إلا قال نكته وضحكت منها كثير..كان ودي أصيح بس كأنه يبي يصيحني من الضحك.. ومع صدا الصالة طالعة ضحكتي عالية.. آدم كان يناظرني وأحس إني استفزيته..
قلت: أنا أعجب فيك..[أشرت عليه]..أعجب فيك إنت.. ليش مين كان يناظر الثاني؟.. وبعدين لا تصدق نفسك كثير..ولا ترفع خشمك علي..
آدم عصب: إنتي مفروض تحمدين ربك إني تزوجتك و لميتك من الفضيحة اللي كنتي ب تطيحين نفسك فيها..
قلت: مشكور...بس أنا ما طلبت مساعدتك..
قام آدم وقال: الظاهر إنك قمتي تخرفين.. أروح أشوف شغلي أحسن..[و عطاني ظهره]..
وقفت : آدم..
لف علي.. قلت: إذا جيت ب تطلقني..
آدم: إذا جيت أبي أشوفك منخمده..[من وين طلّع الكلمة هذي]..
طلع وسكر الباب وراه بقوة..وصدا صقعت الباب في الصالة أقوى.. أخذت الورقة..ومشيت على الخريطة..دخلت غرفة الملابس..كانت كلها ملابس نسائية..أجل هو ملابسه وين؟.. أخذت لي بجامة ولبستها..غسلت وجهي من المكياج و فكيت التسريحة..وطلع شعري ملفف كله بسبب التسريحة المرفوعة..قلبت عيوني على المكان قبل ما أطلع.. كأنها غرفه صالون.. كل شي فيها..حركت كتفي مب مهتمه و طلعت.. مشيت على الخريطة الثانية.. دخلت باب الجناح.. الصالة كبيرة.. وفيها مطبخ صغير مفتوح على الصالة..وأربع أبواب.. كنت أخمن وش فيه ورا الأبواب.. وقفت وسط الصاله اللي كلها تحف.. ومو أي تحف.. تحف أول مره عيوني تشوف مثلها وقعدت أمتع عيوني بديكورها.. قعدت على الكنبة وأنا مو مستوعبة إلا الآن إني خلاص صرت زوجته.. كيف أكون زوجته.. هالزواج مو صحيح.. كيف يزوجني نفسه بالغصب.. شفت تليفون قريب مني..وتذكرت جوالي..وين وديته؟.. لا يكون طاح مني في هذاك المكان المرعب.. يالله ألحين وش أسوي.. أبي أكلم.. أكلم مين؟.. روان..لا لا.. روان ب تقعد تسألني أنا وين..شهقت وحطيت يدي على فمي.. روان..كيف نسيت إن روان تكلم آدم.. يا ألله وش الورطة اللي تورطت فيها..أنا لازم أتطلق منه.. مسكت التليفون ودقيت على شذى.. بالأول ما ردت.. وقعدت أدقدق عليها لما جاوبتني..
قلت: ألو شذى..
شذى[بصوت نايم]: مين؟..
قلت: أنا سارة..
شذى: سارة.. وش عندك داقة ألحين؟..كم الساعة؟..
سارة: خليني من أسئلتك هذي ألحين واسمعيني..إذا أحد دق عليك يسأل عني.. قولي إني نايمة عندك..
شذى: ليش؟..إنتي وين؟..وبعدين هذا رقم مين؟..
سارة: شذى لا تقعدين تسألين..قولي إني عندك وبس..
شذى: خلاص طيب..
سارة: نومه هنيئة..
سكرت السماعة بوجهي على طول.. وأنا جاني النوم.. انسدحت على الكنبة.. دخت واستسلمت للنوم بدون ما أحس بنفسي.. وكأن المخدر ما خلص مفعوله..
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــ
سمعت أحد يناديني و يصحيني..فتحت عيوني..شفتها واقفة قريب مني.. أكيد هذي وحدة من الخدامات..كانت تكلمني بالإنجليزي..دققت في كلامها لما قدرت أفهمها..كانت تبيني أفطر.. شفت الساعة تأشر على ثناعش..استغربت فيه أحد يفطر ألحين.. قمت وغسلت وجهي وطلعت.. كانت تستناني.. ولما شافتني خلصت قالت لي أمشي وراها.. مشيت وراها لما دخلتني باب كبير.. دخلت وسكرت الباب وراي.. كان آدم قاعد على طاولة طويلة والفطور محطوط قدامه.. ناظرني وأشر علي بيده أجي أجلس.. رحت له ووقفت..
آدم: اجلسي..
سارة: فيه أحد يفطر ألحين!!..
آدم: وش أسوي..وقت الفطور كنت مشغول.. وأنا ما تعشيت أمس..وشكلك إنتي بعد ما تعشيتي..
سارة: ما أشتهي..
آدم: طب اجلسي يمكن تشتهين..
جلست على الكرسي.. وسندت راسي على يدي وقعدت أناظره وهو ياكل وأتأمل فيه.. كان ودي ثامر يكون مكانه ألحين.. ويكلمني ويجلس جنبي.. ابتسمت على فكرتي البايخة..المفروض ما أفكر ب ثامر ألحين إلا لما أتطلق من آدم..
قطع علي آدم حبل أفكاري: وش فيك تبتسمين مع نفسك؟..
قلت: ما فيني شي..
آدم: طيب كلي..[وش هذا يبين آكل بالغصب]..
عصبت: خلاص قلت لك ما أشتهي..
آدم: طب لا تعصبين..
قرب مني وحط عينه بعيني.. وخرت وجهي عنه بس هو مسكني من لحيتي ولف وجهي له.. قال: ليش طلعتي من القصر؟..[بلعت ريقي].. لو ما طلعتي كان ما صار اللي صار..
وخرت يده عن لحيت وقلت: اللي صار لازم يتصلح..
آدم: وشلون ب تصلحينه؟..
سارة: ب إنك تطلقني..
آدم: و الشي اللي فقدتيه..
رفعت صوتي: أنا ما فقدت شي..
آدم: لا ترفعين صوتك...وبعدين وش دراك إنك ما فقدتيها...
قمت من الكرسي وقلت وأنا مصره: ما فقدتها..
آدم وقف وقرب مني: تبين نروح المستشفى تتأكدين..تبين تفحصين..
قلت[تنرفزت]: إنت اللي يبيلك فحص مو أنا..
عصب آدم ورفع صوت: وش قلتي؟..
مسكني من كتوفي ولزقني بالجدار وقال: عيدي اللي قلتيه..
قلت: وخر عني..[رص علي زياده]..اتركني..
تركني آدم..و وخر عني وهو معصب..لف عني وهو يتنفس بهدوء..مسكته قوية..
قلت: ب نبداها هواش من أول يوم..
آدم: انتي اللي أشعلتيها..
سارة: أبي أروح لأهلي..
آدم: سارة قلت لك..مو ألحين..
سارة: متى يعني؟..
آدم: أنا مرهق وأبي أنوم.. إذا قمت وديتك..
سارة: أول شي قلت لي لما ترجع...وألحين تقول لي لما تقوم..
آدم: لا تخليني أركب راسي وأقول منيب موديك خلقة..
سارة: لا خلاص..[سألت].متى بتنوم؟..
آدم[ابتسم]:ألحين بنوم..
سارة: قومتني ع الفاضي..
آدم: قدرتي تنومين؟..
بلعت ريقي: مب مثل الناس والعالم..
سأل: تنومين معي؟..
قلت بسرعة: طار النوم خلاص..
مشيت وراه للجناح.. فتح الباب ووقف في الصالة.. ناظرته ولقيته يناظر المكان اللي كنت نايمة فيه..محوس..
آدم: ليش ما نمتي بالغرفة..
سارة: إنت راسم لي لين باب الجناح..وما شاء الله الجناح فيه أربع بيبان ثانين..
آدم: كان فتحتيهم..
سارة: ما جا في بالي..
آدم: المهم هذاك باب الغرفة [وأشر عليه]..
سارة: توقعته هذاك الباب[وأشرت على الباب اللي على يميني]..
آدم: لا هذا باب المكتب..
سارة: و هذوليك البابين إيش؟..
آدم[بنفاذ صبر]: واحد حمام والثاني غرفة صغيرة.. المرة الجاية ب أرسم لك خريطة للبيت كله و فكيني من أسألتك..
سارة: خلاص رح نم وأنا بناظر التلفيزيون..
رحت وقعدت على الكنبة اللي كنت نايمة عليها.. جا وجلس جنبي..وقرب مني..لزق فيني.. حسيت بيده تحوطني..رفعت راسي عشان أشوفه كان قريب مني.. يناظرني ويتمعن فيني.. قرب مني أكثر فملت على ورا..وظل يقرب مني لما سدحني على الكنبة.. وحط راسه على كتفي ونام..صنمت في مكاني ولا تحركت..مو مستوعبه إنه زوجي وعادي لو سوا هالحركات.. تمنيت إنه يكون ثامر اللي معي.. لفيت وجهي عليه وكان مغمض عيونه وشكله نام... رفعت يدي ولمست شعره اللي كان عاجب روان ومنى..ملمسه ناعم وحلو وخلاني أتشوق ألعب فيه.. كل شي فيه عاجبهم.. يمكن لأني أحب ثامر..كل الرجاجيل عندي سوا..لفيت وجهي وشفت الريمونت قريب مني حاولت أمد يدي عشان آخذه بس ما قدرت.. آدم مو مخليني أتحرك..مديت يدي مرة ثانية.. آدم مد يده وسحب يدي وشبك أصابعي بأصابعه.. كنت أظن إنه نايم بس طلع قايم..رفع آدم راسه وفتح عيونه..نصه كان فوقي وعلى صدري..
آدم: من كان يعرف إني بتزوج في يوم زواج إختي؟.. من كان يدري إني برجع البيت وانتي معي؟..
قلت [أستهبل]: إنت!..
آدم: طب لا تزعجيني وخليني أنوم..[وحط راسه على كتفي مرة ثانية]..
قلت قبل ما ينوم: رح نوم بغرفتك..
لف وجهه عني وقال: لا ..أبي أنوم في حضنك..
غمضت عيوني لأن شعره قام يصقع بوجهي.. وخرت شعره بس رجع على وجهي.. كانت ريحه شعره حلوة.. كنت مغمضة وأحس إنه حلم.. وآدم مو معي...حسيت إني غفيت بس الريحه ما راحت.. فتحت عيوني مرة ثانية ولقيت وردة قدام وجهي..يعني كنت أحلم و الريحه كانت ريحه الوردة..يعني الكلام اللي بينا كان حلم.. الحمد الله.. أخذتها وقعدت أشمها.. ناظرته كان يتمقل فيني.. ويراقبني..
آدم: ما شبعتي نوم..
سألت: كم الساعة؟.
آدم: تسعة..[سأل]..ما تبين تروحين بيت أهلك؟..
قلت بسرعة: إلا..
آدم: يالله قومي غسلي وجهك والبسي عباية من عند لمياء وتعالي..[آها.. الغرفه هذيك كانت للمياء]..
مدري وش اللي خلاني أسأله: ما نمت؟..
آدم: ب وديك أول شي لأنك غثيتيني بعدين بأرجع أنوم..
قمت ودخلت الحمام..طلع صدق الحمام..وشلون أجل كنت أحلم..يمكن كنت أهوجس... غسلت وجهي ولبست عبايتي.. بس ما عندي جزمة..ما رح أقدر أمشي بالكعب.. رجولي تعورني من أمس.. وقفت قدام آدم وناظرني من فوق لتحت.. مسك يدي و وداني لغرفة الملابس وطلع لي جزمة و عباية..لبستهم ونزلت معه..ركبت السيارة جنبه..ومشينا..كنا طول الطريق ساكتين لما وصلت البيت..
قبل ما أنزل قلت: متى ب تطلقني؟..
آدم: قولي لا إله إلا الله وانزلي..
سارة: لازم أعرف إذا ب تطلقني والا لا!..
آدم:................................[ما يرد علي]..
نزلت من السيارة متضايقة..ما أبي أستمر على ذمته كثير.. وطقيت الدريشة أبي أنرفزة.. ففتحها..
قلت: ما أظن إنك تزوجتني عشان تنقذني من الفضيحة.. ولا أظن إن فيه واحد زيك يرضى يتزوج وحده مثلي..
آدم:......................................[ساكت وكان يناظرني من طرف عينه]..
بعدت عنه ووقفت قدام الباب..ألحين وش أسوي المفتاح مب معي.. ولا أقدر أرن الجرس أخاف يقومون..
آدم: سارة..
لفيت عليه: نعم..
مد لي جوالي..من وين جابه..أخذته بسرعة.. ومسكته.. ألحين بدق على أبوي يفتح لي الباب..دقيت عليه ثم عطاني مشغول.. شوي وانفتح الباب أول ما شفته ضميته بقوة.. وهو ضمني بحنان..
أبو عبدالرحمن: سارة حبيبي..إنتي بخير..
سارة: أنا زينه..
حضن وجهي: متأكدة..ما جاك شي يا قلبي..[والله مدري]..
سارة:إيه يبه أنا بخير...
ناظر أبوي آدم اللي كان قاعد في السيارة وناداه.. نزل آدم وسلم على أبوي وحب راسه..
أبو عبدالرحمن: مدري وش أقول لك.. بصراحة ـ ـ ـ ـ
آدم: لا تقول شي يا خالي.. أنا ما سويت شي..وأي واحد في مكاني بسوي نفس الشي..
أبو عبدالرحمن: ما أمداني أوصيك عليها.. بس ألحين بوصيك.. حط سارة بنتي بعيونك..
آدم: لا توصي حريص..
قلت: مب لازم توصيه علي لأننا ب نتطلق؟..
أبو عبدالرحمن: وشو؟..[ناظر آدم ورجع ناظرني]..ما أمداكم تتطاقون..
قلت: ما تطاقينا بس أنا ما أبي أتزوج بهالطريقة..
أبو عبدالرحمن: تقومين تطلبين الطلاق..
سارة: ما فيه حل غيرة..
أبو عبدالرحمن[يكلم آدم]: لا تفكر تطلقها..
آدم كان يناظرني وهو رافع حاجب وكأنه يقول لي[ شفتي لسانك وين ودانا].. أبي أروح أنوم في حضن أمي.. ما أبي أسمع زيادة.. سكرت إذني ودخلت وخليتهم.. رحت على طول غرفة أمي ودخلتها.. لقيتها نايمة.. ما ب صحيها بس بنوم في حضنها.. قربت منها وحطيت راسي على صدرها ونمت.. هالمرة نمت وأنا مرتاحة.. نمت في حضنها الدافئ.. نمت في حضنها وحسيت إني رجعت طفلة.. طفلة أمي اللي ربتني..ومستحيل أحد يمسكني..
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــ
حسيت بأحد يلعب في شعري.. فتحت عيوني ولقيت أمي قدامي.. ابتسمت لها..
وجدان: سارة قلبي ليش ما نمتي في غرفتك؟..
قلت: اشتقت لك..أمس كله ما شفتك..
وجدان: وأنا بعد ما شبعت من جمالك في الزواج لما شفتك أمس..
سارة: يمه..
وجدان: نعم..
سارة: أبي موية..
فتحت الثلاجة الصغيرة وجابت لي موية.. يالهو هالثلاجة كلها أدوية سكر وضغط.. أمي ما تقدر تتحمل شي.. أشوه إني قلت لآدم يخلي زواجنا بالسر.. ما أتحمل يصير في أمي شي إن عرفت إني تزوجت.. قعدت على السرير وشربت الموية ببطء..
وجدان: كيف كانت مقابلتك لعمك أول مرة؟..
شرقت ب الموية وقمت أكحكح .. أكيد أبوي قال لهم إني رحت مع عمي..والله وطلع يعرف يصرف.. مالقى غيرها؟!..
سارة: الحمد الله زينة..
وجدان: وش أسمه؟.. [وش الورطة هذي]..
سارة: تصدقين ما سألته.. كنت أناديه عمي وبس..
أمي: هههههههههه..الحمد الله والشكر..ههههه..
لما شفتها تضحك ضحكت معها.. وقعدنا نضحك.. الله لا يحرمني من هالضحكة.. دخل علينا أبوي وإحنا نضحك..وقعد جنبي على السرير..
أبو عبدالرحمن: ضحكوني معكم..
قامت أمي وبتطلع من الغرفة..وقالت قبل ما تطلع:فهد.. بنتك ما تعرف وش اسم عمها..
ناظرني أبوي.. و استنيت أمي لما طلعت وسكرت الباب.. لفيت عليه..
قلت: من وين طلعت الكذبة هذي؟..
فهد: وش كنتي تبيني أقول لها يعني.. إنك انخطفتي وألحين مع آدم تتزوجينه؟!.. [استحيت]..
سألت: ليش ما جيت تاخذني؟..
فهد: أول شي ما كنت أقدر أطلع وأخلي الزواج... ولما صار على وشك الانتهاء دقوا علي الشرطة يبون حضوري.. وأنا في الشرطة كلمني عمك..وقال لي إنك تملكتي ألحين..
قلت: الزواج هذا باطل.. ما فيه أحد يتزوج بالغصب..
فهد: أي باطل..عمك ولي أمرك وهو بصمك بنفسه..
ناظرت إبهامي إلا الآن اللون فيه وما راح منه..أشوه إن أمي ما انتبهت له..
قلت: ليش يسوي فيني كذا؟..
فهد: كان لازم يسوي كذا..[ناظرته]..الهيئة إذا عرفت إنك منتي زوجته ممكن تكون سبب ترجيعه أمريكا..
سارة: وأنا ش ذنبي يربطني فيه؟..
فهد: خلاص يا سارة صار اللي صار..[سألني]..صليتي والا لا؟..
سارة:كم الساعة؟..
فهد: أربعه..
شهقت: فاتتني صلاة الظهر والعصر..
قمت من السرير مسرعة على الحمام عشان أتوضأ وأبوي يضحك علي..طلعت من الحمام وما لقيته.. كنت أبي أقول له يوديني لعمي هذا.. اللي بأطلع حرتي فيه.. أجل يزوجني آدم بالغصب هاه.. هين.. طلعت من غرفة أمي ورحت لغرفتي لقيتها فاضية وما فيها أحد..أشوه ما لي خلق لأسئلة روان البايخة.. صليت الظهر والعصر.. بعدين نزلت للصالة تحت.. ولقيت فهده وجوري وسلمان وروان قاعدين.. أول ما قعدت جوني فهده وجوري..وحده قعدت على يمني والثانية على يساري..
جوري: سارة وينك أمس؟..
قلت: جيت..وشفتكم في الزواج وشفت فستانكم الحلو..[وأنا نصابة.. ما أعرف وشو شكله صلا]..
فهده: إنتي اللي كنتي ترقصين مع روان لما كان عبدالرحمن فيه..صح..
قلت: صح..
جوري: إيه فيه وحده قالت ألله هذي حلوة وفستانها حلو..
سألت: مين ذي؟.. أنا؟!!..
جوري: إيه وقلت لها هذي إختي..
فهده: إيه وقالت..الحرمة قالت إنها ب تخطبك لولدها..
ما كنت منتبهة على الجملة فقلت: نعم؟..
روان وسلمان:هههههههههههههههههههههههههههههههههه..
عصبت : خيـــــــــــــر..ما فيه شي يضحك..
سمعت أمي تنادي فهده وجوري يجون يغيرون ملابسهم.. شكل أبوي ب وديهم الملاهي مثل ما وعدهم قبل..قام سلمان وقعد جنبي ومسك يدي وقام يقلبها.. ما كنت منتبهة له.. كانت عيوني على التلفيزيون..
روان: سارة..آخر مرة شفتك لما ناديتك تتعشين معنا..وين رحتي؟..
سارة: رحت أشوف عمي..[مشيت مع كذبه أبوي]..
ناظرني سلمان وعاد السؤال: وين كنتي؟..
سارة: كنت عند عمي..
سلمان: ومتى رحتي له؟..
سارة: على الساعة وحده كذا..
سلمان: اها..[أحس إنه مو مصدقني..لأنه قام يناظرني ويرجع يناظر إبهامي]..
سحبت يدي منه وقلت: ليش تناظرني كذا..
سلمان: شفته اليوم في صلاة الجمعة..
سألت:مين؟.
سلمان: عمك..[عورني قلبي..ألحين ب يكشف أمري]
قلت: وبعدين؟..
سلمان: قال لي...[دق قلبي بقوة]...إنك كنتي عنده..[أشوه ارتحت]..
سارة: شفت؟!..
سلمان: وش كنتي تسوين عنده من الساعة وحده لما الساعة تسعة الصباح..
سارة: كنت...كنت أسولف معه..وبعدين ما انتبهت للوقت.. رحت عنده بالبيت ونمت شوي..بعدين قمت الساعة تسعة ورجعني..
ناظرني سلمان بنص عين وشكله مو مصدقني..يا ألله نظراته تخوفني.. تحسسني إنه يعرف شي..
قمت ورحت للمطبخ أحس إني جوعانة ما أكلت شي من أمس.. طلبت من شيرل تحمي لي أكل وتجيبه لي في طاولة الطعام.. ورحت قعدت على الطاولة..وحطيت راسي عليها.. وش أسوي..لازم أروح لعمي.. لازم أكلمة.. رفعت راسي ولقيت سلمان قاعد قدامي.. أنا منحاشه منه أبي أفتك من أسئلته وهو لاحقني.. جت شيرل وحطت الأكل وراحت..مسكت الملعقة وقعدت آكل وسلمان قاعد قدامي ويناظرني..
قلت: وش فيك؟..[ثم دخلت اللقمه في فمي]..
سلمان: شفت آدم اليوم..[غصيت باللقمه]..
استهبلت:كح كح كح كح كح.. مين آدم؟..كح..
سلمان:مين آدم؟..نسيبي.. أخو هديل..
سارة: طيب..وش أسوي يعني..
سلمان: ولا شي..شفته في صلاة الجمعه مع سطام..[لا يكون آدم بعد صديق المتخلف سطام]..
سارة: خلاص اتركني..
سلمان[غير الموضوع]: كيف كانت منى أمس..
سارة: كانت متضايقة..[أنا ما شفتها أصلا]..
قام سلمان وراح متضايق.. صرت أكذب من دون ما أحس.. أكذب وبس عشان أطلع من هالورطة.. كنت أبي أتخلص من الكذبة الوحيدة في حياتي..طلعت لي كذبة أكبر منها.. خلصت أكلي و وديته للمطبخ ورقيت للصالة اللي فوق وشفت أبوي قاعد بلحالة جلست جنبه ..
سارة: يبه أنا لازم أروح لعمي..
أبو عبدالرحمن: أنا كنت ب أطلب منك نفس الشي..
سارة: متى توديني..
أبو عبدالرحمن: ألحين..
سارة: خلاص أجل بدخل أبدل ملابسي وأجيك..
دخلت بسرعة وفتحت الدولاب وطلعت لي جينز وبلوزة عادية...كانت روان تناظرني مستغربة.. ما عطيتها أي اهتمام ودخلت الحمام...لبست وطلعت...زينت شعري ولبست عبايتي..طلعت لي شنطة من الدولاب وحطيت فيه جوالي وبوكي وعطري.. طلعت وما لقيت أبوي.. نزلت تحت وطلعت برا..لقيته في السيارة يستناني.. ركبت جنبه ومشينا.. وصلنا..كان بيت عمي فله.. كيف عايش بلحاله؟..نزلت ونزل أبوي معي.. وقفت ورا أبوي اللي رن الجرس.. فتح الباب وطلع..
هذا عمي..
هذا عمي..
إذا هذا عمي فأنا ما أستبعد عنه أي شي.. كيف يكون عمي..ليش ما قال لي.. أول ما شفته قلت: إنت..[أشرت عليه]..مستحيل..[كان مبتسم.. وكأنه مستني هاللحظه من زمان]..
أبو عبدالرحمن: انتوا قد شفتوا بعض قبل كذا..
عمي: تفضلوا..
قلت: ما بدخل..ومثل ما زوجتني من هذا اللي اسمه آدم..تطلقني منه؟..
أبو عبدالرحمن: سارة خلينا ندخل وقولي اللي انتي تبينه..
دخلت وأنا عيني في عين عمي..مشى قدامنا وما سكر الباب..توقع مني أسكره وراي بس ما سكرته لأني ما بطول عنده..كلها كلمتين اللي بقولها و ب أطلع.. دخلنا وقعدنا في مجلس كبير..
عمي: وشلونك يا سارة؟.
سارة:......................................[ما أبي أرد عليه إلى الآن مصدومة]..
أبو عبدالرحمن: سارة بخير.. لا تخاف عليها..
عمي: أنا آسف لأنـ ـ ـ ـ..
قاطعته: وش تتأسف عليه.. لأنك زوجتني بالغصب..
عمي: كان لازم أسوي كذا.. مهما يكون آدم يظل صديقي.. وأنا ما أأمنك على أحد كثره..
سارة: والله عاد صديقك مب صديقك..هذا مب شغلي.. تطلقني منه يعني تطلقني منه..
عمي: انتي وش قاعدة تقولين.. الحبر حتى إلى الآن ما نشف..
أبو عبدالرحمن: سطام اصبر خلنا نفهم منها السالفة..
سارة: باختصار.. أنا ما أبي أتزوج ألحين.. صغيرة على الزواج..
سطام: نعم يا حلوة..صغيرة إيش؟..خلاص إنتي دخلتي 18سنة.. وش بعد ؟..
سارة: تقوم تزوجني!..
سطام: وش فرقت معك..هذا زواجك وبالسر وش تبين أكثر؟..
سارة: مابي أقعد على ذمته..
سطام[يناظر أبوي]: أبو عبدالرحمن شف بنتك وش تقول..
أبو عبدالرحمن: وش أسوي فيها..عنيده و راسها يابس..
سطام: يعني وشلون...نطلقها منه!!..
كنت واقفة ومكتفة يديني لما سمعت صوته وراي: السلام عليكم..
أبوي و سطام: وعليكم السلام..
لفيت وجهي له وحطيت يدي على خصري وقلت: يالله قدامهم طلقني..
سطام: سارة..
قلت: ما لكم دخل فيني..[ناظرته وناظرني وقلت]..طلقني..
أبو عبدالرحمن:آدم لا تسمع كلامها.. هي ما تدري وش تقول..
ناظرت أبوي: إلا أدري وش قاعدة أقول..
سطام : لا تفكر حتى إنك تطلقها..
مسكت بلوزة آدم من صدره ونزلته لمستواي وحطيت عيني بعينيه الفاتحه: طلقني..
جا سطام يسحبني منه..وأنا معيه أفلته..أبيه يطلقني.. شالني سطام وقعدني على الكنبه ولزقني فيها.. وأنا أصرخ عليه يتركني.. هو السبب في اللي أنا فيه.. أبوي قام وطلع ثم رجع ومعه حبه.. عرفت إنها حبه مهديه وعيت آخذها..بس دخلها فمي بالغصب وشربني موية..حاولت أطلعها بس راحت للمعدة.. بعد ما عطاني أبوي الحبة ضمني لصدره.. وأنا أناظر آدم قاعد على الكنبة ورافع راسه للسقف ومغمض عيونه.. نمت في حضن أبوي وما حسيت باللي حولي..
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــ
قمت وفتحت عيوني..لقيت نفسي في غرفة و نايمة على سرير.. ما عرفت المكان..قلبت بعيوني على الغرفة وشفت عبايتي معلقة و جزمتي تحتها.. قمت.. كان فيه بابين.. فتحت واحد ولقيته يطلع على صالة..قلت الثاني أكيد حمام.. رحت وفتحت الباب الثاني وغسلت وجهي.. وطلعت الصالة.. أنا إلا الآن في بيت عمي.. بس هو وين؟.. شفت الدرج ونزلت..سمعت صوت قريب..صوت البطاطس لما تقلى بالزيت.. وصوت ملاعق.. رحت للصوت وطلع سطام يطبخ في المطبخ..ما شاء الله عليه.. يعرف يطبخ..وقفت عند الباب وقعدت أتفرج عليه.. بعدين شفته يفتح الدولاب ويطلع منها قدر.. ولما لف و شافني..ابتسم لي..قام يطبل على القدر ويغني: يا هلا بالمقلين... الحضر و الغايبين..
قعدت أضحك عليه بعدين قلت: لك خلق تغني..
سطام: سارة مابي أول يوم تعرفين إني عمك يكون كذا..
سارة: إنت اللي خليته كذا..
سطام: صدقيني آدم إنسان خطير.. مع الوقت ب تحبينه..
قلت: والله؟..
سطام: إيه..
قلت: وليش أنا بالذات؟..
سطام: القدر..
سارة: لا والله.. والقدر ما عنده إلا أنا..
سطام:استغفري الله ولا تبدين تعصبين..ما عندي حبوب مهدئة أنا..[استغفرت على طول.. حبوب؟؟!!!]..
سارة: وليش الحبوب؟..
سطام: أخاف تنفجرين علي..
سارة: تنكت..
سطام:ههههههههههه..أمزح معك يا قلبي..
سكت وكمل طبخه.. قربت وجلست على الكرسي ..قعدت أراقبه وهو يطبخ..
سارة: عمي ـ ـ ـ ـ
سطام[قاطعني بسرعه]: لحظة..لحظة.. وش عمي؟.. ناديني سطام حاف.. لا تكبريني وأنا صغير..
سارة:ههههههههههه..طيب سطام ..
سطام: نعم..
سارة: ما كنت أعرف إنك تطبخ..
سطام: أنا مو طباخ مرة..بس أدبر حالي..
سارة: مين اللي كان يطبخ لكم في أمريكا؟..
سطام: آدم كان يطبخ..
ما صدقت: والله؟..
سطام: آدم طباخ..عليه أكلات[وعض شفايفة].. سعابيلك تنزل من ريحتها..
سارة: ترى هو على النفس..
سطام: بسوي لك أكله تأكلين أصابعك وراها..
سارة: وش هي؟..
سطام: ما بعد سميتها.. أنا مخترعها..
سارة: أهم شي.. طعمها حلو؟..
سطام: يجنن..
سارة: والله مدري عن ذوقك..
سطام: ب يعجبك الطعم صدقيني..
سألت: من وين القبلة؟..
سطام: من هنا؟..[وأشر لي على الزاوية]..
رحت وصليت المغرب..ورجعت لقيته بنفس مكانه..قعدت على الكرسي وبدت ريحه الأكل تطلع..كنت مستانسه وأنا أشوفه يطبخ لما حسيت بحركة غريبة تحت رجلي..كان سطام معطيني ظهره.. قعدت أناظره لا يكون رمى شي تحتي..
سألني: تخافين من الحيوانات؟..
سارة: مو كلها..يعني مثل الهرة..ما أخاف منها..والأسماك يازينها ورا القزاز..
سطام: والحيوانات اللي تخافين منها؟..
سارة: يعني.. المفترسة أكيد..و الفيران..والزواحف والحشرات..
سطام: يعني كل الحيوانات تخافين منها..
سارة: تقدر تقول كذا..
سطام: طب وهذا تخافين منه..
شهقت لما شفت اللي بيده..أكيد مو حي والا أنا أتخيل.. ركضت وطلعت من المطبخ و سطام يلحقني و ب الشي اللي معه..كنت أركض وأركض..و سطام وراي..
سطام: لا تخافين بخليك تحبينه..
وقفت عند طريق مسدود ولفيت عليه.. لقيته واقف وما سك الشي هذا بيده.. ناظرت تحت ولقيت مثله واحد ثاني بس قد اللي مع سطام مرتين..كان يزحف ويقرب مني..حسيت إن قلبي وقف لما جتني ولفت علي..غمضت عيوني وأنا ودي أصيح..و سطام يضحك علي..
قلت وأنا مغمضة عيوني و خايفه: سطام..ابعدها عني..
سطام: هذي طريقه سلامها..
سارة: ما ابيها تسلم علي أنا مستغنيه[صرخت]..ابعدها..
سطام: طيب بس بشرط..
سارة: وتشرط بعد...تبي تموتني..أنا بنت أخوك الوحيدة[يمكن يحس فيني]..
سطام: لا تخافين منها تراها أليفه.. وشرطي إنك تسكنين معي..
سارة: تبيني أسكن معك عشان أقابل حيواناتك هذولي..
سطام: هذا شرطي..
سارة: موافقه..بس وخرها عني..
وخرها عني وحسيت إني ودي أذبحة.. وشلون يعيش في فله بلحالة ومع هالثعابين.. يمه تخوف.. يا رب تكون نزوة وتعدي..
سألت: من متى وهي عندك؟..
سطام: من خمس سنين..
سارة: ومتى ب تبيعهم؟..
سطام: ومن قال لك إني ببيعهم..
سارة: أجل بتخليهم عندك؟..
سطام: إيه..أنا مربيهم..
سارة: بس أنا أخاف منهم..
سطام: اعتبري إنهم مو موجودين في البيت..
شميت ريحه..قلت: الظاهر ما فيه عشاء..
سطام[شهق]: الأكل احترق..
ضحكت عليه وأنا أشوفه يركض..ولما شفت الثعبان مرة ثانية سكت ولحقته..دخلت المطبخ وراه وشفت الطينية انقلب لونها أسود.. جتني الضحكة بس سطام عصب..
قلت: وش ب نتعشى؟..
سطام: تعشي في بيتكم..[ناظرني].. والا تدرين وش رايك نروح المطعم؟..
قلت بسرعة: موافقة..
سطام: ما شاء الله على طول قررتي..ما كأن عندك زوج تستأذنين منه..
رفعت حاجب: تبي تستفزني..
سطام:ههههههههههههههههههههه.. كبير عليك كلمة زوج..
سويت نفسي أضحك: هاهاها..
قرب مني سطام وخمني.. قال: ما أصدق إنك قدامي وبحضني..[رفعت راسي أشوف عيونه اللي جننتني].خفت عليك كثير.. خفت أفقدك وأفقد ريحه أهلي..
ابتسمت وتذكرت أول يوم شفته فيه..قلت: تدري أول مرة شفتك كان ودي أسطرك..
سطام: حتى أنا حسيت..
قلت: كنت قليل أدب..
وخر سطام عني وقال: مب عيب عليك تقولين لعمك كذا..
سارة: انت اللي طيحت الميانة من أول يوم..
رجع وضمني مرة ثانية وقال: أحسن..مابي يكون بيني وبينك حواجز..
حسيت بعصافير بطني وناظرت سطام وقلت: أنا جوعانة..
سطام: يالله البسي عبايتك وأنا بستناك..
رقيت ودخلت الغرفة اللي كنت نايمة فيها وأخذت عبايتي ولبست جزمتي ونزلت..طلعت برا ولقيته يستناني في السيارة.. ركبت وعلى طول مشينا.. كان مشغل الأغاني ويرقص وعايش جو..
سارة: سطام لو سمحت انتبه للطريق..
سطام[يغيضني]: ما ب تدقين على آدم..
ما رديت عليه وناظرت برا..كأن الطريق طول..
سطام: ههههههههههه.. كان ودي أفرح فيكم و تسون زواج..
سارة: لا زواج ولا هم يحزنون.. وين المطعم اللي ب توديني له؟.. في قلايع وادرين؟!..
سطام: خلاص قربنا..
وصلنا المطعم ونزلنا.. دخلت ودخل وراي سطام..قعدت في وحده من الغرف المسكرة وفتشت..
سطام: تدرين أول مرة أدخل قسم العوائل..
سارة: إيه أدري..[يا كذبي]..
سطام: طيب سايريني ..
سارة: وش تبيني أقول يعني؟..
سطام: قولي فاتك القسم وفاتك ديكوره.. يعني زي كذا..
سارة: اكذب على نفسك بس!..
سطام:ههههههههههههههه..
رن جوالي وعلى طول رديت و سطام أشر لي بيده بيطلع يجيب المنيو.. راح وكلمت روان..
روان: انتي خير..ما غير ما أشوفك إلا خمس دقايق..
سارة: وش أسوي؟..أنا مع عمي..
روان: يا ذا العم اللي ابتلشنا فيه..
سارة: يختي حتى إنتي كنتي تروحين بيت أهلك وتخليني بلحالي في البيت.. جربي إحساسي لو مرة..
روان[تأمرني]: سارة ارجعي البيت..
سارة: أنا في المطعم ب أتعشى..
روان: لا تقهريني..البيت فاضي وما فيه إلا أنا..
سألت: ليش؟..أمي والصغار وين؟..
روان: أمي وفهده وجوري وداهم أبوي للملاهي..
سارة: أها..طب وش أسوي لك يعني..
روان: تعالي ونسيني..
سارة: دقي على شذى تجيك..والا روحي لبيت خالي..
روان: بروح بيت خالي أحسن..يمكن أشوف ثامر..
انقهرت: دقي على شذى..
روان: ما بي بروح بيت خالي..[وسكرت السماعة بوجهي]..
جا سطام وقعد قدامي ..سأل: من كنتي تكلمين؟.
سارة: روان..
سطام: وش تبي؟.
سارة: تبني أرجع البيت..
سطام: مب على كيفها .. أنا ما صدقت أجلس معك..
قعدت شوي بعدي جا الأكل.. وتوني بآكل إلا وجوالي يرن مرة ثانية..وقال سطام : إذا هي لا تردين..
شفت المتصل وقلت: لا مب هي..[رديت].. هلا..
تهاني: وينك يالغاطسة؟..
سارة: موجودة..
تهاني: تقول روان إنك مع عمك..
سارة: ما شاء الله خرت الحكي..
تهاني: وشذا العم اللي نزل عليك من السماء..
سارة: ما نزل من السماء..[ناظرني سطام وعرف إني أتكلم عنه]..هو كان مختفي بس..
تهاني: وين مختفي فيه..
سارة: والله مدري عنه ما بعد سألته..[أخذ سطام كاس موية وشربه]..
تهاني[تسألني]: حلو؟!..
سارة: تبيني أوصفه لك..[شفته يعدل نفسه و انصدم لما سمعني أقول]..قصير وشعره سعبولتين وأبيض كنه جدار..وع [طير عيونه فيني].. ولا.. فيه كرشه بعد.. يعني ما يصلح لك..
تهاني: وش ذا العم؟..لو إني منك أتبرا منه..
سارة: مو لهالدرجة..تراي أستهبل ولا شي من اللي قلته لك صح..
تهاني: كذبتي علي..
سارة: أمزح معك..
تهاني: طيب متى بتجينا...لك مدة ما جيتي..
سارة: بكرة بجي..
تهاني: أستناك..يالله مع السلامة..
سكرت منها..وتفرغ لي سطام: أجل أنا قصير وشعري سعبولتين وأبيض مثل الجدار ولا..فيني كرشة بعد..
سارة:هههههههههههههههههه..
سطام: هين مردودة.. اليوم منتي نايمة في بيتكم..
سارة: وش بتسوي يعني..ب تخطفني بعد والا ب تزوجني واحد ثاني..
سطام: بعدين بتعرفين..
سفهته وقعدت آكل..كنت جوعانة مرة..وأحس إن بطني فاضي وما فيه شي.. عبيت بطني من الرز ب الربيان.. خلصت أكل ومسحت فمي ويدي بالمنديل المعطر.. وحاسب سطام المطعم وطلعنا.. كان ماسك يدي وإحنا نمشي.. بعدين وقف..
سارة: ضيعت مكان سيارتك؟..
سطام: لا ما ضيعتها بس أستنا أحد..
سارة:مين تستنا؟..
سطام: ألحين بتعرفين..
شفت سيارة أودي..خقيت عليها..عاد أنا أحب الأودي.. وقفت السيارة قدامنا كانت مظلله و مكتم عليها.. فتح اللي جواها الباب ونزل..طيرت عيوني فيه.. ما أصدق.. ناظرت سطام اللي في فمه ابتسامة النصر.. ما أمداه يدق عليه يجي ياخذني.. عشان كذا قال إني منيب نايمة في البيت اليوم.. يستهبل.. تركني سطام وقال: يالله خذ مرتك وروح القصر.. يكفي إني عشيتها..
قلت: سطام تستهبل..مثل ما جبتني ترجعني..
سطام: ردا على اللي قلتيه عني قبل شوي..
سارة: أسحب اللي قلته.. ألحين بكلمها وأمدحك عندها..
سطام: لا معد ينفع خلاص.. أنا بروح البيت..فيني النوم..مع السلامه..
تركني وراح لسيارته..كنت أشوفه بقهر.. وشلون يروح ويتركني هنا مع آدم.. ظليت أناظرة يمكن يحن علي ويرجعني.. بس والله ما في فايده..بعد بالسيارة ولا عبرني.. ألحين من ب يرجعني؟ .. آدم!. يا ربيه..
آدم: يالله سارة..خلينا نمشي..
ركبت السيارة جنبه وأنا معصبة على سطام .. ركب آدم وشغل السيارة ومشينا..
قلت: ودني البيت..
آدم: ب وديك القصر..
سارة: ما أبي.. أبي أروح البيت..
آدم[صرخ]: أنا مب سواقك تقعدين تتأمرين علي..
سارة: وش تبي مني؟..
آدم: وش أبي منك؟..فيه أشياء كثيرة لازم نتكلم فيها..
قلت: أشياء؟!..وش بيني وبينك عشان تطلع الأشياء..
آدم سكت عني ومارد علي لما وصلنا القصر.. نزل وأنا عيت أنزل.. فتح الباب وجرني معه بالغصب.. وحاولت أوخر منه بس رفعني من الأرض ودخلني النقصر وما فلتني إلا لما دخلني الجناح .. جلسني على الكنبة بالقوة وهو ماسك يديني ومعيي يفلتني.. رن جوالي وأخذه.. بأي حق ياخذ جوالي.. وش يحسب نفسه.. شاف المتصل و عطاني الجوال.. أخذت الجوال منه وعلى طول رديت لما شفت إن أبوي اللي يكلم.. تركني وقمت من عنده..
قلت: ألو..
أبو عبدالرحمن: سارة وينك؟..أنا خليتك عند سطام ولما دقيت عليه قال إنك منتي معه..
سارة: ما قال لك بالمرة إنه سلمني آدم..
أبو عبدالرحمن: سارة وش فيك صايره عصبية..
سارة: آسفة..
أبو عبدالرحمن: عاذرك يا أبوي.. حبيبي..آدم جنبك؟..
ناظرت آدم بنص عين وقلت: إيه جنبي..
أبو عبدالرحمن: خلاص أجل أنا أجي آخذك بكرة..
قلت بسرعة: لا..ألحين تجي تاخذني..
أبو عبدالرحمن: بكرة بجيك..يالله مع السلامة[وسكر السماعة قبل ما أقول كلمة وحده]..
لفيت وجهي وناظرت آدم اللي كان يناظر التلفيزيون وفي حالة.. قعدت على كنبة بعيده.. وش اليوم الكئيب هذا.. فصخت عبايتي وطرحتي .. دفنت راسي على الكنبه وأنا ودي أصيح...ودي أفرغ..أنا ما أقدر أحب شخص وأتزوج غيرة.. أنا وعدته وهو وعدني.. ليش يصير معي كذا؟..ليش؟..حسيت إن آدم جلس جنبي.. حط يده على شعري وشد علي ورفع راسي عشان أواجهه.. ظل يشد على شعري وأنا أحاول أوخر يده مني..
آدم: ليش سويتي كذا؟..
سارة: وش سويت؟..
آدم: ما ب طلقك إلا لما أعرف وش اللي طلعك من ورا القصر؟..
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــ
الجديد في الجزء التاسع
مع تحيات الكاتبه (s.m.3.d)


التوقيع
يمكنكم متابعة أجزاء الروايه في مدونه الكتابه S.M.3.D على الرابط التالي:
S.M.3.D غير متواجد حالياً  
قديم 11-09-2009, 03:54 AM   #48
-||[قلم من الماس]||-
 
الصورة الرمزية نبض جروح
 
تاريخ التسجيل: Jul 2009
المشاركات: 609
معدل تقييم المستوى: 14
نبض جروح is on a distinguished road
افتراضي


سلامي وتحياتي لك
يسلموووبس الله يخليك تشوقناااامره لاتتاخرياs.m.3.D‏ لك خالص اشواقي بنتظاررالجديد


نبض جروح غير متواجد حالياً  
قديم 11-09-2009, 08:20 PM   #50
-||[قلم من ذهب]||-
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 224
مقالات المدونة: 1
معدل تقييم المستوى: 14
S.M.3.D is on a distinguished road
افتراضي


اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة s11o اضغط هنا لتكبير الصوره
هاي اخباركs.m.3.dممكن تنزلين البارت يوم الثلاثاء

بليزلاتقولين لا بليز بليز الله يخليك

سياَ
هالمره أنا بترجاك
بنزله يوم الأربعاء
لأنه اليوم الوحيد اللي أكون فيه فاضيه
اضغط هنا لتكبير الصوره
أنا يوم الثلاثاء مره مشغوله
سامحيني

سلامي لك وللجميع
(S.M.3.D)


التوقيع
يمكنكم متابعة أجزاء الروايه في مدونه الكتابه S.M.3.D على الرابط التالي:
S.M.3.D غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كلمات بين الأمس ... واليوم صفا لبنان منتدي الخواطر الرومانسية - بوح القلوب (حصريات) 12 03-11-2020 06:53 PM


الساعة الآن 07:46 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.