2222

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 11-15-2009, 11:36 PM   #77
-||[قلم من ذهب]||-
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 224
مقالات المدونة: 1
معدل تقييم المستوى: 14
S.M.3.D is on a distinguished road
افتراضي


اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة s11o اضغط هنا لتكبير الصوره
هاي s.m.3.d
متى راح تنزلين البارت واتمنى يكون قبل يوم الربوع لا ني راح اسافر
أهلين
تروحين وترجعين بالسلامه
كان ودي أنزله اليوم بس صارلي ظرف منعني
انشاءالله بكره


التوقيع
يمكنكم متابعة أجزاء الروايه في مدونه الكتابه S.M.3.D على الرابط التالي:
S.M.3.D غير متواجد حالياً  
قديم 11-16-2009, 04:13 PM   #79
-||[قلم من ذهب]||-
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 224
مقالات المدونة: 1
معدل تقييم المستوى: 14
S.M.3.D is on a distinguished road
افتراضي


((الجزء العاشر))
على البال...كل التفاصيل على البال... وأحلى التفاصيل على البال... والحل و الترحال والنار و الهيل... والقمرة اللي نورت ليل ورا ليل..والنظره المكسوره والبسمة المبهوره... والخطوة المغرورة وأحلى المواويل دايم على البال... مدري إلى اليوم والا الزمان أنساك يا قلبها قلبي.. مدري إلا اليوم توله على مغناك والا انتهى حبي... يا تارك الريح ذ**** ما غيبك عن خاطري ساعة..الروح لك يا ساكن الروح مبتاعة...متى والصل قول... أبجيلك وأسابق الساعة...

مشيت وراه وطلعت من الغرفة ووقف قدام غرفة كانت قبال الصالة... حط يده على الباب وحاول يفتحه بس شكله مقفول..
سطام: يووووووووه..نسيت إني قافل الباب.. اصبري بروح أجيب المفتاح وأجي..
سارة: وليش تقفلها؟..
سطام: فيها أشياء خاصة!..
صدقت: والله؟!!!.
سطام: أستهبل يا ذكية..
سارة: لا تستهبل لو سمحت.. و يالله روح جب المفتاح..
سطام: حاضر..أي أوامر ثانية؟..
عطيته نظرة خلته يقول: بروح أجيب المفتاح بسرعة..
ومثل البرق اختفى من عيني.. كنت ب أضحك عليه بس ما أمداني لأنه مسرع رجع بالمفتاح... اللهم سكنهم مساكنهم... حط سطام المفتاح على الباب وأنا أناظرة أبي أشوف ملامحه.. كانت هادية... فتح الباب وشفت الغرفة وأنا واقفة عند الباب... فقيت فمي مع اللونين الداخلين في بعض.. كيف جو مع بعض... الفضي و الموفي... لونين ما قد تصورت إنهم يجون مع بعض... دخلت الغرفة ووقفت في وسطها وأنا مبهورة... الغرفة في قمة الروعة.. سريرها يشجع على النوم ومكتبها يفتح النفس.. التسريحة والدولاب تصميمهم خرافي... قلبت عيوني على الغرفة مو مصدقة إن هذي غرفتي بلحالي ومحد يشاركني فيها... لفيت على سطام ولقيته وراي وقريب مني... ابتسمت له وابسم لي بعدين قال: ما لاحظتي شي..
سألته: وش ألاحظ؟..
لف ووقف جنبي بعدين قال: شوفي الجدار..
لفيت عيوني على الجدار...ثم لفيت كل جسمي على الجدار وتقدمت منه.. حطيت يدي عليه...واو... بس وشلون جاب صورتي.. ناظرته وسألته: من وين جبت الصورة؟..
رفع يده وحك راسه و وخر عينه عني بعدين قال: سرقتها من عبدالرحمن..
شهقت: وليش تسرقها؟..
سطام: عيا يعطيني إياها قمت سرقتها منه..
سارة: حرام عليك ليش تسوي كذا.. مسكين..
سطام: والله أنا المسكين.. قلت أبي آخذك بعد زواج عبدالرحمن بس آدم خطفك مني..
سارة: تستاهل..كله منك..
سطام: شفتي إني مسكين..
سارة: وش مسكين؟..هذاني عندك وبسكن معك..
سطام: لفترة محددة بس..[طيرت عيوني]..
سألته: يعني شلون؟..
سطام: كنت أحسبك فطينه..
سارة: فهمني يا الفهيم..
سطام: إنتي ب تكونين عندي قادم أهلك وإذا سافر آدم بس.. وباقي الأيام عنده ف القصر..
عصبت: ومن اللي قال هالكلام..
رفع سطام يده مستسلم وقال: أنا ما قلت شي..آدم اللي قال..
سارة: وليش تقرر إنت و ياه وما تعلموني..
سطام: وش دراني؟.. أحسب إنه قال لك..
سارة: ما قال لي شي..
سطام: يمكن ناوي يقول لك بعدين..
سارة: ليش تبون تحسسوني إني ضايعة وما لي أحد...
سطام: أفااااا..وأنا وين رحت؟.. البيت هذا لك.. من خير أبوك وأنا مالي شي في البيت هذا..
تنهدت وقعدت على السرير وقعد سطام جنبي: طول ما أنا موجود بكون جنبك لا تخافين..
سارة: ممكن تخليني...أبي أجلس بلحالي شوي..
سطام: طيب..[طلع وسكر الباب وراه]..
قعدت بغرفتي الجديدة... خايفه من اللي بيصير لي بعدين... خايفه وودي أعرف وش يصير في بيتنا... في بيت أهلي... أمي وروان والباقين أكيد ب يزعلون مني.. وش أسوي؟.. يا ليت آدم يطلقني وأرجع لهم... انسدحت على السرير... ما توقعت إني بنوم... بس غفيت شوي... وقومني سطام لما طق الباب وفتحه...قمت وأنا عيوني ناعسة...
سطام: فيه أحد ينوم ألحين؟..
سارة: مدري شجاني.. حطيت راسي ونمت؟..
سطام: طب يالله قومي... ما تبين تتغدين؟..
سألته: وش طابخ اليوم؟..
سطام: مرقوق يستاهل سعابيلك..
وسعت عيوني من الصدمة وضحكت: هههههههههه.. مرقوق؟!!!..متى أمداك تطبخ مرقوق؟!.
سطام: اليوم أنا مأخذ إجازة وقعدت في البيت عشانك...دخلت عليك قبل وشفتك نايمة قلت أسلي نفسي و أسوي لك مرقوق..
سارة: أهم شي ما يكون فيه فلفل كثير..
سطام: مرقوق بدون فلفل وش يطلع؟..
سارة: أنا ما أحب الحار..
سطام: ب تحبينه... يالله حبيبي قومي غسلي وجهك و[رفع صوته علي]صلي..ما صليتي..الساعة أربع..
نقزت من السرير ودخلت الحمام بسرعة وأنا أسمع ضحكه علي.. غسلت وطلعت من الحمام وما لقيته...أكيد راح يحط الغدا...يا حبي له..ما توقعته كذا.. قاعد في البيت عشاني.. ويسوي الغدا بعد.. متى يفضى ويروح الشركة...شكلي خلاص بقعد عنده وأساعده...على الأقل أشيل عنه شي ويشوف نفسه شوي...مهما كان سطام رجال وما أظمن إنه ب يتحمل يجلس في بيت كبير بلحالة.. لازم يتزوج...صليت العصر وطلعت من الغرفة... ما لقيته في الصالة أكيد هو في المطبخ... كنت بأنزل له بس لما شفت الثعابين تتمشى في الصالة دخلت غرفتي مرة ثانية وسكرت الباب بسرعة... يا ألله..بظل أعيش برعب طول حياتي... فتحت شباك غرفتي و ناديت سطام منها..
سارة: سطام..سطاااااااااااااااام..يا سطاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااام...
طل علي سطام...كان لابس مريلة المطبخ فوق ثوب البيت..شكلة مضحك وهو ماسك الملاس بيده..
سطام: نعم...وش تحترين ما تنزلين؟..
سارة: جيب لي الغدا بغرفتي..
سطام: من متى الناس تآكل بغرفها؟..
سارة: لما تتصرف مع ثعابينك..ذيك الساعة أنزل لك..
سطام: يا دين الله...خلاص بدخلهم وأجيك..
سكرت شباك الغرفة..بعد خمس دقايق طق سطام الباب و عطاني بر الأمان...فتحت الباب بسرعة ولقيته بوجهي..
سألته أتأكد: دخلتهم..
سطام: إيه.. بس الحالة هذي ما رح تطول..لازم تتعودين عليهم..
سارة: خلني أتعود عليك بالأول..
سطام: تعودي علينا ثنينا..
سارة: طب يالله عشنا أنا جوعانة مررررررررررررررررررررررة..
نزلت وقعدت على طاولة الطعام..أحلى شي إن الطاولة الأكل مفتوحة على الصالة.. حط سطام المرقوق... كان شكله يشهوي مرة.. حط لي سطام في صحن و عطاني...أخذت لي ملعقة وذقته كان حار مرة... فطلعته على طول..
سطام: ليش ما بلعتيها؟..
سارة: انت حاط كل الفلفل اللي بالثلاجة؟..
سطام: لا والله ما حطيته كله...ثلاث أرباعه بس..
طيرت عيوني فيه وقلت: لا والله.. تستهبل..
سطام: سارة لا تبالغين... زين طعمه..
سارة: حار مرة..
سطام: مب حار..بس إنتي تتدلعين..
مديت بوزي وقلت: ما بآكل...[وحطيت الملعقة على الصحن]..مشتهية مكرونة.. سولي مكرونة..
سطام: خلاص من عيوني الثنتين..بكرة بسويها لك..وألحين كلي المرقوق عشاني..[ناظرته وترجاني بعيونه]..يالله حبيبي..
سارة[فكرت ثم قلت]: طيب..
أخذت الملعقة وقعدت آكل.. كان بالنسبة لي حار مرة لأني ما أكل فلفل أبدا..بس عشانه أكلت.. و جيك الموية جنبي كلما أكلت ملعقة أشرب كاس موية كامل... كان يناظرني وعيونه غارقة من الضحك بس عديتها... ولما قمت عشان أغسل يدي شفت وجهي بالمرايه... أحمر من الفلفل.. عشان كذا كان يضحك علي... طيب يا سطام بردها لك... رحت المطبخ و عبيت كاس موية بااااااااااااااارد.. ورحت من ورا سطام وكبيت بشوي شوي فوق راسه... كان ياكل وما حس إلا لما نزلت الموية على عيونه.. شهق سطام وقام بسرعة...
سطام: بارد حرام عليك...
سارة: أحسن..عشان مرة ثانية ما تضحك علي..
سطام: وش أسوي؟..شكلك كان يضحك..[وتذكر شكلي وشلون كان]..ههههههههههههههه..
سارة: وتكمل بعد..
رحت وأخذت جيك الموية وكبيتها عليه كله..وهو إلى ألآن ميت من الضحك..ما عنده إحساس.. وأنا أحس النار تغلي في قلبي... كان يضحك ويضحك ولا كأني سويت شي.. بعدين شوي شوي وقف ضحك وقال: بروح أبدل ملابسي وأنزل لك..
لفيت ظهري عنه رايحة أقعد على الكنبة..سمعت صوت طيحة قوية.. لفيت بسرعة عليه ولقيت متمدد على الأرض وكاتم ضحكته..أنا لما شفته مسكت ضحكتي.. قربت منه وهو ما تحرك من مكانه..وكأن الطيحه شلت حركته.. وقفت جبنه وقعدت أناظره..كان يناظر السقف..
سطام أشر على السقف..رفعت راسي وقال: هذي اللمبة ودي أغيرها..
نزلت راسي أناظره وضحكت:هههههههههههههههههههههههههههههههههههه..
هههههههههههههههههههههههههههه..[باليالله مسكت نفسي من الضحك]..لا تصرف الموضوع..
سطام: ههههههههههههههههههههههههههههه..[مدلي يده]..قوميني..
مديت له يدي..مسكني وسحبني..طحت معه على الأرض.. وقعدنا نضحك وإحنا منسدحين على الأرض... حسيت إننا صرنا مجانين... لفيت عليه وناظرته وناظرني وصرنا نضحك على ولا شي.. سطام: الله لا يحرمني من هالضحكة..
وخرت وجهي عنه مستحيه...يبيلي وقت على ما أتعود على احراجاته... قام سطام وقومني معه..
ترك يدي ومسك ثوبه بطرف أصابعه ونفض الموية اللي بثوبه وجت على وجهي..شكله مضحك وهو ماسك الثوب ويحركه ويقول: فيه بنت تسوي بعمها كذا..
ناظرت السقف وأشرت بإصبعي على الدرج وقلت: روح بدل ثوبك لا تسفط على وجهك مرة ثانية!..
سطام[مثل الولد المطيع]: انشاء الله...
رقا سطام الدرج بيروح يغير ملابسه وأنا قعدت على الكنبه وأخذت الريمونت... لفيت على القنوات... كانت مملة وما فيها شي جديد... حطيت على قنوات الأفلام وقعدت أناظر فلم لأحمد زكي... كنت منسجمة مع الفلم.. قعدت أتابع الفلم و سطام طول..كل هذا يلبس..رن الجرس و ناديت على سطام بس ما رد علي.. قمت من مكاني وطلعت عشان أشوف من عند الباب..
سألت:مين؟..
استنيت شوي بعدين محد رد علي فسألت مرة ثانية: مين؟..
ونفس الشي محد رد.. لفيت أبي أرجع بس سمعت صوت أخيرا يقول: سارة افتحي الباب..
هالصوت أعرفه زين.. رجعت بسرعة وفتحت الباب وأول ما دخل سلمت عليه سلام حار.. كنت أشم فيه رحت بيت أهلي كلهم...
قال: جبت أغراضك..
وخرت عنه وقلت: أمي والبنات ـ ـ ـ
قاطعني: قالبين البيت حزن..
سارة: ودي أروح لهم..
قال: مو معناته إنك بتسكنين هنا ..ب ننقطع عنك..
سارة: أدري بس نفسيا..
قال: أنا عن نفسي بزورك دايم.. وخاصة إذا مسكت السيارة..
سارة: طب يالله ادخل..
قال: طب بدخل الشنط وأجيك..
سارة: بسرعة..
دخلت وخليته يدخل الشنط.. قعدت أناظر الفلم..بعدين جا وجلس جنبي...سكرت التلفيزيون ولفيت عليه..
سألني: متى جيتي هنا؟..
سارة: جيت أمس..كنت طالعة من بيت خالي وبروح لبيتنا بس كان سطام جاي ياخذني ولما شافني ركبني معه وجيت هنا..
قال[مو مصدقني]: إيـــــــــه..
سألته: ليش تسأل؟..
قال: لا بس كذا.. استغربت وشلون اختفيتي..
سارة: وش قالوا لك؟..المرأة الخفية..
ضحك:هههههههههههههههههههههه..تنكتين بعد..هذا بدال ما تصيحين..
سارة: وليش أصيح؟..
قال: لأنك قاعدة هنا...بالله ما اشتقتي لبيتنا..
سارة[أستهبل]: لا.. توني ما صار لي يوم..
قال: أفااااااااا..وإحنا مشتاقين لك في البيت..
سارة: لأن ما عندكم وحده مدلعه غيري..
قال: في هذي صدقتي..
سألته: إلا تعال سلمان ما قلت لي..اشتريت سيارة والا لا..
سلمان: اليوم رحت المعرض ونقيت لي سيارة.. بس أبوي قال منيب سايقها إلا لما أنجح..
سارة: زين يسوي فيك..
سلمان: ليش؟..
سارة: لأنك طول الوقت ما تقعد في البيت..خله يحبسك هالفتره..
سلمان: وش جاك؟..أشوفك قلبتي علي..
سمعت صوت سطام ورانا: أهلا...سلمان عندنا..
سلمان: و ب تشوفني كل يوم ما دام سارة عندك..
سطام: الله يحيك..بس عاد مب كل يوم..[قام سلمان وسلم على سطام ]..
قعد سطام وسلمان يسولفون وأنا قمت أسوي القهوة... رجعت ولقيتهم يضحكون.. صبيت القهوة لسلمان و سطام وأنا ما اشتهيتها...قعدنا نسولف ونسولف ونسيت الوقت... بعدين قام سلمان وراح البيت قلت له يسلم لي على أهلي.. كانت فيني الغصة وأنا أشوفه بيطلع من الباب وودي أروح معه... بس راح...راح وترك وراه أغراضي و شنطي... باقي لي أرتب ملابسي في الدولاب.. رقا سطام الشنط للغرفة... وقعدت أزين أشيائي... طولت وأنا أوزع الأغراض مع بعض... الغرفة صارت زبالة.. ودخل علي سطام وهي حوسة... وقعد يرتب معي ويزين.. بعد ما خلصنا تسدحنا على الأرض.. ظهورنا تكسرت..
لف علي سطام وقال: كل هذي ملابس..وش شاريه إنتي؟..السوق كله..
سارة: سطام مالي خلق لك.. ظهري يعورني وأبي أتعشى وأنوم..
سطام: تبين نروح المطعم؟..
سارة: إيه..
سطام: يالله أجل..[قام]..بروح أتسبح و أستناك في السيارة..
طلع سطام من الغرفة... وأنا قمت وطلعت لي لبس عادي ودخلت الحمام... تسبحت ولبست ملابسي وطلعت...لبست عبايتي و جزمتي وغطيت وجهي بالبرقع ونزلت...استنيت سطام عند الباب...طلع لي كاشخ وشكله حلو... لابس الثوب و الشماغ ومتعطر..كأنه رايح يملك مو رايح مطعم..
سارة: الله الله..على الكشخة الله..
سطام[وهو يزين شماغة]: احم احم..ما يمديك صح؟!!..أنا طالع مع ليدي!..أكيد بكون كاشخ!..
سارة[أحطمه]: أقول بس لا تصدق نفسك..
سطام: يعني لازم تحطمين؟!..[هزيت راسي إيه]..بس أدري إنك معجبة فيني..
سارة:ههههههههههههههههههههههههه...طيب أنا معجبة فيك بس يالله خن نمشي..
سطام: بتروحين كذا؟!..[وأشر علي]..
سارة: أجل وشلون تبيني أروح؟..
سطام: ما أخذتي معك شنطة!..
سارة: مب لازم..
سطام: وجوالك؟!..
سارة: إذا بغيت أدق على أحد..بدق من جوالك..
سطام: وإذا أحد بيدق عليك؟..
عصبت: سطام وش فيك؟..وشذا الأسئلة؟..ما أبي أكلم أحد يا أخي.. وبعدين كلها ربع ساعة بروح أتعشى وأرجع...وش صار يعني؟..
سطام: يمه بسم الله أكلتيني خلاص...بس كنت أسأل إذا دق آدم يقول لك إنه وصل..
حطيت يدي على خصري: لا والله... يعني تتعمد تقولها لي..
سطام[يستغبي]: وش قلت؟..
سارة: لا تسوي نفسك ما تدري..[ابتسم]..و يالله قدامي شغل السيارة..
فتح سطام باب السيارة وشغلها وأنا ركبت جنبه...وأول ما مشينا شغل الأغاني وعلا عليها... وإحنا بالطريق كان سطام يسوق وهو يهز... ناظرته وأنا ودي أضحك عليه..
سارة: ليش لازم تخرب الكشخة...ياخي اثقل شوي..
سطام: طيب..
وقف رقص و وطى على المسجل..ناظرته وناظرني..كانت فيه كلمه على لساني أبي أقولها وأحطمه فيها بس شكله فهمني لأنه قال على طول: لا لا...لا تبلشين تحطيم.. بصير رزين..
سارة:هههههههههههههههههههه..كأنك عارف..
سطام: أووووووووف..اليومين اللي قعدتيهم عندي خلوني أعرفك صح..
سارة: وش عرفت عني؟..
سطام[يصرف الموضوع]: يالله انزلي وصلنا..
نزلت ودخلت معه المطعم.. قعدت ومسكت المنيو.. وطلبت لي طبقين وعصير.. ولما راح القرسون.. لفيت على سطام وسألته مرة ثانية: وش عرفت عني؟..
رص على عيونه وقال: يعني لازم تعرفين؟..
قلت مصرة: إيه..
سطام: طيب وش تبغيني أبدا فيه..الإيجابيات والا السلبيات؟..
سارة: بعد فيه سلبيات..[هز سطام راسه إيه]..ابدأ بها أشوف..
سطام: أول شي إنتي إنسانه ـ ـ ـ
قاطعته: إيه..أعرف إني إنسانه أجل حيوانه..
سطام: لا مب قصدي بس خليني أكمل..
سارة: يالله كمل أسمعك...[أخذت الملعقة وقعدت ألعب فيها وأقلبها]..
سطام: دلوعة..[ناظرته]..بزيادة..[حطيت الملعقة على الصحن بقوة]..بزيادة بزيادة عن اللزوم..
سارة: وهذا من السلبيات؟!..
سطام: شي طبيعي بكون من السلبيات... الناس يتدلعون دلع بسيط...دلع خفيف.. بس إنتي مصختيها مع دلعك هذا..
سارة: وأنا من متى تدلعت عليك؟..
سطام[يتمصخر]: لا أبدا ما تدلعتي علي...يكفي إنك تكرشيني أربع وعشرين ساعة..
رفعت حاجب وقلت: غيره..
سطام: عصبية..
أشرت على نفسي وقلت: أنا؟!!!..
سطام: أجل أنا؟!!..إيه إنتي!..
سارة: وش عصبت فيه؟..
سطام: عندك أبسط مثال..
سارة: اللي هو؟..
سطام: لما أجيب طاري آدم..أو حتى اسمه..[ناظرته وأنا أحس بنار تغلي فيني]..شفتي نظراتك لي .. نظراتك هذي هي اللي تثبت.. أنا أبي أفهم ليش مب قادرة تتقبلينه؟..
سارة: كذا!..ما أدري ليش؟..
سطام: وشلون ما تدرين؟..أجل مين اللي يدري؟..
سارة: ما أدري...[فكرت]..يمكن من طريقة زواجنا..
سطام: طب لو جاك وتقدم لك.. مثل أي شخص ثاني جاي يخطب...ب توافقين؟..
قلت بسرعة: لا..
سطام: ليش؟..
سارة: لأنه..[سكت وراح الكلام مني]..مدري..
سطام: شفتي؟!.. شفتي إنك تعصبين منه ع الفاضي..
دخل القرسون وحط الأكل وراح...حطيت يدي على الطاولة وجا سطام مسك يدي..
قال: آدم إنسان رائع..وصدقيني ما بتندمين..
سحبت يدي من تحت يده وقلت: أنا قررت إني أتطلق منه وخلاص..
سطام: عنيده وراسك يابس..وهذي هي الصفة الثالثة..
سارة: طفشت...اترك السلبيات على جنب وعطني الإيجابيات..
سطام: إنك مهما سويتي ومهما فعلتي.. يظل قلبك كبير وطيب..
ابتسمت: وبعد..
سطام: تحبين أهلك بشكل غير طبيعي لدرجة ما تبين تبعدين عنهم يوم واحد..
سارة: أكيد..أهلي..يعني إذا ما حبيتهم أحب مين؟..أحبك إنت؟!..
سطام[صعق سطام]: خير إنشاء الله..أنا بعد من أهلك..لا تقولين إنك ما تحبيني!..
سارة: الصراحة إلا الآن حبي لك مشكوك في أمره..
سطام: لا حبيبتي تأكدي.. ما أحب أراكض ورا الحريم..
سارة: مو عشاني بنت أخوك بتراكض وراي..
سطام: وش أسوي؟..بنت أخوي وما لي حيله..
سارة: شفت..
رن جوال سطام وكان حاط أغنية رومانسية... طلع جواله من جيبه وأول ما شاف المتصل عض إصبعه... استغربت من حركته...مين هذا اللي داق عليه و خايف منه؟..
سألته: وش فيك؟..ليش ما ترد؟..
سطام[ارتبك]: لا..مو مهم..[وسكر السماعة بدون ما يرد]..
سألته: مو مهم..
سطام: إيه..
سارة: متأكد..
ناظر جواله بعدين قال: مو مهم يعني بمعنى الكلمة..بس هو مو مهم ألحين..
سارة: يعني إذا رجعنا بتكلمه؟..
سطام: إيه..
سارة: طب ليش ما تكلمه ألحين ترى عادي... اعتبرني مو موجودة..
سطام: هاه.. لا لا..في البيت أحسن..
سارة: بكيفك...
قعدت آكل وأنا ساكتة..وكان سطام ساكت بعد وهذا اللي أنا مستغربه منه.. رفعت عيوني عشان أناظره ولقيته يقلب في الصحن ولا ذاق منه شي..كان يفكر وأنا كنت أراقبه وأنا آكل..وش فيه صار كذا؟..من بعد المكالمة الغريبة وهو طاير فكره... حطيت الملعقة وخلصت أكل وشبعت...مسحت يدي وفمي بالمناديل المعطرة... وكتفت يديني...رفع سطام عيونه ونزلها بسرعة بعدين رفعها مرة ثانية..
قال: وش فيك؟..
سألته: وش فيني؟..
سطام: ليش تناظريني كذا؟!..
سارة: ولا شي..إنت اللي وش فيك؟..[أربكته بسؤالي]..
سطام: ما فيني شي..
سارة: متأكد..
سطام: إيه..
سارة: أجل وش فيك سكت فجاه؟!!..
سطام: هاه..ولا شي..كنت أفكر بس..
سارة: إيـــــــه...كنت تفكر!..وش تفكر فيه؟!..
سكت شوي وما رد علي وكأنه يفكر بالجواب..بعدين قال: كنت...كنت أسأل نفسي إذا كنتي حللتي شخصيتي وش بكون؟..
سارة: لا أنا إلا الآن ما حللتها...إذا حللتها علمتك..
سكت سطام وما علق... نفسي أعرف وش فيه... ودي أعرف مين اللي دق عليه وقلب كيانه... بسم الله!!!..قبل شوي ما كان كذا... بعد ما خلصنا ودفع سطام الحساب طلعنا وركبنا السيارة... توقعت الروحة تكون مثل الرجعة...بس الرجعة كانت هادية وكان ساكت ما تكلم... أبي أسأله بس قلت بخليه في حاله ألحين...إذا جا بكرة سألته...وصلت البيت ونزلت من السيارة... دخلت بسرعة وتوجهت لغرفتي على طول... أول ما فتحت الباب فصخت عبايتي و جزمتي ورميت نفسي على السرير...غمضت عيوني... وقعدت أفكر بكرة وش بسوي...بروح لأبوي بعدين بروح ل هلي.. وبخلي سطام يوديني...والا أخلي سلمان يجي ياخذني... احترت وشلون أروح لهم... إذا قلت لسطام بيقول لآدم... وأنا ما لي خلقه..وإذا قلت لسلمان أخاف يظن إني متهاوشه مع سطام... يا ألله وشذا الحالة... فتحت عيوني مرة ثانية وقمت من السرير... خلاص بقول لسطام وبالنسبة لآدم بقفل جوالي عشان ما يقعد يزعجني...قال إيش أستأذن منه.. هذا اللي ناقص..طلعت من غرفتي ماشية لغرفة سطام وسمعت صوته بالغرفة...الظاهر إنه يكلم...ما كنت أقدر أسمع زين من ورا الباب... حاولت بس ما قدرت أركز ولما يأست قلت في نفسي[أقول بس بطق الباب وأقول له الكلمتين اللي عندي وأطلع...التصنت حرام]وتوني رافعة يدي أبي أطق الباب...إلا وشفت الثعبان يجي عندي...ركضت بسرعة ودخلت غرفتي وسكرت الباب بوجهه...يمه خايفه...سمعت الباب يطق ف وخرت عنه...رجعت لورا وأنا أناظر الباب... نزلت عيوني وبلعت ريقي لما شفته يدخل من تحت الباب ويقرب مني...طيرت عيوني من الصدمة...ما أدري وشلون دخل من تحت الباب وكبر فجأه... رفع نفسه لما وصل مستوى طولي ووجهي صار بوجهه... حسيت إنه ألحين ب ياكلني... فتح فمه على آخر شي وبانت لي أنيابه...غمضت عيوني وصرخت بأعلى صوتي: آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ ه...
مسكني من كتوفي وهزني... ما أبي أفتح عيوني من الخوف وخاصة لما حسيت إنه لف علي... كنت أصارخ وما حسيت بشي... إلا لما سمعت صوت سطام: سارة وش فيك؟..
حسيت إني هديت وإن سطام وخره عني... فتحت عيوني وشفت نفسي في حضن سطام...لزقت فيه أكثر وقلت: خلاص...وخرته...
سطام: مين هذا؟..
سارة: الثعبان...
سطام: شكلك كنتي تحلمين..
سارة: بس أنا شفته عندي بالغرفة..
سطام: الثعابين نايمة بغرفتي من قبل ما نطلع نتعشى..
وخرت عنه وقلت: نايمة؟!!..[لفيت عليه]..يعني أنا كنت أحلم...
سطام: بسم الله عليك الرحمن الرحيم... بروح أجيب لك موية..
طلع سطام من غرفتي ورجع بيده كاس الموية...شربني وجلس جنبي...
سارة: أنا أخاف منها..
سطام: الكل يخاف منها في البداية...حتى أبوك خاف..بعدين خلاص تعودوا عليها..
سارة: أبي بكرة توديني ل هلي..
سطام: لين جا بكرة ب نتكلم..أوكيه حبيبي؟..
سارة: طيب..
سطام: يالله..تعوذي من الشيطان ونومي...
طلع سطام وسكر الباب وراه...قمت وفتحت الدولاب..طلعت لي بجامة ولبستها...انسدحت على السرير ولفيت على جنبي اليمين..شفت جوالي فوق الطاولة ف أخذته... عندي أربع مكالمات لم يرد عليها... فتحتها ولقيت ثنتين من روان ووحده من سلمان والأخيرة من ملاك...سكرت الجوال ورجعته مكانه...بكرة بشوفهم وأكلم ملاك.... سكرة اللمبة وغطيت نفسي بالمفرش..
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ



التوقيع
يمكنكم متابعة أجزاء الروايه في مدونه الكتابه S.M.3.D على الرابط التالي:
S.M.3.D غير متواجد حالياً  
قديم 11-16-2009, 04:23 PM   #80
-||[قلم من ذهب]||-
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 224
مقالات المدونة: 1
معدل تقييم المستوى: 14
S.M.3.D is on a distinguished road
افتراضي


قمت اليوم الثاني عادي مثل أي يوم...وبعد ما صليت ونزلت ما لقيت سطام في البيت...أكيد راح الشغل...دخلت المطبخ وأنا ناوية أطبخ الغدا...انتبهت للساعة... كانت ثناعش الظهر ورفعت يدي عشان آخذ المريلة وألبسها إلا و سطام ماخذها قبلي... لفيت عليه بسرعة وقلت: بسم الله...إنت من وين طلعت؟..
سطام: من الهوا..
سألته: متى جيت؟..
سطام: ألحين..
سارة: طب عطني... اليوم الغدا علي..
سطام: لا..أنا قلت لك أمس إني بطبخ لك مكرونة..يالله روحي الصالة..
سارة: طب خلني أساعدك...
سطام[مصر]: لللللللللللللللللللللللللللااااااا..
سارة: شوي بس..
سطام: ولا دقيقة وحده...
سارة: يا ألله منك..
مشيت أبي أطلع من المطبخ ولفتني لما قال: إذا تبين تسوي شي في البيت؟..[لفيت عليه]..ادخلي غرفتي ورتبيها لأنها حوسة...
سارة: طيب..بس ب سأل سؤال..
سطام[وهو يطلع المكرونة من المخزن]: اسألي..
سارة: الغرفة مفتوحة والا لا؟..
سطام: مفتوحة..
سارة: من اللي ينظفها كل يوم؟..
سطام: أنا..
سارة: خلاص أجل... مادامني قاعدة عندك...أنا اللي ب نظفها كل يوم..
وطلعت من المطبخ بسرعة عشان ما يمديه يرد علي..رقيت ودخلت غرفته..وطيرت عيوني فيها ..ورجعت سكرتها على طول مرة ثانية...نزلت المطبخ معصبه...وقفت ولقيته منسجم مع الطبخ..
قلت: غرفتك وشلون تتنظف والثعابين فيها..
سطام: هههههههههههههههههههههههههههه... مو قلتي إنك ب تنظفينها كل يوم؟..
سارة: أسحب كلامي...روح نظفها إنت..
سطام: مو قلتي إنك تبين تساعديني؟..
سارة: كل شي..إلا تنظيف غرفتك..
سطام: أجل روحي اقعدي بالصالة..
سارة: طب ما عندك ملابس وسخة عشان أغسلها..
سطام: لا...أنا ملابسي أوديها الغسال يغسلها..
سارة: خلاص لا توديها...أنا بغسلها..
سطام: ما فيه غسالة بالبيت... وبعدين مب لازم تتعبين نفسك وتغسلين خلاص الرجال يغسلها.. هو المستفيد..خليه ياخذ رزقه...
سارة: وأنا؟..
سطام[ناظرني]: انتي إيش؟..
سارة: كيف أغسل ملابسي؟..
سطام: بوديها معي..
سارة: لا ما بي..
سطام: بكيفك..بس أخاف تعفن..
سارة: لا تخاف مب معفنة وبعدين أنا بتصرف..
طلعت وقعدت بالصالة...أخذت الريمونت وصرت أطقق في القنوات...ما فيه شي متابعته ولا برنامج شدني... لفيت وجهي على باب المطبخ المفتوح.. عليت صوتي عشان يسمعني سطام وقلت:بروح بيت أهلي اليوم...
سطام[بصوت عالي]: قلتي لآدم؟..
سارة: وش دخل آدم؟..
سطام: كيف وش دخله؟..استأذني منه بالأول..
يعني يتعمد يقهرني بأي طريقة.. أكيد هم متفقين مع بعض..
سارة: انت ودني بالأول وأنا أكلمه بعدين..
سطام[طل علي من باب المطبخ]: أخاف إذا وديتك تسحبين وما تكلمينه..
سارة: أف منك..خلاص دق عليه وقول له..
سطام: وليش ما تدقين عليه إنتي؟..
سارة: لأن...[كذبت كذبه مو طبيعية]..لأن جوالي ما يدق دولي..
سطام[ناظرني بنص عين]: ما يدق دولي!.. ماشي.. الكذبة هذي بعديها وبخليك تكلمين من جوالي بس يا وليك إن كذبتي مرة ثانية علي..
ابتسمت ابتسامة مسطنعة وقلت: وشلون عرفت إني أقدر أكلم من خارج المملكة..
سطام: دفعت فاتورة جوالك آخر مرة وشفتك مكلمة عبدالرحمن..
سألته: إنت اللي تدفع الفواتير..
سطام: لا..بس هالمرة دفعتها عشان آدم مو موجود.. وبعدين خلاص آدم هو المسؤول عن الدفع..
عصبت: نعم؟!..و ب يقعد يباشر علي بعد..
سطام: شي طبيعي..خلاص إنتي زوجته ومسؤوليته..
سارة: لا والله.. ما أبغى يصرف علي..
دخل سطام المطبخ وما عجبه كلامي...وأنا كتفت يديني وجلست على الكنبة متضايقة...يعني وشلون؟..خلاص...ب يشيلون مسؤولياتهم عني.. جا سطام وجلس جنبي...
سطام: ممكن أفهم إنتي وش صاير لعقلك..
سارة: ولا شي.. يعني مو معقول أنا أبي أتطلق منه وهو يصرف علي..
سطام: رجعنا على سالفة الطلاق مرة ثانية...إنتي ليش ما تفهمين؟..
سارة: ما أبغى أفهم... وما أبغى أحد يصرف علي..خلاص أنا بصرف على نفسي من أرباحي في الشركة..
سطام: إنتي أكيد انهبلتي...تبين تصرفين على نفسك من فلوس الشركة...
سارة: ولا أذل نفسي وآخذ فلوس من آدم..
سطام: أي ذل اللي تتكلمين عنه..هذا زوجك يا سارة..
سارة: لا لا لا...لأني مو مقتنعه إلى الآن إنه زوجي..
سطام[عصب]: مو مقتنعه!...أجل متى بتقتنعين يا طويلة العمر..
حطيت يدي على جبهتي وتنفست بهدوء... ما أبي أكمل خلاص... ناظرت سطام وحطيت عيوني في عيونه... من عيونه عرفت إنه عصب علي..
قلت[بهدوء]: أبي أروح لأهلي..
سطام: مو قبل ما تكلمين آدم وتستأذنين منه..
سارة: خلاص بكلمة... يالله دق عليه...
طلع سطام جواله ودق على آدم.. قعد شوي يرن بعدين قال: السلام عليكم............. وشلونك؟.................أنا الحمد الله بخير الله يسلمك...........[ابتسم وناظرني]....... .........سارة بخير الحمد الله ...........................هههههههههههه........... ....لا لا تخاف..........غريبة قايم ألحين..[ناظرت الساعة ولقيتها ثلاث العصر..هم عندهم تصير الساعة كم] ...................أهاااا.............طب أنا داق عشان عندي هنا وحده مشتاقة لك..[شهقت وطيرت عيوني فيه]......ميتة وتبي تسمع صوتك................... ....[الله يقلع ابليسك يا سطام..ألحين ب يصدق نفسه الثاني]...........خذها..
عطاني سطام الجوال وقال: ضبطته لك..
أنا رصيت على عيوني وحركت يدي بمعنى أهدده بعد المكالمة... أول ما شافني حركت يدي قال: بروح أشوف المكرونة لا تحترق...
راح وأنا مسكت الجوال وبلعت ريقي... ألحين وش بقول له هذا؟..حطيت السماعة على إذني وما سمعت صوت...قلت: ألو..
ونفس الشي ما فيه صوت..وخرت الجوال ولقيته موجود معي والخط ما انقطع بس آدم ما له حس...حطيت السماعة في إذني مرة ثانية وقلت: ألو... آدم تسمعني..
آدم:............................................[ما يرد..لدرجة حسيت إنه مسكر السماعة ومو مسكرها مدري وشلون.. أو إنه حاط تعليق]..
سارة: آدم إذا تسمعني رد...وإلا ترى بسكر..
قال بسرعة: لا ...لا تسكرين..
طيرت عيوني..كيف طلع الصوت مرة ثانية؟..بللت شفايفي بلساني وقلت: كنت أحسبك سكرت!..
آدم: لا ما سكرت..[بعدين سكتنا شوي وقال]..وشلونك؟..
سارة: طيبة..
آدم: ليش ما دقيتي علي من جوالك؟..
سارة[من وين أطلع له عذر هذا]: جوالي بعيد وما كان لي خلق أروح آخذه..
آدم:آهاااا..وكيف الأحوال عندك؟..
سارة: زفت..
آدم: أفااا..ليش؟..
سارة: لأني بعيدة عن هلي..
آدم: تبين تروحين لهم؟.[وصلنا]..
سارة: بروح لهم أنا أصلا..
آدم[يسوي نفسه ما سمعني]: نعم؟!..
سارة: إيه بروح لهم اليوم...
آدم: وانتي داقة عشان تستأذنين مني؟..
سارة: لا..
آدم: ...........................................[ما تكلم]..
بللت شفايفي وقلت: أنا داقة عشان أعطيك خبر إني بروح لهم وبنوم عندهم بعد..
آدم: خلاص أوكيه..روحي لهم بس لا تنومين..
سارة: من قال لك إني أشاورك؟..أنا أعطيك خبر وبس..
آدم: أهااا..وقولي لي بالمرة إنك بتروحين بيت خالك..
ابتسمت ابتسامة مكر وقلت خن ألعب بأعصابه شوي: يمكن أمر عليه كذا يعني..لأني مشتاقة لخالي..
آدم[يهدد]: إن سمعت إنك مشيتي على حدود بيت خالك هذا.. والله لأرجع ألحين..[قام يحلف]..
سألته[أنرفزه زيادة]: كم ساعة بين أمريكا والرياض؟..
آدم:.....................[أخمن ألحين إنه لو كان يسوق ب يصدم و لو كان بالحمام ب يزلق ولو كان يشرب ب يشرق]..
كملت: في الوقت اللي بتكون فيه بالطيارة وراجع...أقدر أسوي اللي أنا أبيه..
سمعت صوت تسكيرة الجوال:طوط ... طوط ... طوط ... طوط ...طوط...طوط..
الله لا يعافيك...ولا مرة قد قلت لي مع السلامة...تذكرت كلامي... حسيت إني نرفزته بزيادة... حرام أكيد هو في أمريكا مطرطع... خله أحسن لما يطلقني... ضحكت على اللي سويته...وصرت أضحك بصوت عالي وحسيت إني شريرة.... جاني سطام وبيده الملاس...
سطام: وش كنتوا تقولون؟..
سارة: أبد... قالي نكته وفطست عليها من الضحك..
سطام: وش النكتة؟.
قلت[ب أقهره شوي]: ما تصلح إلا للمتزوجين..
سطام: يا ألله...حتى النكت..
هزيت راسي إيه بعدين شفت الساعة صارت ثلاث ونص..سألته: وشذا الغدا اللي ما خلص؟..
سطام: اصبري شوي..
سارة: عساه يطلع زين مب زي أمس..
سطام: لا بيطلع حلو..وبدون فلفل..
سارة: أحسن بعد..
تركني وراح المطبخ...أنا ما عمري شفت رجال يحب المطبخ والطبخ كثره... ب يريح مرته ب يقعد هو اللي يطبخ لها... قمت من مكاني ورحت عشان أصلي العصر.. وبعد ما خلصت لقيت سطام حاط الغدا على الطاولة...قعدت جنبه وسميت بالله وأكلت...بصراحة المكرونة كانت لذيـــــــــــــذة.. عبيت بطني منها... ولما خلصت غسلت ورقيت غرفتي..فتحت الدولاب وطلعت لي شيال لونه كحلي مع تيشيرت أبيض... و فكيت شعري ونفشته..خليته كله كيرلي.. وأخذت بندانة لونها كحلي ومزخرفة أبيض وربطتها على شعري... طلعت لي حلق دوائر كبار ولبستها ولبست جزمة رياضية بيضا... وقفت قدام المراية...رحت لتسريحتي وطلعت لي كحل وتكحلت وحطيت قلوس شفاف.. ولما خلصت شلت عبايتي و شنطتي اللي حطيت فيها العطر والجوال وشوي من مستحضرات التجميل... طلعت من الغرفة ونزلت..كان سطام قاعد في الصالة ولما شافني وقف وقال:بتروحين كذا؟؟؟!!..
سارة: ليش وين بروح أنا؟..
سطام: مو كأنه...[ناظرته]..لبس مـ مـ ..[عقدت حواجبي]..مجاري..
سارة: وش الألفاظ الدنيئة هذي؟..
سطام: مب قصدي.. بس هذا اللي طلع معي من تعبير..
سارة: لا تعبر مرة ثانية الله يعافيك.. ويكفي تعبيرك اللي عبرته عند آدم..
سطام: وش قلت؟..
سارة: أبدا..ما قلت شي..يالله بس خن نمشي..
لبست عبايتي وتعطرت...طلعت وركبت السيارة مع سطام وأنا طايرة من الفرحة..وقلت له يوديني عند أبوي شوي... عصب في البداية وقال إنه كان مخطط يوديني مشوار واحد...بس أنا لزمت عليه وقلت:إن ما وديتني لأبوي ترى بوافق إني أعيش مع آدم..
سطام: إنتي تعيشين مع آدم.. إنتي ما تواطنين سيرته حتى..
سارة: تراي مجنونة وأسويها..
ناظرني وناظرته بتحدي بعدين وافق وما قال شي... رحت لأبوي وجلست معه...لما أكون عنده أحس إني أرجع طفله صغيرة تحب الدنيا وما يهمها شي... طفله ما عندها هموم ومشاكل... طفله أملها الوحيد لعبة متمسكه فيها ومعين اللي حولها حرموها منها ...أحبه وأموت فيه...ما في أحد يساويه بالغلاة في قلبي كثره... الإنسان اللي كنت أكلمه وأحب أسمع صوته... وأنصت لإحساسه..إلى الآن هو شاغل فكري وبالي... متى أرجع وأكلمه مثل أول...
قمت من عند أبوي وسلمت على الدكتورة غادة اللي كانت تسولف وكأنها صديقة مقربة لي... فضلها كبير وما رح أنساه... يكفي إنها مع أبوي دايم وملبية احتياجاته... كان ودي أقعد أكثر بس ما بي أتأخر على أهلي... طلعت من المصحة ورحت لبيت أبوي... أول ما وصلت رنيت الجرس... لأني ناسية وين حطيت مفتاحي.. وقفت ووقف سطام معي...
سطام: شكله ما فيه أحد..
سارة: وين ب يروحون يعني؟..
سطام: ما أدري.. بس إذا فيه أحد أكيد ب يفتحون..
ولما فتح الباب فرحت يعني أكيد فيه أحد بالبيت.. دخلت بسرعة وأول ما شفت اللي فتحلي الباب ضميته...كانت فهده اللي فاتحه الباب..
فهده: سارة..وين رحتي؟..أمي جوا في الغرفة وتصيح عشانك رحتي..
عورني قلبي: تصيح..
هزت فهده راسها وقال:إيه..وحتى روان مسكرة عليها الغرفة وما تبي تشوف أحد..
سمعت صوت سطام: هااه..خلاص؟!..أروح؟..
طليت عليه من الباب: إنت إلى الآن فيه؟.
سطام: يعني أروح؟..
سارة: إيه خلاص رح..
سطام: سلام..
سارة: مع السلامة..
فهده: مين هذا؟..
سارة: هذا عمي..
فهده: هذا اللي أخذك مننا..
يا حبيبتي يا فهده... وش أسوي؟..غصب عني.. سامحوني.. دخلت البيت وأنا أحس برجول ترتجف.. كان هادي وما فيه صوت.. الدنيا كلها صمت.. بلعت ريقي وبللت شفايفي.. أول مرة يكون البيت كذا... لمحت جوري في وسط الصالة فمشيت بشوي شوي ورحت وراها.. كانت تلعب وتركب.. وفهده جنبي..حطيت إصبعي على فمي عشان تسكت.. وفهده مشت معي على الخط.. راحت فهده قدام جوري وأنا جيت من وراها.. رفعت جوري راسها وناظرت فهده بعدين قالت:وش تبين؟..
وفهده مبتسمة وما تكلمت.. أنا ما قدرت..لما سمعت صوتها ضميته بقوة من وراها... وخرتني ولفت عشان تشوف مين أنا..ولما شافتني..صرخت: آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه.. ماما ...ماما سارة جت..
ووقفت جنب فهده وقامت تصارخ وتنادي أمي: مااااااااااااامااااااااااااااااااا...ماااااااااااا اماااااااااااااااا. سارة جت..سارة جت...سارة جت..سارة جت.. سارة جت.. سارة جت..سارة جت.. سارة جت..
سكرت على إذني..كان صوتهم عالي..ومع صدى الصالة طالع الله لا يوريكم.. كانوا ثنتينهم يصارخون وينادون أمي.. وسمعت صوت دخل من بينهم..وخرت يدي من إذني وركزت في الصوت.. هالصوت الناعم..أحبه.. لفيت بسرعة وطاحت عيوني عليها وهي واقفة جنب الدرج... وتناظرني بعيونها اللي مليانه دموع.. ما أعرف كيف أوصف احساسي لما شفتها.. يوم واحد.. وكأني غبت عنها دهر.. أحبها.. أحبها.. مشيت لها وأنا أسابق خطواتي أبي أوصل لها بسرعه وأضمها... كنت أحس بالسعادة وأنا في حضنها.. وهي تضمني حسيت إني رجعت لبيتي... رجعت لمكاني الأصلي... ما كان ودي أوخر منها أبدا.. بس باقي روان ما شفتها.. اشتقت لها... بعدت عن أمي وقلت: يمه أنا آسفة..
وجدان: زعلت كثير لما رحتي.. تدرين ليش؟..[مسحت دموعها]..
سارة: ليش؟..
وجدان: لأنك ما سلمتي علي قبل ما تروحين.. رحتي ومحد كان يدري عنك..
سارة: والله آسفة... بس ما أدري وشلون صار هذا كله..
وجدان: مب لازم تبررين يمه..مكانتك في قلبي ما رح تتغير.. إنتي الغالية..بنت الغالية.. بنتي..
سارة: وانتي أحلى أم بالدنيا..
وجدان: ب تتعشين عندنا اليوم..
سارة: بنوم عندكم اليوم..
وجدان: قلبي أوسع لك من المكان..[ابتسمت]..روحي لروان..ادخلي عليها وطيبي خاطرها..
هزيت راسي موافقة.. وركضت فوق الدرج..ورحت لغرفتنا..غرفت روان..غرفتي القديمة... طقيت الباب..
سمعت صوت روان وهي تصرخ تقول: ما أبي أشوف أحد..
رجعت وطقيت الباب مرة ثانية..بس ما سمعت حسها.. فتحت الباب شوي شوي.. وشفتها جالسه فوق السرير وحاضنه المخدة وهي تصيح... فتحت الباب كله ووقفت عنده... روان...سامحيني يا حبيبتي... مو ذنبي والله.. يا ليتك تدرين بكل شي... بس لا...إذا علمتك ب تكرهيني زيادة.. رفعت روان راسها وكأنها سمعتني.. ناظرتني وناظرتها... شفت بعيونها أشياء كثيرة.. والشيء اللي شدني أكثر لما كانت ب عيونها النظرة اللي تقول قطعتي الوعد...أنا وعدتها إني ما أخليها.. وقطعت الوعد... مثل ما قطعت وعدي ب ثامر... نزلت روان راسها ودفنت وجهها بالمخدة وكأنها تقول لي ما أبي أشوفك يا خاينة... ركضت لها وجلست قدامها..
قلت: روان سامحيني..
روان:............................[ما ردت علي وشكلها زعلانة بقوة]..
رفعت يدي ومسكت يدها بس على طول سحبت يدها مني... استغربت حركتها.. ورفعت راسها بسرعة وصارت تضربني بالمخدة وتطقني... وتضربني بشكل عشوائي ... خليتها تسوي اللي هي تبيه..أنا أستاهل ويمكن اللي تسويه روان فيني ألحين شويه...
كانت تضربني وهي تقول: انقلي....انقلعي...أنا ما أبي أشوفك...أنا أكرهك ما أحبك... روحي لعمك..روحي لعمك..ليش جيتي؟..أنا ما أبيك...أكرهك..
وأخيرا وخرت عني وجلست قدامي وهي تتنفس بقوة... كانت الدموع تنزل منها بدون ما تحس... رفعت يدي عشان أمسح دمعتها بس دفت يدي... ورفعت يدي مرة ثانية عشان أرجع شعرها على ورا بس دفتني وطحت على السرير... رجعت وقمت مرة ثانية وجلست قدامها... مسكتني من شيالي وقربتني منها.. حسيت إنها ألحين بتعطيني بكس يبرم وجهي...بس ضمتني...وضمتني بقوة... مسكتها و حضنتها بقوة... قالت: حماره..حماره.. إنتي حماره...
قلت:أدري...أدري إنه ما عندي قلب ولا عندي إحساس... بس أدري إني أحبك وما أقدر أستغني عنك...
وخرت عني وقالت: أبوي فهمني...[ناظرت الغرفة]..الغرفة صارت فاضية من دونك..
سارة: صارت وسيعة وبلحالك..محد يشاركك في السرير..
روان: بس كئيبة وما تنبغى.. ومفرش السرير مقطن من عقبك..
طقيتها على راسها بخفيف: يوم إنه مقطن ليش ما غيرتيه؟..
روان: فيه ريحتك الخايسه..
سارة: ريحتك إنتي الخايسه.. وش قلت الأدب هذي؟.. فيه وحده تستقبل بنت خالتها كذا؟..
روان: ما اشتقت لشي كثر ما اشتقت للهواش معك..
سارة: وأنا بعد..[ولفيت عيوني على الغرفة].. كنك ما صدقتي..أغراضي كلها قشيتيهم..
روان: ومن قال إني أنا المجمعة الأغراض؟..
سارة: أجل مين؟..
روان: صوفيا وسنتيا هم اللي شالوا أغراضك.. وأنا ما كنت فيه..
سارة: وين كنتي؟..
روان: كنت في بيت خالتي مع منى... عشان كذا لما رجعت انصدمت لما شفت الغرفة فاضية..
انهرت ما قدرت..
سارة: يا حبيبتي يا روان..[وضميتها].. بنوم عندكم اليوم..جهزي لي مكان..
روان: والله...ليش ما تخلينها الأسبوع كله؟.[وش قالت؟ ..الأسبوع كله؟!..وخرت منها..والله إن سويتها.. إن يرجع آدم من أمريكا وتبدأ هوشه جديد وأنا ما لي خلقه]..
سارة: الأسبوع كله قوية... حرام سطام في البيت قاعد بلحالة وطفشان...ما صدق إني جيت عنده..
وكأنها ارتبكت لما سمعت اسم سطام: اسمه سطام؟..
سارة: إيه..
روان: مو كأنه اسم اسـ ـ ـ
قاطعتها: إلا...صديق عبدالرحمن سطام..
روان: يعني عبدالرحمن كان يدري وما علم..
سارة: الظاهر إن الكل كان يدري وما علموا!..حتى سلمان..
سكتت روان وما قالت شي... شفت الغرفة مرة ثانية...ما أصدق إني رجعت ودخلتها بعد ما شالوا كل شي لي منها... لفتني نور بيضة النعام اللي جابها لي سطام... غريبة...ليش ما أرسوها مع باقي الأغراض... لفيت على روان ولقيتها سرحانه... رجعت وناظرت البيضة... قمت من مكاني ورحت للطاولة وأخذتها... وقربت من روان وقلت: ليش ما أرسلتوها مع باقي الأشياء..
روان:..................................[إلى الآن سرحانه]..
سارة: روان...روان..
روان: هاه..نعم..
سارة: وين وصلتي؟..
روان: الصين..
ضحكت:هههههههههه... طب قولي لي...ليش ما أرسلتوها مع أغراضي؟..
روان: وشي؟..
سارة: هذي..
ناظرتها روان وقالت: على فكرة..تراها مكسورة..
سارة: أنا طيحتها بالغلط... بس هي تنفتح يعني ما هي مكسورة..
جلست على السرير قبال روان وأخذت البيضة مني... فتحتها وقعدت تتفرج عليها.. ما أدري الساعة اللي كانت جواها وين اختفت... أنا وين وديتها؟.. إيـــــــــــــــــه تذكرت... نسيتها في القصر بغرفة الملابس... وش الغباء اللي فيني؟.. كان ودي أوريها لروان بس معليش المرة الجاية إذا رحت القصر بآخذها... وعلى طاري القصر وآدم...أخذت جوالي وقفلته عشان ما يكلمني... قامت روان من مكانها.. قلت: على وين؟..
روان: ما تسمعين صوت أمي؟..
كانت أمي تنادينا من تحت وتقول: يالله يا بنات أنزلوا... خالتكم وبناتها هنا..
قمت بسرعة...ونزلت مع روان تحت وسلمت على خالتي بحرارة وعلى البنات.. ما كنت متوقعة إني ب أشتاق لهم كثير..كلها كان يوم واحد أو يومين.. ما كنت أعرف إني أعزهم هالكثر..المهم إني جلست معهم و سولفنا كثير ودخلت علينا تهاني ومع أمها أم ثامر... فرحت لما شفت الكل موجود والبيت ارتعش مرة ثانية... باقي هديل إذا جت من شهر العسل تصف معنا... قمت من مكاني وجلست جنب ملاك..
قلت: هاه...كيف؟..
ملاك: وشو اللي كيف؟..
سارة: تسوين نفسك ما تدرين؟!!..قولي لي تأكدتي والا لا؟!..
ملاك: سارة تكفين وطي صوتك ما أبي أحد يسمع..
وطيت صوتي: ليش؟..
ملاك: أبي أنزله..
عصبت: نعم؟!..خير إنشاء الله..انهبلتي والا انهبلتي؟..[طيرت ملاك عيونها فيني]..
الكل سكت وقام يناظرني أنا وملاك.. جيت قمت من عندهم وسحبت ملاك معي... دخلت مجلس الرجال لأنه بعيد عن الصالة... وقعدتها على الكنبة..
سارة: وش التخلف اللي قاعدة تفكرين فيه؟..
ملاك: مو معقول من ثالث شهر أحمل..
سارة: وإذا يعني؟..
ملاك: ما أبغى..
سارة: استخفيتي إنتي استخفيتي؟؟..
ملاك:......................................[مجنونة]..
سألتها: وليد يدري؟..
قالت بسرعة: لا..[ناظرتها بمكر]..لا تفكرين تقولين له..
سارة: من متى أنا أمون على زوجك وأتكلم معه؟..
ملاك: ما أدري..نظراتك تقول..
سارة: لا إنتي غلطانة..نظراتي تقول إني أدخل عليهم ألحين..أنشر الخبر وأحطك قدام الأمر الواقع..
ملاك: هبله و تسوينها..[هزيت راسي إيه أقدر أسويها..وسهله علي مرة]..سارة ليش إنتي كذا؟..
سارة: وشلون تبيني أكون وأنا قاعدة أسمعك تقولين إنك تبين تقتلين روح؟.. وقطعة منك يا ملاك..
ملاك: ......................................[ما عندها رد]..
سألتها: يعني معقول ما تبين تكونين أم؟..
ملاك: سارة افهميني..أنا أبي بس مو ألحين..
سارة: وليش مو ألحين؟..
ملاك: لأن الدراسة بتبدا مرة ثانية.. لو تشوفين البنات الحمل اللي معاي في القاعة وشلون يتعبون.. ما أبي أصير زيهم..[عذر أقبح من ذنب]..
سارة: وتحرمين نفسك من الأمومة عشان الدراسة.. انتي صاحية؟!.. وقفيها وكملي بعدين وش ب يضرك؟..
ملاك: صعبة..
سارة: ولا صعبة ولا شي..بالعكس ما فيه أسهل منها..
ملاك:............................................[تفكر بكلامي]..
سارة: ربي عطاك هدية يا ملاك..[ناظرتني]..لا ترفضينها.. ما تضمنين إنه ممكن يعطيك إياها مرة ثانية..ولا تحرمين نفسك وتحرمين وليد معك..
تنهدت ملاك وكأنها اقتنعت بكلامي.. ناظرتني وقالت: أقنعتيني..
ابتسمت وقربت منها وبستها على خذها.. وقلت: يالله روحي قولي لهم..
ملاك: مب ألحين..
سارة: ما أمداك تغيرين رايك؟!..
ملاك: لا ما غيرته...بس مو ألحين..
سارة: بكيفك..
قمت معها وطلعنا من المجلس بعد ما سكرنا كل اللمبات.. راحت ملاك للحريم وأنا طلعت أدور في البيت.. أحس إني مشتاقة أتمشى فيه... شفت سلمان برا واقف ومعطيني ظهره..كان متكي على الجدار وعايش جو.. قربت منه بشوي شوي.. كنت ب أخوفه بس لما سمعت صوت منى وقفت.. مدري مين تكلم.. كنت واقفة جنب سلمان بس ما انتبه لي.. ناظرت منى اللي كانت واقفة بعيد وما انتبهت لنا.. حسيت إننا طولنا جيت سحبت سلمان على ورا وقلت: خير إنشاء الله من متى وانت تتمقل فيها؟..
سلمان: إنتي هنا؟!..وأنا أقول العائلة وش فيها مجتمعة اليوم؟!!..
سارة: لا تغير الموضوع.. مب عيب عليك؟..
سلمان: وش أسوي؟؟..من زمان ما شفتها..
سارة: حرام عليك...إنت كذا تعذب نفسك..
سلمان: هي اللي معذبتني والله..
سارة: والله!!.. طب قول لي وش مقعدك في البيت؟..
سلمان: توني راجع وألحين بطلع..
طل سلمان مرة ثانية وطليت معه..ما لقيت منى أكيد دخلت..
سلمان: شفتي...ضيعتيها علي..
سارة: اسكت بس... وش قلت الأدب هذي؟..
سلمان: ههههههههههههه..لازم الواحد يكون جريء شوي.. تعرفين عشان في المستقبل..
سارة: جريء مو قليل أدب.. قال إيش؟ مستقبل..والله من شاف وجهك عرف إن ما وراك مستقبل..
سلمان: ليش حرام عليك؟.. بخلي آدم يعلمني البزنس..
سارة: انت فرحان باللي اسمه آدم هذا..
سلمان: نسايب يختي..
سارة: الله والنسيب عاد..
سلمان: لا يكون تكرهينه..
قلت: نعم؟!..وش بيني وبينه عشان أحبه والا أكرهه؟..هو حي الله أخو هديل..
سلمان: إيه بس تراه سعودي الأصل... حتى عائلته ما لاحظتي..مغيرين فيها باللهجة شوي..
استغربت: شلون طلع سعودي؟..
سلمان: يا ثالث جد له أو رابع جد..مو متأكد بالضبط بس اللي أعرفه إنه عاش في أمريكا وتزوج أمريكية وأخذ الجنسية..ومن وقتها هو عايش في أمريكا والعيال صاروا أمريكان وتزوجوا أمريكيات.. وبكذا آدم جنسيته صارت أمريكية.. حتى أسماءهم تغيرت ماعد صارت مثلنا.. بس طبعا عارفين إن أصلهم سعودي وطلع من بينهم أبو آدم أخذ سعوديه..
سارة: المهم إن جنسيته أمريكي.. وأصلا ما همني..أهم شي الأخلاق..[حتى لو كان سعودي..أنا عرفت آدم]..
سلمان: خلاص..انهيتي الموضوع..
سارة:إيه..
سلمان: على فكرة تراي كلمت سطام اليوم..
سارة: وش عندك؟..
سلمان: أبد..دقيت عليك ولقيت جوالك مقفل..ف قلت أدق على سطام أسأل عنك!!..
سارة: وش قال لك؟..
سلمان: قال إنه حطك عندنا بالبيت..[دخل يده بجيبه وطلع الجوال]..اصبري خن أسمعك المكالمة..
سارة: مسجلها؟!.
سلمان: إيه أنا أسجل كل مكالماتي..
سارة[أتطنز]: تحضر للاستخبارات؟؟!!..
سلمان: ههههههههههههههههه...لا بس إذا طفشت أفتح المكالمات وأسمعها من جديد..اسمعي اسمعي..[فتح التسجيل]..
سطام: أهلين..
سلمان: هلا والله سطام وشلونك؟..
سطام: الحمد الله بخير...إنت وشلونك وش مسوي؟..
سلمان: تمام..انت كيفك؟..وكيف سارة عندك بالبيت؟..
سطام: والله تمام..ما غير مشغلتني طباخ عندها في البيت..
شهقت وقلت: يا نصبه.. والله العظيم إني اليوم بس طلبت مكرونة..[سكر سلمان التسجيل]..
سلمان:هههههههههههههههههههه.. يعني ما كذب..
سارة: لا كذب..
سلمان: روحي بس أقول..[رفع يده وشاف الساعة]..أخرتيني عن عبدالله تلقينه يستناني بالنادي.. مع السلامة..
سارة: مع السلامة..[راح سلمان وطلع برا البيت]..
أجل أنا مشغلتك طباخ يا سطاموه...ما عليه... عناد فيك بخليك تطبخ لي الأسبوع الجاي كله.. رجعت ودخلت البيت مرة ثانية..
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــ
ترقبوني في الجزء الحادي عشر
مع تحيات الكاتبه (s.m.3.d)


التوقيع
يمكنكم متابعة أجزاء الروايه في مدونه الكتابه S.M.3.D على الرابط التالي:
S.M.3.D غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كلمات بين الأمس ... واليوم صفا لبنان منتدي الخواطر الرومانسية - بوح القلوب (حصريات) 12 03-11-2020 06:53 PM


الساعة الآن 06:01 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.