2222

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 01-12-2010, 01:44 AM   #186
-||[عضو فعال]||-
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 28
معدل تقييم المستوى: 0
وونــ خفـووق ـة is on a distinguished road
افتراضي


يعطيج العافيه حبيبتي


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصورهوونــــــ خفــــوووق ـــة

يقــوولون ان البشر من طين او خلنا نقول من ترراااب ــ.؟ انا من جيت للدنيــا ادوووس الطيــن وترابـــه ..؟؟؟
وونــ خفـووق ـة غير متواجد حالياً  
قديم 01-12-2010, 04:35 PM   #188
-||[قلم من ذهب]||-
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 224
مقالات المدونة: 1
معدل تقييم المستوى: 14
S.M.3.D is on a distinguished road
افتراضي


((الجزء الثامن عشر))
أنا ضايق... وبالي ضايق... وجوي ضايق... ضيق كايد... نفسي ملت...وروحي ولت... وعيني لهت دمع وايد... أنا الوافي وهو الجافي...حبي صافي وجرحه سايب... أنا ضايق وبالي ضايق... ذبت بحبك ولاهو ذنبي... لأن قلبي ماهو محايد... ما بغى غيره... شره وخيره... ياهي حيره قلبه ضايق... فيني ونه... كله منه... ماصبر عنه شوقي زايد... يكفي بعده... وقله وده... كيف أرده أبغى أعايد..

خلصوا سلمان ومحمد الغدا وراحوا.. أما أنا فطلعت لفوق بمساعده سطام ودخلني غرفتي..
سطام: عاد أنا منيب مخليك تطلعين من عندي إلا لما تطيبين..
سارة: ومن قال لك إني بطلع.. جالسه على قلبك جالسه.. بس لو سمحت امسك ثعابينك أنا ما أقدر أركض..
سطام: ههههههههههههه.. لا خليهم عشان تتعودين..
سارة: يرحم امك ما أبي أتعود..
سطام: خلاص.. لا تطلعين من الغرفه..
سارة: منيب طالعه.. من المدرسه للغرفه وحتى الغدا تجيبه لي..
سطام: جالسه في فندق!!.. ليه ما تنزلين تاكلين تحت.. وبعدين أي مدرسه اللي بتروحين لها وإنتي ما بعد طبتي!!..
سارة: مو يكفي غايبه اسبوعين.. تراكمت علي الدروس..
سطام: ويعني؟..
سارة: يعني باختصار أنا ما قد غبت هالغياب كله.. [أصريت].. بروح..
سطام: إيه.. إذا لقيتي من يوديك..
سارة[ترجيته]: سطااااااااااام.. تكفى الله يخليك.. أبي أروح المدرسه لو سمحت..
سطام: انتي تترجيني؟!!..[ناظرته بترجي]..قولي لزوجك مو هو اللي مصدر هالقرار..
سارة: وهو بكيفه يقرر؟..
سطام: أجل بكيف مين؟!..
سارة: بكيفي أنا.. دراستي أنا مو دراسته هو..
سطام: سارة لا تصدعين راسي.. لين جا تفاهمي معه..
سارة: إيه خله يجي بس..
سكت لما سمعت صوت في الصاله.. ناظرت سطام لايكون وحده من ثعابينه قاعده تتمشى..
قلت: وش هالصوت؟..
سطام: أكيد عبدالرحمن رجع..[عبدالرحمن!!]..
سارة: عبدالرحمن هنا؟؟!..
سطام: إيه.. لما قمت الصباح لقيته نايم بالغرفة..[آها.. كان نايم عند سطام أجل]..
سارة: وكيف دخل؟!..
سطام: عنده مفتاح..
سارة: إنت توزع مفاتيح!..
سطام: عشانه دايم يجيني في نص الليول وأنا أكون نايم.. وعاد لين صرت نايم ما أقوم لو تفجرين جنبي قنبله..عشان كذا عطيته مفاتيح..
سارة: آها..[شفت عبدالرحمن واقف عند الباب]..أهلاً..
عبدالرحمن: هلا..
لف سطام على عبدالرحمن وسأله: تغديت؟..[ياحبي له.. يهتم باللي عنده]..
عبدالرحمن : لا ما أشتهي..بروح أنوم..
سطام: تراي عزلت لك أكل.. متى ما جعت بتلقاه في المطبخ..
هز راسه عبدالرحمن بإنه فهم ثم راح...هذا وهو ما بعد رجع البيت... أجل لو رجع ولقى هديل راحت لأهلها... الظاهر ندم كثير... واضح عليه... ما أبي أظلم منى... بس مافيه غيرها... وش سوت أبي أعرف... وعبدالرحمن الله يهديه يعني لازم يسمع كلامها... رفعت عيوني وناظرت سطام... لقيته يسولف علي وأنا مب معه..
سارة[قاطعته]: ممكن تعيد اللي قلته؟..
سطام: وأنا أقول ليش أسولف مع نفسي!.. أثريك منتي معي..
سارة: آسفه بس كنت سرحانه..
سطام: الظاهر كل المتزوجين كذا.. شكلكم بتكرهوني في الزواج..
سارة: لا.. إحنا حالات خاصه..
سطام: يمكن انتي حاله خاصه بس عبدالرحمن لا..
سارة: إلا إنت متى بتفكر تتزوج؟..
سطام: أشوفك خلصتي وتفرغتي لي..
سارة: إيه أكيد بتفرغ لك.. مو هالبيت لازم يكون فيه حرمه..
سطام: ما أفكر ألحين.. وبعدين اللي يعيش معاكم ما يشجع الواحد..هذاك ماله كم شهر وشوفي شصار أما إنتي [ أشر علي] تعليق..
سارة: يعني أفهم إنك شايل الفكره من راسك..
سطام: إيه..
سارة: طيب..[وأنت بكيفك!.. غصب عنك بتتزوج مثل ما زوجتني]..
سطام: أنا بروح أنوم شوي.. ما نمت من رجعت من الشغل..
سارة: طيب..تصبح على خير..
سطام[قام]: وانتي من أهله..
طلع من الغرفه وراح لغرفته... انسدحت على الكرسي وخليت عكازي جنبي... مدري شاللي جاب طاري تهاني على بالي... لما جت هذاك اليوم كانت ساكته وما تكلمت معنا كثير وغير عن كذا كانت تهوجس وتفكر... شاللي تفكر فيه... وأنا شعلي.. ليه أتدخل في البنت... شلت تهاني من راسي وقلبت على ملاك... هالبنت خلني أشوفها بس...إن ما وريتها شغل الله ما أكون سارة بنت أبوي... أخذت جوالي ودقيت عليها... في البدايه ما ردت ورجعت دقيت أكثر من مره لما ردت علي..
سارة: ألو...
ملاك[صوتها نايم]: هلا..
سارة: قومي.. فيه أحد ينوم هالوقت..
ملاك: سارة تكفيــــــــــــــن.. أحس بخمول وماني طايقه نفسي..
سارة: ما يهمني..قومي خلينا نتفاهم..
ملاك: نتفاهم على إيش؟..
سارة: على حل.. لازم نلقى حل للي في بطنك..
ملاك: لا تقولين سحبتي كلامك.. تراي معتمده عليك..
سارة: لا ما سحبته.. بس أنا أفكر لو حنيتي بعدين وين بتلقينه..
ملاك: لا تخافين منيب حانه..
سارة: وانتي شيدريك..
ملاك: ليش انتي وين بتودينه؟..
سارة: لا تسألين.. هالمهمه علي أنا.. مو قلتي إنك ما تهتمين!..
ملاك: إيه ما أهتم..
سارة: وإذا أحد قال لزوجك؟..
ملاك: من بيقول له؟..
سارة: خالتي.. محمد.. منى.. أي أحد...
ملاك: محد متكلم.. وانت تكلم أحد بقول إنه يتبلى علي..
سارة: يتبلى عليك؟؟!..
ملاك: إيه.. يبون يفرقون بيني وبين زوجي..
سارة: والله مدري وشلون تفكرين فيه يا بنت خالتي..
ملاك: إنتي ما عليك من وليد.. مب داري.. أهم شي إني أولد وأخلص.. مليت وأنا بعدي ما دخلت الرابع..
سارة: وش تبين أقول...ما أقول إلا الله يهون عليك..
ملاك: شكراً..
سارة: عفوا.. بس يا عزيزي العميل هالخدمه لا تستخدم غير مره واحده في العمر..
ملاك: ما فهمت..
سارة: يعني ما تحملين مره ثانيه وتسوين نفس الحركه.. تراي علمتك من ألحين.. دوري لك أحد ثاني يساعدك..
ملاك: آهااا..ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه .. شكرا على الخدمه المستعجله..وألحين.. ممكن تخليني أكمل نومي..
سارة: طيب..نوم العوافي..
ملاك: مع السلامه..
سارة: مع السلامه..[سكرت منها]..
يا برودها..لو أولع علينا نار ما تحتر..
مر اليوم عادي وكأني عائشه بلحالي.. عبدالرحمن لما قام طلع وسطام نفس الشي راح للشركه .. لما شفت الكل راح نزلت للصاله اللي تحت وجلست أراقب سنتيا وهي تمسح الطاولات وتنظف الكنب وكنت أوجهها..حتى لما جت الساعه تسعه وإلى الآن سطام ما رجع.. مدري شاللي خطر على بالي هذيك الليله..
الليله اللي خلتني أخاف...
أخاف من الظلام..
أخاف من الأغراب..
أخاف حتى من ظلي..
ما أنساها.. ولا يمكن أنساها.. مع محاولات أمي إني أنسى بس ما قدرت تنسيني.. كيف أنسى وهذيك الليله خلتني ما أفارق أمي وين ما تروح.. وحتى النوم كنت أنوم معها لسنين وشهور.. كنت أخاف لين قمت وما لقيتها جنبي.. وأخاف إن قمت ولقيت نفسي في غرفه غير غرفتها.. الله لا يوفقهم على اللي سووه فيني بهذيك الليله.. خلوني أعيش برعب طول حياتي.. غمضت عيوني وأنا أرجع أشوف المشهد اللي ما يطلع من بالي.. اشمأزيت منه ووقف شعر جلدي.. فتحت عيوني وأنا أتنفس بسرعه وأحاول أطرد الفكره من بالي.. تضايقت.. تضايقت كثير.. حتى ثعابين سطام ما حسيت فيهم وما خفت منهم كثر ما خفت من الذكرى الأليمه.. حاولت أشغل نفسي عن التفكير وطلبت من سنتيا قبل ما تروح تنوم تفتح لي التلفزيون..وحطيت على قناة المجد للقرآن.. مديت رجلي وانسدحت على الكنبه وصرت أسمع كلام الله وأتفكر فيه.. لما جا سطام من برا وجلس على الكنبه الثانيه..
سطام: ما نمتي؟؟!..
سارة: تأخرت..
سطام: كان عندي كم شغله متراكمه علي وقلت بخلصها قبل ما تزيد..
سارة: الله يعينك..
سطام: تعشيتي؟..
سارة: ما أشتهي.. بس الشغاله سوت لك عشى إذا تبي..
سطام: طب ما بتآكلين معي..
سارة: مالي نفس..
سطام: طيب..
قام سطام وطلع فوق.. غير ملابسه ولبس ثوب البيت ونزل .. دخل المطبخ وطلع منه وهو شايل عشاه.. ولا راح يجلس فوق الطاوله.. جا وجلس قدامي ثم صار ياكل وهو يتلذذ.. يقال له يبي يشهويني.. وأنا كنت أناظره وأضحك على تصرفاته..
سطام: يالله عاد.. ما اشتهيتي..
سارة: لا..
سطام: طب كلي لك لقمه وحده على الأقل..
سارة: مابي..
سطام: يعني زين كذا قاعد آكل بلحالي..
سارة: عادي..
سطام: طب عشاني..
سارة: يوه يا سطام.. يعني لازم آكل..
سطام: لقمه وحده بس..
سارة: لا تغصبني..
سطام[ناظرني شوي وقلب عيونه علي]: تتنسين؟؟..[طيرت عيوني فيه]..
سارة: شجاب هالطاري؟..
سطام: يعني.. مو في المسلسلات كذا يصير.. إذا الوحده ما صارت تشتهي الأكل تصير تتنسى..
سارة: وهو على كيفك؟..
سطام: أنا أقول يمكن..
سارة: لا تقعد تكرر السالفه.. أنا مب حامل..[ناظرته].. وما يصلح أحمل لأن الزواج بالسر..
سطام: إحنا قلنا بالسر.. ما قلنا مسيار عشان ما يصلح..
سارة: وبعدين يعني؟..
سطام: كلي عشان أتأكد..
سارة: طيب..
قرب لي سطام الصحن وعطاني ملعقته.. قلت: جيب لي ملعقه ثانيه..
سطام: شفيها ملعقتي.. كلها عسل..
سارة: يع.. منيب ماكله عقبك..
سطام: سعابيلي يع ياللي ما تستحين على وجهك..
سارة[طيرت عيوني]: أنا ما أستحي على وجهي..
سطام: شفيها لين أكلتي عقبي؟..
سارة: أنا ما آكل عقب أحد ..[ناظرني بص عين].. غير أمي..
سطام: أوكيه..
راح سطام يجيب لي ملعقه.. ولما عطاني إياها وجلست آكل لقمه لقمه.. كان يراقبني وأنا آكل.. وكأنه أول مره يشوفني.. أتخيله يقول[هذي اللي تو ما تشتهي تآكل!!!!]..
قلت: شفيك؟..
سطام: ولا شي.. ذكرتيني بأمك وهي تآكل.. [ناظرته مستغربه]..
قلت: إنت شفت أمي؟..
سطام: إيه.. شفتها.. كنت صغير.. تقريبا في أول ابتدائي أو ثاني.. بس أذكرها وكأني أشوفها قدامي مثل ما أشوفك ألحين..[قهر.. ما فيه صوره لها]..
سارة: حلوه؟!..
سطام: تهبل.. مثلك..[استحيت].. بس ما كان لسانها طويل على أخوي..[حسيته ينغزني بطريقه غير مباشره]..
قلت: شقصدك؟..
قال بسرعه: لا لا.. مو قصدي شي.. لا يروح فكرك بعيد..
سارة: إيه أشوه..
سطام[يصرف]: أنا بروح أنوم.. عندي قومه من الصبح..
سارة: إيه أحسن ويا ليت تاخذ الأكل معك وتوديه للمطبخ وتجي بالمره تساعدني وتوديني غرفتي..
سطام: حاضر يا مدام..[لفينا لما سمعنا الباب يفتح]..
دخل عبدالرحمن ونصه نايم والنص الثاني يالله يشيله.. قام له سطام ومسك يده..
سطام: شفيك؟..
عبدالرحمن[صوته ثقيل]: دخلني الغرفه أبي أنوم..
سطام: انت وين كنت؟..
عبدالرحمن: بكره أقول لك بكره.. بس ألحين ودني..
سطام: طيب طيب.. [مسكه سطام ووداه للغرفه]..
بسم الله على أخوي.. شاللي خلاه كذا.. استنيت لما نزل سطام ومسكني أنا الثانيه ورقاني غرفتي.. سألته: شفيه؟..
سطام: والله علمي علمك.. أنا نفسك ما أدري..
سارة: طب بكره إذا قمت بدري قومني معك..
سطام: حاضر..يالله تصبحين على خير..
سارة: وانت من أهله..
طلع سطام وسكر الباب وراه.. طفيت اللمبات وخليت لمبه وحده مفتوحه عشان ما أخاف.. ونمت.. وغرقت في النوم..
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــ


التوقيع
يمكنكم متابعة أجزاء الروايه في مدونه الكتابه S.M.3.D على الرابط التالي:
S.M.3.D غير متواجد حالياً  
قديم 01-12-2010, 04:41 PM   #189
-||[قلم من ذهب]||-
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 224
مقالات المدونة: 1
معدل تقييم المستوى: 14
S.M.3.D is on a distinguished road
افتراضي


كنت أسمع صوت سطام يقومني.. فتحت عيوني ولقيته بوجهي.. ناظرته وهو مبتسم لي..
سطام: يالله قومي.. مو قلتي أقومك لما أقوم؟..[مو قال إن نومه ثقيل]..
سألته مستغربه: كيف قمت؟..
سطام: الثعابين تقومني..[شاف في وجهي علامات التعجب فكمل].. الساعه تصحيهم وهم يصحوني.. وأحيانا يعظوني بخفيف..[الدعوه فيها عظ]..
قمت وارتزيت فوق السرير.. جلست وكأني قايمه من زمان..
قلت: بتوديني للمدرسه؟..
سطام[سوا نفسه ما سمعني]: وين أوديك؟..
سارة: المدرسه..
سطام: والقرار..
سارة: والله القرار هذاك على نفسه مب علي أنا..
سطام: ساره لو سمحتي.. تكفي المشاكل اللي بينك وبينه ..
سارة: سطام.. هذا شي خاص فينا.. وماله حق يمنعني من دراستي..
سطام: هو ما منعك..
سارة: أجل؟..
سطام: هو بس ما يبيك تتعبين زياده عشان رجلك...[كثر الله خيره!.. ما كأنه هو السبب].. وبعدين هو يبي راحتك..
سارة: أنا أعرف زين راحتي وين بتكون.. فرجاءاً سكر ع الموضوع..
سطام[قام]: أنا ماشي..
سارة: ودني..
سطام: أنا آسف..
طلع بسرعه قبل ما أرد عليه... إيه ينحاش مني أكيد... مو منه... من اللي اسمه آدم... أخذت عكازي ورحت للحمام وغسلت وجهي وصليت ثم طلعت من الغرفه ورحت الغرفه اللي نايم فيها عبدالرحمن...طقيت الباب وسمعت صوته من ورا الباب: ادخل..
فتحت الباب ولقيته واقف قدام التسريحه ولابس ثوبه وشكله طالع.. ودي أسأله وش فيه.. وليه كانت حالته أمس بالليل تخوف..
قلت: بتروح؟..
عبدالرحمن: إيه.. [لف علي].. تبين شي..
سارة: أبيك توصلني المدرسه..
عبدالرحمن: وسطام وينه؟..
سارة: راح وتركني..ما يبيني أروح..
عبدالرحمن: وأنا بعد ما أبيك تروحين..[حتى أنت]..
سارة: ليـــــــــــــــــــــــش؟..
عبدالرحمن: وشو ليش؟.. لو وحده غيرك كان اغتنمت الفرصه وغابت شهر..
سارة: إيه بس أنا ما تعودت..
عبدالرحمن: شكلك مصره..[هزيت راسي بإيه].. أستناك في السياره..
فرحت: الله يخليك لي..
طلعت من الفرحه مسرعه وسمعت صوته يكلمني: شوي شوي على رجلك..
دخلت غرفتي ولبست مريولي ثم استوعبت إني نسيت كتبي.. آخر مره كانت معي في أمريكا.. لااااااااااااء مستحيل.. وش أسوي ألحين.. والمشكله إني نقلت الفصل الثاني.. برجع لهم اليوم..بروح وبمشي اليوم بدون كتب.. أخذت شنطتي ولبست عبايتي وطلعت.. نزلت الدرج بمساعده سنتيا لما ركبت السياره.. ووداني عبدالرحمن للمدرسه.. كان ساكت طول الوقت وأنا ما حبيت أقطع صمته.. لما وصلت المدرسه قلت: بتجي تاخذني؟..
عبدالرحمن: لا عاد.. يجي عمك ياخذك..
سارة: وليه؟..
عبدالرحمن: لأني لو جيت آخذك بتطلع روان معك.. وأنا مالي خلقها وما أبي أروح البيت..
سارة: طيب..
دخلت المدرسه بعكازي ويا كثر العيون اللي تطالعني وكأنهم أول مره يشوفون وحده تمشي بعكاز.. لما جلست جتني المراقبه..
المراقبه: أهلين ساره.. اشتقنا لك..
سارة: وأنا بعد اشتقت لكم..
المراقبه: سلامات.. شفيها رجلك؟..
سارة: ملتويه..
المراقبه: ما تشوفين شر.. بس شكلك تدلعتي كثير.. كلما أدخل على الفصل أكتب اسمك على طول قبل ما يقولونه..
سارة: هههههههههههههههههههههه.. من اليوم انشاءالله معدني غايبه..
المراقبه: الله يعينك .. تلقين الدروس تراكمت عليك..
سارة: إيه..[تذكرت].. ممكن ترجعيني فصلي..
المراقبه: ليه؟.. ما ارتحتي في هذا الفصل..
سارة: إلا.. بس أنا نفسي أرجع فصلي.. اشتقت للبنات هناك..
المراقبه: خلاص ولا يهمك.. عشانك بديتي تداومين بأنقلك.. من ألحين ترجعين عشان أشيل اسمك..
سارة: شكرا..
المراقبه: حاضرين للشاطرين..
راحت المراقبه والجرس رن للطابور الصباحي.. البنات صفوا طوابيرهم وأنا ظليت جالسه وأناظرهم ولا قالت لي المديره شي لما شافت رجلي.. وخلت بنات فصلي ما يطلعون فوق وينقلون أغراضهم للطابق الأرضي لأني ما أقدر أطلع الدرج.. وطبعا جالسه في الفصل ساكته لما دخلت علينا شذى.. ما انتبهت لي في البدايه .. بس لما استوعبت شوي..
قالت: سارة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!..شجابك؟..
سارة: هذا بدال ما تسلمين علي..
جت وسلمت علي وكملت كلامها: كنت مفهيه.. ما توقعتك تجين.. [شافت رجلي].. سلامات.. قالت لي روان..
سارة: الله يسلمك.. قالت بتجي اليوم؟..
شذى: إيه بتجي.. أمك عيت عليها..
سارة: إيه صح..
شذى: شاللي لوا رجلك؟..
سارة: طحت من الدرج..
شذى: يعورك؟..
سارة[أستهبل]: لا يدغدغ.. شرايك؟..
شذى: يا شينك لين أخذتي شي من حركات روان..
سارة: أختي..
شذى: الله على الأخت..[تذكرت شي].. إلا تعالي.. شفيه البيت متكهرب عندكم..
سارة: متكهرب؟.. ليه شصاير؟..
شذى: تقول روان إن هديل في بيت أهلها زعلانه..
سارة: وهذي روان كل شي تخوره..
شذى: عادي..
سارة: إيه احنا شعلينا في البنت..[مو كأني أنا وروان اللي قلنالها تزعل]..
شذى: مدري عنكم!..
سارة: اسكتي بس.. البنت ما فيها شي..
شذى: لو إني ما أعرفكم زين كان قلت إن البنت ما فيها شي ومحد وز أحد عليها..
سارة[لفيت عليها]: لا تظلمينا..
قطع علينا الأستاذه الحوار: مالك يا ساره..سلامات..تغيبي عنا أسبوعين مره وحده .. تركتي إيه للبنات الكُسالا..
سارة: الله يسلمك يا أستاذه.. صارت لي ظروف..
الإستاذه: وإيه اللي رقعك الفصل ده؟..
سارة: حبيت أظل مع البنات..
الإستاذه: حيخربوكي..
شذى: إحنا نخربها؟!!..
الإستاذه: أيوه..
شذى: إحنا شدخلنا؟..
الإستاذه: يالله نبدأ الدرس..
شذى: تتهربين من سؤالي يا أبله..
الإستاذه: مش حينفع معاكوا..
قامت الأبله تشرح الرياضيات وأنا نص فاهمه من اللي قريته والنص الثاني أبدا مو فاهمته.. وطفشت الأستاذه وأنا أقول لها مو فاهمه وتعيد وتزيد في المثال لما أفهم.. بس فيه أشياء لها شرح طويل وأخذوه من زمان ولا تقدر تشرح لي في حصه وحده والمشكله تقول إنه مهم وبالعباره الصريح قالت[جااااااااااااااااااي في الاختبار].. يعني أنا فيه ما خذه صفر ماخذه الله لا يعوق بشر.. في نص الحصه دخلت روان والحبيبه توها تشرف.. ولما جلست معنا قامت تضحك علي..
قلت: نعم انشاءالله؟..
روان: لو أمي تدري إنك هنا..كان تلقينها جايه معي المدرسه..
سارة: لا تقولين لها.. ما أبي أغيب..
روان: طبعا منيب قايلة لها.. أنا أبي أشوفك كل يوم.. إذا قلت لها بخرب على نفسي..
الإستاذه[تهاوشنا]: يكفي بأآآ.. إيــه خلاص تقمعتوا؟..
روان: يا استاذه..[تأشر علي]..اختي..
الأستاذه: وإزا يعني؟.. ماهي معاكوا في البيت..
روان: يا ليت..
الأستاذه: اسكوتي .. اسكوتي..
روان: انشاءالله..بسكت..
كملت الأستاذه شرح.. طبعا روان وشذى يتبادلون أوراق وكلها سوالف يعني الشرح في وادي وهم في وادي.. بس كان اليوم الدراسي مره حلو.. ما تحركت من مكاني.. لما جت الفسحه ما طلعنا من الفصل ولأني ما أقدر أزاحم البنات.. راحت روان مع شذى يشترولي فطور وخاصه إني ما جبت معي مصروف.. هم طلعوا من هنا.. ودخلت علي غثيثة الدم من هنا..المشكله إنها في أدبي ولا لها حاجه بفصلنا بس جايه ومشتهيه تتهاوش..جت ووقفت قدامي مكتفه يديها ورافعه حاجب ويقال لها جايبه معها بنات تحتمي فيهم..أنا ما أدري متى بتخلي حركات البزران..
قالت: أخيرا شرفتي.. ما بغيتي.. ولا طفشتي من الدفاره..
ساره[ناظرتها]: لا.. فيه بنات في المدرسه حايمه كبدي مهم وما أبي أشوف خششهم..
البنت: ومين هذيل؟..
سارة: إنتي والبوديقارد اللي معك..
البنت شهقت: لا تغلطين..
سارة: أنا ما غلطت.. إنتي اللي جايتني لفصلي وبرسم الخدمه.. والا مشتهيه تتطاقين وما لقيتي من تتهاوشين معه؟؟..
البنت[تصرخ]: انتي مغروره وشايفه نفسك على الفاضي..
قلت بهدوء: لا تصرخين وترفعين صوتك واعرفي من تكلمين.. أنا ما أسمح لنفسي أنزل مستواي وأرد عليك..
البنت: ثقيله دم وما تنطاقين..
سارة: .................................................. ...[ما رديت عليها وابتسمت عشان أقهرها]..
النبت: انتي.. انتي..[تدور شي تصقعني فيه.. بس لما ما لقت شي شاتتني من رجلي وانحاشت]..
جلست أصرخ من الألم.. صرت أنادي روان لعلها تسمعني.. كنت أصرخ وأحس برجلي تطلع حراره من الألم.. مو قادره أتحمل.. بنت اللذين شاتتني شوته قويه.. صرخت وصرخت لما جتني روان..
روان: شفيك؟..
سارة:آآآآآآآآآآآآآآآآآآه رجلي.. رجلي..آآآآآآآآآآآآآه
روان: بسم الله .. تو ما فيك شي؟..
سارة: جت الحماره وشاتتني وطلعت..[طبعا روان عارفتها]..
روان: أنا أوريك فيها..[طلعت روان عشان تتهاوش مع البنت وأنا جلست أتألم]..
أسمع البنات برا يصارخون وأنا هنا أصرخ من الألم ثم دخلت علي شذى مسرعه.. حطت الكروسون والعصير ثم سرعه عشان تطلع..
قلت: وين بتروحين؟..
شذى: بروح أفك روان من البنت..
طلعت بسرعه وصراخ البنات مستمر وألمي بعد مستمر.. ثم سمعت صوت الأبلوات والمديره تجر البنت وروان.. أما أنا أحس إني ما أقدر اتحمل أكثر.. لازم لي مسكن.. حتى لما جت شذى طلبت منها تروح المراقبه على طول تجيب لي مسكن .. لما أخذت الحبه جلست يمكن ربع ساعه ثم ارتحت .. وما أمداني أكمل الكروسون إلا والجرس رن.. ودخلت الأبله جديده أول مره أشوفها على أساس إنها بتشرح الدرس وترجيتها آآكل لأني جوعانه وسمحت لي لأنها أول مره تشوفني ثم دخلت المراقبه واستدعتني للإداره... ولما رحت قابلت هناك البنت جالسه على الكرسي وتصيح وكشتها منتفشه.. أما روان كانت واقفه ومكتفه يديها.. دخلت ولما شافتني البنت قال: هذي..[أشرت علي].. هذي يا ابله هي السبب..إهي إهي إهي..
ناظرتها وأنا ودي اسطرها على وجهها.. دخلت بشوي شوي بعكازي وجلست قدام المديره..
المديره: (فلانه)تقول إنك إنتي اللي بديتي.. أبي أسمع منك..
روان: قاعده تتبلى عليها..
المديره: روان لو سمحتي ساره تتكلم..[سكتت روان]..
سارة: أول شي ومثل ما انتي شايفه أنا ما أتحرك إلا بالعكاز.. وإذا أنا بديت أو قمت عشان أبدا فهي تقدر تركض وتبعد عني حتى قبل ما أتحرك..
المديره: إيه.. بس هي تقول إنك كرفعتيها بالعكاز وهي تمشي..[ناظرتها ولقيت دموعها تهل وكأني فعلا سويت كذا].. البنات اللي معها كانوا شاهدين..
قلت بهدوء: طب ليش دخلت فصلي من الأساس.. لاهي عندها صديقات في علمي ولا بفصلنا بالتحديد..
المديره: مو هذي قضيتي يا ساره.. قضيتي إنك كرفعتي البنت..
سارة: بس أنا ماجيتها.. وهي أصلا كانت متعنيتني.. ولا تقعد تسوي نفسها بريئه وتمثل الصياح لأنها هي اللي رجفتني على رجلي وانحاشت..
المديره: متى رجفتك؟.. ما أشوفك تتألمين..
سارة: تألمت كثير وقعدت أصرخ حتى.. بس مع صراخ البنات اللي بالساحه محد سمعني.. وتقدرين تسألين المراقبه لأني أخذت منها حبوب مسكنه إذا مو مصدقتني..
رفعت المديره سماعة التليفون واتصلت على المراقبه واستدعتها.. لما جت المراقبه أكدت كلامي وقالت إني كنت فعلا أًصرخ من الألم وبكذا انقلبت السالفه على البنت وصاحباتها.. بس روان ما سلمت منها وقالت المديره إنهم كلهم بيكتبون تعهد وروان معهم.. ولما قالت روان إنها مب موقعه قعدوا يهاوشونها وإلا بتوقعين.. بس روان أبت ولا حركت القلم..وهددوها إنهم بيدقون على خالتي بس ما مشى التهديد معها ولا اهتمت وكأنها تقول لهم دقوا ترى آخر همي.. وقالت قبل ما تطلع: خلها تقرب مره ثانيه على اختي بسويلها نفس الشي هذا إذا ما نتفت شعرها..
طلعت روان وطلعتني معها وأما البنات فكتبوا كل وحده منهم تعهدين الأول لأنهم تعمدوا يعتدون علي والثاني لأنهم تبلوني وكذبوا على الإداره.. خلها تتأدب ما تحط دوبها من دوبي مع إني واثقه إنه ما رح يفيدون التعهدين بشي.. وتوقعت إنها تكمل علي في الطلعه بس جا سطام بدري وطلعني قبل الحصه الأخيره.. طبعا المديره قالت إنها أول وآخر مره تطلعني بدري بس عشان رجلي.. وأنا سلكت لها.. آخذ منها الكلام وأرميه.. يعني كيف؟!..بيجي سطام ومب مطلعتني مثلا!!.. ما تسويها.. طلعت وركبت السياره.. واستقبلني عمي بمحاظره طويــــــــــــــــــــــــله عريضه واحنا ماشين للبيت..
سطام: أنا مب قايل لك لا تروح.. تبين يبترونها لك عشان ترتاحين..[خفت]..
سارة:لااااااااااااااااااااااااااه..
سطام: والش اللي لاااااااااااه.. إيه يبترونها..
سارة: لا تكبر السالفه.. كل البنات يداومون حتى لو انكسرت رجولهم..
سطام: وأنا شعلي من البنات.. علي من بنت أخوي..
سارة: ياذالبنت أخوك ما تهنت من شافتك..
سطام: ...........................................[ناظرني مستآء].. يعني أنا السبب..
سارة: أنا ما قلت إن إنت السبب.. بس حياتي معفوسه فوق تحت من شفتك يا سطام..
سطام: شكرا على كل حال..
سارة: سطام لا تزعل لو سمحت..أنا آسفه..
سطام: أنا مو زعلان..[ناظرني]..لا يمكن أزعل منك.. أحب فيك صراحتك معي.. مابي شي يكون في قلبك علي.. انتي بنت أخوي وتمونين..
سارة: .................................................. .......................[تضايقت]..
سطام: وش ما تسوين مكانتك في قلبي ما تهتز..لا تخافين..
قلت ألطف الجو شوي: على ثقالت دمك إلا إني أموت عليك..
سطام: ههههههههههههه.. خلاص يعني معد صار حبك لي مشكوك في أمره..
سارة: لا.. تثبت أبشرك..
سطام: الحمد الله.. اللهم زد وبارك..ما بغينا..[طالعني]..طب أنا تثبت وآدم تثبت والا لا..
سارة: .................................................. .............[سويت نفسي ما سمعته أصلا]..
سطام: سكوتك هذا يقول إنه ما بعد تثبت..
سارة: يتثبت مره وما يتثبت عشر مرات..
سطام: يعني ما تثبت..
سارة: إيه..
سطام: ما علي منه أهم شي أنا..
سارة: هههههههههههههههههههههههههههههههههههه..
وصلنا البيت ونزلت وساعدني سطام... لما دخلت البيت لقيت سنتيا مزينه الغدا وعبال ما طلعت فوق وغيرت ملابس إلا كل شي مجهز في الصاله اللي فوق.. ما يبوني أنزل تحت.. جلست مع سطام نتغدى ودخل علينا عبدالرحمن واحنا نآكل وشكله كان جوعااااااااااااان.. لأنه دخل على طول وجلس ياكل معنا حتى ما سلم..
سطام: وعليكم السلام..
عبدالرحمن يأشر له بيده إنه يسلم عليه وما تلكم لأن الأكل في فمه..
قلت أستفسر: ش اللي خلاك ترجع أمس بالليل تعبان..
عبدالرحمن: .................................................. ...[ياكل وما رد علي]..
نغزني سطام وهمس لي: مو وقته..
قلت: بس أنا أبي أعرف..
لفيت لما سمعت صوت عبدالرحمن: تهاوشت مع شباب أمس..[عقدت حواجبي لما شفته يتبادل النظرات مع سطام.. لا يكون سطام يعرف شي وأنا ما أدري]..
سطام: هذوليك نفسهم..
عبدالرحمن: إيه..
سطام: والله سخيفين.. سالفه وانقبرت لازم ينبشون؟!!..[إيه وش السالفه هذي؟؟]..
عبدالرحمن: عاد شتسوي بالناس الجهله..
سارة: ممكن أعرف السالفه؟..
ناظرني عبدالرحمن وهو ساكت ثم ناظر سطام يبيه يجاوب..
سطام: لازم يعني؟؟..[عبدالرحمن طير عيونه لأنه فهم من سؤال سطام إنه بيعلمني]..
سارة: إيه..
سطام: يا ستي واحد كان موكل عبدالرحمن في قضايا كثير.. ولما زادت قضاياه عن الحد المطلوب.. يعني صارت قضاياه خسرانه خسرانه قال له عبدالرحمن دور لك غيري وأنا ما أقدر أساعدك.. بس هو قال[رفع يده سطام]هذي فيها قبايل..
أنا وعبدالرحمن:ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هه..[شكله وهو يقلد ضحكني]..
سطام: هم ما نسوا السالفه ويقال لهم ينتقمون من عبدالرحمن..
عبدالرحمن: ولا تنسى آدم بعد..[عقدت حواجبي]..هو دايم يساعده..
سطام[ارتبك]: إيه.. بس آدم سالفه ثانيه..
عبدالرحمن: لا نفس السالفه..[حتى آدم متورط!!!!]..
سطام: بس هو شال يده من الموضوع ومعد صار مثل أول..[ناظرني بنص عين].. لقى من يشغله..
عبدالرحمن: يعني إذا انمسك راح فيها..
سطام: أكيد..[مين اللي ينمسك بالضبط..آدم والا الرجال اللي يتكلمون عنه؟؟]..
سارة: تكلموا زين.. الرجال هذا مين؟..
عبدالرحمن: واحد من الناس الله يستر علينا وعليه..
قام عبدالرحمن وقام سطام معه وراحوا بسرعه الأول راح الغرفته والثاني دخل الحمام.. إيه يبون يتهربون من أسئلتي.. أنا مب مرتاحه إلا لما أعرف الشخص هذا.. المشكله إنهم حتى بعد ما ناموا وقاموا طلعوا من البيت بدون ما يعبروني.. يعني جالسة جالسه بلحالي.. والقدر جمعني أنا وسنتيا والثعابين في هالبيت.. يا رب.. هالاثنين شفايدتهم بالضبط.. يجون ينامون ياكلون ويطلعون وأنا مثل الجدار عندهم..
لما جت الساعة تسعه بالليل دخلت الغرفه وحطيت راسي على المخده ونمت بعد ما ركدت منبه جوالي على الساعه سته الصباح لأني عارفه إن سطام مب مقومني ولاهو مخليني أروح المدرسه بكره مثل اليوم..
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــ


التوقيع
يمكنكم متابعة أجزاء الروايه في مدونه الكتابه S.M.3.D على الرابط التالي:
S.M.3.D غير متواجد حالياً  
قديم 01-12-2010, 04:49 PM   #190
-||[قلم من ذهب]||-
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 224
مقالات المدونة: 1
معدل تقييم المستوى: 14
S.M.3.D is on a distinguished road
افتراضي


وعلى منبه الجوال قمت وأنا أحس إني ما شبعت من النوم... بس غصبت نفسي وقمت.. أخذت عكازي ودخلت الحمام وغسلت ثم طلعت أصلي الفجر.. بعدين لبست مريولي وزينت شعري وطبعا مثل أمس ما عندي كتب ولا أخذت شنطة.. طلعت من الغرفه على أمل إني ألقى عبدالرحمن مثل أمس وأخليه يوديني.. في البدايه قال لي إنه تحسف لما وداني بس لما ترجيته وتكفى يا عبدالرحمن ومع طلعت الروح الحمد الله وداني للمدرسه... وتجنبت أسأله أي أسئله في بالي عن الكلام اللي أمس.. مادام آدم متورط أكيد الدعوه كايده... وصلت المدرسه ودخلت متأخره ولقيت الكل بفصولهم.. مثل أمس.. خلو البنات في الفصل الاحتياطي اللي تحت.. جلست في فصلي مثل مكاني بالأمس وهالمره روان جايه من بدري عشاني.. ياحبي لها اختي تستقبلني.. جلست جنبها وورانا شذى.. ومن قعدت وهم يبربرون وسافهين الأستاذه وهي تشرح.. ومع إني حاولت أنتبه بس ما فيه أمل وأنا جالسه بين هالثنتين.. أسمع الاستاذه وأقرا كتاب روان وأسمع تعليقاتهم.. المشكله إن الاستاذه إذا لفت علينا جاني الهواش كله وأنا مالي ذنب.. ولا أقدر أتكلم فأسكت.. عدا اليوم الدراسي على خير والبنت اللي تهاوشت معها أمس غايبه ورجعني سطام.. والملاحظه اللي أسردها علي أمس عطاني إياها مره ثانيه بالحرف الواحد.. وكنت مطنشته ومخليته يتكلم لما يتعب.. قاطعته وقلت له يوديني لأبوي فكملت معه الرجال بس هنا أنا عصبت.. أحس إن نفسي طاقه واليوم كئيب وأبي أشوف أبوي.. قلت له منيب منزله رجلي إلا على المصحه ووداني بعد ما تلعثم له ساعتين بس ما اهتميت.. نزلت وجلست مع أبوي.. وسطام جلس مع الدكتوره غاده.. ما كنت أتكلم بس كنت أسمع سوالفه علي.. تكفيني شوفته عندي بالدنيا.. ولما حسيت خلاص إن عيوني صارت تكبس وأبي أنوم قمت وحبيته على راسه وطلعت.. رجعت البيت وأول ما فتح الباب وشفت الثعابين قدام عيوني وتلاحق سنتيا ضحكنا عليها بس لما لفت علي وبتهاجمني سويت نفسي طايحه وشالني سطام..
قلت: بسرعه ودني لغرفتي أبي أنووووووووووووم..
سطام: آآآآه ياللعينه.. مب عشان رجلك تعورك..
سارة: الله يخليك مالي خلق أركض..ودني..
وداني سطام لغرفتي وهو شايلني.. قلت له يطلع ويسكر الباب وراه لأني خلاص أحس إني متخدره.. ونمت بمريولي..
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــ
قمت على صوت سنتيا.. كانت تقومني عشان الغدا بس قلت لها إني ما أبي وقبل ما تطلع سألتها عن عبدالرحمن وقالت إنه من طلع مارجع.. أكيد راح البيت.. أو راح يراضي هديل.. ياليته يكون رايح يراضي هديل.. مسكينه وما تستاهل اللي يسويه فيها.. وأنا أفكر وقبل ما أرجع أنوم قمت وصليت ثم رجعت ونمت..
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــ
قمت على صلاه المغرب وأنا أحس إني خامله وراسي ما يشيلني.. جلست على السرير وفتحت الدرج اللي جنبي وأخذت لي حبه بندول ثم قمت ودخلت الحمام وغسلت أكثر من عشر مرات عشان أصحصح زين.. بعدين طلعت وصليت المغرب وجلست في غرفتي ثم استوعبت إني إلا الآن بمريول المدرسه.. قمت متكسله وغيرت ملابسي ولبست لبس عادي.. بنطلون قماشه خفيف وغامق وبلوزه وسيعه.. ثم زينت شعري وجلست.. توني بأفتح التلفزيون إلا وسطام يدق علي الباب.. أذنت إنه يدخل ودخل..
قال: من متى قايمه؟..
سارة: مدري.. يمكن ربع ساعه..
سطام: ما ودك تتغدين؟..
سارة: الناس يتعشون ألحين..
سطام: هذولي الناس.. بس إنتي ما تغديتي..
سارة: ما أشتهي..
سطام: مب على كيفك؟..[ناظرته مستغربه وما توقعت منه].. تبين تطيحين علي.. لا يا ماما.. بتقومين تاكلين..
سارة: طيب بس مو ألحين.. توني قايمه..
سطام: بوديك المطعم مره وحده.. غدا وعشا في آن واحد..
سارة: يا سلام..
سطام: يالله قومي البسي عبايتك..
سارة: وعبدالرحمن؟..
سطام: عبدالرحمن شكله راح بيتهم..من رجعت ما شفته..
سارة: ما كلمته؟..
سطام: لا.. خله يروق شوي..
قمت ولبست عبايتي ثم أخذت عكازي ونزلت مع سطام.. فتح لي باب السياره وركبت وسكر الباب وراي.. سطام بيخربني.. ما تعودت على هالدلع كله.. والمشكله مزوجني واحد لا يعرف الدلع ولا الرومنسيه.. كنت ساكته وكان يسولف علي واحنا بالطريق.. وما أدري شاللي طرا علا باله..
قال: إلا جت على بالي من كم يوم وين آدم غاطس..[ناظرني].. ما كلمك؟..
قلت: لا..
سطام: له كم يوم ما أدري وين هوا داره.. وأمس دقيت عليه ورد علي ثم قال يا أخي أنا مشتهي سمك..
سارة: هههههههههههههههههههههههههههههههههههه..
سطام: شاللي يضحك؟..
سارة: هههههههههههه.. يمكن مشتهي سمك عشان كذا غاطس..ههههههههههههههه..
سطام: تخيلي!!!.. لا لا.. فيه شي شاغله.. يعني مو معقوله يخلي زوجته عندي ورجلها مسكوره وما يزورها..
سارة: وليه ما سألته؟..
سطام: ومن قال لك إني خليته.. سألته وجاوبني بإن عبدالرحمن عندي وأنا كنت ناسي هالشي..
سارة: عرفت ألحين ليش غاطس؟..
سطام: إيه..
سارة: والله إنك تحفه يا عمي..
سطام: أنا ما قلت لك لا تقولين عمي.. أحس عمري ميه سنه..
سارة: وش دخل العمر.. فيه أعمام صغار وأصغر من عيال أخوانهم بعد..
سطام: بس أنا ما تعودت.. قولي سطام وبس..
سارة: خلاص طيب ولا تزعل.. سطام سطام.. إلا وين المطعم..[لفيت عليه].. لا يكون مثل اللي وديتني أول مره..
سطام: لا هذا واحد غير شكل..
سارة: يا عيني.. غير شكل.. يا حظه المطعم يوم مدحته..
سطام: هههههههههههه.. عطيته شهاده مع مرتبه الشرف..هههههههههه..[والله عمي هذا مهوي]..
وصلنا المطعم وكان من برا ديكور تحفه بس عسى أكله زين.. لما جلست وفتحت المنيو ما أدري شاللي خلاني أطلب في كل طلباتي سمك.. وسطام نفس الشي.. وبصراحه أكلهم يشهوي مررره.. بمجرد ما إني شميت ريحته طاحت سعابيلي.. جلست آكل وآكل.. صحن ورا صحن وخليت سطام يطلب لي مرتين.. سطام تفاجأ مني وجلس يطالعني وهو مستغرب.. ولما لاحظته وقفت..
قلت: شفيك تطالعني كذا؟..
سطام: ولا شي.. متعجب..[ناظر الطاوله]..مسحتي الصحون..
سارة: قل ماشاءالله..
سطام: ما شاء الله.. بس كذا أنا عرفت لك..
سارة: وش عرفت؟..
سطام: تقولين ما أشتهي ما أبي.. وانتي ما شاءالله لين حطينا قدامك الأكل تطفحين..
سارة: حرام عليك.. بس لما شفت الأكل اشتهيت..
سطام: أجل بنصير ما نشاورك .. بنزين الأكل وبنحطه قدامك عشان تشتهين..
سارة: عاد لا تآخذها حجه علي.. خلاص..
سكت سطام وجلس يتفرج علي وأنا آكل.. ما أدري ليه أحسه مستمتع وهو يتفرج علي.. يمكن على قولته أذكره بأمي.. بس ما اهتميت وكملت أكلي ولما خلصت حاسبهم وطلعنا.. في الطريق كان فالها ومشغل الأغاني وداخل جو..وعاد انا ما انتبهت للطريق.. بالأصل ما أدل بيت سطام ولا أعرف أوصفه حتى.. أنا حدي بيتنا وبيت خالي لأنه في نفس الحاره.. بس الغريب إنه وقف عند باب ناس ثم سكر المسجل وطلع جواله ودق.. استغربت منه..
قلت: فيه أحد بيجي معنا؟..
سطام: إيه..[ثم سكت وكلم بجواله وقال للي يكلمه إننا برا]..
سألته: مين؟..
سطام: ...............[مارد عليه وجلس يكلم وما أدري وش يقول]..إيه إيه..
سارة: سطام..
سطام: ...................[مب لمي.. جالس يكلم]..
سكت واستنيته لما سكر ثم لف علي وسألته: من تكلم؟..
سطام: آدم..
سارة: إيش؟..
سطام: كنت أكلم آدم..
سألته بسرعه: بيجي معنا؟؟؟!!!!!!!!!..
سطام: إيه..
سارة: ليه؟.. وين سيارته؟..وين سواقه ما يجي يآخذه..
سطام: هو طلع من شركته بالسواق وعلى بيت أهله على أساس إنه يطلع ويجيني.. بعد ما كلم عبدالرحمن وعرف إنه مب فيه ودق علي بالمره وقال لي أجي آخذه وخلا السواق يروح..كذا حلو.. نشره كامله..[آهاااا.. تذكرت إن هذا بيتهم]..
سارة: وليه ما يجي بالسواق؟..
سطام: وش يجي بالسواق؟.. يطفش.. يبي يسوالف ويتكلم..[يا سلاااااااااااااااام.. أنا بصراحه مو مستعده إني أقابله معليش]..
كنت بأتكلم وأرد عليه بس سمعت صوت الباب وهو ينفتح ويطلع منه آدم.. لفيت وجهي عنه وما ناظرته..أاضغط هنا لتكبير الصورهاضغط هنا لتكبير الصورهاضغط هنا لتكبير الصورهف.. يا بثره يوم يخلي السواق يروح.. كنت بأنزل عشان أركب ورا بس وقفني سطام وقال: آدم متعود يركب روا.. خليك..
قلت: انتوا معودينه يركب ورا..
سطام: هو عود نفسه.. عشان السواويق..[آهاااااااا]..
سمعت فتحت باب السياره ثم حسيت فيه لما ركب.. ماشاء الله.. هز السياره هز.. ثم سكر الباب وقال بصوته الجهوري: السلام عليكم..
سطام: وعليكم السلام..[أما أنا ما رديت عليه ولاحظني سطام فعطاني نظره خلتني أرجع أرد]..
سارة: وعليكم السلام..
آدم: أهلاً أهلاً..[أكيد موجه لي بس ما لفيت ولا طالعته ولا رديت].. سمعت إنك تداومين..[ناظرت سطام.. بس رفع يده مستلسم ويحرك راسه بإنه مو هو].. كيف تداومين وكتبك عندي في القصر؟..
سطام لف عليه لأنه جالس ورا سطام وغير السالفه: انت وش ماكل؟.. ريحتك حب..(فصفص)..
آدم: تونا مقشمين وإحنا نناظر المباراة... إنتوا اللي ريحتكم سمك..
سطام[جلس زين وحرك السياره]:ههههههههههههههههههههههههههههههههههه..[أنا ابتسمت]..كأنك كنت معنا..
آدم: وليش ما قلت لي؟.. أنا قايل لك إني مشتهي سمك..
سطام: والله عندك بدال الواحد ثلاث طباخين.. خلهم يطبخونه لك..
آدم: يا ليت بس ما يعرفون؟..
سطام: وأنا شدخلني؟.. أنا مطلع بنت أخوي..
آدم: وكيف تطلع بنت أخوك وأنا ما أدري..[بلعت ريقي]..
سطام أنقذني لما قال: أنا طلعتها ولا أمداها تدق عليك شصار يعني؟..
آدم: خلاص يبه أكلتني.. بس لو سمحت لا تعيدها والا عطني خبر..
سطام: انشاااااااااااااااءالله..
ظليت ساكته طول الطريق وأحس بنظراته لي.. ما أدري ليه أحسه يربكني؟.. بعد اللي صار لي في أمريكا ما أدري كيف طاوعه قلبه يخليني في الشارع وبالليل ويروح ويتركني تايهه.. ألحين عرفت شقد قلبه قاسي ولا يهمه شي.. رن جوالي وطلعته من الشنطه.. جلست أناظر الرقم.. ما أدري وش كنت أحس فيه.. أحس إني ودي أرد عليه وأتهاوش معه على اللي سمعته من سلمان.. وودي أسكر في وجهه.. وودي أرد عليه وأقول له إني مشتاقتة له حيــــــــــــــــــــــــــل.. وودي أفضفض له وأشكي له همي وإني تعبانه ومحتاجه أسمع همساته.. استوعبت إن سطام يناظرني وأنا ما رديت والجوال يرن؟..بلعت ريقي.. ما أبي آدم يسألني مثل هذيك المره.. ليش أنا حظي كذا.. من كم يوم ما دق علي.. ليه لما ركب آدم دق علي.. ليه؟.. أففففففف.. يا ثامر.. بديت أحس إنك تورطني من جد..سكرت السماعه في وجهه.. وهالمره سطام اللي سألني: شفيك؟.. ليه ما رديتي؟..
سارة: ما لي نفس أكلم أحد..[رفعت راسي ولقيتنا موقفين عند التموينات]..
سطام: تبين أجيب لك شي؟..
سارة: لا..
نزل سطام وتركني بلحالي مع آدم..كنت ساكته ومو مستعده أبدا لمقابلته.. أحس فعلا بديت أفكر كيف أتعامل معه وأي اسلوب يبيني أكون معه.. ناداني مره وما رديت ورجع ناداني بس نفس الشي..ثم
ثم..
ثم..
ثم..
طيرت عيوني.. كيف نزل المرتبه وخلاني أناظره غصب.. بلعت ريقي لما جت عيوني بعيونه وأنا تحته..
قال: ليش ما تردين؟..[بعدت نظراتي عنه]..وحتى لما أتصل ما تجاوبين..
سارة:............................................. .................[اتركني في حالي]..
آدم: سارة..
سارة: ...........................................[شتبي مني؟..مو يفكي اللي سويته بعد تبي تسود عيشتي]..
آدم: سارة ناظريني..
لفيت وجهي عنه ما ابي أناظره.. بس خفت لما مسك وجهي بيده ورص على خدي ولفني أناظره بالغصب.. غمضت عيوني لما فتح فمه وبيصرخ علي: هالأسلوب ما يمشي معي..[رفعت يدي ومسكت يده أبيه يوخر مني].. وإذا ما فاد أعرف أنا كيف أتصرف معك..[تركني ورجع المرتبه مثل ما كانت]..
نزلت راسي وحطيت يديني على خدي.. عورني من جد.. حسيت إن خدود غاصت.. وظليت حاطه يدي على خدي حتى لما رجع سطام وركب السياره سألني: شفيك؟..
سارة: ما فيني شي.. ضرسي يعورني شوي..
سطام: لين وصلنا البيت ذكريني أعطيك مسكن..[هزيت راسي بإيه]..
ما رح ينفع لا مسكن ولا حتى بنج.. ولما وقفنا قدام البيت شفنا سياره عبدالرحمن توه واصل.. معقوله عبدالرحمن إلى الآن ما راضى هديل..
سطام: ياااااااا حبيبي..[يكلم آدم].. انزل لا يشوفك..
آدم: وإذا شافني يعني وش بيصير؟..
سطام: انت صاحي.. تبيه يشوفك معنا وساره قاعده قدام بعد..
آدم: وش تبيني أسوي يعني.. ما كنت أدري إنه بيجي..
سطام: بخلي لك مفتاح السيارة وادخل بعدنا.. ولا تدخل على طول..
آدم: طيب.. على الله الزواج هذا ينتهي على خير..[عرفت من كلامه إن الاتفاق بدا يتنفذ فعليا]..
نزلت أول وحده ومع إني أمشي بعكازي إلا إني أبي أدخل بسرعه وأبعد عن عيونه.. لما فتح سطام الباب تمسكت بيدين عبدالرحمن وهالشي استغرب منه فقلت قبل ما يسألني: كله من ثعابينه..
عبدالرحمن: هههههههههههه.. أجل بسرعه غرفتك قبل ما تطلع..
طلعت لغرفتي وقفلت الباب وراي... جلست عند التلفزيون بعد ما فتحت الأوراق اللي أكتب فيها ملخصاتي وأحاول أتذكر شرح الأبله.. كنت أسمع ضحكهم وأنا في غرفتي..طلعت من غرفتي وأنا أتلفت يمين ويسار.. إن كان فيه وحده من ثعابينه بأدفها بالعكاز.. رحت للدرج وأصواتهم كلمالها وتعلى لأني أقرب منهم.. طليت وشفت عبدالرحمن جالس مع سطام بالأرض وآدم فوق الكنبه ومسدح عليها.. والمكان حووووووووووووووووووووووووووووسه.. حب وقشام في كل مكان والطوفريه فيها الشاهي والنعناع والمكسرات وكل شي مكبب.. جلسة شباب مو طبيعيه.. أنا ما أدري كيف يجلسون في هالزريبه.. ومبسوطين!!..يسولفون ويضحكون وينكتون على بعض ويتطنزون على بعض وكل واحد ينغز الثاني.. أنا أعرف إن هالجو جو سطام وعبدالرحمن بس أبدا ما توقعت آدم يمشي معهم فيه.. واللي ركزت عليه لما سأل عبدالرحمن آدم: كيف جيت؟.. سيارتك مو برا لما طلعت أجيب الأوراق من السياره..
آدم: جيت برجولي..[إيه..ألف من على كيفك]..
لف سطام على آدم: وجيت حافي والا لابس نعال؟!..[ابتسمت]..
كلهم: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههه..
آدم: لا لابس زنوبه.. شرايك يعني؟..
عبدالرحمن: شالسالفه؟.. اشتقت لأيام الفقر في أمريكا..
آدم: والله أيام الفقر كانت تخليني أحس بغلاوه الحياة.. بس ألحين كل شي عندي عادي..
عبدالرحمن: والأحسن..
آدم: نص ونص.. [ناظر عبدالرحمن بطرف عين]..ألحين انت ما لقيت تسألني إلا ألحين.. أشوفك ما سألتني من زمان..
عبدالرحمن: كانت في بالي من زمان وأبي أسألك وكل مره أنسى..
سطام: ورجعت لك الذاكره ألحين..
عبدالرحمن: من قال لك.. ذاكرة الرجل أقوى من ذاكره المرأه..
سطام: لا تألف على كيفك؟..
عبدالرحمن[حط يده على مخه]: فيه موميري هنا.. الحرمه تحمل وتولد وتنسى السالفه كلها..
آدم: إيه صح كلام عبدالرحمن.. قريت عنها..
ناظر سطام آدم وقعد يتمقل فيه ويحاول يستلخص المعلومه من ملامحه.. ثم رفع حاجب وقلب عيونه في الأثنين.. رجعت غرفتي وسكرت الباب وراي.. ثم جلست أفكر.. وش قصده عبدالرحمن بأيام الفقر.. معقوله آدم كان فقير بيوم من الأيام.. مو مبين عليه.. معقوله يكون عاش الفقر وضاع فيه.. طب لو افترضنا إنه كان فقير.. من وين حصل على ورث أبوه؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!.. والله آدم هذا مليان ألغاز.. والرجال اللي متورط معه هو وعبدالرحمن أخوي.. ما أدري هو ضد أخوي والا معه.. بس شكلهم تو يعطي إن ما بينهم شي أبدا.. والله الرجال هذوالي مدري كيف يفكرون.. مسكين سطام.. هو اللي ضايع بينهم..فتحت جوالي ودقيت على شذى.. جلس يرن يرن ثم ردت.. قالت: ألو أهلين..
سارة: هلا شذونه كيفك؟..
شذى: بخير الحمد الله وانتي شلونك..
سارة: طيبه.. شلون أبوك وصحته..
شذى: ما عليه ان شاءالله.. انتي اللي شلون الثعابين؟..
سارة: اسكتي.. حابسه نفسي بالغرفه وكله منهم..
شذى: طب ليه ما ترجعين لبيتكم؟..
سارة: يا ليت.. بس المشكله سطام متمسك فيني.. معيي يخليني أروح..
شذى: الصراحه ما ينلام.. يعني أكيد يبي أحد يجلس معه ويسولف معه..
سارة: ولا أبشرك.. عبدالرحمن وصديقه عنده تحت وطايحين فيها سوالف وضحك ومخليني..
شذى: إلى الآن عبدالرحمن ما راضى زوجته..
سارة: إيه..
شذى: الله يعينها مسكينه..
سارة: شذى.. أبي دفاترك كلهم تجيبينها بكره..
شذى: ليش؟..
سارة: عشان أكمل دفاتري.. تعرفين ما كتبت ولا درس.. وحتى دفاتر ما عندي.. بكره بشتري وأكملهم..
شذى: طيب..
سارة: وإذا عطتكم الأبلوات أوراق قولي لي عشان آخذ منهم بكره..
شذى: أوكي..
سارة: بس..يالله سوالفي..
شذى: هههههههههههههههه.. طيب..
جلست شذى تسولف علي.. وكل سالفه تجر سالفه.. يا حليلها شذى تدنن.. لو انها وحده ثانيه ما كان تحملت روان أبدا.. بس هي تدري إن قلبها طيب.. وما بين أنا أسمع سوالفها دخل علي وسكر الباب ثم لف وكتف يديه وقال: سكري الجوال..
قلت[أكلم شذى]: أوكي شذى.. بعدين نكمل السالفه..
شذى: توها السالفه باقي.. تكملتها طويله..
سارة: ما عليه.. بكره لين جيت المدرسه..
شذى: طيب.. مع السلامه..
سارة: مع السلامه..[سكرت]..
قال: أتمنى تكونين تأدبتي بعد آخر مره..
سارة:............................................. ...........[ما كان هالأسلوب اسلوب تأديب بس أنا تأدبت..وعرفت أي أسلوب تبني أعاملك.. الذل.. ما عليه.. بذل نفسي عشان أحقق هدفي]..
قال: ألحين أبدا أتعامل معك معامله ثانيه.. [قرب مني].. أنا الغلطان اللي عطيتك فرصه تتطاولين علي.. انتي مو قدي..
سمعنا صوت من برا يناديني.. قرب آدم من الباب عشان يسمع مين هو بالضبط.. ثم قال: عبدالرحمن..
وقف آدم عند الباب ساكت وما توقع أبدا إن عبدالرحمن يجي.. احترت شسوي.. أفتح له والا أسوي نفسي مو موجوده.. وإذا دخل وشاف آدم عندي.. بتصير سالفه..
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ترقبوني في الجزء التاسع عشر
مع تحيات الكاتبه(s.m.3.d)


التوقيع
يمكنكم متابعة أجزاء الروايه في مدونه الكتابه S.M.3.D على الرابط التالي:
S.M.3.D غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كلمات بين الأمس ... واليوم صفا لبنان منتدي الخواطر الرومانسية - بوح القلوب (حصريات) 12 03-11-2020 06:53 PM


الساعة الآن 05:33 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.