2222

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 10-10-2009, 01:43 AM   #16
-||[قلم من ذهب]||-
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 224
مقالات المدونة: 1
معدل تقييم المستوى: 13
S.M.3.D is on a distinguished road
افتراضي


((الجزء الثالث))
يا حظ عينك تنام الليل مرتاحة…ما كنها اللي خذت ممساي من عيني..ما كنها اللي خذت من قلبي الراحة…من يوم شفتك نوت بالحيل تشقيني…علقت الآمال بنظار مزاحة…طويلت الرمش تبعدني وتدنيني…مرة تسلم ومرة الحيل ذباحة…ومرة تواعد ومرات تجافيني..
حسيت بحركة غريبة على السرير…قمت بسرعة ووخرت عني المفرش..يا الله يا روان يعني تدرين إني ما أحب أحد ينوم جنبي… قمت متنرفزة وما تهنيت بنومتي…ناظرت الساعة كانت أربع الفجر…قمت وغسلت وتوضيت مع إنه ما بعد أذن…نزلت تحت وكان البيت مظلم وشكله يخوف…أنا أخاف من الظلام و خوفي مو طبيعي ولي قصه معه...حسيت إني في فلم رعب وأنا البطلة…دخلت المطبخ وفتحت الثلاجة…وطلعت العصير وحطيته في كاس..
: حطي لي معك…[من الخوف والربشة طيحت الكاس وانكسر…حسبي الله عليك يا عبدالرحمن يعني لازم تدخل علي ألحين]…وش فيك كسرتي الكاس؟..
سارة: فيه أحد يدخل على أخته والمكان مظلم ويجي من وراها وهي ما تدري…هذا أكيد ما عنده أحساس..
عبدالرحمن: الله الله كل هذا…والله آسف ما كنت أدري انك تخافين من الظلام..
قلت: معليش خلاص ما صار شي…[سألته] انت وش قومك ألحين..
عبدالرحمن: مدري…قمت وأحس إني شبعت نوم..
سكت وهزيت راسي…صبيت له في كاس وعطيته…شكله رايق…قام يسولف علي وهو في أمريكا…ويخربط…أنا بصراحة ما كنت معه على الخط… بس لفتني لما قال…
عبدالرحمن: على فكرة…ترى سطام يسلم عليك..
سارة: أشوف عطيته وجه بزيادة..
عبدالرحمن: هههههههههه..انتي وش فيك على الرجال؟..
قلت معصبه: انت اللي وش فيك؟… لو كان متكلم عن روان بتسكت..
عبدالرحمن: وش دخل روان ألحين؟..
سارة: أنا أسألك سؤال محدد جوابني..
عبدالرحمن: طبعا لا..[عطيته نظرة أبيه يفسر لي]..انتي غير..
سارة: غير في إيش؟..
عبدالرحمن: بعدين بتفهمين..
ما عجبني رده فقمت وخليته ورحت غرفتي وقفلت الباب وراي…وش يقصد بقوله أنا غير… ما اهتميت لكلامه وفتحت اللابتوب وطلبت اتصال…بعد ما اتصل فتحت الماسنجر…الكل حاط نايم وشذى حاطه[في ســــــــــــــــــــــــــــــــابع نومه].. صغرت الشاشة وفتحت سوليتير وقعدت ألعب…أذن الفجر وصليت بعدين مسكت القرآن وصرت أقرا…قريت سورة يوسف..ما كملتها لأني سمعت صوت إشارة التنبيه في الماسنجر…ولما فتحته [ابتسمت وحن قلبي مرة ثانية].. ثامر كان داخل وكاتب: هلا بهيوفا … وهلا بنور عيوني…
كتبت: هاااااااااااااااااااااااااااااي…كيفك؟..
ثامر: زين…ما توقعت إنك بتدخلين هذا الوقت..
سارة: قمت وما قدرت أنوم مرة ثانية ففتحت الماسنجر..[سألته]..وانت؟!!
[استنيته يكتب]فكتب: أنا أحيانا أدخل في هذا الوقت..
كتبت: أجل يا فيصل [وتعمدت أكتب اسمه المستعار]..بدخل في هذا الوقت كل يوم عشان أكلمك..
كتب لي: ما أمداك تشتاقين…اليوم أنا مكلمك..
[عقدت حواجبي…وقريت الكلام مرة ثانية…ما استوعبت]قلت: اليوم؟!..[وحطيت إشارة مستغربه]..
ثامر: أقصد أمس…لأني ما بعد نمت!!..[حتى لو كان يقصد أمس…حتى أمس ما كلمته…وش السالفة…لا يكونــ ـ ـ]..
كتبت: اها…معليش.. بكلمك في كل وقت أنا وش وراي ما دام حبيبي عندي..
ثامر: والله أنا حبيبك..
كتبت: أكيد انت حبيبي…والا عندك شك في حبي لك؟..
ثامر: أبدا [وحط وجه مستحي]ما عندي شك..
تعمد أسأله: وانت؟!!..
كتب: أنا إيش..[يستغبي بس معليش]..
سارة: من زمان ما سمعتها ..[وحطيت وجه مستحي]..
ثامر: اهااااااا..طيب…أحبك..
[فرحت]كتبت: طالعة من قلبك؟..
ثامر: من أعماق قلبي يا طماعة..
سارة: ليش طماعة…
ثامر :لما كلمتك أمس قلتها مئة مرة…[وش السالفة]..
سارة: مئة مرة؟!!..[حطيت وجه يتساءل]..
ثامر: وش فيك نسيتي أنك تحديتيني أقولها لك مئة مرة…[قعدت أفكر وش سالفته هذا اليوم بعد ..الكل متغير…عبدالرحمن ..روان..على طاري روان معقول يمكن هي اللي كانت تكلم ثامر على إنها أنا..تسويها ليش لا]..
سمعت طقه في الباب…لا يكون عبدالرحمن..سألت: مين؟..
: سارة…يالله قومي وقومي روان لا تتأخرون..[ارتحت لما سمعت صوت خالتي..وارتحت أكثر لما تذكرت إني قافلة الباب]..
سكرت اللابتوب بسرعة حتى ما قلت له مع السلامة… ونقزت فوق السرير…روان من نقزتي فزت..
قلت: يالله بسرعة ..بنتأخر..
نزلت من السرير وأخذت المريول ودخلت الحمام…لبست بسرعة وطلعت أزين شعري…روان دخلت بعدي ولما طلعت ناظرتها في المراية وما قدرت أكتم ضحكتي…فصرت أضحك على شكلها… التفت لها وناظرتني من فوق لتحت وصارت تضحك…
قلت: وش تضحكين عليه؟..
أشرت علي بيدها وهي ميتة من الضحك ..باليا لله تتكلم حتى ما فهمت شي..بس أخر شي قالت:شكلك يضحك بمريولي..
[ناظرت نفسي..وأنا أقول ليش شكلي ضايع..أثاريه مريول روان الدبة]: افسخي مريولي..
رحت ورا الباب ولفيت وجهي عنها وهي راحت الزاوية اللي عند الدولاب ولفت وجهها عني… فسخنا المراييل…رميت مريولها من وراي عليها…وشكله ما وصلها…وصقعتني بالمريول من راسي الغبية عورتني ما تشوف..
روان: سارة…المريول بعيد..
عضيت على شفايفي لما سمعت صوت أمي: يالله وش تسون بسرعة؟..
قلت من ورا الباب: يمه دقيقة وبنطلع..
خالتي وجدان حاولت تفتح الباب بس كان مقفول… مشيت وشلت مريول روان وعطيتها إياه وأنا مغمضة عيوني…لبست بسرعة وفتحت الباب… ملامح خالتي وجدان معصبه لأنها سمعت ضحكنا..
وجدان: خير انشاء الله…ساعة عشان تلبسون…وضحككم واصل تحت..
سارة: يمه…غلطنا ولبسنا مراييل بعض..
وجدان: كل هذا عشان تبدلون مراييل؟..
روان[وهي تكد شعرها]: خلاص يمه ألحين بننزل..
سبقت روان وأخذت شنطتي وعبايتي ونزلت… حطيت فطوري في الشنطة ورحت المطبخ فتحت الثلاجة وأخذت عصير بالمنجى…عشقي…مستحيل أشرب غيره…سمعت بوري السيارة.. لبست برقعي وطلعت بسرعة…ركبت سيارة اليوكن ..
روان: أما شكلك بمريولي…منيب ناسيته..
سارة: انتي بعد شكلك يضحك..[لفيت لورا.. لقيت فهده وجوري هادين وساكتين وفيهم النوم.. ما شبعوا نوم مساكين]..
سلمان: نفسي مرة أطلع وأشوفكم سابقيني وراكبين السيارة..
روان: في أحلامك..لأن هذا مستحيل يصير..
سلمان: لأنك موجودة…لو سارة بلحالها كان جت بدري…بس انتي اللي تأخرينا..
روان[تتطنز]: تكفى عاد…قلبي بتقطع على الطابور الصباحي... إنا عسانا نقوم في هالبرد عشان نوقف الطابور..
وصلنا المدرسة ودخلنا الفصل...قعتد على الكرسي وقعدت روان جنبي... كنت منتبهة للحصة فجأة قالت روان: سارة... وين بنسوي الحفلة...
قلت: أي حفلة..
روان: هاو نسيتي الحفلة اللي بنسويها لملاك عشانها رجعتها من شهر العسل..
سارة[ألحين تذكرت]: مدري...سألتي البنات؟..
روان: قصدك تهاني ومنى..
سارة: إيه..[عطتني الأستاذة نظرة...ما عد تكلمت عقبها]..
روان: انتي ورا ما تردين..[ناظرت روان عشان تسكت بس ما فهمت]..
: يختي وش فيك إنتي..ما تشوفين الأستاذة قاعدة تناظرها..
لفيت لورا...بسم الله ...اللهم سكنهم مساكنهم...هذي من وين طلعت..
قلت: انتي متى جيتي؟..
شذى: كنتوا..متحمسين لدرجة إنكم ما شفتوني..
روان: شبح بسم الله..
شذى: مردودة يا روان..
سكرت على أسناني وغمضت عيوني من صراخ الأستاذة علينا: إيــــــه في إيـــــــــه...ما تخلصوش رغي بأه.. كفاية.. ما تنتبهوا للدرس...الرغي مش حيفدكوا بحاقة صدقوني..[مصريه]..
قلت: أخر مرة ياستاذة..
وكملت الأستاذة تشرح...ولما نزلنا الفسحة عشان نفطر كان فيه شجار عنيف في الكلام بين روان وشذى...
شذى: أجل أنا شبح هاه..
روان: وسكني بعد..
شذى: سكني يسكنك انشاء الله..
قلت: وشذا لدعوة اللي مثل وجهك...استغفري...
شذى: استغفر الله ..زلت لسان...[ووجهت كلامها لروان]..هيه إنتي..اسمعي عاد...لا تخليني أقول كلام ما يعجبك...
روان: أي كلام تبين تقولينه..وبعدين لا تقولين هيه أنا لي اسم..
شذى تهدد روان: أقول..
روان [تتمصلح]: شذى حبيبتي خلاص عاد لا تسيرين كذا...تعرفين إني أمزح...مو أول مرة تعرفين أسلوبي..
شذى: أسلوبك السخيف هذا بتغيرينه..
روان: انشاء الله..
قعدت أناظرهم...ما شاء الله بسرعة تراضوا... أهم شي ما يكبرون السالفة ...ساعتها صدق بيطلعون مثل البزران.. خلصت أكلي وقمت معهم نتمشى في الساحة... كانت شذى بيني وبين روان وتسولف...صقعتني وحده كريهة ما أواطنها...وقفت قدامي وتكتفت ورفعت حواجبها...وقفت وواجهتها...صارت تناظرني من فوق لتحت...باشمئزاز...
روان: شين وقوايه عين...أنتي اللي صاقعدتها يالعميا...
البنت: وما تعرف على الأقل تعتذر..
روان: مين اللي يعتذر للثاني يا روح أمك..
البنت: أنا ما أتكلم مع هالاشكال...هالاشكال مو من مستواي..
عاد هنا أنا حمقت..يعني إيش مو من مستواها ..شافية نفسها على إيش..
قلت: هالاشكال..أشرف منك وعشرة من أمثالك..
البنت: أخيرا نطقتي...فكرت ما عندك لسان..
قلت: لا عندي لسان ولساني أطول منك بعد..
البنت [تهدد]: بشتكي عليكم المديرة.. وبخليهم يعلمونكم الأدب..
قلت [أنرفزها]: اللي ما يعرف الصقرـ ـ ـ ..
روان وشذى[كملو المثل عني]: يشويـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــه..
راحت البنت وعطتنا ظهرها... الظاهر إنها بتتعلم وشلون تكلمنا مرة ثانية.. تذكرت الأجنبي اللي صقعني في المكتبة...تناقض بين الموقفين...هو ساعدني وتأسف..وهي وقفت قدامي محتجة..
قلت: شذى...بنسوي حفلة عشان ملاك.. تساعدينا؟!..
شذى: يختي فشلة ما حضرت عرسها..
روان: عادي أصلا ملاك ما تهتم وما تدقق... وبعدين انتي عندك عذر...الا علا طاري أبوك وشلونه ألحين..
شذى: مثل الحصان...أحسن بكثير..
قلت: الحمد الله..
شذى: إيه والله طاح طيحة شينه...ربي فكه...أهم شي إنه تحسن..
قلت: أجل من بكرة بنشتري مستلزمات الحفلة.. وانتي يا روان كلمي ملاك واسأليها متى بتجي ..
روان: وين بنسوي الحفلة ما جاوبتيني..
قلت: الأحسن نسويها في بيت خالتي أم محمد لأنها بتروح عندهم أكيد أول ما ترجع..
روان: خلاص أجل..بشوف منى وتهاني وش يقولون..
خلص اليوم الدراسي ورجعنا البيت...البنت ما راحت للإدارة...أصلا من اسم الإدارة تخاف... هالمرة بتروح تشتكي!!.. ما تقدر..
كنت في غرفتي قاعدة أذاكر...لما خلصت نزلت عشان أكلم أبوي..أو بالأصح زوج خالتي (فهد) أبو عبدالرحمن..أنا أقول له أبوي لأنه أبوي بالرضاعة.. عشان أسأله عن عمي ...ودي أعرف وشلون عايش..فتحت باب المجلس ولقيته يقرا الجريدة...وكان عبد الرحمن منسدح على الأريكة ويطقطق في الجوال... قعدت وصرت أفكر وشلون أبدا...ناظرني أبوي..
أبو عبدالرحمن: سارة...عندك شي وتبين تقولينه..صح..
[يا حليلة يفهمني]قلت بسرعة:إيه..
قال: وأنا بعد كنت بناديك عشان أكلمك..
قلت: انشاء الله خير..
قال:إيه خير..بس انتي قولي أول..
قلت: لا والله ما أقول ..أنت تكلم أول..
أبو عبدالرحمن: طيب..بس تسمعيني للأخير..
قلت: طيب..
أبو عبدالرحمن[أخذ نفس]: عمك..
رفعت راسي أناظر أبوي اللي ملامحه كانت جامدة..قلت: وش فيه؟..
لاحظت إن عبدالرحمن اعتدل في جلسته..وصار مركز علينا..
أبو عبد الرحمن: يبي يتقرب منك أكثر...يعني تدرين ماله غير أنتي وأبوك..بعد الله سبحانه..
سألت: وشلون؟..
أبو عبد الرحمن: يزورك ويشوفك ويقعد معك...يبي يحس إن فيه أحد من أهله موجود.. صح هو يروح يزور أخوه ...بس أبوك ما يدري عن شي..
قلت: تصدق إني كنت أبي أكلمك بنفس الموضوع..
أبو عبد الرحمن: حلو ...يعني إنتي بعد تبين تعرفين مين عمك...
قلت بإصرار: إيه..
أبو عبد الرحمن: اسأليني وش تبين تعرفين وأنا أقول لك..
قلت: كل شي ...اسمه..وش يشتغل..وين ساكن ومع مين..وشلون يأكل وشلون يشرب...من يهتم فيه..من ينظف له ومن يغسل له ملابسه..أبي أعرف كل شي..
أبو عبدالرحمن: الله الله كل هذا...هذي مو مهمتي..[وناظر عبدالرحمن..اللي لف وجهه عننا] عبدالرحمن يقول لك كل شي..
عبدالرحمن: يبه تكفا طلعني من هالسالفة..
أبو عبدالرحمن: ليش؟..
عبدالرحمن:ما أعرف..
أبو عبدالرحمن: سهل..جاوب على سؤال سؤال..
عبدالرحمن: يبه سارة أسئلتها كثير...لو قعدنا من اليوم لبكرة ميب خالصة..
قلت: طيب أنا أبي أعرف...وأوعدك ما أسأل أكثر من خمس أسئلة في اليوم..
عبدالرحمن: كثير..
سارة: هذا وأنا مسويتلك خصم...مير عقابا لك..بتجاوب على كل الأسئلة ألحين..عشان تعرف إن الله حق..
عبدالرحمن: يا ويلي..
أبو عبدالرحمن: دواك كان من الأول وتفكنا..
قلت: أول سؤال...وش اسمه..
عبدالرحمن[ناظرني]:اسمــ ـ ـ ـ[انفتح الباب فجاه ودخلت أمي]..
وجدان: كنتوا تتكلمون في موضوع مهم؟!!..شكلكم كذا يقول إنه موضوع مهم..
أبو عبدالرحمن: إيه موضوع مهم...
وجدان: الموضوع اللي أنا جايتكم عشانه أهم..


التوقيع
يمكنكم متابعة أجزاء الروايه في مدونه الكتابه S.M.3.D على الرابط التالي:
S.M.3.D غير متواجد حالياً  
قديم 10-10-2009, 02:12 AM   #17
-||[قلم من ذهب]||-
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 224
مقالات المدونة: 1
معدل تقييم المستوى: 13
S.M.3.D is on a distinguished road
افتراضي


أبو عبدالرحمن: أجليه لما نخلص هالموضوع..
عبدالرحمن[يبي يتخلص مني]:لا يبه خل أمي تقول موضوعها...وموضوع سارة نأجله..
وجدان: بكرة...بنروح نخطب لعبدالرحمن رسمي..
حط عبدالرحمن يده على راسه:يعني كل الموضوعين فيهم أنا ...ما فيه موضوع متبري مني..
أنا وأبوي ضحكنا على شكل عبدالرحمن وأمي اللي ما كانت تعرف شي..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
اليوم الثاني في المدرسة مر كئيب وماله طعم.. ما صدقت رجعت البيت وذاكرت بعد ما صليت الظهر... لما خلصت نزلت الصالة وقعدت عند التلفيزيون...فهده وجوري كانوا يلعبون حريم..
تذكرت أيام كنت ألعب فيه أنا ومنى وروان حريم ...كانت أيام حلوة...كنا نخلي منى الرجال لأنها قاصة شعرها بوي... وكانت أمي تهاوشنا لأننا ما نلعب سلمان.. أذكرها وكأنها صارت بالأمس كانت منى تقول: يالله يا حريم بنروح الحديقة...
قلت: خلاص عاد حلى هو كل يوم الحديقة...غيري يختي..
منى: وش يختي؟!... [تتصحح لي]..يا زوجي!!..
روان: بابا...أبي أروح الملاهي..
قلت: روان غيري دورك...ما ينفع تكونين بنتي وأنتي أطول مني..
روان: وش تبيني أكون يعني؟..
قلت: وش رايك تكونين شغالتنا..
روان: لا والله.. خلينا نبدل أدوار أنا وأنتي..
منى: إيه أحسن شي..
سمعنا هواش أمي برا... وانفتح الباب بقوة..
وجدان: ألحين ورا ما تلعبون سلمان معكم؟..
منى: إلا هذا هو يلعب معنى..
وجدان: يلعب معكم وموقفينه عند الباب؟؟!!!..
سلمان: لا يمه أنا ألعب معهم..
وجدان: وشلون تلعب وانت قاعد برا؟..
سلمان: أنا سواقهم يمه..
وجدان: لا والله ...مخلين وليدي سواق...مير عناد فيكم ..هو رجال البيت وكلمكم شغالات ..
كلنا: لاااااااااااااااااااااااااااا..ما نبي..
قعدت أضحك وأنا أتذكر حركاتنا...والله وناسه يا ليتها ترجع هذيك الأيام.. صقعتني جوري بعروسة في وجهي...ناظرتها..
جوري: لا تضحكين علينا..
قلت: من قال إني أضحك عليك..
فهده: أجل ليش تضحكين..
سارة: ولا شي..
سلمان: اللهم سكنهم مساكنهم...تضحكين على ولا شي..
قلت: انت اللي بسم الله من وين طلعت؟..
سلمان: أنا هنا من أول ما فهيتي..
نزلت روان..وقعدت جنبي..مسكت يدي وقعدت تلعب بأصابعي..أكيد عندها شي..
سارة: قولي وش عندك؟..
[ابتسمت..ابتسامه حزينة]روان: سارة أوعديني..
استغربت منها وناظرت سلمان اللي طير عيونه وجته الضحكة..أنا مسكت ضحكتي ..روان أول مرة تسوي كذا..
قلت: أوعدك بايش؟..
روان: أول أوعديني..
سلمان: قولي أول وش عندك بعدين توعدك..
روان: انت ما لك دخل..
[ناظرني سلمان] فأنقذته: صادق...أول شي قولي وش عندك..
لمحت ابتسامة سلمان..
روان: انك ما تبعدين عننا..[ناظرتها باستغراب..والتفت على سلمان اللي غشي من الضحك]..
سلمان: ههههههههههههههههههههههه..
ضحكت: هههههههههه..
روان: ما فيه شي يضحك..
سلمان وهو يكتم ضحكته: حلوه..ما قد ضحكت من زمان..
روان برطمت ومدت بوزها ...وسكتنا ..
سلمان: يا كنادر..يا جزمه...يا شحاط...يا زنوبة...تبعد وين تروح؟..
التفتت له روان واستعدت للقذائف: انت يا حمار..يا كلب.. يا ثور ..يا تيس..ما تشوفها تسأل عن عمها؟..
ناظرت روان بسرعة..هذي وش دراها...أبوي مستحيل يقول شي ...وعبدالرحمن خلقة ما يبي يفتح الموضوع ...لا يكون قعدت تتسمع علينا..
لفيت على أمي اللي دخلت من ورآنا..
وجدان: وش تسون؟..
روان وسلمان سكتوا ما عرفوا يردون..
قلت: ضرابه ما بين أنواع الجزم والحيوانات..
خالتي ما فهمت: إيش؟..
روان وسلمان عطوني نظرة..قلت في نفسي ألحين بروح وأحفر قبري..يمه هذولي الاثنين ينخاف منهم...
وجدان: يالله الغدا كلهم يستنونكم على السفرة...وبعدين إذا خلصتوا لا تنسون..بعد صلاة المغرب بنروح نخطب...ما أبيكم تتأخرون..
هزينا رؤوسنا مثل الهنود...موافقين على كلامها...وقمنا غسلنا يدينا وقعدنا ناكل..كنا فرحانين ونعلق على عبدالرحمن...كيف بيشوف هديل بيعجب فيها والا لا.. ونتخيل وش بيصير لما يشوفها..
روان: أكيد...البنت بتنحاش..
ناظرها عبدالرحمن وقال:لااااااااه...زوجك أنتي اللي بينحاش منك..
صرت أضحك...وروان تناظرني منقهره..
روان: لا تضحكين كثير...لا تصير فيك ألحين..
قلت: لا انشاء الله ..فال الله ولا فالك..
أبو عبدالرحمن كان مستناس لأنه يشوفنا مستانسين...
جوري: نبي عيالك يلعبون معنا..
شفت وجه عبدالرحمن اللي صار مثل الطماطم...ضحكت عليه ..
أنقذته لما قلت: خليه يتزوج بالأول...بعدين يصير خير..
روان: عاااااااااااااااااااد أبو عبدالرحمن تلقونه ألحين متشفق يبي يشوف أحفاده...
أبو عبدالرحمن: إيه والله يا بنيتي أبي أشوف عيال عيالي..وأبي أشوف عيالك بعد..
روان: لا عاد هذي لازم تجيبون اثنين والا ما أتزوج..
قلت: إيه يبه...لازم اثنين عشان نروح مرة وحدة..
أبو عبدالرحمن: أشوفكم متمسكين بالفكرة المخيسة هذي..
روان: أحسن...نوفر..بدال ما تسون زواجين..يصير زواج واحد..
أبو عبدالرحمن: أحد قال لك إننا ناقصين..
روان: لا يبه الخير واجد..بس كذا نفسيا..
خلصت أكلي وقمت من السفرة..
أبو عبدالرحمن: وين يا أبوي كلي..ما أكلتي شي..
فهده: هي أبوك عشان تقول لها أبوي..
أبو عبدالرحمن: إيه...هي أبوي وأمي وكل شي..
روان: لا عاد كذا أغار..
أبو عبدالرحمن: وش تغارين منه ..كلكم زي بعض..
رحت وغسلت يدي وصليت العصر...قالت لي أمي أدق على محل الحلويات وأخليه يجهز نوع من الحلى بالفراولة أمي تحبه..عشان نأخذه معنا.. بعد ما خلصت فتحت الدولاب وقعدت أفكر وش ألبس...روان ما شاء الله طلعت لها لبس بسرعة ودخلت تتسبح وأنا اللي فتحت الدولاب قبلها ما أدري وش ألبس..في الأخير طلعت بدله لونها جيشي مع جكيتها...وطلعت إكسسوارات ذهبي وبوت ذهبي وساعة ذهبي...وشنطة ذهبي مع جيشي.. وقعدت أستنا روان لين ما تطلع من الحمام ..حشا والله لو إنها العروس..رحت وطقيت عليها الباب..
روان: نعم..
قلت: ساعة في الحمام.. ما خلصتي..
روان: ألحين بألبس..دقيقة..
أذن المغرب والحلوة ما طلعت...فتحت الباب ورحت حمام فهده وجوري..غسلت وطلعت أصلي..
رجعت الغرفة ولقيت روان تنشف شعرها بالإستشوار..
قلت: ما بغيتي..ألحين أمي بتصارخ علي..
روان: أجل أدخلي بسرعة..
أخذت ملابسي ودخلت..تسبحت بسرعة ولبست...طلعت من الحمام ونشفت شعري بالمنشفة.. وحطيت فيه جل ونفشته..خليته كيرلي..روان طلعت من الغرفة وتركتني .. إيه خلصت بدري وراحت تقعد وأنا ألحين بآكلها..بس انشاءالله ربي يرحمني وما تطلع أمي ألحين.. لبست الإكسسوارات وحطيت جوالي وبوكي وعطري في الشنطة...لبست البوت وحطيت في وجهي أساس خفيف..وركبت عدسات لونها عسلي.. وحطيت كحل أسود ومسكرة وبلشر...وحطيت روج لحمي على وردي وفوقه قلوس.. أخذت عبايتي وطلعت لهم في الصالة...
سلمان: الله الله ميريم فارس عندنا في البيت..[ابتسمت]..
سارة: حلو..
عبدالرحمن: روعة..[ناظرت روان]..
روان: لا تعليق...[لفت عليهم]..أنا لما دخلت ما قلتوا لي شي..وش معنى هي..
أبو عبدالرحمن: كلكم حلوين..
روان: أهم شي إني أعجب أبوي..
عبدالرحمن وسلمان: ههههههههههههههههه..
قلت: وتعجبيني بعد..
روان: تسلمين..
دخلت أمي : يالله خلصتوا..
الكل: إيه..
قلت: يمه..وفهده وجوري بنخليهم بلحالهم..
وجدان: لا بنوديهم لأختي أم محمد..
أبو عبدالرحمن: يالله أجل..
قمنا كلنا وطلعنا..في سيارة أبوي أمي وفهده وجوري...وأنا وروان قعدنا نتضارب على مين اللي بيركب جنب عبدالرحمن...في الأخير قال عبدالرحمن إن سلمان هو اللي بيركب قدام..وبكذا رضينا كلنا..
رحنا أول شي بيت خالتي أم محمد عشان نحط فهده وجوري...بعدين رحنا لبيت هديل... كان بيتهم مرتب وألوانه هادية ومريحة... أول ما دخلنا استقبلتنا أم هديل ورحبت فينا ودخلتنا المجلس...بعدين دخلت علينا أختها لمياء...وسلمت علينا..بعدين بدت أمي بالرسميات وطلبت هديل لعبدالرحمن.. أم هديل قالت إنهم يتشرفون بإنهم يناسبونا وراحت تنادي هديل تسلم علينا.. دخلت هديل وكانت مرة مستحيه ووجهها محمر...قدمت لنا العصير.. قربت روان من إذني وهمست: ما أبي أنحط في هذا الموقف..
قلت: ولا أنا بعد..
قامت لمياء وطلعت برا ثم رجعت..همست في إذن أمها بعدين راحت لهديل...وطلعوا..
روان [بصوت واطي]: ألحين بتدخل على عبدالرحمن..
قلت: ودي أشوفهم..


التوقيع
يمكنكم متابعة أجزاء الروايه في مدونه الكتابه S.M.3.D على الرابط التالي:
S.M.3.D غير متواجد حالياً  
قديم 10-10-2009, 02:22 AM   #18
-||[قلم من ذهب]||-
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 224
مقالات المدونة: 1
معدل تقييم المستوى: 13
S.M.3.D is on a distinguished road
افتراضي


روان قامت وراحت تكلم لمياء بهدوء ولمياء شكلها استانست بس على إيش مدري..جتني روان ..
قالت: يالله قومي..
سارة: وين؟..
روان: ما تبين تشوفين هديل وعبدالرحمن؟..
سارة[طيرت عيوني]: هاه..وشلون؟..[عشان كذا لمياء فرحت]..
روان: لمياء تقول فيه شباك تقدرين تناظرين اللي جوا بس اللي جوا ما يشوف اللي برا..
قلت: والله ..يالله قومي..
وقمت مسكت يد روان..
قالت أمي: على وين؟..
روان: بنرجع..
أمي: إحنا مو في بيت خالاتكم..لا تتهورون..
روان: والله ما رح نفشلك...شوي وراجعين..
سحبتني روان وطلعنا ودرنا على البيت من ورا...الله مسبحهم يشهوي مع إنه برد إلا إني أحسه دافي..وقلت لروان...قالت: جاية تتسبحين إنتي؟..[لازم ترمي ما تترك كلمة في حالها]..
وقفنا عند الشباك اللي وصلتنا له لمياء..وقعدت تناظر معنا...عبدالرحمن كان قاعد ومستحي وهديل كانت جنبه مستحيه وكل واحد يناظر جزمة الثاني..
روان: هذولي متى بيرفعون روسهم...
قلت: يا أختي وش عليك فيهم؟..
روان: ما تشوفينه حفظ جزمتها..ما بقى إلى يرسمها..
لمياء بمصالة: الله يكون في عونك يا هدوول...عاد هي تستحي بقوة..
روان[في إذني]: ودي أضربك بقوة..
رفعت راسي عشان أضحك...واللي كتم ضحكتي ...شي ...نزلت راسي أستوعب الموقف... أحد كان يراقبنا من فوق .. رفعت راسي مرة ثانية بس اختفى...روان ولمياء كانوا يضحكون على أشكال عبدالرحمن وهديل..وأنا كنت سرحانة في اللي شفته قبل شوي...سحبت يد روان ورجعتها معي للمجلس وقعدنا جنب أمي...
روان: سارة وش فيك؟..
قلت: ولا شي..
روان: أجل ليش سحبتيني؟..
سارة: خلاص شفناهم ...يكفي..
كانت روان تعاتبني لأني ما خليتها تكمل المشهد وأنا كنت سرحانه فوق... المشكله إني ما شفت غير الظل وما شفت مين بالتحديد... الشي الوحيد اللي أبي أعرفه هو رجال والا حرمه..عشان أرتاح.. وبينما أنا سرحانه بفكري قالت أمي..
وجدان: يالله بنمشي..
ولبسنا عباياتنا...وطلعنا ناظرت الشباك...ما فيه أحد..ركبنا السيارات مثل ما كنا...أبوي مشى وإحنا قعدنا نستني عبدالرحمن...كان يسولف مع واحد كان معطينا ظهره ولابس بدله رسمية..خمنت إنه ممكن يكون صديق عبدالرحمن اللي قالي عنه..روان قطعت حبل أفكاري باستنكارها..
روان: سارة...ما تلاحظين إن السيارات السود مملية المكان..
ناظرت السيارات...فعلا كان فيه ثلاث أو أربع سيارات وكلها سوده موقفة عند باب البيت... وكل سيارة فيها أربع رجال كلهم بعد لابسين أسود ...حسيت إنهم مافيا..
قلت: إيه ..صح ليش؟..
سلمان: إيه هذولي سيارات حرس صديق عبدالرحمن...
أنا وروان ناظرنا بعض مستغربين..
سارة: حرس!..
لف علينا سلمان يشرح لنا: شفتي هديل زوجت عبدالرحمن..
روان: ما شاء الله على طول صارت زوجته..
سلمان: بتصير..المهم...هذاك[أشر على الرجال اللي مقابل عبدالرحمن] أخوها من أمها.. صديق عبدالرحمن ...أمريكي..
روان: أمريكي!!!!!!!!!!!!..
قلت: وععععععععععععععععععععع..
سلمان: ليش وع؟..
سارة: لأنه أمريكي..
سلمان: هذا الأمريكي اللي مو عاجبك...الحرس هذولي تبعه لأنه مليونير..
روان: الله...عندهم أخو أمريكي مليونير..
قلت: لا والله..أشوف عجبك الوضع..
روان: وليش ما يعجبني..
سلمان: صح إنه أمريكي..بس طول حياته عايش هنا..ومتربي هنا..وعارف عاداتنا وتقاليدنا.. وأصلا هو ما قد راح أمريكا إلا دراسة...والملايين اللي عنده وارثها من أبوه.. وأصلا حتى لو ما ورثها ..هو شاطر في التجارة ..ودي أكون زيه..
قلت: شد حيلك وبتطلع أحسن منه.. وسعودي بعد..
روان: أنتي ماخذة مقلب في السعوديين ترى..
سارة: وليش ما آخذ مقلب..
سلمان: إيه والله..هذا تلقينه أحسن من ألف سعودي عندنا..
همست روان في إذني: ويمكن أحسن من ثامر بعد..
عطيت روان نظرة خلتها تهجد وما تتكلم مرة ثانية.. لأني ما نسيت إنها كلمت ثامر من وراي.. زين إنها ذكرتني..خلنا نوصل البيت على خير ..يا ويلها مني .. دخل عبدالرحمن السيارة واستقبلت روان بالأسئلة ...دعيت على عبدالرحمن من قلبي بالمغفرة ..من صديقك هذا و وشلون تعرفت عليه ؟...وش يشتغل و وين؟.. وليش عايش هنا مو في أمريكا وليش الحرس هذولي كلهم؟...
عبدالرحمن عصب: خير ..وش الأسئلة هذي كلها؟...خلي الرجال في حالة..
ضحكنا عليها أنا وسلمان: هههههههههههههههههههههههههه..
قلت:تستاهلين..
روان بصوت واطي: سارة ما شفتيه؟..
هزيت راسي لا..
روان: يقطع القلب..
ناظرنا عبدالرحمن من مراية السيارة: مين اللي يقطع القلب؟..
فتحت روان فمها بتتهور..بس سديت على فمها بيدي..وقلت بسرعة: انت..انت اللي تقطع القلب..
وخرت روان يدي عنها بقوة وقالت بصوت واطي: تعرفين تصرفين..
قلت: معك ..لازم أخترع مئة تصريفه..
رجعنا البيت..وكانوا أمي وأبوي ماخذين فهده وجوري ومرجعينهم معهم...رقيت فوق وغيرت ملابسي ولبست بجامة.. ودخلت روان ..كتفت يديني وناظرتها أبيها تستعد للحرب اللي بأعلنها ألحين..شافتني روان مكتفة يدي...سكرت الباب وسرعت عشان تدخل الحمام بس مسكتها من وراها ولفيتها على الجدار...روان استغربت مني...لزقتها في الجدار وهزيتها..
قلت بكل ما فيني من قهر: ليــــــــــــــــــش سويتي كذا؟..
روان مستغربه: وش سويت..
صرخت عليها: لا تستغبين..
روان: سارة...ما تسوى علي أمريكي دافعت عنه..
[تستهبل] قلت: لا تستهبلين..
روان: والله ما أدري عن شي..
سكرت على أسناني وقلت: ليش كلمتي ثامر بإيميلي..
وأخيرا استوعبت..دفتني وطيحتني على السرير..رفعت راسي أناظرها..وشلون جتها قوة ترميني..رقت فوقي وصرخت علي: اسمعي عاد..أنا منيب مرتاحة إلا إذا شلته من حياتك تفهمين..
قلت: إنتي مالك دخل فيني..
روان: إلا لي دخل لأنك اتهميني..و ثامر هذا..إنسان واطي وأنا بأثبت لك ..
قلت: مب على كيفك..أنا أختار الإنسان اللي أبيه واللي ما أبيه..
روان: لما تختارين صح..أما تختارين غلط وتتمسكين فيه...لا يعني لا..
تذكرت الليلة اللي رجعت فيها من عند أبوي وشفت روان تكلم واحد..تخيلت إنه ممكن يكونـ ـ ـ لفيت عليها وناظرتها.. قلت بصوت خفيف: إنتي حاطه عينك عليه..
روان طيرت عيونها: إيــــــــــــــــــــــــــــش..ما بقى الا هي والله...أنا[وأشرت على نفسها] آخر عمري أناظر ثامر وأشكاله...لا حبيبتي ما عرفتيني زين..
قلت: أجل ليش سويتي فيني كذا..
روان: أنا ما سويت شي..كل اللي أبيه إني ما أخليك تتعلقين فيه أكثر[مسكت يدي وقعدتني على السرير]..سارة ما أبي يصير فيك شي من وراه...وحتى لو كان أحسن الناس...مستحيل أحط عيني عليه لأنك تحبينه..
سارة: ليش ما تناظرونه بنظرتي له؟..
روان: انتي انعميتي منه.. ناظريه لو مرة وحده بعيوننا و بتعرفين..
سكت ما عرفت وش أرد عليها ..ودي لو مرة وحده أقتنع بكلامهم ..بس قلبي ما يطاوعني..
دخلت روان الحمام تغير ملابسها وأنا مسكت جوالي..لقيت فيه رسالتين..الأولى من شذى والثانية من ثامر...فتحت على طول رسالة ثامر...كان كاتب فيهااضغط هنا لتكبير الصوره هيوفا قلبي.. أنا مسافر أسبوع وراجع أنا أقول لك ألحين عشان ما تتفاجئين بسفرتي..بأتصل فيك قبل ما تقلع الطيارة وبعد ما أوصل..حبيبك ثامر..)..تنكدت ..حتى ما كلفت خاطري أفتح رسالة شذى..وقتها طلعت روان من الحمام ..وراحت أخذت الشنطة وقعدت تذاكر قدامي..فتحت الدفتر وقعدت تحل وتفتح الكتاب تقرا.. أنا إلا الآن ما خلصت منها..
سألتها: أنتي من وين عرفتي إني سألت عن عمي؟..
بالأول ما سمعت ردها بعدين قالت: سر المهنة..
قلت: سر التنصت وانتي الصادقة..
روان: ما تنصت على أحد..
سارة: أجل من وين عرفتي؟..
روان: عرفت وخلاص..
رفعت حاجب مستنكرة...إذا عبدالرحمن وأبوي ما قالوا لها مين اللي بيقول لها.. انسدحت على السرير ولفيت وجهي عنها..يا رب ..عطني على قد نيتي..إذا كان فعلا ثامر ما ينفع.. ساعدني على إني أنساه.. هز السرير بقوة من طمره روان عليه..لفيت عليها..
قلت: شكلك منتي مرتاحة..إلا إذا طبيتي فوق بطني..
روان: فاتك يا سارة صديق عبدالرحمن..
قلت: نعم؟!!..
روان: كنت بأدوخ..
سارة: لهالدرجة حلو..
روان: شويه كلمة حلو عليه..شفتي إياد هذا اللي في لحظة وداع..
سارة: إيــــــــه..اللي كنتي بتموتين عليه..
روان: إيه..هذا ولا شي عنده..وأنا أقول لمياء ليش شايفة نفسها علينا أثريها مغتره بأخوها..
سارة: يعني لو عندك أخو مثله بتغترين به بعد؟!!!..
روان: إيه ..بسوي زيها ويمكن أفظع بعد..
سارة: أجل ما تنلام البنت لين تدلعت..تلقينه هو بعد مدلعها..
روان: عليه عيون[وعضت شفايفها]والا شعر والا فم والا خشم...حسيت إني برمي نفسي بأقرب زبالة..
سارة: لا حول..
وقامت عاد توصف لي إياه وتقول شكلة وطوله وعرضه وكل ما قالت شي داخت علي..وأنا أضحك عليها ..
قلت: تبيني أخطب لك إياه؟..
فكرت وقالت: هاه..
سارة: عادي ترى..
روان: إيه..والا أقول لا ما أبي..
عقدت حواجبي: ليش غيرتي رايك..
روان: ولا شي ..ما أبي أرمي نفسي على أحد ..يبيني يخطبني..والا ما أبيه..
سارة: أجل بتقعدين عانس طول حياتك ومحد خاطبك..
روان: لا انشاء الله ..أصلا حتى لو عنست بتعنسين معي..
سارة: يـووووووووووووووووووووه ..أجل بقول لخطيبي من ألحين يجيب معه صديقة يتزوجك..
روان: وإذا طلع صديقة عاطل باطل ..أخذه وبس لا حبيبتي..
سارة: والله عاد عاطل مو عاطل ما لي دخل..منيب موقفة نفسي عشانك..
روان: أخاف أنا اللي أوقف نفسي عشانك..
ناظرتها بطرف عيني: قولي والله..
وأخذت المخدة وصرت أطقها فيها..وهي أخذت المخدة الثانية وقعدنا نتظارب مثل البزران..من زمان ما سوينا هالحركة ...كنا دايما نسويها..فرحت و استانست كثير..حمدت ربي إن عندي عائلة ثانية..وأخت مثل روان..قلبها طيب وتخاف علي..بس إنها مرجوجة شوي..شوي إلا كثير ..طحنا على بعض فوق السرير وإحنا نضحك على هبالنا.. اليوم كان مرة حلو... تذكرت طفولتي البريئة... قامت روان من السرير وطلعت برا الغرفة.. غمضت عيوني ونمت ...نمت وأنا أفكر في بحر ذكرياتي السعيدة..
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـ


التوقيع
يمكنكم متابعة أجزاء الروايه في مدونه الكتابه S.M.3.D على الرابط التالي:
S.M.3.D غير متواجد حالياً  
قديم 10-10-2009, 02:36 AM   #19
-||[قلم من ذهب]||-
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 224
مقالات المدونة: 1
معدل تقييم المستوى: 13
S.M.3.D is on a distinguished road
افتراضي


باقي الأيام مرت عادية ...كنا نجهز للحفلة اللي بنسويها لملاك.. وبنفس الوقت كنا ناخذ آراء بعض في الموديلات عشان شبكة وملكة عبدالرحمن...صح إنهم ما بعد حددوا متى...بس احتياط.. قمت الصباح بدري..اليوم ملاك بترجع...وبنروح بيت خالتي عشان نتحمد لها بالسلامة... نزلت تحت ولقيت أمي وأبوي قايمين بدري..سلمت عليهم وقعدت معهم شوي بعدين رحت المطبخ وسويت كيك بالشوكولاته... وكتبت فوقها بالكريمة أحبك يا أجمل ملاك.. ودقيت على محل الفطاير أطلب معجنات...بعدين رقيت الغرفة مرة ثانية...روان مازالت نايمة وما حبيت إني أقومها...أصلا مالي خلق أقعد أسحب فيها عشان تقوم ..دخلت الحمام وتسبحت ولما طلعت نشفت شعري بالمنشفة...ونزلت مرة ثانية..بعد خمس دقايق الكل قام من النوم ما عدى..روان طبعا.. كنا قاعدين نسولف..وضحك ..عبدالرحمن اليوم صاير فرحان ونفسيته منفتحة.. انشاء الله دوم..
قال سلمان: يبه أبي أروح النادي اليوم..
خالتي وجدان: لا ما فيه روحة ...حلى هو كلي يوم النادي؟..
أبو عبدالرحمن: وش فيك على الولد؟..خليه يروح يستانس..
عبدالرحمن: يبه ..ولدك هذا زودها...يمسك السواق وما يرجعه إلا بالليل..[وناظر سلمان]لا تحسب إننا جايبين السواق لك بالحالك...وبعدين تعال..المسكين خله يريح شوي..
سلمان: يعني وشلون؟...ما أروح النادي؟!..
أمي: مرتين في الأسبوع وبس..
سلمان: مرتين ما تكفي..
عبدالرحمن:وليش ما تكفي...دوام أهو...والله لو دوامك هناك ما تروح كل يوم..
سلمان: أقعد هنا وش أسوي؟..
وجدان: أقعد معنا...ما نشوفك طول اليوم... حتى خواني نسوا شكل وجهك..
قلت: يمه..لا تبالغين عاد..
وجدان: وأنا صادقة..من متى ما شفتهم..
[قعد يفكر..بعدين ابتسم]قال: من شهر!!..
وجدان: هاه يالله!!..[وناظرت أبوي]شفت ولدك؟..
أبو عبدالرحمن: سلمان..ثلاث أيام تروح النادي...ما فيه غيرها..وبقول للسواق..
سلمان: يبه...ظلم..
عبدالرحمن: ظلم في إيش...أنا اللي مظلوم ما غير دوام في الشغل وسواق حق البنات...
ناظرت عبدالرحمن: مو انت اللي عاجبك الوضع..
عبدالرحمن قرب منى وقال بصوت واطي: أول كان يعجبني..بس ألحين أنا خاطب..
سارة[ناظرته]: ما شاء الله...أشوف استغنيت عننا وانت بعد حتى ما تملك..
الكل: ههههههههههههههههههههههههههههه..[قامت أمي وطلعت من الصالة]..
أبو عبدالرحمن: سارة..تعالي يا بابا قربي عندي..
قمت من مكاني ورحت جلست قريب من أبوي..
سلمان: وش دعوة ما تبونا نسمع..
أبو عبدالرحمن: لو ما أبيكم تسمعون كان طردتكم كلكم برا..
سلمان [ابتسم ابتسامة مصطنعة]: أدري إنك ما تسويها..
ناظرني أبوي: سارة...عمك تنازل عن ورث أبوك لك...
سارة: أي ورث وأبوي حي..
أبو عبدالرحمن: إنتي تدرين إن بنظر القانون أبوكـ ـ ـ ـ ـ
قاطعته: بس خلاص فهمت...أنا ما أبي شي ..ما أبي أورثه وهو حي...
أبو عبدالرحمن: براحتك..
قلت بسرعة: أبوي كان باني بيت وـ ـ ـ[ما عرفت أكمل]..
أبو عبدالرحمن: إيه ..وقفوا بناه...بس ليش تسألين؟..
سارة: أبيهم يكملونه..وبنفس التصميم اللي اختاره أبوي... غيرة ما أبي شي..
أبو عبدالرحمن: حاضر ..كم سارة عندنا إحنا؟..
قلت: وحدة طبعا...
جت جوري وقعدت على حضن أبوي وقالت: وأنا مالي ورث زي سارة؟..
أبو عبدالرحمن: لا مالك ورث..
جوري: ليش؟...ليش تعطي سارة وما تعطيني؟..
أبو عبدالرحمن: أنا ما عطيتها شي..
جوري: تو تقول إن أبوك عطاك ورث..
أبو عبدالرحمن: تعرفين وشو الورث..
جوري: إيه يعني فلوس كثيـــــــــــــــــــــــــــــر..
مسكت راسي هذي من وين جابت هالكلام..
أبو عبدالرحمن: لا يا حبيبي هذا أبو سارة هو اللي عطاها فلوس..
جوري: يعني سارة عندها أبو اثنين وأنا واحد..
أبو عبدالرحمن: كذا ربي قال..
مدت بوزها: أنا بعد أبي أسير زي سارة..
عبدالرحمن: عسى تسيرين زي سارة ما تسيرين زي روان..
قلت: وشفيها روان؟..
سلمان: أم لسان..
سارة: لا عاد ...ما أسمح لكم تتكلمون عنها وأنا فيه..
أبو عبد الرحمن: بعدي والله أنا ما حشمتوني..كذا تقولون عن بنتي قدامي..
عبدالرحمن: يبه يعني انت غافل عن روان؟..
أبو عبدالرحمن: ما لكم دخل فيها..
سمعت صوت مو غريب علي: عاش..عاش أبو عبدالرحمن اللي يدافع عني..
ناظرت الباب..دايما تدخل في أوقات غريبة...
أبو عبدالرحمن: هلا...هلا والله ببنيتي.. تعالي اقعدي جنبي..
جت روان وقعدت بيني وبين أبوي وحظنت أبوي...
روان: شفت يبه...الكل هنا يتشكى مني...مع إني أنا اللي أسوي جو في هالبيت... مدري البيت من غيري وش بيطلع...[شهقت وقالت]..بيت الجن...
صقعتها من راسها وقلت: بسم الله الرحمن الرحيم...ليش بيت الجن؟..ما فيه ناس ساكنين فيه؟..
روان: إلا فيه بس مالهم حس...
عبدالرحمن: لا فيه حس..ما دام فهده وجوري موجودين مع سلمان..
سوت روان حركة بيدها إنها مو مهتمة..ولفت على أبوي..
روان: قول لي..وش فاتني من الأحداث..
سارة: ما فيه أحداث صارت...ولا تنسين اليوم روحتنا لبيت خالتي..
ما لفت علي ولا عطتني وجه وكملت تقول لأبوي: قبل ما أجي بخمس دقايق وش كنتوا تقولون؟..
جوري: سارة بتروح عننا..
ناظرت جوري اللي كانت ملامحها حزينة وهي تقول الجملة الأخيرة مرة ثانيه: سارة بتروح عننا..
ناظرتني روان: إيش...
بلعت ريقي..جوري من وين طلعت هالكلام...حرام عليها..روان طيرت عيونها علي وصارت تتفحص عيوني يمكن تلقى جواب..
قلت بسرعة: جوري تمزح..
صرخت جوري: لا...ما أمزح...أنا أقول الصدق..
ناظرت أبوي عشان ينقذني...وناظرني مستغرب من اللي صار إلا الآن ما استوعب... ناظرت عبدالرحمن اللي ما كان معنا...وسرحان في وادي ثاني...رجعت ناظرت روان...اللي عيونها صار لونها أحمر...ارتحت لما سمعت صوت سلمان ينقذني..
سلمان: هيـــــــــــــــــــــه إنتي...[كان يقول لجوري] من وين طلعتي بهالكذبه؟..
قلت: جوري حرام الكذب..
قامت جوري وحطت يدينها الصغار على خصرها وقالت: أجل ليش قلتي بتبنين بيت؟..
أثاري السالفة كذا ...خوفتني روان على غير سنع... الغبية جوري عبالها بكمل بيت أبوي عشان أروح وأعيش فيه...
سارة: روان..أنا قلت لأبوي يكمل البيت اللي كان أبوي يبنيه..بس جوري تحسب إني بكمله عشان أسكن فيه..
روان: وفيه عقل يفكر بغير كذا..
تفاجأت من ردها...قلت: حتى انتي تحسبيني بأطلع من البيت...أنتي مجنونة أطلع وأقعد في بيت بلحالي...
رفعت روان حاجب ..مو مصدقتني...قالت: يعني ما كانت لك نية تفكرين بهالشي..
قلت بسرعة: والله العظيم لا..
روان:أشوه خلاص ارتحت...
أنا اللي ارتحت...لو عيونها تطلع قذائف كان ما ترددت وصوبت علي.. ربي فكني منها... دخلت أمي وقالت: حددت أنا وأم هديل موعد الشبكة والملكة...
قلت متحمسة: والله...متى..
وجدان: بعد أسبوعين..
ناظرت عبدالرحمن اللي كان ساكت ولا نطق بكلمة...ما أدري وش صاير له...صار يهوجس ويفكر كثير...الله يستر من هالتفكير...أذن الظهر والكل قام عشان يصلي...أبوي وعبدالرحمن وسلمان راحوا للمسجد...وإحنا كل وحده فينا صلت في غرفتها...فهده وجوري يلعبون بلايستشن...سألتهم إذا صلوا والا لا...كلهم قالوا لا...ليش...يبون يصلون بعد ما يخلصون لعب...عز الله مو مخلصين... وخاصة لأن كل وحده تتطاق على اليد الأولى... دخلت غرفتي وطلعت لي لبس سبورت... واستشورت شعري بعد معركة مع روان...تبي تقنعني إن شكلي بالكيرلي أحلى...بس أنا طفشت كل يوم كيرلي...بستشوره هالمرة وما علي من أحد...بعد ما خلصت استشوار مسكته كله على فوق وربطته بشريطه...وحطيت ربطة فوشي... أخذت لبسي اللي كان لونه أبيض والكتابات فوشي...وبنطلون فوشي...وجاكت فوشي مع أبيض...لبست جزمة سبورت أبيض...ولبست إكسسوارات فوشي وأبيض...وبس حطيت مسكرة وقلوس فوشي... وطلعت برا الصالة...
روان: ما شاء الله الفوشي يدهر اليوم..
قلت: أهم شي حلو والا لا؟..
فهده: يهبل..
قلت [أسوي نفسي مستحيه]: والله ...شكرا..
دخل سلمان وسألته أمي: قلت للسواق يحمي السيارة..
سلمان: إيه..
وجدان: أبوك وأخوك وين؟...ما رجعوا معك؟..
سلمان: لا...كل واحد ركب سيارته ومشى..
روان: بتروح كذا والا بتغير ملابسك؟..
سلمان: ليه؟..وش فيه لبسي؟.. مو عاجبك؟..
روان: لا...مو قصدي بس مو رسمي مثل الثوب..
[ناظرني سلمان من فوق لتحت...ووجه كلامه لروان]قال: مو بس أنا اللي ما لبس رسمي..
قلت: روان خلاص..إحنا مو رايحين ملكة والا زواج..
روان: لابس بدله رياضة كأنه رايح يلعب كوره..
سلمان:ما لك دخل فيني و فلبسي..
سارة: يختي إنتي وش عليك فيه..تدورين المناقر[لفيت على سلمان] ما عليك منها..
سلمان: أصلا من قال إني بعطيها وجه..
وجدان: خير انشاء الله ..خلصتوا!!.. نعنبو ذولي يالله..ما يحشمون أحد حتى وأنا واقفة يتطاقون..
قلت: يمه..وش رايك بس نروح إحنا ونخليهم مع بعض..
قامت روان وحطت يدها على خصرها وقالت بصوت عالي: لا والله...إن قعدت معه يا قاتل يا مقتول..
وجدان: كل هذا عشان ملابس.. هو ما قد علق على ملابسك...ليش إنتي حاطه دوبك من دوبه..
سمعت صوت صياح... بعدين دخلت جوري تصيح..
أمي: وش فيك؟..
جوري: فهده لبست هدومي..
جت فهده معصبه وكشتها منتفشه...
أمي عصبت على فهده: ليش ما كديتي شعرك...وبعدين ليش أخذت ملابس جوري..
فهده: والله[وحطت يدها على خصرها مثل روان]الشغالة لبستها هدومي بعد..
جوري [وهي تصيح]تقول: لا..هي...أنا قلت لها تفصخ ملابسي وعيت..[وتشهق من الصياح]..
فهده: كذابة..ما عييت ..قلت لها بعد ما أخلص وأكد شعري...بعدين جت و معطت شعري..
[مسكت ضحكتي] قلت: ضربني وبكى...سبقني واشتكى..
روان:حلللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللل لللللللللللوه مع الموقف..
أمي صرخت عليهم: أقول يالله بس خلصوا.. بنطلع ألحين...قولي لسنتيا تخلص..
جت سنتيا تدربي راسها: ماما أنا ما في أرف هزا هق جوري والا هق فهده..
أمي: كيف ما فيه عرف...فهده سايز سيفين وجوري سايز سيكس..
روان همست لي: قامت أمي تتفنن في الإنجليزي..
خالتي وجدان: وش قلتي؟..
روان: ولا شي يمه..
سنتيا: أيوه ماما..بس هدا ما فيه أكتب سايز في بلوزه..
روان: خلاص فصخي جوري وفهده وبدلي ملابسهم..
سنتيا: تييب..
ومشت سنتيا...مشيتها غريبه...سلمان صار يناظرها وهي تمشي...لما طلعت قعد يقلدها...ضحكت على شكله وهو يقلدها ويتكلم زيها...
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــ


التوقيع
يمكنكم متابعة أجزاء الروايه في مدونه الكتابه S.M.3.D على الرابط التالي:
S.M.3.D غير متواجد حالياً  
قديم 10-10-2009, 02:42 AM   #20
-||[قلم من ذهب]||-
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 224
مقالات المدونة: 1
معدل تقييم المستوى: 13
S.M.3.D is on a distinguished road
افتراضي


أتمنى يكون عجبكم الجزء الثالث
والقادم أحلى وأحلى
ترقبوني
مع تحيات الكاتبه(s.m.3.d)


التوقيع
يمكنكم متابعة أجزاء الروايه في مدونه الكتابه S.M.3.D على الرابط التالي:
S.M.3.D غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كلمات بين الأمس ... واليوم صفا لبنان منتدي الخواطر الرومانسية - بوح القلوب (حصريات) 12 03-11-2020 06:53 PM


الساعة الآن 11:19 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.